الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +
5 دقائق وقت القراءة (1016 عدد الكلمات)

ذكرى الحب / الدكتور عادل عامر

 ذكرى الحب أقوى أثرا من الحب ، لذا يتغذى الأدب من الذاكرة لا من الحاضر.“

استحضار الأفكار السلبية والكلمات التي تُسبّب إحباطاً وحزناً عند تذكرها.

الشعور بها كما لو أنّها تحدث الآن،

في ذات اللحظة، وتخيل رؤيتها، وسماعها، وشمّها، كأنّها واقع وحقيقة.

تخيّل الشخص وهو يتراجع

ويعود من ذلك الموقف وكأنّه يرى نفسه من بعيد،

ويُراقب إحباطه ومشاعره عند سيطرة تلك الأفكار عليه من خلال شاشة تلفاز مثلاً.

دفع تلك الشاشة بعيداً عنه، عبر الغرفة، ثمّ الباب المجاور،

ثمّ إخراجها من الحيّ كلّه، ثمّ من المدينة، ثمّ إبعادها إلى بلد آخر،

وهكذا بقدر ما يستطيع إبعادها حتّى لا تكون في مدى رؤيته أبداً.

تخيل نفسه وكأنّه يعود من تلك المهمة إلى مكانه الأصلي

 الذي يجلس فيه ويُمارس التأمل،

ثمّ يفتح عينيه

ويسأل نفسه عمّا حوله، مثلاً لون الباب الذي أمامه، أو الركض لمدّة معينة، وهكذا .

التي يعلم ما يجب أن يقوله أو يفعله بها،

إلا أنه يفشل بمواقف أخرى

ولا يستطيع تجاوزها وذلك لجهله أو عدم معرفته ماذا يفعل أو يقول،

وذلك لفقدانه السيطرة على نفسه،

وعدم قدرته على التحكم في مشاعره،

فالتحكم بالمشاعر أمر ضروري جداً في حياة الإنسان،

وهو ما يمكنه من التواصل بشكل فعال مع الآخرين،

بينما إذا تحكمت المشاعر بالإنسان فهي التي تسيّره في الطريق الخاطئ

وسيفقد قدرته على التواصل مع الآخرين ومن ثمّ سيفشل في حياته.

في حال الإحساس بأي شعور غير مرغوب على الشخص أن يهدئ نفسه

وألا يخاف، فهو بإمكانه وقف هذا الإحساس ومنع تفاقمه.

كنت أسير مفردا .. أحمل أفكاري معي .. ومنطقي ومسمعي ..

فازدحمت من حولي الوجوه .. قال لهم زعيمهم : خذوه !!

سألتهم ما تهمتي ؟!! فقيل لي : تجمع مشبوه .. !!!

في الحب لا تفرطي في شيء . بل كوني مفرطة في كل شيء

كوني المرأة التي لم ير قبلها امرأة ولن تأتي بعدها امرأة .. بل مجرد إناث “

ليسعد الرجل بالحب المضاد الذي تشهره عليه امرأة .

لا يكون الحب أصدق منه

 إلا لحظة يطلق فيها عليك نار الكلمات كيفما اتفق.

ذات يوم ستتوجه الطلقات لصدر رجل غيره .

لكن القتيل سيكون هو المتمني طلقة تحييه ..

لولا أنه سبق للنسيان أن قتله في قلب تلك المرأة

إن ما يدور في مجتمعنا وحياتنا الشخصية لا يأتي بالصدفة،

 بل نحن من نجلب هذه الأشياء أو الوقائع إلى حياتنا

 ونحن من نفتح الباب لدخول أي شيء أو أية واقعة أو غير ذلك.

إنّ أفكارنا هي التي تصنعنا،

 واتجاهنا الذّهني هو العامل الأوّل في تقرير مصايرنا..”،

 لأنّ قيمة العمل وصاحبه ترتبط ارتباطا وثيقا بحقيقة الأفكار التي تهيمن على ذهنه،

 وتستبدّ بالمشاعر التي تختلج في نفسه،

 كما قال امبراطورٌ روماني: “إنّ حياتنا من صُنع أفكارنا.”.

نّه لا يخفى ما للرّوح المعنوية من أثرٍ سِحريٍّ في التضحية والإنجاز والعطاء،.

 ولقد كانت العناية الإلهية ترافق الصحابة رضوان الله عليهم

في أحْلك الظروف لتنتشلهم من وَطْأة الحصار النّفسي

وقسوة اختلال موازين القوّة ضدّهم،

 وكان من تلك العناية الإلهية ما تراه العين

 وما يُخيّل إليها في المعركة من أفكار،

 وما يترتّب عن ذلك من الحالة النّفسية الإيجابية

التي تساعد على الثبات

 ومواصلة الصّراع، وخاصّة بالنسبة للقيادة

كيف تتحول تجربتنا للحياة التي باتت مشفرة

داخلنا على المستوى العميق

إلى لغة على المستوى اللغوي فنعبر باللغة عن تلك التجربة؟

لأن الأفكار هي نتاج خبراتنا وتجاربنا وقيم المجتمع الذي نعيـشه

هذه الأفكار هي التي تصيغ سلوكياتنا وتدافع عنها وتبررها للغير

الأفكار والمعتقدات الخاطئة تتنوع لتلمس جوانب حياتنا كلها.

 وتبدأ من نظرتنا لأنفسنا وما نحكم به عليها في كل لحظة:

"أنت إنسان فاشل،

 كيف ستنجح وأنت المتعثر منذ أيامك الأولى في الدراسة،

 كيف ستنجح وأنت الذي فشلت في كذا وكذا.

. أي مستقبل ينتظر مَن عاش في مثل الظروف التي عشت فيها..

 كل مَن حولي ينظرون إليَّ نظرة احتقار وامتهان..

أنا أقل مستوى منهم"، أو "كيف تعتقدين أن بإمكانكِ أن تكوني امرأة صالحة

 وأنتِ التي فعلت وفعلت..

 أين أنتِ من تلك المرأة التي فعلت وفعلت..".

 وعلى ذات المنوال نصوغ عن أنفسنا أفكاراً لا تنتهي:

"هذه طبيعتي منذ الصغر ولا يمكن أن أتغير، لا أستطيع فعل ذلك،

 هذا مستحيل، صعب، غير ممكن، بعيد المنال"..

وهكذا عشرات المعتقدات عن أنفسنا التي لم نحاول أن نختبرها على الأقل،

ولا أن نكلف أنفسنا التأكد من صحتها.

والنتيجة: عجز وخنوع وشعور باليأس وانعدام الأمل.

إذا حياتنا ، سعادتنا ، مباهجنا ، قناعاتنا هي تصورات نخلقها في نفوسنا

على أثر خلفية مفاهيمنا الموروثة والمكتسبة تتفاعل في العقل الباطن

لتظهر بصيغ متناقضة وهذا الأمر مدعم علمياً

المشاعر السلبية إما إحباط أو توتر أو خوف

وقلق يصيب الإنسان نتيجة تعرضه لموقف معين في الصغر،

أو تعرضه لفشل في فترة سابقة سواء في علاقة زوجية،

تعرض لخيانة أو تحرش، خسارة أو فشل في تجارة أو مشروع.

وتتولد المشاعر سواء كانت سلبية أو إيجابية من أربعة مسارات، البيئة.

العمل، الحي، أو بيئة المجتمع، الوالدين،

الإعلام بمختلف وسائله، وأخيراً الأصدقاء.

لحالة الداخلية تظهر في سلوك الفرد واستجاباته

وتشير إلى تقبله لحياته الماضية والحاضرة

ويعنى ذلك رضا الشخص عن حياته وإنجازاته ونتائج سلوكه .

كذلك رضا الإنسان عن الحالة الأمنية التي تحيطه

 و شعوره بالاستقرار هو من الحاجات الأساسية

 التي تأتي حتي بعد الحاجات البيولوجية مباشرة

فالإنسان بحاجه إلي مصالحة الذات والمجتمع

والتفاؤل بالمستقبل و الأهم مشاعر الأمان

حياتي بيدي~:

أنا من أشكلها وأختار ألوانها

وأظهر معالمها كما أحب

لا كما تحكمني الظروف وتجري بي الأقدار

حياتنا كالبحر~..

إن استسلمنا لأمواجها العاتية

غرقنا فيها و توقفت حياتنا وانتهت أحلامنا..

وإن قاومنا وصمدنا وبحثنا عن وسائل النجاة فسنجدها حتما

فإيماننا وصبرنا و وقوفنا في وجه الصعاب

هي القوارب التي سيكون بفضلها بعد الله تحقق نجاتنا

لم أعثر على فأسي،

فاشتبَهت بأنّ ابن جاري قد سرَقه منّي،

فشرعت بمراقبته.

فكانت مشيته ، مشية نموذجيّة لسارقِ فأس.

وكان الكلام الذي ينطق به، مثل كلام سارق فأس.

وتصرفاته تفضحه و كأنّه سارق فأس.

فبتُّ ليلتي ساهراً حزيناً، أضناني التّفكير ممّا جرى لي مع ابن جاري.

وبصورة غير متوقّعة وبينما كنت أقلّب التراب ، عَثرتُ على الفأس …!

وعندما نظرت إلى ابن جاري في اليوم التّالي من جديد،

لم يظهر لي شيء. لا في مشيته

و لا في هيئته و لا في سلوكه يوحي بأنّه سارق الفأس.

ليلة أمس كنت أنا أكبر سارق ….!

فعندما اتّهمت ابن جاري ظُلماً ، سرقْت أمانته و براءته …!

وعندما بِتُّ في حزنٍ و أرق ، سرقْت يوماً من حياتي ….!

ختاما …

*في أوقات كثيرة تحكمنا مشاعرنا و شكوكنا

و ظنوننا فنخطئ الحكم و نُسيء لمن حولنا :

*سوء الظن

‏قد يجعلك تتخيل ما لا يوجد …!!

*‏وحسن الظن

‏قد يجعلك تتجاهل ما هو مؤكّد …!!

‏حياتنا من صنع أفكارنا

أزمات دولية بانتظار رحيل ترامب! / صبحي غندور
الصهاينة يخططون لاحتلال الأردن / د. كاظم ناصر

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الجمعة، 03 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 05 شباط 2020
  135 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

02 نيسان 2020
سألتني أبنتي سدير ، عندما رأت بيدي كتاب يحتل مساحة غلاف صفحته الرئيسية صورة صدام حسين ملتح
38 زيارة 0 تعليقات
01 نيسان 2020
(  أرمم الشونيزيِّة )أنا بخير في المدينة المدورة لا داء.... أملك الدواء.أعالج ثقب فكر
58 زيارة 0 تعليقات
01 نيسان 2020
لا يمكنك التغلب على الطبيعة إلا بطاعتها.ولد فرانسيس بيكون في لندن عام 1561. أصبح محاميًا ب
25 زيارة 0 تعليقات
... الفكرة ...كورونا وباء فتاك عالمي مستجد . تخصصه الانسان فقطألمانوليا // زهرة عطرها زكي
41 زيارة 0 تعليقات
بين ردهات البلاء والحزن الشديد والاختناق والاكتئاب شرفة من نور تشع بالأمل والفرج والسرور و
29 زيارة 0 تعليقات
صوتك يناديني من بين الأسوار والجدران صوتك ينادينيمن بين الحيرة والهذيانكل صورك في خيالي تت
39 زيارة 0 تعليقات
31 آذار 2020
بدأت كتابة القصة،منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي،عندما كنت طالبا في ثانوية قتيبة، وواصلت ا
33 زيارة 0 تعليقات
30 آذار 2020
أيّها الغدُ القريبُ البعيدالساكنُ في بوابةِ سرِّ الوجودبماذا تنبئنا ...؟أبروقٌ مخضباتٌ بال
34 زيارة 0 تعليقات
شممت هواك ..من بعد فالهمني ..يبنت التسعة عشر اعوامِ ..لقاء عابر ..لحضة ساخنة ..قاعة مضطربة
72 زيارة 0 تعليقات
29 آذار 2020
  اعظم عدو للمعرفة ليس الجهل ، بل وَهَمُ المعرفة ( ستيڤن هوكينج )​ لان الوقت أصبح ي
66 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال