الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 240 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

بعثرات .. / بسمة القائد

عشرون جدب ونيف عمر بعثرات الأمس.
شيء أكبر من الحزن كانت تسأل نفسها بأي ذنب وئد قلبي وشاخت سدرة روحي قبل أوانها؟
تذكرت حين بزغ عمرها كم كانت جميلة تشبه الياسمين عيناها تلامس الشمس إلى أن غرقت في لجة حياة لا تشبهها لا تنتمي إليها برباط زواج لا تكافؤ فيه.
ما بال أحداقها لا تضيء وجهها أعلن قيامة الحزن
من يجبر كسر الفرح؟
اهترأت ابتسامتهابين فواصل الأسى وتناهيد الحاضر
تتقاسم والجرح بيد الدموع سنتان عجاف
جوع للسكينةورشقات الملح تحرقها معلقة على عجلات الوقت والجحيم الساكن بين ذراعيه.
سلمت قلبها للسماء يا رب الصحراءتحنن
توشوش ذاتها المكسورة نامي قريرة العين
ولكن أن لها أن تنام.
سنتان ثقال قلبه جلمود صخر وقلبها زهرة تحترق
توسلت تضرعت للقدر أن ينهي حكايتها معه ترفقي ياسغب الخيبات هذا جل ما كانت تتمناه
كيف ستواجه الواقع ونظرته العفنة للمراة المطلقة؟
حملت جبة الماضي بأوجاعه وعوسج تعرش فوق مرايا قلبها المهشمة لا زاد معها إلا فوضى موشومة بين الوتين والأنين وندبة تترقب خاتمة المصير سارت لشاطئ منسي في رحلة شفق جديدة خارج عصمة النسيان تعيش بذاكرة نازفة وتتساءل هل للسماء أن تكتبني من عتقاء الحزن؟
تقوقعت حول دموعها وعاشت تجتر جمالها المسروق حين كانت أميرة الياسمين وسياط المجتمع تلسع نوافذ عمرها فضلات رجل هي في بلد شرقي لاسروات تظلها في زمن العسرة
تيقظت وقد تلبسها خريف الأربعين وحيدة إلا من احتراقات الأرق في رحم التجاعيد وصرخة بين الأنا والأنا لا مجيب لها وما زالت حبلى بأجنة اختناق تنزف من ثقوب خلفتها سنتان عجاف..

بقلم/ بسمة القائد/ اليمن

تدخل الجيش اصبح ضرورة قصوى / حيدر الصراف
قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (2) / أ.د

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات 1

: - محمد أبو عيد في السبت، 09 تشرين2 2019 09:21

أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة الجهالة التي رأت الأديبة أنها استشرت بقوة في عروق الرجل الشرقي فجاء النص في محاولة أدبية حياتية محاولا الإطاحة بهذه الجرثومة التي تسببت في رضوخ الهوية العربية للأنثى في مستنقعات التغيب الأعمى ..
ثقافة شرقية بليدة لاتنجب فجرا للصباحات المأمولة لكل البيوت العربية ..
أديبة حق يسعى إليها الأدب كساع ويغزوها كغاز لأنه يدرك أن في حبرها وورقها شمعة قادرة على كسر قطع الظلام والمرور إلى الفجر بسلام
اشكرها طبعا على هذا السطر الأنيق

أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة الجهالة التي رأت الأديبة أنها استشرت بقوة في عروق الرجل الشرقي فجاء النص في محاولة أدبية حياتية محاولا الإطاحة بهذه الجرثومة التي تسببت في رضوخ الهوية العربية للأنثى في مستنقعات التغيب الأعمى .. ثقافة شرقية بليدة لاتنجب فجرا للصباحات المأمولة لكل البيوت العربية .. أديبة حق يسعى إليها الأدب كساع ويغزوها كغاز لأنه يدرك أن في حبرها وورقها شمعة قادرة على كسر قطع الظلام والمرور إلى الفجر بسلام اشكرها طبعا على هذا السطر الأنيق
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 23 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

01 تموز 2019
ولا يزل حَوْل فراشك يتهادى مَوْت..أتأمّلُ جبهتك؛ نوايْا خطوطُ ذنبٍ لم يتسنّى لها الوقت؛ لك
0 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
تُوتْ.. تُوتْوِإنْتَ فِ تابوتلا قادر تِعِيشولا قادر تِمُوت..!بيصَحّوك عَشان يعزّوكإيه تِسْ
0 زيارة 0 تعليقات
11 شباط 2020
 يا ساكنَ الدارِهلا وجدتَ تذكاريكان هناك محفوراً ما بين السلالمِ وطياتِ الجداروبريقٌ من ال
1 زيارة 0 تعليقات
تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
20 شباط 2020
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
55 زيارة 0 تعليقات
09 شباط 2020
منطق الزعططة ومنطق دفع الوعي -الثقافة الشغلة الوحيدة التي تكسب قيمتها من خلال رسالتها الجم
57 زيارة 0 تعليقات
* هل هناك من يتابع يا سادة يا كرام ..؟؟!!* ألا يمكن أن نكرم المبدعين اجتماعيا وهم أحياء ..
64 زيارة 0 تعليقات
04 شباط 2020
بعد أن أسدلت شرفة شباكها الذي كانت تنتظره منه كل ليلة كي يرسم على عينيها قبلة إهتمامه التي
68 زيارة 0 تعليقات
يداولها الله بيننا أياماً تتدهرج وتدور تلك هي الدنياترفع هذا وتخفق ذاك كأنهم يمتطون في دو
68 زيارة 0 تعليقات
من ومن اباح لك ذكريواني راحل عن بعداستمد طاقتي من عدمازلل الارض بها دون مللاعشقها كعشق الح
69 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 22 تشرين1 2019
  321 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

علي الكاش
12 كانون2 2019
قبل الخوض في هذا الموضوع الشائك لا بد من تعريف الجهاد، وما هي أنواعه، وشروطه، وكيف يكون أج
د. طه جزاع
18 كانون1 2017
المحطة السادسة عشرة :توفر المدن السياحية للسائح خيارات متعددة لقضاء وقته والتمتع بسفرته بح
سامي جواد كاظم
21 نيسان 2017
للشعائر الحسينية الدور العظيم في تخليد واقعة الطف وترسيخها في اذهان الاجيال ممن مضى وجيل ا
سامي جواد كاظم
09 تشرين1 2016
اولويات كل حزب او حركة او منظمة هي العمل على كسب اكبر عدد من العناصر المنتمين اليهم والمقت
مكارم ابراهيم
25 تشرين2 2013
بعد ثلاث سنوات من استشهاد الشاب التونسي البطل محمد البوعزيزي في 2011 ياتي احد الكتاب يجبرن
عادل الحسيني
31 تشرين1 2016
في اول ظهور لوحش شاشة قناة الشرقية واثق البطاط قبل اكثر من سنة بعد السعار الطائفي للمهمشين
وفاء الشوفي
10 أيار 2016
علمني البراءة' و أزح الشجن'عن ألعابنا ..أيها الموغل' في الكمال ..هي أرضنا :النقصان !الحشو'
د.علاء الأديب
25 آذار 2018
قيلت بحقّ العالم العراقي الجليل الدكتور مظهر صادق التميمي رئيس هيأة التصنيع الحربي العراقي
أحمد الغرباوي
14 أيار 2017
حَبْيبى..كَمْ مِنْ مُخْطِىء وينْتظر اعتذارْ..؟وأنّى لعَذْبِ ومُرٍّ واحد مَسْارْ..؟يُعْاتبُ
عزيز الحافظ
18 نيسان 2017
ربما من امتع الالعاب في العالم كرة القدم .. ففيها بهجات وجبهات... صفحات البهجة  فيها..في ع

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال