الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بين منطق القوة وقوة المنطق / رسول مهدي الحلو

لم تأتِ سياسة التشدد والتصلب بدوافع دينية طائفية أو أيديولوجية أو أية دوافع أخرى على مر التأريخ السياسي إلا بالنتائج المعكوسة المتمثلة بالدمار والخراب ولقد تشخّص ذلك في السياسات القديمة والحديثة وهناك الكثير من التجارب والمصاديق أدت مقدماتها الخاطئة إلى نتائج خاطئة ايضاً حصلت في دول كثيرة عندما سار قادتها مسيرة الاستبداد والتشدد والامتناع عن قبول الخيارات الأُخرى التي من المؤكد أنها لم تستنفذ بعد وبالتالي التمسك بسياسة فرض القناعة الخاصة دون التحسّب لعواقب ذلك على الأقل من الجانب السياسي الذي يفترض فيه مراعاة حساسية المواقف وتغليب الحكمة حتى وإن جاءت الفرصة لحساب التشدد والتصلب بأعتبار أن الوضع دخل حيز
متابعة القراءة
  1706 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1706 زيارة
0 تعليقات

ضرورة الإعتبار / رسول مهدي الحلو

لا أعرف كيف أفُسر بعض القناعات لدى بعض الكتاب والمثقفين رغم أنهم من أبناء التجارب التي مرت على العراق واحاطت بكثير من مجريات الأمور منذ أن تولى البعث زمام السلطة وإلى اليوم ومما يثير العجب أنهم لم يعتبروا بهذه الدروس القاسية جدا والتي جرّت البلاد والمنطقة إلى كل ما تعانية من دمار وخراب وما آلت إليه من زيادة الدمار الخراب وظهور عناوين أخرى من طائفية وفساد وإرهاب ووقع العبء الأكبر على الشعب العراقي ، إن من بين هذه القناعات هي ( إن أيران العدو اللدود للعراق ) ، (وإن الكويت هي محافظة عراقية ) ، لقد أشعلت هذه القناعات الحروب
متابعة القراءة
  2047 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2047 زيارة
0 تعليقات

( ليل كسيح ) / رسول مهدي الحلو

في وطني .. تختبئ الفراشات ويخاف المطر وتؤصد أفواه الحكايات في شدة المخاضات فلا ورد ولا زهر بل جحور من صفيح ووجوه سيماؤها البكاء يلتحفها ليل كسيح تستجدي شفقة اليأس وبقايا أرماق الأمل ، من كوة البرزخ يرمقون الحياة أهوالاً وأهاويل من جنس الخرافات ، في وطني .. تزدهر التناقضات نوم وسهر شهيد ومنتحر في نقاء القلوب ذابت الآهات ، في وطني .. جحيم وجنات . رسول مهدي الحلو . العراق . 2017 / 7 / 30 .
متابعة القراءة
  1976 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1976 زيارة
0 تعليقات

الخليج على فوهة بركان / رسول مهدي الحلو

لا غرابة بعد كل ذلك التوتر والتشنج في العلاقات الإيرانية الخليجية بالخصوص السعودية والبحرين والإمارات أن تسعى إيران وتبادر إلى احتواء أزمة الخليج من دوافع أمنية وعلاقات الجوار والإسلام المعلوم أن القضية الخليجية تنتمي إلى أكثر من بعد ، صحيح أن هناك بعد رئيسي وتترتب عليه أبعاد أخرى فعلاقة قطر بإيران لم تكن هي البداية ولا السبب الرئيسي في أزمة الخليج لأن هناك لعب على المتناقضات من جهة قطر فبالوقت الذي تتحسن فيه علاقاتها مع إيران تقوم بدعم المنظمات الإرهابية المناقضة والمختلفة مع إيران فضلاً عن دعمها للإخوان المسلمين الذين تراجعوا في علاقتهم مع إيران لصالح تركيا وقطر. من هنا
متابعة القراءة
  2581 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2581 زيارة
0 تعليقات

عراق الأمل / رسول مهدي الحلو

منذ الأمد والعراق ينساب من بين المخالب ، فالأنيين والدماء وإحمرار الشفق وغطرسة الرعد تقض المضاجع وتسلب نوم الجياع جاهدين التسلي به عوضا عن المطاعم والمشارب ، والأمل بإشراق الرغيف وبزوغ وجه الكرامة يتوسد الليل وعند الصباح مع النسائم المدغدغة لصفحات السواقي يغادر، ليرفرف فوق المنائر ينتظر زرع البنادق أو صوت المآذن حاملاً معه كركرة الأطفال وعزاء الثكالى وأكاليل الغار لرجال الإنتصار ومهما طال الزمان فحائك الدسائس لا ينام مادام يرى النخيل شامخاً لا ينحني والقمر يطل على الجميع بلا إنحياز . رسول مهدي الحلو  . العراق  . 2017 / 5 / 14
متابعة القراءة
  2677 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2677 زيارة
0 تعليقات

( تراثنا ) / رسول مهدي الحلو

لقد أخذنا الهوس بالغرب وبأسماء ألمعيته حتى قُطع بيننا وبين تراثنا فإستفحلت عندنا عقدة الدونية والخجل فبريق الاسم وغرابته أضحى دليلا على سعة إطلاع وإحتوء ثقافة ووسيلة لغاية إستقطاب القراء ومتابعتهم  ، فكنا بذلك عونا لمن أنكر علينا فضل حضارتنا عليه إلا ندرة منصفين فإستسلمنا لزمامهم راغبين بل مسرورين لنُهيل التراب على وجودنا ونطمس هويتنا فكل كتاب يؤلف بعناوينهم وكل مقالة تكتب من مبانيهم وكل محاضرة تلقى من شواهدهم حتى وكأن الواديان النيل والفراتين عندهم  ، وكأن بغداد التي من لم يراها لم يرى الدنيا من حواضرهم ، وكأن الثمانية قرون الأندلسية قرونهم ، إلا يكفي ذلك لأن نتبجح ولو
متابعة القراءة
  3409 زيارة
  0 تعليقات
3409 زيارة
0 تعليقات

( الراهب ) / رسول مهدي الحلو

ترك المال والأعمال وزينة الحياة الدنيا تملكته وساوس الرهبنة ضاقت عليه الآفاق  بما رحبت لم تسعه إلا تلك الفجوة المظلمة في ذلك الجبل الأصم مفترشا الصعيد ومتوسداً ذراعيه فطريق الأمل المنشود يبدأ من ظلمة هذه الفجوة ويتسلق سقفها كما تتسلقها الخفافيش تعش عيناه لشروق الشمس وتنقبض ذاته  لدبيبب الحياة ، فيراها في غربة الاكتئاب وتهش أساريره للعزلة الانطواء ، فلا زوج يرعى ولاطفل يحبو ولا ضيف يوفد ، محرّم على نفسه لذائذ وطيبات أشد التحريم ومحلل لها الطوى وجشب الطعام   فغدا مظهره تفثا وتاجه شعثا وملبسه الأسمال ، معتقدا نجاته في أجتهاده وفوزه بأبتداعه لايصغي لمنطق العارفين ولايحفل بمنهج الواثقين
متابعة القراءة
  3349 زيارة
  0 تعليقات
3349 زيارة
0 تعليقات

( المكان المناسب ) / رسول مهدي الحلو

في ظل العشوائية المستديمة منذ سقوط النظام إلى يومنا يستمر مسلسل أعدام نظرية الرجل المناسب في المكان المناسب ولكن من باب قبول الأمر الواقع نتيجةً الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد  يمكن التسامح مع حالة الدمج العسكري ويمكن كذلك غض النظر عن إزالة الضابط الصحيح والمحترف ووضع آخر مكانه يفتقد الميزتين قد تتعثر الأمور وقد تجري بشكل صحيح لسبب ما ، وقد رأينا ذلك في التأريخ وفي الوقت المعاصر كيف إن بعض القادة ممن ليس لديهم المؤهلات الجامعية أو التخصصية  أستطاعوا إن يقودوا دول ومعارك وينجحوا في قيادتهم ، ولكن الاستثنائي الذي لايمكن السماح به لأي سبب كان هو الدمج
متابعة القراءة
  3442 زيارة
  0 تعليقات
3442 زيارة
0 تعليقات

علاوي والعراقية / رسول مهدي الحلو

من مواصفات السياسي الناجح إن يكون واسع الأفق ، رحب الصدر لانصاره ومعارضيه ، لا يابساً فيكسر ولا ليناً فيعصر ، يلتزم الدهاء النظيف بلا غدر ولافجر، يتأنى لما يستوجب ويعجل لما يستحكم ما حدث في المؤتمر الصحفي الأخير للسيد أياد علاوي الذي أحرج مراسل الفضائية العراقية نقطة تؤخذ على عليه من عدة أوجه ، منها : 1. أنه أنكر وجود دولة بجميع عناوينها وتفصيلاتها وهذا خلاف الواقع إلى حد بعيد ولأثبات وجودها نشير إلى جانب واحد فقط هو العلاقات الدبلوماسية للدول مع العراق والتحالفات والمعاهدات الدولية في معرض الحرب ضد الإرهاب فهذا الأمر لايمكن إن يحصل بدون وجود دولة
متابعة القراءة
  3496 زيارة
  0 تعليقات
3496 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

د. نزار احمد
17 آذار 2017
الخسائر الاجمالية للاقتصاد العراقي في عام 2006 وصلت خسائر الاقتصاد العراقي بسبب اهدار
ميساء زيدان
18 تشرين1 2017
ميساء زيدانحبّكَ.. قريةْ،رائحةُ الخبزِعطرُ الجورييملكُ إحساسي وشعوريزقزقةُ العصفورُ الحاني
بناء نظام سياسي مؤسساتي في الدولة، يتطلب الأعتماد على هيكلية قانونية منسجمة مع التطور الحض
القلب هذا العضو الأساس الذي يقوم بمهام كبيرة في جسم الإنسان ففي الوقت الذي يمد فيه الجسد ب
ألا يا أيها الوطنُ المُبـــــاحُأما هدَّتْ أضالعَكَ الجراحُ ؟أما أبكتـكَ حشرجــةُ اليتامىو
د.طالب الصراف
05 حزيران 2017
الوهابيون يسفكون الدماء في البحرين كما سفكوها في كربلاء 1801"فأخذناه وجنوده فنبذناهم في ال
عبدالجبارنوري
06 تشرين1 2017
المحور/بحث في الجيوسياسي العراقيتوطئة/ التغيير --- دولة مدنية ديمقراطية أتحادية وعدالة أجت
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
هادي جلو مرعي
13 شباط 2018
الحياة البشرية والحيوانية مهددة بسبب الجفاف والعطشنزوح للسكان من مناطق جنوب العراق الى شما
محرر
29 تموز 2013
 ( احنه تنظيم اسمنه القاعدة نكطع الراس ونقيم الحدود ) هكذا بدات ساحة الذلة والمهانة والمفخ

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال