Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
08 تشرين1 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  يمكنك أن تظهري بشكل مختلف بالفعل مع ارتداء البنطل
908 زيارة
نعلم ان سرطان الرئة سببه الرئيسي التدخين الكبير او استنشاق غازات سامة سواء في العمل او الحروب و
2570 زيارة
واثق الجابري
17 تشرين1 2017
العراق بعد 25 ايلول 2017م ليس كما هو قبلها، وكأنه يشهد قفزة نوعية في بناء الدولة والرقي الديموق
359 زيارة
محمد المبارك
14 كانون2 2017
كنت قد كتبت قبل فترة ليست بالطويلة موضوعاً بعنوان ( أعلام وتواريخ) وبيّنت فيه أني رصدت تعريفات
2217 زيارة
سمير ناصر ديبس
07 تموز 2016
السويد / سمير ناصر ديبس شبكة الاعلام في الدنمارك  لا يختلف اثنان ان جريمة العصر التي حدثت
3104 زيارة
زكي رضا
03 كانون2 2017
لأول مرة يتنازل القادة " العسكريون" ليقبلوا أستضافتهم من قبل البرلمان بعد أن رفض قائدهم العام د
2251 زيارة
جواد العطار
18 آذار 2016
اذا كانت العدالة الانتقالية تعني التحقيق الذي يركز على المجتمعات التي تمتلك ارثا كبيرا من انتها
2086 زيارة
اسعد كامل
21 حزيران 2016
كتب : اسعد كاملتصوير : دنيا الشمريبرعاية الأمين العام لمنظمة النبع لرعاية الأسرة والطفل السيدة
2786 زيارة
حيدر الصراف
30 أيار 2017
بعد انهيار عدد من تلك الأنظمة الأستبدادية و بعد ان حكمت بلدانآ عديدة زمنآ طويلآ امتد لعشرات من
1030 زيارة
معمر حبار
25 آب 2016
اللغة العربية كغيرها من القضايا المصيرية، يمكن النظر إليها من زوايا عدة تهم اللغة والمجتمع، ولع
2070 زيارة

الكبيسي وداعش والوهابية! / د. حميد عبد الله

سجّل الشيخ الدكتور أحمد الكبيسي مواقف وآراء جريئة وشجاعة  بحق داعش والوهابية.. يعتنق الشيح أحمد الكبيسي الإسلام بنسخته السهلة السمحاء، لا مكان للخزعبلات والهرطقات في عقله، يرى عظمة الخالق بالمعجزات وليس بالتخريفات والأساطير التي ما أنزل الله بها من سلطان! لم يكن الكبيسي لعّاناً ولا طعّاناً ولا شتّام
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2453 زيارات

"بساطيل عراقية"مجموعة شعرية للشاعر والناقد مقداد مسعود / عبدالجبارنوري

ليسَ اليزيديون من يستحقون الوأد الجماعي بل اللصوص وسراق المال العام هم من يستحقون ذلك! ليس المتظاهرون من اجل حق مهضوم، ومطلب معلوم ومفهوم من يستحقون الضرب بالهراوات والملاحقة من قبل أزلام الحاكم وزبانيته، من يستحق ذلك هم المتكرشون المتخمون وفي مقدمتهم السلطان الفاسد مهما كان دينه أو حزبه أو مذهبه! ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2494 زيارات

حجيج كربلاء وإنتصاراتنا أفقدتهم صوابهم / عبد الحمزة سلمان

لا أزعمُ أن حيدر العبادي سيصنع المعجزات، ولا أتوقع أنه سيغير واقع العراق ليحوله من قاتم مكفهر إلى وردي زاهٍ، إنه مهما فعل واجتهد وثابر فهو غير قادر على تنظيف البلاد من الألغام المزروعة في كل جنبة من جنباتها وفي كل مفصل من مفاصلها! الإرث ثقيل يا صاحبي.. والعبء تنوء تحته الجبال يا ابن عمي.. والرجل صنع
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1
2011 زيارات

مقابر جماعية في حلب تكشف عن جرائم قتل وتعذيب

ما مِن مستبد يقر باستبداده، أو يعترف بطغيانه إلا القلة القليلة منهم. يروى عن معاوية بن أبي سفيان بعد انقلابه على مشروعية الدولة، وانتزاعه الخلافة عنوة من الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، قوله لمن جاؤوا يهنئونه بالمُلك، وكانوا قد لمّحوا إلى فضلٍ لهم في نصره، قال لهم: واللهِ ما وُلّيتُها بمحبّةٍ عل
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1957 زيارات

والجامعة العربية .... قلقة أيضا ! / د . طه جزاع

إلى الذين ينبشونَ التاريخ ليستلهموا منه معاني (الانتقام) و(الفتنة)، إلى الذين ما زالوا أسرى مؤتمر السقيفة وما تلاه، إلى الذين يشيحون بوجوههم عن كل حقبة مشرقة في التاريخ الإنساني لأنهم يشعرون أمامها بالضآلة والعار والضحالة والدونية والفشل.. إليهم جميعا أقول: إن شعب العراق يتعرض لعملية اغتيال جماعي عل
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2279 زيارات

دفعت بريطانيا إلى تغيير سياستها جذريا تجاه سوريا ورئيسها بشار الأسد

وسط صراع الساسة على المناصب راح تنظيم داعش يقضم العراق  شبراً بعد شبر.. الساسة يتزاحمونَ ويتنافسون ويتصارعون على المناصب، والداعشيون يزحفون في الليل، أما في النهار فيتبادلون النكات على صراع الديكة الذين أثبتت الأحداث أن ليس فيهم ديك يختلف كثيراً عن قطيع الدجاج! الديكة تصيح عند الفجر لتنبه النائمين ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2192 زيارات

العثور على مقبرة جماعية جنوبي الموصل

اطلق عزة الدوري رصاصة الرحمة على منهج البعث ، وعقيدته التي نادى بها خلال اكثر من ستة عقود ، انحرف به الى منزلق الطائفية والظلامية والتكفير بنحو احرج جماهير الحزب ،ولجم من تبقى من قادته الذين لم يجدوا تفسيرا مقنعا لخطاب ( قائدهم)!! ثمة احتمالان لاثالث لهما وهما : اما ان يكون الدوري يمثل جناحا منشقا ع
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2038 زيارات

محاربة الأفكار المتطرفة .. واجب شرعي ووطني وإنساني!/ شامل عبد القادر

الأميركان نفضوا أيديهم من عراق هشّموه بأنفسهم.. واهمٌ  أو موهوم، جاهل أو متجاهل، مخدوع أو مخادع من يزعم او يقول ان الامريكان اخفقوا في تحقيق اهدافهم في العراق! الحقائق على الارض تنطق وتؤكد ان الغزو حقق جميع اهدافه، فالمطلوب هو عراق مهشم متناحر عنقه تحت سكين الاحتراب والارهاب معا! عراق بلا مخالب ولا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2182 زيارات

الحكمة بين المعالجات السياسية والضربات العسكرية / د. مصطفى يوسف اللداوي

مجلس النواب دشّن دورته الجديدة بخيبة أحبطت العراقيين وعمّقت اليأس في نفوسهم.. حاصلُ جمع الخيبات يساوي هزيمة نفسية وانكساراً وقنوطاً! الخيبات تتلاحق لكن اكثرها مرارة تلك التي يصنعها السياسيون الذين يعدون جمهورهم بالأمل وينتجون له اليأس، يلعلعون بالدفاع عن حقوق الجياع والمدقعين وهم اول من يرى جاره يتض
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2049 زيارات

الشامتون في مرمى داعش! / د. حميد عبد الله

نارُ الإرهاب تتسع، وعدواه ستنتقل وتتفشى كالطاعون، ومن تشفى غلّاً بالعراق ستدور عليه الدوائر ويحترق بالنار نفسها التي نكتوي بها! داعش تتمدد يمينا وشمالا.. شرقا وغربا.. تتغلغل حيث تجد ارضا رخوة.. بل وضعت خريطة (لحدود دولتها) تشمل الكويت ما دفع وكيل وزارة الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، إلى التعليق
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2025 زيارات