Subscribe in a reader

صباح عطوان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حصاد الريح في البيدر. .!! / صباح عطوان

وانا أزمع السفر يائسا بعد يومين.. لا اخفي اني أحبطت كثيرا من ممارسات بعض من يحتسب على العراق ابنا .. بدأ من شبكة الإعلام العراقي التي تبيع المشمش بسعر الشلغم..إلى غيرها ممن لا أريد ذكر اسمه. إلى مؤسسة إعادة حقوق السجناء السياسين في العراق. فهذه المؤسسة اﻹنتقائية..اشعرتني بصرامة..وتعال..وعجرفة ملطفة. . أنني لازلت أعيش خلف قضبان سجن رقم واحد العسكري عام 1963 .. وفقا للمادة 131 من قانون العقوبات العسكري. . والتي تنص على أن كل من انتمى إلى حزب سياسي أو وزع منشورات سياسيا أو شكل خلية سياسية في الجيش يطرد من الخدمة وسجن لخمس سنين). وهو ماحصل ..سجننا.. وطردنا.. وتشردنا
متابعة القراءة
  3570 زيارة
  0 تعليقات
3570 زيارة
0 تعليقات

شلون أوصفك..؟ له وحده..عشقي الكبير / صباح عطوان

شلون أوصفك.. ياسعة بضيق المجال..؟ ياعمرهذا الزمان وفوق أقوى من الـــمحال.. ياوجود.. وياخلود.. ويابهاء..وياجمال.. ياكرم ذيجة المضايف..يازهو ذيجة الدلال شلون أوصفك ..؟ وأنت أكبربالمعاني من الكلام..؟ شلون أقيسك..؟ وأنت أطولهم مهابة..وانت أصدقهم مقال ..؟ شلون أقيمك..؟ وانت قيمة لهالوجود..وانت قامة لهالجبال.؟ حكها لو جابت صداك.. بكل محن تاريخها الغامرأجيال شلون أوصفك..؟ يابهانا..وكل عشكنا..وياهوى العذري الحلال ياصفاتي بنص خواتي ويا شغب ربعي الجهال؟ ياهوى أيام الشباب شكد أشوغن من يلفنا بهالعباة السودة.. عشك إصباي وأشفاف الزلال..؟ شلون أوصفــك ياكرم ذاك الغضب..؟ لوعثربيك البغاة..وغلطة طك بيهم عصب شلون أوصفك وإنت أعــلى من الوصف..؟ ياشهد احلى الكلام شــماهتف بيك الشعب وأنت للناس المعالي ..وانت
متابعة القراءة
  3951 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3951 زيارة
0 تعليقات

رجل لكل العصور / صباح عطوان

هل سنتكلم هذه المرة عن شهيد كربلاء الحسين بن علي (ع)بلغتنا المذهبية..؟اوحبنا الجارف..؟او بلهجة اعتراضنا المخالف..؟ هل نتحدث عن زينب الكبرى (ع) اخته بطلة تلك الأرض الحمراء الرمال..التي لملمت بصبرها وجلدها.. بقايا ذيول المأساة تحت عبائتها،فكفكفت دموع اليتامى.. والمفجوعين والمفجوعات.. وهم يحمـّلون على بعر دون قتاد الى الشام.. جياعا..عطاشا ..ترفع على الرماح رؤوس آبائهم ..واعمامهم ..واخوالهم..وقد انتهك امانهم ..واخترق سلامهم .ودمرت حياتهم..؟ماذا سنقول..؟وماذا ترانا سنزيد للمزيد..؟ خاصة لو اننا اسرفنا بالعواطف المجردة..؟ من منطق حقائق التاريخ الصارمة..؟لاسيما في هذا العصر الجاهم..الظالم.. المستكلب على المسلمين عامة..وعلى اهل البيت خاصة..؟ العصر المدجج بشتى الفرق..والنحل الغريبة..النشاز.. التي تحمل رايات رسول الله!!..والادعياء الذين يدعون الإنتماء
متابعة القراءة
  4350 زيارة
  0 تعليقات
4350 زيارة
0 تعليقات

أحبب عراقك...؟! / صباح عطوان

أحبب عراقك ..؟لاحِـــلا له صـــمد‘ ولا حبيبا في تخوم الكون عنوانا له تجد‘ هذا الوعاء، الرب قد أسخى منابعه‘ من نسغه الرحب، ما أعطى وما يهب‘ أحبب عراقك سامته الضواري ضحى.. وإنقــض في الليل ،عــدوان له لبــد‘ والمهطعين، رماح الحقد تدفـــعهم‘ والغارمين، دماء الشعب،مـــاوردوا أحبب عراقك..؟فغيث الناس كلهم‘ كان المــؤونة، إن حلت بهم ريب‘ أحبب عراقك..؟ لامـــثوى تنام به في تبره المسك، هذا الخــالد‘الأبد‘ رماحك فإشحذ..؟ضباع البرقد طلعت.. تروم عرضك،فإجـــعل جمــعهم بدد‘ سيوفك فإشهر..؟طبول الغل قد عزفت إرجوزة الكفر..إضرب فغيرالسيف لايجب‘ وإشعل حريقا في البسيطة للهداية شاخصا أما الغزاة..فويل‘ جحـــيم الله يـــتقد‘ آن الأوان كي تفـــهم عـــداك غــدا.. من رام شق
متابعة القراءة
  3976 زيارة
  0 تعليقات
3976 زيارة
0 تعليقات

أحبب عراقك...؟! / صباح عطوان

أحبـب عِــراقك ..؟لاحِـــلاّ لـــهُ صـــمد‘ ولا حبيبا في تخوم الكون عنوانا له تجد‘ هــذا الــوعاء، الرب قد أسخى منابـــعه‘ مــن نسغهِ الرحبِ، ما أعطى وما يــهب‘ أحبــب عـراقك سامتهُ الضواري ضحى.. وإنقــضّ فــي اللــيلِِ ،عـــدوانٌ لــه لبــد‘ والمهــطعينَ ، رماح الحِـــقد تــدفـــعهم‘ والغــارمينَ ، دمـــاء الشعـب،مـــاوردوا أحــبب عــراقكَ..؟فـــغيثِ النـاس كلـهم‘ كان الــمــؤونة، إن حــلت بهــــم ريــب‘ أحــبب عــراقك..؟ لامـــثوىً تنـــام بــهِ في تــبرهِ الــمسكِ، هــذا الخــالد‘الأبــــد‘ رماحك فإشــحذ؟ضباع الــبرها طلـعت؟.. تروم عرضك،فإجـــعل جمــعهم بــــدد‘؟ سيــوفك فــإشهر؟ طبول الغل قد عزفت إضرب سلــمت..فـغـــيرالسيف لايــجب؟ وإســرج فــنارا للــهــدى كي يحــتــذى ؟ً أما الـــغزاة..فــويل‘ جــحـيم الله يـــتقــد‘ آن الأوان كــي تــفـــهم عـــداك غــــــدا.. من
متابعة القراءة
  4200 زيارة
  0 تعليقات
4200 زيارة
0 تعليقات

أبليت ياولدي / صباح عطوان

نعم صححتَ ما إعــوّجَ من ذاك المسار..  ما إزوّر أزمانــاِ في  متاهة خــيبتي  قد عشتُ دهرافي سباتِ لا أفــيق    ماشع فجرك حيث بدد ظلمتي   اوكنت أحجارالتوهج حين يلمسها النهار  اوهاتكاً ستر الهزائم، كي تبان هزيمتي !  او مهرجان الفتح، فــي غبشٍ يفيــق  !  نعم ياسيد النصرالمتوج عزة او كبرياء،  شجــنُ الأرامل حين تشرق يــزدهي          كالعنفوان الجــم ،لا تخشى الحريقِ   بك ها دونت تاريخا يليق بإمتي..  وجبرّت ظــلعا طالما فـي ّ إنكسر..  اطلقتني طيرا يفيق اذا إحترق الفينيق  فكنت البلاء ،بعد ما كنا البلا..!  وبقائنا صرت ،ليمسي عواذلهم سُدى  واقسى الشماتة ما أتـتك مــن الشقيق  فوحدك من ماص الرجولة يافــتى  ووحدك صارالقــلادة 
متابعة القراءة
  4020 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4020 زيارة
0 تعليقات

أشياء نفتقدها...! / صباح عطوان

مما افتقدته في البعض وجودا ،لا ادعي الوفاء..فالوفاء تسرب  من نخب الكأس الذي شربنا  مقلب الحب فيه.. ولااقول صدق الوعد..،فهذا محض سخف تعودناه..ولست اقول إفتقدناالعتاب..فقد صارالعتاب موضة رومانسية محنّطة لعالم غادرناه..ولا ادعي المشاركة، فقد خفت في جوانحنا وباتت ماتجيش به النوازع للكسب الميكافيللي..أوجشناه..لكن..هل نفد متاعنا؟..هل جف عطائنا..هل افلسنا اخلاقيا،ووجدانيا..؟بأمل قوي اقول..لا ابدا والله.. ماتلاشت فضائلنا،ولاسخاءشعبنا بعد..لم ينته معين الشهامة، والخلق، والأريحية من قلبه الجريح..بل مازال هناك الكثير..لم تنته الأعراف الطيبة ،والنبل الغزير، من العطاء اليسير ،وما يعجز عن فعله في اصقاع الدنيا كل قرين اونضير..لكننا أفتقدنا نسيج علاقاتنا الذي يعتمد الصدق، الذي بات للأسف كذبا.. إفتقدنا الأمانة التي غدت..خيانه.. والأيمان الذي
متابعة القراءة
  4254 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4254 زيارة
0 تعليقات

صارية العراق..! / صباح عطوان

تخليدا لذكرى روح الشهيد(علي الجميلي) من شهداء شعــــبنا في الشرقاط .. ذكرتني بمأثرته البطولية الفنانة التــشكيلية الرائعة إبتسام الناجي مشكورة .. وهوالمقاتل الذي تسلق الصارية لإنزال علم العدو .. ورفع راية العراق فحذرّوه.. فأبى إلا ان يرفع الراية.. فسدد عليه قناص من العدو .. فأصاب منه مقتلا .. رحمه الله) صعدتَ ، وهم ذاريات ، فكنت القمم ..صعدت فكنتَ الجبال، وكانوا العدم.. صعدت وكنتَ العراقَ برافديهِ .. وكنت الشموخ ،وذاك الرسوخ..وتلك القيم.. صعدت وفي مقلتيك كتاب الزمان فكنت القضاء..لما قدرّوه.. وكنت الحكم صعدت بهيا..عزيزاً ابياً..قويا أشم فتبت يداهم..وتعساً لذاك،الحليف..وتلك الرمم صعدت وكنت القضاء،وكنت البلاء.. فأينك هندٍ..؟ واينكَ عتبة..واين الحكم..؟ صعدت لتختم
متابعة القراءة
  3969 زيارة
  0 تعليقات
3969 زيارة
0 تعليقات

في عيدها الميمون / صباح عطوان

هذه اﻻيام نعيش اعياد الصحافة العراقية ..التي ظهرت اول صحيفة عربية اسبوعية لها عام 1869باسم (الزوراء) تيمنا بإزورار نهر دجلة وموقع بغداد على الجانب المزور او الكسروي منه !على حد قول المطرب فريد اﻻطرش بمواله في اوبريت بساط الريح بفيلم ( آخر كدبة)..اصدر الجريدة بأول عودته من باريس واستﻻمه وﻻية بغداد .. التركي المصلح مدحت باشا عام1869وقد جلب معه الرجل مطبعة الجريدة من هناك ايضا ..وقد حكم هذا الرجل حتى عام1872 محققا العديد من المنجزات.. فيما ظلت الجريدة تصدر حتى 11آذار 1917 اي لحد دخول قوات مشاة مود البريطانية المحتلة لبغداد فاتحة..بإدعاء التحرير كما ادعى بوش عام 2003..والتي كان اغلب مقاتليها
متابعة القراءة
  4024 زيارة
  0 تعليقات
4024 زيارة
0 تعليقات

عارنا ..ام شــرفهم..؟!! / صباح عطوان

التقليد الجديد في الحياة العراقية..!هوأن لايسلم الشرف الرفيع، إلابصون عاره..! والشرف والعار     هنا كمفردتين ،متناقضتين، منطقيا، يتوائمان عرفياً ،في العملية السياسية واحزابها  في العراق..لذا فلايفتدى العارالمصان، الإ بكبش عظيم..وليس اعظم من عراق البائسين كبشاً!..بذا يراق على جوانب عارالسياسيين العراقيين دم إلمغدورين ..والمفجرين.. والمنتهكين..وكل من صاروا سرابا من ابناء العراق الزايدين حمل بعير..!فالعراق كبش  عيد الوالغين  في دمه ،المدمنين على بول عاهراتهم حتى الثمالة..!وتلك هي تقاليد بلد بلا اعراف، ولا قانون، ولاحتى شرائع كشرائع تكساس ايام الحرب الاهلية الامريكية.. بلد يسومه اللصوص العسف، لتجيّر لهم البلاد سبية.. مثلما تجر بسلاسل المهانة اعناق العباد، من رجال ونساء ،واطفال وأشلاء..وكلهم يصيح من سغب.. فداكم!..وإلا
متابعة القراءة
  3959 زيارة
  0 تعليقات
3959 زيارة
0 تعليقات

عن افقنا المفقود...! / صباح عطوان

 نحن مجتمع لا يقرأ ..لذلك لاتتحكم به الفضائل..بل تأكله الرذائل..فالفضائل عادة ما تعكس رسوخ الشخصية..  الي الثقافة معينها..لبنتها..اساسها..فالثقافة العلمية،والأدبية، حد مرهف للذهن، وقد سمي السيف مثقفا لرهافة حده..بذا فجهلنا سيفناالخشبي الذي نخوض به معاركنا الخائبة..!جهلناوبائي،عدائي، إستمرائي، نهـّاب، رغـّاب،قوته صلصال ،وزلاله خنياب..فنحن نتعايش كالزومبيات..لاتعي غير ان تأكل بعضها بجوع لا شبع له!.. نحن لامعنى لنا قطعا..لانشبه عالمنا..فتخلى  عنا عالمنا..نحن شعب سجن في جزيرة نائية في محيط عدائي..فأحلامنا مرة..ويقضتناغرّة..ومجتمعنا مسخرة..واهوائنا مجبرة..ليس أبدع ما فينا سوى سباقنا (الماراثوني) على جني المال ،وكسب السلطة ..وخداع النساء..!وهوهدفهن على نحو اكثر إستحياء،وبتردد عال..بذا يستمراحباطنا التاريخي..يتداعى كيانناكإنزلاق الجليد على السفوح ،من عطسة كلب..!فسيادة جهلنا الإدبي ،مسخ  جمالات حياتنا
متابعة القراءة
  4095 زيارة
  0 تعليقات
4095 زيارة
0 تعليقات

عن ازدواجية الحب...! / صباح عطوان

أعود كل يوم لأؤكد تشخيص نقصنا الحقيقي ،في منظومتنا الاجتماعية..قصورنا الفكري والأخلاقي..تهافتنا،وانتهازيتنا.. حقدنا.. وحسدنا، قلة تعاوننا وغربتنا عن الواقع..! كل يوم أشير الى فقر الدم المريع في حياتنا الزائفة التي نعيش.. ذاك الذي افسد هذه الحياة ..وأصابنا بالسقم...! فقر الدم العاطفي الذي يتآكل نمونا كمجتمع.... وانحسار الإحساس بالآخر في دواخلنا..فقدان أواصر الحب..غياب نكران الذات...شيوع الإثرة ،والفساد، ونزعتي التغالب،والتكالب في وجود أفسدناه نحن لا غيرنا.. فإندفاع شعبنا نحو الجبهات عظيم..انه امثولة صغيرة لحافز الدفاع عن النفس.. فشعبنا اعتقد لأول مرة.. وآمنت طوائفه..وكتله..ومراجعه..وكفرته،ومعمميه..! ان هناك قوى غاشمة.. آتية لإبادته..وقطع اعناق ناسه طرا ،واستباحة اعراضه عامة،وانتهاك مقدساته... فتنادى الجميع للدفاع عن الذات.. فيما ظل
متابعة القراءة
  4140 زيارة
  0 تعليقات
4140 زيارة
0 تعليقات

مصيبتكم هنا..لوكنتم تعلمون .. / صباح عطوان

من دون الغاء الدستور المحاصصي، الطائفي، التقسيمي للعراق ،الذي وضعته المخابرات الأمريكية، والصهيونية العالمية، وبيادقهما في العراق ،والذي زورت ارادة الشعب بالموافقة عليه بإعتراف اطراف العملية السياسة انفسهم..فإن تظاهراتكم لن تجد نفعا..ستمتص..وتغربل..وتسوف..وتحرف..ويتم تفريقها بفتوى .. فمصائب العراق كلها في الدستور،لوكنتم تعقلون..فمطالبكم اليوم باهتة ازاء مطلب جوهري سكتتم عنه..الا وهو نسف الدستور..ان كنتم تبتغون التغيير..فالعملية السياس ية صنعها دستور هدفه تقسيم العراق بكل شئ..فلوكان حبةباقلاء لقسمهانصفين.. واقيم البرلمان فوق مفاهيم دستورية ،لاتوحد العراق، بل تشرذمه، وتقطعه ..اقيم اصلا على تحطيم اسس الدولة ،لتقام دويلات من ارضه،تخدم المشروع التفتيتي للعراق والوطن العربي..بذا يجري تقسيم العراق ،ومحاصصته، ونهبه والقضاء على آمال شعبه، ببناء دولة
متابعة القراءة
  4445 زيارة
  0 تعليقات
4445 زيارة
0 تعليقات

لجنة الإرشاد والتعبئة تباشر بافتتاح موكب جديد لخدمة المجاهدين في مقرها في قاطع مكحول

في شحوب الرؤية الذي يغمم حياتنا اﻻجتماعية ..والمسرحية في العراق..وفي غياب قيم راقية ..ومتحضرة.. عشناها اجياﻻ فإفتقدناها اﻵن..وفي فقر مدقع بات عليه مسرح الاعتبارات اﻻخﻻقية الرفيعة التي تعودناها زمان.. خاصة مع شيوع مسرح الملهى..وصفاقة الكلمة..وخﻻعة العرض..وفساد اﻻدمغة..اشير الى تجربة تعم اوربا اﻻن ومارسها بعض شبابنا وفنانينا في العراق..اﻻ وهو مسرح (المونودراما)..فهذا المسرح يؤدي عرضه ممثل واحد.. او ممثلة واحدة..وهو عظيم بعطائه..فقيربثيابه..مركزا في اد واته..وحيث يحتاج المسرح عادة الى ميزانيات.. واقتصاديات مالية كبيرة ..فإن مسرح (الشخصية الواحدة) (المونودراما) ليس مكلفا مطلقا..بل مجانيا احيانا..لكنه مؤثرا..فممكن تقديم العروض بمقهى..او في الشارع..شريطة ان يكون الممثل الواحد او الممثلة شاملين..فممثل (الموندراما)..راقص..ومغن..وخطيب..وعازف..كيما يقدم عرضا شامﻻ..وتعرف اجيال مسرحية
متابعة القراءة
  3506 زيارة
  0 تعليقات
3506 زيارة
0 تعليقات

كارلو هاريتيون: بين رحيلهم.. وبقائنا..! / صباح عطوان

البارحة كنت في بيت ولدي علي ،إطـّلعت على تقرير خارق للعادة..! وبعد ان رأيته قلت.. أما أنه مدهش!! ..واما هوجنوني..؟ قالت ( الونا) زوجة أبني بالروسية، وهي تضع القهوة أمامي هامسة: سأريك يا عم شيئا لافكرة لديك عنه..!ياسلام..!ارينا ياألينا ههه..؟!.؟. فتحت الشابة شاشة التلفاز ،وعرضت عبر جهاز الكومبيوتر، تقريرا مصورا بالروسية، عن شاب في الثلاثين من العمر، أو أقل ،واقفا يشرح عند سبورة في قاعة حضرها اناس يستمعون،فيقيم المعادلات الرياضية،ويدون ،ويفاضل بين الأرقام ،ويشير بالطبشورالى سهام ودوائر ،وخطوط ..دون ان افهم شيئا من لغته البته!.. قال ولدي علي مترجماً حديث زوجته.:(انك ترى يا أبي عالما روسيا ،شابا، رشح الآن، لنيل جائزة
متابعة القراءة
  4261 زيارة
  0 تعليقات
4261 زيارة
0 تعليقات

الجغرافيا .. والتربية / أمل الخفاجي

 كنت قد  عزفت  عن (الفيس بوك) ..وأعطيته  ظهري..ولن أعود اليه  إلا لظرف طارئ..كهذا..!كعيد المعلم مثلا.. فللمعلم والمعلمة، وهيبة ومقام  داخل روحي..ولهما قدسية  بالغة ،وموقع جليل ،مانع، داخل نفسي.. فلقد رباني اساتذتي من معلمين ومعلمات اكثر مما فعل بيتي..الذي عرفت فيه يتم الوالدين مبكرا..وشعرت بوحدانية الوجود ،فقيرمجردا..علموني قبل ابي وامي ما ان   رضعت من حبهما وكنت وحيدهما المدلل الخيال ..والكرامة..والمبادئ..والكبرياء.. علمني  اساتذتي  النجباء ،من عامي السادس، كيف اضع قدمي على درب الحياة، الوارف الظلال  بالمعارف..إحتووا شخصي الصغير الضئيل ، اليتيم ، الوحيد ،بحسن طيبهم،ونبل خلقهم، وكريم محاسنهم، وعمق حنانهم الجارف..اكرموني النباهة بجميل صنيعهم الأثير..رعوا مواهبي في الرسم، والتمثيل ،والمطالعة،، والكتابة ،صبيا.. دفعوني
متابعة القراءة
  3857 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3857 زيارة
0 تعليقات

حكومة جمهورية الفقراء / عبير سلام القيسي

عن  السيد  المسيح انه قال  (أعط  ما  لقيصر لقيصر، وما لله  لله)وببساطة يعني  هذا ان تعطي لكل ذي حق، حقه،أحببت ، أم كرهت..في الثواب، اوفي العقاب، لذلك فحين  يتم  تناول التاريخ ،من خلال تجربة شخصية ،اوجتماعية،يفترض أن تدوّن الحقائق الذاتية ،والحوادث الموضوعية، حيث عرفت،ووقعت، ومورست ..او حيث كانت تعاش، لاإدعاءات، كماورثنا من القرون ،الهجرية الاربعة الأولى ،حيث دونت حوادث الماضي، بطريقة (حدثنا فلان ، عن فلان ، أنه سمع  من فلان ،الذي كان قد حضرفي مجلس فلان الفلاني ..من ان فلانا ).. الخ هذا الهراء،والهواء، من الفلانات الزائفة!.. المعبرة عن خواء الحقيقة،في دخائل نفوس متعارضةالمشارب، متباينة الميول.. فالرواة هنا يحكون التاريخ
متابعة القراءة
  3811 زيارة
  0 تعليقات
3811 زيارة
0 تعليقات

المرور العامة: بـإمكان المواطـن حـجز لوحـة رقم مركبته إلكترونياً

كنا صغارا نقرأ في المقرر، في كتاب المطالعة العربية ،حكاية (ملابس العاهل الجديدة) للكاتب الدنماركي هانس كريستيان اندرسن( 1875 /1805 ) عن عاهل لإحدى الدول،مغرما بالمظاهر، دون العمل، دون الإنتاج، دون خدمة جماهير شعبه، وذلك من خلال شغفه بإقتناء الملابس ،وتغيير البدلات، والتهافت على الترزية، والبزازين، لتجهيزآخر صرعة ،في تصميم،وخياطة موديلات الثياب،والبذل على هؤلاء بسخاء..كي يرتدي ما يخيطون ،ويتهدرس بها،كالطاووس في ازقة بلاده،وبين جماهيرشعبه الفقير، الجائع المتطلع للتغيير ، بفساد تصرفه،وفسادبطانته.وايهام للناس بالرقي الوهمي،من خلال مظهره الزائف..! حتى يقيض الله لذلك العاهل المغرور (زوجا)من المحتالين! ،لينصبان له في قصره نولا وهمياللحياكة ، موهمين إياه انهما ينسجان له ثوبا، فيما لانول، ولا
متابعة القراءة
  3727 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3727 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

علي الزاغيني
21 تشرين2 2016
الرياضة حب وطاعة واحترام  ولكن متى ما  فقدت الرياضة  احداهن اصبحت اشبه بعالم بلا جمال ولا
عبدالرحمن عناد
05 نيسان 2017
بعض المثقفين العراقيين ، في عوالم الأدب والإعلام والفنون وغيرها من مجالات المعرفة ،ومنهم م
ساهر عريبي
03 آذار 2015
صدقوا او لاتصدقوا في زمن الداعية المالكي مشعان خير وانزه وأقوم من الساعدي ! وإن لم تصدقوا
هادي جلو مرعي
18 آذار 2016
لا تعبرُ واشنطن عن ارتياح بالغ لما يجري في العراق، فالجمهوري جون ماكين جاء الى بغداد لا لي
د. طه جزاع
22 آب 2015
!وصف الناطق بأسم الحكومة اليونانية البحر الأبيض المتوسط بأنه أصبح أكبر مقبرة مائية،وذلك لك
المحاصصة هذه البدعة المسحوقة والكابوس المؤلم الذي طل علينا مع حزمة من الاوهام البائسة التي
مديحة الربيعي
17 حزيران 2014
صناديد العراق, بواسل الجيش العراقي, الذين طالما تغنى التاريخ بأمجادهم, وبطولاتهم, يسطرون ا
قبل ايام انتشرت في الفيس بوك واليوتيوب افلام تظهر البيشمركة الكردية وهي تنسحب على عجل في س
الهام زكي خابط
08 شباط 2018
من قـال أني نسيتُ  من قال أنّي نسيتُوعن فراقكِ قد سلوتُلا ما نسيتُ ولا سلوتُبل على مدامعِ
اسامه البدري
22 كانون2 2014
حينَ أشتاقُ للحظةِ حبٍ أتجسد كحلمٍ في ليلتكِ وأُشاكسُ نومكِ لتصحين..!  مثل أمٍ إستفاق

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال