بعثرات .. / بسمة القائد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 240 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

بعثرات .. / بسمة القائد

عشرون جدب ونيف عمر بعثرات الأمس.
شيء أكبر من الحزن كانت تسأل نفسها بأي ذنب وئد قلبي وشاخت سدرة روحي قبل أوانها؟
تذكرت حين بزغ عمرها كم كانت جميلة تشبه الياسمين عيناها تلامس الشمس إلى أن غرقت في لجة حياة لا تشبهها لا تنتمي إليها برباط زواج لا تكافؤ فيه.
ما بال أحداقها لا تضيء وجهها أعلن قيامة الحزن
من يجبر كسر الفرح؟
اهترأت ابتسامتهابين فواصل الأسى وتناهيد الحاضر
تتقاسم والجرح بيد الدموع سنتان عجاف
جوع للسكينةورشقات الملح تحرقها معلقة على عجلات الوقت والجحيم الساكن بين ذراعيه.
سلمت قلبها للسماء يا رب الصحراءتحنن
توشوش ذاتها المكسورة نامي قريرة العين
ولكن أن لها أن تنام.
سنتان ثقال قلبه جلمود صخر وقلبها زهرة تحترق
توسلت تضرعت للقدر أن ينهي حكايتها معه ترفقي ياسغب الخيبات هذا جل ما كانت تتمناه
كيف ستواجه الواقع ونظرته العفنة للمراة المطلقة؟
حملت جبة الماضي بأوجاعه وعوسج تعرش فوق مرايا قلبها المهشمة لا زاد معها إلا فوضى موشومة بين الوتين والأنين وندبة تترقب خاتمة المصير سارت لشاطئ منسي في رحلة شفق جديدة خارج عصمة النسيان تعيش بذاكرة نازفة وتتساءل هل للسماء أن تكتبني من عتقاء الحزن؟
تقوقعت حول دموعها وعاشت تجتر جمالها المسروق حين كانت أميرة الياسمين وسياط المجتمع تلسع نوافذ عمرها فضلات رجل هي في بلد شرقي لاسروات تظلها في زمن العسرة
تيقظت وقد تلبسها خريف الأربعين وحيدة إلا من احتراقات الأرق في رحم التجاعيد وصرخة بين الأنا والأنا لا مجيب لها وما زالت حبلى بأجنة اختناق تنزف من ثقوب خلفتها سنتان عجاف..

بقلم/ بسمة القائد/ اليمن

تدخل الجيش اصبح ضرورة قصوى / حيدر الصراف
قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (2) / أ.د

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات 1

: - محمد أبو عيد في السبت، 09 تشرين2 2019 09:21

أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة الجهالة التي رأت الأديبة أنها استشرت بقوة في عروق الرجل الشرقي فجاء النص في محاولة أدبية حياتية محاولا الإطاحة بهذه الجرثومة التي تسببت في رضوخ الهوية العربية للأنثى في مستنقعات التغيب الأعمى ..
ثقافة شرقية بليدة لاتنجب فجرا للصباحات المأمولة لكل البيوت العربية ..
أديبة حق يسعى إليها الأدب كساع ويغزوها كغاز لأنه يدرك أن في حبرها وورقها شمعة قادرة على كسر قطع الظلام والمرور إلى الفجر بسلام
اشكرها طبعا على هذا السطر الأنيق

أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة الجهالة التي رأت الأديبة أنها استشرت بقوة في عروق الرجل الشرقي فجاء النص في محاولة أدبية حياتية محاولا الإطاحة بهذه الجرثومة التي تسببت في رضوخ الهوية العربية للأنثى في مستنقعات التغيب الأعمى .. ثقافة شرقية بليدة لاتنجب فجرا للصباحات المأمولة لكل البيوت العربية .. أديبة حق يسعى إليها الأدب كساع ويغزوها كغاز لأنه يدرك أن في حبرها وورقها شمعة قادرة على كسر قطع الظلام والمرور إلى الفجر بسلام اشكرها طبعا على هذا السطر الأنيق
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 16 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
5460 زيارة 0 تعليقات
23 كانون2 2017
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
4678 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
4666 زيارة 0 تعليقات
02 شباط 2017
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
4685 زيارة 0 تعليقات
07 شباط 2017
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
4465 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
4650 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
3475 زيارة 0 تعليقات
06 تموز 2017
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
3132 زيارة 0 تعليقات
06 تموز 2017
  هل أنا في الصباحأم نور من وهجك تسلل لمضجعيأضاء نور الشمسيقينا أنني لم  أهجر ضفاف حلميتوس
3201 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
3314 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 22 تشرين1 2019
  214 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

معاذ الله أن أتمنى له الموت، أو أن أدعو عليه بالهلاك، أو أن أرجو له عاجل الرحيل وفجأة الوف
تُثار كلّ عناصر الدهشة والإستغراب المسيّجة بعلائم التعجب " لغاية الآن " , حيث هنالك شرائح
د. فوزي حمزة
02 آذار 2017
الحلقة الأولى : مما يـُشار إليه  وبإهتمام  بالغ تلك الحـُقبة التاريخية والمراحل الخطرة الت
مروة الطائي
29 أيار 2016
لمحت وجهك بين سطور اتمتم نبوءة قلبي طوعا أمام منی عينيك أرفع عني نظراتك ودعني بغصة الشوق أ
ادهم النعماني
28 آذار 2016
النبوغ والبلوغ لهما علاقة مباشرة بالانسان وبالاخص في عمره وسنين حياته الاولى , فالانسان اث
علي فاهم
26 أيار 2015
كم كان متألماً و هو يقص لي حكايته مع عالم الادوية و الاطباء حيث أن أختصاصه الكيميائي جعل م
ماذا نقول إذا أولادنا وأحفادنا يسألونا ما هي الإنجازات في بلادنا؟ ينزف دماً, والملايين على
احمد محمد الخالدي
15 حزيران 2018
نحن معاشر المسلمين لنا دين رحمة، و إنسانية، وهو الإسلام، فهو دستور السماء، و الحافظ لشريعت
حسين سليم
03 تشرين1 2018
سَريرُكَ تَابُوتُ حَياةٍ، عُلَّقَ فِي سَماءِ الغُرْفَةِ، تَشدَّهُ خُيوطُ عَناكبَ مِن كُلِّ
د. حميد عبد الله
09 تشرين2 2016
اطلق عزة الدوري رصاصة الرحمة على منهج البعث ، وعقيدته التي نادى بها خلال اكثر من ستة عقود

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال