الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

القاصّ فاضل الفتلاوي أعلنَ براءَته من الحروبِ في ( شمالاً نحوَ الجنوب )/ حامد عبدالحسين حميدي

كثيرة هي قصص وروايات الحروب التي طالما كانت ، وما تزال حبلى بالتسجيلية والتقريرية والسّردية ، لإحداث يومية ساخنة تغصّ بالتناقضات الحياتية ، والتي تشكل مادة ( تفعيل / تحريك ) لأكثر الكتاب .. حيث انهم يجدون فيها ضالتهم ، ولاسيما اؤلئك الذين عاشوا معها بكل تفصيلاتها وأحداثها المريرة ، وليس بغريب علينا هذه الدوائر الحياتية ، اذ / اننا عشناها بكل مفاصلها : التجنيد الاجباري والمتطوعون ، والبدلات الكاكية / ومعسكرات التدريب ومشاجب الاسلحة  / صور القائد الاسطوري / الطائرات القصف الجوي / وملاحقة الهاربين وإصدار الاحكام التعسفية عليهم / واستدعاء الاحتياط / والمستشفيات المتخمة بالجرحى والجثث / وجرّ
متابعة القراءة
  1991 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1991 زيارة
0 تعليقات

وا حَسرتاهُ على حُلمٍ تنبّهَ لِي( رثائية ) / حامد عبدالحسين حميدي

  مَا زِلتَ فِينا أبا مِيْنا *  ولم يزلِ                           بيتُ الثقافةِ يكسُو العلمَ بالحُلَل ِ مَا زِلتَ نوْرَاً مُضِيئاً كلَّ دَاجِية ٍ                          ليبسمَ الفجرُ في وَجْهٍ من الأمل ِ مَا زِلتَ كِبْراً فلا تثنى عزيمتهُ                          رَجَاحة العَقل ِ سِرٌّ فيهِ مِنْ عَمل ِ إليـــــكَ تخْفـــقُ أرْوَاحٌ وأفئدة ٌ                         لتحملَ الشّوقَ في قلْبٍ من الجُمَلِ يَا شاغلَ الموتِ إنّ الموتَ في عَجبٍ                         أنّى التفتنا رَأينا الموتَ في وَجلِ يَا مَن اليهِ تناهتْ كلُّ مَكرمةٍ                            والحادثاتُ لهُ تحنو مِنَ الخجلِ نَبْكي عليكَ وهذا الدمعُ يؤلمُنا                          فقد ٌ يعزُّ على الأحْبَاب ِ والخَوَل ِ    يا وَاحداً في حديثِ الكُلِّ متَفقٌ                           ولقدْ رَضِينا بهِ
متابعة القراءة
  2577 زيارة
  0 تعليقات
2577 زيارة
0 تعليقات

التّجربة الشّعريّة لدى المتصوّفة / حامد عبدالحسين حميدي

( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية ) :  د. محمد بنعمارة في الاثر الصوفي في الشعر العربي المعاصر ص 349 . التجربة الشعرية لدى المتصوفة ، هي غنية بما تجود بها قرائحهم ، وهم يبحرون في خفايا عالم ، مملوء بالطهر والعفة والنقاء ، انهم المتجردون من الدرن ولوثة الواقع الذي يجرّنا - أحياناً - الى الانغماس في لذات الدنيا وزخارفها ، هم المولعون بما خفي ، وبما هو مستور الى حدّ الهوس ، يتطلعون الى الرضا الكامل بما جبلوا عليه .. انهم يحاولون الوصول الى غائياتهم .. معرفية الوجود
متابعة القراءة
  2850 زيارة
  0 تعليقات
2850 زيارة
0 تعليقات

قصيدة ( امتلاء ) لخديجة حبيب السعدي : لوحة في تجليات أنثى / حامد عبدالحسين حميدي

إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها عبارة عن قطعة تكوينية من تلك الذات التي تتحرّر أحيانا من انفجارات متخمة بغلواء النفس وثوراتها العارمة ، وأحيانا تنغمس في لذيذ الترف الحياتي الساخن بالدفء العاطفي ، أنها تشكيلات ارتباطية ممغنطة وحسب الأمزجة التي نعيشها ، إنها رحلة في مخاضات عقل أنثى ، بل تجليات لفكر عشق وغصّ في متاهات موغلة ... الشاعرة (خديجة حبيب السعدي ) تضع بصماتها في إحدى قصائدها المعنونة بـ ( امتلاء ) الذي يدلّ على الاكتفاء بالشيء والشعور بالهدوء النفسي ، انه امتلاء الأنثى باشتهاءات الانكسار وعدمه
متابعة القراءة
  3479 زيارة
  0 تعليقات
3479 زيارة
0 تعليقات

رواية ( نافلة الخراب ) وسيكولوجية المكوّن الثقافي / حامد عبدالحسين حميدي

قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش موزعاً بين واقع حقيقي مليء بالتناقضات، وواقع افتراضي مثالي يحلم به ذاك الإنسان. لكنه ليس كأي إنسان؛ إنه الإنسان البطل الذي يتمرد على واقعه، والذي يحلم بالأفضل له ومجموعته، فيتسلح لذلك برؤية طبقته للعالم، إنه البطل الإشكالي .) ( نافلة الخراب ) رواية لـ ( سعدون جبار البيضاني ) صادرة عن دار ميزوبوتاميا / بغداد - الطبعة الأولى / سنة 2016 ، تقع في 110 صفحة من القطع المتوسط . ( لأن عنوان الرواية هو نافلة الخراب والنافلة من المستحبات الواجبة فلا
متابعة القراءة
  3504 زيارة
  0 تعليقات
3504 زيارة
0 تعليقات

حينما تجلّت بين يديه: اقترابات التجاذب النّسقي بين الحواس

  حرّك يده طرقَ سطح الارض خشى توهّم المارة سكونه نطق ببعض الحروف كي لا يتيبس ريقه فأين تسبح الكلمات ؟! نظر برفق الى انصاف النخيل لئلا تشعر بسلطة النقص فيتحجّر قلبه !! . (  ص 9 )   ( تحجّر قلبه ) تركيب يدلّ على الجمود والثبوتية / رفض الحركة المصاحبة بالتفاعل الحيّ ، لجأ اليه الشاعر عبر ارساليات متناغمة في ايحاءات ذات خطابية مضغوطة في تأسيس العلة التي يحاول من خلالها توصيف ما يروم اليه ، لذا / نجد الشاعر يميل الى استخدام التدرّج الفعلي ( حرّك / طرق / خشى / نطق / نظر ) تبعاً للنفسية
متابعة القراءة
  3602 زيارة
  0 تعليقات
3602 زيارة
0 تعليقات

د. سعد ياسين يوسف : في قصيدة ( شجرة العروج ) منولوج التماهي القصديّ / حامد عبدالحسين حميدي

عنونة القصيدة ( شجرة العروج ) له دلالة اثرائية / ايحائية في طرح تجليات باطنية ، عمقها يستمد من الشعور الحسيّ للماورائيات ، في تحفيز نظرة متماوجة في قرارة النفس ، اذن / في العنونة ما ينمّ عن شيئية ( المادي المحسوس والملموس ) بين الشجرة التي تحيلنا الى تكوينها التجسيدي ، وبين العروج .. المكوّر بشفافية الروح الضاجّة / المتسامية في حاضنات تعدّ اطياف انسان يحاول الرقي بالمكنون المادي الى التأصل وفرض هيمنة الابتهال الصوفي الشفاف والتأمل الى عالم الكون ، وكيفية دورانه بعد ان تكالبت عليه الرزايا ،وهي تدسّ أنفها في اختناقات معترك الحياة لتترك اثرها المؤلم فينا
متابعة القراءة
  3611 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3611 زيارة
0 تعليقات

الشاعرة الفلسطينية ( إيمان زيّاد ) : شامة بيضاء / يقظة اللون ، وتكثيف المعنى الحداثويّ

 لا يخفى علينا أن الدلالة اللونية لها تأثير حسيّ ونفسيّ ، يوقظ فينا كتلة من التأثيرات الايجابية أو السلبية وبطبيعة الحال سيكون لهذا اللون أو ذاك وقعاً متنامياً شيئاً فشيئاً ، ولقد ذكر (مارتن لانج martin lang ) في كتابه (تحليل الشخصية عن طريق اللون ) : ( أن البحث سيكولوجية اللون مجال جديد يمكن الإضافة إليه كلما تقدمت بحوث علم النفس حيث الأثر السيكولوجي للون يرتبط بالمعرفة الدقيقة لنفسية الإنسان.) وأكثر ما يؤثر فينا لونياً ، هما اللونان الضدان ( الأبيض والأسود )، وهما يمثلان حركة لونية كونية لما بين ( النهار والليل ) ، وما يحملانه من مدلولات
متابعة القراءة
  3672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3672 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني اجتماع طارئ لزعماء أوروبيين.. وإجراءات جديدة لمواجهة الهجرة قبيل القمة الأوروبية المقررة في بروكسل
25 حزيران 2018
تحية طيبة ..أن مايحدث من هجرة وتهجير ومعاناة الشعوب في أوطانها واقعا م...
عبدالله صالح الحاج الشباب امل الامة ومستقبلها الزاهر / فاروق عبدالوهاب العجاج
24 حزيران 2018
صدقت بالفعل وهكذا تكون هي النتيجة الفعلية بالفعل والتي تنجم .
اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...

مدونات الكتاب

عالية طالب
26 تشرين2 2015
في وقت ما قرأت وسمعت عن أن " الكيا" التي تستخدم في النقل العام، تتشكل فيها حوارات شعبية تم
د.يوسف السعيدي
02 حزيران 2017
ربما يكون البعض قد اعترض لانني في مقالات سابقه ركزت على أهمية الرفاهية الاجتماعية كمطلب أو
حيدر الصراف
05 تشرين1 2014
انها دولة ارهابية تقوم على تخويف الناس و ارعابهم و ذلك بفرض العقوبات القاسية العلنية و الت
حيِّ العراق وحيّ الشعب والقببا / وافخر بصدرٍ أضاء الأنجم الشّهُباحاز الرياسة في شتّى العل
احمد الملا
12 تشرين1 2017
بعدما سقطت المحافظات العراقية الشمالية والغربية وبعض مناطق حزام العاصمة بغداد بيد تنظيم دا
جميل عودة
03 أيلول 2015
لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة،
حينما لا يبقى لشعب ما أرض آمنة ولا سماء ولا هواء، حينما تدنس الحرماتوتقطع الأجساد، تصبح ال
لعل الجميع يدرك الظروف الحرجة التي رافقت كتابة الدستور وان استفتاء الجماهير جاء اجمالا ولذ
أحتفلُ بميلادِكَ  وحدي ..ليت السّماء تشفق على وحدتي ..تعزف لحنا من ألحاظ الرّيح ..فالكل را
واثق الجابري
02 آذار 2017
أثبتت التجارب أن الفساد يبدأ حين التفكير بالتأبد بالمنصب والخلود بالسلطوية، ومنه تتحرك طاق

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال