و.. وأبداً لَنْ أبْكى! (3) / أحمد الغرباوى - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 422 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

و.. وأبداً لَنْ أبْكى! (3) / أحمد الغرباوى

ولا يَزَل يحومُ بفرشك يَتهادى..
مَوْتٌ يتردّدُ.. لا يسكُنُ.. ولا يستأذن فى رحيل.. يعشقُ صافرة سيارات الإسعاف.. ويتنسّم بوح الدّمعٍ.. ويتوارى دِفئاً بثنايْا الوجع..
وحشٌ خُرَافىُّ رهيب.. يتتبعُ اشتهاء العسل الـمتقاطر من براء حَبْوِك.. و.. ويرتقبُ..
وأنّى له أنْ يتمنّعُ.. أو يرفضُ؛ مُنذ خلق البشر؛ وبعث الوجود..
أنا..
أنا أمْ أنت السّجين..؟
أنا أمْ أنت الهاربُ أم المُطاردُ..؟
أم هو قدر..؟
وأنت ياحامل القلب البتولِ..
ولعودك إلى حُضْنِ الله الحبيبِ؛ ألتمسُ وانتظرُ..؟
ربّى..
 أهو لموتٍ.. بظُلمةِ أرض..
مَهْرُك ياملاكى كَىّ يُنِرُ قمر..!
فأيْن.. أين يقبعُ الخطأ؟
إصْفرارٌ مُخيفٌ ذاكَ الغروب الآفل.. بَيْن جفنيه شئٌ هناك.. وروح تنزوى وتتلاشى وهى تستغيثُ.. تختفى فى خطر.. الكُلُّ يغرقُ.. غرق..
لايهمّ أن يموت (أمس)..؟
و(الآن) بلا نجاة.. مَنْ يَدْرى..
ربّما القديرُ سَتَر..!
،،،،
ولدى..
وإنْ غَصْب عنك ترقصُ؛ لا..
لا تَحْزَن..؟
يوماً ما..
أنْتّ وأنا كُنّا بطلا مسرحيّة دون إطار
وقبيل أنْ نبتدى الحوار
 تَنْتهى
تنتهى.. و.. ويُغْلقُ الستار!
لا.. لا تَحْزَن؟
ستغفو زمناً.. زمناً تغفوه ثم نلتقى.. وبجنانِ رحمن.. وفى أمان أيّها الشّاب النحيف تنامُ..
إنّها جائزة الصّبر والإحْسان.. عدالة سماء!
وحولك تحومُ الفراشات الملوّنة زفّ عُرس.. وبالمروج الخضراءِ؛ تتكشّف لك حقيقة زَيْف ووهم أرْض.. وتدرك كم فى السّفر والترحّال شفاء مُداء..
ولا..
 لاتحزن على جَفّ صفاء نَهْر.. تلوّث عَذْبه؛ يوم تسقطُ دمعة حُبّ.. تذوب صدقاً؛ و.. وتُمَرّرُ طعمه..
غصب عنّه..
(إخلاصٌ) يُغْتَصبُ غَصب عَنّه..!
والقلبِ الذى يُحِبُّ فى الله؛ لا
لا.. ولَنْ يَتْخَلّى عَنْه من رُزق حُبّه أبَدًا..أبَدا!
فالله لا يسلبُ ما يَمْنحُ أبَداً..
إنّما ذُقت حَيْاة واحدة.. وما حقيقة العَيْش إلا هناك.. حين يلتحفك اليقين بذاكَ الفناء الرّحْبِ؛ مستغنيّاً بهبات الله عن خدر وجود ..
وكُلّنا سنكون هناك..
ونلتقى وقد خلّفنا جبراً السّلطة والمنصب والجاه والمال.. لن يُخلّد هنا أحد.. وعقارب الزمن ماضيّة لا تعبأ بأحد..
وينتهى عُمْر ليلٍ.. ليعسّ لصٌّ فاتن.. يتسلّلُ وصمت السَّحَر.. وعن روحى يحجبُ جمالك الأثير..
وسِمٌّ يجرى.. يعكّرُ عروق العنبِ الأحمر النقى.. رغم أنّك قَيْد السّكونِ أقرب.. وبسجنِ الفراشِ محاطٌ بكوابيس تابوت وتركُد..
وبين قضبان نافذةٍ تتطلّعُ وتشغفُ لصوت مؤذن.. فقط؛ ومن الله تتلمّسُ الأمان..
والفراغات لاتسمح لك بالمرورِ.. وأضيْق مِنْ أنْ تَعْبُر؛ وأنت فى ثقلِ قَهْر عجزٍ مُجْبَر..
من بين الجليد أنت.. زهرة تودُّ أن تفوح وتورد.. من
من أدرى..؟
ولشوارعِ الأحلامِ تعودُ.. تسيرُ وأفول وجه قمر..
تتأمّلُ حريف كُلّ مواسم عمرك عُرىّ شجر..
و.. وتواصلً الرحيل رمىّ حَجَر..!
ولن تجد غَيْر ما نزرعُ من حُسن عمل؛ وطيب سيرة؛ وقضاء حاجة؛ و مُكابدة إنكار جميل؛ وإنصاف مظلوم؛ و شهادة حقّ؛ وجهاد فعل عدل؛ والصّبر على بلاء إباء حُبّ فى الله دون ذنب..
هذا يناجى الربّ دعوة لك؛ وتتركه حصناً لأهل بيتك..
وأحسبك بإذن الله تكون.. و
وكُنت..!
(بَلْ تُؤْثِرُ‌ونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا. وَالْآخِرَ‌ةُ خَيْرٌ‌ وَأَبْقَىٰ(
صدق الله العظيم

" حميدتي " تاجر الجمال والأغنام وثورة السودان / د.
أعلان عن المسرحية التي ستعرض لمدة أربعة ايام في مد

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 15 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2029 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
4992 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
4865 زيارة 0 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5713 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2012
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4568 زيارة 0 تعليقات
19 نيسان 2012
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1162 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6448 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2013
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4271 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4541 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4210 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 09 تموز 2019
  189 زيارة

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

د. طه جزاع
21 نيسان 2018
بعد انتظارٍ زاد عن السنة ، أخيراً ها هو بين يدي كتاب " كنوز صحفية .. أسرار مدرسة أخبار الي
احمد الخالصي
09 أيلول 2019
في ظل استمرار الحركات الممنهجة هنا وهناك ، ينبغي وضع كل شيء في نصابه حتى لايتسنى لكل من هب
 عذراً ياسيدي يا ابا الحسن عذراً ياسيد ياعلي في مولدك ننكأ الجراح ونقلب مواجع لا تريد ان ت
عبدالكريم لطيف
09 حزيران 2016
العراق بين التضحيات والأزماتكلما عصفت بالبلاد عواصف الألم كلما احتاج الوطن لمن يداوي جراحه
قبل أيام صرح السيد نيجرفان برزاني رئيس إقليم كردستان العراق يريد أن يتعلم العربية من اجل ا
نشرتِ الاثنين الفائت النيويورك تايمز تقريرا لرويترز من بغداد قالت فيه: ان الفساد والمحسوبي
السيد الدكتور العلامة محمد بن علي بن هادي بن علي تقي بن محمد تقي بن محمد رضا بن محمد مهدي
ثامر الحجامي
26 تموز 2017
قال رسول الله ( ص ) وهو يوصي جيشه في غزوة مؤته : " أوصيكم بتقوى الله، وبمن معكم من المسلمي
العرب اذا ما كانوا مازالوا عربآ جذورهم ممتدة من جذور عراقة التاريخ الماضي التليد والحاضر ا
عزيز الحافظ
07 نيسان 2014
بينت الصحافة الكويتية أنه تم القبض على جاسوس عراقي في محافظة حولي الكويتية؟! لتبيان الامر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال