الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

3 دقيقة وقت القراءة ( 628 كلمة )

طبقة وحوش على وشك الولادة / د. حمزة الحسن

واحد  لم يقرأ كتاباً واحداً
في ثلاثين سنة
 كما اعترف بذريعة انشغاله بالتنظيم
 ومسؤولية الدولة
لكنه يصبح رئيس وزراء
في حين قضى سنوات المنفى
يشخ على حيطان طهران ودمشق
وحلم حياته الحصول على مدفأة نفطية
 تراه اليوم متربعا
على عرش امبراطورية مالية هائلة.

مستشار العلف القومي  السابق
واحد معتوه والغريب انه
طبيب نفساني
قضى حياته يرهز امام محلات الملابس
والاحذية من ضيق الحال
 لكنه دخل تحت وكالة مخابراتية اجنبية تعرف
سجله المجهري بدقة
 وصار صاحب عقارات وشركات
وباع
 حتى باخرة غارقة في مياه شط العرب لشركة هولندية.

مستشار التتن القومي
هذا لم يفق في الصباح ليتحول الى مأجور نشال
 بل هو نشال قبل السلطة
وحكاية سرقة السلفة المشتركة
بين المدرسين العراقيين في الجزائر
 معروفة يوم كانت أمانة عنده.

سياسي آخر
 قضى حياته في لندن بين السكر والقمار
ولعبة البنكو
والاستدانة من اللاجئين
صار وزير خارجية ومالية
وهو اليوم ملياردير يتنقل بطائرة خاصة.

وآخر بياع خضراوات
 تافه وأمي في سوق الخضر
في كوبنهاغن في الدنمارك
كان يطارد الفلس
ولو كان في  الثقوب السود
 وينهار فوق البصقة عندما تترآى له كدرهم
صار وكيل وزير الداخلية
 وهو يملك الان المليارات
ويخت لإبنه
 في كوبنهاغن بملايين الدولارات.

رئيس وزراء
 يعاشر الجن وتراكم كنفشيوسي
على عصاب نفسي
وتلف خلايا
وخضة رأس لا ارادية
وسلس بولي يجعله
يلبس حفاظة رجالية
هو اليوم يملك فيللاً أسطورية
في ضواحي لندن في شارع
يسمى سلمون ستريت  بحاجز لا يسمح بالمرور
يقضي فيه لياليه الخرافية
 في حوار مع مارد محرن
في عنق الزجاجة
حتى بعد أن تهدد مصيرنا
ولم يخرج المارد
ربما لم يعد يعرف من الاعيب وتقلبات صاحبه
 هل هو
الشيطان أم صاحبه؟

واحد بياع فرارات
عمل في دكان هواتف في لندن
وطرده صاحب المحل لعدم الامانة
 يصبح في عراق الغرائب
نائب رئيس وزراء ورئيس لجنة النزاهة
والنتيجة عمارات  ضخمة مرفهة في لندن وغيرها
وأكثر من ثلاثة وثلاثين مليار دولار
وسرق حتى بيت عائلة منفية في الكاظمية
 وهناك فيلم فيديو
 بينه وبين المرأة صاحبة المنزل
 يرفض الاعتراف لها
بملكية المنزل بصفاقة
 وهي تقول له إنها ولدت في الدار وتعرفها.

حدائقي قصور رئاسية وراعي إبل الرئيس صار
نائب رئيس وزراء وسرق أموال المشردين في المخيمات
قضى حياته في بيوت الكاولية
وضرب اصابع وهز الخصور
وضرب الطنبور.

سائس خيل ومسؤول اسطبلات في الموصل
تحول الى رئيس
مجلس نواب ونائب رئيس جمهورية.

 نصاب وجاسوس ومترجم للقوات الامريكية
نسخة منقحة من وجه الثعلب
 هو اليوم رئيس البرلمان

رعاة غنم وأباعر وسجائر مهربة
هم اليوم مليارديرية
وقادة تيارات سياسية ومراكز ابحاث
 خميس الخنجر نموذجاً.

رئيس جمهورية عنصري
صاحب عبارة مشهورة
" اذا لفظت اسم العراق اغسل فمك"
هو اليوم يتحدث عن مستقبل العراق.

من يعتقد أن هؤلاء  هم من يديرون البلد
لا يعرف شيئاً
في السياسة
 ولا في صناعة الدمى والأحذية والالبسة الداخلية.

هؤلاء يقفون  في الواجهة كدمى الملابس
في حين يختفي المشغلون في الظلام العميق والسراديب،
هناك تتم القرارات المصيرية
ومن لا يصدق
عليه قراءة وثيقة التوجهات السرية الأمريكية
خطة العمل الاستراتيجية  التي تقول إحدى فقراتها
 في حال إجراء تغيير  في نظام دكتاتوري غير منضبط
أو غير تابع للغرب
وتكوين سلطة بديلة يجب علينا أن لا نظهر في الواجهة
لكي نمنح الحكام الجدد الهيبة أمام الناس

إن مصيرنا ومستقبلنا لا يقرره هؤلاء
وكما قال السفير الأمريكي السابق في بغداد دوغلاس سيليمان خلال
جلسة استماع في الكونغرس هذا الاسبوع بالحرف الواحد
" لدينا طبقة سياسية جديدة مستعدة للحكم في العراق.

هذا صحيح تماماً لكن أحداً لم يسأل كيف يمكن تكوين
طبقة سياسية مستعدة للحكم؟
كيف تم ذلك؟
ولا كيف جرى إعداد طبقة حاكمة؟
وفي أي مكان وما هي الموارد ومن الاساتذة؟
في حين يعجز أي مثقف عن اقناع ثلاثة بزازين قطط
بوجهة نظره خلال كل هذه السنوات؟
والسؤال الأهم هو
كم استغرق الوقت لاعداد هذه الطبقة؟
وما هي الظروف المناسبة لكي تخرج من الظلام الى الضوء؟
هل هي نسخة منقحة من الطبقة الحاكمة اليوم؟

هذه الأسئلة للريح لأن أحداً لن يجيب،
كما أن أحداً لن يسأل
 لأننا لا نملك الوقت لدفن موتانا
 في انتظار قدوم الطبقة الجديدة الخارجة
من رحم الطبقة القديمة.

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 22 كانون1 2019
  358 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

أرجو أن يقرأ من رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع  ظاهرة الانحطاط الاخلاقي وسلوك ا
36 زيارة 0 تعليقات
عندما بلغت مبلغ الفتيان وعرف الأهل بما آل وأنا في بيت الجد وسط مدينة كربلاء المقدسة، تم نق
33 زيارة 0 تعليقات
التقيت بأحد الأخوة ممن يعول عليهم في تغير خارطة الطريق عبر تواجده في ساحات التظاهر وبعد شد
44 زيارة 0 تعليقات
ذاكرة ايام الحصار ممتلئة بالأحزان والصور المتعبة, كانت ايام هي الاصعب التي مر بها الشعب ال
73 زيارة 0 تعليقات
تحيةً أخرى للمرأة الفيلية العظيمة محراب الصبر وبيرق الامل التي لم تغيرها قساواة الحياة وهي
70 زيارة 0 تعليقات
مغرم أنا بالجسور، مهما كان اتساعها أو صلابتها، فهي قادرة رغم كل شيء على حملك بين ضفتين لا
81 زيارة 0 تعليقات
خلال زيارتي لبلاد الاندلس السنة الماضية وقيامي بجولة الى الأماكن الأثرية، سحرتني الطبيعة ا
106 زيارة 0 تعليقات
بسم رب الشهداء و الصّدّيقين ..و كل شهداء العراق مظلومين بسبب من خان عهدهم و باع أمانتهم!فإ
146 زيارة 1 تعليقات
الإجرام الدوائي هو مجمل الجرائم المتعلقة بالأدوية، بالمواد الخام لإنتاج الأدوية، والأجهزة
133 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن إنكار أن العراق كان أرضا خصبة لصراع المحاور! فمنذ أن دخل الإنكليز الى العراق إبان
107 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال