Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

أضغاثُ أحلام / ساره سامي

أضغاثُ أحلام  الرؤيا الاولى   لا ...رأسي  ليسَ برأسِ مِدوسا و ضَفائِري ليست بِرُؤوس أفاعي إن نَظَرتُم إليهُنَّ حَولَتكُم إلى حَجَر! بَل أغصانٌ خَضراء تَنمو عَليها أحلامُ البلابِل و هَمَساتُ السَّنابِل و قُبلاتُ  الفَراشات الرؤيا الثانية فلأنّك ضَعيفٌ   أمام حُسنِ الشَّجرة تَخنُقُ أغصانَها تَمنعُ عَن
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
77 زيارات
0 تعليقات

ذكرى شجرة/ ساره سامي

ذاتَ يومٍ كُنتُ صَغيرة و كانَ في حَديقَتِنا شَجرة كنتُ أستظلُ بِها كلَّ يومٍ و أحتَمي بأغصانِها حينَ تَشتدُ الرِّياح أو يَهطِلَ المَطَر  تآلفت رُوحينا أحببتُها أدمنتُها وهَمستُ في أُذنها كلَّ أسراري رَحلنا عن مَنزِلنا و مرَّت سَنوات  حينَ عُدتُ إليها كانت قَد نَستني و إحتضَنت بأعشاشِها طيو
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
142 زيارات
0 تعليقات

مرحباً عراق / ساره سامي

مَرحَباً عِراق ها أنا عُدتُ إليْكَ ما بَيْنَ تُرابِكَ ونَهرَيْكَ تُرى هَل تَذكرتَني؟ تِلكَ الصَّغيرة أنا كُنتَ تُجلِسُني في حُجرِك ولطالَما أطعَمتَني عِنَباً وتيناً أنا تِلكَ الأميرة حَمَلتَني على بِساطِك السِّحري وبِذراعَيكَ -دِجلةَ والفُرات- صَبَبْتَني فِي شَطِّ العَرَب ورَفَعتَني إلى أعالِي نَخِي
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
83 زيارات
0 تعليقات

أيا عراقَ أحزاني / ساره سامي

لازالت الاماكن تَسكُنني هنا ضَحِكتُ، وهنا بَكيتُ، وهنا الحبُ أعماني يا ويلي لا زالت تُطاردني ما إن غفوتُ، او شردتُ، و إن أغمضتُ أجفاني ماللعراقِ عنّي مذ غادرتهُ ساكناً في الروحِ.. غازياً قلبي و وجداني كأنَ روحي مُعَلقةٌ ببابٍ، بنافذةٍ، بتنورِ طينٍ.. خلفَ بيتِ جيراني كأّنَ لي جناحينِ أحلّقُ بهما أطير
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
233 زيارات
0 تعليقات

رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي

لَقَد بَكَتكَ الزُهُور و إنتَحبَت الطُيور و تَخَضَب رَملُ الأرض حِين جَرى دَمُك و دَفَعتَ أغلى ثَمن كي تَلتحِفَ فتياتُ مَدينَتِك بالأزهار و تُداعبُ خيالاتُهنَّ خَدَّ القَمر و تَطوفُ أحلامُهُنَّ فَوقَ سُطُوحِ المَنازِل و هُنَّ يَفتَرِشنَ الرَّياحين و يُواسينَ أباً و أماً حَنون نَقَش التَّعبُ على جَبي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
آخر التعليقات على هذه المدونة
رعد اليوسف
اهلا بك سارة مبدعة جديدة في الشبكة .. دام تألقك وانت ترسمين الصور البهية عن الشهيد الذي جاد بحياته من اجل حياتنا ورفعة الوطن .. تح... Read More
الأحد، 16 تموز 2017 14:15
ساره سامي
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي لأنضمامي لشبكتكم الموقرة. إنّه لمن دواعي سروري أن تجد حروفي ... Read More
الإثنين، 17 تموز 2017 00:21
ادهم النعماني
قصيدة رائعة وجميلة تعكس روحك الوطنية ووجدانك الحي لهؤلاء الابطال اللذين ضحوا بارواحهم من اجل الدفاع عن الحق والانصاف وحفظ حقوق الا... Read More
الأحد، 16 تموز 2017 03:14
549 زيارات
6 تعليقات