الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان

المقالات الثلاث التي كتبها الصحفي الشهيد (سردشت عثمان) وأفضت الى اغتياله من قبل مسرور البارزاني نجل مسعود ورئيس مخابراته سنة 2010م في الأيام القليلة الماضية، قيل لي: أنه لم يبق لي في الحياة إلا القليل، وكما قالوا: إن فرصة تنفسي الهواء أصبحت معدومة. لكنني لا ابالي بالموت أو التعذيب. سأنتظر حتفي وموعد اللقاء الأخير مع قتلتي. وأدعو أن يعطونني موتا تراجيديا يليق بحياتي التراجيدية. أقول هذا حتى تعلموا كم يعاني شباب هذه البلاد، وان الموت هو ابسط اختياراتهم. حتى تعلموا أن الذي يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت. وهمي الأكبر هو إخوتي الصغار وليس نفسي. ما يقلقني في هذه
متابعة القراءة
  2436 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
حسين يعقوب الحمداني
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل العراقية المستقره الآمنه وهي مطمئنة لبكائيات القتلة وهم يتبا... Read More
الجمعة، 13 نيسان 2018 23:15
2436 زيارة
1 تعليق

الرئيس ليس إلها ولا إبنته / الصحفي المقتول سردشت عثمان

المقال الثاني : المقالات الثلاث التي كتبها الصحفي الشهيد (سردشت عثمان) وأفضت الى اغتياله من قبل مسرور البارزاني نجل مسعود ورئيس مخابراته سنة 2010م هنا بلدٌ لا يسمح لك أن تسأل كم هو مرتب الرئيس الشهري؟ لا يسمح لك أن تسأل الرئيس لماذا اعطيت كل هذه المناصب الحكومية والعسكرية لأبنائك وأحفادك وأقاربك؟ من أين أتى أحفادك بكل هذه الثروة؟ إذا استطاع أحد أن يطرح هذه الأسئلة فإنه قد اخترق حدود الأمن القومي وعرّض نفسه لرحمة بنادقهم وأقلامهم. وبالنسبة لي بما أنني ذكرت في إحدى مقالاتي بنت الرئيس، فأنني بذلك تجاوزت الخط الأحمر للوطن والأخلاق والأدب الإعلامي. إن ديمقراطية هذا البلد
متابعة القراءة
  1991 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1991 زيارة
0 تعليقات

أنا أعشق بنت مسعود البر زاني!! / المقتول الصحفي سردشت عثمان

المقالات الثلاث التي كتبها الصحفي الشهيد (سردشت عثمان) وأفضت الى اغتياله من قبل مسرور البارزاني نجل مسعود ورئيس مخابراته سنة 2010م المقال الاول : أنا اعشق بنت مسعود البر زاني. هذا الرجل الذي يظهر من شاشة التلفزيون ويقول أنا رئيسك. لكنني أود أن يكون هو (حماي) أي والد زوجتي. أي إنني أريد أن أكون عديلا لنيجيرفان البر زاني. حين أصبح صهرا للبر زاني سيكون شهر عسلنا في باريس، ونزور قصر عمنا لبضعة أيام في أمريكا. سأنقل بيتي من حيّينا الفقير في مدينة اربيل إلى مصيف (سري رش) حيث تحرسني ليلا كلاب أمريكا البوليسية وحراس اسرائيلييون. ووالدي الذي هو من (بيشمركة)
متابعة القراءة
  2000 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2000 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

منية عبدالجواد
26 نيسان 2014
نجاح قوى الثورة المضادة في إسقاط مشروع التغيير والدمقرطة الذي رفعته ثورات الربيع العربي با
سيد صباح بهبهاني
29 حزيران 2014
المقدمة| وصف المؤمنين في القرآن والسنة ما القصد منه؟ هناك هدفان كبيران، أولهدف أن تعرف من
محمد على طه
30 أيلول 2017
من يتدبر آيات الله لا يدخل الشك إلى قلبه بأن الله حافظ لمصر رغم كيد الحاقدين والكارهين وال
ثامر الحجامي
15 شباط 2017
طائر الحرية؛ القادم من الجزائر, الذي أبى أن يسجن, في قفص الكذب والتضليل, الباحث عن الحقيقة
الشاعرة الجزائرية : رحمة بن مدربلستظلُّ الغيمة حُبْلَىستظلُّ الغيمة حُبْلَى بدَمْعِيوستكتُ
حرب الغرف المرفهة حرب المخابرات السرية حرب الدعاية والأفكارحرب العروش والانفراط القومييشهد
محمود كعوش
17 كانون2 2017
(1) عندما يَبْكي الياسمينُ يكونُ قدْ داهمَ دمشقَ الطوفانْ وَسُرِقَ منها الأمَلُ والأمْنُ
من يدقق المرء ببعض التصريحات يجد فيها التفسير لمجمل الأوضاع والأحداث التي تجتاح الأمتين ال
حوادث الدهس التي تقع نتيجة السرعة الفائقة، أو فقدان الكوابح، أو العبور الخاطئ، أو بسبب فقد
admin
17 آذار 2017
في البداية نقول إن الطفولة السعيدة تعني شباباً سليماً وقوياً يتمتع بالصحة النفسية والجسدية

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال