الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 237 كلمة )

حروفُ السعادةِ / حنان حنا

 سنوات عشتُها كبقيةِ العابرين 

سرابٌ لا حبٌ فيها ...

والصحراء تعج بالظمأ

ثقيلة العبء وقع أقدام الخريف 

في ليالٍ كثيرةٍ ..

أتساءل ما رجائي أنا بعد ..

نسماتي بلا سحر ٍ بلا عبق ٍ

والسحبُ تلبدُ السماءَ .. 

ولا ثمة  مطرٌ ..

أمدُّ يدي لأنشدَ البللَ والوهج ..

فأشقىْ لبعدهِ .... كبعد زُحل 

تسللَ الاغترابُ ساحقاً زهوريَ اليانعةَ..

فتحتُ جرارَ مكتبتي أبحثُ عن ذكرى .. 

عن غبطةٍ قديمةٍ.. 

أو قصاصةٍ   للسعادةِ..

فلم أجد إلا أوراقاً صفراءَ محى الفراقُ حروفَها   .. 

وأهواءَ حسرةٍ .. علقتُ قلبي بغاياتها ففارقتني..

أينَ السعادة ؟ 

هلْ أكلتها النارُ التي تُحرقُ كلَّ حطبِ يُقذفُ فيها 

كيفَ تراكمتِ الظّلالُ كرسومِ سوداءَ

 تحدّقُ بالشمسِ من خلفِ أجفانٍ مرتعشةٍ .. 

لسنواتٍ .. و سنوات 

ما تنفستُ غيرَ زفيرِ اغترابٍ وشجنٍ

كيفَ هربتْ حروفُ السعادةِ مني  .. 

ألستُ أنا من أعلنَ : سأصنعُ السعادةَ ..

وسأجعلُ الأعمى يعبرُ اليَّمَ بعَماه ..

سأصنعُ منارةً يهتدى إليّها البحارةُ البؤساء ..

 وسيُغنى منْ في نفسهِ طلبٌ .. 

وقلعةً يتسلقُ أسوارَها العاشقون .. 

وسينالُ ما لم ينلهُ أحدٌ من قبل

.......     ......

يوما ما .. أشفقتِ الطبيعةُ وأقرتْ

 أنْ لا يكونَ عنائي باطلاً

فنفختْ عني غبارَ الشقاءِ 

فأشرقتْ ببراعمِ الياسمينِ حقولُي 

ولمعَ بريقُ مقلتي كصدَفةٍ

 تتلألأ حُسناً بشواطئِ البحارِ ..

وأمست السعادةُ للشفاءِ بلسماً

بفرحِ أناشيدِ الملائكةِ

أسدلتْ بجانبي قبساً من السَّماءِ 

غريباً عني وليسَ بغريبٍ ..

نورهُ  كقدسِ الأرضِ

ولسنواتِ عوقي كأبديةِ الخلودِ 

فأرتفعَ الماضي يعانقُ الحاضرَ 

بشوقِ حروفِ السعادةِ.. 

وعبقِ رائحةِ زهرِ الياسمينِ 

التي حلقت في فضاءات بعيدة ..!!

إدلب: اعتقالات واختطافات أصبحت جزءاً من الواقع الي
جاك شيراك .. مات وهو يبتسم للعرب / د. كاظم المقدا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 27 أيلول 2019
  430 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2759 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5464 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5362 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6275 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5097 زيارة 0 تعليقات
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1680 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6904 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4745 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4990 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4653 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال