Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

حسين النعمة
16 أيار 2017
اليوم ونحن نعيش بعصر يمنح المرأة كل شيء، وقد أصبحت فيه المرأة رئيسة دولة ورائدة فضاء، كذلك المر
1704 زيارة
محرر
10 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - دعا الحوثيون الأمم المتحدة إلى التحقيق في الغارة على مجل
1095 زيارة
محرر
14 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن الجيش التركي اليوم الأحد مقتل 10 مسلحين في غار
771 زيارة
صباح عطوان
26 تموز 2016
في شحوب الرؤية الذي يغمم حياتنا اﻻجتماعية ..والمسرحية في العراق..وفي غياب قيم راقية ..ومتحضرة..
1631 زيارة
محرر
19 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -الحكومة التركية غيرت من سياستها الخارجية في سوريا ولم تعد ت
2181 زيارة
محرر
13 أيلول 2014
حسين مردان (1927- 1972) شاعر فطري ذو مخيلة متفتحة لكل ما هو جديد... وهو بوهيمي الكتابة بقدر بوه
1364 زيارة

خطة محكمة / وداد فرحان

نعمة العقل هي الوحيدة التي تميز الانسان على بقية الخلق وربما يتشارك بها الملائكة أيضا، كما قال الامام علي (ع): ان تغلب عقل الانسان على نزوته كان عند الله أفضل من الملائكة.  ما يدعو الى هذه المقدمة هو أن نستلهم العبر لما بعد داعش وتحرير الموصل بشكل خاص.  لقد أثر الفكر المتشدد على مدى ثلاث سنوات في عق
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
49 زيارات
0 تعليقات

ايها الاحرار / وداد فرحان

تناثر ماء الورد زخات من الفرح وأنا استيقظ على صوتك السماوي الذي ينساب من الغيوم كروحك التي فاضت تحلق بأجنحة الإصرار على النصر أو الشهادة. أُعلن النصر على شراذم الإرهاب، ولولا روحك السومرية لما صدحت الأصوات ابتهاجا بعودة الموصل التي رمتك جهلا بالحجارة قبل احتلالها. ولو لا حياتك التي استرخصتها من أجل
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
418 زيارات
0 تعليقات

اخوة كـرار / وداد فرحان

هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف يبيتون له الحقد والغيرة؟! إلا أن كرار لم يكن له أخوة فقط من صلب أبيه بل كان العراقيون جميعا أخوته. قام إخوة يوسف جميعهم بالتآمر لقتله، وقام بعض أخوة كرار بذلك. إلا ان أخوة يوسف ألقوه في البئر وعادوا إلى والدهم
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
324 زيارات
0 تعليقات

النائبة العراقية الدكتورة فرح السراج ضيفة على الخارجية الأسترالية / حاورتها وداد فرحان


النائبة في البرلمان العراقي عن مدينة الموصل وعضو اللجنة القانونية في مجلس النواب الدكتورة فرح السراج، حملت حقيبتها البرلمانية لتحل في استراليا بحثا عن التعاون المنشود بين البلدين ونقل وجهات نظر عراقية ومقترحات تصب في مصلحة الوطن.   هي النائبة التي اطلقت مبادرة "برلمانيات للسلم المجتمعي في نينوى".. و
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
371 زيارات
0 تعليقات

البكاء "العجب" / وداد فرحان

ليس المراد من هذه المقارنة إثارة الحفيظة، بل هي منطقية الطرح فيما آلت اليه الأحداث في مدينة الموصل. يقول المثل "إذا عرف السبب، بطل العجب! لقد قامت قوى الإرهاب المتطرفة “داعش" في أثبات ان طبيعة أفعالها انما تحارب بها الإبداع الحضاري والتاريخي وتشوه الجمال من خلال هدم الآثار التاريخية في المدينة التي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
568 زيارات
0 تعليقات

اسبوع اللاجئين / وداد فرحان

حملوا خوفهم مرتجفا بين أضلعهم ينتابهم الهلع من الموت واستلاب الحريات. كان حلمهم خشبة تطفو على سطح المحيط أو صندوق مؤصد على عربة حمل. وما بين الحلم والحقيقة ترسو سفينة الحلم في وطن السلام والأمان والجمال، لاجئون قادمون من عتمة الدخان وفوضى الاقتتال. تحتضن أذرع استراليا الآلاف من الباحثين عن الكرامة ف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
646 زيارات
0 تعليقات

حزن وعيد! / وداد فرحان

1- زينب الحربية حملت مع حقيبتها حلمها في اللعب قرب كهرمانة، لم تعلم أن أربعين لصا كانوا يتربصون في جرار الإرهاب. وهي تلهو في وطن غاب عنها سنين عمرها الاثنتي عشر في كرادة البلاء، حتى عصفت العاصفة وتناثر الورد في سماء الحزن، بقيت رحلتها في ملبورن نايا يعزف أنين الفراق وساحة المدرسة انقلبت بستانا من ال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
593 زيارات
0 تعليقات

جبروت الخلل! / وداد فرحان

يحتفل العالم هذه الأيام بالأسبوع الدولي للعائلات تحت شعار "الصحة والتعليم للعائلات" حيث تولي منظمة الأمم المتحدة هذه المناسبة أهمية بالغة لما تشكله الأسرة من مكانة في تكوين المجتمع الدولي. ويعتبر أسبوع العائلات الوطني في أستراليا متنفسا حقيقيا للاحتفال مع العائلة والأصدقاء، والمشاركة في الأنشطة العا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
830 زيارات
0 تعليقات

برنامج أراب غوت تالنت / وداد فرحان

  يشدني برنامج "أراب غوت تالنت" بالمواهب المشاركة والتي منها توصل المشاهد الى الانفجار  من  الضحك بسبب رداءة الأداء، مثلا أن أحد المشاركين أدى دور طرزان بحركات مضحكة لا تدلل على مهارة ولاقوه طرزان ما جعل لجنة الحكم تضغط ثلاث مرات على زر X  وهو  زر  الرفض القاطع.  ف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
885 زيارات
0 تعليقات

ماذا قدمنا للأرض؟! / وداد فرحان

احتفل العالم بيوم الأرض الذي يستهدف نشر الوعي والاهتمام بالبيئة الطبيعية لكوكب الأرض الذي نشترك فيه بعوامل الجغرافية والتاريخ والإنسانية، ومنذ أن أسس لهذا اليوم السيناتور الأمريكي غايلورد نيلسون في 22 نيسان 1970 بعد زيارة ولاية كاليفورنيا عام 1969م، إذ تملكه الغضب والذعر وهو يشاهد كميات النفط الكبير
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1063 زيارات
0 تعليقات

واحنا شذرها .. / وداد فرحان

لم تصيبني الصدمة من عدد المقابلات التي صرح بها علانية وبحماسة مفرطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاستيلاء على ثروات العراق النفطية، بل الصدمة أن الحكومة العراقية وبرلمانها الموقر لم يردا أو يعالجا مثل هكذا تهديد علني، بل هما مشغولين بتوجيه التهم بعضهم للبعض الآخر. بملء فمه يقول ترامب أن العراق لديه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1182 زيارات
0 تعليقات

لوح خشبي! / وداد فرحان

بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من تكرار المشاهد وتنوع الأدوار. مبعثرون كأشيائنا، ضائعون كأوقاتنا، ننتظر المجهول. إنها الفوضى التي أفقدتنا ترابطنا، ووّلدت فينا التنافر وتناثر الأفكار. تركنا مراتعنا وأسسنا ساحات لمعارك الاختلاف، فلا سرنا بات مخز
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2344 زيارات
0 تعليقات

صناديق الصبر !! / وداد فرحان

لن تقص جديلتي التي رافقتني في سهادي، أمسدها كما أمي.  لن ترفع رايتك على خصائلها المفتولة.  الليل يشقه النهار، والغفلة تغدو بك لهثانا، فحشرجة الخوف تراجف صرير صدأ الغدر.  امتطاء المنايا خصلة من جديلتي التي تشبه لون الليل، كأرض السواد.  الفرسان كالأقمار عندما يبزغون، ترتجف فرائص ال
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
978 زيارات
0 تعليقات

حديث المجزرة! / وداد فرحان

هل أتاك حديث المجزرة؟  حمم من السماء فرقت أشلاءنا، أرواحنا تأبى الفرح، تمزج الأمل بالخذلان،  والعتاب غاب وتيبس كالخشبة اللسان.  دموع الأحياء تختزل الحكاية.. كأنما لا يليق بنا فرح الانتصار، وتبقى جميلا وشامخا وحزينا مثلنا يا عراق، كلك كربلاء، وكل يوم فيك عاشوراء، وتمطر السماء دموعها حز
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1070 زيارات
0 تعليقات

نوروز النصر! / وداد فرحان

كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى تعطر التراب. آذار، شهر الربيع، ما ان يبدأ في تقويم العام حتى تبدأ الزهور تبعث قداحها الفواح فيصبح الوطن ايقونة عطر على امتداده.  انه عيد النوروز الذي يحتفل به شعبنا فوق الجبال وفي السفوح يلونون الوطن بزخر
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1269 زيارات
0 تعليقات

شيلة راس! / وداد فرحان

بين الحياة والموت لحظة لا يحتسبها الزمن، لكن موقفها تتوقف أمامه عقارب الساعة مشدوهة وهي ترى التاريخ يسطر ملحمة إنسانية بطولية قل نظيرها تتناقض خلالها المبادئ بين طرفي القتال.  مطلك سوادي قرر انقاذ طفل موصلي، حضرت بين عينيه أمه وابنه رمزان للعشق الفطري الجنوبي. نخوته لا تحتاج الى تحفيز فهي تنبض
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1075 زيارات
0 تعليقات

لها فقط! / وداد فرحان

هل وجدتي باقة الورد التي أرسلتها لك بعيد المرأة؟ لقد وضعتها في حاوية النفايات علها تصل مع ما بقي من موائد المتخمين، وأنت تبحثين في تلولها عما يسد رمقك.  عذرا فهذه وسيلتي اليتيمة للاحتفاء بك.  هل عثرتي على طعام يومك أيتها المتلبدة كالسماء، حزنا؟ ربما لا تذهبين اليوم الى أكوام القمامة، وترتد
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1166 زيارات
0 تعليقات

اترك دميتي! / وداد فرحان

تعودت أن أحمل حلمي في رحلة الرقاد وأستيقظ على نسمة الأمل التي عاشت معي سنين. ما زلت ألهو بأزقة حارتنا وأشم تراب الوطن المبلل برذاذ المطر. من بعيد أرى جارنا قادما بإجازته الشهرية من الحدود الآمنة يحمل بحقيبته صمون الجيش الذي يقاوم قضماتي. اترك دميتي على الرصيف، لن يذبحها إرهابي فهي في أمان الله في حا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1169 زيارات
0 تعليقات

قرابين / وداد فرحان

لماذا ترتجف يدك، ألم يكفيك ما ذبحت؟ خذ رقبتي بلا مقاومة، بل فك وثاقي لأعين ارتجافك. سلمت أمري لوطني الذي لم يرتو بعد من دماء الأحرار ، الشمس تقترب مني،  تعاين شموخي،  وإبائي يرفض الانحناء. أنا ثاني اثنين، وأبي مقطوع اليدين، أنا نسيج الفراتين، محسور رأسي،  أنا العراق، بلا لثام وجهي،&nb
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1375 زيارات
0 تعليقات

عين الوطن! / وداد فرحان

أمي، عذرا إن برد الرغيف ولم أعد اشم مسكك وأحتسي شايك الفواح هيله. أمي، عذرا لك، لن اعود هذه الليلة، سأترك وطنين، وطنا تشظى على قارعة ساحة التحرير، ووطنا سلبه اللصوص في ضوء النهار. أمي، عندما طبق فرضته على الشعيرة، لم يسدد اطلاقته على فمي الذي رضع حليبك الطاهر وأنبت لحم بدني منه، رغم أنه كان يعلم أن
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1921 زيارات
0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

لم أستفد كثيرا من التجارب التي سبقتني لأني لم أأرشف كما يفعل غيري مع ما يحيط بهم
2066 زيارة
د.عامر صالح
02 نيسان 2015
لقد هلهل وطبل وزمر الإعلام العربي الرجعي راقصا رقصة الموت للحشود الخليجية والإسل
1620 زيارة
الهام زكي خابط
27 كانون1 2016
مدلل بحضني چنتمن چنت أريدك دوممهفة عشگ من گلبي صغتتهفيلك بنص النومشنهو الجرى وات
1427 زيارة
حكايتي مع هذه المدينة لم تكن يوما مجرد صور وذكريات، حكايتي معها هي حكاية حياة، ف
1732 زيارة
لم امتدح شخص طيلة عملي الصحفي والاعلامي ولم اشيد بكتاباتي لشخص الا ما ندر .. ا
281 زيارة
أن فتح المعابر يجب إن يكون في إطار تحقيق الأمن والأمن القومي المصري، مشيرا إلي إ
2014 زيارة