الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

2 دقائق وقت القراءة (340 عدد الكلمات)

الشتاءُ الأخير..! / أحمد الغرباوى

يُنبئنى شِتاء هذا العَام
أنّه اللقاء الأخير.. أننى أموت..
مع إشراقة عَبث صَبْيّة عَ الشطّ.. وتطايْر أحْلام اليقظة والمَدّ.. وقذف كُرات الرمل تسكن ندبة خدّ..  وتلهو بحرير بضّ الوجه.. وسِحر الفَنّ فى تشكيل الصّخر.. كًلّ صباح يزبد موج..
يزبد حلماً مشنوقاً فى حنجرتى..!
لحم حُبّى محشور بطواف حَرْمى..!
،،،،
يُنبئنى شِتاء هذا العَام
أنّه اللقاء الأخير.. أنّنى أموت..
ويتهادى الصّيْف.. فى مطارات الحلم.. تنتظرنى عروسى.. منذ ألف ألف عام؛ هى إمرأة أحببتها مُنْتهى عِشْقى.. وفى شغفٍ يمتدُّ ويمتدّ منها.. يحتدُّ ويحتدُّ بقلبى.. يسوّد ويسوّد بجدران روحى.. يفترشها فكراً.. تتبعه ظلًّا.. تجرّ نبضاً.. يرتلها دوام يوم عقب كُلّ صلاة..
وبَيْن أنامله جسدٌ.. لم يعرف الأرض غَيْر رهافة  حِسّ.. و..
ولايعود منّى غير جواز سفر..
جواز سفر.. و
وكَفن..!
،،،،
يُنبئنى شِتاء هذا العَام
أنّه اللقاء الأخير.. أننى أموت..
كَفنٌ يجرّ كفناً..!
تتحقق عروسى من ملامح الجَسد.. ولم ترانى.. لم تر أبداً.. أنّها فى روحى وطن..!
وبين نهديْها مَهدى.. رحم أمى.. مشيمة أبد..
بالثوب الأبيض مُلتحفٌ .. فى البُعاد مُزمّل بـ ( جيب جينز) عِشقٍ من زمهرير هَجْر.. ما بعد اليوم اغْتراب..
ما بعد اليوم غُربة وفُراق.. عِشقٌ يسرى والروح عظم.. عَظم بدن..
ما بعد اليوم اغتراب..
اغتراب فى لحد وطن.. وفى لحد الوطن أعود..
والموت فى أرض الموت عودة رحم..
عودة رحم..!
،،،،،
يُنبئنى شِتاء هذا العَام
أنه اللقاء الأخير.. أننى أموت..
كان الموعد فى أغسطس من هذا العام.. يعلو صوت الدفّ.. وأرتدى حلم ألف ألف عام.. وتغرّد حبيبتى عِشّ اليْمام.. وتغيّر أمّى ثوب الحداد الطويل.. قُبَيْل المَمات..
وأختى تعودُ مِنْ غَيْبوبة حَيْاة.. ويبدّل أهلى السَّواد بأعلام بيضاء.. وبجوارى يعود أخى من أرض الغياب.. يغدو لى زاد!
ولكن..
بدلا من الصيْاح.. ديك هذا الصباح ناح .. وسقط على الجدار.. وبَكى المؤذّن.. واستدار الإمام بَعد الصلاة.. وفى حُضنه يدفنّى..
وشيْخ طيْب مذكور فى كُلّ الأوْرَاد والأشعار والأسفار يباركنى.. يربت على كتفى.. و
ويهمسُ:
ـ ولدى..
مع إطلالة فجر هذا الصيّف توضأ.. تطهّر..
استقبل القبلة.. و..
وارتدى أجمل ثوب للقاء الحبيب..
وللقاء الحبيب بأجمل ثوب تدثّر..
تدثّر..!
،،،،،
يُنبئنى شِتاء هذا العَام
أنّه اللقاء الأخير.. أننى أموتُ..
أنا من اختاره الربّ..
لم يعُد أمامى حياة لا تزل..
لم ولن تزل أبدًا..
أبَدْ..!
.....

الاعلام بين التعصب وقبول الاخر / الدكتور عادل عامر
لغزكرسي - وأزمة "صدمة" مفتوحة / عبد الجبار نوري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 كانون1 2019
  259 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

شاخَ الطَّريقُ، وأَوهَنَ الخُطُواتِالصُّبحُ مَهجورُ الصَّدىلا شَيءَ يَذكُرُني سِوى ضيقٍ تَ
25 زيارة 0 تعليقات
رحال نعم انا رحال رحال ما سكنت سهول او جبال اسكن فيما ياتيني من خيال رغم كل الصعوبات والاه
30 زيارة 0 تعليقات
بين هموم الغربة وانشعالي بمعالجة مرضاي المصابين بالكورونا والعجز الكلوي الحاد في ن
33 زيارة 0 تعليقات
يأخذنا الكاتب ( ضياء الخالدي ) الى المهارة الاسلوبية غير المسبوقة في الفن الروائي المتطور
35 زيارة 0 تعليقات
كه متشرًد تائه .. ظلمٌ يلاعب الظلام .. وروحُ تدهسَ بالاقدام .. اليوم هو يوم المتشردِ .. ال
37 زيارة 0 تعليقات
ميادين "عشق الموت" كل يوم تزيد وأنا لا استطيع !!! حتى الحروف...اثقلت كاهلي تتصارع بداخلي
42 زيارة 0 تعليقات
سرحت بعيدا لاقف على معاناة البشر حرب، بطش، قتل، اغتصاب، دماء و يتامى في الطرقات يقتادون ا
47 زيارة 0 تعليقات
التقنية الرئيسة في رواية قنابل الثقوب السوداءفي كتابي الصادر عن دار كتبا للنشر ، صدرت لي و
42 زيارة 0 تعليقات
عندما نكونُ معًا؛ يَبْدأُ الطريقُ فى التحرّك.. أنا وانت وَحْدنا والسّكون.. لا أرغب الزّمن
38 زيارة 0 تعليقات
لقد أبدعت وتألقت " مارغريت ميتشيل " في روايتها المدهشة "ذهب مع الريح " Gone With The Wind
51 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال