الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هناك 1 مدونة عن هذه العلامة في الملف الخاص غير مدرجة في القائمة.

فاسدون بأقنعة شرفاء...!!! / يحيى دعبوش

التحول الملحوظ الذي يتخذه مجموعة المارقين، حيث أصبحت المسيرة القرآنية مظلة لهم، ليس غريباً عليهم أن يخطفوا الأضواء بأقنعة شرفاء مرددين شعار محاربة الفساد، وأي فساد يحاربونه فهل يستطيع أحد أن يحارب شهواته وملذاته التي أدمن عليها، بعد ما امتهنوا تزوير وتزييف الحقائق، بطرق حديثة وأساليب مبتكرة، لا تكتشف في حينها، فهل يحاربوا الفساد، من باعوا عقولهم وأفئدتهم للملذات الدنيوية، ليس بغريب عليهم أن يتم تَلميعهم اعلامياً لنحرف بذلك مسار أفعالهم الحقيقية، وأن تتاح لهم فرص نشر تغطية فسادهم، وتضليلهم للمجتمع على انهم هم الشرفاء، "ولكن هم المفسدون ولكن لا يشعرون". فمن تضليلهم للشعب: يتخذون من مظلتهم المستظلين بها محطة عبور
متابعة القراءة
  18 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
18 زيارة
0 تعليقات

كراسة تشرين / (1) / أسماء محمد مصطفى

ـ في أقصى الكراهية ، أحببتم العراق بأقصى الحب . ـ ملامح العراق الجديد ترسمها دماء شهداء الانتفاضة الشبابية . ـ عراق مابعد الحراك الشعبي  ، لن يكون كعراق ماقبله . ـ الحراك الشبابي فكرة ، والفكرة لاتموت . ـ الانتفاضة الشبابية أعادت ثقة الإنسان العراقي بنفسه بعد أن شوهت الحكومات الفاسدة سمعته . ـ ثمة المزيد من الأساليب الخبيثة للنيل من الانتفاضة ، كالإشاعات التي تنطوي على سذاجة يصدقها الكارهون وبسطاء التفكير . ـ الشارع العراقي هو الرقيب البديل عن البرلمان في عراق مابعد الحراك الشعبي . ـ اسألوا قلوب الأطفال عن وطنية الانتفاضة ، ستخبركم بالحقيقة . ـ حتى
متابعة القراءة
  53 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
53 زيارة
0 تعليقات

عبد الكريم مصطفى نصرت../ د. هادي حسن عليوي

يصفه المقربون منه انه غريب المزاج.. ومتهور.. لكنه دقيق في مواعيده.. كسبه البعثيون الى صفوف حزبهم أوائل ستينيات القرن الماضي.. واشترك مع ناظم الطبقجلي في حركة عبد الوهاب الشواف. ـ قبيل انقلاب شباط 1963 أضيف أسمه الى عضوية المجلس الاستشاري للانقلاب..الذي أصبح أسمه بعد الانقلاب "المجلس الوطني لقيادة الثورة". ـ عين قائدا للحرس الجمهوري ـ عُين قائدا للفرقة الرابعة. ـ عٌين بعد 18- تشرين الثاني 1963 أحد أعضاء المكتب العسكري في حزب البعث. (5) السيرة والتكوين: ـ ولدَ في بغداد العام 1926.. أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية والعسكرية فيها.. تخرج من الكلية العسكرية برتبة (ملازم ثانٍ) ضابط مدفعي. ـ دخل كلية
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
72 زيارة
0 تعليقات

وجع القلب وعلاجه / الدكتور عادل عامر

 أن الشعور بالحب ينتج عن المخ، ويترجم القلب هذا الشعور بإفراز هرمونات السعادة، التي تعمل على تقليل الشعور بالألم وتحسين الحالة المزاجية والدورة الدموية والشعور بالسعادة والنوم جيدا. الحب جميل  ويمنح الشخص كل المشاعر الرائعة التي تبث الحياة في عروقه. الحياة تصبح ملونة بكل الألوان الزاهية وكل شيء يبدو مشرقاً.. هذا على الأقل حتى تفشل العلاقة حينها يصبح كل شيء قاتماً بشعاً ومؤلماً. الغالبية اختبرت ألم الحب، وهذه الفئة تعرف تماماً الألم الشديد الذي يتسبب به الفراق أو العلاقة السيئة أو الانفصال الدائم. الأمر لا يتعلق فقط بمشاعر مجروحة أو بشخص ترك فراغاً كبيراً بل هناك الكثير من العوامل البيولوجية التي
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

حفريات عميقة في شخصية الفرد العراقي/ عبدالجبارنوري

توطئة /  " لكل فعلٍ ردة فعلٍ تساويه بالمقدار وتعاكسهُ بالأتجاه " أنه قانون فيزيائي سوف أستعيرهُ بموضوعية لوصف السلوك الأجتماعي والسياسي للفرد العراقي . هناك سؤال يفرض نفسهُ عن مدى مصداقية الفرد العراقي في الولاء ، حينها راجعت مدونات علم الأجتماع السوسيولوجي والسايكولوجي رست قناعتي في الأستعانة بمنجزات الدكتور علي الوردي عالم أجتماع عراقي ومؤرخ عُرف بأعتدالهِ وموضوعيته وأسلوبهُ السلس ، تشعر أثناء القراءة في بحوثهِ أنهُ يتحدث معك أكثر من كونه يكتب لك ، في كتاباته حرارة وصدق وواقعية وعفوية وبساطة ، مع الوردي يمكننا أن ننظر بعيني زرقاء اليمامة  الثاقبة إلى حقيقة المجتمع العراقي بدون أقنعة بعيداً عن
متابعة القراءة
  47 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
47 زيارة
0 تعليقات

بعد أن تعولمنا / إنعام كجه جي

في سبعينات القرن الماضي، وجدنا أنفسنا في معمعة التصدي للغزو الثقافي. قيل لنا إن الغرب تخلى عن نزعته التقليدية في استعمار البلدان واحتلال أراضيها وصار ينتهج أسلوب الغزو الثقافي. إن علينا أن ننتبه ونفتح العيون لكي لا نقع في الفخ. أن نتمسك بلغتنا وقوميتنا وشواهد حضاراتنا. إن أساطير الأولين هي الملهم في الأشعار. وشخصيات التاريخ هم أبطال الروايات. والحرف العربي هو ما يمنح اللوحة هويتها. ثم، ومن سماوات بعيدة، هبطت علينا العولمة بالمظلة. لم نفهم، في البداية، المقصود بها. ولأنها فكرة مستوردة فقد تجادل المترجمون في دقة الترجمة. هل الأصح «عولمة» أم «كوننة»؟ ومرت السنوات وتعولمنا، شئنا أم أبينا، وراح أبناؤنا
متابعة القراءة
  75 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
75 زيارة
0 تعليقات

الأزمة الاقتصادية الغير مسبوقة !!!!/ ايمان سميح عبد الملك

الوضع الاقتصادي الصعب التي تمر به البلاد وتفاقم المشاكل الاجتماعية والبيئية والصحية في لبنان و الضرائب المتزايدة،أرهقت المواطن ولم تترك له خيار الا انتاج "ثورة" ينتفض من خلالها على الواقع الأليم ،في حين فشلت الطبقة الحاكمة من وضع خطة اصلاحية جدية تنقذ البلاد من الانهيار نتيجة ضعف تركيبة النظام التي يشوبها الاهمال والفساد والهدرالذي أوصل قطاعات الدولة الى حالة يرثى لها . القطاع الأهم الذي يطال حياة كل أسرة هو القطاع الصحي لما يفتقده من رقابة نتيجة ضعف تركيب النظام الصحي والأطر الرقابية حيث نجد أن حوالي 70% من الانفاق على الاستشفاء يذهب للقطاع الخاص لما فيه تجارة مربحة على حساب
متابعة القراءة
  77 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
77 زيارة
0 تعليقات

من خصائص الثقافة القانونية العامة / فاروق عبدالوهاب العجاج

الثقافة القانونية العامة تمنح الشخص القدرة على التعامل مع معطيات وافرازات الحياة الاجتماعية وما يترتب عليها من مسؤوليات وواجبات بصورة واقعية ومنطقية وفق الاصول القانونية والشرعية مما تجنبه من الوقوع تحت طائلة المسؤولية القانونية والشرعية المرعية في تنظيم شؤون حياة الناس كافة وفق النظام العام والاداب العامة .ونذكر في الاتي بعض من فوائد ومميزات الثقافة القانونية للشخص المتسلح بها :- 1- تامين احترام السلطة المسؤولة واحكام القوانين الصادرة منها باهتمام وبدقة ووعي بضرورتها. يمكن ذلك من قيام اجهزة الدولة المختصة بتحقيق الامن والاستقرارلحياة المواطنين عامة . 2-تجنب ارتكاب المخالفات لاي امر قانوني يتعلق بالمصلحة العامة او ما يتعلق بحقوق الاشخاص الاخرين
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

فهد في سؤال وطنّي عراقّي / زكي رضا

لم يكن الحزب الشيوعي العراقي يوما بخيلا في تقديمه الشهداء من أجل قضية وطنه وشعبه، بل قدّم في سبيلهما قوافل من الشهداء، وقوافل من السجناء الذين حوّلوا السجون الى مدارس للوطنية والنضال. بل ذهب الحزب وهو يستلهم تراثه من إرث وطني مفعم بنكران الذات من قادته الأماجد وعلى رأسهم الرفيق الخالد يوسف سلمان يوسف ( فهد)، الى أبعد كثيرا من قدسية المبادئ التي يؤمنون بها حينما قال مؤسسه الخالد فهد وهو يواجه جلّادي شعبنا "  لقد كنت وطنيا قبل ان اكون شيوعيا، وعندما صرت شيوعيا صرت اشـعر بمسـؤولية اكبر تجاه وطني". الموقف الوطني هذا ترجمه الرفيق الخالد فهد قبل توجهه الى
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

القبول بالأمر الواقع اساس الأستقرار و الأزدهار/ حيدر الصراف

لا يمكن ان تستمر هذه التوترات و النزاعات و الحروب و التي تشمل اغلب دول الشرق الأوسط الى مالا نهاية و التي كان آخرها ما سمي ( الربيع العربي ) الذي اتى على ما تبقى من تلك الدول في حروب داخلية مدمرة و اذا كانت مقولة ( لا صداقات دائمة في السياسة و لا عدوات دائمة انما هناك مصالح دائمة ) هي الأساس الذي يحكم علاقات الدول فيما بينها فأن دول الشرق الأوسط هي في حاجة ماسة الى اعتماد و تطبيق هذه المقولة ( الحكمة ) و التي ان طبقت فأن دول وشعوب المنطقة سوف تكون في استقرار و امان و
متابعة القراءة
  71 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
71 زيارة
0 تعليقات

طبيب الحب / الدكتور عادل عامر

 معظمنا يملك القدرة على الحب، ولكن القلة منا فقط يملكون القدرة على الحفاظ على هذا الحب. فالحب ككل الكائنات الاخرى يحتاج إلى الدفء والضوء والامان لكى ينمو نموه الطبيعي، فلكى يبقى في داخلك. ،،.. فلابد وان تهيئ له البيئة الصالحة، ولا بد وان تتعامل مع الحب كما تتعامل مع كل شيء حولك يشعر ويحس ويتنفس .... فلا تظلم الحب .... كي لا يظلمك من تحب فأحيانا كون الحب تحدى ..،،.. فقمة التحدي ان تعشق من ليس لك .،. وقمة الحزن ان تبتسم وفى عينك دمعه .،. وقمة الحزن ايضا ان تسكت وفى قلبك جرح يتكلم .،. وقمة الاستغراب ان تنجرح ممن
متابعة القراءة
  87 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
87 زيارة
0 تعليقات

خواطر عن الثورة في ساحات العراق / محمد السعدي

حقاً .. أشعر بالخجل والتردد في الكتابة عن أهلنا وثورتهم في العراق منذ إنطلاقتها ١ أكتوبر ، حاولت أن أرضي نفسي ببعض أنواع الدعم على أقل تقدير لتأنيب الضمير والشعور بالخيبة إمام ملاحم بطولية سيحفظها التاريخ العراقي الى أبد الآبدين . ما يجري في ساحات العراق لحظة تاريخية مهمة ومفصلية في رسم سياسة جديدة ونظم حكم أفقده العراق منذ تأسيسه الأول . الثوار العراقيون بثورتهم السلمية أعادوا لنا مجد العراق ، أعادوا لنا وطن كاد أن نفقده ، بعد أن تكالبت عليه دولتان مارقتان ( أمريكيا / إيران ) اللتان توحيان للآخرين بل للسذج من العامة والخاصة أنهما عدوتان لدودتان ،
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

أين نجحنا.. وأين فشلنا؟! / المهندس زيد شحاثة

في كل الإحتجاجات والتحركات الشعبية, تكون هناك نتائج تختلف تبعا لمقدمات الحدث وظروف الأمة والبلد المعني, وطبيعة نظام الحكم وقادته, وحجم وطبيعة مطالب الجمهور التي دفعتهم للإحتجاج.. ظروف العراق لا يمكن مقايستها أو مقارنتها بأي بلد وأمة أخرى, فقد مر بما لم يمر به غيره  وتعرض لشدائد ومحن من حيث تعددها وتنوعها وتكرارها وعلى مر تاريخه منذ القدم.. تكاد تكون ضربا من الخيال لو رويت.. توقع العراقيون أن ما سياتي بعد عام 2003 سيكون تعويضا لهم أو لبضعة أجيال منهم في الأقل عن ما عانوه من ظلم وإضطهاد وقسوة الأنظمة التي حكمتهم وخصوصا خلال فترة سيطرة البعث.. لكن ما حصل كان
متابعة القراءة
  95 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
95 زيارة
0 تعليقات

اعطوا للرجل الفرصة فالمخطط اكبر من مظاهراتكم .!! / جمال الطالقاني

مع جل احترامي وتقديري لجميع المتظاهرين الذين أنتفضوا ضد حكومة عادل عبد المهدي والتي هي امتداد للحكومات السابقة .. والتي من جراء سياستها عانينا الامرين كما عانينا الكثير ممن سبقها من ابتلاءات ومحن ابتداء من حكومة (( اياد علاوي )) ومعارك  النجف الى (( الجعفري )) والاحتدام الطائفي نزولا لذروة الفساد الذي سادت ابان حكم (( المالكي )) بولايتيه وضياع الموازنات الانفجارية في حينها والتي لم تستثمر في الاعمار والبناء والتطوير بالاضافة تأجيج المظاهرات في المناطق الغربية ودخول القاعدة على خطها لحين عملية اجتياح العصابات الارهابية الداعشية لمعظم مدن الغربية .. ابتداء من محافظة نينوى وما تبعها من تضحيات كبيرة حيث
متابعة القراءة
  138 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
138 زيارة
0 تعليقات

انه... العصب المستدام ! / ميثاق بيات الضيفي

" جامعات العلم... هي الجهاز العصبي الوحيد... لعصرنا !!!" تحت تأثير التغيرات الجيوسياسية والاقتصادية والتكنولوجية في العالم، يتم إعادة توجيه أهداف ووظائف التعليم وتغييرها، وليس فقط مدة التعليم وأشكاله تتغير، ولكن أيضًا متطلبات الخريجين والجامعات والهياكل التعليمية الجديدة والمؤسسات الاجتماعية المقابلة، فالتعليم ليس هدفًا فحسب انما وسيلة لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تدريب أفراد يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء والتوجه نحو العمل من أجل تنمية المجتمع وتعزيز مبادئها وتشكيل سلوك مسؤول اجتماعيًا عن السكان والأعمال التجارية وإجراء البحوث في مجالها وخلق معلومات دائمة المنصات، وتجميع البيانات الإحصائية والمعلومات التحليلية، فالاتجاهات الرئيسة في تطوير التعليم العالي في العالم تتمحور بتركيز التعليم على
متابعة القراءة
  127 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
127 زيارة
0 تعليقات

موقف لا أحسد عليه !! / زيد الحلّي

بين مدة وأخرى اجد نفسي في موقف لا احسد عليه ، مثل زعل صديق دون مسوغ او عجز في تلبية طلب ، صاحبه يعتقد انني قادر على انجازه او عتب اسمعه من قريب لأنني لم اسأل عنه ، او رأي كتبته ففسره الاخرون عكس ما اهدف اليه ، او كلمة بريئة خاطبت بها زميلة فتم تفسيرها ضد مضمونها الانساني وغيرها من المواقف التي من المؤكد ان الكثيرين مروا بمثلها . أعرفُ ان ما افكر به ليس بالضرورة هو الصحيح بل ربما هو على رأس الاخطاء في رأي الاخرين ، كما ارى ان ما يبدر من الاخر اجده شجرة بلا ثمر وهواء
متابعة القراءة
  104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
104 زيارة
0 تعليقات

التكليف بين القبول والرفض / واثق الجابري

ثمة محفزات تدفع لبلورة خطوات لتحقيق الإصلاح، أن لم يتم إستثمارها في الوقت المناسب ستصبح وبالاً في لاحق الأيام، وبين الشعب والطبقة السياسية، هوة أن لم يتم ردمها ستتحول الى هاوية ربما يتساقط فيها من الطرفين، وتأتي خطوة تكليف رئيس مجلس الوزراء، أولى الخطوات في طريق طويل معقد ينتهي بإجراء إنتخابات مبكرة، إلا أنها مشروطة النجاح بالمشاركة الشعبية الواعية والفاعلة، ولكن جابهها بعضهم بالقبول وآخرون بالرفض والدعوة للتصعيد وقطع الطرقات.  هي نفس الجهات التي كانت ترفض عادل عبدالمهدي ومن قبله ومن سيأتي بعده، بدأت برفض تكليف محمد توفيق علاوي، ودعت للتصعيد وتبرير قطع الطرق وتعطيل المؤسسات. عملية الرفض أظهرتها قنوات تلفازية
متابعة القراءة
  69 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
69 زيارة
0 تعليقات

حين يُهان آلفيلسوف!؟ / عزيز حميد الخزرجي

صدام لم يمت بعد .. ما زالت ثقافته ألسّادية التي تعلّمها في دوائر المخابرات بوساطه عمّه الذي عمل خادما في السفارة البريطانية ببغداد .. سارية في كلّ أرواح و أركان البلاد, و أشباههُ كُثرْ .. كدعبول بأناقته و ربطة عنقه كما "أربطة" كلّ رئيس و مسؤول متحاصص صار مُمثّلّاً للدِّين والوطن و للثوار و الفقراء من الناس في المحافل .. هكذا يبرز الفاسدون بعد موت ضمائرهم بسبب لقمة الحرام .. و حين يضيق بلادنا بمفكريّه و مثقفيّه و رواد علمه وفيلسوفه الكونيّ الذي وحده يظهر العلم و الحقّ في كل زمان و مكان؛ فلا أمل ولا حلّ سوى تراكم المآسي و
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

ما الذي يجعل من شخص عادي بطلا تاريخيا؟ / د. زهير الخويلدي

"لم يتم انجاز شيء عظيم في العالم من دون شغف"1[1] لكي يصبح إنسان عادي بطلا شعبيا وينظر إليه الناس بإعجاب وتقدير لا يتطلب الأمر أن يهزم أصعب الجيوش ويحطم أعظم إمبراطورية وإنما يكفي أن يظهر شجاعته بإنقاذ حياة الآخرين المهددة لكي يحصل على هذا الشرف ويمكنه أن يشتغل على تحطيم بعض الأرقام القياسية في المسابقات الرياضية لينال ذلك. يقضي البعض حياتهم بأسرها وهم يحاولون أن ينجزوا أمرا عظيما يدخلون به التاريخ من بابه الكبير ولكن ظنهم يخيب ويصطدمون بالعراقيل ومعاندة القدر وقد يصير العمل البطولي الذي قاموا به مجرد خرق لنمط المجتمع وخروج عن السياق العام للثقافة التي ينتمي إليها ويجني
متابعة القراءة
  97 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
97 زيارة
0 تعليقات

جريمة لا يعاقب عليها القانون !/ ثامر الحجامي

يقول جورج أورويل : " إن قدرة المرء على رؤية ماهو أمام أنفه تماما بحاجة الى نضال مستمر " .   على ذلك فإن الفساد المستشري في كافة مفاصل الدولة العراقية، والفشل الإداري وعدم القدرة على قيادة البلاد، والصراعات الحزبية والطائفية التي تسببت بضياع ثروات البلاد المادية، وإحتراق طاقاته البشرية، وعدم توفر فرص العمل، وغياب الخدمات ومشاريع البنى التحتية، هي موجودة أمام أنوفنا منذ سنين، لكننا إنشغلنا بمشاهد أخرى.   فالصراعات الطائفية أثارت غبارا كثيفا أصاب العيون بالعمى، والتنافس الحزبي جعل سمائنا ملبدة بالضباب في موسم الصيف! والتكالب على المناصب والصراع على مغانم السلطة جعلنا نرى الذئاب حملان وديعة، والتدخلات الخارجية
متابعة القراءة
  100 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
100 زيارة
0 تعليقات

وباء أم بلاء !!!! / ايمان سميح عبد الملك

كورونا فايروس وبائي غامض يسبب التهابا" رئويا" وهو ينتقل من شخص لآخر قبل ظهور أعراض المرض  انتشر فى الأشهرالاخيرة بشكل سريع في الصين وأوضحت التقارير ان اكثر من 100 شخص قضوا حتفهم بسبب هذا المرض وتأكدت اصابة أكثر من 3000 شخص بالفيروس وسط توقعات بزيادة عدد المصابين حيث لا يوجد مصل مضاد لهذا المرض الجديد ولا علاج له حتى الآن.  في غضون ذلك، وضعت السلطات في الصين قيودا مشددة على السفر في محاولة للحد من انتشار الفيروس.وتخضع مدينة ووهان، البؤرة الرئيسية لانتشار الفيروس، والموجودة بمقاطعة هوبي، لحالة من الإقفال التام، كما فرضت عدة مدن حظرا على السفر،فيما أعلنت هونغ كونغ عن
متابعة القراءة
  94 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
94 زيارة
0 تعليقات

حروب الجيل السابع (الأوبئة والفايروسات) / م. مصطفى الشريف

الضجة التي رافقت ظهور فايروس كورونا ظهرت معها  تحليلات كثيرة من قبل المتابعين , هنا أرغب الوقوف عندها في هذا المقال بتحليل موضوعي .حيث يقول البعض أن المعاملة السيئة للمسلمين في الصين سببت لهم هذا البلاء. ويقول البعض الآخر أن الصين تأكل كل شيئ يسيرعلى الارض من حيوانات وحشرات وزواحف وطيور ويتعدى ذلك الى جثث الاطفال الرضع الذي يتوفون , لذلك أنتشر هذا المرض لديهم حيث أفادت تقارير أن الفيروس انطلق من سوق المأكولات البحرية في مدينة (ووهان) وبسبب حساء أفاعي الكوبرا و الخفافيش تحديداً أنتشر هذا الفيروس  . أعزائي أود أن أطرح مجموعة من الأسئلة هنا تخص وجهتين النظر أعلاه.
متابعة القراءة
  111 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
111 زيارة
0 تعليقات

تخيلوا معنا...ماذا لو؟! / المهندس زيد شحاثة

يسرح الإنسان بأحلامه, فيتخيل كل الأمور التي لم ولن يستطيع تحقيقها على أرض الواقع, فيرسمها ويعيش أحداثها لحظة بلحظة وبكل تفاصيلها, وكأنها حقيقة واقعية حدثت.. بل إن بعظهم يختلط عليه الأمر, فيظن أنها أو في الأقل بعضا من أحداثها قد حصل فعلا! لأن الأحلام بلا ثمن ولا تكلف شيئا, وربما تنفس عن " الإحتقان" الداخلي عندنا فلا ضير منها, فدعونا نتخيل أمورا نتمنى حصولها, لنعيش لحظات جميلة تنسينا واقعنا المزري فهلموا معنا.. نقلت مصادر أن إسرائيل تعيش لحظات قلق شديد ورعب, بعد أن أخطأ مستشارو الحكومة فورطوها وجيشها معها, فأرسل عدة طائرات مسيرة, إستباحت بضعة دول عربية, وضربت مواقع لقوات أمنية
متابعة القراءة
  120 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
120 زيارة
0 تعليقات

الافتراءات على وطنية محمد علاوي

للأسف لا زال اعداء الوطن من الفاسدين والمتشبثين بمصالحهم الخاصة يكيلون الاتهامات الكاذبة التي تشكك بمبادئنا الوطنية والعراقية الاصيلة ويرفعون الشعارات الزائفة لأسباب غير مجهولة، كل من يعرف محمد علاوي يعرف انه انسان لم ولن يساوم على مبادئه وقيمه من اجل منصب زائل؛ لقد عرض علي منصب رئيس الوزراء عام 2010 وبرغبة شديدة من قبل اغلبية اعضاء البرلمان فرفضت ليس عجزاً عن تولي المسؤولية بل زهداً فيها، اما الآن فلا زلت زاهداً في المنصب ولن اتولاه حتى تتحقق ألأغلبية على مستوى الشارع المنتفض وعلى مستوى الطبقة السياسية التي تفكر بمصلحة الوطن وليس بالسرقات والاستئثار بموارد البلد على حساب المواطن الكريم فضلاً
متابعة القراءة
  88 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
88 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى رئيس جمهورية الصين الشعبية / د.عبد الحكيم المغربى

أننى اتوجه برسالتى هذه، الى جمهورية الصين الشعبية، قيادة وحكومة وشعبا بصفة عامة، ورئيس الصين وحكومته بصفة خاصة، متوجها اليهم بنصيحة خالصة لوجه الله تعالى، كى ينقذهم من الهلاك والدمار المقبلة عليه بلادهم، ويتعظوا قبل فوات الاوان، لان القادم أسوأ وأمر، انه ليس دمار وهلاك للاقتصاد الذى اكتسح العالم اجمع ونشهد لهم بذلك، وهذا الاكتساح بفضل الله طبعا، ثم بفضل المواطنين الصينين الذين يقدرون بالملايين والمليارات، وهذا سر اكتساحهم العالم وهذه هى ثروة الصين الحقيقية، والتى قامت فى استغلال ابنائها فى التصنيع والتجارة ،وسيكون هذا الهلاك والدمار الذى اقصده، هو دمار هذا البشر الذى يتساقط يوما بعد يوم، بل ساعة بعد
متابعة القراءة
  102 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
102 زيارة
0 تعليقات

المهمة الصعبة والتفائل بالخير و حسن الظن / عبد الخالق الفلاح

عقودا من الزمن عاشها اغلب زعماء وممثلي القوى السياسية في العراق في الدول التي تعتبر متحضرة و تعرفوا فيها على منظومات حكم مختلفة وتعاملوا مع نخب سياسية كانت تدير المؤسسات في تلك الدول وكان الشعب العراقي يمني النفس بزوال ظلام الديكتاتورية ونهاية سنوات القمع والبطش بسياط الاستبداد ليستقبل بالأحضان هؤلاء الزعماء الذين دأبوا على تسويق العناوين والشعارات البراقة عن الديمقراطية والتعددية ولكن مع الاسف فشلوا في تطبيق اي منها في بلدهم بعد ان عادوا اليه .الان بعد ان واجهت العملية السياسية في العراق مشكلتين خطيرتين: الأولى المطالبات الشعبية والاحتجاجات التي انتفضت والخضوع لها في خطوة مطالبة باختيار رئيس وزراء جديد والثانية
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
83 زيارة
0 تعليقات

نعم يا صديقي... كن فاسداَ !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"الفساد انحراف مرضي... وفايروس ابدي... محطم للحقوق ومزهقا للآمال... وقاتلا علني !!!"   لن نكذب ان قولنا ان مصادر النفوذ الرئيسة في كل مجتمع، هي المال والسلطة ومن ارادهما فعليه ان يكون فاسدا، وهما أشكال معممة للتفاعلات والاتصالات تكون بحاجة إلى إضفاء طابع مؤسسي محدد، اذ لا يمكن للمال أن يلعب دور أداة اتصال مشتركة إلا بموجب حقوق ملكية محددة بوضوح وقواعد مكتوبة حول ما يمكن شراؤه ولا ما يمكن شراؤه مقابل المال، ويتميز المجتمع الحديث مع توفر النظام النقدي المتطور بحقيقة أنه من المستحيل شراء كل شيء مقابل المال، وازاء ذلك يتردد زعما ان من الاشياء التي لا تشترى هي 
متابعة القراءة
  72 زيارة
  0 تعليقات
72 زيارة
0 تعليقات

المندس اطلاقة موجهة! / خالد شاكر الناهي

كلمة مندس اصبحت قوتها تفوق قوة الرصاصة.. إن أردت قتل أحد ما، وكنت لا تملك الرجولة لتواجهه بنفسك، ما عليك سوى الذهاب الى ساحات التظاهر، والقول عنه مندس حتى لو كذبا.. وأنه يتحدث بالسوء عن المتظاهرين و يطلق النار عليهم، وقد قتل واصاب شخصين او ثلاثة.. عندها ستجد هذه الكلمة تتكرر، وكانها متواليات عددية، وسرعان ما يتحول العدد الذي زعمته الى تسعة وحتى ربما تسعين قتيل.. وخلال دقائق تجد عشرات القصص عن هذا المندس، ومثلها عن ضحاياه المساكين! اما شهود العيان الذين يتحدثون عن الاسلحة التي قتل بها المندس المتظاهرين فما اكثرهم، وقطعا سيبدأون بذكر الاسلحة التي تبدأ بمسدس وتنهي ربما
متابعة القراءة
  71 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
71 زيارة
0 تعليقات

رفيف الفارس ايقونة المحبة والسلام / اسراء العبيدي

أنيقة الحرف واللسان .. بعيونها السماء صافية وبجمالها تجتمع الألحان.. هي عنوان للأناقة والجمال .. وفارسة الاعلام العراقي الفارسة رفيف الفارس .. فارسة الشعر وخليفة نازك ملائكة العراق .. أقول لها دائما هنالك ناس يزرعون الفرحة والبسمة في القلوب .وهي واحدة منهم بل الأكثر على الاطلاق ,لأنها توحد القلوب وتثقبها بثقب المحبة والسلام وتفرض علينا محبتها . فتستريح النفس لها ويهدأ الوجدان . وعندما أقرأ أشعارها يتلاشى كل حزن حبيس الأذنان وجمالها كالبحر بلا ماء يبقى فتان ,لأنها كالعسل الصافي ولسحر جمالها حكاية لاتنتهي . رسمت حدود الوطن بسيف بتار وبنت من الحب سدودا.فكانت كالحلم الأبيض والاسود في ضمير كل عربي
متابعة القراءة
  89 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
89 زيارة
0 تعليقات

العالم يقف على قدم واحدة أمام كورونا المتمدد / أسماء محمد مصطفى

يقف العالم ، الآن ، على قدم واحدة أمام ظهور فيروس كورونا المستجد (فيروس ذات الرئة الصينية) ، ترافق ذلك مخاوف من احتمالات إصابته ملايين البشر وانتشاره من الصين  الى بقية دول العالم ، لاسيما مع وقوع إصابات قليلة متفرقة في كلّ من الولايات المتحدة الأميركية وكندا واستراليا وفرنسا وألمانيا واليابان وماليزيا وتايوان وتايلند وكوريا الجنوبية وفيتنام وسنغافورة وكمبوديا ، فضلاً عن طرح تساؤلات عما إذا كان الفيروس قد ظهر الآن لأسباب سياسية او اقتصادية او كنوع من أنواع الحروب البايولوجية او نتيجة خطأ مختبري ، ولكن أياً كان السبب ، فإنّ الصين أعلنت عن توصلها الى علاج لمرض كورونا ،
متابعة القراءة
  62 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
62 زيارة
0 تعليقات

عزيزي الجاهل ماذا تريد؟ / لؤي الموسوي

العجب من إنسان لا يعرف ما يريد ويفعل ما يريد وهذا ما يسمى بغريب الاطوار، والاغرب من ذلك يتبعه التابعون، لا نعلم كيف يهتدون بهديه ويتبعون خطواته وهو لم يجد ضالته بعد، ولا يعلم ماذا يريد، لكن العجب بمن يتبعه وسلم عقله ليتحكم به كيف يشاء، وعند المحاججة تحصل الكارثة. ماذا نقول وبماذا نصف إنسان باع عقله وحضه لإرضاء غيره لا لنفسه، كما كان جلاوزة السلاطين في العهود السابقة يفعلون ذلك، حين باعوا دينهم ودنياهم لأجل غيرهم، وهذا ما يحصل الآن، عندما تدع غيرك يلون حياتك بقلم اسود اكيد ستكون النتيجة سوداوية. اعظم ما خلق الباري جل وعلى هو العقل، حين
متابعة القراءة
  179 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
179 زيارة
0 تعليقات

نخب شبابية تعيد رسم إستراتيجية المرحلة / حامد شهاب

كنا نحن أجيال السبعينات في العراق وحتى في دول عربية  ، مغرمون باللهاث وراء النظريات الثورية التي تبعث في الشعب روح الثورة ، وحب الوطن والتضحية من أجله، والعمل على رفع شأنه بين الأمم !! وقد وجدنا أنفسنا أمام نظريات قومية وماركسية وغربية وافكار إنسانية ودولية مختلفة تتصارع كلها على أرض العراق والمنطقة، وقد إختار الكثيرون منا الفكر القومي العروبي على أنه صاحب رسالة ، يمكن ان تنتشل هذا البلد والوطن العربي من براثن الاستعمار ومخلفاته ، وتضع حدا لطغيان الجهل والتخلف ، وننتقل ببلدنا الى الحالة الأفضل التي يتمناها الإنسان العربي!! ولكن ماخيب ظننا أن الفكر ما ان تم إختباره
متابعة القراءة
  91 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
91 زيارة
0 تعليقات

الحرب والردع .. الخيار المفروض لأصل مرفوض / د. نضير الخزرجي

 في الثاني والعشرين من شهر سبتمبر أيلول سنة 1980م كنت وثلة من الشباب المهاجر في أحد بساتين مدينة كرج القريب من مطار مهر آباد الدولي في العاصمة الإيرانية طهران آنذاك، مجموعة من الشباب الذين تقطعت بهم سبل الهجرة القسرية وجمعهم القدر في هذه المنطقة دون أن يحلموا وهم على مقاعد الدراسة في أن يتركوا وطنهم العراق مرغمين، مثلما لم نكن نحلم أن يجمعنا القدر في العاصمة البريطانية لندن بعد رحلة طويلة من عذابات الهجرة التي كانت محطتها الأولى العاصمة السورية دمشق ثم طهران ثم عودة ثانية الى دمشق ومنها الى العاصمة السياحية التركية استانبول لتسوقنا الخطوط الجوية البريطانية في 19 اكتوبر
متابعة القراءة
  43 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
43 زيارة
0 تعليقات

تحية الى ثوار بلادي / ايمان سميح عبد الملك

الصدق والعذوبة والإنسانية تميّز ثوّار بلادي،اياديهم مليئة بالعطاء حياتهم محفوفة بالمخاطر،يقدمون اسمى ما عندهم ليسهلوا الطريق على السائرين من بعدهم  فيفتتحوا الآفاق ويبتدعوا الأفكار  ثم يرحلوا  ونتابع الطريق على خطاهم ، اعطونا الصبر والنضال بعدما استشهدوا بوطن يفتقد للأمن والحوار، قدموا لنا الايمان لنعيش على أرضنا بسلام من بعدهم ، كسروا الاسوار وتحدوا الأعصار ووقفوا شامخين بوجه كل حاكم جبار ..كم يؤلمنا رحيلهم، أناروا لنا الدرب وجعلونا نختار غدا مشرقا  نمشي عليه بعد أن كسروا كل الحواحز والأسوار دون خوف أو تردد لنبحر معهم بعكس التيار، لقد قدّموا لنا اسمى وارقى تحية ألا وهي العيش بكرامة وروح وطنية . باستطاعة القوة
متابعة القراءة
  68 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
68 زيارة
0 تعليقات

األفيلسوف؛ بين ألسُّلطة و ألشّعب! / عزيز حميد الخزرجي

مقدمة: فرضنا وجود فيلسوف, لندرتهم حيث لا يُولد في كل قرن سوى واحد أو أثنان, والحال أنّ بلادنا تفتقر لفيلسوف عارف حكيم, لأنّ مصيره عادة لو ظهر: هو آلتنكيل والقتل والحصار والجوع والتشريد و الغربة, لهذا نادراً ما تجد فيلسوفاً لم يُقتل بضربة سكين أو طلق ناري أو حبل مشنقة أو الحصار أو الجوع والغربة, لتتأرجح حياته بين سندان السلطة ومطرقة الشعب! خلاصة المقدمة التي أريد بيانها, هي: أن ألبشرية ضيّعت الإرستطلاب الألهي, بعد ما مُسخت إنسانيتها, بسبب إجحاف و ظلم القوانين و الدساتير الوضعية التي تتحكم بهم من قبل الحكومات الدكتاتورية و الديمقراطية و الليبرالية و الملكية و الجمهورية و
متابعة القراءة
  79 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
79 زيارة
0 تعليقات

لعبة صناعة.. الرأي العام / زيد شحاثة

صار مكررا وغير ذا قيمة أن يقال, أن القوى الكبرى لم تعد تستخدم القوة لإحتلال دولة أخرى لأي سبب كان.. فكلنا صار يعلم أن الإحتلال بحد ذاته لم يعد هدفا, لكن ما يهم حقا هو التأثير والتحكم بالمقدرات وسلب قرار البلد والتلاعب به بما يحقق مصالح المؤثر. قديما كانت الدول تتدخل بشكل مباشر عن طريق قواتها وثقلها العسكري, لتاتي بنظام موالي أو مقرب منها, بعد أن تزيح النظام السابق, أو تقوم بتأديب النظام نفسه, وتجعله مطيعا ودودا لما تريده من مطالب وشروط يمكن أن تفرضها.. تنفع الوطن أو لا مسألة.. ثانوية, فالمهم ما يريده المحتل.. بسبب الخسائر العالية في الأرواح والأموال,
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

احلام متهرئة !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"الانسان هو حقيقة العالم... وحقوقه... هي الاكذوبة الابدية !!!"  لماذا هنالك حقوق الانسان؟ لماذا يتمتع كل شخص منذ الولادة بالحقوق؟ ولماذا هذه الحقوق وليس غيرها؟ لماذا يؤكد الجميع ومن دون شك أن حقوق الإنسان يجب أن تأتي أولاً وأن تكون فوق كل شيء؟ لماذا يقول الكثيرين أنه يجب حماية حقوق الإنسان والتمسك بها؟ وهل كل ذلك يوفر مفهوم حقوق الإنسان؟ ومن أين جاء التأكيد من أن هذه الحقوق موجودة بالفعل؟ وأنها تنتمي لجميع الناس وبالتحديد من الولادة؟ وهل يمكن أن يثبت وجودها الحقيقي؟ وما هي حقيقة ذلك الأثبات؟ وهل من الممكن أن يكون كل هذا مجرد خيال أو خدعة؟ ومنطقيا لا
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
139 زيارة
0 تعليقات

التشوه الصارخ في سوق العمل العراق أنموذجاً / حامد عبدالحسين الجبوري

بشكل عام، يُعد سوق العمل من الأسواق المهمة في الاقتصاد، إلى جانب سوق المنتجات وسوق النقود، كونه يقوم على عنصر العمل الذي يُعد أساس الوجود لسوق المنتجات والنقود. يتكون سوق العمل من ركنين أساسيين هما عرض العمل والطلب عليه، ومتى ما تساوى هذين الركنين يكون سوق العمل سليماً من التشوه، والعكس صحيح، متى ما حصل اختلال بينها تشوه سوق العمل، وهذا التشوه يكون نوعين تشوه عادي وتشوه صارخ. يحصل التشوه العادي في سوق العمل حينما يرتفع عرض العمل مع ثبات الطلب عليه أو ثبات عرض العمل مع انخفاض الطلب عليه، وما يجعل التشوه صارخاً في سوق العمل هو العلاقة العكسية بينهما،
متابعة القراءة
  116 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
116 زيارة
0 تعليقات

البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي

أريد أن أتحدّث عن ظاهرة في المجتمع اليمني وهي أن الكثير من أبنائه يتربّى بأن يصلّي ويأتي بالفروض والنوافل بشرط أن لا يكون واعياً لإيحاءات العبادة الأخلاقية، أي أن لا تقترب العبادة من تقاليده وأوضاعه الاجتماعية السلبية وعصبياته، وتلك عبادة بدون روح. أما أخلاقية العلاقات الاجتماعية والحقيقة والسلامة الاجتماعية، فأظنّ أننا لا نتربّى عليها، فنحن نتعلّم الكذب من آبائنا وأمّهاتنا؛ عندما يكذب الزوج على زوجته، والزوجة على زوجها، وعندما يكذب الأب على أولاده، ليكذب الأولاد على أبيهم... حتى إن الكثيرين قد يبرّرون الكذب بالكذبة البيضاء، وهي حتى لو أنقذت الشخص، فإنها تعطي انطباعاً سلبياً، لذلك ـ فنحن نحتاج إلى عبادة أخلاقية
متابعة القراءة
  176 زيارة
  2 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
2 تعليقات

ما وراء الوجع ..! / د. نيرمين ماجد البورنو

يسأل الناس بالعادة عن المريض وأحواله وصحته وكيف أثر المرض على نمط حياته وهل المرض خبيثاً أو مزمناً أو بسيطاً، ولكن هل فكر أحد منا في أن يسأل يوماً ما عن أحوال من يهتم بالمريض ويتحرى عن مشاعره ونفسيته, وكيف يدبر أموره في ظل ما يتعرض اليه من ضغوط نفسية وجسدية وربما وظيفية و توتر وقلق وقلة نوم وإرباك والتحول من نفسية سليمة الى نفسية مكتئبة, ببساطة لانهم يتفانون في خدمة مريضهم لتأمين الراحة له وليكونوا بمثابة السند في المحنه, فليس سهلا أن تصاب حياتك بالشلل التام وتكرس وقتك كله بالمشفى والرعاية, وهنا تغدو صورة العملة مصبوغة بلونيْن: لون المأساة، ولون
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

مخملية الحراك .. خارج نص الخراطيم !! / ايمان سميح عبد الملك

المرأة هي زهرة الثورة التي انطلقت في 17 تشرين الاول في لبنان وفرضت واقعا" جديدا" ، حيث نزل مئات الآلاف الى الشارع للتعبير عن رأيهم وامتعاظهم من الأوضاع المأساوية التي وصلت اليها البلاد لتزيد من فقر الناس،فيما تدهورت الخدمات العامة من كهرباء وماء ونقل واتصالات وخلقت أزمات بنزين ودواء وأدت الى تراجع مداخيل الطبقة العاملة نتيجة سياسة المصارف المتعمدة. لقد أعطت المرأة جمالية للانتفاضة وأثبتت شجاعة منقطعة النظير،حيث نزلت الى الشارع  تساند الرجل في الاعتصامات والتظاهرات وتغطية الاعلام ، برزت بأدوار راقية ومسؤولة  ضد الظلم والفقر والفساد،حافظت على تألقها واستمراريتها رغم المحاولات الخشنة والبائسة التي قام فيها البعض لاستغلال وجودها ،فنقاؤها
متابعة القراءة
  101 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
101 زيارة
0 تعليقات

التواصل الحضاري وثقافة التسامح / الدكتور عادل عامر

 مقدمة: ان التسامح الثقافي يتبلور من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حوار وتخاطب مع الاخر والحق في الاجتهاد والابداع، فان الإنسان لابد ان يكون صدره رحباً في قبول ثقافة وأفكار الاخر من اجل التوصل الى الحقائق الفكرية والثقافية. لان الإرهابَ البَغِيضَ الذي يُهدِّدُ أمنَ الناسِ، سَواءٌ في الشَّرْقِ أو الغَرْبِ، وفي الشَّمالِ والجَنوبِ، ويُلاحِقُهم بالفَزَعِ والرُّعْبِ وتَرَقُّبِ الأَسْوَأِ، ليس نِتاجًا للدِّين -حتى وإنْ رَفَعَ الإرهابيُّون لافتاتِه ولَبِسُوا شاراتِه -بل هو نتيجةٌ لتَراكُمات المفهوم الخاطئةِ لنُصُوصِ الأديانِ وسِياساتِ الجُوعِ والفَقْرِ والظُّلْمِ والبَطْشِ ان ثقافة التسامح تعمل على إزالة الحقد والكراهية الموجودة في ضمائر البشر والابتعاد عن مفهوم العنف والجريمة،
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

أنغيلا ميركل وحقوق الإنسان .!؟ / حسين محمد العراقي

سياستكم تفي بالغرض المنشود للشعوب  المهاجرة  يقيناً وكثر الحديث عنكم   لأنكم تحملون ضمير الحقيقة  بثقة عالية وسائرة على خطى كل من حمل  المعنى الآدمي  للإنسان  شخصكم الأمتداد الأول والمناصر لكل المضطهدين بالعالم وهذه أعظم شهادة  قدمتها ميركل  لبني البشر وللحياة الحرة الكريمة واليوم سياستكم  ضُربت بها الأمثال  وبدأت تنحت لنفسها  ثقافة أنتشال المشردين وشوهدت أمام القاصي والداني إعلامياً عبر المرئي المسموع المقروء والسوشل ميديا . ميركل المجرب لا يجرب  بدليل أعمالكم لقت بظلالها على السطح ولمسها اللاجئين بدءً من أفريقيا وأنتهاءً بالبلدان العربية  ومنها العراق علماً اليوم  دخلتم  على خط السجال الذي أثاره قرار مؤسسة "يسنر تافل" الخيرية حصر مساعداتها على
متابعة القراءة
  116 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
116 زيارة
0 تعليقات

التناقض آفة المجتمع العراقي / احمد الخالصي

مهما لجأ المفكرون أو المتأملون للسيميولوجية فتبقى هذه الدلالات مجرد سفسطائية وبمدلولها الحديث وليس القديم مالم ترتكز للواقع وتتخذه نقطة إنطلاق صادقة بدل التموضع داخل شعارات وإستذكارات بليدة تفتقد لأدنى معايير أوجه الشبه.   لا نحتاج اليوم للغوص في الأعماق لإكتشاف ما نعانيه فحتى سطحيتنا عالقة به وتحتاج لمن يرتدي الصراحة للبحث في أعماقها، بدل هذا الواقع الذي التبس بالنرجسية فولد آمالًا مريضة ورؤى مضطربة تحتاج لمن يعالجها. فالناظر اليوم للوضع العراقي يعلم جيدًا بدون رتوش ومقدمات بأن من أصعب ما يواجهنا هو أن الشعب يناقض نفسه في كثير من الأحيان في مواضيع متعددة دون إمتلاك معايير محددة يستمد منها ثبات
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
83 زيارة
0 تعليقات

المعادل الموضوعي الصيني / علي الإبراهيمي

القوات الأمريكية قوات احتلال صريحة للعراق كما هو واضح من تصريحات المسؤولين الأمريكيين ، سادة البلطجة في العالم . وأن تكون مواقف الكثير من القوى السنية والكردية رافضة لخروجها ومخالفة للإجماع الوطني أمر متوقع بحثيا . فالقوى في غرب العراق مهاجرة ، والقوى الكردية تمكنت من هذه الأرض بالقوة بعد قتل أهلها العرب . فقد جاءت معظم القوى السنية خلال العهد الملكي ، لذلك هي لا تعاني حساسية تجاه الاحتلال الأجنبي ، بقدر ما يستشعره اهل العراق الذين فقدوا أجدادهم في معارك تاريخية عنيفة ضد البريطانيين مثلا . وبعد أن سرق قانون الإصلاح الزراعي أراضي العراقيين وأعطاها لهم ، ثم حوّل
متابعة القراءة
  150 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
150 زيارة
0 تعليقات

السلام العالمي والتعايش السلمي / ماجي الدسوقي

 سؤال يتكرر في أذهان الناس - ربما منذ بداية الحياة على سطح هذا الكوكب  -ألا  وهو : هل من الممكن أن يعم السلام الكرة الأرضية ، وهل هذا الهدف النبيل بعيد المنال أو ربما يُمكن تحقيقه ولو جزئيا ؟ متى ينعم البشر في كل أركان المعمورة بالسلام والحريّة والسعادة  ؟  دمرت الحروب التي إشتعلت في قديم الأزمان الحضارات اليونانية والرومانية والبيزنطية والفارسية والتي كان كل منها هدفه التمدد والتوسع والإستيلاء على أراضي بلدان أخرى  والسيطرة عليها تماما . فهل أورثنا قابيل جينات القتل وسفك الدماء ؟ السلام العالمي معناه عدم وجود صراعات او نشوب حروب  أو عنف أو قتل أو سفك
متابعة القراءة
  127 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
127 زيارة
0 تعليقات

ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق

رافقت "المعرفة"الانسان منذ بدء الخليقه وأرتقت معه من مستوياتها البدائيه ،ومع تفتح مداركه ،ووصلت الى قمة مستواها فى هذا العصر ، ورغم أن مفهوم "المعرفه"فى نطاقه الواسع ليس جديدا ،فإن الجديد هو حجم تأثيرها فى حياتنا الإقتصاديه والإجتماعيه وعلى البشريه بشكل عام ، وذلك بفضل تقنيات هذا العصر المذهله التى غيرت معالم الحياه على كوكب الارض. لذلك يتداول اليوم مصطلح جديد ظهر حديثا مع انه ذكر فى الستينات من القرن الماضى ألا وهو ألإقتصاد المعرفى التى يعد أهم نتاج تكنولوجيا المعلومات ويعد هذا المصطلح "إقتصاد المعرفه" أهم إلمصطلحات على الإطلاق لما له من نتيجة تحول المجتمعات ذى الإقتصاد الصناعى والذى يكون
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية / د. نضير الخزرجي

 كان الإعلام ولازال وسيظل ما بقي في صدر الإنسان نفس يصعد وينزل، سلاح ذو حدين، له أن ينتصف للمظلوم وله أن ينتصر للظالم، وهو سلاح خطير للغاية إذا ما وقع بيد عدو عاقل وسلاح أخطر إذا ما وقع بيد صديق جاهل، فالأول يذبح الأمَّة من الوريد إلى الوريد بسلك حريري وهي تبتسم، والثاني يشنقها عيانا وجهارا بحبل مفتول وهو ضاحك فرح يحسب أنه يحسن صنعا، وكلاهما على الأمَّة خطير، فالعدو العاقل فاعل قاهر يملك بيده مفتاح التأثير على الأمَّة وجهّالها، والعدو الجاهل منفعل مقهور لا يملك من أمره قيادها يدور ما أدار العدو عجلة الإعلام. ولما كان الإعلام قوةً، فهو أداة
متابعة القراءة
  172 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
172 زيارة
0 تعليقات

الامريكان مرة اخرى / جواد العطار

من الغريب عودة الامريكان الى العراق بهذه الطريقة وبهذه السرعة ، فمن غاب لسنوات منذ 2011 وخرج مخذولا يعود مجددا بكامل عدده وعدته وينفذ عمليات قصف جوي لقوات عراقية في القائم ولمسؤول عراقي رفيع المستوى قرب مطار بغداد وينتشر بدباباته في المنطقة الخضراء وطائراته في سماء بغداد... فما هو السبب؟ هل هو بسبب قصف قاعدة كي وان في كركوك ام حادثة الاحتجاج امام سفارتها في الخضراء ، ام هي ذريعة واضحة للعودة من جديد لاحتلال البلاد!!. كان الاعتقاد السائد عند الادارة الامريكية قبل 2003 جليا بان ازالة نظام صدام هو الضمانة الحقيقية للاستيلاء على العراق وضمه الى المحور الامريكي في المنطقة
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

محمد علاوي يطرح مقتطفات من برنامجه الحكومي المقترح للحكومة القادمة

(الجزء الاول/ الاقتصاد) أدناه بعض المقتطفات للبرنامج الحكومي للحكومة القادمة الموقتة لفترة سنة سواء توليت انا المسؤولية او تولاها شخص آخر، سأطرح هذه المقترحات للمواطنين الكرام لكي تتم مناقشتها وأخذ رأي المواطن الشريف للوصول الى البرنامج الامثل للنهوض بالبلد وإنقاذه من الواقع المأساوي على أكثر من مجال، سيتم طرح هذه المقتطفات على حلقات وادناه الجزء الاول من هذه المٍقتطفات:   المجال الاقتصادي تطرقت في اكثر من  مقال ومقابلة إن البلد مقدم على مستقبل اقتصادي خطير جداً ان تركت الامور على هذا الحال من دون وجود خطة وسياسية اقتصادية واضحة؛ لقد  بلغ معدل الوارد من بيع النفط للحكومة العراقية خلال السنين الستة
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

دعوة للمقبلين على الانتحار / د.عبد الحكيم المغربى

ان ما حدث موخرا وبالتحديد فى ٢٠ سبتمبر الماضى وبعد ركود طويل الامد وخوف وترقب واستكانة وقل ما شئت وبعد دعوة مخلصة من شاب شجاع اسمه محمد على وبدون سابق إنذار خرج بعض من الشعب المصرى اخيرا يقف امام قمع الانقلاب بكل شجاعة ولم يأبه بما يقوم به الانقلابيين من تخويف وقمع واعتقالات وقتل واختفاء قسرى الخ وانتفض وقال ارحل يا سيسي ولكن للاسف حدث ليوم واحد فقط  بعدما قام العسكر المحتل بقفل الميادين والطرق ونشر آلته العسكرية المعتادة من جديد. وللاسف دخلت الشباب الى جحورها مرة اخرى وخضعت واستكانت ورضت بالأمر الواقع من الظلم والاضطهاد والاستبداد لمجموعة كبيرة وعريضة من
متابعة القراءة
  169 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
169 زيارة
0 تعليقات

السلام العالمي والتعايش السلمي .. بقلم / السفيرة الدكتورة ماجي الدسوقي

سؤال يتكرر في أذهان الناس - ربما منذ بداية الحياة على سطح هذا الكوكب  -ألا  وهو : هل من الممكن أن يعم السلام الكرة الأرضية ، وهل هذا الهدف النبيل بعيد المنال أو ربما يُمكن تحقيقه ولو جزئيا ؟ متى ينعم البشر في كل أركان المعمورة بالسلام والحريّة والسعادة  ؟         دمرت الحروب التي إشتعلت في قديم الأزمان الحضارات اليونانية والرومانية والبيزنطية والفارسية والتي كان كل منها هدفه التمدد والتوسع والإستيلاء على أراضي بلدان أخرى  والسيطرة عليها تماما . فهل أورثنا قابيل جينات القتل وسفك الدماء ؟ السلام العالمي معناه عدم وجود صراعات او نشوب حروب  أو عنف أو قتل أو
متابعة القراءة
  132 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
132 زيارة
0 تعليقات

قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (3) / أ.د.عبد الرزاق العيسى

برنامج العراق للأَسلحة البايولوجية تبنى برنامج الأَسلحة البايولوجية العراقية دراسة مجموعة شاملة من العوامل والذخائر . وشملت العوامل البايولوجية في إِطار برنامج الأَسلحة البايولوجية العراقية عوامل قاتلة , منها الجمرة الخبيثة وعوامل تعجيزية , على سبيل المثال الافلاتوكسين والسموم الفطرية . شمل البرنامج مجموعة متنوعة من وسائل إيصال الأَسلحة البيولوجية مثل القنابل الجوية (R400) والرؤوس الحربية (صواريخ الحسين) . بدأ البرنامج عام1985م في منشاة المثنى العامة بإجراء البحث عن الدراسات والبحوث المنشورة بهذا الصدد ثم استيراد العزلات الجرثومية , وبعض الأَجهزة المختبرية من خارج العراق , وجرى البدء بالبحوث الأَولية عن العوامل البايولوجية . في عام 1987م وبعد تغيير الإِدارة العامة
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
164 زيارة
0 تعليقات

التربية الموسيقية ..لتعزيز سبل العيش في مصر !! / ايمان سميح عبد الملك

توفر الفنون بأنواعھا فرصة للشباب لاستكشاف تراثھم الثقافي، لیكبروا ولیتواصلوا معھ، مع إنشاء مسارات لمستقبل واعد جدید. على الرغم من ذلك، غالباً ما یتم استبعاد الشباب عن تلك الفرص بسبب النقص في التمویل، أو خوفاً من عدم تمكنھم من تقدیم أعمال ذات جدوى مالیة. في مصر، نجد بین أیدینا حالة تدعو للتقدیر والاعجاب، فقد ساعد برنامج الآغا خان للموسیقى، وھو إحدى مبادرات شبكة الآغا خان للتنمیة- المنظمة الدولیة غیر الحكومیة المعروفة بمشاریعھا التنمویة والانسانیة في أكثر من 30 دولة حول العالم، في إنشاء مدرستین تعالجان تلك القضایا عن طریق تنمیة المواھب الموسیقیة للجیل القادم ضمن برامج تدریبیة فنیة شاملة ومفتوحة للجمیع.
متابعة القراءة
  194 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
194 زيارة
0 تعليقات

الأخبار.... ومصداقيتها / محمد صالح الجبوري

الأخبار التي تنقلها وكالات ووسائل الإعلام ، أو  الأشخاص الذين يهتمون بالإعلام ، ينبغي أن تكون أخبارهم تحتوي على المصداقية ومعايير الإعلام ، هناك معايير مهنية للخبر ينبغي أن تُطبق ، و الخبر إذا فقد المصداقية يفقد قيمته ، وأن تكون الأخبار  بعيدة عن السب والشتم و التجريح، وأن لاتؤثر سلبياً على المجتمع ، وأن تعتمد على مصادر موثوقة للخبر، وان صياغة الخبر تكون مهنية ، وأن يكون الخبر دقيقاً ، كل دائرة لديها موظف مخول في نشر أخبارها ،  يوجد مكتب إعلامي يتولى مسؤولية الإعلام في الدائرة ، ومن الصعب أن تنشر  خبراً وبعد ساعات  تكذبه ، لأن هذا يؤثر
متابعة القراءة
  152 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
152 زيارة
0 تعليقات

هاتف ستالين وزرافة محمد علي / إنعام كجه جي

إنه موسم أعياد رأس السنة، والهدايا تحاصر العباد حيثما توجهوا، في التلفزيون والواجهات وتحت شجر الميلاد يا بهية؛ علب ملفوفة بورق ملون ومربوطة بشرائط ذهبية وحمراء. وها هو تقرير لطيف عن أشهر الهدايا في التاريخ. وفيه أن تشي غيفارا، أيقونة ثوار جيلنا، بعث بهدية سريّة إلى جون كيندي: علبة من السيجار الكوبي الفاخر؛ بضاعة من إنتاج «العدو» ممنوعة في الولايات المتحدة. لكن الرئيس الأميركي أحبّ السيجار، وكان يدخنه في ساعات الاسترخاء. وأورد صحافيان أميركيان قصة الهدية في كتاب، وجاء في التفاصيل أن كيندي تلقاها عام 1961، ولم يكن قد مضى على دخوله البيت الأبيض سوى ستة أشهر. يومها، كان غيفارا في
متابعة القراءة
  181 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
181 زيارة
0 تعليقات

عام تقرير مصير أزمات وأوطان / صبحي غندور

مع بدء هذا العام الجديد، الذي هو أيضاً بداية لعقدٍ زمني جديد، تقف أزمات المنطقة العربية والعديد من أوطانها أمام مفترق طرق وخيارات حاسمة حول قضايا تتفاعل منذ مطلع القرن الحالي، وليس كحصادٍ للعام الماضي فقط. فما كان قِطَعاً مبعثرة ومتناثرة؛ من حروبٍ وأزمات إقليمية متنوعة، ومن حالات ظلم واستبداد وفساد على المستوى الداخلي، ومن مفاهيم ومعتقدات فكرية وثقافية سائدة في المجتمعات، تجمّعت كلّها الآن وامتزجت مع بعضها البعض في ظلّ حراكٍ شعبيٍّ عربيٍّ كبير بدأ في مطلع العام 2011 ويتواصل الآن في عددٍ من الدول العربية بهدف تحقيق مطالب سياسية واجتماعية محلية، وبتزامن مع صراعات وأزمات تنعكس على مصير عموم
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

بالعراق ملفات سوداء الأوراق / مصطفى منيغ

المُطَبَّقُ لاَ يَحتاجُ لقوة إن كان نَابِع بالحق من أجل الحق، صادر عن الانتساب الصافي النَّقِيِّ لوطنٍ الكلمة الفَصِل فيه للشعب المُبَجَّل المُمَجَّد المِقدام المُفعَم بمكارم الأخلاق، وشِيَم المتطورين تلقائياً حقبة بعد أخرى دون نكران أَصَالة بين قِدَمِ الأخْيارِ  الأطْهَارِ أَعْرَق ، وأعْراف زيَّنَها الزمن بدُرَر التشبُّث بِعُرْوَةٍ وُثْقًي وما بعدها أَوْثَق ، ومبادئ في العِزِّ رافعة بين الوَرَى مَن للنَّصر استَحَق، أما المُتَفَشِّي بالباطل عن بَاطلٍ مُنَفَّذ بالعََصَا الأَخْرَق، المُجَلَّدة بضرباته العاتية ظُهْران المغلوبين عن أمرهم بفعل فاعلٍ خارجِيٍّ لحرية مقامهم سَرَق، لا كان دائماً ولا مرتاحاً لبث فيروس احتلاله ولو طار أصحاب العمائم السود على بساط مرصَّع ببيض النجوم
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
164 زيارة
0 تعليقات

عراقيو الخارج / علاء الخطيب

سأحدثكم  اصدقائي الاحبة عن عراقيي الخارج ،  هؤلاء الذين  هاجروا من وطنهم عنوةً ،لم يكن لهم مساحة للتظاهر او فرصة لمعارضة النظام جهاراً كما انتم الان  ،  لم تكن  لديهم  فرصة نصب الخيام في التحرير او في المحافظات  ،كما لم تكن لديهم حرية  تشييع ضحاياهم  فتركوهم بلا قبور، كانت مخابرات الدكتاتور تحصي عليهم انفاسهم ،كانوا بين خيارين اما  الموت او الخروج من الوطن ، وكلاهما موت ولكن بعض الشر أهون. عاشوا ولا زالوا على هامش الحياة في كل البلدان التي سكنوا فيها، ربما جمع بعضهمبعض المال او حصل على رفاهية بسيطة في الحياة لكنهم خسروا وطناً  وخسرواتاريخهم ، اقتلعوا من جذورهم
متابعة القراءة
  175 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
175 زيارة
0 تعليقات

شاهدت 12 رجلا غاضب / اسعد عبدالله عبدعلي

ثمرات عظيمة وجدتها عندما شاهدت الفيلم الامريكي " 12 Angry Men"  اثنا عشر رجلا غاضب, انه فيلم مهم في البناء الشخصي, وفي نوعية الصنعة السينمائية, الفيلم من انتاج عام 1957 اخراج سيدني لوميت وكتابة ريجنالد روز, ويعتبر من اهم الافلام السينمائية على مستوى العالم, وهو مستوحى من مسرحية تلفزيونية عرضت في الخمسينات, ويروي الفيلم قصة جريمة قتل تثبت كل الادلة ان المتهم قاتل, والكل مترقب لقرار هيئة المحلفين والتي تتكون من 12 رجل, والفلم كله يدور في غرفة واحد يعرض لنا التشاور والحوارات بين هيئة المحلفين, الذين دخلوا قاعة التشاور وكان الجمع متفقين على ان المتهم مذنب, الا واحدا منهم كان
متابعة القراءة
  203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
203 زيارة
0 تعليقات

اشتدي ياازمة تنفرجي / قاسم الغراوي

أزمة بعد اخرى تضاف إلى أزمات البلد، وتوترات اخرى تولد من رحم التناقضات في المواقف وحيث تغيب الحلول تتراكم الازمات ولازالت ساحات التظاهر ضاغطة على المنظومة السياسية بشروطها في الوقت الذي تتخبط فيه الكتل السياسية المعنية بترشيح شخصية غير جدلية. ان الخيارات الوطنية والشعبية هي صاحبة الكلمة الفصل في شكل وملامح رئيس الوزراء المقبل بعيدا عن التحزب والمحاصصة وبما ينسجم مع تطلعات الشعب العراقي وخطوات الاصلاح والتغيير. في الوقت الذي تدعم فيه بعض الكتل خيارات الجماهير ورغبات رئيس الجمهورية في فسح المجال له لاختيار الشخصية الوطنية التي تلبي الطموحات الشعبية وتصل بنا الى بر الامان، تقف كتلآ اخرى ضد هذه الرغبة
متابعة القراءة
  141 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
141 زيارة
0 تعليقات

امنيتي في عام ٢٠٢٠ / د. احمد العامري

ونحن نتهيأ لاستقبال عام جديد يقف على ابوابنا جميعا نقف بين يدي الله سبحانه وتعالى ندعوه صادقين، خاضعين، مخلصين ان يجعل هذا العام تسوده المحبة والالفة و يكون الجميع فيه كالجسد الواحد متطلعين ان يكون عاما لطي صفحة الأحزان والفتن، والحروب الداخلية على مستوى الأمة التي مزقتها الاجندات الخارجيه نتطلع ان يكون الإنسان أخا للانسان يسعى للعلم والمعرفة والمحبه ويعمل بصدق وتفائل، نتطلع الى عام بعيدا عن الاحتلال والعدوان والتدخل بشؤن الآخرين لانه لايخلف سوى العداء، و الحقد، والضغية ولا يولد سوى الجوع، والبؤس، والأمراض والانزلاق في مهاوي الردى نتطلع الى عام ينتشر فيه العدل والمساواة بين ابناء البلد الواحد وطي
متابعة القراءة
  216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
216 زيارة
0 تعليقات

الاعلام الحرمقدمة لكل عملية اصلاح / فاروق عبدالوهاب العجاج

الاعلام الحر هو من الوسائل الثقافية والوطنية المهمة في حياة الناس الذين ينتظرون الاخبارالصادقة والمواضيع المهمة التي تتعلق باحوالهم ومتطلبات معيشتهم اليومية , الاعلامي والصحفي والمثقف بصورة عامة هو من نذر نفسه لخدمة المجتمع بصورة خاصة اكثر من اي صنف اخر من المثقفين الوطنيين وهو لا يبحث الا في ما يتعلق باحوال الناس اينما وجدت الضرورة للسؤال عنها وعن والبحث عن اسباب سلبياتها وايجابياتها مع اي جهة كانت يجرءة وموضوعية واقعية حية من غير خشية من لومة لائم ايا كان وكثيرا منهم نال شرف الاستشهاد في سبيل قضيته الوطنية على ايدي المجرمين من خونة الامة من الفاسدين والمستبدين ومن ذوي الافكار
متابعة القراءة
  137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
137 زيارة
0 تعليقات

صداقات عابرة ...! / د. نيرمين ماجد البورنو

الأصدقاء ليس بكثرتهم حولك إنما بنوعيتهم وبمن يأتيك دون أن تناديه ومن يربت على كتفك دون أن تخبره بأنك مثقل بالهموم والالام والأوجاع, فالصّداقة كالمظلّة كلما اشتدّ المطر زادت الحاجة لها وكالحلم والكيان الذي يسكن الوجدان, وفي الشعر العربي قائل الشاعر: سلام على الدنيا اذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصف, فلا تشارك غيورا ولا تسألن حسودا ولا تجاور جاهلاً ولا تؤاخ مرائياً ولا تصاحب بخيلاً ولا تستودع سرك أحداً, ولا تتفاخر بأنّه لديك أصدقاء بعدد شعر رأسك، فربما تكتشف عند الشدائد بأنك أصلع, إن العبرة ليست بكثرتهم والتباهي والتفاخر بهم إنما بصدقهم وعطائهم وانسانيتهم وأخلاقهم ومحبتهم, فصديق واحد
متابعة القراءة
  180 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
180 زيارة
0 تعليقات

مصلحة الوطن الذي هو فوق كل اعتبار / فارس العجرش

مقالة لا تتعلق بزميل او صديق وإنما حكمتها مصلحة الوطن الذي هو فوق كل اعتبار يمنع القانون رئيس الوزراء او غيره من التدخل في شؤون القضاء منعاً باتاً ولو بكلمة ولذلك فأن القول ان رئيس الوزراء يحبذ ان يكون قاضي يحاكم الفاسدين نابعة من عدم فهم طبيعة العلاقة الدستورية بين السلطات وكل مشاكل هيئة النزاهة مع القضاء كانت في اقصاها عندما تولاها قاضي وتدخل في شؤون القضاء ولم يحصل أي تعاون بل أقيمت الدعاوى على رئيس الهيئة بسبب ذلك وهذا معروف على نطاق واسع. فالقاضي الذي يريد محاكمة الفاسدين قد اختار الطريق الخطأ!! مصلحة العراق بدون مجاملة. في المرحلة القادمة يفضل
متابعة القراءة
  0 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
0 زيارة
0 تعليقات

اعـــادة وطـــن / محمد توفيق علاوي

بسم الله الرحمن الرحيم بعد الحوار مع ممثلي الجماهير في ساحات التظاهر وبناء على رؤيتي للوضع القائم في البلد ومتطلبات إصلاحه، أتقدم بطرح الاولويات التالية التي يجب ان تتبناها الحكومة القادمة وتتعهد باتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذها لوضع العراق على الطريق الصحيح للتخلص من مشاكله والسير نحو مستقبل ينسجم مع طموحات الشعب: 1.    الدفاع عن المتظاهرين يجب ان تسخر القوات الأمنية العراقية لتتحمل مسؤوليتها الأساسية في حماية المتظاهرين السلميين وحقوقهم المكفولة دستوريا وإن استمروا في التظاهر بعد تشكيل الحكومة الجديدة والى أن تتحقق مطالبهم المشروعة على ان يتم حصر السلاح بيد الدولة والقوات النظامية.                                                                   2.    التحقيق في حوادث القتل واختطاف المتظاهرين
متابعة القراءة
  155 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
155 زيارة
0 تعليقات

قرار نتمناه العام الجديد 2020 / الدكتور عادل عامر

 إن الإنسان بطبيعته البشرية يتمنى تحقيق رغبات والوصول إلى غايات خلال مسيرة حياته، وكلما تحققت له رغبة أو وصل إلى غاية ظهرت أخرى، ولا تنقضي ولا تنتهي، ويستمر الصراع بين هذه النفس البشرية وبين طموحاتها وأمنياتها وشهواتها.. وتختلف الأمنيات من حيث أهميتها وفضلها وأثرها.. إن الإسلام رغم أنه ترك للإنسان حرية التفكير والأمنيات والوصول إلى تحقيق الرغبات مهما كانت؛ إلا أنه وضَّح الطريق الصحيح التي ينبغي أن يسلكها المرء لتحقيق أمنياته، وربطها بالغايات السامية والقيم النبيلة التي تعمر الدنيا وتبني الآخرة، وينال بها العبد رضوان الله ومغفرته وجنته نتمنى قرار برفع المعاشات والاجور من بعد ان عانا الشعب ضريبة الاصلاح الاقتصادي
متابعة القراءة
  212 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
212 زيارة
0 تعليقات

طبقة وحوش على وشك الولادة / د. حمزة الحسن

واحد  لم يقرأ كتاباً واحداً في ثلاثين سنة  كما اعترف بذريعة انشغاله بالتنظيم  ومسؤولية الدولة لكنه يصبح رئيس وزراء في حين قضى سنوات المنفى يشخ على حيطان طهران ودمشق وحلم حياته الحصول على مدفأة نفطية  تراه اليوم متربعا على عرش امبراطورية مالية هائلة. مستشار العلف القومي  السابق واحد معتوه والغريب انه طبيب نفساني قضى حياته يرهز امام محلات الملابس والاحذية من ضيق الحال  لكنه دخل تحت وكالة مخابراتية اجنبية تعرف سجله المجهري بدقة  وصار صاحب عقارات وشركات وباع  حتى باخرة غارقة في مياه شط العرب لشركة هولندية. مستشار التتن القومي هذا لم يفق في الصباح ليتحول الى مأجور نشال  بل هو
متابعة القراءة
  144 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
144 زيارة
0 تعليقات

لن يتعكز ../ وداد فرحان

تغلق دموع السنة عيوننا، وتفيض في العام القادم شلالات فرح تعبق بمسك الشهداء. ‎وطني لن يتعكز على عصا مهترئة، لا يفهم منها سوى النهب وكواتم الصوت والاختطاف. ‎سيقف على قدميه شامخا نحو  الشمس، يمتطيها ويحلق بأجنحة بيضاء، تلك التي ما سقطت، وسقط ما سواها. ‎ستسدل الأيام ستائر حزنها، ونستقبل القادم منها بصباحات بلا أنين، ولا حزن، نرسم بالحناء رياحيننا التي انتظرت الزغاريد، وغابت قبل طلوع الفجر. ‎وما بين السنة والعام القادم، يتناثر  الورد على ضفاف الأنهار وتورق الأشجار، ونكنس ما تبقى من نفايات أزكمت أنف الوطن وضاق صدره بها. ‎ما بين الليل والشفق، يطل جبل الأحرار بابتسامة النصر يودع الراحلين، ويغسل
متابعة القراءة
  170 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
170 زيارة
0 تعليقات

نحن لا نزرع اليأس / إنعام كجه جي

باريس تتعارك مع نفسها في هذا الموسم. شمس وصقيع. حمى تسوّق وإضرابات. بابا نويل ببدلة حمراء ومتظاهرون بسترات صفراء. ألوان رأس السنة في الشوارع واللون القاتم في «اللوفر». يقدم المتحف العريق معرضاً لبيير سولاج، الرسام الذي يصبغ كل لوحاته بالأسود، لونه المفضل الوحيد الذي لا يحيد عنه. أتأمل اللوحات الفسيحة، وأرى في طياتها أقواس قزح. هل أنا مصابة بعمى الألوان؟ لا شك أنها كرامات الفنان العجوز الذي يخطط للاحتفال ببلوغه المائة في الأسبوع المقبل. اعتاد أن يرتدي الثياب السود منذ أن غادر الطفولة، وصار من حقه اختيار ما يلبس. قالت الأم لابنها المتمرد: «أتعلن الحداد عليّ منذ الآن؟». لكن الولد مضى
متابعة القراءة
  133 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
133 زيارة
0 تعليقات

التظاهر بهدف والا فلا / حيدر محمد الوائلي

كثرة التركيز في الفترة الحالية على منشورات الشهداء المغدورين وصور القتل والدماء وحوادث العنف في التظاهرات العراقية التي اندلعت في تشرين ٢٠١٩، كل ذلك سيزرع بالنفس غريزة طلب الثأر والغضب وعن طريقها سيسهل تمرير الشائعات والتلاعب بالمشاعر وكذلك سيستسهل بعض الناس ارتكاب عمليات عنف مضاد أو تبرير العنف أو تقبله أنه شيء مقبول سلبي. قلت كثرة التركيز وليس الاتيان على ذكرهم. بل حتى يصل لأرتكاب أو قبول حصول حوادث عنيفة بشعة كتمثيل بجثة وتصويره لأنه بنظر البعض عنف مبرر او مقارنة بعنف غيره او لماذا سكت احد عن عنف قبل هذا العنف وغيرها من طرق التفكير التي تصب في خانة الغضب
متابعة القراءة
  132 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
132 زيارة
0 تعليقات

علاقات مسمومة...! / د. نيرمين ماجد البورنو

لا تسمم روحك بعلاقات منتهية الصلاحية, فهل فكرت يوماً ماذا يحدث لك بعد تناول وجبة فاسدة منتهية الصلاحية؟ لحظتها يخبرك جسدك بشعور مفاجئ من  إعياء وفقدان للشهية واصابه بحمي وقشعريرة وألم وربما قد يصل الحال بك الى التسمم من علاقات تنهك الروح قبل الجسد, والمشكلة هنا تكمن في مرآة الحب العمياء التي تغمض عينيك عن قصد عن هذه الأعراض المميتة فتتمادي في الضغط على روحك المرهقة حتى تصل لنقطة الانفجار, فاذا اختصمك أحد وبغي عليك بغير ذنب فلا تسمم روحك بكراهيته لان عجلة الحياة دوارة فكما تدين تدان ولا تشغل نفسك بلعنه وذمه وانتقاد اخلاقياته وذكر مثالبه وإنما اعتبره ذرة من
متابعة القراءة
  199 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارة
0 تعليقات

أمثال من وحي ساحات التحرير/ أسماء محمد مصطفى

أوحت لي ساحة التحرير ، التي تحولت الى عراق مصغر وجميل ، بمجموعة من الأفكار التي صغتها في شكل أمثال شعبية حديثة لعلها تكون جزءا من الذاكرة الثقافية والاجتماعية لانتفاضة او ثورة تشرين العراقية ، عسى أن أكون موفقة في ذلك :  ـ مضروب بمنجنيق : يضرب المثل في كل سياسي فاسد يلقي خطبة عشوائية او يقول مايفتقد الى المنطق والعقلانية والمقبولية لدى الشعب . ـ منجنيق ابن منجنيق : يضرب مثلاً في كل مسؤول فاسد يستميت من أجل بقائه في السلطة ، ويصرح تصريحات عدائية تجاه الشعب ومصلحة العراق . ـ التكتك تكتكنا ، اخذ مصفحتك بعيد : يضرب في
متابعة القراءة
  167 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
167 زيارة
0 تعليقات

كيف نخلق حب التضحية والفداء؟/ عبدالله صالح الحاج

التضحية لا تكون تضحية الا حينما تكون بالنفس هذه هي اعلى مراتب التضحية والتي يقدمها الانسان من اجل ماذا ياترى؟ولكن ياترى كيف نفرس ونعزز ونخلق في نفوس ووجدان كل افراد المجتمع حب تقديم التضحية والفداء؟ الانسان بطبيعته الفطرية لديه الحمية في الدفاع عن عرضه وماله وكل مايملك لديه الاستعداد الفطري اللاارادي ان يقدم نفسه ضحية ويخاطر بروحه وبحياته من اجل صون عرضه وحماية شرفه وكل مايملك هكذا الانسان بالفطرة لديه الحمية وحب التضحية بالنفس دفاعآ عن عرضه وماله وكل مايملك. فاذا كان الوطن هو ملك كل ابناءه افليس حري بكل ابناءه حينما يتعرض الوطن لخطر خارجي يداهم اراضيه بالاعتداء عليه وتدنيس
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارة
0 تعليقات

لماذا نحن فقراء ؟ / الصحفي أحمد نزار

سؤال قد تكون إجابته صعبة في بلد من أغنى بلدان العالم ومازال الشعب يفترش الأرض ويلتحف السماء ويئن من ثقل المعيشة في زمن صعب لا يرحم فيه الراعي رعيته نحن شعب نعاني من الفقر والجوع وبلدنا يحتل المركز الخامس عالمياً بإحتياطي النفط والثاني عربياً بعد السعودية ومن أكبر الدول المصدرة للنفط كما إننا في المركز 38 عالمياً والخامس عربياً بأكبر احتياطات الذهب بالإضافة إلى احتياطي البلاد من حقول الغاز المستكشفة والتي تصل إلى 132 ترليون قدم مكعب كما توجد الكثير من المناطق الغنية بالفوسفات والمعادن ألاخرى مثل الكوارتزايت والدولومايت ورمال الزجاج والرمال الثقيلة والتي تتميز بوجود عدد من المعادن المهمة مثل
متابعة القراءة
  215 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
215 زيارة
0 تعليقات

محاولات السرقة مستمرة / سلام محمد العامري

يوماً بعد يوم تتكشف خيوط المؤامرة, التي استغلت شبابنا الصابر المظلوم, الذي خرج بعد حالة من اليأس, أصابته جراء إهمال ساسة الفساد والرذيلة, الذين لا يفكرون إلا بالمناصب, والامتيازات الخاصة والمصالح الحزبية الضيقة, بعيداً عن مصلحة المواطن وإعمار العراق. بدأت التظاهرات سلمية مطلبية, بعد تحشيدٍ منقطع النظير, لأشهرٍ عن طريق, مواقع التواصل الاجتماعي, وتم تحديد الموعد للتظاهرة الكبرى الموحدة, هذا ما ظهر للعيان, إلا أن هناك حملة موازية, كانت وعن طريق نفس المواقع, تستهدف تشويه الحشد الشعبي, والمرجعية العليا بزعامة السيد السيستاني, متناسين ما أنتجته من انتصارٍ, على التنظيم الإرهابي داعش. إنطلقت التظاهرات كما مخطط لها, بساحة التحرير ببغداد سلمية, سرعان
متابعة القراءة
  112 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
112 زيارة
0 تعليقات

انا البريءُ المتهم / عباس البخاتي

حَيرتي كحيرة العراق، ذلك الذي أبى الا ان يكونَ اسم ُعلمٍ مذكرٍَ ليقف شامخاً برغم جراحاته بين جوارٍ مؤنث. وكيف لا أكون كذلك، فأنا القادم من اصلاب حملت معاناته مع مابها من آلام فأنجبتني أرحام العفة في زمنٍ شحَ الرغيف وسادَ المعروفُ لاكونَ لهذا (العريق)  انتماءً. لكنني يا ابت ... رغم وفائي متهم!  رغم اخلاصي لك ومعرفتي بعلاتك الموجعة يتهمني البعض! لا تَسَلْ عن البعض فهم كثيرون، وهم موزعين بالتساوي على عدد جراحاتك النازفة. إتخذتُ الصمتَ سبيلاً لأحتج على من لا يعرف علتك ولا سبيل لوصوله الى معرفة اي بلسم يشفيك، فصمتُ صمتَ الحائرين، متخذاً من ساكن الزقاقَ النجفي مثلاً اعلى.
متابعة القراءة
  105 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
105 زيارة
0 تعليقات

الحياة بعدستي الخاصة / خلود بدران

ب ٩ كانون الأول ٢٠١٨ هبطت الطائرة وأنا موجودة على متنها  في مطار دمشق الدولي بعد قضاء فترة  سنتين ونصف بالدنمارك و٧ أشهر بألمانيا. رجعت لبلدي ولكن بعدسة جديدة لرؤية الحياة وحاملة بقلبي ذكريات أحلام مسروقة  ومهزومة وطموحات مخطوفة كلهم حاولت أرميهم من شباك الطائرة قبل ما ارجع لدمشق وكان في زحام الذكريات شغلات كتيرة صعبة إحصيها فيها فرح وحزن سقوط و صعود نجاح ورسوب نصر وهزيمة وكان في ضمن وراق الذكريات ورقة مكتوب عليها الخيرة فيما اختاره الله وبعد مارجعت تفاجأت بمواقف كتير رح احكي عن جزء منها . تفاجأت بكل شي . لأن كل شي تغير من جوا ومن
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

نريد بناء دولة ونرفض الفتنة .... الثورة مكملة!! / ايمان سميح عبد الملك

الثورات في بلداننا أثارتها معانات الشعوب التي أرهقتها الضرائب وغلاء المعيشة والاهمال من قبل الحكومات حتى طالها الجوع والحرمان والموت على أبواب المستشفيات ،عائلات مصطفة على أبواب السفارات تطلب الهجرة هربا من وضع متردي في بلد فقدت فيه الضمائر ، شباب تحمل شهادات أرهقتها البطالة والاقتصاد المتردي كل هذه الضغوطات حوّلت مخزون الغضب لديهم الى طاقة ايجابية حيث نزلوا الى الشوارع مطالبين بالتغيير.فرشوا الساحات بالشعارات ليعبروا عن غيظهم وآلامهم وأحزانهم ،موحدين بعيدين عن الطائفية والحزبية والمذهبية حاملين قضاياهم وهمومهم وهموم بلدهم المصيرية الى الشارع علّ صوتهم يصل ،فالبلد لم يعد يحتمل الديون المتراكمة والأزمة المعيشية الخانقة فيما المسؤولين متمسكين بكراسيهم خائفين
متابعة القراءة
  130 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
130 زيارة
0 تعليقات

لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم / محمد علي مزهر شعبان

اليوم عيد إنتصارك، مما ما كانت أباطرة الجيوش ان تتوقعه بل تتخيله . دفق كأنه شلال إيثار، بل عصف من العزم. شيبة وشباب يقعون على الردى فيردوه قتيلا . دخيلتهم نقية صفية، ودماءهم إضحيات حب زكية . لم تحفل بما اجترحوك، من صحائف المرجفين التي حملت تسميات ولافتات تقذع وترتكب بما اوسس في خوالجهم على صفحتك الغراء . كنتم في صولة شجعان، حسبت ان الموت إنشودة حياة، والشهادة في طريق الحق كرامة . مضت تحت شعاع مشرق هاد، هو شرف الرجولة، وايمان المهمة لشرف التوكيل، مهما اختلفت الغايات لملوك وأمراء البغض، ومن سلطتهم غفلة القدر ان يتبوؤا مقام التأثير والتأشير .
متابعة القراءة
  151 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
151 زيارة
0 تعليقات

ثورة الشباب / مهدي نوري ال كسوب

من بعد الاحتلال كنت انظر الى بلدي . انه سيصبح خربه وارض بلا عنوان . مرت 16 سنه .. كان السكوت يعم العراق .حبست الدمعة في عيوني وقلت . انتهى عمرنا  .  ولست ادري كيف ستعيش اجيالنا . كنت اكتب انا وغيري حول الاوضاع المزريه والفساد المستشري في كل مؤسسات الدوله . وكان يصيبني الاحباط . كنت اقول . وبصراحه .. انا من يضيع وقته في سطور لايقرأها الا البطران ... تفاجئت في 1 / اكتوبر / 2019 . ان الشباب والفتيات وحتى الاطفال . خرجوا منتفضين في كل محافظات العراق معلنين ثورتهم ضد الفساد والظلم .تذكرت ان ثورة الحسين (
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي

  تعاني نسبة ليست كثيرة من النساء في هذا العالم من فرط انوثتها ، كأن يكون لديها جرعة زائدة من الرقة ، او قد تخللت الرقة لعمق شخصيتها وتمكنت من كل تفاصيل حياتها ، هنا تقف المراة عاجزة عن المطالبة بحقها او ان تدافع عن نفسها ، او حتى ان تتهجم على من اساء لها او ترد الاساءة ، وفي احيان متقدمة او في حالات شديدة من الرقة فأن المرأة تتحاشا الرد على من اعتدى عليها .... هنا تكون الانوثة نقمة وليست نعمة ابدا ، والسهل الممتنع فيها عذاب اليم ، تكتفي المرأة في هذه الحالة بالصمت او العزلة وغالبا مايصاحبهما
متابعة القراءة
  226 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
226 زيارة
1 تعليق

نتائج دلهي وسياسة الهند / الدكتور معراج أحمد الندوي

إن العالم المعاصر يئن اليوم من صراعات كثيرة وحروب عديدة بين قوى متنافسة وجماعات وأفراد متنافرة ومجتمعات ودول معتدية، وأن الأوضاع التي يواجهها العاالم ويعيش الإنسان لنبذ العنف والكراهية التي نشاهدها ونحس بخطرها على الأمن والسلام العالمي. لقد شهد التاريخ البشري حروبا متعاقبة في إحلال السلام في العالم وظلت معها فكرة السلام العالمي رهينة النظريات والدعوات والمحاولات التطبيقية أوالعنصرية بسبب التناقض والتعارض في السياسة، وعدم تلك الكفاية المطروحة لحل مشكلة السلام العالمي. ظلت فكرة السلام حبيسة النظريات، وتتحكم بها في الواقع القوى الغالبة حتى اكتوى العالم بنار الحربين العالمتين. قد قامت الدنيا وقعدت بالنسبة الإنسانية، برزت فكرة السلام العالمي إلى الوجود،
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارة
0 تعليقات

ماهي ضمانة تنفيذ حقوق الموظفين الحكوميين /

هناك مجموعة من القوانين والتعليمات، والأنظمة والقرارات، تنظم العلاقة بين الموظف في القطاع العام (الموظف الحكومي) وبين المؤسسة العمومية (الحكومية) التي يعمل بها، مثل قانون الخدمة المدنية (24 لسنة 1960) المعدل، وقانون انضباط موظفي الدولة والقطاع العام (14 لسنة 1991) المعدل، وقانون الملاك ( 25 لسنة 1960 ) المعدل، وقواعد السلوك الخاصة بموظفي الدولة والقطاع العام ومنتسبي القطاع المختلط لسنة 2006، وقانون العجز الصحي للموظفين (11 لسنة 1999) وقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام (22 لسنة 2008) وقانون التقاعد الموحد (27 لسنة 2006) المعدل.  هذا فضلا عن القرارات الوزارية والإدارية الصادرة عن مجلس قيادة الثورة المنحل، ومجلس الوزراء، والوزارات، والمحاكم الإدارية
متابعة القراءة
  128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
128 زيارة
0 تعليقات

لا فاح .. ولا تبدًه / محمد علي مزهر شعبان

هل انتهت المشكلة، وأطفئت النائرة، ومضى بنا القطار الى المحطة المأموله ؟ هل ذهاب الرجل الذي ولد من أرحام من وضعوه على سدتها، ستزال الازمة، وتنتهي الغمة والطريق سالكه الى الخلاص، وما أنتجه نهر الدماء السخية من منعطف غير مجرى التوجهات ؟ هل قدمت لنا قائمة انتجتها تلك الجموع، وما ألت إليه من تضحيات وأماني ثمنها الدماء، أم سيركب الموجة من أنبرى وقد نهضت وسائل إعلامه تضرب على الوتر المنغم المناشد المتباكي مع المتظاهرين، وكأن الازمة المستديمه، ظهرت على حين غره . أولئك هم ذاتهم من عضوا عليها بنواجذهم، ملكا صرفا منذ 16 عاما، يهجمون في تلاحم صوب الهدف، الا اللحظة
متابعة القراءة
  137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
137 زيارة
0 تعليقات

انتحار ام انفجار .. قراءة اولية لمستقبل غامض !! / ايمان سميح عبد الملك

البلد المتحضر يقدم كل وسائل الراحة لمجتمعه وشعبه ليكون أكثر أقبالا وحبا" للحياة خاصة للأجيال الصاعدة الذين لا يزالون في بداية المشوار.ومن المؤسف ان  هذا ما نفتقده في بلدان العالم الثالث من حيث تأثير الاضطرابات الاقتصادية والسياسية والأمنية على المجتمعات تخلق حالة من الاحباط تولّد مزاجا سيئا" للافراد تسودها مشاعر اليأس وعدم الثقة بالنفس والتشاؤم من المستقبل وهي عناصر تلقي بظلالها على الحياة اليومية للمواطن العربي وتقوده الى الاكتئاب والمتاعب النفسية التي تؤدي بالبعض الى الميل نحو الانتحار. حالات الانتحار الذي يشهدها  لبنان في الايام الأخيرة أثارت موجة غضب عارمة، فيما سارع العديد برمي المسؤولية على السلطة لاتخاذ خطوات جدية للحد
متابعة القراءة
  126 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارة
0 تعليقات

فايروس الخوف / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

في عالمنا العربي فقط... نشهد زيادة عظيمة بعدد الذين يدعمون الاحتجاجات السياسية على المستوى اللفظي... وزيادة اعظم.. بعدد الذين لا يشاركون فيها فعليًا!! لأننا ابطال.. وملائكة بالكلام.. فقط !!!" إن سلوك الشعوب وردود أفعالها على تصرفات السلطات لا تتحدد فقط عبر المصالح والتوجهات والقيم والمعايير السياسية والقانونية، وإنما أيضا كفعل ورد فعل لتصرفات ممثلي السلطات الحكومية والتي مضامينها قد لا تكون معتمدة على نوع النظام السياسي والحس السليم والأهداف السياسية للدولة ولا حتى المصالح الشخصية في نظم العلاقات بين السلطات والمجموعات الاجتماعية المختلفة والمجتمع ككل، لدرجة إن العواطف الاجتماعية قد تؤدي دورًا مهمًا في مناحي الثقة في المستقبل والخوف والثقة والحب
متابعة القراءة
  159 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
159 زيارة
0 تعليقات

الجوكرصناعة مجتمع / هدى عامر

یتحدث الفلم  عن شخصية آثر يعاني حالة من الأطراب النفسي تجعله يضحك بدون سبب لدية كارت في جيبهِ يوزعه عندما تأتي حالة الضحك المفاجئ.آثر الانسان البسيط لايستطع الدفاع عن نفسهُ عندما هاجم عليه مجموعة من  المراهقين سرقوا اللافته التي يحملها للعمل لدعاية أحد المحلات أثناء عملهٌ  وضربوهُ في أحد الشوارع الضيقة بعدمطاردتهُ لهم وتحطيم اللأفته. يتعرض من مضايقات من أصدقاءهُ في العمل عدا القزم الذي كان يكمن له المحبه . يعيش آثر مع والدتهُ المريضة  ويعنتي بها. تكتب والدتهُ خطابات لأحد الشخصيات تقول له أنه الوحيد قادر على مساعدتنا والخلاص من حياة الفقر التي نعيشها . يأخذهُ الخيال في المشاركة في
متابعة القراءة
  228 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
228 زيارة
0 تعليقات

معيار استقلال رئيس الوزراء القادم / فارس العجرش

هذه المعايير أقدمها لشعبي العزيز وإلى كل مخلص نزيه أينما وجد مستندة الى إختصاصي في فلسفة المعايير القانونية والتشريعية، وهي كفيلة تماما بتحديد مدى استقلاليته في إتخاذ القرار والأهم القدرة على تنفيذه، وأن يتعهد بأتخاذ القرارات والإجراءات التالية: 1. أن يعلن بقرار فوري عن وقف جميع أشكال التبرعات من أموال العراقيين ومواردهم الطبيعية، الى أية دولة كانت، والتي أتخذت من قبل الحكومات السابقة المتعاقبة. 2. ان يعلن فورا عن تطبيق قانون من أين لك هذا؟ وأن يجبر أي مسؤول عن الاعلان عن الاموال التي دخلت لذمته من يوم توليه المنصب إلى حين انهاء تكليفه ومتابعة ما يدخل بعدها من أموال متعلقة
متابعة القراءة
  183 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
183 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعد استقالة عبدالمهدي؟ / عبدالامير الديراوي

تكهنات عديدة تطرح حول ما سيئول إليه الوضع في البلادبعد استقالة عبدالمهدي وهل ستطفئ الاستقالة لهيب الشارع ام انها ستكون فرصة لتحقيق قدر اكبر من تنفيذ مطالب المتظاهرين الذي ينادون بالإصلاح والتخلص من نظام المحاصصة والفساد الذي يضرب بكل مفاصل الدولة. ولحد الان لم يستطع أحد ان يتكهن بمن سيطرح لخلافة عبد المهدي برئاسة الوزراء سيما وان مجلس النواب اتجه إلى استشارة الكتل السياسية الممثلة في المجلس ربما للتباحث حول مرشح جديد يكون مقبولا من الجماهير المعتصمة في شوارع وساحات بغداد وعدة محافظات رغم ان ذلك لايلقى ترحيبا من المتظاهرين. وهناك تسريبات ترى ان ايران طرحت اسماء مرشحين تدعمهم لاحتلال هذا
متابعة القراءة
  118 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
118 زيارة
0 تعليقات

وطن للفقر والجوع والمرض / الصحفي أحمد نزار

يحكى أن هناك أرض مليئة بالثروات يسكنها شعب جميل محب للحياة ولكن ليس لديه الحظ الكافي ليعيش بسعادة غامرة وتنقصه العدالة بسبب الذين يستكثرون عليه تلك الخيرات الوفيرة حتى باتت الأرض الكبيرة ذات الكنوز الكثيرة في باطنها وخارجها ومياهها وسمائها وطن للفقر والجوع والمرض وأصابها القيح والشح وأضحت أيامها عجاف فهناك مفقودة أبسط مقومات الحياة فلا توجد خدمات وقد أصاب الشلل معظم القطاعات والمجالات الصاعدات والنازلات وكل شيء مفيد وسعيد قد أختفى والأدهى من ذلك وأمر أن مدبري الأمور وهنا أستخدم صيغة الجمع لأن صايره ظلمه ودليلها الله يعلمون بذلك ولديهم الخبر اليقين ويظهرون في شاشات التلفاز ويتكلمون بحرقة وألم شديدين
متابعة القراءة
  215 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
215 زيارة
0 تعليقات

