الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا - شبكة الاعلام في الدنمارك

- اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة
3 دقائق وقت القراءة (508 عدد الكلمات)

هكذا كانت النساء تطلق رجالها / إسراء الدهوي

كانت النساء يطلقن الرجال في الجاهلية ، وهنَّ يسكنَّ بيوت من الشَّعَر ..

وكان طلاقهن ؛ فإن كان باب بيت الشَّعَر من قبل المشرق ؛ حولته إلى المغرب ، وإن كان من قبل المغرب ؛ حولته إلى المشرق ..

وإن كان من قبل اليمن ؛ حولته إلى الشام.، وإن كان من قبل الشام ؛ حولته إلى اليمن....

فإذا رأى الرجل ذلك علم إن امرأتة قد طلقته ؛ فلم يأتها .....

 

طريقة الطلاق عند بعض القبائل العربية ومنها قبيلة (طيئ):

 

تزوج حاتم الطائي من ماوية بنت عفير ، وكانت تلومه على إتلاف المال فلا يلتفت لقولها...

كان لماوية ابن عم يقال له مالك .. فقال لها يوما : 

ما تصنعين بحاتم فوالله لئن وجد مالا ليتلفنه .. وإن لم يجد ليتكلفن .. ولئن مات ليتركن أولادا عالة على قومك ..!!

فقالت ماوية : صدقت!

 

قال مالك لماوية : طلقي حاتما وأنا أتزوجك ..!

وأنا خير لك منه ، وأكثر مالا وأنا أمسك عليك وعلى ولدك ...

فلم يزل يلح عليها ؛ حتى طلقته .. 

فأتى حاتم فوجد ماوية قد حولت باب الخباء .. 

فقال حاتم لولده يا عدي : ما ترى ما فعلت أمك ؟!!.. فقال : قد رأيت ذلك ..!

فأخذ حاتم ابنه عدي وهبطا بطن واد ؛ فنزلا فيه ..

( أي : سكنا بطن الوادي ) ،

فجاء أضياف لحاتم ولم يعلموا أن زوجته قد طلقته ....

فنزلوا على باب الخباء ( بيت الشعر ) كما كانوا ينزلون، وكان عدتهم خمسين فارسا ..

فضاقت بهم ماوية ذرعا ، وقالت لجاريتها :

اذهبى إلى ابن عمي مالك وقولي له ، إن أضيافا لحاتم قد نزلوا بنا وهم خمسون رجلا ؛ 

فأرسل إلينا بشيء نقريهم ولبن نسقيهم ....

وقالت لها : انظرى إلى جبينه وفمه ؛ فإن شافهك بالمعروف ،فاقبلى منه ، وإن ضرب بلحيته على زوره ولطم رأسه ؛ 

فاقبلي ودعيه ( اتركيه وارجعي ) ..

فلما أتت الجارية عند مالك ، وجدته متوسدا وطبا من لبن..

(سقاء مليء باللبن ، أشبه بالقربة يعملونها من جلد الشاة )؛

فأيقظته وأبلغته الرسالة، وقالت له : 

إنما هي الليلة حتى يعلم الناس مكان حاتم؛ فلطم رأسه بيده ، وضرب بلحيته ، وقال أقرئي ماوية السلام ، وقولي لها هذا الذي أمرتك أن تطلقي حاتما لأجله ،

وما عندى لبن يكفي أضياف حاتم ......

فرجعت الجارية فأخبرت سيدتها ماوية بما رأت ، وبما قال لها زوجها مالك .. !

فقالت ماوية لها : اذهبي إلى حاتم ، وقولي له : إن أضيافك قد نزلوا بنا الليلة ، ولم يعلموا مكانك ؛ فارسل إلينا بناقة نقريهم ولبن نسقيهم.

 

فأتت الجارية حاتما فصاحت به ، قائلة لبيك قريبا دعوت .. وأخبرته بما جاءت بسببه .. فقال لها : حبا وكرامة؛ 

ثم قام إلى الإبل فأطلق اثنتين من عقالهما ،وصاح بهما ؛ حتى أتيا الخباء (باب بيت الشعر التي تقيم به ماوية )؛

ثم ضرب عراقيبهما ( نحرهما للضيوف )؛

 

فطفقت ماوية تصيح هذا الذي طلقتك بسببه ،( أي يكفي جملا واحدا ) نترك أولادنا وليس لهم شيء ..

فقال لها ويحك يا ماوية : الذي خلقهم وخلق الخلق متكفل بأرزاقهم ..

 

( أماوى إن المال غاد ورائح .. ويبقي من المال الأحاديث والذكر ) 

وقد علم الأقوام لو أن حاتما ... أراد ثراء المال كان له وفر ).

المرأة العراقية وأحتجاجات أكتوبر / د.عامر صالح
في حوار مثير مع حفيدات اينانا.. / عكاب سالم الطاهر

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الثلاثاء، 31 آذار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 شباط 2020
  119 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

بين ردهات البلاء والحزن الشديد والاختناق والاكتئاب شرفة من نور تشع بالأمل والفرج والسرور و
24 زيارة 0 تعليقات
صوتك يناديني من بين الأسوار والجدران صوتك ينادينيمن بين الحيرة والهذيانكل صورك في خيالي تت
29 زيارة 0 تعليقات
31 آذار 2020
بدأت كتابة القصة،منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي،عندما كنت طالبا في ثانوية قتيبة، وواصلت ا
25 زيارة 0 تعليقات
30 آذار 2020
أيّها الغدُ القريبُ البعيدالساكنُ في بوابةِ سرِّ الوجودبماذا تنبئنا ...؟أبروقٌ مخضباتٌ بال
29 زيارة 0 تعليقات
شممت هواك ..من بعد فالهمني ..يبنت التسعة عشر اعوامِ ..لقاء عابر ..لحضة ساخنة ..قاعة مضطربة
49 زيارة 0 تعليقات
29 آذار 2020
  اعظم عدو للمعرفة ليس الجهل ، بل وَهَمُ المعرفة ( ستيڤن هوكينج )​ لان الوقت أصبح ي
57 زيارة 0 تعليقات
27 آذار 2020
بما ينفعكَ هذا الهدوءُ الهدوءْوالضجيجُ يعتليني كالبركانْبما ينفعك هذا الهدوءُ الهدوءْوأبنا
42 زيارة 0 تعليقات
استهلال" إنه في الخيال أنني أحاول أن أبذل قصارى جهدي وأن أقيس قدر استطاعتي"1[1]يعتبر الخيا
21 زيارة 0 تعليقات
عن وطني اتكلم عن بلدي المغتصب عن كيف تسرق الاوطان قالو له ..لماذا اغتصبتها قال لهم ..
42 زيارة 0 تعليقات
26 آذار 2020
تخافين فِكْرة الحُبّ.. - تتهيب مُجرّد التفكير فى الوجع والألم ثمرة فشل.. ترتجف من
41 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال