Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

فوضى العراق جنون...التربية والتعليم انموذجا..؟! / حيدرعاشور العبيدي

الكثير ممن يدافعون عن قانون الأحوال الجعفري لم يقرؤوه وبعضهم لم يفقهوا شيئاً لا منه ولا مما سبقه من قوانين كتبنا عن حقيقة القانون الجعفري، وقلنا انه يشرعن لزواج القاصرات، فانهال علينا المتزمتون بالنقد والتعريض والاتهام، وكأننا مسسنا نصا مقدسا، لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه!. كتب لي احدهم ع
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2137 زيارات

مرجل الحرب المذهبية / د. مهند العزاوي *

كُلما اقترب موعد الانتخابات ازدادت حياة العراقيين مرارة وتعقيداً الدّيمقراطية ليست انتخابات، ولا صناديق اقتراع، ولا مساحة من الحرية تتيح للمواطن الجائع.. المنهوب والمنكوب أن يشتم سراقه. انها قبل كل ذلك ثقافة، وتربية، ومران على ترويض الـ(أنا) لقبول الآخر!. أين نحن من كل ذلك؟، وهل يؤمن ساستنا بالديمقر
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1776 زيارات

البصرة تشهد اول عرض للازياء العراقية / عبدالامير الديراوي

قالَ وزير النقل هادي العامري ان الوزارة لاتساوي عنده عفطة عنز  يطيشُ الأبناء فيدفع الآباء ثمن طيشهم، وهادي العامري ليس أول مسؤول يضعه ابنه في زاوية الحرج، فقبله كثيرون، لكن اولئك واجهوا الاحراج بموقف أكثر صراحة، وشجاعة، وأريحية!. ذات يوم تلقى طارق عزيز اتصالا من زوجته، تخبره ان مفرزة امنية اعتقلت اب
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1871 زيارات

عجلـــــــة الاقتصــاد فـي غــزة / بقلم نعمة أبو عمره

قلـّة أولئك الذين تنتصر حصاناتهم على اغراءات السلطة وبهرجها! لـَو تذكر الحاكم و(آل بيته) قليلا من ماضيهم القريب لما استبد بهم الطغيان، ولا تلبسهم الغرور، ولا استحوذ عليهم بهرج السلطة، وجرفهم زهوها!. جيل فاسد من الحكام تسلّط على رقاب الشعوب في العقود الاخيرة.. جميعهم فاسدون، وان تفاوتت درجات الفساد و
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1687 زيارات

سوالف العم اسعد: مؤسسات الدولة والعبودية / اسعد عبدالله عبدعلي

هناكَ من ينكرون وجود (داعش) في الأنبار وهناك من يتعاطفون مع منهجها التدميري فِي العلاقة الجدلية بين الطغاة والغزاة والغلاة، يكون الغلاة أبناء شرعيين للطغيان الذي انتج الغزو، الذي فقست بيوضه عن ظواهر مسخ، ومخلوقات مسخ، ومعتقدات مسخ، يحتل الفكر التكفيري الظلامي المغلق الصدارة فيها!. (داعش) واخواتها بن
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1703 زيارات

الاطلاع على الآخر... / ايمان سميح عبد الملك

قبل خمسة وخمسين عاما كان العراق رائدا ومتقدما على جميع بلدان المنطقة في قضية حقوق المرأة، وبعد اكثر من نصف قرن من ذلك التاريخ يتراجع القهقرى، ويهرول الى الوراء، ليصدر قانونا يبيح تزويج القاصرات، ويمنح الرجل سلطة على المرأة يمسخ شخصيتها ويحولها الى تابع له!. الاسلام أكرم المرأة أيما إكرام ، و الزعيم
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1731 زيارات

بين الواجب والمعروف / علي علي

يتطلعُ العراقيون الى فتاوى تصدرها المرجعيات الدينية، وإنْ بنحو غير مباشر تحرم فيها انتخاب الكذابين والفاسدين!  لو كنتُ مرجعا دينيا لا تشق له كلمة، لوقفت على أعلى منبر في أهم مسجد أو حسينية، ودعوت جميع فضائيات الكرة الارضية واطلقت الفتاوى التالية: حرام انتخاب الكذابين، لأن الكذاب لا عهد له  ولا وعد!.
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1979 زيارات

تحول صوت الممثل الامريكي توم كروز في فيلم المومياء الى نغمة جوال

الصدرُ مقتدى سليل عائلة مكللة بالغار والفخار وطنيا دينيا واخلاقيا!. شجرة مباركة تمتد جذورها عميقا في التراب العراقي، بدءا من محمد الصدر، مرورا بمحمد باقر، وصولا الى محمد محمد صادق!. لم يُعرف عنهم إلا العفة والزهد والثبات على الموقف، ولم يرثوا اطيانا ولا عقارات ولا ارصدة في البنوك!. حتى اللحظة التي أ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1783 زيارات

الصادقون يتامى في مدينتنا! / د. حميد عبد الله

شاعتْ ظاهرة التدليس والكذب وطمس الحقائق في قواميس ساسة هذا الزمان!  الكذابُ جبانُ بالضرورة، لأنه يخشى ان يقرّ بفعله، ويجاهر بالحقيقة من غير تلفيق ولا تدليس!. تهربَ ممثلو الشعب من الإقرار بتصويتهم على مادة في قانون التقاعد، تمنحهم امتيازات تجعلهم طبقة فوق الشعب الذي أوصلهم الى ما هم فيه.. لم يجرؤ منه
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1882 زيارات
0 تعليقات

بغداد تعلق على الأموال القطرية الطائلة التي دخلت البلاد

يقولُ وزير عراقي سابق إن اسرائيل هي من أطاحت به! حينَ كنا نقول ان اسرائيل هنا تفقس بين الانسان وثوب النوم وزوجته، كان يقال لنا: انتم مغرضون، تشوهون الحقائق، وتدسون السم بالعسل!. بعض ساستنا يسعون الى تنظيف انفسهم من تهمة العلاقة مع اسرائيل، وبين الحين والآخر ينفضون اثوابهم، بل ينقعونها بالمطهرات لإزا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1718 زيارات