لا تَحْزَن..! / أحمد الغرباوى - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 317 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

لا تَحْزَن..! / أحمد الغرباوى

هى إمْرأةٌ  تَصْنَعُ مِنْ الحُبّ (تابوت)
إمْرَأةٌ تُجيدُ الغناء؛ وهى تُغَسّلُ فرخ عِشْق؛ لَمْ يتعلّم الطيران بَعْد
إمْرَأةٌ  لا تنم؛ إلا على  نواح وعَويل
إمْرَأةٌ لا تشعر بالدفء إلا
إلا بَيْن أنفاس المُعزّين؛ وترانيم سُرَادقات عَزْا
إمْرَأةٌ لا تعرف أيْن تقف
على شَطّ بَحْر، أم في خِضَم  هَدْرِ مَوْج..!
،،،،
لا تَحْزَن..
واتبع يقين إخلاص نياط قلبٍ.. وَحْده يرشدك
ويتخلّى عَنك؛ مَنْ لا تزل تُحِبّه في الله
لا تنتظر أىّ آخر؛ ولمكانته يعوّض..؟
فللحُبّ رائحةٌ واحدة
 وروده لَنْ تَمُت.. وإنْ ذَبَلت!
ورغم طول غيابه.. مشتعلةٌ هى حرائقه
 بخوابى الشّوقِ؛ فيضُ دمعٍ قد يصلك
أُهْجُر ماتشبّه منه بنواصى الأحلام
ربّما
يُخبرك هَمْس وَجعٍ.. ما يَحْدُث له مِنْ فقدك
ولا تلاحق مَنْ غدا غريباً؛ وعَنْ عمد يسكُت
وإن تأخّر فى الردّ
فى عَوْدِ مَنْ لا يشعر بالذّنب لا.. لا تأمل
سامح واصفح؛ وأنت تساعده كَىّ يخسرك
ففى رِزْق  حُبّ، قدرة على تحمّل جَلْدِ بُعْد
وصون كِبْرياء دون جَرْح..!
 ،،،،
وعِنْدَما يَتَحوّل الحُبّ إلى شَاهِد لَحْدٍ
لقَبْرٍ؛ لَمْ يُدْفَنُ به أحَدٌ قطّ.. لا
لا تَحْزَن..
وإرْحَل قبل أنْ تَمُت..؟
في مكانٍ آخر؛ رُبّما تجد دَعْوَةَ عَيْش
وينطقُ قلبُ إمْرَأةٍ؛ تستحقُّ صادق حُزْن روحك
ولا تجعل صَمْتَها كَفَناً لخبايْا حُبّك..!
وفجأة.. تَشْعرُ أنّك تَغْرقُ
وبَعْد ألف ألف ضربة سوط
 آن الأوان كَىّ  تصغَ لألمك.. و
 وتستيْقظ..
تكتشِفُ أنّ كُلّ ليلٍ لا يأتى
 وتحرِصُ على ألا تُفْلِت الثوان قَيْد ظلّك
 كُنتَ وطَيْفها؛ تهدرُ فيه ضياع نَفْسَكَ
وأوْحَد حُبّ روحك تَحْياه
 كما الوهم؛ تضيّع بغوايْته وَقتك..!
لا تَحْزَن..
ولله أشكرعلى غَيْثِ حُبّ؛ وإنْ  جَرْحَك
وسامح قلباً؛ لَمْ يَذُقُه أبَداً.. و..
وعن تماهى وَجْدَك أبى  وتَبَتّر..!
وغداً
رُبّما؛ يلتمسُ الربّ مادون شَغَفَك..!
لا تخجل.. ولا تبالى..
وفى ظُلمات الليالِ
 أُمْدد إلى الله كُلّك.. وإليْه هرول
وقل:
ـ الحَمْدُ لله
فالربّ قد سَتَرَك..!
وبك؛ يُرِدُ خَيْراً..
 فيطهرك بجروح بلايْا ومصائب دليل حُبّه..
والمُحِبُّ ينتظرُ الحبيب في أبْهَى صوره..
 فما بالك بمَنْ خلقك..!
،،،،،
لا..
لا تَحْزَن..
لا تهجر ضفاف نهر
 يُمّرّر عذبه ذوبان دمع حُبّ ينثالُ جَبْراً
ولا تعتب.. و
ولا تلُم ما آتاكَ غصباً..!

ياساسة إنكم موظفون / علي علي
بعد استقالة وزير الصحة ..الفساد يبقى ويتمدد! / محم

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 18 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

* هل هناك من يتابع يا سادة يا كرام ..؟؟!!* ألا يمكن أن نكرم المبدعين اجتماعيا وهم أحياء ..
16 زيارة 0 تعليقات
18 شباط 2020
هي الحياة يا سيديتأبى برحيلك أن تنتهي طويلة ًبدونك كانتليالي وحدتيوانتظارك أقض مضجعي فكان
19 زيارة 0 تعليقات
من ومن اباح لك ذكريواني راحل عن بعداستمد طاقتي من عدمازلل الارض بها دون مللاعشقها كعشق الح
40 زيارة 0 تعليقات
16 شباط 2020
النوم حصان طروادة كلما أمنت له أمطرني بسهامكوابيسهالأول:صدر أمي غربال عندما اعتصرنيسقطت جز
60 زيارة 0 تعليقات
15 شباط 2020
كانت النساء يطلقن الرجال في الجاهلية ، وهنَّ يسكنَّ بيوت من الشَّعَر ..وكان طلاقهن ؛ فإن ك
46 زيارة 0 تعليقات
   ( 1 )                بطاقة دعوة ملونة جميلة..ازدادت جمالاً بصورحزمة من سيدات ملتقى اينا
63 زيارة 0 تعليقات
 قلق بدا صوته مرتبكا هكذا أوحى لي بعد ان تبرج العرق وجهه، لم أعهده يرتجف عندما يتحدث
57 زيارة 0 تعليقات
ربما بات الحديث عن الاخلاق او القيم العليا والذوق العام  في نظر البعض او الكثيرين في بلدنا
64 زيارة 0 تعليقات
قصيدتي هذه القيتها في الحفل الذي اقامته جمعية مرور نينوى بمناسبة اكمال وتوزيع نتائج اعماله
45 زيارة 0 تعليقات
13 شباط 2020
                       نصوص خارج السرب 9في عيدِ الحبِّأُحبّكَ يا الله، كما أحبّكَ في عيدِ
76 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 أيلول 2019
  153 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

إنعام كمونة
07 كانون2 2017
من بعضك لكلي….ابيمنذ غروبك المتلاشي ... في غبش السلامسكنتني أسراب اللهفة الغائرة في فساتين
هناء الداغستاني
25 كانون1 2014
لا اعرف ماذا اقول او اكتب عن شباب تاه في خضم صراعات ثقافية واجتماعية ادخلته في دوامة زائفة
علي الزاغيني
25 كانون1 2016
الشباب اليوم اصبح اكثر تميعا  واكثر انشغالا بملذات الحياة دون التفكير بمستقبلهم وما يعاني
د. زهير الخويلدي
14 أيلول 2017
بالنظر إلى ما يتعرض له الإنسان في بورما من ممارسات لاإنسانية من طرف الأغلبية ونتيجة الطرد
أمل الخفاجي
01 حزيران 2016
حاولت حاولت مرات أن أنساك وفي كل مرة تهفو نفسي للقياك فأحاول &nbs
فلاح المشعل
17 أيلول 2014
اشتكت ساحتنا السياسية منذ عشر سنوات ،غياب الزعيم الوطني الذي يرتفع فوق الإنتماء الطائفي أو
قد تكون العبارة التي يصعب جوابها من الكل وستكون كل الأجوبة حاضرة لو سألتهم عن قضية ما واته
أيهما أولى بألتظاهرات البرلمان أم البنك المركزي (السرقات الكبرى من خلال الصكوك الطيارة) مح
د.يوسف السعيدي
22 تشرين2 2016
متى تدرك يا بن ال سعود.. بأن ارض العراق..الطاهره وشعبها الابي .. ليست فتحا نسائيا من فتوحا
وضاح ال دخيل
12 تشرين2 2018
قصة :صديقي يقص لي حكاية يقول عندما كنت بعمر ١٨ سنة كنت اتمنى ان تحبني الفتيات حتى اسهر معه

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال