الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أسوء قانون في العالم يخص التعليم العاليصدر في عهد النظام السابق / د.هاشم عبود الموسوي

في بداية سبعيننات القرن الماضي حيث كان الحكم يبحث عن تحالفات ولو مؤقتة مع أحزاب وكتل تمتلك توجهات وإيديولوجيات أخرى .. تفاجئ الحزب الحاكم بمجيئ عدد هائل وكبير من الكفاءات العراقية القادمة من الخارج وأكثرها لا تنتمي الى توجهاته .. مما اضطر الحكم آنذاك ان يصدر قراراً غريباً من نوعه .. (وهو أن كل من درس في الخارج لنيل شهادة عليا ولا يمتلك ملفاً له لدى مديرية البعثات، يحكم بالسجن لمدة 15 عاماً) .. عدد من هؤلاء القادمين كانوا قد قاموا بتعادل شهاداتهم لدى لجنة تعادل الشهادات . وعندما شعروا بخطورة الموقف أضطر الكثير منهم العودة الى البلدان التي جاؤوا
متابعة القراءة
  2538 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2538 زيارة
0 تعليقات

مرتكزات إعتمدتها موجة "ما بعد الحداثة" ثم أدت بدورها الى إنحسارها / د.هاشم عبود الموسوي

منذ ستينات القرن الماضي  ظهرت موجة في مجال التشكيل والرسم والهندسة المعمارية  ، قبل أن تنتقل الى الفلسفة و الأدب و الفن و التكنولوحيا و باقي العلوم و المعارف الإنسانية . ثم غزت في فترة لاحقة جميع فروع المعرفة كالأدب ، والنقد ، والفن، والفلسفة، والأخلاق ، والتربية ، وعلم الإجتماع، والإنثروبولوجيا، وعلم الثقافة ، والإقتصاد ، والسياسة ، والعمارة ، والتشكيل ... وسميت هذه النظرية ب (ما بعد الحداثة ) .. وإستمرت تبهر الداعين إليها مدة أربعة عقود . فكيف ظهرت ؟ وكيف إبتعد عنها الداعون إليها  ؟ مرتكزات ما بعد الحداثة : إستندت ما بعد الحداثة في الثقافة
متابعة القراءة
  2776 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2776 زيارة
0 تعليقات

صياغات شكلية في الفن ، تستتر وراءها قيمها المعنوية / هاشم عبود الموسوي

يذكر لنا فيلسوف الفن التشكيلي المعاصر (هربرت ريد) في كتابه "حاضر الفن" وهو يستعرض مراحل تطور الفن ( ويقصد به فن الرسم ) إبتداءا من عصر النهضة حتى يومنا هذا . وهو جازما على أن التقاليد الرئيسة في فن الرسم الأكاديمي الأوربي ، قد بدأت في القرن الرابع عشر .. وقد بدأت بشكلها المبسط من خلال الرغبة في نسخ ما تراه العين مباشرة .. وقد ساند هذا الرأي " روجر فراي " حين قال: (لم يكن مطلوبا من الفنان أن تكون تخيلاته رائقة للعواطف بإيقاعها فحسب ، بل أن تتماثل مع مظهر العالم الواقعي ، أما بنيتها فيجب أن تكون
متابعة القراءة
  2817 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2817 زيارة
0 تعليقات

كارثة ترييف العاصمة بغداد وسائر المدن العراقية / د.هاشم عبود الموسوي

قال احمد اليعقوبي.. (لم يكن لبغداد في الدنيا نظير في جلالة قدرها وفخامة امرها وكثرة علمائها واعلامها وتميز خواصها وعوامها وعظم اقطارها وسعة وكثرة دورها ومنازلها ودروبها وشعوبها وجمالها واسواقها وسككها وازقتها ومساجدها وحماماتها وطرزها وخاناتها وطيب هوائها وعذوبة مائها وبرد ظلالها وافيائها واعتدال صيفها وشتائها وصحة ربيعها وخريفها.. وكانت على ايام الرشيد كما تذكر المراجع.. اذ الدنيا قارة المضاجع وارة المراضع خصيبة المراقع موردة المشارع وبغداد الحبيبة تغنى بها الشعراء والادباء والمغنون على طول امتداد عمرها المديد منذ بناها الخليفة ابو جعفر المنصور) هذا صحيح ، ولكن هذا الكلام قديم . هاشم لا يخفى على أحد بأن الجهود التي
متابعة القراءة
  2684 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2684 زيارة
0 تعليقات

الفتوى بين الدين والسياسة / د.هاشم عبود الموسوي

أحياناً عندما أدعى للكتابة عن موضوع هام يعتبر مثاراً للجدل ويؤثر بعمق بظرفنا الراهن ، يصيبني الارتباك ، لاسيما وأن الخوض بالموضوعات المهمة يحتاج إلى تأني واستجماع ما لدي من مصادر ودراسة تجارب مشابهة ، واستحضار وشحذ الذاكرة . . . . وليكن فإن موضوع  الفتاوى وتأثيرها الإيجابي أو السلبي على المجتمع يحتاج حقاً إلى النظر إليه من عدة جوانب ، ولا تنفع في هذا المجال التعليقات السريعة بالقبول أو الرفض أو حتى المواقف الانفعالية . 1 – لم أعثر في القرآن الكريم على المفردات الآتية : فتوى ، فتاوي ، إفتاء ، مُفتي . عدا ما وجدته في الآيات
متابعة القراءة
  2796 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2796 زيارة
0 تعليقات

المجتمع العاقر.. وصناعة الأحزاب بين الضرورة والضرر / د.هاشم عبود الموسوي

أعلن الخبير القانوني طارق حرب، الاحد، ان عدد الاحزاب التي تم تسجيلها لدى مفوضية الانتخابات بلغ 330 حزبا ، وفيما اكد اننا ما زلنا بعيدين عن موعد الانتخابات، اشار الى ان هذا الرقم قد يتضاعف عند حلول موعد الانتخابات وقد يصل عدد الاحزاب الى اكثر من 500.   نعم توجد لدينا بعض الأحزاب ممن تمتلك وضوحاً فكرياً وعقائدياً.. ولها تاريخ نضالي طويل، إلا أن كثافة الغابة وعتمتها أضاعت معالم بعض الأشجار الجميلة. تعاني صناعتنا المحلية في وقتنا الراهن من محنة لا مثيل لها، حيث وصل مجتمعنا إلى الحالة التي صار يستورد فيها كل شيءٍ من الخارج، من أصغر الأشياء وأدقها،
متابعة القراءة
  3042 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3042 زيارة
0 تعليقات

نهر ما يشبۤه الانهارْ / د.هاشم عبود الموسوي

من چنا نجوم ازغارْ چان الليل يوحشنا و چنا نريدْ يطلع فدْ گٌمَر نوّارْ يبشرنا بشهر آذارْ وهَسه انگول .. بعد سنين من ذاكْ الطلوگ الجابته الاقدارْ حِلو هواي شهر آذارْ من يطلع علينا بخيرْ بيده شموعْ صينية فرحْ... وازهارْ لًمْ الناس فرحانين عرب واكراد تُركمان وأزيدية وفيليه سِنهّ وشيعة الكرارْ من زاخو لحد الفاوْ والحاسد بچه من لمة الأخيارْ واحلمنا بعد مرْه بنهر صافي يسبح بيه گمر آذارْ واتحقق حلمنا وصارْْ وهلهلنا وركصنا بعيد يانهر المحبهْ ألفرّحْ الاطيارْ احچيلى بعد من عبرت ثمانين العمر سنتين إشعندك بعد اسرار مو آنه چنت محتارْ من زغري اشوف الناس تحفر بالنهرْ تزرع
متابعة القراءة
  3093 زيارة
  0 تعليقات
3093 زيارة
0 تعليقات

اليتم في الميلاد / د.هاشم عبود الموسوي

في يوم ميلادي عزاء جئن النساء الباكيات اللابسات سواد ليل الحالكات زغزدن في همس بيوم ولادتي كان أبي محتضرا وصرت منتظرا صحو البروق يأتي بمعجزة السماء من يومها أمشي بعين نائمه وعيني الأخرى تخط على الطريق جمرا وماء ونظرت في الأفق البعيد ولم أر وجهي على كل المرايا فاستحيت
متابعة القراءة
  3027 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3027 زيارة
0 تعليقات

الذكرى السابعة لوفاة الشخصيةالوطنية الكبيرة كاظم السماوي / د.هاشم عبود الموسوي

ماذا تعلمنا منه ؟ توفى توفي شيخ  المناضلين الشاعر كاظم السماوي في الخامس عشر من شهر آذار من عام 2010 في السويد. بعدما كان علماً بارزاً من أعلام الثقافة العراقية و مناضلاً عراقياً صلباً, خَبِرَ السجون والمعتقلات وأخيرا المنافي. كاظم السماوي الذي أعطى للعراق كل ما يملك ولم يهادن ولم يرضخ لرغبة طاغية أو جلاد, وبقى شامخاً شموخ النخيل صابراً وصلداً كصخور الجبال ،صوتا عراقيا أصيل ظل  يغنى للفقراء وكان يحلم بالغد الملون الموشى بضحكات الأطفال. شخصيات سياسية وثقافية معروفة كتبت عن (كاظم السماوي) لقد كان الشاعر والكاتب العراقي "كاظم السماوي) رمزاً من رموز النضال الوطني وعلم من اعلام الثقافة
متابعة القراءة
  3174 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3174 زيارة
0 تعليقات

تكلمي .. / د. هاشم عبود الموسوي

قصيدة لكل إمرأة ، في يومها .. الآمل أن يكون سعيدا عليها ، وثم علينا أجمعين  -------------------------------------------- كهديل أشجار.. تهمهم للغيوم تبسمي .. لؤلؤة تبارك للنجوم تراقص المحار في وسط البحار قولي لهم .. بأنك من أديم الأرض جئت و بوجهك القمري.. أحلام المحال انت التي .. جعلت هذا الكون .. يرقص بإحتفاء أنت التي وهبتنا ماء الحياة أصبحت طوق للنجاة أسقطت نبضك في العروق.. وامتد من همساتها .. لحن الندى لملمت صحو في السماء من بين أفياء الضفاف الولهات أرضعتنا .. حلو الخواطر وعلى صدى .. خطوات عطرك ..قد مشينا صرت لنا .. قدر الوجود يا صبح أعمار الرجال
متابعة القراءة
  3202 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3202 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

وداد فرحان
03 تشرين2 2016
سأعلن انتفاضة حبي مهما كانت عواقب التشدد، وأرفع لافتتي فوق الحدباء متحملة نتيجة مغامرة هذا
علي قاسم الكعبي
24 كانون2 2018
تعلمنا في الدرس الأول عندما انتظمنا بالدوام في المدارس ألابتدائية أن نلتزم بوصايا القرآن ا
منذ سنوات و ساسة العراق  يحاربون من أجل لا شي من الحرب الإيرانية و حرب الكويت و حرب (2003)
 يبدو ان الاحداث التي جرت في الاشهر القليله الماضيه لم تاتي بما كانت تتمناه الاحزاب السياس
في خطبة الجمعة بتأريخ 30 حزيران, حدّدت و هنّئت المرجعية الدِّينية المقاتلين حصرأً بمناسبة
قال السيد عمار الحكيم: لدينا صبر علي عليه السلام, ولكننا لا ننسى سيف ذو الفقار, وسنستعمله
عبدالجبارنوري
20 آذار 2016
حقا الدولة العراقية فقدت " هيبتها "؟ عبدالجبارنوري-السويد هيبة الدولة تتأتى من سيادة القان
بآلحشد ينتصر العراق أيها البصراويون: أيها الميسانيون: أيّها الواسطيون: أيّها الحلاويون: أي
معمر حبار
28 نيسان 2018
أنهي الآن قراءة كتاب: " سيرة أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه"، ضمن سلسلة "الخل
يكره الفلسطينيون الأعياد اليهودية ويتوجسون منها خيفةً، ولا يشعرون بالسلامة فيها ولا بالراح

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال