Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

خُذ الفتنة من أفواه السياسيين! / د. حميد عبد الله

الفتنة في العراق لمْ يغمض لها جفن منذ ما يقرب من عقد من الزمان، كلما أنهكها التعب ووضعت رأسها على الوسادة قليلاً غرز أحدهم مزرفاً في خاصرتها فأيقظها مذعورة! يقصدون أو لا يقصدون، بتخطيط أم بسذاجة، بدفع أم ببلاهة يثير ساستنا الفتن في أحاديثهم ومواقفهم وسلوكهم! بعض السياسيين لو خُيّروا بين إطلاق تصريح
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1713 زيارات
0 تعليقات

لعبة الموت والحمى! / د. حميد عبد الله

دورة الصراع تتواصل من غير أن نرى لها نهاية لا في بداية النفق ولا في نهايته! النفق طويل كعمر الأموات كما يقول النواب، وشديد الظلمة وكَــأنَّ نُــجُــومَــهُ بــكــل مُــغــار الـفــتـل شُــدّت بـيـذبل كما يقول امرؤ القيس! سيتهمني الساسة بالتشاؤم والسوداوية، لكن الصورة مدلهمة أيها الطيبون فأنى لنا أن
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1913 زيارات
0 تعليقات

خاتمة القصص! / د. حميد عبد الله

بهذا المقال أكون قد ودعت المشرق آملاً أن أطل على أحبتي ممن يتابعون ما أكتب عبر منابر أخرى وفضاءات أكثر اتساعاً.. دق الجرس، وانتهت الرحلة، وحانت لحظة الانصراف! أزعم أن قصة المشرق، التي واظبت على كتابتها على مدى 13 عاماً من دون توقف، أزعم أنها من المقالات الأطول عمراً في الصحافة العراقية المعاصرة، ليس
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1561 زيارات
0 تعليقات

نســاءٌ يهــزمْنَ وزراء!/ د. حميد عبد الله

تغدو بنت حوّاء حرباء إذا يتطلّب الأمر، فتستبدل مائة جلد، حسبما تقتضي الحاجة.. تجمع المرأة أحياناً بين المكر والرقّة والأنوثة، فتنتصر في لعبة الكرّ والفرّ على أقوى الرّجال وأكثرهم صلابةً وبطشاً! تغدو بنت حوّاء حرباء إذا يتطلّب الأمر، فتستبدل مائة جلد، حسبما تقتضي الحاجة ويفرض قانون الاستجابة والتّحدّ
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1639 زيارات
0 تعليقات

فذا هوانا عراقي ونيسان / بهاء الدين الخاقاني

الشاعر والصحفي والمثقف ابن الجنوب العراقي زهير الدجيلي يصارع المرض في مشفاه في الكويت.. أسراب من حمائم سوق الشيوخ، وبلابل الشطرة، وفخاتي الغراف، دخلت سماء الكويت، وراحت تحوم حول مشفى يرقد فيه شاعر جنوبي مسكون بالحنين والوجع، ومعفر برائحة العنبر والبرحي.. إنه زهير الدجيلي الذي أبكى كل غريب بقصيدته ال
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1664 زيارات

عن عبد الجبار عبد الله ومن خانوا رسالته !! /د. حميد عبد الله

كبيرٌ أن تتشرف جامعة برئيسها قبل أن يتشرف بها، وسابقة تستحق التأمل والدراسة أن يرفض بعض العلماء مناصب رفيعة تعرض عليهم مفضلين أن يظلوا ممسكين بالطبشور معتكفين في محراب العلم يخصبون عقول طلبتهم بالمعرفة التي هي أثمن من كل مال وأعز من كل ثروة ! وجد الزعيم عبد الكريم قاسم أن جامعة بغداد الفتية تحتاج إل
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1861 زيارات
0 تعليقات

التيار الديمقراطي يحذر من التردد في معالجة ثغرات هياكل الحكومة / رائد فهمي

بقرار من هيئة المساءلة يتم حجب رواتب بعض  المتقاعدين وقطع أرزاق عائلاتهم لقطع الأرزاق أكره عند الله من قطع الأعناق، وحرمان المسلم من رغيف الخبز أأثم الكبائر والموبقات! روى لي الرجل سيرة حياته وكانت رباطة جأشه وجلادته قد طغتا على انكساره.. أوقفوا راتبه التقاعدي وأحرقوا 40 سنة من الخدمة الوظيفية التي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1919 زيارات

المطالبة بتقديم بوش و بلير للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة غزو العراق / الدكتور عادل عامر

ينزح العراقيون إلى فنلندنا فيجدون أبوابها مفتوحة بينما نازحو الأنبار يظلون عالقين عند جسر بزيبز بلاد المسلمين تطرد أهلها فيفروا بحثاً عن الأمن والأمان في أصقاع الأرض، لم نرَ بلداً مسلماً فتح ذراعيه بالرحمة والترحاب لأبناء محمد، لكن أبناء عيسى يتقاسمون لقمة الخبز مع المسلم المهدد بحياته ورزقه وذريته
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1946 زيارات

هل تكون حكومة العبادي العراقية، كذبة نيسان؟ / عزيز الحافظ

ترتعد بعض الأنظمة والحكومات خوفاً من إيران التي عادت معافاة إلى المجتمع الدولي إيران لعبت بمهارة وانتصرت على خصومها بجدارة! لا أتحدث عن إيران الشيعية، بل عن إيران الدولة بثقلها التاريخي، وعن إيران الامبراطورية، وإيران القارة، وإيران الحاذقة وهي تمسك مبضع الدبلوماسية، وإيران التي تتقن لعبة الإزاحة، و
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1769 زيارات

عن فايروس الفساد وأعراضه! / د. حميد عبد الله

كتبتُ مشجعاً للعبادي، شاداً على يده برغم يقيني أن إصلاحاته لن تغير أحوال البلاد، لكنها بكل تأكيد خطوة لم يجرؤ عليها أحد قبله! أن يُطاح بعدد من الرؤوس الفاسدة، وأن تُبقر بطون الحيتان الشرسة، وأن تُمزّق ورقة التوت فتنكشف عورات وسوءات الفاسدين ذلك وحده منجز للعبادي يستحق أن نقول له شكراً! البديهيات تقو
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1866 زيارات
0 تعليقات