أردوغان شرق النهر يبحث عن صيد عدة عصافير / كمال خلف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 685 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

أردوغان شرق النهر يبحث عن صيد عدة عصافير / كمال خلف

لم يكن وجود الأحزاب الكردية هو سبب تحرك تركيا نحو معركة شرق الفرات ، إنها الذريعة فقط ، فحلم المنطقة الآمنة راود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ السنة الأولى لاندلاع الأحداث في سوريا ، أي قبل أن تشكل الأحزاب الكردية قوة عسكرية شرق الفرات وقبل أن تتشكل قوات سوريا الديمقراطية .
إصرار الرئيس أردوغان منذ مدة على إنشاء هذه المنطقة شرق النهر  ومحاولاته الحثيثة للوصول إلى اتفاق مع الأمريكيين لأخذها سلما ، ومن ثم إعلان الحرب بعد أن تأكد أن هناك ثمة هوة شاسعة بين مخططه لهذه المنطقة وبين التصورات الأمريكية . هذا الإصرار نابع من حاجة ملحة جدا لأردوغان في هذه الظروف التي تمر بها تركيا وتحديدا حزبه العدالة والتنمية .
يسعى أردوغان لتحقيق عدة أهداف بضربة واحدة ، أو اصطياد عدة عصافير بحجر يصوبه  اتجاه  شرق الفرات .
أول الأهداف هو تأمين مساحة داخل الأراضي السورية لنقل اللاجئين السوريين في اسطنبول والمدن التركية الكبرى اليها . وهو هدف يخدم الرئيس في وجه تراجع شعبيته   كذلك  في  الانتخابات الرئاسية المقبلة مع بروز منافسين في المعارضة التركية ومنشقين من داخل حزبه  باتوا يطرحون معضلة اللاجئين كأحد أخطاء الرئيس أردوغان ، لذلك يسعى الأخير بسرعة لسحب هذه الورقة وتحويلها لصالحه.
 طرح أردوغان لملف اللاجئين السوريين من الزاوية الإنسانية تحول إلى مجرد دعاية لا زبائن لها  ، لأنه هو نفسه من هدد أوروبا  قبل أيام بطردهم في حال لم يدفع الأوربيون ثمن إقامتهم في تركيا ، وكثير منهم تم اعتقاله واقتياده عنوه ورميه في ادلب .  وأردوغان نفسه من ادخل مئات آلاف الإرهابيين عبر حدوده  ومعهم السلاح والعتاد والصواريخ ،وهذا ما سبب تهجير السوريين من مدنهم وقراهم.  وأردوغان هو من سعى وعمل على  تقويض قوة وسلطة الحكومة السورية والجيش السوري في مناطق الشمال والشمال الشرقي  ، وهذا ما أدى إلى بروز القوات المسلحة الكردية التي يقول أردوغان اليوم أنها تهدد الأمن القومي التركي .
 ومن نافل القول أن إعلان الحرب على الكرد يحقق للرئيس التفافا شعبيا ودعما من المعارضة وخاصة  القومية  لأن نتائجها سوف تؤدي إلى أبعاد القوات الكردية المسلحة عن حدود تركيا . وبلا شك يمارس أردوغان لعبة العديد من قادة التاريخ ، بشن حرب خارجية لدعم موقفه في الداخل وحرف أنظار الشعب والنخبة عن المعضلات المحلية .
إكمال مخطط المنطقة الآمنة من قبل أنقرة بعد نجاح العملية العسكرية  يعني أن هناك تغييرا ديموغرافيا سوف يحدث بشكل كبير في تلك المنطقة ، حيث سيحل سكان آخرين محل ابناء المنطقة ، ومن ثم سيتم تسليمها أمنيا وعسكريا لتلك القوات السورية المحلية التي تتبع لتركيا . وهي قوات تسمي نفسها “جيش وطني”  ، ولكن في حقيقة الأمر ورغم خطاب قادتها عن “الثورة والحرية و التحرير”  ، هي ليست سوى مليشيات تابعة  تقودها تركيا حيث المصالح التركية . وليس أدل على هوية ودور هذا المليشيات المسماة” جيش وطني”  من صورة وزير دفاع هذا الجيش” سليم إدريس”  وهو يعلن اشتراك قواته بمعارك شرق الفرات ضد  مكون سوري آخر ، بينما يضع خلفه في الصورة علم تركيا . ناهيك عن قادة المعارضة السورية الذين صدعوا رؤوس الرأي العام العربي بالحديث عن التدخل الروسي والإيراني وقصف المدنيين .  بينما تتورد خدودهم وهم يهزجون فرحا على الشاشات للنصر القادم على الدبابة التركية وتحت العلم التركي  وعلى جثث أبناء شرق الفرات ، وعلى تهجير أبناء المنطقة .   إنها الكوميديا السوداء أيها السادة .
في النهاية سوف تشرف تركيا مباشرة على هذه المنطقة رغم تمكين المليشيات السورية من الوجود فيها .  وبالتالي سيكون لدى أنقرة مساحة مضافة إلى ادلب وريفها يمكن الاعتداد بها في مد نفوذ طويل الأمد داخل سوريا ، ويمكن صرفها نفوذا حتى داخل الحكومة السورية والبرلمان السوري في حال تم إنجاز الحل السياسي .
وبغض النظر عن تفاصيل الخيارات الكردية الخاطئة ، واعتمادهم على الولايات المتحدة  لتحقيق حلم الانفصال عن سوريا ، وتكوين دويلة متحالفه مع أمريكا . فإن هذا لا يلغي أن التحرك التركي هو غزو وعدوان على دولة عربية وعلى أرض عربية . والمؤسف أن الجانب الأمريكي مازال يعطي الوعود للكرد ، وحسب بعض التسريبات فإن قوات قسد تلقت معلومات من واشنطن تفيد أن تركيا ستوقف العملية العسكرية بعد وصول القوات التركية إلى عمق 20 كيلومترا . وإن صح ذلك فإن القوات الكردية سوف تترك هذه المنطقة دون مقاومة فاعلة  ، وبالتالي ستبقى تحت سيف التحالف مع أمريكا في ما تبقى من الجغرافيا . وكان الخيار الأفضل هو التخلص من عقدة المراهنة على الأمريكي و التخلص من هيمنة رجال قنديل على قرار كرد سوريا ، والذهاب إلى دمشق وإبرام اتفاق معها يعيد الكرد إلى أحضان شعبهم السوري .
 كاتب واعلامي فلسطيني

إشكالية تشكيل حكومة إسرائيل / د. أماني القرم
سوريا للسوريين.. والسوريون أمة تامة / ديانا فاخوري
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 26 كانون2 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 12 تشرين1 2019
  201 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

د. هاشم حسن
13 حزيران 2016
لا ادري كيف تَطبعنا واصبحنا نمارس حياتنا اليومية بدون احساس او قلق على مئات الالاف من العر
بسم الله الرحمن الرحيم(الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِ
فجرت النائبة عالية نصيف قنبلة كبيرة, بتصريحاتها حول فساد فضيع لا يجري الا في بلد يغرق بالإ
د. شيرين سباهي
17 أيار 2011
الرئيس أوباما لن ننسا,ونحن لن ننسا سيادة الرئيس.في أحياناً عدة نلجأُ للنسيانِ هروباً من جُ
كالعادة.. نفشل في معالجة الظاهر السلبية التي نكتشفها، او تطفو على السطح لشدة طغيانها، والس
رحيم الخالدي
20 شباط 2018
المعروف أن الخامة التي تعتمد عليها الدول، هي فئة الشباب، ودول الغرب تتعامل مع هذا الملف تع
د. ماجد اسد
15 آب 2018
لا يخلو تاريخ بلد من البلدان ، الاكثر تقدما ، من ازمنة فوضى تضرب في اعماقها و تحفر علامات
رفيق رسمى
03 تموز 2015
 الاشاعات سلاح اكثر خطوره ممانتصور فهى تفتت الروح المعنويه للفرد وتفتت وتمزق تماسك المجتمع
د. كاظم ناصر
29 تشرين1 2019
أثّر الإسلام السياسي على العقيدة السياسية في دول المشرق والمغرب العربي على مدى الأربعين سن
د. كاظم حبيب
19 آذار 2016
الشعب العراقي يعيش حالة فريدة، ليس الآن، بل بدأت منذ سنوات. حالة لا تبشر بالخير للشعب العر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال