Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

ابراهيم امين مؤمن
03 حزيران 2017
1- مَنْ أنا مِنْ ظلماتٍ أُخرج صارخاً مطعوناً .فلمّا حُمّل القلب خطَّ المتلقيان.يخطّان ماهيتى.من
1420 زيارة
محرر
05 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - بعد مرور أسبوع على خروج مسلحي "داعش" من لبنان إلى سوريا، دع
1068 زيارة
لملمتك فدك بألبطحه مزروع ................ .. أبستان ألوديعه أغصان منثوره بألمطعم شبگتك گلبي مشل
844 زيارة
رعد اليوسف
29 نيسان 2014
 كتابة : رعد اليوسف /شبكة الاعلام في الدانمارك /** حبيب هو العراق ..حبيب هو الوطن .. في الوجدان
5202 زيارة
د.جمال ابراهيم
02 نيسان 2014
من المسلم به ان التاريخ السائد في المجتمعات  الشرقية  عبر -في كثير من جوانبه -عن مصالح الطبقات
3052 زيارة
كل ما أفكر في حال الاسلام ينتابني الأسى ويعصرني الالم على هذا الدين العظيم الذي حوله علماؤه الى
1589 زيارة
مديحة الربيعي
11 حزيران 2016
تسعى بعض القنوات, التابعة لدول خليجية تدير منضدة الرمل, بشكل علني حالياً بعد أن كانت تخطط من ور
2574 زيارة
خلود بدران
17 تشرين2 2017
لا أعرف هل سيتقبل القارئ مادار في مخيلتي ، عندما كنت أقرأ أن إحدى الإحصائيات الصادرة عن مؤسسات
787 زيارة
حاتم حسن
11 كانون1 2016
موسمُ المطارات والطائرات للاسلاميين الآن، وحبذا لوقرأوا لافتة تضاف لبلد اللافتات تنبههم وتدعوهم
2897 زيارة
                توسع داعش...ضمان امن الكيان الاسرائيليان تطورات الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط ا
2586 زيارة

العبادي يسجل هدفا ثمينا في مرمى كردستان/ علي قاسم الكعبي

على الرغم من الهدوء الذي يتمتع به شخص رئيس الوزراء حيدر العبادي " والذي كان واضحا للعيان وبرغم كل ما قيل ويقال عن شخصيته عندما ثنيت لة الوسادة وتقلد حكم بلدا كحصانا جامح من الصعب ترويضه الا ان والواقع اثبت عكس ذلك عندما استطاع هذا الشخص الهادئ ذو الكاريزما المثيرة للجدل تجاوز كل التحديات ونجح ايما ن
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
164 زيارات

بغداد الدوحة من كبت مطبق إلى انفتاح مطلق/ علي قاسم الكعبي

كعادتها راهنت الرياض على حصان خاسر، بعد محاولتها تضييق الخناق على جارتها قطر التي ترتبط معها بروابط عدة وقد لا يكون أقلها الارتباط بالدم مستخدمة كل الوسائل المتاحة والتي  تتنافى مع التقاليد والاعراف العربية والإسلامية المتمثلة  بالإخوة والجيرة وتمتين العلاقات الإجتماعية بين بلدان (العرب والمسلمين) ل
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
443 زيارات

حماقة" مسعود أعادة حصة الكرد الى 12% / علي قاسم الكعبي

يتعاطف معظم الشعب العراقي مع مطلب الحكومة بإعادة النظر بحصة الكرد من موازنة الدولة العراقية لعام 2018 المثقلة بالعجز، إلى 12%بعدما أصبحت 17%كونها عرف سياسي خاطئ جاء نتيجة صفقات سياسية فاشلة واكبت العملية السياسية المتعثرة في العراق ، خاصة بعد النجاح الذي حققه العبادي في فرض سلطة الحكومة على جميع الأ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
601 زيارات

كركوك حدود سترسمها الدماء../ علي قاسم الكعبي

ان اقل ما يقال عن اعلان الاستفتاء في شمال العراق هو وصفه  بالمراهقة السياسية  والتي لا تنم عن وعي سياسي ولا قراءة منطقية للأحداث بصورة متأنية  بل هي حماقة ارتكبها مسعود البرزاني الذي سجلة مليئاً بالحماقات والمغامرات السياسية فليس غريب علية ذلك وهو الذي ارتكب جريمة الخيانة العظمى عندما وضع يده بيد" ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
819 زيارات

السيدة زينب اول وزيرة اعلام في الإسلام / علي قاسم الكعبي

بعدما انتهى التكليف الشرعي للإمام الحسين "ع"  باستشهاده وصحبة وأبنائه وأخوته في حادثة غريبة جداَ في تاريخ الإسلام والإنسانية جمعاء عام 61 هجرية ، وانتهى الأمر بعيالة وقافلته بالأسر والسبي تصور عبيد الله بن زياد وجيشة أنهم قد ظفروا بالحسين "ع" وقد انتهت ثورته وتم وود حركته بهذه النتيجة المأساوية ووفق
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
894 زيارات

تثبيت عراقيتك بالبطاقة الوطنية امر في غلية الصعوبة.؟/ علي قاسم الكعبي

  إن تثبت عراقيتك بالبطاقة الوطنية في ميسان، امر في غاية الصعوبة لأنك ستواجه أخطاء كارثية  لم تكن بالحسبان، فكيف بمن يشكك بعراقيتك ويخرجك منها ولا يثبت لك ذلك؟، فاخطاء ارتكبها موظفو الجنسية في العمارة تصل حد التخمة  وتقع ضمن الذنوب التي لاتغتفر، فعندما تصبح هوية الاحوال المدنية "(الجنسية العراقية) ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
862 زيارات

الكهرباء نعمة لم نبلغها حتى الان .. / علي قاسم الكعبي

دخلت الكهرباء العراق قبل 59عام اي قبل ان يتم الاعتراف بدول الخليج العربي التي كانت حينها عبارة صحراء جرداء قاحلة لايسكنها احد الانفرا قليل من البدو الرحل ولكن المضحك المبكي ان دول الخليج هذة تجاوزت الزمن وباتت اليوم من الدول ذات الاقتصاد العالي والتي اصبحت محط انظار العالم بل وجذبهم بسحر ماتدرة ارضه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
866 زيارات

ترامب في تويتر غيرة في البيت الابيض / علي قاسم الكعبي

منذ تولي ترامب رئاسة.الولايات المتحدة الأمريكية قبل اشهر قلائل من اليوم والمحللين منشغلون بصالونات التحليل يضعوا كل تصريح لة في دائرة الرصد والبحث علهم ينجحون في فك شفرة هذا الرئيس المثير للجدل والذي لم يفهم له موقفا معينا حتى يتم دراستة بكل حرفية ،كما يتم ذلك لمعظم الرؤساء والشخصيات الهامة.فهو غير
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
961 زيارات

ما عجزت عنة الحكومة حققه مشروع الصدر الخدمي/ علي قاسم الكعبي

عندما نتسأل عن أسباب تدهور وانخفاض المستوى التعليمي في العراق علينا أن نكون موضوعين في الطرح وان تتم دراسة "الاركان الثلاث التي على اساسها تبنى العملية التربوية والتي اهمها المعلم والمنهج والمدرسة ولنترك الخيارين الاولين فالحديث عنهما يؤرق القلب ويجعلك حتى لا تكمل قراءة الموضوع .ولنتحدث عن المدرسة و
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
899 زيارات

الى العلمانية تتجة أحزاب الإسلام السياسي .. / علي قاسم الكعبي

بعد ان ثبت بالدليل وبما لا يترك الشك , تقصير الاحزاب الاسلامية وفشلها في ادارة الدولة العراقية في مرحلة مهمة جداً وحساسة للغاية بتاريخ العراق المعاصر رغم توفر كل مقومات النجاح والتي اهمها الانتعاش الاقتصادي الكبير “الانفجاري” بعد التغيير والدعم الدولي اللامحدود من لدن دول عظمى, لكن ذلك كلة كان هباءً
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
861 زيارات