وأبداً.. لا تَقُل هو (الحَظّ)! / - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 515 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

وأبداً.. لا تَقُل هو (الحَظّ)! /

ومسافات  تتلاشى بيْنهما.. وتراهما واحداً.... وتنعدمُ فراغات اللامعنى بمسارات دروبهما.. حتى الهمس يتناغم وأنفاسهما.. هى الشطّ  لرواح  ومجىء زَبَد مَوْجه.. وهو عَذْب بَلَلِ فيض نهر حُبّ تفترشُ ضفاف بلا مدى؛ يغمرُ روحها..
سعادة وسرور ترطب ظلهما.. التفاهم لغة عَيْشهما.. والودّ وسادة تجمعهما صباحات ومساءات أيامهما.. والألفة والسكينة تلتحفهما حِنّية فِعْل ورقّة ورُقىّ قَوْل.. و
ولا تقُل أبداً هو (الحَظّ)..!
وأنظر إلى ما قدّماه من تنازلات سويّاً.. وبرضى نفس.. وقناعة حُبّ..
وتأمّل كم العيوب والنواقص التى تغاضيا عنها.. واعترفا بها.. وغدا كلاً منهما للآخر عضداً وسنداً لإصلاحها.. وتفاديها.. وعدم الغرقِ فى تفاصيل مناطقها؛ إن عجز أحدهما عَنْ تجاوزها.. أو خانته قواه غصبّا عن التغيير وهو يحاول ويحاول..
إنه فيض حبّ  يؤجر عليه الصابر على البلاء.. وينعم بفيضه رزق سماء فى أنْ اشاركك عيوبك بنفس درجة الحُبّ؛ إن لم تجد أو تفشل فى التخلّص منها..
ففى العلاقة الزوجيّة التى تبنى على الحُبّ فى الله لا شىء.. لا شىء إسمه (حظ)!
ودعنا نفكر فى عشرات الأخطاء التى غفراها لبعضهما.. وكان دفء حضن؛ آخر محطات النقاش الغاضب بينهما.. وبهج التماس العُذْر؛ آخر قبلة يضعها على جبينها؛ وهى تلقى رأسها على صدره.. وتغفو بالتحاف حِنّيّة أنفاسه وحصانة ضلعه..
وكم من مشكلات تحملاها سويّاً.. إصرار على تكملة الطريق؛ وبطن كفّ يده تسجن ظهر كفّها، والذى يأبى إخلاص إحساس.. ويبثّ لها صادق نداء لأجمل عون له فى الحياة..
نجاح العلاقات الزوجية ماكان يوماً (حظ)..
فكلاهما بالنسبة للآخر كل الناس.. فى تفاصيل أيامهما؛ لا يهمّ  حضور أو غياب الناس.. وهى معه دنيا.. بروحه حاضرة دائما أبدا.. وما الدنيا غير صدق وإخلاص  إحساس..
فمن يُحِبّ فى الله حقا.. لا يرى لحبيبه شبها.. وفى جمال الكون؛ الله لم يخلق لشئ شبيها.. فأنى لمن يرزق الحُبّ أن يجد لحبيبه مثلاً..؟
من يعرف الحب حقا؛ قدره بروحه يحمل حبه حياةً أو.. أو موتا!
وأنت لا تعلم  كم وكم من الوقت، الذي أمضياه ليفهم أحدهما الآخر؛ حتى اشتدّ عود الحُبّ اليافع.. ونضجت لهفة الولع المراهق اشتياق ربّ البيت الغائب وهو حاضر.. وغارت الجذور بالأرض الطيبة.. فماعاد للريح بها أثر اهتزاز.. ولا لصقيع البُعْد رجفة زمهرير.. ولا لخريف الرحيل تساقط دمع.. ولا لشمس أغسطس رغبة فى اختباء؛ وهرولة البحث عن مرافىء  ظلّ..
إنهما نضارة الربيع بحيويّة الشعور.. ثبات الفكر والتنافس على إبداع الوسائل ،من أجل البقاء سويّاً؛ مادام القلب ينبض..
عطاء متبادل.. وقناعة وجود.. وأحلام قد تكون مختلفة ولكنها مشتركة من أجل التحقيق.. ومواقف ورحمة وصبر من الطرفين..
والزواج الناجح عقيدته الحُبّ.. حُبٌّ لا يتطلّب أزمنة محدّدة، ولا أمكنة خاصة.. فقط؛ يحرص فيه كل طرف على رعاية الشّغف بإخلاص..
ويتنامى ويورد ويثمر.. ولا يصل بالطرفين  إلى نقطة، يُخْتَبر فيها صِدْق الحُبّ.. ولو حدث؛ تيقن كلاهما أنّهما  يسيران نحو نهاية الطريق!
وقديماً سألوا العلامة الصوفىّ شمس الدين التبريزي:
 ـ هل الربا حلال..؟
فأجاب:
ـ لا يجوز الربا إلا في حالة واحدة وهى الحُبّ..
فمَن أعطاكَ حبًّا ردّه ضعفين..!
فإذا كانت هذه الصفات غير موجودة في علاقتك بمن فى الله تُحِبّ.. التمس من الله؛ وأنت تحاول.. لتسعد  نفسك أولاً وشريكك ثانياً..
فلا..
لا (حظّ) فى نجاح العلاقة الزوجيّة.. وأيضاً  لا..
لا(حظّ) فى الحُبّ.. بل الحُبّ رزق ربّ لمَن يستحقّ.. أن تستحقّ الحُبّ أجمل رزق، جاهد كىّ تكون صادقاً فى وضوحك، ومخلصاً في مشاعرك، وراعيْاً لشرع ربّك..
وذاكَ موضوع آخر..!
فعلى خَيْره نلتقى، إن كان لنا فى العمر بقية بإذنه تعالى..
......

كلمةٌ ليست كَكُلّ الكلمات .! / رائد عمر العيدروسي
الأحزاب السياسيّة الإسرائيليّة لا تريد حلاّ سلميّا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 18 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

18 آذار 2013
ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
15060 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6477 زيارة 0 تعليقات
13 كانون1 2016
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
5945 زيارة 1 تعليقات
04 حزيران 2017
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!!اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسان
5881 زيارة 14 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5767 زيارة 0 تعليقات
24 آذار 2016
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
5521 زيارة 0 تعليقات
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة" عبد الأمير الديراويالبصرة :مكت
5354 زيارة 0 تعليقات
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
5327 زيارة 0 تعليقات
18 كانون2 2017
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العش
5160 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2016
 دراسة لقصة ( قافلة العطش):تنفتح قصة "قافلة العطش" على مجموعة من المعطيات الفكرية والحضاري
5130 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

صابر عارف
1 مشاركة
رشا الشاوي
1 مشاركة
د. منير موسى
1 مشاركة
عباس بوصفوان
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 تشرين1 2019
  85 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

د. نضير الخزرجي
07 تشرين1 2016
 شهدت باحة الكلية الاسلامية الجامعة في النجف الأشرف (العراق) يوم الثلاثاء 5/10/2016م
د. سجال الركابي
10 حزيران 2016
أغفوعرائسُ الأمنياتتفتحُ أحداقهاترشُّ الوقتَ ... بمنمنماتِ زمرّد ...  همسةٍ
في البداية نشكر الاستاذ اسعد كامل مدير شبكة الاعلام في الدانمارك على ما ابداه في اهتمام با
من الواضح ان قيادات داعش استطاعت مؤخرا فهم السياسات العسكرية الامريكية في العراق وسوريا وب
أصبحت لغة الحوار في بلدي هي العنف ولغة الحوار مرفوض وشي من الماضي وان تمت تكون بدعم من الآ
لم يتعرض شعب من شعوب المعموره منذ بدأ الخليقة لابادة جماعية منظمة ومبرمجة ومخطط لها مثلما
وضاح ال دخيل
21 أيلول 2018
حينَ اخطُّ اسمَهُ يرتَعِشُ قلميويهتزُّ عرشُهُ بدني بسببوينفجِرُ بداخلي بُرْكاناًيَخرِجُ من
عباس البخاتي
25 حزيران 2019
أثار لقاء أجرته قناة الفرات الفضائية مع احد المحللين، جدلاً واسعاً أخذ مساحته في مواقع الت
محرر
10 حزيران 2017
نصرخها عالية ، كبيرة .. لماذا .. انا وانت .. أطفالي واطفالك .. أسرتي واسرتك .. كلنا جميعا
خاب الغزاة وخسر المعتدون، وهرب المبطلون، وانكفأ المُعدون، واختفى المنظمون والمسؤولون، خوفا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال