Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

دعوة للمحبة في زمن الارهاب / بقلم : خلود الحسناوي

كلنا يعرف ما مرّ به الشعب العراقي من ظروف ومآسٍ ..من منا لم يكن له شهيد او مفقود او غيره ؟؟ ومن منا لم يتعرض للتهجير سواء كان في زمن الطاغية ام في الزمن الحالي .. وغيرها من الحالات المختلفة كالاختطاف والقتل على الهوية وغيرها كثير لامجال لحصرها ... كلنا تعرضنا لا حدى تلك الازمات !! ومن لم يتعرض لها ك
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1435 زيارات
0 تعليقات

يمه البلد.. / عبد صبري أبو ربيع

يمه البلد يمه ووليفي أرد أضمه منهو مثله وأحله والكل ناوي يظلمه ضيعوني .. مرمروني وبكل بلد شتتوني أهل الحقد يا يمه ضاع الولد يمه يمه يا يمه وتراب البلد بلسم لجسمه باعوني .. مرمروني وهلي لا چن هلي يرحموني يمه البلد يمه والولد راح يا يمه گمر ونجوم جنه الذهب منهو اليلمه ؟ عجب من هذه اللمه نسوني .. مرمرو
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1402 زيارات
0 تعليقات

خريف العراق في وهران / طه رشيد

مسرحية خريف هو العرض العراقي الثاني المشارك في مهرجان المسرح العربي بدورته التاسعة الذي تقيمه الهيئة العربية للمسرح بالتنسيق مع وزارة الثقافة الجزائرية وبالتعاون مع الديوان الوطني للثقافة والإعلام من 10 إلى 19 شهر كانون الثاني الحالي. المسرحية من إعداد حيدرجمعة بالاعتماد على نص لجان جنيه ومن وإخراج
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1389 زيارات
0 تعليقات

حاتم حسن ..لم يتحقق اللقاء / عماد آل جلال

عرفته آواخر سبعينات القرن الماضي كان شابا يافعا مهذبا صريحا، يحاول أحيانا أن يكون مشاكساً لكنه سرعان ما يعود لوضعه الطبيعي ، الى حد ما تغلب عليه نزعة نقابية في تعامله مع من كان يتولى منصب في دنيا الصحافة، فهو يندفع مدافعا عن هذا الزميل أو ذاك حتى لو لم يكلفه بالدفاع عنه، وفي الصحافة عادة لايوجد سبب
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1421 زيارات
0 تعليقات

مجوسيٌّ نبضي / نجاح ابراهيم

لا أنكرُ لهابَ عطشي! كلُّ المسافات بلا ماء حتى جفّ الصبرُ والقطاةُ المختبئة بداخلي ما حطّ قلبُها الولوعُ على واحةٍ ولا ارتطمت رغائبُها بنخلة.. لا أخفي صهيلَ اللهفة واشتعالاته في الشريان لطالما سحرتني النارْ " والهوما" وائتلاقات النهارْ كاهنة سري قالت: عطشٌ أخضر يأتي لا بدّ أن يأتي في حضرة المزن اللح
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1462 زيارات
0 تعليقات