الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تلاشي بريق منتجاتنا فِي السوقِ المحلي / لطيف عبد سالم العگيلي

أفضى سقوط النظام السابق عام 2003 م إلى انفتاحِ أبواب المنافذ الحدودية العراقية عَلَى مصاريعِها أمام مختلف أنواع السلع والبضائع الأجنبية، إذ أصبح السوق المحلي بفعلِ قرارات الحاكم المدني  بول بريمر طارداً للمنتجِ الوطني، وملاذاً للرديء وربما التالف مِنْ الموادِ المصنعة أو المنتجة فِي مختلفِ دول العالم، وَأَدْهَى مِنْ ذلك أنَّ بعضَ تلك البضائع تباع بأسعارٍ لا تسد حتى تكاليف أجور نقلها، الأمر الَّذِي يزيد الشكوك حول نوايا البلدان المصدرة لتلك البضائع، فضلاً عَنْ الخشيةِ مِنْ تنامي الأسباب المؤدية إلى انهيارِ المرتكزات الرئيسة الَّتِي يقوم عليها الاقتصاد العراقي؛ جراء إيغال الإدارات المحلية المعنية بالأمرِ فِي توسيعِ فرصِ دخول المنتجات المشار
متابعة القراءة
  3292 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3292 زيارة
0 تعليقات

لا مُجامَلة عَلَى حسابِ العَمَليَّةِ التَرْبَوِية / لَطيف عَبد سالم العگيلي

بالاستنادِ إلى المفاهيمِ التَرْبَوِية، يشارُ إلى التَّرْبِيَةِ بوصفِها العَمَليَّة الاجْتِماعِيَّة الَّتِي يتم بمقتضاها تَّنْمِيَة الشخصية الإنسانيَّة مِنْ جميعِ جوانبها العقلية وَالنَفْسِيَّة وَالاجْتِماعِيَّة وَالجِسْمية. وَتُعَدُّ المُؤَسَّسَات التَرْبَوِية بمثابةِ الأوساطِ وَالتنظيمات الَّتِي تسعى المُجْتَمَعات إليها؛ لأجلِ اِسْتِغلالها فِي مُهِمّةِ نقلِ ثَّقَافَاتها وَتَطَوَّر حَضاراتها وَتحقيق أهدافَها وَغايَاتها التَرْبَوِية. لا مغالاةً فِي القولِ إنَّ العراقَ كان لغايةِ ما تأخر مِنْ أعوامِ العقد السَابع مِنْ القرنِ المَاضي، يتصدر لوائح مُنَظَّمة الأُمَم المُتّحِدَة للتَّرْبِيَةِ وَالثَّقَافَة وَالعُلُوم (اليونسكو) فِي بعضِ الأنْشِطَة التَرْبَوِية، وَلاسيَّما مَجَّانيَّة التَّعْلِيمِ وَمحو الأُمِّيَّة. إذ أن العراقَ فِي المدةِ الَّتِي سبقت سنوات الحروب، كان يمتلك بحسب تقارير مُنَظَّمة اليونسكو نظاماً تَّعْلِيمياً يُعَد مِنْ أفضل
متابعة القراءة
  3517 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3517 زيارة
0 تعليقات

ظاهرةُ أطفال الشوارع فِي بلادِنا / لَطيف عَبد سالم العگيلي

حين يُخفقُ طفلٌ بإيجادِ ملجأ يؤويه مِنْ صعوبَاتِ ظروف المُنَّاخ وَشرور العابثين، ويؤمن له ما يفضي إلى حفظِ كرامته، وَالتمتع بحياتِه أسوة بأطفالِ دول الجوار عَلَى أقلِ تقدير، فإنَّ جملةَ المخاوف المترتبة عَلَى هَذَا الواقعِ المليء بالحزنِ وَالألم، مِنْ شأنِها التشجيعِ عَلَى الدَفعِ باتجاه البحثِ عَنْ حلولٍ تتجاوز بفاعليتها وَحزمة آلياتها التدخل الحُكُوميّ المفترض فِي مثلِ هَذه الأحوالِ بقصدِ معالجةِ هَذَا الملفِ الساخن؛ لأَهمِّيَّة الجهد الْمُجْتَمَعيّ فِي المساهمةِ بإزالةِ المخاطرِ المحتملة مِنْ جراءِ تفشي هَذه الظاهرةِ الَّتِي يشار إليها عادة باسْمِ ظاهرةِ أطفال الشوارع، فضلاً عَنْ الحدِ مِنْ التناميّ المتسارع لمسبباتِها. لا مغالاةً فِي القولِ إنَّ طِّفْلَ الشارع فِي بلادِنا،
متابعة القراءة
  3506 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3506 زيارة
0 تعليقات

الأبنية المَدْرَسيَّة مِنْ إخفاقاتِ إدارة التَّرْبِيَة / لَطيف عَبد سالم العگيلي

كان الأملُ يَحدونَا خلال السنوات الماضية بتمكنِ جميع قِطاعات البلاد مِنْ قطعِ أشواطٍ طويلة فِي مجالِ إعادةِ وَتطوير بنَاهَا التَّحْتِيَّة الَّتِي أصابَ أغلبها أَنْ لَمْ نقل جميعها الضرر؛ جراء شدة تأثرها بتداعياتِ سنوات الحروب المتأتية مِنْ عبثيةِ سياساتِ النظام السابق، وَالَّتِي كان فِي مقدمتها الحصار الجائر الَّذِي فرض عَلَى شعبِنا بدعوى الضغط عَلَى النظامِ الدكتاتوري، فضلاً عَنْ غيره مِنْ الاثارِ الَّتِي انعكست سلباً عَلَى أداءِ مختلفِ الِقطاعات. ولعلَّ مِنْ أبرزِ التساؤلات المثارة فِي الشارعِ العراقي المتخم بالهمومِ هو السر فِي عدمِ اهتداء وِزَارَة التَّرْبِيَة الى استثمارِ أيام العطلة الصيفية، وَتوظيف أيامها لتنفيذِ المَشْروعات الخاصّة بإعادةِ بناءِ بعض الْمَدَارِس الَّتِي أزيلت،
متابعة القراءة
  3555 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3555 زيارة
0 تعليقات

أَزْمَةُ الكِتَاب المَدْرَسيّ فِي مَدَارِسنَا / لَطيف عَبد سالم العگيلي

لَعَلَّنا لا نبعد عَنْ الواقعِ أو نبالغ إذا قُلْنَا إنَّ أغلبَ دول العالم أَنْ لَمْ نقُل جميعها، عمدت إلى اسْتِثْمارِ التَطَوّر العِلْمِيّ وَالتقدم التِكْنُولُوجي المتسارع بشكلٍ إِيجابيّ، وَتوظيف مستحدثاته فِي مُهِمّةِ تَطوير عملية التَّعْلِيمِ وَالتعلُّم لتلاميذِ الْمَدَارِس وَطلابها بِكَافةِ مراحلها إلى الحدِ الَّذِي أصبح فِيه اعتماد الوسائل المرتكزة عَلَى التِقْنِيَّاتِ مِنْ بديهياتِ الفضاء التَّرْبِويَّ، وَالَّتِي تفرض عَلَى المُعَلِّمِ حتمية إتقانها، إلى جانبِ اِسْتِغلال السبل الأخرى مِنْ خارجِ مساحة الكِتَاب المَدْرَسيّ لأجلِ إسناد عملية التعلُّم.  عَلَى الرغمِ مِنْ أنَّ اليومَ التاسع والعشرين مِنْ شهرِ أيلولٍ الماضي  أعلن بحسبِ وِزَارَة التَّرْبِيَة بوصفِه بداية العَام الدِراسيّ الجديد للصفوفِ الابْتِدَائِيَّةِ وَالْمُتَوَسِّطةِ وَالثَّانَوِيَّةِ وَالإعداديِّة فِي
متابعة القراءة
  3477 زيارة
  0 تعليقات
3477 زيارة
0 تعليقات

التأريخ لا يعود إلى الوراء / لَطيف عَبد سالم العگيلي

فِي أعقَابِ سِلْسِلةٍ طويلةٍ مِنْ التصريحاتِ الأردوغانية المزعجةِ وَالمربكةِ وَالصادمةِ أحياناً، وَالَّتِي تجاوز بعضُها الأعرافَ الدِبْلوماسيَّة، وَالتقاليدَ البُرُوتُوكُولِيةِ المتعارف عليها فِي العلاقَاتِ الدَّوْلية، جاء التصريحُ الجديدُ للرئيسِ التُرْكيّ حَوْلَ المطالبةِ بتعديلِ (مُعاهَدة لوزان) الموقعةُ بمدينةِ لوزانَ جنوبي سِوِيسْرَا فِي اليومِ الرابع وَالعشرين مِنْ شهرِ تموزَ لعامِ 1923م  ما بين حُكُومةِ تُرْكِيَا وَقواتِ الحلفَاء برئاسةِ بريطانيا وفرنسا، وَالَّتِي جرى بمقتضاهَا إنهاءُ عهدِ إمْبراطُوريّةِ الخِلافةِ العُثْمَانِيَّة، وَالشروعُ برسمِ حدودِ دَّوْلةِ تُرْكِيَا الحديثة؛ ليثيرَ زوبعةً مِنْ الجدلِ داخلَ تُرْكِيَا وَخارجهَا، بالإضافةِ إلَى إماطتِه اللثامَ عَنْ أحلامِ هَذَا العُثْمَانِيّ المعتوه باستعادةِ أمجادِ السلطنةِ العُثْمَانِيَّةِ الاستِعْماريةِ الممتدةِ حينئذٍ مِنْ افريقيا إلى البَلْقَانِ عبرَ المَشْرِقِ العَربيّ،
متابعة القراءة
  3527 زيارة
  0 تعليقات
3527 زيارة
0 تعليقات

مِنْ ناقةِ وَادي البسوس إلى جاموسةِ نهر العز!! / لَطيف عَبد سالم العگيلي

تشهدُ بعض مناطقِ البلاد مِنْ وَقْتٍ لِآخَر نزاعات عشائريّة مسلّحة؛ لجملةِ أسبابٍ فِي مقدمتِها التضامن في أخذِ الثَّأر عَلَى وفقِ أعراف قَانُونُ القبيلة، الخلافات المَالِيَّة، التنافس عَلَى عائديةِ الأراضي الزَرّاعية أو الممتلكات، تصفية الحسابات الشخصية وَغيرها مِنْ العواملِ المساهمة في إنضاجِ موجبات تنامي فاعلية هَذه الظَاهرة الَّتِي تُعَد حالياً مِنْ أبرزِ المُشْكِلاتِ المهددة للسلمِ الأهليّ إذا ما عظمت وتطورت؛ لمساهمتها فِي إنضاجِ بيْئَةٍ ملائمةٍ لشيوعِ النزاعاتِ الدموية وَتوفيرها الأجواء المناسبة لارتكابِ جرائم السلب وَالمساومة وَغيرها مِنْ أنْشِطَةِ عصابات الجريمة فِي ظلِ ضعف سلطة القَانُون، وَعجز الأجهزة الأمنية عَنْ إيقافِ هذه الممارسات، وَحسم ملفاتها بموجبِ التشريعات النافذة، وَالَّتِي أكثرها غرابة الإخفاق
متابعة القراءة
  3491 زيارة
  0 تعليقات
3491 زيارة
0 تعليقات

نِسَاءٌ فاقدات المُعِيل / لَطيف عَبد سالم العگيلي

غَنِيٌّ عَنِ البَيَانِ أَنَّ ظاهرةَ فاقدات المُعِيل فِي العراق، وَالَّتِي شهدت خلال العقود الثلاثة الماضية تزايداً ملحوظاً فِي أعدادِ النِسَاء المنكوبات بفقدِ مَنْ يُعينُهن وَيَتَكَفَّل بِمَعيشَةِ أسَرَهن، تُعَد مُشْكِلة مؤرقة لأغلبِ الشرائح الاجْتِماعِيَّة فِي بلادِنا؛ بالنظرِ لخطورةِ آثارها عَلَى عمليةِ الاستقرار الاجْتِماعِيَّ الَّتِي تزداد حدتها يوماً بعد آخر نتيجة خيبة الإدارات الحُكُومية المعنية بإيجادِ الحلول والمعالجات فِي ظلِ تفاقم أعداد هذه الشَرِيحَة المبتلات بالفقرِ والعوزِ وَالاكتواء بجمرِ أتون المأساة عَلَى خلفيةِ عواملٍ عدة، فِي الْمُقَدِّمَةِ مِنها تداعيات الحروب وَالعمليات الإرهابية، وَالَّتِي ما تزال تطال المواطنين بمختلفِ مناطق البلاد. إنَّ شَرِيحَةَ النِسَاء المهمشات فِي العراق المتمثلة بالأَرامِلِ وَالمطلقات وَالمتعففات، وَالَّتِي تعددت
متابعة القراءة
  3467 زيارة
  0 تعليقات
3467 زيارة
0 تعليقات

القِطاعً المختلط العراقي عَلَى حافةِ الانهيار/ لطيف عَبد سالم العگيلي

فِي ظلِ فورةِ المطالبات الشعبية بالإصلاحِ وَمكافحة الْفَسَاد، كان الأمل يحدو الشعب فِي إقرارِ مجلس النواب تشريعاتٍ تعكس عملياً  توجهات جديدة لاستراتيجيةٍ تقوم عَلَى المساهمةِ بتطوير حياةِ المواطن المعيشية وَالاقْتِصَادِيَةُ، إلا أنَّ الشارعَ المحلي فوجئ بتضمينِ جدول أعمال جلسة مجلس النواب العراقي ليوم الخميس الموافق 6/10/2016 مثلما نقلته الوسائل الإعلامية، قراءة ثانية لمشروعِ قرارٍ يتناول إحدى المضامين المهمة لقَانُونِ الشركات بالاستنادِ إلى ما طرحه أعضاء لجنتي السياحة وَالاقْتِصَاد حَوْلَ إعادة العمل بما يشار إليه باسْمِ حق ( الفيتو )، وَالمتمثل بالفقرةِ ثانياً مِنْ المادةِ (114) مِنْ قَانُونِ الشركات رقم (21) لسنةِ 1997م المعدل، وَالَّتِي ألغيت بموجبِ المادة (102) مِنْ أمرِ
متابعة القراءة
  3727 زيارة
  0 تعليقات
3727 زيارة
0 تعليقات

محرقةُ الأطفال الخدج في بغداد / لَطيف عَبد سالم العگيلي

مِن نافلةِ القول إنَّ التَّخْطِيطَ الجيد يساهم بفاعليةٍ فِي تعزيزِ فرص النُمُوّ المِهْنيّ، وَالَّذِي يُعَد أحد المرتكزات الرئيسة الَّتِي تفرضها مُهِمّةِ تطوير أَدَاء الإدارة وتحسين قدراتها. إذ يتعذر عَلَى القياداتِ الإداريّة التيقن مِن إمكانيةِ تحقيق الإدارةِ بمختلفِ القطاعات لأهدافِها بشكلٍ فعال فِي ظلِ حتمية إخفاقها بتنميةِ القدرات المِهْنية المتأتي مِن ركونِها إلى العَشوائيةِ فِي مجالِ التَّخْطِيط. مِن البديهي أَنْ تنعكسَ اختلالات التَّخْطِيط الَّذِي يُعَد وسيلة فعالة فِي تحقيقِ الرَّقابة بآثارٍ سلبية عَلَى عمومِ المنظومةِ الإداريّة، ولاسيَّما المعنية بمَوْضُوعِ الخدمات البَلَديَّة وَالاجْتِماعِيَّة، والَّتِي تستوجب أَنْ تكون مفاصلها قادرة عَلَى الارتقاءِ بالخدماتِ الَّتِي تؤدِّيها إلى ما يشبع حاجات الناس بشكلٍ دائم، بخلافِ
متابعة القراءة
  3713 زيارة
  0 تعليقات
3713 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

هل صحيح أن من العسير تحديد مفهوم الإرهاب، ومن هم الإرهابيون؟ وإذا كان الأمر كذلك وإن الإره
رزاق عبود
03 آذار 2012
ما ان اقترب ما يسمى عيد الاضحى، الذي يعقب فريضة الحج الى مكة، والطواف حول الكعبة، وهو تقلي
اعلموا ان سبب دمار البلد هي الاحزاب ذات الايديولوجيات.جاءت لنا الشيوعية بتوجهاتها الاممية
سعد محسن خليل
18 أيار 2016
ايها المتاجرون بدماء العراقيين كفاكم سفكا لدماءنا فقد طفح الكيل ٠٠ وبات الجسد النحيل الذي
د. زهير الخويلدي
16 نيسان 2018
ليس الإنسان هو الذي يبني العلوم الإنسانية ويعطيها ميدانا خاصا بها لكنها جاهزية الابستيمية
خولة علي محمد
29 حزيران 2016
يتساءل الحب:لماذا أنا غريب هنا؟!من علّم الطير التخلي عن الطيران....حتى في فناجين قهوتنا؟!م
في يوم الاثنين الموافق 24 ايار 1982 كنت اتابع من على شاشة تلفزيون القناة التاسعة بيانات ال
جمال الطائي
04 شباط 2015
قوى سياسية عراقية مختلفة الاهواء والطموحات ومن قوميات وطوائف مختلفة جمعتها مع قوى اقليمية
علي الزبيدي
14 حزيران 2017
يحدثنا تاريخ الصحافة العراقية عن العديد من الصحف والمجلات التي صدرت في الكاظمية خلال القرن

 

 

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال