دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

مقالات

Statistics
  • 58 Articles

 الشخصيات              

 

الرجل: رجل في متوسط العمر بشخصية مهزوزة ضعيفة.

الشاب1: شخصية ناقمة على الواقع.

الشاب2: شخصية مسالمة جدا.

الشاب3: شخصية شجاعة.

فارس: رجل في متوسط العمر ثائر, محب لوطنه.

مياس: رجل في متوسط العمر مخادع, كاذب, طماع.

صوت الإلهة: طاغية, ظالمة.

المهرج: رجل في الخمسين من عمره,  شخصية متلونة, متملقة.

الجوقة.

 

                 ...

 الشخصيات              

 

الرجل: رجل في متوسط العمر بشخصية مهزوزة ضعيفة.

الشاب1: شخصية ناقمة على الواقع.

الشاب2: شخصية مسالمة جدا.

الشاب3: شخصية شجاعة.

فارس: رجل في متوسط العمر ثائر, محب لوطنه.

مياس: رجل في متوسط العمر مخادع, كاذب, طماع.

صوت الإلهة: طاغية, ظالمة.

المهرج: رجل في الخمسين من عمره,  شخصية متلونة, متملقة.

الجوقة.

 

                                         المشهد الاول

                ( المسرح فارغ ألا من راية كتب عليها حرف النون, وأجساد مجموعة من الشباب مقيدة جذوعهم بسلاسل يرتدون نظارات سوداء ويحملون عصي في إشارة إلى أنهم فاقدو البصر, في حركات عبثية تجوب المسرح وكأن رياح عاتية تبعثرهم, من أصوات لرياح شديدة وإضاءة متقطعة توحي باضطراب الحركة, يدخل رجل أعمى وهو يبكي وينوح بصوت عال, تخفت أصوات الرياح, ويحاول التحدث متنقلا بين الشباب)

الرجل: تعالوا معي نطلب المغفرة...هيا... الرياح ستقتلع جذورنا...أرجوكم ساعدوني, لا يمكنني العيش بدونها(يشعر بالاختناق مخاطبا الجمهور مع عودة أصوات الرياح والرجال في حركاتهم مستمرون) حتى أنفاسي غاضبة مني ...هي أيضا تريد هجراني, أكاد اختنق.(يذهب إلى الشاب الأول) اشعر انك لن تخذلني.

الشاب1:أطفالي ...أطفالي (يتحسس القيود) هم من كبلني وجعلني مطيعا خانعا, أطفالي... دموعهم تُسكن الأسى والحزن في روحي, بكاؤهم يذكرني بألم الرماد الذي دُس في عيني منذ سنين, حزنهم يُشعل في صدري موقدا لا تُطفئ ناره ...نار تفوق ما احترق بها كل يوم ( يخاطب الرجل) اذهب فلا أطفال لديك, يمكنك العيش بسلام, حلق في السماء وغادر هذه الأرض الملعونة وحرثها المُكبِل للأرواح.

الرجل: (بنفور وغضب) من قال لك أن نعيمي في السماء , إنها هنا على الأرض, (بهدوء) نعم هي ارضي التي اسكن إليها...لكنها غاضبة مني وغضبها يُغضِب الإلهة (ترتفع أصوات الرياح).

الشاب1: وها نحن نعاني الآن من رعونتك وحمقك!!!

الرجل: (يتوسل إلى الشاب الثاني) تعال أنت معي (يتلمس جسد الشاب) أنت حسن المظهر ورخيم الصوت...ستشفع ليس عندها.

الشاب2: (يضحك بهستيريا) ا تمزح ؟ أنا آخر من يمكنه مساعدتك!!!(بغرور) سيدتي تغار عليّ حتى من قيودي.

الشاب1: (إلى الشاب 2) لازلت مغفلا هن لا يعشقن سوى أنفسهن, أنها تعشق فيك ذُلك وخنوعك لسطوتها, كما تعشق سيدتي جبني وضعفي.

الشاب2:  رضاها يعني رضا الإلهة.(يختفي صوت الرياح ويسقط الشباب على الأرض متعبين)

الرجل : (يخاطب الشاب الثالث بيأس) ستعتذر كرفيقيك!!!! اعرف ذلك.

الشاب3: من قال ذلك؟ أنا لا زوجة لي ولا أطفال, يمكنني مساعدتك, لكن ....

     (يدخل المهرج وهو يرقص مع ارتفاع موسيقى راقصة وتجتمع الجوقة حوله وهي تصفق).

المهرج: صفقوا هيا... أفراح ...أفراح

الرجل: (كانت ناقصتك)!!!!

المهرج: ما الذي يجري, الكل مجتمعون!!!(يعود للرقص)

الشاب2: كل يوم يخرج لنا معتوهٌ غوغائي  يُغضب منا الإلهة العظيمة.

المهرج: (يتوقف عن الرقص) الهتنا العظيمة غاضبة, يا ويلي, من هذا الجاحد المُسرف الذي اغضب الرحمة والعدالة والكمال.

الرجل: (بأسف) سيدتي غاضبة مني, وغضبها يثير الإلهة.

المهرج: لو صرحت لي الإلهة بعقابك لقطعت راسك.

الرجل: (بغضب) اغرب عن وجهي أيها الفاسق, أنت نذير شؤم, أعوذ بالإلهة منك, أعوذ بالإلهة منك (يحاول اللحاق به وضربه فيمنعه الشاب3)

الشاب3: دعك منه.

الرجل: (يرفع يديه متضرعا) شكرا لك على نعمة العقل.(يعود المهرج للرقص)

الشاب3: أصدقني القول ما سبب غضب سيدتك؟

الرجل : (يعود للبكاء) اااااه عليّ اللعنة, ما أشنعه من فعل فعلته, غفوت قبل أن تأذن لي مولاتي...اعترف بذلك لكني وحق الإلهة العظيمة لم اقصد ذلك, كان سهوا.

(ينهض الجميع بفزع): نمت في حضرتها؟!!! يا له من ُجرم!!!

الشاب3: كيف سولت لك نفسك فعل ذلك, ا نسيت ذلك الخمر المعتق, الفراش الوثير, لباسك المترف, نظرة الرضا من عينها, مجهودها وهي تقودك كل أسبوع إلى المعبد لتحمد الإلهة على ما أنت عليه من نِعَم, نسيت كل هذا؟ صحيح إن الانسان ظلومٌ كفور.

المهرج: جاحد ...كافر...فاسق(يعود للرقص )

الرجل: (في ندم وبكاء) أنا المخطئ... العاصي , أنا  المذنب.

الجوقة: الرجال عاصون, مخطئون, مذنبون.

الشاب3: يا شباب لنذهب إلى المعبد ونتضرع لإلهتنا المبجلة من اجل هذا المسكين, ونشفع له عند مولاته, عسى أن نُوفق في مسعانا هيا ...هيا

المهرج: (بفرح) المعبد ااااه كم أحب هذا المكان, سأنشد في حضرة الإلهة آخر قصائدي. (ينهض الشابان ويشكلون طابورا واحدا يمسك احدهم الأخر ويخرجون من المسرح, تبقى الجوقة يتجمعون سوية متلاصقين من الخلف وعصيهم واقفة على الأرض كأنهم خلف قضبان السجن, إضاءة حمراء مسلطة عليهم).

        (يدخل رجلان متخفيان عند خروج الجميع من المسرح, تُسلط عليهما بقعتين ضوئيتين, مع إظلام لباقي أجزاء المسرح)

فارس: (يراقب خروجهم في الجانب الثاني من المسرح ثم يعود)  أسمعتَ ما سمعتْ انا؟

مياس: نعم شيء غريب, والأغرب ما شاهدتُ!!!!

الجوقة : قرية العجائب!!!كل مباح فيها ممنوع وكل ممنوع مباح.

فارس: (بأسف) نعم شاهدتَ قرية لا يُشاهدُ فيها الرجال.

مياس:غريب!!!!

الجوقة: ظلام...ظلام ...ظلام.

فارس: (يذهب إلى الجانب الثاني من المسرح, بحزن) هذه هي بلدتي حكمها الجهل والعتمة فصدقوا الخرافة, كل الذكور في قريتي تُسمل أعينهم عند سن السادسة, بأمر من الإلهة.

مياس: (بتعجب) لكنك مبصر؟!!!

فارس: (يقترب منه بسرعة) صه , لا ترفع صوتك, فان علم الناس إنّا مبصران سارعوا إلى تسميل أعيننا, علينا مجاراتهم حتى يحين الوقت لإنقاذهم.

الجوقة : تسميل...تسميل...تسميل.

مياس: كيف تمكنت من الحفاظ على عينيك سليمتين؟

فارس: (يسرح بخياله, بقعة ضوء خضراء كبيرة تسلط عليه, بينما تتجمع الجوقة في صف واحد وتعلن التحية العسكرية, كأنها تحيي العلم وتضع العصا على كتفيها كأنها بندقية) كنت في حضرة ملكوتها, تلك النخلة الباسقة يتلاشى المستحيل بين سعفاتها الغضة, في صوتها أغنية البنفسج, روحها كفراشة بريئة, ايقونات العذوبة تنتج عند شرفة عينيها...كانت نخلة شامخة رفضت أساليب العبودية الحمقاء, عارضت الانقياد الأعمى, رفضت تكفيف عينيّ وحيدها, صارعت الآلهة (تتبعثر الجوقة حال سماع كلمة الإلهة ومن ثم تتجمع زحفا في أعلى المسرح) وتحملت جُلّ المصاعب, هربت بي إلى بلاد لا تدين بدين الآباء والأجداد.

مياس: ووالدك هل كان ضريرا؟

فارس : كان بصير العقل, عاقبته الإلهة, اغتالته من بين أحضان جنته...عقوبة لها.

مياس: يا لها من مجاهدة!!تشبه أمي كثيرا !!!

الجوقة: (ضحكات ساخرة بصوت عال)

فارس: صحيح لم تحدثني يوما عن والديك؟

مياس: (بقعة ضوء صفراء إلى مياس, يتحدث إلى نفسه بسخرية) يطالبني بالحديث عن والديّ!!!

الجوقة: وهل تعرف أنت والديك؟!!!

فارس: هل قلت شيئا؟

مياس: (متفاخرا) قالت لي أمي إن والدي كان احد أبطال الحروب الذين صارعتهم لكنه أحبها بعد ذلك, انا لم أره يوما فقد قُتل قبل ولادتي, أما عن والدتي فهي مجاهدة من الطراز الأول تصارع الرجال الأشداء, كانت في كل ليلة تصرع احدهم(مع نفسه) كانت مجاهدة الفراش(يعود للتحدث إلى فارس) كان تقاتل من اجل التعري من كل قيد.

فارس: كم هي عظيمة!!تقاتل من اجل الحرية.

الجوقة: كلهن عظيمات...كلهن عظيمات.

مياس: (يذهب بعيدا عن فارس ويرفع صوته) لم تترك حربا ألا وكان لها دور البطولة, تشهد لها أسرة الوغى, عفوا اقصد ساحات الوغى.

الجوقة: تنكب سلاح.

فارس: (يقترب منه ويضرب على كتفيه) ولهذا أنجبت رجلا شجاعا مثلك يا صديقي, لكنك لم تذكرها لي سابقا.

مياس:( في قلق) دعك من هذا, المهم كيف تنقذ رجال قريتك؟

الجوقة: ( بضحك شديد) رجال ...رجال.

فارس: اسمعني جيدا (يتفقد المكان خشية أن يسمعهما احد, ويأخذ برأس مياس ويقربه منه بينما تحاول الجوقة استراق السمع) ضمن ناموس الإلهة هنا, يُطرد الرجال من بيوتهم خمسة أيام من كل شهر, أي عند منتصف كل شهر حين يقترب القمر من أن يكون بدرا, بدعوى أن تخلد الإلهة وباقي النسوة للهدوء والاستجمام, وهذه فرصتنا الذهبية في التواصل مع رجال القرية بمعزل عن سلطة الإناث.

      (يدخل المهرج يتفاجئ بوجود الرجلين, ويوجس مياس منه خيفة)

المهرج: أشم رائحة غريب!!!(يحرك بعصاه إلى الأمام والجوانب)

فارس: (إلى مياس) لا تخف يا صديقي انه  أعمى البصيرة.

الجوقة: أنت من لا يفقه شيئا يا أعمى القلب والعقل.

فارس: ا تذكرني يا عم أنا ابن حمدون صديقك القديم.

الجوقة: لا صديق ...لا صديق, سيتركك الجميع, عد من حيث أتيت, سيتركك الجميع , فهم أما منافق أو غبي أو جبان, لكن حذار من الصديق.

المهرج: عذرا يا ولدي فللسن أحكام, ما رأيكما ببعض الأعمال السحرية, والحركات البهلوانية. (يبدأ المهرج بحركاته البهلوانية)

فارس: يا عم نحن ضريران, فما الجدوى مما تفعل؟

المهرج: والغريب ضرير أيضا؟!!!

فارس: نعم.

المهرج: أنا أيضا ضرير, لكني ارقص واغني دوما عرفانا بفضل الإلهة, وتقربا لها.

مياس: يبدو انه مُسلي, لكنه مجنون بعض الشيء.

الجوقة: مهرجون في كل واد يهيمون...في كل واد يهيمون.

فارس: (يشير إلى مياس) انه صديقي مياس.

المهرج: لا تثق بصديق, لا تثق باخ, فقط الإلهة من تستحق أن نكون خلفها مسيرون دون تفكير.  

فارس: كان المهرج صديقا للاطفال, وبطلا للاحتفالات إلى أن حلت اللعنة وخسر مشاهديه من الرجال, فأصبح يجوب الشوارع من دون عمل حتى فقد عقله, وينتظر عطفا من هذا أو ذاك.

الجوقة: ربما فقد عقله...ربما فقد عقله.

مياس: علينا الاعتناء به, ربما نحتاج مهاراته الاستعراضية.

المهرج: (إلى مياس) أنت العاقل الوحيد, أنت من سيقتل الحمقى, يا لهم من حمقى.

مياس: لا تخف ستعود أيامك الخوالي.

المهرج: (يؤدي له التحية العسكرية ويخرج من المسرح وهو يرقص ويغني, فارس ومياس يضحكان)

فارس: الم اقل لك انه فقد عقله.(مياس ينظر إلى السماء)

الجوقة : سيصبح القمر بدرا...القمر بدرا

مياس: لم يبق لدينا سوى يومين ويبدأ وقت طرد الرجال.

فارس: لذا سنتظاهر بأننا ضريران , حتى لا تشي بنا نسوة القرية ويُفتضح أمرنا.

مياس: انه عين الصواب, اااه عفوا نسيت إن العين معطلة في قريتكم.(يخرجان وهم يضحكان)

الجوقة: (تغني). عد وانه اعد ونشوف يا هو أكثر هموم ...من عمري ست سنين للنظر محروم.

 

     

              

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                 المشهد الثاني

         (مقهى يجتمع فيه الرجال عند منتصف كل شهر, مجموعة كراسي, إضاءة فيضية, المهرج يقوم بحركات راقصة في جانب المسرح)

الشاب2: لقد نجحنا في مهمتنا.

الرجل: حمدا للإلهة , حمدا للإلهة (يقبل كفه ويضعه على جبهته)

         (يدخل فارس وصديقه يلقيان التحية ويتظاهران بالعمى)

فارس ومياس: أسعدت الإلهة أوقاتكم .

الرجل: أهلا أيها العزيز ابن العزيز, تعال واجلس بجانبي اليوم أنت وكل  الرجال ضيوفي, قربانا للإلهة التي رحمت ضعفي.

فارس: ماذا تعني؟

الرجل: الم يخبرك الرجال إن مولاتي غفرت لي كبائري؟

فارس : يا رجال أغلبكم يعرف والدي, كان رجلا صادقا محمود الخلق, وقد زرع في قلبي حبكم, وحب القرية, وحالكم هذا لا يرضي عدوا ولا حبيب.

الرجل: ماذا تعني بحالنا؟

فارس: تعلمون إني سافرت مع والدتي إلى بلاد بعيدة, تحملتْ من اجلي الكثير.

الجوقة:  (تغني) دلول يا الولد يا ابني دلول, عدوك قريب لراسك ينول.

الشاب2: سمعنا إنها عصت الإلهة, فطردت من القرية.

فارس: تلك نصف الحقيقة...هي من اختارت الهروب وهي نصف اله كما تزعمون...تعرفون لماذا ؟ لأنها أيقنت زيف وكذب الإلهة.

الجوقة: الخطر قادم...الخطر قادم...ستغضب الإلهة.

الشاب2: اسكت... أنت تجلب لنا الشقاء, ستغضب الإلهة.(يحدث ضجيج ورفض خوفا من غضب الإلهة)

فارس : هذه الإلهة لا سلطة لها ألا في داخلكم, في ثنايا خوفكم, ضمن عتمة ظلامكم. لا تخافوا فهي وكل النسوة في إجازاتهن للاستجمام.

 الرجل: إنها تحكم العالم كله.

فارس: هي لا تسيطر ألا على عقولكم.

الشاب1: إلى أين تريد الوصول بنا؟

فارس: جئتكم أنا وصديقي مياس (يشير إلى صديقه) من بلاد بعيدة كنا فيها أسيادا لا عبيد, بلاد تعطي للرجل مكانته الحق, يا رجال تذكروا, لو لا  قوة أجسادكم لما بقيت القرية صامدة بوجه الغزاة, لولا وجودكم لما تناسل بني البشر, لولاكم لما عرفن النساء معنى النشوة واللذة, هن بحاجة إليكم كحاجتكم إليهن. فانتم الأقوى والأشجع وربما في بعض الحالات أجمل, فلماذا تكونوا عبيدا لمخلوقات ضعيفة لا يميزهن عنا سوى النظر الذي تنازلنا عنه باختيارنا.

الشاب2: لم يكن خيارنا, انه أمر الإلهة.

الجوقة: خيار الإلهة, خيار الإلهة.

فارس: لا وجود للإلهة...إنها طفيلي عاش على ضعفنا.

الشاب1: ضعفنا الذي لا مفر منه, مللت كل شيء, من العتمة التي ترافقني صباح مساء, خضوعي لشيء اجهل ملامحه, من اغتصاب فحولتي كل مساء, من اقتيادي كالخراف إلى ذلك المعبد.

فارس: هو المعبد, اسمعوني يا رفاق, عليّ الاعتراف أمامكم أني لست أعمى(يخلع النظارة) أنا مبصر(يتفاجئ الجميع) ...أرى الحياة بألوانها الزاهية أسير مع نور الشمس واحلم مع ضوء القمر.

 المهرج: أنت ترى!!!(يضحك ) انت مجنون مثلي, أخيرا سيكون لي رفيق.

          (ضجيج واضطراب في حركات الرجال شمال ويمين المسرح من هول الصدمة, ضجة تملئ المكان وبعض الرجال يريدون المغادرة, فيمسك بهم مياس): أرجوكم انتصوا إلى فارس لا تتعجلوا الحكم .

فارس:لقد عدت إلى القرية لإنقاذكم من قيودكم التي تحبس أنفاسكم, من دموع أبنائكم الذكور وصرخاتهم عند تسميل أعينهم, لكني لا استطيع فعل شيء دون عونكم لي.

الشاب1: أنا معك.

الرجل: أنا (يتردد) لا لا  لا أريد إغضاب مولاتي مرة أخرى.

الشاب 3: كيف يمكننا مساعدتك وأنت المبصر.

الشاب2:ما بكم يا رجال ...انه يخدعكم, يريد أن يخرجكم من النعيم.(يركن إلى الجهة الأخرى من المسرح).

المهرج: عرفت ذلك, ها أنت رفيقي في الجنون (يغادر المسرح)

الجوقة:عد من حيث أتيت أيها المجنون , فليس بالإمكان أحسن مما كان.

فارس: إمامنا خمسة أيام ...وهي كافية لطرد الإلهة وترويض النساء.

مياس: ماذا تعني  يا صديقي؟

الجوقة: لا صديق, لا يوجد صديق ,لا يوجد صديق

 فارس: ثقوا بي يا رجال وسوف تنجون.

الرجل: كلامك معسول, أخشى تصديقه!!!

فارس : بل عليك تصديقه, وان كنت كاذبا اعصبوها براسي وقولوا  للإلهة أن  كان قد خان فقد عصاكِ أهل له من قبل.

الشاب1: نحن معك حيثما تريد.

فارس: أولا علينا تحطيم المعبد تلك الحجارة الصماء, هذا سيمنع دخول الإلهة إلى القرية, فلن يكون لها سكن في القرية.

الرجل: النسوة سيُسكنونها بيوتنا.

فارس: ولهذا فكل واحد منكم  سيعود إلى بيته ويحبس زوجته فيه إلى أن ينصلح حالهن.

الشاب2: (يقترب من المجموعة وكأنه بدأ يصدق كلام فارس) من سيُسّير أمور القرية, سنموت جوعا!!!!

فارس: لا تخافوا, بعد النصر سنحدد كل خطواتنا, أما ألان فإلى المعبد(يحمل جرسا بيده وهو يحركه ليتبعه الجميع) اتبعوني ...لا عبودية بعد اليوم كلنا أحرار, لا ظلم بعد اليوم كلنا أحرار(يخرج الجميع وهم يرددون خلف فارس, ألا الجوقة ومياس)

مياس: (مع نفسه)غريب أمر هذه القرية...كل شيء فيها عجيب, آلهتهم تُهلك الحرث والنسل, والكل صاغر, يستعبدون الرجال ويقدسون النساء, ااااه لو كنت هنا يا أمي لأصبحت من أكثر المعبودين, ربما تصيرين إلهة ولكِ عباد, وما أكثر عبادكِ!!!

الجوقة: أنت فاشل ...فاشل يا ولدي.

مياس: لست كما تظنين وسأثبت لك ذلك, وسأجعل منك اله يُعبد, لا يهم من يكون والدي يكفيني أن سأكون ابن لإلهة مثلكِ.

(يدخل المهرج وهو يتمتم ): لا صديق ...لا رفيق (ينظر إلى مياس)  أنت هنا, لِمَ لمْ تذهب لتحطيم المعبد؟

مياس: ربما كنت انتظرك!!!

المهرج: تنتظرني أنا؟

مياس: اسمعني جيدا انت لست بضرير, فلا داعي للكذب.

المهرج: ( مع نفسه) لا يعرف ابن الحرام ألا ابن الحرام.

مياس: (يذهب ويمسكه من يديه ) فارس يريد إنقاذ الرجال, أما أنا فأسعى لخلاصك.

المهرج: أنا صعلوك لا دين لي, فمن ماذا تخلصني؟

مياس: إن تعاونا انا وأنت, أنت وأنا, سأخلصك من فقرك وحاجتك وسيكون لك شأن كبير.

المهرج: لا أرى فيك شيم النبلاء!!! أصدقني القول ماذا تريد مني؟!!!

مياس: دهاؤك, لسانك المعسول, قدرتك على التلون, وسأغدق عليك بخير لم تره عيناك من قبل.

المهرج: لا لا عرضك بخس.

مياس: اطلب ما تريد؟

المهرج : طعام كثير, خروف في كل وجبة.

مياس: موافق.

المهرج: الحرير والجواهر.

مياس: لك ما تريد.

المهرج: النساء...نساء القرية جميلات جدا, أنا الرجل الوحيد المعذب بفتنتهن, طيلة أيام عمري كان بإمكاني النظر خلسة دون الاقتراب.

مياس: بدل ان ترقص وتغني ليضحك الناس, سأجعل خيرة نساء القرية يتمايلن أمامك هائمات, تأكل ما لذ وتتعطر بالطيب وتلبس الحرير.

 الجوقة : (تغني) لما بدا يتثنى...لما بدا يتثنى...حبي جماله فنتنا...أمر ما بلحظة اسرنا...غصن ثنى حين مال (المهرج يتمايل )

المهرج: (يتوقف) شرط أخير

مياس: قل.

المهرج: أن أكون سفيرا للقرية أشارك في كل نشاطاتها الخارجية والداخلية واحصد الجوائز.

مياس: موافق.

المهرج: وإنا أيضا موافق.(يصافحان بعضهما البعض)

الجوقة: النساء...الطيب... الحرير...الجوائز  رهن إشارتك.

مياس: لتبارك الآلهة اتفاقنا.

المهرج: (باستغراب) أي آلهة, آلهتهم أم آلهتنا؟!!!

مياس : بل الهي الأوحد الهي الجديد.

(يغادران المسرح, الجوقة تغني)               

المشهد الثالث

        (المسرح فارغ ألا من مدرج خشبي يقف عليه فارس وهو يخاطب الإلهة المهزومة, والجوقة وبعض رجال القرية, الدخان يعم المسرح, وبعض أصوات التحطيم للمعبد, راية الإلهة المهزومة, بقعة ضوء خضراء على مكان فارس على المدرج, ورجال القرية يقفون حول المدرج  ويرفعون عصيهم إلى الأعلى لطرد الإلهة )

صوت الإلهة: ستحطمك الإلهة...لن اغفر لك.

فارس: كل ما يحلو لك قومي به, فلن تطالني يداكِ, لست مؤمنا بك كي أخافك.

الجوقة: لست مؤمنا بك حتى أخافك.          

صوت الإلهة: انك تعلن الحرب على الآلهة, وعلى روح والدتك.

فارس: هي من أشعل الجمرة الأولى في صدري للانتقام منكِ, ألا تذكرين  كيف  اُحرقتْ أضلاعها النادية؟ الجمرات التي زرعِتها في روحها  وأنتِ تحاولين سرقة حلمها الوحيد, غصة الفراق جففت عروقها.

صوت الإلهة: لا لم افعل ذلك, بل أردت أن التقي بوالدك لأمنحه سمة الالوهة, فيكون جديرا بها.

فارس: بل قولي انك راودته عن نفسه, أردته أنيسا لبعض لياليك المتجمدة, مُسكنا شهواتك المسعورة.

صوت الإلهة: أنا الإله وهو فرد من عبيدي.

الجوقة: أنا الإله وهو فرد من عبيدي ...فرد من عبيدي.

فارس: فعلا هو فرد من عبيدك,  كان عليه أن يقف في الطابور أمام باب مخدعك ليخرج منه إلى حتفه, ومن خلفه كل رجال القرية الذين يسكنون العتمة, ويضاجعون المجهول؟

صوت الإلهة: هذه خطيئة ابن جنسهم  ذلك اللعين الذي تجرا على النظر إلى جسدي وأنا أسبح في شلالات الإلهة, سولت له نفسه اغتصاب مفاتني بتلك العينان اللامعتان... اضطررت للأمر بتسميل عيون الذكور حفاظا على عفة أهل القرية.

الجوقة : عفة القرية ...عفة القرية.

فارس: بل حفاظا على سمعتك القذرة, وخوفا من افتضاح مغامرتك مع بعض رجال القرية وخيانتك لنسائها, فالرجال لا يبصرون والنساء مخدوعات في مخادعهن.(صوت رياح قوية)

صوت الإلهة : انك تُغضبني .... لن اغفر لك...ستندم لأهانتك جلالتي.

فارس:  (يضحك بصوت عال) سأنتظرك دوما, أما الآن فأنت مطرودة من القرية.

الشاب1: اخرجي من قريتها أيتها النجسة.

المجموعة: هيا اخرجي ...يا لك من وضيعة.(ضجيج )

(يهتف الجميع ): لا عبودية بعد اليوم ...لا ظلم بعد اليوم.(يدخل مياس والمهرج وينظمان إلى المجموعة, ينزل فارس إلى الرجال).

فارس: من الآن فصاعدا انتم أحرار, سيكون هذا اليوم من كل شهر عيدا رسميا للقرية, نمرح فيه ونرقص ونناقش أمور القرية بالتشاور.

الشاب3: نريدك يا فارس قائدا  لنا.

المهرج: (يغني ويرقص) أنت يا فارس قائدنا يا نور العين, منه وبينه ومن عدنا يا نور العين.(يغني معه الرجال)

فارس: (يحاول تهدأتهم) لدي أمور كثيرة أهم من القيادة ارغب في تحقيقها لأهلي.

المهرج: ااااه يا لها من معجزة لقد عاد إلي بصري...انا أرى, نعم أراكم بوضوح!!!

فارس: هل انت جاد في ما تقول؟

المهرج: نعم أنا ارى.

مياس: يبدو إن الأقدار اختارت أن تعيد أليه بصره لما تعهده فيه حكمة وذكاء, ربما يُستثمر في بناء القرية.

فارس: أتمنى إن يبصر الجميع.

مياس: صديقي يفكر في البحث عن علاج يعيد البصر إليكم, أليس كذلك يا صديقي؟

فارس: صحيح , كنت أفكر في أن نذهب أنا ومياس في رحلة للبحث عن العلاج, فقد قرأت ذات مرة عن غابات في أقاصي الأرض ينبت فيه عشب سحري.

مياس: يا صديقي أن تركناهم بمفردهم صاروا طعما يسيرا للإلهة.

الجوقة: صاروا طعما...وصرت طعما...وصرنا طعما.

فارس : صحيح, إذن ساترك فيكم مياس أخي وصديقي أطيعوه وأعينوه.

المهرج: نعم الخليفة من تركت.

الرجل: لقد عاد للمهرج عقله ...وبصره.

فارس: والآن علينا وقبل كل شيء تنظيم دستور القرية, سأقرأ عليكم مسودته للتصويت. موافقون؟

الرجال جميعا: موافقون.

فارس : (يصعد المدرج ثانية) أولا لا يحق لأي كائن تسميل العيون ولا حتى الإلهة, موافقون؟

الرجال : موافقون.

فارس:ثانيا الكل في القرية متساوون في الحقوق والواجبات, مع أفضلية للرجال في الحكم, كونهم الأقوى والأجدر بقيادة القرية, موافقون؟

الرجال: (يبدأون بالرقص والأهازيج) بالروح بالدم نفديك يا زعيم.

فارس: ثالثا لا يحق للنساء الترشيح أو الانتخاب في  السنين العشر الأولى خوفا من عودة الإلهة, رابعا سيادة القرية ووحدتها ضمن محيطها الإقليمي من أهم المقدسات. موافقون.(يعود الرجال لنفس الاهزوجة) خامسا الحكم بالقرية بالتشاور ولا يحق لأحد الانفراد بالرأي,(تعود الأهازيج) سادسا: حرية العبادة مكفولة لكل فرد, موافقون.

الرجال: (وهم يرقصون, موافقون موافقون, حتى الموت معك سائرون)

فارس : سأدون بنود الدستور في لائحة أسلمها لأخي وصديقي مياس, إلى أن يبصر أهل القرية فنعلقها في الساحات العامة ليعرف الجميع حقوقهم وواجباتهم. (يتوجه نحو صديقه) أما أنت يا رفيقي فأوصيك خيرا بأهلي, فأنت محل ثقة.

المهرج: (بتملق) نعم الاختيار...أن تصطفي خليل عمرك حكمة ما بعده حكمة.

مياس: لا تقلق, سافر وأنت مطمئن, اهلك في رعايتي.

                                      (تعتيم)

                              

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                           المشهد الخامس

        ( نفس المنظر السابق, مياس والمهرج وهما مزينان بالحلي والثياب الفاخرة, حركة مستمرة لأهل القرية في البناء, تسلط إضاءة فيضية على المسرح فيظهر في خلفية المسرح قصر كبير)

مياس: من الآن فصاعدا سيكون هذا مكان الاحتفال الشهري, بهذه المناسبة أوجه شكري للرجال الأشداء الذين ساهموا في بناء القصر.

الشاب 1: نريد ان نعرف ما الجدوى من هذا الصرح.

مياس: سؤال جميل ...جمعتكم اليوم لأقرا عليكم ما ورد في رسالة فارس التي وصلتني قبل أيام, يذكر فيها  انه يبلغكم التحية ويقول انه أوشك على الحصول على العلاج فهو الآن في منفى الآلهة, ويطلب في رسالته بناء دار للضيافة والحكم, يسكن فيها من يحكم القرية فيما بعد, أما الآن فانا من يسكن هذه الدار.

الشاب3: هذا ليس عدلا أنت لم تعمل فيها!!!!

مياس: لكني المُخطط  لكل إعمالكم , أتعلمون يا أحبائي انتم تنامون ليلكم وعيني تبقى ساهرة حتى الصباح وأنا أفكر في راحتكم ورفاهية القرية أليس كذلك يا مهرج.

المهرج: حقا وأنا اشهد على ذلك.

الجوقة: شهادة حق ...وشاهد صادق.

مياس: ثم أني اسكن القصر مؤقتا, حتى يعود فارس بالعلاج, وأعود إلى وطني, فانا في شوق لأهلي ووطني لضريح أبي البطل وقبر أمي الطاهر.

المهرج: ما بكم يا رجال؟ لقد ضحى مياس من اجلنا بأهله ووطنه وانتم تستكثرون عليه السكن لأيام في قصر الضيافة, الم يكن هو ضيفنا ويجب إكرامه؟

الرجال: (في لغط ) معك حق...من حق مياس أن يسكن في القصر متى يشاء.

مياس: بينما انتم نائمون اخرج أنا لتفقد أحوال القرى من حولنا, وبصراحة رأيت مالا يسر.

الرجل: (بخوف) ماذا؟ ماذا رأيت؟

مياس: أهل المدينة قد تعاونوا مع القرى المجاورة على تحشيد الجيوش وبتحريض الإلهة للغزو على قريتنا وإنهاء تجربتنا الديمقراطية (إلى الرجال) ساعدوني في اتخاذ القرار.

الشاب1: نبعث لهم برسل سلام ونفتح الحوار معهم.

الشاب2: بل نقاتلهم ونعلن دولتنا العظمى على أراضيهم.

المهرج: لنستمع ما يقوله قائدنا العظيم.

مياس : أنا أرى أن نبني سورا حول القرية ونعلن انفصالنا عنهم رسميا.

الشاب3: اعتقد أن هذا مخالف للدستور.

مياس : يخرج الدستور من جيبه ويقرا, سيادة القرية ووحدتها ضمن محيطها الإقليمي من أهم المقدسات, ألا في حالة الاعتداء عليها. وهذا ما يجري الآن.(يعطي الورقة إلى المهرج) اقرأ الفقرة رابعا .

المهرج: سيادة القرية ووحدتها ضمن محيطها الإقليمي من أهم المقدسات, ألا في حالة الاعتداء عليها.

الشاب3: ربما كنت مخطئا ...اعذروني.

مياس: ما رأيكم يا إخوتي.

المهرج : القول قولك والرأي رأيك , ولا قول بعد قولك, فهم لا يرون ما ترى بعينيك كل مساء, أليس كذلك (يخاطب الرجال)

الرجال: نعم صحيح.

مياس: وحتى نحفظ سيادة دولتنا ينبغي أن نضع لها علما بدل هذه الخرقة التي نشترك فيها مع غيرنا, ونشّيد نصبا نحتفل فيه بحريتنا ونصرنا ويكون رمزا لنا.

الشاب2 : فكرة ممتازة, (يبدأ بإشعال الأهازيج) نموت نموت ويحيا الوطن

الجميع: نموت نموت ويحيا الوطن.

الشاب3: من سيحدد شكل الرمز؟ أو النصب؟

المهرج: طبعا زعيمنا وقائدنا الأوحد, السيد مياس.

الشاب3: لما لا ننتظر عودة فارس ونحدد بعدها؟

المهرج: ألا تذكرون آخر كلمات قالها فارس قبل سفره الميمون, أطيعوا مياس وأعينوه.

مياس: لا مانع لدي من تأجيل كل هذه الخطوات لكن العدو لن ينتظر, انه على الأبواب, والرأي لكم من قبل ومن بعد.

الشاب2: أنا موافق.

الشاب1: وأنا أيضا.

الجميع: نحن موافقون... نموت نموت ويحيا الوطن.

مياس : النصب سيكون لسيدة جليلة جاهدت في سبيل التحرر.

الشاب1: (باستنكار) امرأة؟!!!!

مياس: أنها تختلف عن ما تعرفون من نساء, وألان اسمحوا لي أن اذهب و أراقب تحركات العدو, استمتعوا بوقتكم.(يخرج)

المهرج: (بعصبية) ما بكم أيها الحمقى؟ ا تريدون عودة تلك الإلهة اللعينة, إن قائدنا يفكر في أموركم أفضل منكم, يسهر كل ليلة حتى تنعموا بالراحة, وانتم تشككون في نواياه.

الرجل: معك حق نحن مخطئون فما يقولوه هو دوما على صواب.

الجميع: نعم هو دوما على صواب.

المهرج:  والآن فليذهب كل منا إلى عمله , يجب أن نعمر أرضنا هيا يا أبطال هيا إلى بناء نصب دولتنا الجديدة.(يخرج الجميع ألا المهرج)

الجوقة: (تغني وتتحرك على المسرح وكأنها في استعراض عسكري) لاحت رؤوس الحراب...تلمع بين الروابي.

المهرج: (في جانب المسرح) مللت لعب الأدوار, ارتداء الأقنعة, التملق للقوي, متى سأصبح أنا الأوحد أنا الآمر الناهي ؟ متى؟

الجوقة: (تعود للغناء) لاحت رؤوس الحراب تلمع بين الروابي.

                                                المشهد السادس

 (نفس المنظر الخامس مع نصب لتمثال امرأة عارية, الجميع متعبون بعد إنهاء العمل, بعض الحجارة هنا وهناك)

الجوقة: دولة بعلم, بنصب, بقصر ضيافة, دولة بلا نساء , دولة بلا دين.

الشاب1: كان عملا شاقا.

الشاب3: (يتلمس النصب) أظنه أصبح جميلا.

المهرج: كيف لا يكون جميلا والمهندس الكبير اشرف على تصميمه, ولولا زعيمنا لهلكنا جميعا.

الرجل: انه رجل نبيل.

الشاب2: متى يعود فارس لا تمكن من رؤية هذا الانسان المبدع الذي بنى دولتنا.

(يدخل مياس وهو فزع متعب بيده ورقة وهو يصرخ): يا للمصيبة, يا للصدمة, ا يعقل هذا؟(يملئ المكان ضجة واضطراب)

المهرج: ما بك أيها القائد المفدى؟

مياس: لا استطيع الكلام (يحاول التمثيل) اشعر أن قوتي تنهار(يسقط أرضا,كأنه فقد الوعي).

الرجل: ما الذي يحدث؟ لا افهم شيئا!!!(يأخذ المهرج الورقة من يد مياس ويبدأ بالقراءة)

المهرج: (يُظهر استغرابا) رسالة من فارس إلى الإلهة العظيمة المبجلة, الآن وبعد أن انطلت حيلنا على أهل القرية لم يبق سوى القليل ونقضي عليهم جميعا, لقد تركت فيهم صديقي الأحمق دون علم منه حتى يثقوا بي, وحال تمكننا منهم سنقضي عيهم  وعلى ذلك الأحمق معهم ,عبدك المطيع فارس.

الرجل : يا لها من كارثة, كنت اعلم أن الإلهة لن تترك حقها فينا, ستعاقبنا.

(يذهب المهرج إلى مياس في محاولة لإيقاظه): سيدي, مولاي تعالوا ساعدوني في إنقاذه لم يتحمل هول الصدمة.

(يتظاهر مياس بالإفاقة يتكلم وهو متعب): لا تقلقوا , أنا بخير, دولتنا ليست بخير.

الجميع: ( في لغط ) وما العمل؟

مياس: يبدو انه ذهب إلى منفى الآلهة لعقد اتفاق مع الإلهة المخلوعة لبيعكم, لا تقلقوا سنجد الحل, مادمت بينكم لا تخشوا شيئا.

المهرج: (يحاول إسكات الناس) دمت لنا قائدا ومنقذا وهاديا.

 مياس: لكن علينا منع الخائن من دخول الدولة, اذهبوا إلى بيوتكم وأوصوا نساؤكم بان يطعن الأوامر وإلا سيكنّ ضمن دائرة الخيانة, وكل خائن سيعدم في الساحة العامة, فنحن في حالة حرب.

الجميع: سمعا وطاعة أيها العظيم, سمعا وطاعة أيها المنقذ.(يخرج الجميع ألا مياس والمهرج)

المهرج: (يتأكد من خروج الجميع) لقد غلبتني في التمثيل حتى كدت اصدق ما أرى.

مياس: نحن نسير بخطى واثقة, ومادمنا متعاونين سنحقق ما حلمنا به.

المهرج: وما هي الخطوة التالية.

مياس: انتظر قليلا حتى يصلوا إلى بيوتهم, وبعدها اذهب اليوم اجتمع بهم وابلغهم أن الإلهة بالتعاون مع فارس قد أرسلت روحا شريرة سكنت النصب, وهي تقتل كل من يشاهدها, وبلغهم باني سأجتمع بالرجال فقط  بعيدا عن النصب في المقهى القديم غدا عند الفجر.

المهرج: يا لك من داهية, (بسخرية) صحيح أنت من نسل الأبطال.

مياس:  إذا أردت امتحان صبري فلا تفعل, وإلا حطمتك.

المهرج: إني أمازحك وحسب.(يخرج )

مياس: (ينظر إلى النصب) أماه لم يبق القليل وتكونين الإلهة , واثبت لك إني لست بفاشل.

الجوقة: الرموز عراة, الرموز عراة, رمز لا يستر نفسه, لا يحمي جسده, كيف يحمي الاجساد.                         (تعتيم)

 

                                                المشهد السابع

(نفس المنظر الثاني مجموعة كراسي في مقهى شعبي, الرجال متجمعون, يدخل مياس والمهرج فينحني رجلان في وضع الركوع ليصعد مياس على ظهرهما)

مياس: أهلا بكم يا شعبي العظيم, تمر دولتنا الفتية بمصاعب عدة, ما يجعلنا في حالة طوارئ, ومنها ما سمعتم عن تلك الروح التي سكنت النصب, لذا فقد قررت وقراري نافذ غير قابل للنقاش وفقا لحالة الطوارئ ما يأتي:

  1. حفاظا على أرواح نساؤكم ونسلكم سيتم من ظهر هذا اليوم تسميل عيون النساء والأطفال كافة على أن يتولى هذه العملية سيادة الوزير السيد مهرج.
  2. على النساء أن يقمن بواجبهن تجاه البلدة كما يفعل الرجال, ففي كل ليلة تأتي أحدى النساء للسهر مع تلك الروح  وإمتاعها حتى نأمن شرها.
  3. في كل أسبوع تقدم القرابين والهدايا من قبل الرجال فقط إلى تلك الروح, أما النساء فقرابينهن من نوع آخر.
  4. صلاة الرجال عند النصب عند منتصف كل أسبوع. أما النساء ففي نهاية الأسبوع.

         5.لإثبات حرصي على أرواحكم سأكون أول من يُسمل عينه, أما السيد مهرج فسيقوم بالعملية على نفسه بعد إنهاء مهمته تسميل جميع الشعب. هذه إجراءات مؤقته ستزول بزوال الخطر.(يتظاهر بتسميل عينيه وهو يصرخ)

       الجميع: سمعا وطاعة أيها المفدى ...عيوننا أرواحنا تفديك يا زعيم.(يخرج الجميع)

        الجوقة:( في جانب المسرح, تغني وهي تلطم ) لا تعاشر البذات وال ماله تالي ... مثل إلي يلم الماي يرد كفه خالي ( تظهر على خلفية المسرح تسجيل لأهل القرية يحملون رايات بألوان شتى وهو يطوفون حول النصب المزعوم للمرأة, ومن ثم يجسدون, مع موسيقى توحي بالخشوع).   


Read More
  1.   15 تشرين1 2017
  2.   Uncategorised

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بأن باستطاعة إسرائيل التصدي لإيران دون دعم من واشنطن، وأنها تملك كل الإمكانيات اللازمة لذلك.

وقال ليبرمان في مقابلة أجرتها معه القناة الثانية الإسرائيلية :" سمعنا في الأمس كيف أن جميع دول المنطقة تدرك أن إيران تشكل تهديدا لوجودها. ردود الأفعال الإيجابية على...

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بأن باستطاعة إسرائيل التصدي لإيران دون دعم من واشنطن، وأنها تملك كل الإمكانيات اللازمة لذلك.

وقال ليبرمان في مقابلة أجرتها معه القناة الثانية الإسرائيلية :" سمعنا في الأمس كيف أن جميع دول المنطقة تدرك أن إيران تشكل تهديدا لوجودها. ردود الأفعال الإيجابية على كلمة (الرئيس الأمريكي، دونالد) ترامب لم تقتصر فقط على إسرائيل، بل رحبت بها السعودية والبحرين وبقية دول الخليج".

وأشار الوزير الإسرائيلي إلى أن بلاده تملك الأسلحة المتطورة للرد في أي وقت على أي عدوان خارجي لوحدها اعتمادا على قدراتها الذاتية، وأضاف قائلا :" نحن دائما نتصدى للعدوان لوحدنا، فدولة إسرائيل في ذات بنية قوية تمكنها من الاعتماد على نفسها في هذه المسائل".

وانتقد ليبرمان ردود الأفعال الأوروبية حيال كلمة ترامب التي ألقاها أمس وحدد فيها استراتيجية  واشنطن ضد إيران قائلا :" يستمر الأوروبيون بوضع رؤوسهم في الرمال، كما فعلوا قبيل نشوب الحرب العالمية الثانية، وعندما ننظر إلى كافة الأزمات التي تحدث في أوروبا مثل مشكلات الهجرة واللجوء، وبريكست، وكتالونيا، ووجود النازيين الجدد في بوندستاغ (البرلمان الألماني)، وشرق أوكرانيا، يتبين بشكل واضح أن هذا ليس صدفة، السلطات هناك ( في أوروبا) تفضل الهروب من الحقائق والواقائع".

وكان ترامب قد أشار في كلمته أمس إلى أن البيت الأبيض سيعمل مع الكونغرس على تصويب "العيوب الجدية" في اتفاق إيران النووي المبرم مع القوى العالمية (5+1)، وأكد أن الولايات المتحدة بصدد إعداد عقوبات جديدة ضد إيران بسبب دعمها للإرهاب، على حد تعبيره.

وفور انتهاء ترامب من إلقاء كلمته سارع قادة  كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا بالتعبير عن موقفهم في بيان مشترك، أعربوا فيه عن قلقهم من قرارات ترامب حيال إيران، فيما أبدت السعودية والإمارات والبحرين ترحيبها ودعمها لسياسة الإدارة الأمريكية الحالية المعادية لإيران.

المصدر: نوفوستي

علي الخطايبة


Read More
  1.   15 تشرين1 2017
  2.   Uncategorised

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

يمكن أن تتوقف إيران عن تطبيق البروتوكول الإضافي في حال إلغاء الاتفاق النووي، ذلك أنها نفذته بشكل طوعي دون المصادقة عليه من قبل البرلمان.

وقال مراسلنا في طهران عمر هواش اليوم، إن علي أكبر صالحي رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية صرح خلال مقابلة على التلفزيون الإيراني، بأن طهران يمكن أن توقف تطبيق...

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

يمكن أن تتوقف إيران عن تطبيق البروتوكول الإضافي في حال إلغاء الاتفاق النووي، ذلك أنها نفذته بشكل طوعي دون المصادقة عليه من قبل البرلمان.

وقال مراسلنا في طهران عمر هواش اليوم، إن علي أكبر صالحي رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية صرح خلال مقابلة على التلفزيون الإيراني، بأن طهران يمكن أن توقف تطبيق البروتوكول.

وقال صالحي "في حال رأينا أن الاتفاق النووي لا يحقق مصالحنا، يمكننا إعادة تخصيب اليورانيوم حتى 20 بالمائة خلال أربعة أيام والطرف الآخر يعرف معنى ذلك."

وأضاف صالحي أن باستطاعة طهران كذلك، استئناف بعض الأنشطة النووية السابقة خلال ساعات وبعضها خلال أيام وبعضها خلال شهور، "في حال قررت لجنة مراقبة الاتفاق النووي يمكننا استئناف أنشطتنا النووية، كما كانت قبل الاتفاق، لكننا نأمل من الطرف المقابل أن يتحلى بالعقلانية لأننا راغبون في الإبقاء على الاتفاق".

وأشار صالحي إلى تعرض موقع بارشين العسكري للتفتيش ثلاث مرات، كان آخرها خلال زيارة السيد أمانو، حيث أُخذت عينة منه، وأجريت عليها تحليلات، ولم يثبت فيها وجود أي مواد نووية.

وقال "نحن نريد أن يسير الاتفاق قدما من دون عوائق، لنستمر في أنشطتنا التقنية النووية كالاكتشاف والاستخراج والتنمية والتطوير وبناء مفاعلات جديدة وفي مجالات الصحة والزراعة والصناعة.. لا نريد الدخول في أزمات بشأن الاتفاق، ونطالب الطرف الآخر ألا يجبرنا على اتخاذ ردود فعل".

وأكد رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية، على موقف طهران القائم على أن الاتفاق النووي غير قابل لإعادة التفاوض.

المصدر: RT


Read More
  1.   15 تشرين1 2017
  2.   Uncategorised

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

أجرى العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز اتصالا هاتفيّا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد خلاله تأييد المملكة وترحيبها بالاستراتيجية "الحازمة"، التي أعلنت عنها واشنطن تجاه إيران.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن الملك سلمان أشاد "بالدور القيادي للإدارة الأمريكية الجديدة، والتي تدرك حجم تلك التحديات...

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

أجرى العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز اتصالا هاتفيّا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد خلاله تأييد المملكة وترحيبها بالاستراتيجية "الحازمة"، التي أعلنت عنها واشنطن تجاه إيران.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن الملك سلمان أشاد "بالدور القيادي للإدارة الأمريكية الجديدة، والتي تدرك حجم تلك التحديات والتهديدات"، مؤكدا على ضرورة تضافر الجهود واتخاذ مواقف حازمة تجاه الإرهاب والتطرف "وراعيه الأول إيران".

بدوره أبدى ترامب تقديره لمبادرة خادم الحرمين الشريفين ودعمه، وأكد حرص الولايات المتحدة الأمريكية على العمل مع حلفائها لتحقيق الأمن والسلم العالمي.

كما جرى خلال الاتصال بحث العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها، إلى جانب موضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وكان الرئيس الأمريكي أعلن مساء الجمعة عن استراتيجيته الجديدة إزاء إيران، التي أكد خلالها "عدم التصديق على التزام طهران بالاتفاق النووي"، دون أن يعلن انسحاب الولايات المتحدة منه، كما طرح ترامب في خطابه نهجا أكثر تشددا تجاه إيران وبرامجها النووي وصواريخها الباليستية، موضحا أن الكونغرس سيبدأ العمل لوقف برنامج طهران للصواريخ الباليستية، كما اتهم إيران بدعم الجماعات المتطرفة في المنطقة.

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله 


Read More
  1.   15 تشرين1 2017
  2.   Uncategorised

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

نفى المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إعطاء مهلة لانسحاب قوات البيشمركة من محافظة كركوك، مشيرا إلى أن الحكومة الاتحادية تعمل وفق رؤية وطنية مستندة إلى الدستور.

وأكد المكتب الإعلامي أن القوات العراقية تعيد انتشارها في كركوك والمناطق التي كانت تتواجد فيها قبل العاشر من حزيران 2014.

وقال...

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

نفى المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إعطاء مهلة لانسحاب قوات البيشمركة من محافظة كركوك، مشيرا إلى أن الحكومة الاتحادية تعمل وفق رؤية وطنية مستندة إلى الدستور.

وأكد المكتب الإعلامي أن القوات العراقية تعيد انتشارها في كركوك والمناطق التي كانت تتواجد فيها قبل العاشر من حزيران 2014.

وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في مقابلة تلفزيونية "لا يوجد أي شيء يؤكد أننا أعطينا مهلة وهذه أحاديث تطلق من قبل قيادات في البيشمركة".

وأضاف الحديثي أن "القوات العراقية الاتحادية يجب أن تعيد انتشارها، وهي تفعل ذلك في هذا الوقت بمحافظة كركوك والمناطق التي كانت تتواجد فيها قبل 10 حزيران 2014، أي قبل سيطرة داعش على هذه المناطق".

وكان الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور نفى الجمعة، أن تكون الحكومة الاتحادية أمهلت قواته 48 ساعة للخروج من محافظة كركوك.

لقاء بين معصوم وبارزاني 

هذا وأفاد مراسلنا في أربيل بزورك محمد، بأن اجتماعا بدأ بين حزبي الاتحاد الوطني، والديمقراطي، بحضور الرئيس العراقي فؤاد معصوم ومسعود برزاني بقضاء دكان السياحي بمدينة السليمانية.

وبحسب مراسلنا قال عبدالله علياوي مستشار الرئيس العراقي، "إن الاجتماع يبحث سبل حل المشاكل ونزع فتيل الأزمة الراهنة وهناك أمل كبير لتهدئة الأوضاع المتأزمة بين بغداد وأربيل"، مؤكدا أن اجتماع اليوم سيكون حاسما لكافة القضايا العالقة بين أربيل وبغداد.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية أفادت في وقت سابق، بأن بغداد مددت 24 ساعة المهلة التي منحتها لقوات البيشمركة للانسحاب من مواقعها في كركوك، على أن يلتقي خلال هذه المهلة رئيسا العراق فؤاد معصوم وكردستان مسعود بارزاني.

واعتبرت الوكالة الاجتماع محاولة جديدة لتفادي صدامات مسلحة في ظل الأزمة الحادة بين أربيل وبغداد بعد الاستفتاء على انفصال كردستان.

يشار إلى أن معصوم أجرى خلال اليومين الماضيين عدة اجتماعات مع القيادات الكردية في السليمانية لإيجاد مخرج للأزمة بين بغداد والإقليم.

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله 


Read More
  1.   15 تشرين1 2017
  2.   Uncategorised
لم يتم إنشاء مقالات بعد
Unable to load tooltip content.