حب - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قوة العراقيين / الدكتور يوسف السعيدي

بودي ان تنطلق الكتابات والاقوال عن حب للشعب ، وتعلق بحقوقه، وليس من التعصب لهذه الحركة دون تلك، وبموقف مسبق من هذه الحركة لمصلحة سواها.... أتمنى ان تنطلق الكتابات والاقوال عن العراق ومحنته من حب العراق ومن رغبة حقيقية شغوفة برؤيته حراً، موحداً، كريما مع كل ابنائه من جميع الملل والنحل، وان لا اسمع اقوالاً أو أقرأ كتابات جوهرها موقف طائفي أو عنصري، ظلامي، متخلف... فالعراق فيه طوائف، شاء البعض أم لم يشأ، وليس بوسع احد ان يلغي طائفة قوامها ملايين العراقيين لمجرد ان مزاجه لا يرتضيها... وليس بوسع احد ان يلعن قومية قوامها الملايين لمجرد انه متعصب لقوميته... العراق
متابعة القراءة
  3255 زيارة
  0 تعليقات
3255 زيارة
0 تعليقات

الخُطوَةُ اللُّغز .. / صالح أحمد (كناعنة)

زيتًا للقِنديلِ الآتي مِن حَلقِ الصّبر؛ نَذَرَ الرُّبانُ جَراءَتَهُ، والتَحَفَ اللّيلْ، يتنَفَّسُ أقنِعَةَ الآتي، يثمَلُ، تَتَراقَصُ أضلُعُهُ، وَيُطيلُ العَتمُ مَواويلُه.. والنّغمَةُ بَحرٌ هَدّارٌ، البَحرُ زَمان! وزِمانُ الرّهبَةِ مَخنوقٌ بِغُيومِ الصّمت... الرّهبَةُ مَوت! الرّعدَةُ تَقتُلُ صاحِبَها في حَضرَةِ زَمَنٍ محكومٍ بطقوسِ الموت! والكَلِمَةُ تقتُلُ مَن لا يُتقِنُ فنَّ "اللُعبَة" فَنَّ الدّورانِ على نَفسِه! والسّيرِ الأعمى بينَ نِقاطٍ الكَفُّ المُطلَقُ سَطَّرَها في رَحِمِ الدّيجور. تَتَماهى فيها الأشكالُ، الألوانُ، الأحجام... تَتَناهى! يَنتَصَبُ الحَرفُ المُستَحضَرُ؛ ويَموتُ الصّمت! وأروحُ بلَهفَةِ أعماقي لجديلَةِ سِحر واللَّهفَةُ سِرٌّ يَحتَرِقُ على شَفَةِ اللَّيل، تَتَفَيّاُ ذاكِرَةً تَخشى أن تَكشِفَ ما احتَضَنَتهُ العَين! وتُسافِرُ للحُلُمِ المُمتَدِّ إلى المَجهول، لِبِلادِ المَوّالِ الغافي
متابعة القراءة
  3408 زيارة
  0 تعليقات
3408 زيارة
0 تعليقات

صيرورة الوجد / امين جياد

حًبُّكِ سَوْرة الروح وعشقك جَلْجَلة البحر ... وشغفك مسار الدم في العروق والنبض ... وجدي محرابك ... وهيامي كعاشق صوفيّ يطرّز جسدك بحروف الرضاب .... ها انني ألْمس قمريك العسليين النافرين كالحمام .. واقبّلهما واسعى الى رضابك واغيب في عينيك .......... انا بحرك و ضفافك .. وزبدك الإلهي .. ساقبّلك كما الشفاه تتجوّل بين مناطق انوثتك .. ومسارات رعشتك .... .......................... 17\1\2016
متابعة القراءة
  3327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3327 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

كَثُر الحديث خلال الاسابيع الماضية حول ظاهرة التحاق فتيات من المجتمعات والدول الغربية بالت
في زمن الطاغية صدام, كان الشعب يعاني من كل جوانب الحياة, وبعد هزيمة حرب الكويت, فرض حصار ع
د. اكرم هواس
20 أيلول 2017
في هذه اللحظات التي اكتب فيها هذه المقالة... لا ادري ان بإمكان الرئيس برزاني ان يوقف عجلة
عندما حطت قدماي أرض المملكة المتحدة عام 1990م، كان تعلم لغة أهل البلد واحدة من اهتمامات ال
عبدالجبارنوري
29 أيلول 2016
كن عزيزاً وأياك أن تنحني مهما كان الأمر ضرورياً فربما لا تأتيك الفرصة كي ترفع رأسك ( عمر ا
فلاح المشعل
17 كانون2 2015
 لقد كان عاما رائعا ! شكرا على كونك جزءا منه ، تلك الجملة التي وضعها القائمون على" الفيس ب
ثامر الحجامي
19 تشرين1 2017
ما إن أوشكت أن تنتهي الحرب مع داعش وحكايته الأسطورية، في رسم معالم شرق أوسط جديد يقوم على
مأساة الكورد الفيليين جراح لا تندمل بسهولة ، طيفٌ في مقدمة المضحين من ابناء العراق ، وهم&n
يحيى دعبوش
16 تشرين2 2017
تلوح في الأفق دوماَ نجوم براقة لا يخف بريقها لترتقي شامخة لتصبح خالدة الذكر, فاستحقت وبكل
كنا نمني النفس بأن من انتخبه واختاره الشعب المغلوب على امره مؤخرا ليمثله داخل قبة البرلمان

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال