Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

الصور في أرشيف التاريخ فالجريمة لا تسقط بالتقادم - ملف الجرائم الاميركية في العراق

وأخيرا مررَ البرلمان الخدمة الجهادية حتف أنوفنا!  لو ظلَ بعض المعارضين لصدام حسين في المنافي لكان ذلك اكرم لنا ولهم وللعراق. كنا نسمع بهم ونتوق لرؤيتهم بسبب البهرجة الاعلامية التي كانت تصورهم لنا سياسيين حاذقين، ومناضلين اشداء، يتساوى عندهم الموت والحياة دفاعا عن عراق صادره الطغيان، وهشمته الحروب، و
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1968 زيارات

عامً مضى عشناه بفوضوية الإحساس وعبثية المشاعر / ضياء علاوي الجنابي

ابتلي العراق بمدعي التدين وهم أبعد الناس عن روح الدين وأخلاقياته يُروى أن أحد مدعي التدين استحوذ، إبان انهيار الدولة في نيسان 2003، على اجهزة ومعدات وسيارات كثيرة جلبها له مريدوه الذين لايخالفون له أمراً إيماناً منهم بأنه وكيل الله في الارض!. جاءت أرملة تعيل عدداً من الأيتام لهذا الدجال، وطلبت منه أ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1699 زيارات

دوريان : الولايات المتحدة تقدم المساعدة للقوات العراقية وفق الأوامر التي تصدرها الحكومة العراقية

لنتخيلَ عراقاً بلا فساد، وعراقاً بلا فاسدين، وعراقاً يتفانى قادته قبل مواطنيه لتظل قامته سامقة، وهامته عالية، وسمعته ناصعة..عراق كهذا هل يمكن ان يجد الارهاب إليه طريقا ليعصف به، ويزدرده كما يحصل اليوم؟. ايها الناس.. داعش بين ظهرانينا.. داعش تختبئ في مفاصل الدولة...كل مسؤول فاسد هو شاكر وهيب... كل سي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1758 زيارات

فريق الرياضة... وفريق السياسة! / د. حميد عبد الله

شبابٌ تقل أعمارهم عن 22 عاماً افرحوا أكثر من 30 مليون عراقي باختطافهم كأس آسيا الريَاضة لعبٌ، والسياسة كذلك، كلاهما له ميدان، وله قواعد، وقوانين، وثوابت، وجمهور، ومشجعون، وهتافون، ومصفقون. حامي الهدف في الرياضة يحمي الشبكة ويبقيها عذراء من ضربات الجزاء، فنرفع له القبعة، ونحمله على الرؤوس، ونهتف باسم
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1800 زيارات
0 تعليقات

مايجري في البرلمان خلاف لصوص وليس صحوة وطنية / راضي المترفي

بعضُ المغرضين يحشرون السنة جميعاً في خانة القاعدة، والشيعة كلهم في خندق إيران!بينَ الشيعة اسلاميون وبعثيون وشيوعيون، راديكاليون وبراغماتيون ووسطيون ومتطرفون، وبينهم ايرانيو الهوى ايضا، ومنهم من يناصب إيران العداء، وهؤلاء (نواصب) في نظر الشيعة (المتأيرنين)!. لاعلاقة للشيخ صفي الاردبيلي نزيل اردبيل عا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1790 زيارات

العثور على 20 جثة لنساء وأطفال جنوبي نينوى

قمعُ وسائل الإعلام صار أمرا شائعا في العراق في ظل النظام (الديمقراطي) الجديد!  صارَ الارهاب ثوبا فضفاضاً يمكن إعادة فصاله على أي مقاس، وغدا تهمة جاهزة تحمل مادتها الصمغية اللاصقة التي يمكن ان تلتصق بأي (مشاكس) ترى فيه الحكومة مصدراً للقلق والازعاج!. أنت جريء إذاً انت ارهابي، أنت صاحبُ قلم لايسا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1990 زيارات

في عددٍ من العواصم العربية والغربية هناك وزراء عراقيون

في عددٍ من العواصم العربية والغربية هناك وزراء عراقيون من حكومات سابقة يعانون شظف العيش لاتستغربُوا اذا قلت لكم ان ابنة احد رؤساء العراق تتلقى (الصدقات) من مفوضية اللاجئين،وتبحث عن حبة دواء فلا تجد في (مدخراتها ) مايكفي لشرائها! ابنة الرئيس عبدالسلام عارف تعيش في العاصمة الاردنية عمان على حافة الجوع
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
2744 زيارات
0 تعليقات

هل سنرى سياسيا ينتحر؟!!

يتخلى السياسيون عن احاسيسهم ، ويصمون آذانهم، ويغمضون عيونهم، لكي لايسمعوا انين الناس وصيحاتهم وشتائمهم وهم يلعنون اللحظة التي ذهبوا فيها الى صناديق الاقتراع ليقولوا (نعم) لساسة لايخافون من الله ولا يستحون من عباده !! لو كان ثمة من هو غيور ، او يستحي من وعد قطعه للناس ولم ينفذه لاختار الاستقالة او ال
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
4229 زيارات
0 تعليقات