التجربة الصدرية بعد(35) عاماً من الاستشهاد \ علي محمد البهادلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

التجربة الصدرية بعد(35) عاماً من الاستشهاد \ علي محمد البهادلي


بعد ما يسمى عصر النهضة العربية في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر كان المسار الذي سارت عليه النخبة المثقفة في العالم العربي والمنطقة الإسلامية عموماً هو الاحتذاء بالتجربة الأوربية بركن الدين في زوايا مغلقة وعدم السماح له بالدخول إلى الحياة السياسية والاجتماعية، وأخذت التيارات العلمانية تضغط بهذا الاتجاه، فشعارات أمثال(فصل الدين عن الدولة) و(الدين افيون الشعوب) .. أصبحت مألوفة جداً، حتى غدت النخب المثقفة تلقي باللوم على التراث الفكري للأمة في تخلفها وعدم السير بركب الحضارة والمدنية الغربية والتطور العلمي والتكنولوجي، وقد دارت سجالات كثيرة في هذا الموضوع، فمنهم من رأى أن السبب الرئيس في تخلف الأمة هو ابتعادها عن دينها ورسالتها الإسلامية، بينما رأى الآخر كما أسلفنا أن السبب هو في هذا التراث الفكري، بينما يرى آخرون أن العادات والتقاليد المجتمعية البالية هي من سبَّبت هذا الوضع المزري ولا دخل للدين في هذا.
ظهرت في النصف الأول من القرن العشرين عدة شخصيات طالبت بتصدي الدين للأمور السياسية والتصدي للحكم ورفعت شعار الإسلام هو الحل، ولعل أبرز تلك الحركات التي نادت بذلك هي جماعة الإخوان المسلمين في مصر التي أسسها(حسن البنا) وتزعمها فيما بعد(سيد قطب)، وكذلك ظهر في إيران ما يناظر ذلك.
أما في النصف الثاني من القرن العشرين فحدثت تحولات كبيرة في المنطقة العربية والإسلامية منها وصول المد الشيوعي إليها بقوة وكان حقاً تياراً عارماً اكتسح قطاعات واسعة من النخب المثقفة و" الطبقات الكادحة" بيد أن الجماعات التي دعت إلى إرجاع الدين للحياة العامة هي الأخرى ضغطت بثقلها على الساحة، وحركة السيد(روح الله الخميني) كانت الأبرز؛ إذ تكللت مطالبتها في إقامة الحكومة الإسلامية بالنصر في عام 1979، بعد حملة توعوية في هذا الإطار وتعبئة جماهيرية وصدام سياسي مع سلطات الشاه.
  لكن الحركة الإسلامية في العراق على الرغم من رصانة النظرية وعمق الرؤية لم يتكلل طريقها بالنجاح، لعدة أسباب ربما منها البيئة الاجتماعية الحاضنة للتجربة والقمع السياسي والمحيط الإقليمي، وكان نتيجة ذلك سقوط عشرات الآلاف من الشهداء بحراب السلطة الدكتاتورية في العراق.
إن الحركة الإسلامية في العرق تزعمها بلا منازع السيد الشهيد(محمد باقر الصدر) منذ خمسينات القرن المنصرم، وذلك عبر مشروعه الفكري والسياسي، فقد نظَّر لذلك كثيراً؛ لإعادة ثقة أبناء الأمة بتراثهم الفكري وإثبات إمكانية عودة التجربة الإسلامية إلى الحكم مرة أخرى، ففي الجانب الفسلفي طرح أفكاره في كتبه الشهير(فلسفتنا) أما في مجال النظرية الإسلامية في الاقتصاد فكان" اقتصادنا" أما في الجانب السياسي فكان كتابه" الإسلام يقود الحياة"  سطَّر الخطوط العامة لملامح النظرية السياسية والدستور الإسلامي، ولم يكتفِ بذلك فقد خط يراعه البارع  أروع ما كتب في نظرية المعرفة عند الفلاسفة العرب والمسلمين وهو كتاب(الأسس المنطقية للاستقراء) وكان مشروعه الذي لم يتمه في النظرية الاجتماعية كتاب "اجتماعنا" الذي لم يرَ النور، ولكن بعض تلامذة السيد الشهيد أبرز بعض ملامح ذلك المشروع(مشروع النظرية الإسلامية في الاجتماع) في مقالة هنا وإصدار هناك ..وهكذا.
إن التجربة الصدرية التي أجهضها قبل النظام الدكتاتوري محيطها الاجتماعي والديني قد عادت لترَ النور في منتصف العقد التسعيني من القرن الماضي على يد السيد(محمد الصدر) وكان أبرز ما تحقق في هذه التجربة ولم يتحقق في سابقتها هو التعبئة الجماهيرية والنزول إلى طبقات الأمة وشرائحها كافة واندماج الجماهير بقائدها، لكن السلطات البعثية المتمثلة بالنظام الصدامي أبت أن يفلت العقال من يدها بعدما رأت التحول الاجتماعي الكبير آنذاك فبادرت إلى اغتياله هو وولديه ملتحقاً بركب رجالات هذه التجربة التي عبد طريقها بالدماء.
ولم تنتهِ التجربة الصدرية عند هذا الحد بل كان مسيرها متواصلاً بيد أن التجاذبات السياسية والاختلافات الفقهية الطفيفة والمصالح الفئوية كانت المقص الذي قطع أوصال الثوب الإسلامي الذي تلفعت به، وأصبحت طرائق قدداً لا تعرف الوجهة التي تنحو نحوها، بل أكثر من ذلك غدت تلك الأوصال إلى التحالف مع أعداء بعضها البعض؛ من أجل إسقاط الآخر، فابتعدت عن التجربة الصدرية الناصعة للصدرين العظيمين، ونحن بانتظار أن يمنَّ الله علينا برجل فذّ بحجم الصدرين العظيمين أو أكبر؛ كي ينقذ الأمة من الشتات والضياع التي وقعت فيه مرغمة أو من جراء اختيارها الخاطئ وتكليل التجربة بالنصر المؤزر بإقامة الحكومة الإسلامية وفق نظرية متطورة تمكنها من قيادة المجتمع والدولة

القطيف وسطوة آل سعود الدموية / أحمد كاطع البهادلي
طائراتهم لا ترحم \ أحمد كاطع البهادلي
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 21 آب 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 نيسان 2015
  3984 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

قاسم حول
08 تشرين1 2011
إذا ما قسمنا الإعلام إلى مقروء ومسموع ومرئي فإن أخطر أدوات التعبير الإعلامية المعاصرة هو ا
احمد الثرواني
05 نيسان 2017
قبل كل العُصور قبل كل الأُمَم في قتام الظُلَم كانت المعجزة كانت الارض بُور عبثاً ما تدور
د.نجاح العطيه
08 حزيران 2016
فشل ذريع آخر تسجله الولايات المتحدة الامريكية على مسرح الاحداث في العراق الذي يمثل اهم موق
المقدمة | هل يسمح القرآن بهدم الآثار؟ كلا؟  ثم قال القرآن‏:‏ ‏{‏انا لمّا طغى الماء‏}‏ أي ا
عزيز الحافظ
30 آذار 2011
بالسيف الأجرب درع الجزيرة يمرر تسونامي الطائفيةتسمية السيف الأجرب تسمية سعودية تاريخية لها
جَدِّد يقينَكَ بالصّمودِ وأقدِمِ واصنَع ذُراكَ بِصِدقِ جُهدِكَ تُكرَمِلا يستَحِقُ المجدَ إ
هادي جلو مرعي
06 أيلول 2016
 لكنه لايظهر عليكم إلا حين تمتحنون.في دوائر الدولة عشرات آلاف الداعشيين ممن يسرقون أموال ا
القانون هو أحد المكونات الجوهرية في حياة الإنسان الاجتماعية ، لولاه لأصبح الإنسان مخلوقا م
ادهم النعماني
04 كانون1 2016
انتقالة اجتماعية تاريخية كبرى استقرار الإنسان عند سفوح الأنهار ومصادر المياه حيث هجر الصحر
معمر حبار
20 نيسان 2017
صباح هذا اليوم أفتح صفحتي، فأقف على تعليق للأستاذ محمد تاج الدين الطيبي، صاحب الفصاحة وحسن

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق