قاسم محمد الحساني - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شعوب قحطان بطلة من ذهب خرجت من العدم / قاسم محمد الحساني

شعوب قحطان بطلة ذهبية خرجت من العدم اليوم اكتب عن ايام الزمن الجميل البسيط بكل اشكاله ذلك الزمن الذي عشناه جميعا بآلامه ومره وحلاوته وتعبه وحققنا فيه رغم ذلك ذاتنا ورسمنا اسمائنا بحروف من نور شهد لها القاصي والداني , وهنا اتحدث عن واحدة من المعجزات النسوية التي ظهرت في العراق في منتصف السبعينات ودونت اسمها في سجل الخالدين بانجازاتها الكبيرة الداخلية والخارجية فكانت بحق مثال المراة العراقية المثابرة المنتجة ,اتكلم هنا عن البطلة العراقية شعوب قحطان التي بدات مشوارها الرياضي وهي طالبة في ثانوية خولة بنت الازور في مدينة الثورة سابقا قطاع 14 هذه الفتاة السمراء النحيلة كانت في مستوى
متابعة القراءة
  2345 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2345 زيارة
0 تعليقات

اتحاد القوى ودول الشر الخليجية اغاظهم انتصار العراق / قاسم محمد الحساني

اتحاد القوى ودول الشر الخليجية اغاظهم انتصار العراق ان النصر الكبير الذي حققه شعبنا الصابر على قوى الشر التكفيرية والارهابية ماكان ليتحقق لولا ايمان العراقيين بقضيتهم العادلة ودفاعهم عن بلدهم ومكتسباتهم وتجربتهم الديمقراطية الحديثة ,وهذا الانتصار دفع العراقيون ثمنه من دمائهم وتعبهم واقتصادهم ليدفعوا الشر عن كل العالم ,لذلك كانت ردود الافعال من قبل كل دول العالم طيبة وحملت تهاني للعراق على قتلهم الارهاب في بلدهم الحبيب وهذه التهاني هي لسان حال العالم لما عاناه من هذا الارهاب اللئيم الفاجر القاتل ,اذن مرحى للعراقيين انتصارهم الكبير ونساله تعالى ان يمن على بلدنا بالخير والامان ووحدة الصف . نعم احتفل العالم كله
متابعة القراءة
  2457 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2457 زيارة
0 تعليقات

الى وزير التربية : انت قاتل احلام الطلبة / قاسم محمد الحساني

في بلدان العالم كافة تعتبر وزارة التربية هي المحطة الاولى لتعليم العلماء والعباقرة والاساتذة ورجالات الدولة من السياسيين وهي معمل انتاج كل الطاقات البشرية العقلية وتسخيرها بعد اكمال المراحل التعليمية اللاحقة لخدمة الاوطان والحياة الانسانية جمعاء ,وفي العراق وبعد التغيير الذي حصل عام 2003 ولغاية الان تعرضت وزارة التربية العراقية لهزات قوية وانتكاسات كبيرة من خلال مجيء مسؤولين استوزروها بلا علمية ولاعقل راجح يضع نصب عينيه مصلحة الطلبة والوطن بل جعلوها كل بحسب انتماءه الطائفي فمرة نراها تميل الى الشيعة بمدراءها العامين واداراتها العامة في كل العراق ومرة نراها تميل الى السنة ولغاية اليوم باداراتها العامة وتوجه وزراءها والضحية هو الطالب
متابعة القراءة
  2530 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2530 زيارة
0 تعليقات

رسالةة الى البرزاني وحزبه الدكتاتوري فاقد الشيء لايعطيه / قاسم محمد الحساني

فاقد الشيء لايعطيه اصبح من الواضح اصرار مسعود البرازاني وحزبه الدكتاتوري الذي يسمى ظلما الحزب الديمقراطي اصرارهم على اجراء الاستفتاء واعلان الانفصال واقامة الدولة الكردية (الحلم الزائف)ثم الارتماء في احضان الصهيونية الحليف القديم الجديد والتي باركت قيادته اعلان اجراء الاستفتاء وتقسيم العراق الذي يشكل بحسب قيادات صهيونية متعددة الخطر المستقبلي على وجود الدولة المسخ في فلسطين ,وهذا الاصرار له اسبابه اولها الضعف الكبير في الدولة العراقية والتي كان من المفترض بها تطبيق بنود الدستور التي تمنع مثل هكذا تصرف وان تعطي سلطات الاقليم استحقاقهم المالي البالغ تسعة بالمئة فقط من الموازنة وليس سبعة عشر كما هو معمول به لانه اخذوا اكثر
متابعة القراءة
  2767 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
من جاء بكذبة حتما لايصدق من جاء بعباءة الأمريكان ومسرحية حقوق الأنسان وقصة خفاش الليل ؟ وحكاية الدكتاتور والديناصور ! فغفى على رن... Read More
السبت، 24 حزيران 2017 15:20
2767 زيارة
1 تعليق

كذبة استفتاء واستقلال كردستان والدعاية الانتخابية / قاسم محمد الحساني

كثر الحديث هذه الايام عن اجراء الاستفتاء على الاستقلال في مناطق اقليم كردستان ,وقد خصصت مساحات واسعة على المستوى الخبري والصحفي حتى وصل الامر بالبعض الى اعتبار ان الامر حسم وان اعلان الدولة الكردية الحلم اصبح يحتاج فقط الى ساعة اعلانه ,واخرين بدؤوا منذ الان بترتيب اوضاعهم لعقد اتفاقات مع الدولة الكردية المزعومة وان خياراتهم تصب في هذا الجانب ,اما في كردستان المحتلة من سياسيي الفتنة والعنصرية فان الدنيا قامت ولم تقعد الكل يبدي رايه ويساند ويساعد على ضوء الصورة السوداء التي رسمتها قيادة الاقليم عن العرب والعراق طيلة فترة حكمهم الممتدة منذ عام 1992 ولحد الان حيث اشاعوا مفاهيما غريبة
متابعة القراءة
  3073 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3073 زيارة
0 تعليقات

من هو الضابط العراقي الذي وصفته غولدا مائير بالنمر الأحمر ؟ / قاسم محمد الحساني

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك في أقبية التاريخ وملفاته حكايا وقصص كثيرة لا تعد ولا تحصى منها المؤلمة ومنها المفرحة ومنها ذات الاثر الكبير الذي غير مسارات حياة لدول وشعوب كثيرة ومنها يمر مرور الكرام يذكر لمرة واحدة وينسى ,واليوم حكايتنا مع احد الابطال الاشاوس الذين لقنوا العدو الصهيوني درسا بالغا في الشجاعة والاقدام وكان له الدور المؤثر في مسار حرب تشرين عام 1973 ,وانا اذكر القصة اريد ان اعرف العالم بمعنى الانسان العراقي المدافع عن ارضه ومبدئه وعقيدته وايضا لاري العالم كله اين يكمن سر شجاعة الرجال وليعرف ابناء العراق (المبتلين بطبقة سياسية فوضية جعلتهم ينسون واجبهم بالقراءة
متابعة القراءة
  3118 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3118 زيارة
0 تعليقات

من هو الضابط العراقي الذي اسمته غولدا مائير النمر الاحمر / قاسم محمد الحساني

في اقبية التاريخ وملفاته حكايا وقصص كثيرة لاتعد ولاتحصى منها المؤلمة ومنها المفرحة ومنها ذات الاثر الكبير الذي غير مسارات حياة لدول وشعوب كثيرة ومنها يمر مرور الكرام يذكر لمرة واحدة وينسى ,واليوم حكايتنا مع احد الابطال الاشاوس الذين لقنوا العدو الصهيوني درسا بالغا في الشجاعة والاقدام وكان له الدور المؤثر في مسار حرب تشرين عام 1973 ,وانا اذكر القصة اريد ان اعرف العالم بمعنى الانسان العراقي المدافع عن ارضه ومبدئه وعقيدته وايضا لاري العالم كله اين يكمن سر شجاعة الرجال وليعرف ابناء العراق (المبتلين بطبقة سياسية فوضية جعلتهم ينسون واجبهم بالقراءة ومتابعة تاريخ بلادهم)ليعرفوا ابناءهم ومافعلوه على مر التاريخ .ابتدات
متابعة القراءة
  2955 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2955 زيارة
0 تعليقات

من هو المتسبب بخراب العراق الشعب ام السياسيين ؟ / قاسم محمد الحساني

سؤال يصعب جدا الاجابة عليه ولايمكن لاي محلل او خبير بشؤون العراق ان يجد الجواب وذلك لتشعب الازمة السياسية والاجتماعية والفكرية التي يمر بها العراق ,ولكن بقراءة بسيطة لدور كل واحد عن الاخر سنوزع السبب على مستحقيه . يقولون علماء السياسة ان الشعب وبحسب معنى الديمقراطية هو مصدر السلطات وهو الذي يحكم نفسه بنفسه وهذا هو ماحاصل في العراق منذ 2005 ولحد الان ,فالشعب وبحسب العملية الديمقراطية والتي تجري كل اربع سنوات (الانتخابات النيابية ) هو الذي ينتخب من يمثله ويضع ثقته المطلقة به ويرجوه ان يؤدي دوره في خدمته والحفاظ على خقوقه وحريته وكرامته ,وخلال هذه الدورات الانتخابية افرزت العملية
متابعة القراءة
  2973 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2973 زيارة
0 تعليقات

بغداد ام الدنيك اضحكك ماضيك وابكاك حاضرك / قاسم محمد الحساني

بغداد اسم مدينتي الحلوة بغداد تاريخ الحضارة العظيمة بغداد امل الانسانية المرتجى بغداد قبلة علوم الدنيا بغداد نهر المعرفة المتدفق بغداد وبغداد وبغداد ,هذا الاسم الذي حين اذكره تترقرق الدمعة في عيني وتذوب افكاري وانا ابكي حزنا عليها ,اهكذا يكون جزاؤك وانت التي علمت الدنيا الكتابة والزراعة والعلم والمعرفة والشجاعة والبسالة والكرم وكل مكونات الحياة ,اهكذا تضربين في الصدر والظهر بسكاكين عمياء احالتك الى ركام وذكرى ,من كان يقوى على ذكرك دون ان يقف ويرفع قبعته اجلالا واحتراما لك ,من كان ياتيك ولايحظى بكرمك الكبير حتى غدوت قبلة الناظرين والمحتاجين ,من كان يجرؤا على المساس بك . كل مااكتبه عن بغداد
متابعة القراءة
  3349 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3349 زيارة
0 تعليقات

اسرار خطيرة جدا تخفيها الحكومة عن الشعب / قاسم محمد الحساني

في خضم مايتعرض له العراق من مخاطر واذى ونهب وسلب ومحاولة تضييع الهوية الوطنية الغالية وتشابك الاعداء من الخارج والداخل لتغييب اسم العراق الجميل تخرج علينا شخصيات تحاول الصيد بالماء العكر وتحويل نسبة الراحة والانتصارات التي يحققها ابناءنا الغيارى في ساحات القتال ضد عملاق الارهاب العالمي داعش ومؤيديه وتحاول سرقة انتصارات الناس وابقاء العراق في دائرة الحزن والهم والضياع ,فيتمشدقون بالماضي القريب حين كان الحكم شموليا لايعرف النقاش والنقد والبطش سمته المميزة ويدعون ان الحال كان افضل وانهم لو تسنى الامر لهم لاعادوا عقارب الساعة الى الوراء ويخدموا ذلك النظام الهمجي وهم اي المتحدثين في مواقع خطيرة جدا ويتحكمون بالكثير من
متابعة القراءة
  3434 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3434 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
29 تشرين1 2016
سويسرا.. بلد لم يكن في حالة حرب منذ عام 1815م، ولم ينضم إلى الأمم المتحدة حتى عام 2002. وت
اجيزي وداعكِ ، ياشرارة الحطب !؟لقد أكتويتُ بلاهب وجدكِ المتجاهلجسدا جامح الهوى ، وعينا أتع
سامي جواد كاظم
14 أيار 2017
وجلس اصحاب الكونغرس الامريكي وخبراء القانون تحت غطاء العَلمانية وبعد نقاشات حادة ومن كل جو
زيارة الرئيس معصوم للرياض لم تَكن سوى خطوة من مشوار الألف ميل،  صحيح ان الزيارة التي وصفت
كبرتها بستة او خمس سنوات طوال معرفتي بها وجدتها عاقلة تتفهم الامور بمنظار يعجب بها الكثير
آرا: آلهة الشمسالقضية الرابعة من المسؤول عن إرسال الرفيقات والرفاق إلى الداخل وكيف كانت قض
مثلت فكرة الدستور، أرقى ما وصل إليه الفكر الإنساني في تنظيم شؤون الحياة، وفق إطار توافقي م
د. مالك الواسطي
27 كانون2 2014
أَنا يا عَليْوَجْهٌ تَعَثَّرَ في خُطَاهجَسَدٌ تُسَامِرُهُ الفَجِيعَةُيَحْتَمي في ظِلِّه ،
غازي عماش
08 تشرين2 2015
 للوقت أهمية كبيرة في حياة البشرية جمعاء ولو نظرنا لكثير من الأمم التي ساهمت في رقي شعوبها
د.يوسف السعيدي
04 تموز 2018
بعد عقود من الزمان هكذا صار حالنا، لقد تقدم علينا الذي كان خلفنا، وصار يطمع بنا كل من هب و

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق