ياحَبيبي يارَسُول الله مُحَمَّد / فاضل صبار البياتي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 266 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ياحَبيبي يارَسُول الله مُحَمَّد / فاضل صبار البياتي

عِشقي إلَيكَ يابَهجة الدنيا وَضِياءُ كُلِ شُمُوسِها
 ياحَبيبي النَبيّ مُحَمَدُ
 عِشقٌ عَظيمٌ
 بًلسَمٌ لِلروحِ وَصَفائِها.
حُبّي إلَيكَ أيُها المصطفى، نُورُ هُدىً جَليل في لَّجَّةِ الروحِ أوسباتِها
 وهَديةُ لنَشوَةِ الإيمان
 مِثلَما تُهديَ حُبُكَ بالمَودّةِ والسَلام…
كَالمِياهِ بالعِذوبَةِ تَمنَحُ للحَياةِ سِرُ حَياتها
 ليَفيض بالخَيرِعلى كُلِ الخَلِيقَةِ وَنِفُوسِها.
*
فَرِحَت فِيكَ دِيارٌ وأمم
 مِن بَعيدٍ وَمِن كُلِ الجِهات
 يَحلو فِيها قَول إسمكَ في كُلِ اللُغات
 يامُحمد ومُخَلّدُ وموَحِّدُ
 في الحَقيقةِ والحلم
 وبأسمِكَ جَنةً تَغدو الصَحارى..
تُزهِرُكُلُ اليَباب
 بيَنابيع مياهٍ وثَمر
 وربيعٍ وزهورٍ وشَجر
 بَعدما كانا سراباً وخَراب
*
مِن قُرونٍ وقُرون
 يَتأمَّل الإنسان في عَهدكَ ياشَفيعي يارَسول.
ويَتَمَنى لو عاشَ في عَهدِ الرَسول
 إذ يَمنَحُ عَهدكَ قُوةُ ألإلهام
 والتَحابُب والوئام
 هذا هو ألإسلام
*
مِنَ ألعُلى.. مِنَ ألسَماء، كانَ نِداء الله للخليلِ بالرَحيل..
والانْعِتاق.
كَيّ يَنشُرألسلام من بلادي العراق
 في أرض كنعان..
للشعوبِ والأعراق
وللتاريخِ، وفي أقصى مكان.
مِنَ ألعُلى.. مِنَ ألسَماء، نزل الوحي
 لكَليمِ الله موسى في طورِ سينين
 فَكانَ حَقّ ويَقين.
مِنَ ألعُلى.. مِنَ ألسَماء، بمشيئة ألمولى القَديّر
 رَّفَعَ اللّهُ إِلَيْهِ رَسُولُه
 وَكَلِمَتُهُ السَيُدُ الْمَسِيح لِلعَلياءِ
 لِلسَماء…
مُبَجَلٌ مُهاب، حَينما صارَ فِداء.
ومن جَديد كانَ نِداءً الله بَعدَ حين
 مِنَ ألعُلى.. مِنَ ألسَماء
 للصادقِ الأمين
 خاتم النبيين والعُروةُ الوثقى
 وصاحِبُ التاج
 وألإسراء والمعراج
 والبراق.
للرحيل للسَماواتِ ألعُلى
 ولسدرَةِ المُنتَهى
*
كأنني أرى أَلمَلآك جبريل يَعودُ مِن جَديد…
يَربِطُ أَلبراق عِندَ حائِطِ البراق
 فتُرفع الصلاة للسلام والإسلام
 تأتلِفُ القًلوب والأديان
 فَينعَمُ الإنسان..
بعيشهِ، بعيدهِ السَعيد والمَديد
 فيسكنُ الحياة خَلقٌ كُلُهمو عُشاق
 مَعَ الحَبيبِ والكَريم
 ألذي جاءَ مُتَمِماً مَكارمُ ألأَخلاق
 فيالبَهاء حُبُكَ ياحبيبي يانَبيّ
 ولو عاشَ بالكتمانِ، راحلٌ ومقيمُ
فَصَبرُ إيماني القَويّ في هواك قديمُ
وعِشقي اليكُ يَدري بِهِ الناس عَظيم.

 
 الشاعر والفنان والكاتب
 فاضل صَبّار البياتي
  السويد  2019

آختزال وطن؟! / عبدالجبارنوري
شعبة النجارة في العتبة العلوية تعلن عن استعدادها ل

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 11 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

أين كان ..ثم ماذاوبعـْد كيف سجّل القلب حضورهتحتَ جنح الغيب كلهأين كان ..ثم كيف مرّ البحرُ
9 زيارة 0 تعليقات
تزوج رجل من فتاة فاسدة، وادخلها الى اسرته.. نصحه الاهل والأصدقاء، بأن ما يفعله شيئا خاطئا،
20 زيارة 0 تعليقات
دفعت به النخوة لأن يكون اول الذين دخلوا ساحة التحرير بعد أن أنتفض الشباب تحت شعار أريد حقي
36 زيارة 0 تعليقات
07 كانون1 2019
* لم يستبدَّ بِكَيانِنا القَحطُ الفِكري والشُّعوري... إلا لأَنّنا أَلِفنا الوُرودَ إلى بِئ
37 زيارة 0 تعليقات
 أن العولمة الثقافية التي هي أصل العولمة، تجعل الناس ينخرطون في الثقافات والنظم وقبول
36 زيارة 0 تعليقات
07 كانون1 2019
عيناك بحران من لؤلؤ ومرجان  شفتاك كرزتان شهد ، هذيانما بال نشوة الجمال والجمال نشوة كأس خم
37 زيارة 0 تعليقات
 وارتوي بعذب ماء فراتولست هنا لانضجفتلتهمني المنايا حين تجوعولست امد كاس الخوف للمتعبينانا
22 زيارة 0 تعليقات
أهذي العين يا حوراء منهلدعيني ألثم الرمشين أثملفهذا الحب والمجنون قلبيعلى الراحات للعينين
44 زيارة 0 تعليقات
سني شيعي، ماتفرقنه الأساميشيعي سني آني مِنك وانته مِني..آني سيفك وانته سيفي  أني درعك وانت
75 زيارة 0 تعليقات
27 تشرين2 2019
ما الذي يوقظ القمر!؟  ما الذي يوقظ القمر!؟ ذاكرة ٌ بلا وعي  وراس ٌ مثقوب  معلق ٌ على هامش
97 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - DR MAXWELL الإهداء إلى من رحل إلى الأرض الغريبة / سناء أبو شرار
10 كانون1 2019
هل ترغب في شراء كلية أو تريد بيع كليتك؟ هل تبحث عن فرصة لبيع كليتك مقا...
: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...

مدونات الكتاب

جميل عودة
16 نيسان 2018
كثيرا ما يجد المواطنون الناخبون أنفسهم في حيرة من أمرهم؛ لأنهم لم يحسموا بعد قرارهم في اخت
سمرالجبوري
23 حزيران 2014
قولوا لكيري مجرم فيتنام انه أخطأ الموعد والمكان.. وآن له مراجعة مشفاهُ النفسية قولوا له لي
احمد الثرواني
28 تموز 2014
الى عشقي المُقَدس ومنبع سعادتي في الدارين الى والدتي الطيبه اهديها ابياتي بمناسبة العيد.يا
في موضوع سابق و تحت عنوان : (كيف تعرف مستقبل أمّة!؟), قلتُ:إذا أردت أن تعرف مستقبل شعب أو
محمد السعدي
04 كانون2 2019
كنت حديث العهد بالسياسة , وفي بداية خطوات الطريق الأولى على تخوت مقاهي قرية الهويدر الخشبي
د.سناء الخزرجي
20 أيار 2017
قد يصل الانسان الى قناعة مطلقة هي أشبه بالقانون متجاوزا به كل النظريات مع فروضها ربما كالت
ماجد زيدان
22 تشرين1 2017
ضعف الاستقرار السياسي وتردي الاوضاع الامنية من العوامل التي اسهمت في شح الاستثمارات في الب
احتلت النصوص الداعمة لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية موقع الصدارة فى الإعلانات والمواثيق ال
هشام الحلو
25 كانون2 2017
وزارة الخزانة الامريكية: تكشف اسماء وشخصيات ورجال اعمال ومصارف عراقية مشمولين بالعقوبات ا
الصحفي علي علي
20 شباط 2019
من المؤكد أن لكل حدث سببا ومسببا، ومؤكد أيضا أن المسببات تتنوع بين عفوي وعرضي، وبين مدروس

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال