Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

 الاكراد هم المستفيد الاول من كل ماحصل في العراق اذ حققوا مكاسب اقتصادية وسياسية جمة .. فاقتصاد
3962 زيارة
بعد إطلالة التاسع من نيسان 2003 وانبلج نور الحرية في الوطن حتى اعتقد ابناء شعبنا العزيز بتحقيق
2318 زيارة
محرر
08 آب 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك مكتب بغداد : محافظ بغداد: يعلن عن تشكيل اربعة لجان طارئة لاعادة النظر
741 زيارة
 السادة المفوضين والسيدة حمدية الحسيني .. اريد ان اسألكم بالله واريد ان تجيبوني بصراحة لو كانت
4078 زيارة
اجتاحت الانتفاضات الشعبية البلاد العربية منذ أشهر حيث اندلعت شرارتها الأولى في تونس، ثم انتشرت
2486 زيارة
ما بعد تحرير الفلوجه..!!تباشير الانتصار لاحت والفلوجه على موعد قريب مع نصر مؤزر بعون الله ...وث
1926 زيارة
محرر
05 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -اعتادت القوات العراقية أن تقبض على مسلحي داعش، وهم يحاولون ا
520 زيارة
حاتم حسن
06 حزيران 2015
وهي عبارة معروفة عندما لم تكن البقلاوة في ذلك الزمان معروفة على نطاق واسع، فسألوا الريفي, في وق
2223 زيارة
زيد الحلي
21 نيسان 2017
حينما كتبتُ في عمودي السابق ، إننا اساتذة في خلق المشاكل ، وخلق المطبات للسير في اتونها ، ايدني
2075 زيارة
عزيز الحافظ
23 آذار 2016
أنا وكل عراقي يعرف أن الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء الجديد في اول خطواته الدستورية ويحتاج ز
2412 زيارة

محمد القائد و القدوة / احمد محمد الخالدي

من أجمل اللحظات أن تتشرف أقلامنا بخط أروع ما تكتب من كلمات في حق نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) لنستلهم من تلك الشخصية العظيمة الدروس و العبر ، و ننهل من معينها القيم و المبادئ الأخلاق الحسنى بغية تحقيق التكامل الأخلاقي الذي تنشده السماء ، وقد تجسدت هذه الصورة الناصعة المعالم بشخص رسولنا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
167 زيارات

أبنائنا .. شبابنا .. أمانة في أعناقنا / احمد محمد الخالدي

الشعوب بأسرها إلى شريحة الشباب نظرة المحبة و الاحترام ، نظرة ترى فيها المستقبل المشرق الذي تنتظره بفارغ الصبر وما يحمله من سعادة و عزة و كرامة و عيش كريم فهي تعول كثيراً على تلك الشريحة و تعتبرها قادة مستقبلها الزاهر و الزاخر بعنفوان الحياة الكريمة لذلك فهي تعمل على تهيئة كافة المستلزمات المطلوبة و
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
233 زيارات

الرثاء من خلق الإسلام النبيل / احمد محمد الخالدي

الرثاء أو الحزن و البكاء من الأخلاق النبيلة التي شرعها ديننا الحنيف و أرسى قواعدها الأصيلة نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و للقيمة الفنية و الأدبية و أيضاً المشاعر القوية و الأحاسيس الجياشة التي يستخدمها كإيحاءات نفسية تسيطر على القلوب و التي يتمتع بها الرثاء فقد أصبح فناً أدبياً كثير ال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
350 زيارات

التطبير بين العادة و العبادة / احمد محمد الخالدي

التطبير بين العادة و العبادة تُعد قضية التطبير من القضايا التي كثر اللغط فيها و أخذت حيزاً كبيراً بين المسلمين حتى انقسموا إزاءها بين مؤيد و معارض لها من باب إيذاء النفس التي نهى القران الكريم بعدم تعريضها إلى موارد الهلكة حيث قال ( و لا ترموا بأنفسكم إلى التهلكة ) وهذا ما اتخذه المعارضون ذريعةً لتق
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
421 زيارات

مدرسة عاشوراء تحصين للنفوس من التيه و الانحراف/ احمد محمد الخالدي

مدرسة عاشوراء تحصين للنفوس من التيه و الانحراف تتعرض حياة الإنسان إلى جملة من المتغيرات النفسية و الاجتماعية بسبب عدة عوامل تؤثر سلباً على مجريات حياته مما يجعله أكثر عرضةً للانحراف و الابتعاد عن جادة الصواب فيكون حينها في حيرة من أمره خاصة عندما لا يمتلك السبل الكفيلة في إخراجه من دهاليز تلك الظلما
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
452 زيارات

تهديم القبور بين سُنَّة خاتم الأنبياء و بدعة الأدعياء/ احمد محمد الخالدي

تهديم القبور بين سُنَّة خاتم الأنبياء و بدعة المارقة الأدعياء لكل امة إرث تعتز بقيمته النفيسة و تفتخر به بين الأمم و المجتمعات الإنسانية و توليه عناية كبيرة فتجعله في خانة المقدسات الثمينة وهو يمثل لديها خط احمر لا يجب المساس مهما كانت الأسباب و الدوافع ، و الآثار على تعدد أنواعها و أشكالها تبقى تخض
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
404 زيارات

حكام مسلمون و اضاحيهم العزل و الابرياء/ احمد محمد الخالدي

حكام مسلمون و اضاحيهم العزل و الابرياء ونحن نعيش الآن في أيام غرة شهر الطواف حول بيت الله تعالى العتيق ، شهر السعي الشريف بين الصفا و المروة ، شهر تقديم القرابين من اضاحي و غيرها كلها شعائر تهدف إلى التقرب بها إلى الباري جلت قدرته وما لها من نتائج ايجابية تدخل السعادة و السرور على قلب كل حاج أتى للد
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
435 زيارات

الدواعش من اجل المال يقتلون العباد و يدمرون البلاد/ احمد محمد الخالدي

مضمون الخبر او المقال .. اذا كانت قصيدة شعرية يجب ان ترفع بملف ورودالدواعش من اجل المال يقتلون العباد و يدمرون البلاد مما لا شك فيه أن الإنسان إذا أصبح ألعوبة بيد الشيطان فإنه لا محالة سيكون حينها أداة له تحقق له كل رغباته السيئة ، فالإنسان يتعرض بين الحين و الآخر إلى موجة من الأمراض الفكرية و الجسد
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
478 زيارات

إلى متى يبقى النازحون مهمشون ؟ / احمد محمد الخالدي

إلى متى يبقى النازحون مهمشون ؟ ونحن نطوي الصفحات الاخيرة من شهر رمضان المبارك لابد لأهل الحل و العقد في مختلف القيادات السياسية في بلدان المسلمين الشرقية من وقفة تدبر و تفكر بما قدمت ايديهم لعباد الله تعالى الجياع و الفقراء و المستضعفين و الذين ضاقت بهم السبل فأصبحوا مشردين مهجرين نازحين مهاجرين في
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
873 زيارات

الاخلاق جوهرة الحياة الكريمة / احمد محمد الخالدي

تحفة العقول و أساس الانسانية و جوهرة الحياة الكريمة و اغلى ما يزين الانسان به نفسه ، الاخلاق قيمة الوجود الحقيقي ، الاخلاق معدن الحياة الاصيلة ، الاخلاق عنوان الامة الناضجة و المتحضرة فلا هي بضاعة تشترى او تباع في محافل البيع و الشراء ، ولا هي سلعة أمام الناظرين ترمقها كي ترى محاسنها فتأخذها و ترى س
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
991 زيارات