Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

سننتصر أو ننتصر ... ولا نقبل بغير الانتصار \ حيدر حسين الاسدي

جاءت الانتصارات، وتحقق المنتظر، وزف الرجال الاشاوس، على أجنحة البطولات، بشارات الفتح والتحرير، لمقام المرجع الاعلى السيد السيستاني "دام ظله"، ذلك الرجل المجاور لباب علم رسول الله، وحامل راية دين الله، الذي حمى بحكمته ورجاحة فكره، ونظرته العميقة، أرض العراق وشعبه، من هجمة بربرية تكفيرية قادتها عصابات
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1789 زيارات
0 تعليقات

ذراري قتلة الحسين (في عصرنا) يكررون أفعال آبائهم في طف كربلاء

قصة العشق الحسيني تبدأ من أطفالنا، فكل طفل يُكبر على صوت الحسين، ويستنشق به أنفاس حريته، ويتعلم مع أول خطواته مبادئ ثورته، ليخط بأنامله أول حروف نهضته. بكل الدنيا، يتعلم الطفل قصةً لأسطورةٍ خيالية، لا واقع لاسمه وفعله الا في مخيلة كاتبها وراويها، لكن قصة الإيثار والبطولة والإقدام لأبي الفضل العباس،
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1857 زيارات

استانه ..الكازخستانية هل تنهي الصراع في سوريا / عبدالامير الديراوي


طاهرة تلك الشيبة التي انتفضت لشرف العراق وهيبة وجوده وأعراض نساءه، وعظيمة تلك الدماء التي نبضت في عروق شبابٍ تربت على حب العراقي، وكبيرة تلك النساء التي زفت أزهاراً إلى الجهادِ. أنهم العراقيون، أنهم المجاهدون، أنهم غيارى وطن الأنبياء والأوصياء، أنهم أبناء علي الكرار والحسين والعباس، إنهم رجال الحشدي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2674 زيارات

تركيا توافق على تسهيل إجراءات دخول الصحفيين العراقيين أراضيها

لم تكن علاقات المركز مع إقليم كردستان، مستقره وهادئة طوال عقود من الزمان، رغم تعاقب الحُكام وتغيير السياسات، التي يعللها البعض الى المنهج الكردي المتشنج، فيما يذهب الأخر الى سياسة السيطرة والدكتاتورية للمركز، ومحاولات فرض الحكم على شعب يحمل الثورية والتمرد على السياسات الاقصائية بطبعه. نتج عن هذه ال
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1762 زيارات

تهديدات ترامب لا ترهب كوريا الشمالية وقيادتها مستعدة للرد بحرب شاملة

1375 سنة منذ بدأ اول عمل إرهابي طائفي بغيظ بحق الامام الحسين "عليه السلام" وآل بيته وأصحابه، عندما رفعوا راية الحق وطالبوا بالعدل في وجه ظلم بني أمية، فكان منطق الرد تحشيد الجيوش وضرب الرؤوس وسبي النساء.   الإمام الحسين "عليه السلام" حينما واجه محاولات بني أمية في طمس معالم دولة الحق الإلهي التي أسس
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2040 زيارات

مستقبل العراق بين صنمية الأشخاص وقدسية المنهج / حيدر حسين الاسدي

العراق بعد الأزمة الأمنية العاصفة، التي مرت به وصل الى نهاية النفق، وبدأ على ما يبدو الخروج من عنق الزجاجة! التي تكالبت على بقاءه فيها، قوى محلية وإقليمية ودولية، أستطعنا أن نشخص بعضها بصورة صحيحة، وبقى الأخر غير مشخص، وذلك لما لعبه الإعلام المظلل والحملات الدعائية المدفوعة الثمن لتشويه الحقائق وقلب
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1978 زيارات
0 تعليقات

العراق ينهض بحكومة الاقوياء / حيدر حسين الاسدي

ساعات قليلة مرت على اعلان التشكيلة الحكومة في جلسة مارثونية، شهدتها أروقة مجلس النواب، صاحب القرار الحاسم في إعطاء الضوء الأخضر لحكومة العبادي، لتبدأ هذه الحكومة في مسيرة تصحيح المسار وتطبيق البرنامج الوطني القائم على شراكة المكونات. اللافت للنظر هي عاصفة الغضب التي انطلقت عبر وسائل التواصل الاجتماع
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1983 زيارات
0 تعليقات

وجوه غابت عن شاشاتنا / حيدر حسين الاسدي

أصوات ووجوه نفتقدها هذه الأيام، تلك الوجوه التي لم تنفك من الصراخ والعويل والتباكي، على عراقٍ تمزق وضاع، بعد أن فقد القائد الأوحد فرصته بالبقاء، وتناوبوا على كيل التهم والسب لشركائهم . فخلال الساعات الأولى لتكليف الدكتور العبادي، بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، كانوا يتزاحمون للظهور على الشاشات! وي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1879 زيارات
0 تعليقات

قبل أن تحدث الكارثة ..."آمرلي" تنتظر! / حيدر حسين الاسدي

ما تزال ناحية "آمرلي" الصامدة، تعاني الحصار والاستهداف والموت المنتظر، فمنذ أكثر من شهرين تتعرض الناحية الى هجمات شرسة، من تنظيم داعش التكفيري، إلا أن بسالة أهالي الناحية، وشجاعة سرايا الدفاع الشعبي؛ حالت دون دخول الإجراميين اليها. لكن الى متى يستمر هذا الصمود؟ والى أي حد يستطيع أهلها القتال والدفاع
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1831 زيارات
0 تعليقات

ماكياج لحرب كونية قادمة / هادي جلو مرعي

بعد شق الأنفس والترقب المتوجس من المستقبل المجهول، ووسط صراع كبير مع جماعات الإرهاب التكفيري، من "داعش" ومن لف لفهم، طوية صفحة الحكومة السابقة وتجديد الولاية الثالثة، وأصبحت بكل ما حملته هذه التجربة على مدى 8 سنوات جزء من الماضي الحزين الذي يملئ الذاكرة العراقية لسنوات كثيرة. اليوم فتحت صفحة جديدة م
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1860 زيارات