الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +
2 دقائق وقت القراءة (357 عدد الكلمات)

ميزان وإنسان / عصمت شاهين دوسكي

سألتني سيدة
لماذا أنت عاطل عن العمل
وأنت شاعر المحبة الجريحة ؟
لماذا الجهل على القمم
يبيحون كل ما هو باطل
يعلنون جهلهم بكلمة وصيحة ؟
لماذا يذل المتقد بالنهى
ينفى بين أربع جدران كسيحة ؟
لماذا المنافق يرفع راية السلام
يتبعه الضرير والبصير
بشعارات وألوان وقيحه ؟
هل هذا زمن الظلام
أم زمن الرضوخ والاستسلام
أم زمن الفضيحة ؟
**********
احترت ماذا أرد عليها
كيف أخفف وطأة الانهيار في عينيها ؟
كيف أقول لها : زمن العنفوان ولى
زمن الرجولة أصبح مظاهر وهوى
والطبل يطبل لمن يحييها ؟
كيف أقول لها : إن كعكة الوطن
أصبحت في أفواه تأكل لحم أخيها ؟
يأكلون السحت والميراث في اجتماع راق
يضحكون ، يصفقون ، أمام الاحتراق
كأن القرارات للناس لا تعنيها
كيف أقول لها : إن القتل والاغتصاب والارتحال
والنصب والنهب أصبح حلالا
بل صورة لامعة بين الملأ يرويها ؟
العهد والوقار والوفاء ، والكلمة شرف وبهاء
تجلت أوراق بالية بالدياجير يطويها
كيف أقول لها : زمن الفضيحة
أصبح زمن القواد والبطولة
زمن الرقص على مشاعر النساء والرجولة
زمن الجراح التي لا تنتهي بأنوارها ولياليها
**************** 
قلت لها : يا سيدتي رفقا بحالك
أنا بلا عمل في زمن بطل بلا أبطال
يمجد تماثيل ويترك الفقراء تحت الاهمال
لا عدالة ولا عدل في ميزان
لاحق ولا حقوق للإنسان
فلا ميزان ولا إنسان في رؤى الاعتدال
أنا شاعر في زمن هربت القوافي
اختبأت الألسن وراء كوادر الواقي
وهز البطن لم يعد بطال
أما الجهل يا سيدتي
سيد يعتلي المنابر
الصمت كصمت المقابر
يأخذ له تحية وإجلال
العقول المتقدة  أصبحت وراء الحدود
استغلها المارد بين الطبيعة كسر القيود
فارتقت بالحب والحرية والجمال
المنافق يا سيدتي حاقد على الحياة
على الحب والنقاء ، على سمو الآيات
فاعتلى منصب بين الرجال
لم يسمع " لا " أبدا
صفق له الببغاوات عمدا
فأصبح أسطورة المعجزات والأهوال
الحياة أصبحت كرسي وجاه
لا مسيح ولا محمد ولا الله
حينما يقسمون الأموال
زمن الفضيحة قليل سيدتي
لا عنوان لهم في قاموسي ولغتي
ولا في كتب الحكمة ولا في الأمثال
************
سلمتْ عليا وقالت :
هم الفضيحة والزمن بريء
كبراءة يوسف من دم جريء
امضي أيها الشاعر واكتب النصيحة
اسقي القلوب الظمآنة
اروي الصدور الحيرانة
لتكن بلسما لكل نسمة جريحة
فقد جئت بالحق وما يفعلون
وقد جئت بالحب ولا يدرون
رغم  الفضيحة
رغم الفضيحة

العام السّادس ويومُ مولدها..!/ أحمد الغرباوى
رسالة من الشهيد الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الجمعة، 03 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 تشرين2 2019
  184 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

01 أيلول 2019
تُوتْ.. تُوتْوِإنْتَ فِ تابوتلا قادر تِعِيشولا قادر تِمُوت..!بيصَحّوك عَشان يعزّوكإيه تِسْ
9 زيارة 0 تعليقات
تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
11 شباط 2020
 يا ساكنَ الدارِهلا وجدتَ تذكاريكان هناك محفوراً ما بين السلالمِ وطياتِ الجداروبريقٌ من ال
22 زيارة 0 تعليقات
01 نيسان 2020
لا يمكنك التغلب على الطبيعة إلا بطاعتها.ولد فرانسيس بيكون في لندن عام 1561. أصبح محاميًا ب
25 زيارة 0 تعليقات
استهلال" إنه في الخيال أنني أحاول أن أبذل قصارى جهدي وأن أقيس قدر استطاعتي"1[1]يعتبر الخيا
28 زيارة 0 تعليقات
بين ردهات البلاء والحزن الشديد والاختناق والاكتئاب شرفة من نور تشع بالأمل والفرج والسرور و
30 زيارة 0 تعليقات
31 آذار 2020
بدأت كتابة القصة،منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي،عندما كنت طالبا في ثانوية قتيبة، وواصلت ا
33 زيارة 0 تعليقات
30 آذار 2020
أيّها الغدُ القريبُ البعيدالساكنُ في بوابةِ سرِّ الوجودبماذا تنبئنا ...؟أبروقٌ مخضباتٌ بال
35 زيارة 0 تعليقات
02 نيسان 2020
سألتني أبنتي سدير ، عندما رأت بيدي كتاب يحتل مساحة غلاف صفحته الرئيسية صورة صدام حسين ملتح
39 زيارة 0 تعليقات
تعمدت أن لا أكتب أو انشر اي شئ لعيد الأم يوم ذكراه ، ليس لغاية ما ولكن لا أريد أن يضيع الم
40 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال