المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هناك 1 مدونة عن هذه العلامة في الملف الخاص غير مدرجة في القائمة.

لماذا العراق .. لماذا الخلاف .. لماذا الدماء تراق / فرج عوده الحلو

في كل بيتٍ تشاهد بؤساً تسمع شكوى وشخصاً معاق تجمعو فيك الغزاة وأجرموا فيك الطغاة جثوا عليك على خاصريك وشدو الوثاق بنَوا على تراثك للرذيلة عشاً وللفضيلة سجننا كبيرا له كل حرٍ يساق لماذا جفونك ذابلات أطال الرقاد ؟ ام التفت الساق بالساق ؟ لماذا شاطيئيك تسيل الدموع واطفأت نوارسها الشموع وساد الظلام وهلّ المحاق أطِلْتَ الرقاد ام صبحك أظل الطريق وساد الفساد وزاد الشقاق لقد حطموك عمدا وجاثو عليك العتات وشعبك يحلم بلم الشتات وفيك توسم خيرا وتاق لماذ نكرت الجميل لمن ارخص فيك الحياة وفيك دماه تسيل لبَّ ندائك وحين دعاك صرت له عاق لماذ العراق لماذا العراق
متابعة القراءة
  29 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
29 زيارة
0 تعليقات

وما هَزّ العِرَاقَ الفَاسِدونَا / حامد عبدالحسين حميدي

أ لَا ضَاقَتْ بِدنْيَانا خُطُوبٌ وما هَزّ العِرَاقَ الفَاسِدونَا ولا هَزّ الفَسَادُ إباءَ شَعْبٍ تَوشّحَ صَابِراً فِيمَا ابْتُلِينا حُشُودٌ كلُّهُا طَافَتْ بِنُصْبٍ لِتحْسمَ أمرَها مَجْدَاً ودِيْنَا لَها أمَلٌ تقلّبُهُ الـــــرَّزَايَا ليكْبُرَ حَامِلاً فِينَا اليَقِينَا وَيسْـرجَ ثَوْرَةً حَمْراءَ مِنّا وهَذا الحَشْدُ يَطرُقُها جُنُونَا ومِنْ بَسَمَاتِ دِجْلةَ كلَّ خَيرٍ تُطــرّزُ في غَدِ وَطنَاً رَصِينَا .... حامد عبدالحسين حميدي    
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

على شرفةِ الانتظارِ/ مرام عطية

مساءً أقرعُ أجراسَ الَّلهفةِ أحتضنُ القمرَ و ألوِّنُ بالصَّنوبرِ خطاكَ أشاكسُ أصائصَ الحبقِ والقرنفلِ ليتسعَ المكانُ أتماهى في السنديانِ و أدعو الصفصافَ إلى شرفتي أنقِّي اللقاءَ من خطايا البعدِ أطعمُ الخوفَ جرأتي أوزِّعُ العيونَ لتحرسَ من العاذلينَ شطآني أزرعُ الأنوثةَ في حقولِ قريتي أرشفُ من دنانِ الشَّغفِ الأوَّلِ أفتحُ صحائفَ الغيمِ الكثيرةَ أتصفحُ أوراقها الرماديةَ أسألها عن جناحِ يمامةٍ تحملُ رسائلكَ الزرقاءَ أقرأُ طالعَ النجومِ الْيَوْمَ وفي الغدِ أناشدُ سهيلَ ألاَّ ينسى موعدنا على النرجسِ أبحثُ في أرشيفِ الوردِ عن دوحةِ عطرٍ تسرِّع زوارقكَ أو عن هفوةِ نهرٍ نسي حبيبتهُ أراقبُ موجاتِ الأثيرِ لعلَّها تحملُ بين طياتها وجهكَ الفراتي أدعو
متابعة القراءة
  57 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
57 زيارة
0 تعليقات

حَبيبي.. غَصْب عَن؛ أنْت ظلّي! / أحمد الغرباوي

غَصْب عَنْ.. مُراقبُ الأحْلامِ؛ وبراء الأمُنْيات؛ وغوّاص شَطّ الحُزْنِ؛ مُحرّمُ رَقْصات فالس لعاشق مُنذ ألف ألف عَام؛ رغم أن عَذْرَوات البحار في غَرْقِ اليْمّ.. ،،،، غَصْب عَنْ.. عصير كُلّ حروفي؛ التي تُعِلنُ وجودك؛ وتُغار مِنْ قُطيْرات دَمْعِ الرّوح على سَفْحِ المعاني التي تستر حقيق إسمك؛ ونثرغبار كُتْبي وأوراقي الملّونة سطورها بمِدِاد الوَجْدِ.. عِناد زَمْنٍ؛ لم يَفُت.. ولم يُعِلن عَنْ مَوْعد لُقا مَوْتٍ؛ قد حَلّ.. ،،،،، غَصْب عَنْ.. خوفٌ من تجربة صَوْن ورعاية حياة.. قصيدة حُبّ في الله.. ورَجْفة صياغتها سويّاً.. وبأعماق حدود وجغرافية الكلمات؛ نتركها نائمة.. أضغاث سُبات.. فمَنْ يُغْبِطُ حُلم؛ يتحقّق آخر خيارعُمْر..! ،،،،، غَصْب عَنْ.. طفولة الخَطْوِ.. تحبو
متابعة القراءة
  51 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
51 زيارة
0 تعليقات

خطوات الزّمن فينا / صالح أحمد كناعنة

تحتَ ظلِّ الرّيحِ المُنفَلِتَةِ منَ القافِلَة نُرَتِبُ وهمَنا المَلسوعِ بِبُؤسِ اللّحظة نتنفّسُ أزماتِنا الرّاسِخَة جميعُنا يَلتفتُ إلى لا شَيء وكلُّ ما في وجدانِنا المُفارِقِ لإيحاءاتِ النّظرَةِ القاصِدَة يُهَيِّجُ اغتِرابَنا المُمسِكَ بِتَقاليد المَتى والأين!!ُ جُرحُنا جُرحان: خطواتُنا المشدودَةُ إلى طينِ الخُنوع أصواتُنا المبثوثةُ على موجَةِ المُشكّكين وفي الأفقِ شفقٌ لا يحملُ شيئًا من آثارنا سوى ميراثِنا المتصدّعِ بفعلِ انطوائِنا وانقيادِنا طوعًا لسفسطاتِ لصوصِ الحضارات تَمَطِّينا على شُرُفاتِ ليلِ العارفين ومواسمُ الجفافِ تغزو أرواحَنا تقتلُ الضّمير تُبَخِّرُ ما وَرِثنا مِن تَضاريسِ اللغة تفتحُ نافذةً للريحِ؛ تَتَجوّلُ في فَراغاتِ أحلامِنا نَغرقُ في تَياراتِ العَبَث المُجتاحةِ لِظِلالِنا نبحثُ عن طبيعةِ الخطواتِ في غبارِ أولئكَ
متابعة القراءة
  30 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
30 زيارة
0 تعليقات

البصـــــرةُ والحيتان/ محمد مصطفى جمال الدين

تحية لبصرتنا الحبيبة ولأهلها الكرام والقصيدةُ دعوة للبصريين أن لايلدغوا من جحرٍ مرتين واكثر رسمتُ فـــوقَ الأُفــــقِ يا مـديـنـتـــــي يا بـصـــرتــي الحـبـيـبــــةْ حـروفَ أســـــــــم ٍ طـاهـــرٍ أيتـُّهـا البـعــيـدةُ الــقـريـبـــةْ يا بـصـــــرةَ الخيــــرِ ويا مـلاذ َنــــــا يا أُمَّــنـــــــــــــــا الـحـــلــوبـــةْ ويا ِحـمـانــــــــا كــلـِّـنـــــــــــــا أيـتـُّـهـــا الـواهـبـــةُ الحـنــــــــونـةْ يا مَــــن تـعـيـــــــشُ هـاهـنــــا بـيـــــن الضلـــــــوعِ في الـحــشـــا وفي شــغـــــافِ الـقـلـــــــــبِ في أحـداِقــنــا الحــــزيــنـــةْ وأينمــــــا ارتحــلْـــــنا يا حـبـيـبـتــي فأنـــــــــتِ في غـــربـتـِــنـــــا الأنــيـــســـــةُ المـجــيــبـــةْ فلـم تـغـــــب ْ بصـــــــــــــرتـُـنـــــا الســــــاحــــرةُ العــجــيــبــةْ فهي لنـــــــا الهــــــــواءُ والغــــــذاءُ والـــــــــدواءُ والـطـبـيـبـةْ ففي حكايــــــــــــا إبنـــتـــي وفي أمانــــــــــي ولـــــــدي وفي اشتيـــــــــــاقِ زوجتـــــي الحـبـيـبـةْ في قـصــــــصِ الأطـفـــــــالِ فــــي أشـعـــــــــــــــــــارِهــم في أدواتِ الرســمِ في الحقــيــبةْ في
متابعة القراءة
  65 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارة
0 تعليقات

على قارعة الغبار / حسن العاصي

على قارعة الغبار لقد سكرتُ جئت على خمرٍ غببتُ الراح غبَّاً ليس من لهوٍ وأُنسٍ ولا من ضلال وكفر كنت بالوعد لجدّي ألاّ أقرب الخمرة خنت العهد وسكرت لا تجزع يا جدي قالوا لي يجوز إساغة اللقمة بالخمر فالحزن يبيح الحظر قد قرأت في الألواح المخمورة أن الأقصى حزين والشام تبكي كيف ابتكر أوديسيوس الحصان الخشبي ؟ ماجواز شرب الخمرة لإزالة الحزن مالم يوجد مايقوم مقامها حسناً ارمني بما شئت وسُبَّني المعذرة يا جدي لقد سكرت دعني أهجو الحكام العرب أعلم أعلم أن ذمَ الناس حرام لكن شتم الحكام شعيرة حلالاً مباحاً بلادنا يزيّنها الموت يا أبي يجهش الماء فيها
متابعة القراءة
  113 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
113 زيارة
0 تعليقات

أغنية لكل شاب ثائر / الشاعرة وفاء عبد الرزاق

هذا الولَد شِ احْلَيله طيب او وفة بمنديلَه ريحة وطنَّـا بغيرته من الخورة جايب هَيلَه .......... صوت الفقير بخبزتَه گدّ الوطن يا ثَلمِتَه توسع الدنية بنظرته بالهمَّة شايل حَيلَه هذا الولد شِ احْلَيله .................... مَيخاف من نيرانه الثاير على عدوانه تعنَّى الرصاص امشانه وخلى الفشَگ تحني له هذا الولد شِ احْلَيله ..................... يحلا السؤال بْشفِّته عِدْ الله بَلچَن حَوبِتَه اسم الله أروح لْعثرته گوموا معي انسمّيله هذا الولد شِ احْليله.
متابعة القراءة
  50 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
50 زيارة
0 تعليقات

ساسة العُهر / ضياء الخليلي

الى الزعامات التي أفسدت وبنت إمبراطورياتها على حساب العراق وشعبه وحوش على دمانا تَجمعوا سرقوا عراقنا وما شَبعوا يتقاتلون يتصالحون لينتفعوا همُّهم جيبٌ وبطنّ وموقعُ تآمروا على العراق وبه طَمعوا لعنوا صدامَ ولسيرته تَبِعوا غايتهم عزٌّ وكرسيٌّ يرفعُ يستغيث الشعبُ منهم ولا يعوا في آذانهم وقراً لا يسمعوا قد اتخمونا وعوداً وادَّعوا فلمّعوا وجوههم وتركونا ندمعُ قد نهبوا البلاد وعلى صدورنا يقبعوا فأصبحوا في عزٍّ والعراقُ بلقعُ فياساسةَ العُهرِ انتبهوا وعوا وعن بلادنا ايديكم أرفعوا قد مَلّكم الشعب ولا تنفعوا أهلكتم الحرثَ وعهدكم مُدقعُ سيلفظكم شعبٌ لا يخنعُ وسيلعنكم تأريخنا الألمعُ ضياء الخليلي
متابعة القراءة
  77 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
77 زيارة
0 تعليقات

يتيمان في الحب / خلود الحسناوي

يتيمان في الحب  ______________ ايها القادم من خلف الالم  مع نسيم الهضاب  واريج زهورها البرية  يا ارقَّ من نسمةٍ..  ايها الملاك .. اذقتني من عذب حنانكَ ما اعاد ليَ الروح وجَمَّل احلامي  وغيَّر لون حياتي  بعد زمان  وليال طويلة .. طوت معها رماد الاحتراق .. ماذا لو نسينا ؟! فنحن اثنان  في الحب .. يتيمان .. نعيش لكل امل  ولكل دقة قلب  ونبضة حب .. اسقني واسقني منك  اكثر واكثر  فبك كأني عدت للحياة  بعد موت .. ايها البعيد  القادم من خلف الضباب  من خلف الليل  والموج الهادر .. اسقني كأس الوصل  بعد ان ذقتُ مرّ الهجر  عدّ ايها البعيد 
متابعة القراءة
  60 زيارة
  0 تعليقات
60 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

د. سجال الركابي
20 تشرين2 2016
عِنْدَ خطِّ تماسِّ الأرواحأبحثُ ...في يدي عدّاد جايجر*... إن .... أخطأكَ القلبُ أو العقلسي
أفادت وسائل الإعلام عن قيام مصري، و بريطاني، يعملان في شركة حماية (G4S) في حقول الرميلة ال
راضي المترفي
02 كانون2 2017
ممكن ان يكون الطبيب شاعرا مثل ابراهيم ناجي او رساما مثل علاء بشير او منظرا كونفوشيسيا مثل
الجواب من وجهة نظري، نعم، إن الشعب العراقي بحاجة الى الحزب الشيوعي العراقي، بل لأكون اكثر
عاش العراق وعلى مدى أكثر من ثلاثة عقود أعتى دكتاتورية شاهدتها الإنسانية على مر العصور , وق
من غير الطبيعي ان يتصور المرء ان القيادة الكردية في اقليم كردستان العراق لاتدرك مسبقا طبيع
وداد فرحان
24 شباط 2018
منذ أن وطئت قدماي أرض استراليا، مهاجرة جديدة في بلد قرأت عنه الكثير وسمعت مختلف الآراء حول
د. تارا إبراهيم
14 نيسان 2016
عجيب أمر فرنسا التي تعتبر دولة حقوق الانسان، فكل القوانين التي صدرت فجر الثورة الفرنسية لم
د.يوسف السعيدي
20 أيلول 2017
ونحن في ذكرى استشهادك.. يا ابا عبد الله... نرقب قافلة آل بيتك تغذ السير... ترافقها المعالي
ثامر الحجامي
06 كانون1 2017
في كل مراحل الحياة وأحداثها، هناك طارئون عليها، يسطع نجمهم ويعلو شأنهم في غفلة من اللحظات

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال