الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

افتتاح كاس العالم وفضيحة سعودية / اسعد عبدالله عبدعلي

افتتاح مبهر كما عودنا الغربيون في إتقان كل عمل يعملوه, وكان لحضور الرئيس بوتين وقع مهم للأمة الروسية, وانتظرنا مباراة الافتتاح عسى ان يفعل ممثل العرب شيئا ما, يزيل عن مخيلتنا فكرة تفوق الغرب على العرب, فدخل المنتخب السعودي مدجج بالآلة الإعلامية الضخمة التي نفخت فيه وجعلت منه فريقا عتيدا, ومع استعدادات لا مثيل لها مع اقوي المنتخبات العالمية, وكانت مباراة واللمانيا الودية قد رسمت الأمل العريض لعشاق الأخضر السعودي, وهكذا انتظرناها منازلة تعيد العرب لصدارة الإحداث.   ● لكن مع الأسف خيب أمالنا الأخضر السعودي حيث ظهر تائها خائفا لا حول له ولا قوة, فتلقت شباكه خمس أهداف من
متابعة القراءة
  80 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
80 زيارة
0 تعليقات

إشكالية الديمقراطية في العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

لماذا فشلت الديمقراطية في العراق في أنتاج نظام حكم ينتصر للشعب؟ ويحقق أماله وتطلعاته, مع ان الشعب هو من يختار الحكام عبر لعبة الصناديق, أنه التساؤل الأكبر الذي يثار في الشارع العراقي, بعد خيبة أمل مريرة بفعل طبقة سياسية فاسدة سيطرت على الكرسي, وحسب آليات ديمقراطية! نعم يمكننا القول اليوم ان النظام الديمقراطي أنتج لنا نظام حكم فاسد, أنها أزمة حضارة تؤثر سلبا بالمجتمع وفي الدولة. لو نعود للوراء قليلا نجد ان أحزاب السلطة في العراق حاليا,كانت على الضد من أمريكا, وتعتبرها الشيطان الأكبر, وترفض التعاون معها, وكانت تنتقد الديمقراطية الأمريكية وتعتبرها الأعور الدجال في العصر الحالي, لكن عندما أزاحت
متابعة القراءة
  128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
128 زيارة
0 تعليقات

هل أتاك حديث الشارع الملعون؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

في احد ليالي الشتاء الباردة وبالتحديد في شتاء عام 1989, كنا جالسين قرب المدفئة (علاء الدين) نطلب الدفئ, وكان عندنا ضيف عجوز يدعى أبو كامل, بسيط بثقافة عشائرية وخزين من بعض الحكايات والخرافات, وكان أبي يحدثه عن الشارع الذي يربط بين مدينة الثورة ومناطق إطراف بغداد (الرشاد وحي النصر والمعامل), الذي كان يعاني الإهمال, وكيف تم غلقه لعام كامل وتسبب بمحنة للناس, فقال له أبو كامل: ” هل تعلم يا حاج ان هذا الشارع ملعون منذ ألف عام, فقد كان يستخدمه “البرامكة” لتهريب الجواري الرومانيات واليهوديات من والى قصور الخلافة في بغداد, حيث كانت أهم تجارة يتم تداولها في ذلك
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
139 زيارة
0 تعليقات

تعطيل قانون حظر التدخين .. لماذا؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

كلما ذكر التدخين تذكرنا معاناة الناس المستمرة وبشكل يومي, بفعل السلوك الوقح للبعض, عبر التدخين في الأماكن العامة, وخصوصا داخل الباص, في زمن مات فيه الضمير! واضمحلت فيه القيم الأخلاقية, ومع غياب الردع! فالفعل عبارة عن تجاوز على حق الآخرين, وقد تم تشريع قانون يحظر التدخين في الأماكن العامة, لكن ولد هذا القانون ميتاَ, لتواجد حكومة فاسدة وضعيفة, تقوم بتفعيل فقط القوانين التي تهمها وتدر عليها الربح, إما القوانين التي لا تنفعها وتكون موجه بالكامل لمصلحة المواطنين فلا تهتم بتطبيقها, وتتساهل مع الجناة. بعد أن شاهدت الرفض الجماهيري للطبقة السياسية, عمدت لتشريع قوانين تهم الناس, في حملة الحكومة لزرع الثقة
متابعة القراءة
  188 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
188 زيارة
0 تعليقات

مهزلة طبع الكتب في العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

زارني صديقي عماد بعد إصابتي بوعكة صحية, وبيده كتاب كهدية, فسألته ما هذا التغيير عماد بيده كتاب؟ قال إن أحد رواد مقهى عمه قد نشر إبداعاته في أهم دار للطباعة في بغداد! وقدم له نسخة كهدية , وعماد يعلم ولعي بالكتب والقراءة فأهداه لي, الحقيقة كان الغلاف مبهر ونوعية الورق ساحرة, وهذا يدلل على ثلاث أشياء: إما إن الكتاب عليه طلب شديد! مما دعا الدار للاهتمام بغلافه وأوراقه, لاعتباره كنز يدر إيرادات كبيرة على الدار, أو إن المؤلف ميسور الحال وطبعه على نفقته, أو انه صاحب منصب حكومي كبير. أخذت الكتاب معي للبيت وتصفحته بعناية, فإذا بالمقدمة الركيكة جدا تفضح
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

لغز الانتخابات العراقية / اسعد عبدالله عبدعلي

جمعة مباركة, هكذا تقافزت الرسائل عبر وسائل الاتصال صبيحة اليوم, مما جعل الآمال تكبر في النفس بيوم مختلف, خرجت مبكرا لزيارة شارع المتنبي, ووجدت صديقي الشاعر احمد عواد وبين يديه رواية نحيب الرافدين, لكن كان هو في عالم ثاني, غارق في أفكار بعيدة جدا عن جغرافيا شارع المتنبي؟! فصحت به: يا احمد أين وصلت؟ انتبه من غفلته وضحك, وسلم علي, فسألته ما الذي يشغله, فقال: - الحقيقة ليس ما يشغلني سطور هذه الرواية, لكن بقيت ساعات قليلة عن الانتخابات, وأنا الى ألان حائر لا اعرف من الذي سأختاره في الانتخابات؟ فقلت له : الأمر ليس بهذا التعقيد, ابحث عن شخص
متابعة القراءة
  314 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
314 زيارة
0 تعليقات

مترفون متنعمون والفقراء بلا عون / اسعد عبدالله عبدعلي

مازلت في مخيلتي صورت ذلك العجوز الفقير, وهو جالس على الأرض في علوة جميلة, وهو يلملم بقايا الثمر الفاسد المرمية في نفايات المتجمعة خلف البسطيات, يتفحصها ومن يجدها ويمكن أكله, يدسها في كيسه, كي يعود لعائلته بما يسد جوعهم, إن كل العالم بخل عليه! إلا نفايات علوة جميلة وفرت له ما يحتاج. الطبقية اليوم بأوج حضورها في مجتمعنا, بفعل النظام الفاقد للرؤية, فأنتج لنا فئة متخمة وبطانة منعمة, تصل إلى كل ما تريد, حيث تم تسخير خزائن الوطن لها فقط, كي تعيش عيشة الملوك, فالسلطة التشريعية كانت في عونهم , حيث ساعدتهم في قضم أموال البلد, وشرعت لهم رواتب خيالية
متابعة القراءة
  319 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
319 زيارة
0 تعليقات

العمال في زمن الديمقراطية العراقية / اسعد عبدالله عبدعلي

عاد جميل مهموما من ساحة الطيران, حيث لم يحصل على عمل لليوم السادس على التوالي, وزوجته وأطفاله ينتظرون منه المال لشراء الطعام فقط, حيث يعرفون إن الملابس والحاجات الأخرى أصبحت حلما, فهم مستمرين بالعيش فقط, كأننا في زمن العبودية, فعلى العامل إن يعمل ويأكل وينام فقط ولا يحلم, بقي جميل كئيبا فلا احد يعطيه دين بسبب تراكم ديونه, ولا البطون تسكت من الجوع, ثلاجة البيت خاوية, والأدهى إن الماء مقطوع وعليه إن يشتري ماء للشرب, أنها سخرية القدر من العامل "جميل", راودته فكرة الانتحار للخلاص, كي يتخلص من كل هموم الحياة التي لا ترحم, لكن أيمانه منعه, أخيرا نامت العائلة
متابعة القراءة
  354 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
354 زيارة
0 تعليقات

أراء المواطنين حول الانتخابات البرلمانية العراقية / اسعد عبدالله عبدعلي

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في العراق, يرتفع الكلام عن أهمية المشاركة في الانتخابات وضرورة الاختيار الأصلح, كي يتم انتشال البلد من مستنقع الفساد والضياع, نجد أن الإعلام المسيس يسعى لتسفيه وعي المواطن كي تضمن الأحزاب استمرار نفوذها, بالمقابل المواطن أصبح ذا تجربة بالساسة فعرف أساليبهم ووسائلهم في التأثير والخداع, وهو اليوم يملك القرار بعيد عن أي مؤثرات, نعم هناك فريق كبير يسعى للمقاطعة, لكن المقاطعة لن تزيل الطبقة السياسية القذرة, بل سوف تعطيهم المسوغ للاستمرار, وهناك فئة واسعة ستشارك, لكن مشاركتها ستكون مختلفة هذه المرة, مشاركة بخبرات التجارب السابقة. لذا على الكل المشاركة والتغيير, فالفرصة تاريخية لإزالة الطبقة العفنة
متابعة القراءة
  473 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
473 زيارة
0 تعليقات

البرامج الانتخابية وغياب حلول أزمة السكن / اسعد عبدالله عبدعلي

تعتمد اغلب الكتل المتنافسة في الانتخابات البرلمانية, على شعارات النصر على عصابات داعش, وعلى بيع الأوهام, بهدف التأثير على الناخب, فالطبقة السياسية لا تتذكر المواطن الا في موسم الانتخابات! وبعدها يصيبها الزهايمر بأبشع حالاته, هكذا أصبحوا محترفون في فن الضحك على الجماهير, مستخدمين وسائل عالية التأثير من إعلام وفضائيات وجيش الكتروني, بالاضافة لحرب الفضائح الجنسية بينهم, فهم طبقة عفنة جدا لذلك نجد أن غسيلهم القذر مادة دسمة في موسم الانتخابات, فيكون الاهتمام مركز على حرب التسقيط وليس لوضع برنامج انتخابي يلامس هموم العراقيين.   ● كنت أحاول إن أجد برنامج حقيقي وواقعي واحد للكتل المتنافسة, فيه حل لازمة السكن, لكن
متابعة القراءة
  446 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
446 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

بعد التحية والتقدير، لا شك أن تكليفكم بتشكيل الحكومة الجديدة قد وضعكم في موقف لا تحسدون عل
محمد المبارك
14 كانون2 2017
كنت قد كتبت قبل فترة ليست بالطويلة موضوعاً بعنوان ( أعلام وتواريخ) وبيّنت فيه أني رصدت تعر
رائد الهاشمي
04 كانون1 2017
سفير النوايا الحسنةألتسامح من أجمل المفاهيم الانسانية التي تعزز روح التعايش والسلام بين ال
وصايا مهداة الى اخي الناخبتحقيقا للأهداف الساميةأغمس بنانـك لازيفٌ ولابـَطـرُواخترْ نزيها
1ــ من بابكم الى محرابكم ومن فاسدكم الى افسدكم ومن معممكم الى متأنقكم بربطة العنق ومن جاهل
محمد حسب
24 نيسان 2017
 الذكاء او الشطارة او المهارة او القوى او لربما الحظ كلها عوامل اساسية للنجاح وتبوء م
ثامر الحجامي
16 نيسان 2017
منتهزا احتفالية مولد الإمام علي ع في مكتبه, فاجأ عمار الحكيم الحضور, بدعوته مكونات التحالف
تمت دعوتي مع رئاسة مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري والشيخ همام حمودي والسيد آرام شيخ محمد
قررت ان ابني بيتي ..لمرة لا أتذكر تسلسلها ..لكن بطريقة اخرى .أكثر حذراً ..وأقل أناقة ..أنت
صباح اللامي
10 تموز 2016
لم يَفرز الموروث المجتمعي العراقي، "نزعة عنف"، برغم ميل "تيارات محدودة جداً" إلى التشدّد ف

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال