الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أنها ام المهازل اليس كذلك..؟ / د هاشم حسن التميمي

 اعتاد النظام السابق ان يختار عنوانات لحروبه المتعددة والكثيرة، ولم يجد عنوانا مناسبا للمعركة الاخيرة التي اطاحت به وبنظامه قبل رحيله الا تسمية(ام المعارك) وللنظام الحالي وكياناته المتحاصصة له ايضا احواله وتوصيفاته وتسمياته تصل لحد السخرية القاتلة..! ماجرى منذ عام 2003 وحتى اليوم وماسيجري من تبعات اخرى قادتنا لتضحايات جسيمة بالارواح والاموال والسمعة الدولية وهدر كرامة الانسان وضياع هويته وانتهاك ابسط حقوقه و اعظم الاخلاقيات في الحكم والسياسة عبر متوالية عددية من الازمات خربت البلاد واذلت العباد، وسجلت اعلى الارقام بين دول العالم في الفساد والفشل في الادارة وانعدام الارادة الوطنية المخلصة واستبدالها بالمحاصصة والصراع والتقاتل على مغانم السلطة. وصدق
متابعة القراءة
  88 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
88 زيارة
0 تعليقات

عراق النهرين بلا ماء ولا كهرباء .! / د. هاشم حسن

ينشغل الراي العام العراقي هذه الايام بازمتي انقطاع التيار الكهربائي وشحة مياه دجلة، بينما تنشغل الطبقة السياسي بازمة تزوير الانتخابات وترتيب طبخة تقاسم السلطة بين الاخوة الاعداء غير مكترثين لكارثة اغتيال نهري دجلة والفرات، واستهانة دول الجوار بحقوق العراق وسيادته. لقد سعت تركيا منذ ثلاثة عقود وبمعونة هندسية ومالية اسرائيلة لتنفيذ اكبر منظومة سدود في العالم في اطار (مشروع الغاب ) جنوب شرق تركية ويشتمل على ان شاء (22) سدا و(19) محطة للطاقة الكهربائية، وسدود اخرى ستهيمن على منابع دجلة والفرات وتؤدى لجفاف النهرين في العراق في اخطر اعتداء على حقوق الانسان والقانون الدولي. المهم في الامر ان ازمة او
متابعة القراءة
  90 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
90 زيارة
0 تعليقات

الكهرباء والانتخابات ..؟! / د. هاشم حسن

 وقف شاعرنا الكبير مظفر النواب قبل قرابة نصف قرن في قاعة تزدحم بمعجبيه من كل الاجناس والفئات تتقدمهم نخبة من القيادات السياسية العربية ، فلم يجد في قاموس لغته تعبيرا يليق بمشهد صراعنا العربي الاسرائيلي لوصف الحالة بدقة الا الالفاظ البذيئة التي تخدش الحياء العام ، وحينها قال ان الكلمات المهذبة لاتليق بهذا المشهد الهزلي ...! والتاريخ يعيد نفسه، لكن صحة مظفرالنواب لاتسمح له ان يقف اليوم امام وزراء العراق والاكبر منهم والكهرباء حصريا ، ومفوضية الانتخابات خاصة واغلب قادة الكتل السياسية ليقدم لهم توصيفا ساخرا مفعم بالشتائم وبالتاكيد سيحتاج لمفردات جديدة تتفوق على تلك التوصيفات التي قيلت في قصيدته
متابعة القراءة
  212 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
212 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعد الانتخابات ../ د هاشم حسن

   واخيرا وبعد انتظار كبير وجهود مكثفة  وانفاق اموال كثيرة للانتخابات تكفي لتشغيل العاطلين كلهم وتعمر مدنهم ،وبعد تلكؤ المفوضية التحاصصية اعلنت النتائج وعمت الافراح ومسيرات الابتهاج مع غضب واعتراض البعض الاخر، خاصة تلك الوجوه التي  لاتقبل  الاعتراف بالفشل  ومغادرة المشهد السياسي وعلى الرغم من ذالك يبقى السؤال الكبير ماذا بعد الانتخابات ..؟  نعم ماذا بعد الانتخابات، وقبل الاجابة على هذا السؤال الموجه اصلا لمن سجلوا اعلى الاصوات، نقول عليكم ادراك حقيقة ثابتة بان عدد الذين قاطعوا الانتخابات اكثر من الذين شاركوا فيها وبالامكان اجراء عمليات حسابية بسيطة  اعلنتها المفوضية نفسها بينما اكدت جهات دولية ومحلية متخصصة بانها مبالغ فيها 
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

المجرب لا يجرب / د. هاشم حسن

 نردد هذه الايام بكثرة عبارة (المجرب لايجرب)، وبغض النظر عن مصدرها الاسلامي او العلماني، وتاويلاتها الفقهية او الفلسفية ، نقول المقصود ان لاتكرر ذات الوجوه وتبقى في مواقعها اكثر من عشرين سنة في الحكم او البرلمان ووصل الفايروس للنقابات والجمعيات والمنظمات ، وهذا لعمري تاسيس لدكتاتورية جديدة . ولعل من المنطقي السؤال عن اصرار ذات الوجوه للتمسك بمواقعها وعدم اعطاء الفرصة لاخرين ان يجربوا قدراتهم لخدمة الوطن او المهنة، عن طريق تداول سلمي للمناصب، ومنع الاستمرار في المنصب لاكثر من دورتين مهما كانت عبقرية او نزاهة صاحب المنصب ، وتشير المراجع الطبية الى ان كريات الدم في جسم الانسان ولضمان
متابعة القراءة
  445 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
445 زيارة
0 تعليقات

اتصالاتنا تبتلع ارصفتنا...! / د هاشم حسن التميمي

 مايحدث في شوارعنا الان من نبش وحفر يؤشر وبما لايقبل الشك الى حجم الفوضى وغياب التخطيط وسوء التنفيذ، فيد تعمر ويد تدمر و تخرب ، ولانهاية لهذه الظاهرة التي تسفر عن هدر المال العام واعاقة حركة الناس وتشويه مشهد المدن التي ضاع وجهها وتحاول بعض الجهات الاهلية لاستعادة جمالها المفقود واستقرارها المعدوم. هذه الفوضى رافقت عاصمتنا التي كانت جميلة منذ عصور ودخلت للفوضى منذ عهود ممتدة من الفترة العثمانية والاحتلال الانكليزي والفترة الملكية والعهود الجمهورية لعصرنا الراهن الذي يبحث عن هوية، فمنذ تاسيس الدولة العراقية حتى ساعتنا هذه انفقت المليارات ولم تظهر عندنا بنية تحتية حقيقية في تصريف المياه الثقيلة
متابعة القراءة
  671 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
671 زيارة
0 تعليقات

لوزير الداخلية شخصيا .. / د هاشم حسن

نعرف حجم مهامكم في بلد يتصارع فيه الكبار على الكراسي، ويتقاتل فيه الفقراء على رغيف الخبز، وينشط الخبثاء للسطو على البيوت الامنة لترويع ساكنيها وسلب ممتلكاتهم ولايترددون في قتلهم والتكنيل بهم ، ويتطلب هذا الامر ان يتدخل الوزير شخصيا لتقديم الاعتذار وقبل ذلك معاقبة المقصرين والقبض على المجرمين . وللاسف الشديد لم يحدث ذلك الا ماندر، ونحن نعلم ونتابع عبر الشاشات كيف تنشغل الحكومات برئاساتها وبرلماناتها لانصاف مواطن بسيط سرق منه كلبه المدلل او اختطفت قطته او فشلت فرق الانقاذ من اسعافها في الوقت المناسب، ولكن بلادنا تشهد مارثونا لعصابات الجريمة المنظمة تبتكر كل الحيل ليس في ترتيب عمليات السطو
متابعة القراءة
  816 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
816 زيارة
0 تعليقات

عراق النهرين يستورد مياه الشرب..! / د. هاشم حسن

حين يتجول المرء في بلدان ومدن عريقة تقع على ضفاف المحيطات والبحار يدرك قيمة واهمية ان يكون في بلدك نهرين تجري وتنساب بمياههما العذبة من الشمال الى الجنوب، وتصاب بالاحباط حين تعلم ان العراق يستورد من العالم بملايين الدولارات قناني لمياه الشرب وهذا اول دليل لفشل الحكومات وتفريطها بثروات البلاد. ولايتوقف الامر والوصف بالفشل بل يتعداه لخيانة الحفاظ على هذه الثروة التي يحسدنا عليها العدو والصديق والشريك ويهددنا بالاستيلاء عليها ومقايضتها بالنفط او المساوة على السيادة ، ونحن نفرط فيها ولانحسن استثمارها في الزراعة او تنميتها بمياه الامطار التي تختلط بالمياه الثقيلة، ونهدرها ونرميها للبحر ولانشيد لها السدود ونكرمها بوصفها
متابعة القراءة
  823 زيارة
  0 تعليقات
823 زيارة
0 تعليقات

من يحمينا من هذه الذئاب ..؟ / د هاشم حسن

شعرت بصدمة مدمرة وانا اطالع حادث اغتيال شاب مسيحي، واصابني القرف بعد ايام قليلة حين اطلعت على تفاصيل سطو مسلح في منطقة المشتل اسفر عن قتل طبيب مسيحي وزوجته الطبيبة وكامل افراد اسرته بالسكاكين وعلى الطريقة الداعشية الحقيرة بدافع السرقة. ان هذه الجريمة التي استهدفت هذه النخبة المتعلمة التي تقدم خدماتها الجليلة للمجتمع بعد ان افنت شبابها في دراسة الطب تمثل خسارة نوعية للعراقيين والانسانية ، لاسيما انهم من مكون عراقي اصيل ومسالم تسامى بعراقيته ولم يهبط لمستوى المتخلفين المتعصبين لدينهم ومذهبهم وقوميتهم ، فكانوا ومازالوا الفئة المتفتحة المثابرة المتمسكة بوطنها رغم ما اصابها من تهميش وتجاهل وتحقير وقتل واغتيال
متابعة القراءة
  815 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
815 زيارة
0 تعليقات

هل سيتعلم صناع القرار من هذا الدرس ..؟ د هاشم حسن

 بعيدا عن التاويلات المريضة، نسلط الضوء على تجربة مثيرة مرت مرور الكرام بدون اهتمام، وهي تمثل انموذجا لمحاربة الفساد وتحقيق انجازات باختصار الزمن والتكاليف، لكن اغلب صناع القرار غير راغبين في انقاذ البلاد وتسليمها للمخلصين من العلماء واصحاب التخصصات لتعارض ذلك مع المحاصصة.... نتحدث عن هذه التجربة النوعية ونحن لانتزلف لمعالي الوزير بل نختلف معه في قضايا كثيرة حيث كبل بضغوطات وسياسات قيدت حركته في ابعاد التعليم العالي من بعض التوجهات لصناع القرار الذين خانوا تعهداتهم بتسليم الوزارات وصناعة القرار فيها للتكنوقراط،رغم ان الوقائع والتجارب العالمية تشير ان اعادة اعمار المانيا واليابان وتنمية ماليزيا وسنغافورة والامارات وقبلها الدول الكبرى نفسها
متابعة القراءة
  799 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
799 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

تفرحنا حقا حركة السفر المتاحة للعراقيين الى ارجاء المعمورةبحرية تامة ودون ضغوط او ممنوعات
محرر
11 كانون1 2010
للحفاظ  على سلامة الاقتصاد الوطني العراقي الذي يعاني اساسا من مشاكل كثيرة , ومن اجل السيطر
إنعام كجه جي
02 أيار 2016
في معرض عربي للكتاب، ابتسم ابتسامة واسعة وقدّم نفسه: «أنا فلان الفلاني». لم يكن الاسم معرو
لانك الاقدس فقد ولد بين احضانك ابراهيم الخليلولانك موئل البشرية فقد تغنت على ارضك اول اغني
د.طالب الصراف
09 كانون1 2016
وبعد ان عجز وفشل النظام السعودي الذي يمثل احد اضلاع مثلث الموت المتكون من اسرائيل والسعودي
عبدالجبارنوري
02 كانون2 2017
أنّ الكهرباء بالتأكيد يعتبر الشريان الرئيسي لكل مفاصل الحياة ، وأنّهُ الداينمو المغذي لها
قاسم محمد الحساني
05 حزيران 2015
بعد احداث المهاجرين ياحكومة لنجعلها هجرة معاكسةازدادت في الفترة الاخيرة وبشكل ملحوظ اعداد
عبدالجبارنوري
30 نيسان 2016
تحتفل الطبقة العاملة في شتى أنحاء العالم بعيد الأول من أيار ( عيد العمال العالمي ) لترجمة
أنتصار على جماجم الأطفال النساء والعجزة أي أنتصار  أنتصار على الصحافيين العزل وكبار السن 
سامي جواد كاظم
20 نيسان 2016
عندما تسال المسافر لماذا ترغب بالسفر من مطار النجف ؟ سيجيب لانه قريب من محافظتي ، وهذا يعن

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال