عبد الرازق أحمد الشاعر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مواسم البكاء فوق ضفاف حزينة / عبد الرازق أحمد الشاعر

في منطقة أقرب إلينا من شراك حزن، وأبعد عنا من شرايين نهر، اندلعت فاجعة ليست الأولى في تاريخ أحزان المناصير ولن تكون الأخيرة. لكن أجفان الأطفال المسدلة وبطونهم المنتفخة بماء النهر لن تثير من الحكومة السودانية كالعادة إلا الشفقة ومن المسئولين المحليين كالروتين إلا الرثاء. يهتز جوف النهر ألما وتفيض جوانبه حزنا، وتبكي السماء ضحكات تحولت خرسا مقيما وبكما دائما، لكن هكذا أمور معتادة لا تحرك في ذقن مسئول سوداني شعرة، ولا تحثه على تحريك قدميه الغليظتين في أي اتجاه لحل الأزمة. "كبنة" إحدى قرى منطقة المناصير ، والمناصير لمن لا يعرف قبيلة في شمال السودان تم تهجيرها عنوة منذ
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
83 زيارة
0 تعليقات

مسار جديد أو الكارثة / عبد الرازق أحمد الشاعر

من يبدأ بإلقاء الحجر الأول أيها المواطنون التعساء؟ من يستطيع أن يغامر بهذا الملل ليلقي تحية الصباح في وجه ليلنا الكالح؟ كلنا ننتظر المسيح أو المهدي أو غوردو .. لكن غوردو لن يأتي تحت ستار ليل يغط رجاله في أحلام تافهة ولا يخرجون كالرجال لملاقاة الفجر. وأنى للمنتظر المهدي أن ينتصر على كل جيوش الفساد التي تستبيح ديارنا وفضاءاتنا ومخادعنا ليل نهار؟ هل يحارب في سهل هرمجدو وحده فلول الفساد والشرك في حين ننتظره نحن تحت سحابة الخجل في أشد زوايا التاريخ عتمة؟ هل ننتظر سقوط آخر طفل في سوريا وآخر حجر في العراق وآخر راية في مصر حتى نتمرد
متابعة القراءة
  146 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
146 زيارة
0 تعليقات

الارتزاق وسيلة / عبد الرازق أحمد الشاعر

تخيل أنك تقدمت لمسابقة في التمثيل، وأن المخرج طلب منك أن تحمل في يديك مسدسي صوت لتطارد حفنة من الأشرار في الأزقة الضيقة، فرأيتها فرصة لتفريغ شحنات الكبت التي خلفتها في أعماقك سنوات البطالة والفراغ. فأدرت السلاحين في سبابتيك كآل باتشينو، وانطلقت في الشوارع الزلقة تطلق الرصاص ذات اليمين وذات الشمال. وتصهل كخيل جامح كلما صرخ فار، وتقفز فرحا كلما خر طريد. وبعد أن تنتهي مدة العرض، تضاء الأنوار فتكتشف أن الذخيرة التي كانت تئز من فوهتي مسدسيك كان حية، وأن الدم الساخن لا زال يتدفق عبر الفراغات الضيقة في الجثث الممددة في الشوارع والأزقة. يعبث المخرج في جيبه، ويمد
متابعة القراءة
  146 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
146 زيارة
0 تعليقات

شجرة الأحزان / عبد الرازق أحمد الشاعر

كان يوما مرهقا للغاية، لم يقطع فيه صاحبنا النجار واديا ولم يبق ظهرا. ففي طريقه إلى مزرعة أحد زبائنه، أحس بصوت غير مألوف يصدر عن سيارته العتيقة، فلما ترجل، وجد إطار السيارة الأمامي فارغا من النيتروجين والهواء. لم يكن من عادة صاحبنا أن يحمل في سيارته إطارا إضافيا، فاضطر إلى ركوب حافلة أقلته إلى كراج قريب. ولما انتهى الرجل من مهمته الصعبة، كان النهار قد نقص ساعة كاملة. فلما وصل إلى المزرعة وحط أدواته وأوصل منشاره الكهربي بالقابس، أدرك أن منشاره لا يعمل. قطب الرجل جبينه وأحس بضيق في التنفس، لكنه في هدوء قرر أن يغادر ليحضر المنشار الاحتياطي من
متابعة القراءة
  171 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
171 زيارة
0 تعليقات

الخوف وأشياء أخرى / عبد الرازق أحمد الشاعر

الخوف مارد من هلام تفرزه غدة فوق الكلية، وسحب من خيال. وقد ورثنا هذا الضيف الثقيل من حكايات الجدة وأغطية الفراش المعتمة وأصوات المطر وصفق الأبواب في الليالي الراعدة. سمعناه في صوت النداهة ورأيناه بأم وحدتنا حورية تمشي فوق الماء، أو ذئبا يعوي في الخلاء. والحقيقة أنني لا أعرف سر العلاقة الوثيقة بين الخوف والظلام. لكن جدتي العجوز هي التي عقدت حتما قران الخوف بالظلام في قاعة مخيلتي الطفولية قبل أن تترك إرثها وترحل للأبد. وكبرنا لكننا لم نستطع أن نتمرد على مسلمة الخوف، وظننا سفها أنه كائن ضخم يتربص بنا عند كل ناصية مظلمة. ولأنني قد عشت ردحا من
متابعة القراءة
  178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
178 زيارة
0 تعليقات

جوزيف كونراد وسجين القمرة / عبد الرازق أحمد الشاعر

تخيل أنك قائد سفينة، وأنك تجلس في القمرة لأول مرة في حياتك، أمامك بحر مليء بالأهوال والمخاطر، وخلفك ذكريات لا تنتهي وسرب من البحارة الذين لا تعرفهم ولا يعرفونك. وتخيل أن هؤلاء لا يكنون الولاء اللازم أو الاحترام الكافي لرجل لا يعرفون عنه الكثير. ترتجف يداك وأنت تتناول فنجان القهوة في الصباح، وتذهب بك الظنون كل مذهب وأنت تحاول أن تخلد إلى النوم في المساء أو عند الظهيرة. تشعر أن العيون التي تراقبك بحذر خلف الزجاج تنتظر منك الخطأ الأول وتتربص بك الدوائر. يتشابه عليك الماء، وتضيق ذرعا بالمكان، فتخرج ليلا رغم برودة الطقس لتفض بكارة زنزانتك الضيقة وتمارس حقك
متابعة القراءة
  260 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
260 زيارة
0 تعليقات

طريق الموتى / عبد الرازق أحمد الشاعر

الخروج على جلباب الأب والتجرد منه، والتمرد على النواميس الرب وكتبه، وإعلان الحرب على الرسل والتابعين ليست شيئا جديدا البتة، لكنها أزمة فكرية يمر بها كل من يطرق باب التنوير. المزعج في الأمر أنها تحولت من حالة فردية غاية في الندرة إلى ظاهرة تستحق الدراسة، لا سيما بعدما أصبح التمرد على أي نص وإن كان مقدسا طريقا نحو الشهرة والمال تغدقه جهات مشبوهة ومنظمات غير وطنية. كان التمرد في القديم وسيلة لنقد الذات وتطوير أنماط التفكير، والارتقاء بالفكر المجتمعي من أجل إحداث طفرة في المحيط. أما اليوم، وبعد أن تربع على عرش المال والإعلام حفنة من الجهلة والمفسدين، صار التمرد
متابعة القراءة
  285 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
285 زيارة
0 تعليقات

عامل الإشارة / عبد الرازق أحمد الشاعر

لا أعرف إن كنت أيها القارئ العزيز تؤمن بالأشباح، ولا أريد أن أدخل معك في محاولات بائسة لإقناعك بوجودها، لأنني لم أر في حياتي شبحا أنا الآخر، ولا أعتقد أن شبحا سوف يتنازل يوما فيقرر لقائي عند أي مفترق طرق. لكنني والحق يقال، كنت أستشعر وجود تلك الكائنات كلما سرت وحدي ليلا فوق رمال سيناء. كنت أشعر أن أرواحا معذبة تسكن تلك الرمال، فتتلظي بالرمضاء نهارا، وترتعد فرائصها بقر الليل، فتخرج لتأنس بالمسافرين وتذهب وحشتهم. كنت ألتفت كل عشر خطوات لأتيقن أن رأسا لا تختبئ خلف أي تل، وأن الأصوات التي تجلجل من حولي مجرد هلوسات مردها الخوف لا أكثر.
متابعة القراءة
  565 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
565 زيارة
0 تعليقات

بلاد تحكمها الأساطير / عبد الرازق أحمد الشاعر

قرأت في التراث الياباني من الأساطير ما أدهشني .. كيف سافرت النداهة إلى هناك؟ وكيف غامرت سندريلا بالسير في جزر المحيط حافية القدمين حتى وصلت إلى بلاط الإمبراطور الشاب لترتدي حذاءها هناك وتخطف قلبه ومملكته؟ يبدو أن الأساطير تتشابه في غرابتها وبعدها عن حياض المنطق والوعي. ويبدو أن اليابانيين القدماء لم يختلفوا كثيرا عن أجدادنا الطيبين الذين آمنوا بأنصاف الآلهة والجن والعين الزرقاء. ومن بين الأساطير اليابانية الموغلة في الحمق والغرابة، هزتني أسطورة "كوشيساكي أونا". أونا، فتاة يابنية مدهشة، تخلب فتنتها الأبصار، ولا تفارقها عين تراها حتى تتوارى بالحجاب. لها وجه كالقمر، وعينان كالبدر، وبؤبؤان كالمحيط. أما عن تفاصيلها، فقد
متابعة القراءة
  771 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
771 زيارة
0 تعليقات

يوم تفر الرسل / عبد الرازق أحمد الشاعر

ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حميرهم. فلما رأى الرجل العرق يتفصد من رقبة مركوبه، أمسك اللجام وشده إليه، ثم قفز على ساقين من خجل، وأمسك برأس حماره يجره إليه، ليربت فوق جبينه الأغر، ويمسح بطرف ثوبه ما ند عنه من عرق. كل هذا والرفاق ينظرون إلى جحا وقد فضحت إنسانيته بداوتهم وغلظة أكبادهم. لكنهم استغرقوا في ضحك غير منكور حين وجدوا نصر الدين يقترب بفمه من أذن حماره ليسرّ إليه بحديث لم يتناه إلى أسماعهم. وبدافع من فضول، سأل الرفاق صديقهم عما أسر به. فأخبرهم جحا أنه كان يسري
متابعة القراءة
  869 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
869 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قَطعُ الرؤوسِ في التّاريخِ العربيِّ / د.علي حسين يوسف
25 أيلول 2018
صباح الخير مرحبًا بالأخ العزيز الناقد الدكتور علي حسين يوسف في فضاءات ...
خلود بدران تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخرج يازهرة نيسان
21 أيلول 2018
الله يبارك فيك يارب .. وصدقا من كل قلبي أنا محظوظة لأن الله منحني في ...
: - Afaf.syr تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخرج يازهرة نيسان
20 أيلول 2018
الف الف مبروك بتستاهل آية كل الحب والاحترام ياصغيرتي كل الحب لك ياخلود...
: - آگـؤنـي? قراءة في كتاب (سخيت بي ..بين الشهوة والحب ..قضبانك والحرية ) للكاتبة شيماء الحمامي
20 أيلول 2018
اتمنالك كل الخير والتوفـيق بحياتكِ انتي انسانه يعجز القلب ولسان عن وصف...
لطيف عبد سالم الموارد المائية العراقية في أمسية بمنتدى أضواء القلم الثقافي
16 أيلول 2018
صاح الخير شكرًا لإدارة شبكة الإعلام في الدنمارك تواصلها مع منتدى أضواء...

مدونات الكتاب

مؤيد عبد الزهرة
10 كانون2 2017
( يمكنك ان تقطع كل الأزهار ، ولكنك لا تستطيع ان تمنع الربيع من القدوم ) بابلو نيرودا - شاع
هادي جلو مرعي
02 شباط 2017
وصلت أول طائرة عراقية نهاية اليوم الرابع من عيد الأضحى الى مطار العاصمة بغداد ، وكان على م
حاتم حسن
11 آذار 2014
مقدر للانسان، ومكتوب عليه ألا يصل... وجدل الحياة يحكمه، وما ان يبلغ ذروة حتى يلوح السفح وت
إن الأخلاق الحسنة هو أعظم ما تعتز به الأمم وتمتاز عن غيرها ، والأخلاق تعكس ثقافة الأمة وحض
في الليالي التي سبقت سقوط نظام صدام, كانت الأهالي في اغلب مناطق بغداد تجتمع ليلا, وتفكر وت
رسالة غالب حسين الشابندر الى السيد مقتدى الصدر لا تخلو من نفس ميكافيلي قبيح ومحاولة للحفاظ
علي دجن
13 آذار 2016
تمر على العراق سنوات عجاف ليس كتلك التي مرت على يوسف "ع" أنما هي سنوات يعمل بها الموت عامل
هادي جلو مرعي
10 آذار 2018
التحالفات القادمة هروب الى الأمام لأن الجميع عاجز عن حل المشكلة، وليكن هذا التوصيف مؤقتا ا
مناف العبيدي
18 أيار 2017
حين تَدلّهِم الخطوب .. وحين ينوء ليل الوطن بكلكلهِ الطويل ..حين تَسكت الحناجر.. وتَجفّ الد
معمر حبار
03 نيسان 2017
أزور البهية الباهية وهران حفظها الله رفقة جمع من أهل الفكر والأدب، فكانت أول محطة أعالي وه

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال