الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 210 كلمة )

قصة قصيرة : صراع عربي / فريدة توفيق الجوهري

حمل حفار القبور رفشه وبدأ يحفر بقوة وجهد.
ترامى إلى مسمعه من على باب المقابر صوت صراخ وعراك;مما جعله يلقي برفشه جانبا، ويتوجه ليرى ما يحدث.
وقف مشدوها:
على الباب الكبير مئات الجثث تتعارك وتضارب ;البعض يحمل سلاحا يحاول إطلاقه والبعض يمسك بتلابيب الآخر وهناك من يرتدي أحزمة ناسفه;أما المساكين فكانت تدوسهم الأرجل كخرق ممزقة.
يتلون ألما فيطاول أنينهم السماء.
صرخ حفار القبور بصوته الجهوري ماذا يحدث هنا هيا تفرقوا;ألم أخبركم كل في دوره...
أصمتوا جميعا وإلا أوقف الحفر وأدعكم تتعفنون ها هنا.
صرخت جثة متآكلة :أرجوك سيدي لم أعد أحتمل البقاء فأنا عجوز وعظامي متفتته.
دفعتها جثة لم تزل رطبة ألم يعد بإمكانك الإنتظار انتظرتي عمرا وعلي تغطية نفسي بالتراب ألا ترينني.
صرخ رأس من الوراء، أرجوكم ساعدوني أبحث عن بقية جسدي تحت الركام.
بكاء ونحيب يأتي من الوراء أصوات صغيرة تنتحب..
رفع الحفار رأسه متسائلا ماذا يحصل في الخلف؟ ما هذا النحيب، متى سأنتهي من كل هذا يا ربي
صرخت جثة امرأة وهي تشق الجموع
هؤلاء الصغار يرتعدون خوفا، وبردا يمر الجميع فوق جثثهم فتزيد سحقها ولا يلتفت أحدا لآلمهم يحتاجون الراحة قبل الجميع ارحمهم وأدفنهم يا سيدي ألا تسمع الصراخ
هتف الرجل متألما ابتعدوا ابتعدوا جميعكم إلى الوراء احملوا الصغار إلي. أما كفاكم ما فعلتوه بهم وهم على قيد الحياة.
أما زالت همجيتكم وصراعاتكم تتبعهم إلى هنا.

البحرين تحتضن مؤتمرا علميا دوليا حول الزكاة والت
غرام الادباء والكتاب / وليد جاسم القيسي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
4538 زيارة 0 تعليقات
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4629 زيارة 0 تعليقات
لم أعر اهمية الى تجنيس نصوص كتاب "الرقص مع العجوز" لعمار النجار من
226 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
2414 زيارة 0 تعليقات
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
1308 زيارة 0 تعليقات
مقابلة ميشيل فوكو مع جيل دولوز   " ما اكتشفه المثقفون منذ الحملة الأخيرة هو أن الج
179 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
3873 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
1809 زيارة 0 تعليقات
مجموعة "قافلة العطش" مجموعة قصصية للدكتورة سناء كامل الشعلان ، صدرت في العام 2006 عن مؤسسة
317 زيارة 0 تعليقات
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
2357 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال