Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

كريم عبدالله
13 شباط 2017
قبلةٌ واحدةٌبـ أحضانكِ الملتهبةِتزيلُ أصواتَ المدافععنْ ذاكرةٍ سوّستها الحروبتحفّزُ الفؤادَيضخّ
1164 زيارة
كتب – سعدي السند : اعلام قصر الثقافة والفنون في البصرة بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي شه
729 زيارة
احمد الجنديل
05 تشرين2 2016
أن تَحصد السيارات المفخخة أرواح العراقيين، فهذا عمل جبان فرضته طبيعة الصراعات المحلية والعربية
1823 زيارة
مثنى الطبقجلي
29 تشرين1 2016
وقفا موقتا للعمليلات الحربية ضد داعش.ما هو مغزى قرار وقف العمليات يومين عسكريا ..وماهي ابعاده ع
1322 زيارة
محرر
27 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يوجه الاجهزة الامن
1175 زيارة
كيف يُمكن أن نقيس مواقف إنسان جاهل كعبد المهدي الذي إمتلأ كرشه بآلمال الحرام بسبب الرّواتب الحر
1863 زيارة

كيف عاد الأردوغان ؟ / كاظم فنجان الحمامي

قبل التعرف على الذين نصروا الأردوغان وحزب الأخوان، لابد من التنويه إلى أهمية الفيالق الأمريكية المتجحفلة في قاعدة أنجرليك التركية، وفي القواعد الأخرى المنتشرة في عموم البلدان العربية، وفي مقدمتها قواعد الجبارين والمتجبرين في (السيلية)، و(العديد)، و(سنوبي)، التي اجتمعت كلها فوق جزيرة (قطر)، واتخذتها
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1703 زيارات
0 تعليقات

السومريون وارتباطاتهم الفضائية المذهلة / كاظم فنجان الحمامي

كبرنا ولم نعرف أن الحضارة السومرية هي أولى الحضارات في كوكب الأرض، وهي أقدمها وأكثرها تطورا، فقد درسنا في مقرراتنا المدرسية تحولات التاريخ الأوربي بكل تفاصيلها المملة، ابتداء من طغيان محاكم التفتيش، إلى عصر الإقطاع، والثورة الفرنسية، وعصر النهضة. نعرف نابليون وعشيقته جوزفين، ونعرف ماري انطوانيت، وهن
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1748 زيارات
0 تعليقات

الذين ارتكبوا مجزرة الكرادة / كاظم فنجان الحمامي

لسنا بحاجة إلى سماع أي تصريح رسمي حتى نتعرف على حيثيات التفجير المروع، الذي أزهق أرواح العراقيين بالجملة، ولسنا بحاجة إلى من يدلنا على الجهات التي اشتركت في ارتكاب هذه المجازر البشعة، فنحن أعلم من غيرنا بمنابر الأبواق التكفيرية الغادرة، وأعلم من غيرنا بمكامن الأوكار الخبيثة، التي خرجت منها تلك الضبا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1681 زيارات
0 تعليقات

من (أور) إلى (أورو) / كاظم فنجان الحمامي


لم تنتبه المراكز العلمية حتى الآن إلى التطابق الجغرافي والتشابه الديموغرافي المذهل بين أهوار جنوب العراق، وأهوار (البيرو) في قارة أمريكا الجنوبية. لو سنحت لك الفرصة للتجوال في أهوار (أورو Uro) الأمريكية، ستشعرت على الفور أنها نسخة مستنسخة من المسطحات المائية المحيطة بعاصمة الحضارة السومرية (أور Ur)،
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2591 زيارات
0 تعليقات

أكذوبة قبائل الزط / كاظم فنجان الحمامي

مما يؤسف له أننا وعلى الرغم من معايشتنا اليومية لقفزات التقدم الهائل، الذي أحرزته مراكز التحليل والفحص والتنقيب في الألفية الثالثة، نجد بيننا من ينظر إلى الطبقات الاجتماعية الفقيرة بعيون متعالية، ونجد بيننا من يصر على التمسك بما حملته كتب التاريخ من أخبار مدسوسة، وأحداث ملفقة، شوهت صورة الشعوب والأم
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1474 زيارات
0 تعليقات

أتعلم هيلاري ولا يعلم نبيل ؟ / كاظم فنجان الحمامي

أيعقل أن تكون هيلاري كلنتون أكثر فطنة ودراية من الدكتور (نبيل العربي) الأمين العام لجامعتنا التي لا تجمع ولا تنفع ؟، أيعقل أن تكون هي التي تحذر العرب من مخاطر الدعم الخليجي المتواصل للخلايا الإرهابية، وهي التي تندد بدور الأقطار الخليجية في تأجيج الفتنة الطائفية وتعميقها في أرجاء العالم العربي ؟، في
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1560 زيارات
0 تعليقات

وداعاً أم قيس / كاظم فنجان الحمامي

الناس في العراق ينادونها بهذا الاسم (أم قيس)، فتشعر بالفخر والاعتزاز، على الرغم من مكانتها الاجتماعية المرموقة، باعتبارها زوجة لرئيس الجمهورية الأسبق (عبد الرحمن محمد عارف)، وعلى الرغم من خدمتها الطويلة في سلك التدريس، وعلى الرغم من كل الألقاب التي تميزت بها، لكنها اختارت البساطة والتواضع في تعاملها
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1636 زيارات
0 تعليقات

في ذكرى رحيل الكابتن الكبير (مثنى بن عيسى القرطاس) / كاظم فنجان الحمامي


كان رحمه الله من النخبة البحرية المنتخبة، التي أخذت على عاتقها مسؤولية النهوض بمستوى التعليم البحري المهني نحو سقوف الإبداع والتفوق، وربما كان كتابه الموسوم (مبادئ الفنون البحرية) الذي انجزه بالتعاون مع الراحل (الكابتن طارق عبد الصمد النجم)، من أروع المراجع التي ظلت تتبوأ مراكز الصدارة في المكتبات ا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2500 زيارات
0 تعليقات

العراقيون التنزانيون / كاظم فنجان الحمامي

في الزمن الذي تبعثرت فيه جثث المهاجرين العراقيين على السواحل الإيطالية واليونانية، وفي الزمن الذي تصاعدت فيه موجات النزوح من العراق بحثا عن الملاذات الآمنة في شرق الأرض وغربها، ظهرت علينا الفضائيات الغربية المعنية بالجغرافيا البشرية لتحمل لنا مفاجأة غير متوقعة، فقد اكتشف الجغرافيون مجاميع من القبائل
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1587 زيارات
0 تعليقات

بنوك المستشفيات المجانية / كاظم فنجان الحمامي

وهل يخطر على بال الجن الأزرق أن يأتي اليوم الذي تتحول فيه المستشفيات في البلدان النفطية الغنية بالثروات إلى بنوك وأكشاك متخصصة باستيفاء المبالغ المترتبة على علاج المرضى ومداواتهم ؟ وهل يخطر على بال سكان الكواكب الأخرى في مجرة (درب التبانة)، أو في المجموعة الشمسية أن تتعامل مستشفيات أرض الميزوبوتاميا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1873 زيارات
0 تعليقات

متى تكون لنا سدودنا أسوة بالإمارات ؟ / كاظم فنجان الحمامي

إذا كانت الإمارات - الدولة المتصحرة الغارقة في لجة البحر - تمتلك الآن ما لا يقل عن (145) سداً مائياً رصيناً. تقدر سعتها التخزينية بحوالي (7430) مليون متر مكعب، للتحكم بمياه السيول والأمطار والمياه الجوفية، وإذا كان في نيتها إنشاء (96) سداً وحاجزاً وقناة إضافية في السنوات القليلة المقبلة لتعزيز مخزون
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1398 زيارات
0 تعليقات

لماذا بلجيكا الآن ؟ / كاظم فنجان الحمامي

مما يؤسف له إن فيروسات التكفير والتطرف تسربت إلى قلوب الألوف المؤلفة من أصحاب العقول المشفرة، الذين انساقوا على غير هدى خلف سواد خفافيش التطرف، وأصبحوا في مقدمة المبتهجين بأخبار فرق الموت والدمار، وربما تعالت أصواتهم بالتكبير والتهليل بعد سماعهم دوي العبوات الناسفة، التي أحرقت الأخضر واليابس، وقتلت
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1356 زيارات
0 تعليقات

الإرهابي الأول في كوكب الأرض / كاظم فنجان الحمامي

لو استعرضنا سياسات التدخل الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط، وأحصينا مؤشراتها ومؤثراتها في مخططات كل رئيس من الرؤساء الذين سبقوا أوباما، لوجدنا إنها لا تصل إلى عشر معشار ما دمره هذا الرجل الهجين في عموم البلدان العربية،   فقد اتسعت في زمنه خارطة الرعب، وتفوق على الذين سبقوه في تحقيق التزامن السوقي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1422 زيارات
0 تعليقات

أغبى الأغبياء / كاظم فنجان الحمامي

يُحكى أن والياً غبياً من ولاة العرب، كان يرقُصُ عارياً أمام رعيته، ويتجاهل آلام الفقراء، فيصفق له التنابلة، حتى تمادى في رقصاته المتهتكة، فانهارت دولته، وأخذ أخذاً وهو يرقُصُ نحو حتفه، وكانت تلك رقصته الأخيرة من بين رقصاته الغجرية. ربما يسألني سائل منكم، فيقول: كيف يجوع أهلي وبلادي من أغنى البلدان ؟
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1746 زيارات
0 تعليقات

الإيرانيون على حقيقتهم / كاظم فنجان الحمامي

لابد من احترام خصوصيات الشعوب، فخصوصيات الإنسان ترتبط بخصوصيات احترام الشعوب، وقد اقتضت حكمة الله أن تختلف ثقافاتهم وخصوصياتهم، فالتنوع الثقافي يشكل أهم جذور التنمية، وإن أهميته للجنس البشري شبيهة بالتنوع البيولوجي في الطبيعة، ولن يكون هنالك تفاهم بين الشعوب من دون احترام تلك الخصوصيات. بداية لابد أ
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1620 زيارات
0 تعليقات

البصرة وارتباطاتها الكونية / كاظم فنجان الحمامي

يسمونها: عين الدنيا، ويسمونها: خزانة العرب، ويسمونها: أم العراق، ولها الكثير من الألقاب والمسميات، فهي: قبة العلم، ومنارة الفنون والعلوم والآداب، وذات الوشامين، وجسر العالم القديم، وبُندقية الشرق، والفيحاء، وثغر العراق، وبوابة الشرق، لكنها نالت أعلى أوسمتها الحضارية على يد المفكر البريطاني (ج هـ ويل
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1516 زيارات
0 تعليقات

زقورة عراقية في إيران جغازنبيل وحكايتها المنسية

تغيير نظام المحاصصة الطائفية والتوجه صوب المجتمع المدني الديمقراطي والدولة المدنية الديمقراطية لا يأتي من خلال قوى المحاصصة الطائفية ذاتها، هذه القوى التي استطاعت بدعم من المحتل وإيران وأهدافهما التي لا تتناغم بأي حال مع أهداف الشعب العراقي ومصالحه الأساسية، تكريس سلطاتها والهيمنة على ثروة البلاد بأ
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1595 زيارات
0 تعليقات

نحو الداخل المتآكل / سميرة سعيد الزهيري

نعم. لا تندهشوا، ولا تتعجبوا، فهذا ما وصلنا إليه في الألفية الثالثة، وهذا ما بلغناه من التقدم والرقي في ظل الشطحات الخنفشارية، والفتاوى السوداوية، التي أطلقها المرتزقة وأصحاب الدكاكين الفقهية، وعمل بها أعداء الشعوب والأمم، فقد سمعنا بفتوى أكل الشقيق لشقيقه بمجرد تركه الصلاة لأيام معدودات، وسمعنا بجو
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1609 زيارات
1 تعليق

إلى أين سيتجه الجيش السوري بعد حلب؟

قبل بضعة أسابيع اقتحمت كتيبة من البلدوزرات والجرافات شوارعنا وسط البصرة، وأخذت تنهش الطريق المعبد، وتعبث بالأرصفة المكسية بالحجارة المستوردة، كانت أصوات المطارق الهيدرولكية تمارس هوايتها بالتثقيب الطولي والعرضي. تعالى الضجيج شيئاً فشيئاً، بينما انشغلت أذرع الحفر الميكانيكي بفتح خنادق عميقة ومتناظرة
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1711 زيارات
0 تعليقات

وجع الحب..../ عبد الجبار الحمدي

علمتنا الحياة أن الاتحاد قوة، والتفكك ضعف. وعلمتنا الأيام أن القرى المتراحمة أشد بأساً من القرى المتخاصمة، وأن القرى العادلة خير من القرى الظالمة، (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ). وعلمتنا الديانات السماوية أن الله مع الص
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1743 زيارات
0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

نزار حيدر
25 آب 2016
ان محاولات تحجيم النهضة الحسينيّة، او سجن الأهداف السامية لكربلاء وعاشوراء في أُ
2056 زيارة
حققت الأمانة العامة لـ جائزة العنقاء الذهبية الدولية و الجمعية العراقية للتسامح
1331 زيارة
يحاول الإنسان دوما, أن ينتمي إلى شيء ما, فكرة كانت أو عقيدة أو ثقافة, أو قومية أ
1065 زيارة
إنعام كمونة
06 نيسان 2017
مقالة /  الطبيب حين يكون جلادا        إ
1263 زيارة
حسام العقابي
15 نيسان 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك بحث وفد الكونغرس الامريكي برئاس
909 زيارة
تهتمّ الشّعوب المتقدّمة بثرواتها البشريّة عناية كبيرة،لاسيما  اهتمامهم بالاطفال 
1984 زيارة