أمهات ثكلى .. الناصرية / حيدر فالح الخفاجي

كيف تبدي حديثك... وانت في مدينة لا صوت فيها سوى اصوات امهات ثكلى !! وصــراخ ؟ يهــز أرجـاء المحــافظـة بـأصوات تختلف جذريا عن صوت (دللول عدوك عليل وساكن الجول) هذا الصوت (المبحوحة) اليوم فاقد وطن الا وهو الابن وكيف تكون الام عندما تفقد ولد بعمر الزهور وهي تناغيه بين الحين والاخر ( ردتك ذخر لايام شيبي) كيف ؟ لنا ان تغمض أعيننا ونحن نسمع صوت الأبناء والأصدقاء والأحبة والإباء على ما فقدوا هذه أليلة والتي كان بطلها (بروسلي جميل الشمري) الذي ارتكب خطأ فادح وكبير ويتحمل مسؤوليته وامام القضاء هو ومن معه ومن اعطائه الامر بقتل الابرياء وقد قتل (58 وجرح
متابعة القراءة
  342 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
342 زيارة
0 تعليقات

بسم الله! يا عراق / زكي رضا

نظام ولي الفقيه المتخلف في طهران يعرف جيدا ماذا يعني إنتصار شعبنا على أراذله وأوباشه الذين أصبحت مساحة تحركهم اليوم داخل الخضراء وخلف جدران عازلة، بعد أن ضاق بهم الوطن على سعته نتيجة جرائمهم وفسادهم وعمالتهم له، والذي سيضيق بهم أكثر وأكثر حتى نراهم في أقفاص الإتهام أو هاربين إلى بلدان العالم المختلفة ومنها كعبتهم إيران. فالعراق اليوم هو الجدار الدفاعي الأخير لنظام ولي الفقيه الذي بدأ يترنح من أثر ثورة شعبنا وهو يواجه بعنفوان قلّ نظيره آلة القتل الإسلامية، التي بطشت وتبطش بقسوة قلّ نظيرها هي الأخرى بشعب يريد أن يحيا بكرامة محطمّا قيود الذل والجهل والتخلف الذي جاء به
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

خطورة القادم ،، وغباء النائم.. / د. كاظم المقدادي

اكثر من ثلاثين يوما مضت ، وحكومةً السيد عادل عبد المهدي ، لم تفعل شيئا جديا لتلبية مطالب الشبان المحتجين  ، سوى المماطلة والتسويف ، والخداع ، واللعب على عامل الوقت . ان سقوط مئات الشهداء ، وجرح الآلاف من الشبان ،، يعني ان هناك امهات ، وآباء ، وأرامل ، وأيتام ، و وجع عراقي يمتد  من الفاو ، الى  زاخو ،  ومظاهرات وغضب وآهات ، سوف تلاحق القتلة من المسؤولين الى ابد الابدين . وليعلم  من قتل المحتجين السلميين ، ان هناك استحقاقات قضائية ، ومحاكم دولية ، تنتظر المسؤولين  عن جميع هذه الجرائم التي ارتكبت  بحق المتظاهرين السلميين
متابعة القراءة
  174 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
174 زيارة
0 تعليقات

مقارنة بين الانتفاضة التشرينية والانتفاضة الشعبانية / قاسم الحطاب

كثرة الانتفاضات عند شعب يدل على حيويته ورفضه للظلم ، فالمظلومية لازمت الشعب العراقي منذ عقود إن لم نقل قرون ، وربما اسباب كل انتفاضة متقاربة خاصة إذا تقاربت زمنياً كالانتفاضة التشرينية والانتفاضة الشعبانية ، وتأتي المقارنة للاستفادة من تجربتنا قبل حوالي ثلاث عقود ونتعلم من أخطائها كي لا نقع فيها . كلا الانتفاضتين انطلقتا بسبب المعاناة والظلم الذي يفوق الحد الطبيعي لدى غالبية الحكام ، فظلم صدام - الذي تجاوز العقدين في حينها - بيّنٌ لدى من عاصره ومن قرأ عنه ، وظلم الطبقة السياسية التي تلته بيّنٌ أيضاً ، حيث تراجع الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني ومن سيء الى
متابعة القراءة
  186 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
186 زيارة
0 تعليقات

أي نازلة تلبست هذا الوطن ؟ / محمد علي مزهر شعبان

بعد مشقة استنزفت كل الصبر، كي نتخلص من تداخل وتشابك العجلات، كي نمرق الى منفذ ممكن العبور فيه الى المستشفى، استوقفنا شباب وصبية بان نرجع من حيث أتينا . التفتنا الى الوراء واذا بها اسطول من السيارات تراص وتشابك . مرت ما يقرب الساعة، والحال على هذا المأل . ترجلت لأكلم جمع من الشباب وهم في فوضى وضع المعوقات لعرقلة السير . بادرتهم بالتحية وسئلتهم : شبابنا الاعزة هل هذا الطريق يؤدي الى المنطقة الخضراء ؟ هل من هنا يمرق رئيس الوزراء او النواب، أم أنه الطريق الى المستشفى ؟ جهودكم واستنزاف طاقتكم، وسهركم وشهدائكم، من الضروري أن يصب في رصيدكم،
متابعة القراءة
  158 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
158 زيارة
0 تعليقات

أعناق ورؤساء / إنعام كجه جي

من تلابيبه، تسعى نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب في الولايات المتحدة، إلى جرّ الرئيس ترمب وعزله من الحكم. والتلابيب، أي الثوب الذي يُجمع عند الرقبة، هي ما يختلف به رؤساء أميركا عن خصومهم في إيران. يتمسك الأميركيون بربطة العنق ويرفضها الإيرانيون. لكن هذه الربطة هي القاسم المشترك الوحيد بين ترمب وباراك أوباما. لقد اعتاد الرجلان شراءها من متجر الأخوين بروك، العنوان المفضل لتفصيل ثياب زعماء الولايات المتحدة منذ 1818. في حفل التسلّم والتسليم، مطلع 2017. ظهر أوباما بربطة عنق زرقاء وترمب بحمراء. وكان كل منهما يرتدي نسخة طبق الأصل من معطف أسود يصل إلى الركبتين. مع الفارق في الحجم. لكن الرئيس
متابعة القراءة
  182 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
182 زيارة
0 تعليقات

صناعة السلام في العالم المتحضر / الدكتور معراج أحمد الندوي

إن العالم المعاصر يئن اليوم من صراعات كثيرة وحروب عديدة بين قوى متنافسة وجماعات وأفراد متنافرة ومجتمعات ودول معتدية، وأن الأوضاع التي يواجهها العاالم ويعيش الإنسان لنبذ العنف والكراهية التي نشاهدها ونحس بخطرها على الأمن والسلام العالمي. لقد شهد التاريخ البشري حروبا متعاقبة في إحلال السلام في العالم وظلت معها فكرة السلام العالمي رهينة النظريات والدعوات والمحاولات التطبيقية أوالعنصرية بسبب التناقض والتعارض في السياسة، وعدم تلك الكفاية المطروحة لحل مشكلة السلام العالمي. ظلت فكرة السلام حبيسة النظريات، وتتحكم بها في الواقع القوى الغالبة حتى اكتوى العالم بنار الحربين العالمتين. قد قامت الدنيا وقعدت بالنسبة الإنسانية، برزت فكرة السلام العالمي إلى الوجود،
متابعة القراءة
  189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
189 زيارة
0 تعليقات

طبيعة العشائر ودورها وأستغاثة رئيس الحكومة العراقية بها / د.عامر صالح

طبيعة العشائر ودورها وأستغاثة رئيس الحكومة العراقية بها على ضوء انتفاضة اكتوبر أثارت خطوة عادل عبد المهدي قبل أيام والتي اقدم عليها بلقائه رؤساء بعض من عشائر الوسط وجنوب العراق مزيدا من السخط الأجتماعي, سواء على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي في الأنترنت, وكذلك ساحات الاحتجاجات الميدانية في المحافظات التي تشهدها, وقد رأى الكثير من المراقبين وكذلك قوى الاحتجاج أنها محاولات لأضعاف واحتواء المد الجماهيري المتعاظم للأنتفاضة الشعبية عبر اقحام بعض العشائر في المحافظات المنتفضة وممارسة سلوك شراء الذمم من قبل الحكومة وأخذ الوعود بعدم المساهمة أو الحد من مشاركة ابناء بعض العشائر في زخم الاحتجاجات او لعب دور المتفرج على ما
متابعة القراءة
  154 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
154 زيارة
0 تعليقات

الذكريات مع شوقي كريم تحضر .. مصحوبة بالوجع / عكاب سالم الطاهر

كان اللقاء الاول بيننا ، هذا العام 2019 ، في مبنى الثقافة للجميع. يومها كنتُ على المنصة ، اتحدث في امسية ادارها الاديب جاسم العلي ، لمناسبة صدور روايته ( قنزة ..ونزة ) . حينها  اسهبتُ في الحديث عن الشطرة العظيمة ، وعطاء ابنها المبدع شوقي كريم حسن . وتبادلنا الاهداءات ، ووثقنا اللقاء وافترقنا.. كان ذلك مساء الاربعاء ( 23 --1 -- 2019  ).  لكننا بقينا في تواصل من خلال الهاتف والفيس ورسائل الماسنجر.  وخلال الاسبوع الاخير من شهر نيسان الماضي ، خضع لعملية جراحة في القلب . وكانت مشاعرنا معه ، ودعاؤنا له ، وقلقنا عليه .  واجتاز العملية
متابعة القراءة
  146 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
146 زيارة
0 تعليقات

600هل تساوي 600...؟ / دهاشم حسن التميمي

تسال احد النواب  وهو من الذين تولوا  ادارة اكثر من وزارة ويرى فيه البعض انه يصلح ان يكون بديلا مناسبا لرئاسة الوزراء لكن تساؤله الاخير هو الاخر اثار تساؤلات عن مدى وعي وادراك هذا الشخص في تشخيص الاهمية والتراتبية بين  اعمال البشر...! عرض صاحبنا في تغريدته الغريبة تساؤلا مفاده هل  من المصلحة العامة تسريح 600استاذ جامعي(بروفسور)لبلوغهم الستين من العمر  والقانون يسمح لهم  اكثر من ذلك  واستبدالهم ب600 من الشباب حملة الشهادات العليا  ويقصد بذلك  ايجاد معالجات للازمات والاخطاء المتراكمة لدولة المحاصصة الفاشلة... وهنا نقول بدون تحيز وفي ضوء المعايير المعتمدة في العالم المتمدن وحتى في دول الجوار فان النظرة للاستاذ في
متابعة القراءة
  155 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
155 زيارة
0 تعليقات

مكاتب المفتشين العموميين والصبغة الاصلاحية لها / ادريس الحمداني

من المفترض حقا  ان تكون حركة الاصلاحات عامة ومجردة كواحدة من الحلول  الجذرية والمهمة  لحل جميع الازمات ومكافحة صور الفساد المختلفة. حيث تتسم حركة الاصلاح بالشمول  والتنظيم وفق خطط ملموسة ومدروسة مسبقا وهي تنأى بنفسها عن اهواء المتسلطين  وبعيدة عن المزاج السياسي الذي ينتمي له  هؤلاء. -    فما اجمل  ان يكون الاصلاح الحقيقي  في دعم المنظومة القضائية  واصلاح العملية الانتخابية  ومراقبة مايعرقل نجاحها ليأتي بعد ذلك  معاقبة المفسدين  وردعهم بعد تشخيصهم من قبل اجهزة رقابية مختصة. -    ان افضل  ورقة اصلاحية الان هي الورقة التي تتبنى تطبيقها مرجعيتنا الرشيدة نحو اصلاح حقيقي في جميع المجالات كونها تهتم بشكل كبير في تلبية
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
139 زيارة
0 تعليقات

التخلص من الافكار السلبية / إسراء الدهوي

أثبتت الدراسات أنّ الإنسان يفكّر يومياً بـ 60000 فكرة تقريباً، بعضها أفكار إيجابية والبعض الآخر أفكار سلبيّة تؤرّقه إذا ما دارت في خُلدِه وقتاً طويلاً أو حلّلها أكثر من اللازم، لذلك فقد ركّز علماء النفسس والتنمية البشرية على ضرورة التخلص من الأفكار السلبية والتفكير بما هو إيجابي عوضاً عنها ليتمكّن كلّ شخص من السير وفق الخطّة الحياتية التي يرسمها لذاته، وفي مقالنا هذا سنتحدّث عن كيفية التخلّص من المعتقدات السلبية لتقود حياتك بالشكل الذي تريد.... ١/ اكتب أفكارك السلبية المتعلقة بجوانب حياتك المختلفة، مثلاً جانب الصحة، المال، العلاقات الاجتماعية، الشخصية، بعد تحديدك لتلك الأفكار فإنك تكون قد قطعت منصف الطريق. ٢/
متابعة القراءة
  204 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
204 زيارة
0 تعليقات

رسالة من الشهيد الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

يا سيادة الرئيس ليلة الامس كنت احلم احلاما كثيرة متشعبة, احلام منبثقة من روحي الفقيرة, احلام قديمة بقدم العراق وجراحه التي ترفض الاندمال, يا سيادة الرئيس حلمت بعراق معافى, واعلم ان هذا الحلم صعب التحقق مع تواجد قافلة من اللصوص, الذين ماتت ضمائرهم, لصوص جبناء كل همهم تخريب وطنهم لمصلحة القوى الظلامية, وصليت ركعتين عند الفجر عسى ان يتحقق هذا الحلم الصعب. وقد حلمت بان احصل على وظيفة كبيرة كما يحصل ابنائكم المرفهين دوما, وكما قمتم بتزويج ابنائكم فنحن ايضا نحلم ان نتزوج في عرس كبير, واعزم فيه كل اصدقائي واقاربي, وقررت ان ارقص فيه طويلا انتصارا للحب, وكنت بشوق كبير
متابعة القراءة
  168 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
168 زيارة
0 تعليقات

الثورة المغدورة / هاشم حسن التميمي

لم   يخرج  بطرا مئات الالاف من الشباب ومعهم فئات    من اعمار متعددة  حتى الاطفال  من مختلف  المكونات  للشوارع ويواصلون الاحتجاج في ساحات الحرية   ليلا ونهارا  خرجوا  ونزلوا لاخذ حقهم في حياة حره كريمة  وعدهم بها الدستور لكنها لم تر النور.  وبعد مضي اكثر من اربعين يوما دامية قاسية  يكاد ان يخفت صوت الثورة ليس خوفا من  الرصاص الحي  والقنابل المسيلة للدموع والزاهقة للارواح والقنص الغادر الذي قتل  اكثر من 300  شاب بعمر الزهور واصاب الالاف وقمع واعتقل اعداد لا تحصى وليس تصديقا لوعود الرؤساء بل بسبب انانية المجتمع  ونخبة المثقفة من المفكرين والادباء والصحفيين  والاطباء والمهندسين والموظفين  بتصنيفاتهم كافة  لم يقدموا
متابعة القراءة
  165 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
165 زيارة
0 تعليقات

قدم السيد العبادي رئيس الوزراء السابق مبادرة من 16 نقطة/ سمير حنا خمورو

 العبادي يطرح مبادرة للاصلاح تتضمن إقالة الحكومة واصلاح القضاء 1. استنادا الى الماد 61 من الدستور يتولى مجلس النواب سحب الثقة عن الحكومة الحالية، بطلب من رئيس الجمهورية او بناء على استجوابها، ويتم تشكيل «حكومة مؤقتة» بوزارات محدودة وشخصيات مستقلة، ويتم تكليف شخصية مستقلة برئاستها ولا يرشح احد من اعضائها للانتخابات القادمة. الجواب الثورة لا تعترف بهذا البرلمان، الذي وصل أعضائه بالرشوة والتزوير وشراء الذمم، بالاضافة الى مقاطعة الشعب للانتخابات بنسبة 80% في المائة. من سيسحب الثقة عن الحكومة عادل عبد المهدي، هو الشارع العراقي هو الشعب العراقي ثوار تشرين في ساحة التحرير. 2. تتولى الحكومة المؤقتة بالاعداد لانتخابات مبكرة لا
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

العقد الاجتماعي..بين : الدولة والمواطن ؟؟!!/ عكاب سالم الطاهر

متى تصبح الثورة واجبة ؟؟ يضع المفكر الفرنسي جان جاك روسو ، اساساً نظرياً وتطبيقياً للعلاقة بين الدولة والمواطن . وعلى النحو التالي : بين الدولة والمواطن هناك عقد متفق على بنوده . وبموجبه يلتزم المواطن بجملة واجبات ، مقابل واجبات تلتزم بها الدولة . فالمواطن يطيع القوانين..يدفع الضرائب..يؤدي خدمة العلم..الخ.. والدولة عليها واجبات محددة . وبالتزام الطرفين المتعاقدين بحقوقهم وواجباتهم ، تستقر العلاقة بينهما . الاخلال بالعقد.. لكن الدولة ، وهي الطرف المهم في هذا التعاقد ، في احيان كثيرة ، تريد من المواطن اداء واجباته ، دون ان تعطيه حقوقه. هنا تختفي العلاقة التفاعلية بين الحقوق والواجبات . ولان
متابعة القراءة
  157 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
157 زيارة
0 تعليقات

إشاعة مفاهيم إجتماعية / محمد صالح الجبوري

المجتمع بحاجة إلى تعزيز المفاهيم الإجتماعية الهادفة التي تؤدي إلى إشاعة السلم والتضامن والتعاون و الوحدة الوطنية والبناء والإعمار، و رفض المفاهيم التي تؤدي إلى التفرقة ، والتركيز على دور الفرد في المجتمع من خلال مساهمته في خدمة المجتمع  حسب قدرته و إختصاصه و عمله ، وترسيخ المحبة بين أفراد المجتمع، الوطن يعتمد على أبنائه(المخلصين) ، الذين يحرصون على تقدم البلاد و تطويرها ، و تنهض البلاد بإعمار المصانع والمراكز العلمية والطبية، و النهوض بالواقع الزراعي وتوفير الغذاء واستغلاء الارض الزراعية ، و استغلال ثروات البلاد في المشاريع العامة التي تخدم البلاد والعباد ، إشاعة مفاهيم الإيثاروالمواطنة وإقامةالعدل و المساواة ،
متابعة القراءة
  136 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
136 زيارة
0 تعليقات

هل سيكون هذا العام عام قتل العفريت / هادي حسن عليوي

 في أحد أيام صيف العام 1980 كنتُ (أنا هادي حسن عليوي) أسير على شاطئ أوستيا الجميل في وسط روما..حيث كان الجو حاراً..وقد امتلأ الشاطئ بعشرات الحسناوات..وهنً بالبكيني بعضهنً يزاولن لعبة الورق (القمار)..وأخريات مستلقيات على ظهورهن على رمال الشاطئ..وفي خضم استمتاعي بهذا الجو الرومانسي..وإذا بأحدٍ يصطدم بيً برفق..ويسحب يدي ويحدق في كفي..التفتُ إليه فإذا هي عجوزٌ..حدقت بوجهي ملياً..وقالت:سترشح إلى منصبٍ رفيع..فإن وافقت ستعدم..وان رفضتً تصل إلى الكيلو 86..(أي سيصل عمري الى 86 سنة). نظرتُ إليها وقلتٌ مع نفسي: إنها دجالة..وهؤلاء هم فتاحو الفال وقراء الكف يفتشون عمن يشكونً من هيأته وملابسه انه غنيُ ليوقعونه بحبالهم..مع ذلك سألتها:متى يتم ذلك؟..أعادت النظر بكفي وقالت:بعد
متابعة القراءة
  124 زيارة
  0 تعليقات
124 زيارة
0 تعليقات

المرجعية تمسك العصا من الوسط / زكي رضا

لم تختلف خطبة المرجعية اليوم عن خطبها السابقة من حيث المضمون، ولا من حيث الشكل لحدود بعيدة. فخطابها لا يزال يدور في نفس الحلقة المفرغة، دون أن تتقدم ولو خطوة واحدة للأمام من باب رفع العتب على الأقل. فهي تحاول في هذه الظروف العصيبة التي تمرّ بها البلاد مسك العصا من وسطها، مع ميل في أن تكون الى جانب السلطة وإن كان ذلك يجري بحذر هذه الأيام. فهي اليوم وقبل أن تتطرق الى نقاطها الخمس من خطبتها، بدت في واد وشعبنا في واد آخر. فالمرجعية أصّرت اليوم وبشكل غريب على تجاوز مطالب الجماهير، محاولة بشكل غير مباشر من فرض رأيها والذي
متابعة القراءة
  179 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
179 زيارة
0 تعليقات

الأمراض المنقولة جنسياً تتحيز ضد النساء !! / علاء القصراوي

هل الأمراض المنقولة جنسياً تهاجم النساء أكثر ؟ هل الإنحلال الجنسي يؤثر على الرجال والنساء بنفس القدر ؟ هل الفيروسات والبكتيريا ذكورية وتضطهد النساء ؟ - قال تعالى: {وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [النور:32]. ويقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح: تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك. رواه البخاري - ويؤكد الكتاب المقدس هذه الحقيقة أكثر بقوله "أما الزوجة المُتعقِّلة فمن عند الرب" (أم19: 14). وتقول الأمثال 30:31 :«الحسن غشّ والجمال باطل، أما المرأة المُتقية الرب فهي تُمدَح». في مقال نشر في
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

الإعلامي الناجح علي الخالدي ....!؟ شهادة للتأريخ / حسين محمد العراقي

صاحب خبرة دوره الإعلامي فاعل وناشط مشهود له أقولها بكل اللغات ومثل يحتذى به قدم المفيد للوطن وأحدث طفرة  نوعية كبيرة خدم الجمهور العراقي حقاَ وسيبقى رائع لان في طبعه الوفاء للشعب ولم يتبدل وقد أكتسب الزمن إيداء إعلامه بالماضي  التليد عبر قناة البغدادية وبالحاضر  بثقافته الحضارية عبر  قناة الشرقية  وبات يمتلك جميع مقومات النجاح عبر برامجه إعلامياً واليوم المفروض أن  ينال ((جائزة أفضل إعلامي بالعراق وعالمنا العربي )) وهو أستحقاق رسمي بدون أدنى شك . أيها الصوت  الإعلامي الصادح بالحقيقة ولسان  المحرومين  (المعروف لا يُعرف ) فمكم عبر المايك منطق يصب لصالح الفقراء يقيناً بأهمية بالغة الأثر هذه شهادة تأريخية
متابعة القراءة
  344 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
344 زيارة
0 تعليقات

بشارة كبرى تنتظر العراقيين..!!­­/ حامد شهاب

تحول جديد في حياة العراقيين ، سيظهر في وقت قريب،وبشارة جديدة قريبة تلوح في الأفق ، بعون الله، لتغيير نظامهم السياسي الى آخر مختلف تماما !! بشارة، عمدها العراقيون بصبرهم ومطاولتهم وبدمائهم الزكية التي سالت على ارض العراق، وبتظاهراتهم واعتصاماتهم الضاغطة على الحكومة ، وقدموا على مذبح الحرية والكرامة ، مئات الشهداء وآلاف الجرحى والمصابين الى ان انتزعوا  بسواعدهم وعقولهم والدم الذي اريق في شوارع بغداد والمحافظات ليكتبوا نصرهم المؤزر، ويعيدوا الوطن الذي تم تغييبه لـ 16 عاما أو يزيد!! لقد ولى عهد الدكتاتوريات ، والأنظمة الفاسدة ، المصدرة والمعلبة والمفروضة ، من الخارج ، وانتهى عهد التبعية والعمالة للآخر، وانكفأ
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

على من نطلق النار ؟ / ثامر الحجامي

واجهت التجربة العراقية بعد عام 2003 مخاطر وعراقيل كثيرة، كادت أن تودي بها أكثر من مرة.     بين تهديدات الخلافات السياسية بين مكوناته الثلاثة الكبيرة، الى إشتعال نيران الحرب الطائفية، ليليها دخول التنظيمات الإرهابية تعيث فيه قتلا وتخريبا، وصولا الى دخول داعش ومحاصرتها لبغداد، وجريان أنهار الدماء في حرب إستمرت ثلاث سنوات.     طوال تلك المدة؛ كانت إنعكاسات الأحداث الماضية تتراكم تحت الرماد، تظهر تارة تخفت أخرى.. ومسببات فشل الاداء السياسي والإداري تتجمع بإنتظار الإنفجار الكبير، وأجيال ما قبل عام 2003 ملت نزيف الدماء والأموال، وهي تنظر الى الطبقة السياسية، ترفع شعارات الجهاد والثورة فيما كروشهم تكبر كل يوم.. يقابلها أجيال
متابعة القراءة
  192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارة
0 تعليقات

ابو القانون وجينات الصحاف / راضي المترفي

سجل تاريخ الصحاف مليء با وامر الطرد فقد طرد من ادارة الاذاعة والتلفزيون ارضاء لمطرب وعين سفيرا في الهند وطرد منها ووضع على رفوف النسيان حتى احتاجه القائد الضرورة وزيرا للخارجية لكنه سرعان ما طرده واعاده لرفوف النسيان حتى غطاه التراب ولولا حرب الخليج الثالثة لبقي هناك الى ما شاء الله والتي احتاجه فيها بطل التحرير القومي ليصنع منه (غوبلز) عراقي رغم الفارق بين الاصلي والتقليد وللامانة فقد اجاد الصحاف التهريج والتهويل والكذب الصريح مع عدم الانتباه الى مجريات المعارك وحساباتها ومن طريف ماحفظنا له قوله عند دخول الامريكان مطار بغداد وفرض سيطرتهم عليه بعد معركة خاطفة : ( ان حدود
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

اختطاف النساء التشرينيات المنظمم/ فوزية موسى غانم

في العرف العشائري العراقي وھذا ما سمعناه من (اھل البخت) كما یسموھم أفراد العشیرة حیث لما یعتدى على مرأة او یاخذ حقھا او یتم التجاوز علیھا فیكون ھناك من ینتفضوا ویردوا حقھا المسلوب. ولما تختفي مرأة من العشیرة فالعشیرة لن تسكت حتى تخرجھا من تحت الارض. ھذا الفكر العشائري الغیور على العرض والنفس. وحالیا نحن بناتنا تخطف فقط لانھن یعبرن عن اراءھن بصدق وبقوة وبسلمیة واضحة. ویبقى سؤالي الازلي لماذا لا تخرج العشائر وتطالب ببنات العراق باكملھ؟أین ثقل العشائر التي تتباھي بمسمیاتھا؟ وھنا تقع علیھا مسؤولیة الحفاظ على ألقابھا وھیبتھا بالعمل والموقف الجادین ولیس فقط بالتسمیات والھوسات والازاجیر والولائم. یبقى السؤال
متابعة القراءة
  166 زيارة
  0 تعليقات
166 زيارة
0 تعليقات

سلاما لكل الشرفاء ...من بيروت الى بغداد !! / ايمان سميح عبد الملك

نتساءل دائما" عن أسباب الفوضى الغارقة بها دولنا العربية، عن الأوضاع المأساوية التي أوصلت الشعوب العربية الى الانتفاضة ،هل هو نتيجة الضرائب المتعمدة والاهمال والاستهتار بحقوقهم من جانب الدولة حتى أوصلتهم الى درجة الفقر والحرمان أم أن هناك فساد مستشري في البلاد خلق طبقية بين الشعب الواحد، طبقة فقيرة محرومة مصابة بالاحباط ، وطبقة غنية تحتكر المؤسسات وتفرض "الخوّيات" وتتحكم برقاب العباد، بعضها سياسية وأخرى مذهبية كأننا نعيش وسط شريعة الغاب .هذه الطبقية جعلت فاصلا" فيما بين الناس حيث نجد حياة صاخبة ومريحة وسيارات فخمة يمتلكها  البعض فيما البعض الآخر مقموع يفتش عن لقمة العيش ليسد رمقه ،كأن الطبقة السياسية  تعمدت
متابعة القراءة
  285 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
285 زيارة
0 تعليقات

الصورة فوتوشوب! / د. نيرمين ماجد البورنو

أحيانا يصور لنا البعض أنهم أجمل أشخاص مروا في حياتنا بأجمل مبادئ وشخصية وتعامل وأخلاق، ويكون حالك حال أفلاطون ومدينته الفاضلة ثم تكتشف أن الصورة "فوتوشوب"، كذلك هم البشر اذا اقتربت لعدَسة الكامِيرا فلَن تظهر صورتهم كاملة فِي الصورَة، ولكن إذا ابتعدت عن العدسة ستري حقيقتهم وأعينهم كاملة، وفي بعض الأحيان نتصور ولا نرغب في رؤيتهم على حقيقتهم، وهناك من يدعون المثالية في صورهم وهم يفتقدون عموما للمنطق، وهناك من فشلوا في إثبات شخصياتهم وسلوكياتهم الواقعية فلجأوا الى العالم الافتراضي لإثباتها وذلك يرجع لأسباب نفسية أو عيب وأسباب عديدة أخرى، وهناك من ابتليت بهم المثالية المزيفة يسرقون ويدعون القيم ويجيدون فن
متابعة القراءة
  355 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
355 زيارة
0 تعليقات

الجهاد الأكبر ../ د . هادي حسن عليوي

أحلتُ على التقاعد مبكراً في أواخر العام ١٩٨٣، وأنا في عنفوان نضجي الفكري والجسماني والصحي، وإنتاجي العلمي والعملي، وكان عمري 43 سنة، ولم تكن ليً سوى 17 سنة خدمة .. وبعد ستة أشهر عينتُ مديراً للبحوث والتدريب في مركز التوثيق الإعلامي لدول الخليج العربي (وهو منظمة إعلامية إقليمية، مركزها بغداد) .. ثلاثة سنوات من العمل الإبداعي في هذا المركز، انتهت بإنهاء خدماتي تحت يافطة إني غير حزبي.. كان لزاماً أن أجد عملاً يلاءم وضعي العلمي والاجتماعي.. فتفرغتُ للكتابة والبحث، التي تشكل سمة بارزة في حياتي (السابقة واللاحقة).. وصدرت ليً ستة كتب هي: (عبد الكريم قاسم .. الحقيقة) و(الملك فيصل الأول) و
متابعة القراءة
  206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
206 زيارة
0 تعليقات

كارمين الإسبانية جوهرة الإنسانية / مصطفى منيغ

الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طول الوقت حاضر ، كسُلَّم تتسلقه درجاً تلو الآخر حتى الحد الأخير ، تستيقظُ  قبل إنهاء المُنَبٍّه رنينه دون تأخير ، وتصحب بخروجك الزَّاد السَّابق التَّحضير، تُطعمُ به نفسك في النصف الساعة المخصَّصَة لك والعشرات مثلك للرَّاحة كَأصْلَحِ تدبير، ما دام تَقَدّم شَعْبٍ في حاجة لمثله كي يرتاح سعيد الخاطر، بعيداً عن الكسل والرقص الهستيري كلما مرَّ عازف لمزمار  يصاحبه ضارب البندير. الشُّغْلُ سيِّد الكرامة والحرِّية حَرَمه والعدالة سَنَده والحق قانونه والضَّمير، لذا البطالة مُحارَبة بدءاً من التدخل الحازم للكبير، وانتهاءأ بنضال الصغير، حقوق
متابعة القراءة
  159 زيارة
  0 تعليقات
159 زيارة
0 تعليقات

في عداء الشعوب / سامي عبد العال

بأيِّ معنى تصنعُ الشعوبُ اعداءها، وهل استجابتها للعداء واحدةٌ أم أنَّ هناك اختلافاً؟! هل ثمة عداء عام بالصدفة دون قصدٍ، وما خطورة أنْ تعادي قوةٌ ما ( كالدولة التركية مؤخراً ) شعباً ضارباً في التاريخ( مثل الكُّرد )؟! وداخل تلك الدائرة: هل الصُور المتبادَّلة للأطراف تترك آثارها أم تستثير ركاماً غابراً من الأخيلة؟! وهل العداء محتمل أم أنَّه مفتوح، بلا شروطٍ؟! ومن أين تأتي لامحدودية العداء( الصراع ) في تجارب أو غيرها؟!         تفترض الأسئلة أفكاراً مغموسةً بتجارب تاريخية هي الأبعد تحت تصورات العداوة. مثلها مثل التقرحات الجلدية الذي تنبئ عن الأمراض أكثر مما تُظهِر، وتشكل علامةً لما يحدث. فالتصور التقليدي
متابعة القراءة
  177 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات: