الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

طقوس الغفرانو/ ابتسام ابراهيم الاسدي

  انا هنا وعمري هناك والتيه يسحقُ كل منعطفٍ في مقلتي و اقدامي تجول تسألُ المارّين عن دربٍ جديد  فأحسُّ نبضَ الروحِ يفتحُ كل باب  ويكادُ جـُرحي منهُ  يعبر  بالفراغ حتى  يطيب .. ومازالتْ تغني تلك اجراسي كثيرا وتمارس طقسَ عرسٍ في نحولي ستراها .. في غبطة ترقصُ و ترقص وكأنها ومن فرطِ خوائي  تلسعُ الصبحَ اذا مرّ ومال تلك افواجُ الغيابِ خيمتْ في داخلي صيفاً فصيف غير اني ما اكترثتُ من حسن حظي انني مثل النسيم اتوارى مستجيراً من رصاصاتٍ
متابعة القراءة
  243 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
243 زيارة
0 تعليقات

مثلَ دخان ستأتي/ابتسام ابراهيم الاسدي

مثلَ دُخانٍ يساوي  فلقَ الصبح بليلهْوأنا في داخلي اشكو بريقاًساومَ العُتمة على مـدّ البصرْوحقولٌ من تخاريف القبيلةْتـتمطّى فوق رأسيتتخطى حاجزاً  بين انصهاريوصريرُ الضلعِ في حشدِ هدوئيمــدّ  سيلهْمثل دخانٍ ستحبـوتصهلُ الشوقَ وتركض في خياليتـَمْـلأُ الاحداقَ خيـلاً او غماماتٍ و امطاراً غزيرةْتتهادى  فوق صحرائي تنثُّ  المطراوبرفق تغلق البابَ  وتمشي في وريدي بَطـِرا  !فتسرّبْ فوقَ اوراقي وكفّي وتَسـرّبْ مثل ردٍ  او سؤال ..يتفيأ في وريديمثلُ اطيافٍ ستأتي واقفًا خـَلفَ الضبابْتنزعُ الاقفالَ عن دارِ الغيابْ  وبرفقٍ ... تتحرّى صخرة في ادمعيوعلى خاطر بحري ستداري ما تـبقـّى من سفنْمـِثلُ ارواحٍ ستأتيحاملا كل
متابعة القراءة
  207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
207 زيارة
0 تعليقات

حين كنت مستيقظا / ابتسام ابراهيم الاسدي

للانوحتى في احلاميلا اشعرُ بالحرية ابداًمحاصرة بأناسٍ لا اعرفهميقفون على باب غرفتييحاصرون احلاميمن هؤلاء ....كيف تركتـُهم يدخلون خلوتيكيف اجعلـُهم يغادرون ؟كل يومٍانهض من فراشيمثقلة بالخطايا وشعور بالذنبِلأشياء لم ارتكـّبهالم افعلْ شيئاسوى ان انامَ نوماً متقطعاًكان هناك صخبٌ شديدهل انتهى العالم اثناء غفوتي ؟أ هذا هو اليوم التاليام انه ذات اليوم الذي كنتُ فيه؟احيانا .. في هذه الدنيانخسر اماكننا في زحمة الاشياءومكائد القدراحيانا ..لا يمكننا تمييز ا
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
214 زيارة
0 تعليقات

عندما ظننتني فقيرة / ترجمة ابتسام ابراهيم الاسدي

شعر: *اليس ووكرترجمة: ابتسام ابراهيم الاسديعندما ظننتني فقيرة ،كان فقري مخزياًوسواد جلدنا مرفوضاًفوجدنا ان من الأفضلأن أبقى في المنزللكن بالحلم العنيد والعمل الشاقكانت المعجزةوحققت الدنيا ما اردناهمازلتَ تراني قذرةميسورة الحال .. متعافية من فقريولكن لا اشبه اصدقاءك الاثرياءرغم امتلاكي الكثير من كل شيءمازلت تراني سوداءشخصا ناجحا ينوء بسواد جلدهوالكل يسأل ..من يعرف كيف ؟صرت ثرياً ..صرتُ ناجحاًهكذا فجأة تغلغل الحلم في اعماقي ؟يا ترى ما عساي ان افعلا
متابعة القراءة
  315 زيارة
  0 تعليقات
315 زيارة
0 تعليقات

تَمـَهَل..! / ابتسام ابراهيم الاسدي

وادّخرتـُك لمعضلاتِ قلبي وجعلتُ منكَ فوقَ كل ارتقابِ تَمَـهُـل فاسْتقـِر في فؤادي هوسا يعبثُ بالريحِ مساءً واسـْتقـِر كَـمن مرَّ من ثـُقبِ وريدٍ شـَجَّ في معطفِ هـَمّه قراحات الحيارى فتعالتْ عنه صراخاتُ التوجع والتـَوجه ..والأرقْ نحو سقفٍ لا يـَملْ يـَتسلى اخرَ الليلِ بحلمٍ لا يرى غيرَ اياديك الثقيلة تمسحُ اللغوَ عن كتفٍ معنف عالقٌ ظـَلَّ يماري وحـدتـَه بين سعفاتٍ ونخله فيرتـَد صداه نحو سقفٍ شاردَ الذهنِ قليلا عالقٌ ظـَلَّ يواري سوءته ويرتـّق ثقب
متابعة القراءة
  436 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
436 زيارة
0 تعليقات

ضوء القمر / ترجمة: ابتسام ابراهيم الاسدي

نص للشاعرة والكاتبة جوزفين كوكورن / انكلترا التوأم الذين تركونا انتظروا ثلاث عشرة سنة رؤياهم بالنسبة لي كما لو انني ..لم التوي ابدا كمطحنة فلفل او امسك فؤادهم بيدي ظهروا ببساطة مثل كرات القدم وهي ترمى على سياج بالجوار السماء تخلّت عن املها بالتمسك بهم وها انا و انت نقف متقاربين كعشاق في معرض فن , حين يؤطر الشباك ليلة فارغة وأصابعنا المتشابكة ... مليئة بكل مانخفيه . عن بعضنا البعض , تقول لي انه قمر ملغوم و حدائق تضيء كشراشف الموائد بوّم تدعو الحيا
متابعة القراءة
  482 زيارة
  0 تعليقات
482 زيارة
0 تعليقات

"كورونا "  مهمة توم كروز المستحيلة / ابتسام ابراهيم الاسدي

 المهمة المستحيلة هي سلسلة افلام عالمية ,يتحدث كل جزء عن مهمة خاصة يقوم بها العميل إيثان هانت –توم كروز- في  دولة ما وتحت ظروف مختلفة ورغم الصعوبات  والمخاطر التي يواجهها هذا العميل  هو و فريقه إلا ان المهمة اخر المطاف تتم بنجاح . من هذه السلسلة وتحديدا الجزء الثاني يتم إرسال العميل السري إيثان هانت في مهمة جديدة للعثور على عينات من فيروس جيني خطير  "كـُميرا"  لتدميرها قبل أن تتسبب في تدمير حياة ملايين البشر, لكن مهمة إيثان تزداد صعوبة عندما يكتشف
متابعة القراءة
  429 زيارة
  0 تعليقات
429 زيارة
0 تعليقات

اعرفُ الخيبات جداً / ابتسام ابراهيم الاسدي

أين كان ..ثم ماذاوبعـْد كيف سجّل القلب حضورهتحتَ جنح الغيب كلهأين كان ..ثم كيف مرّ البحرُ مني تاركاً لي مغاراتِ التمنيفعبرتُ التـَّل وحدي كان صيفاً قاطناً في رغبتيعفّرَ الرملُ لياليه العنيدةكان شيئاً أوقظ النجم نهاراًومضىيلوي بأحلامي اماسيها البعيدةمـًنـهك الشوق تراني أحسبُ للدربِ حساباًأُوصِد من خلفيمغارات فؤادي وتحتَ الجلد احفر الف قصةذات حزنٍقالتْ الجدران عنـّي إنني في كل دربٍ موحشٍ اكتـبُ اسمي ثم أجثــو ..تاركاً صدري يواجهكل هذا الظـَن وحدهكان وهماً .. مسّد الشِعـرَ بقلبيوتوارىكان موجاً مـُسدلاً فوق شفاهييتسامى حين تدنوقطيرات شفاءهربما
متابعة القراءة
  495 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
495 زيارة
0 تعليقات

شهيد مرَّ من هنا / ابتسام ابراهيم الاسدي

 وارتوي بعذب ماء فراتولست هنا لانضجفتلتهمني المنايا حين تجوعولست امد كاس الخوف للمتعبينانا هنا يا ابياجر حبل الخيباتواربطه بساق ارهقها السباقممزوجة بازيز الرصاص اوجاعيتخاطب فلق الصبح حتى يذوبمحفورة على جذع القصيدة تراهاتقلبها المنافي للمنافياتآكل يا ابي لوحدي فأفنىوهل أفنى.. ويفنى وجه الارض المغطاة بصدريانا الفتى المحشور بالركاممسدت قلبي لياله العجافوتشرين ضمد جراح الارض فياتعال .. نغسل جموع الوافدينونفتح باب الجنة بأسماء رفاقيولاني يا ابيمكثت ليال اسأل الأوطان عن معنى وطنعن اماني نراها وجعافي سلال من ظمأ تاتي الينالا تقل انا استكناسرقوا
متابعة القراءة
  506 زيارة
  0 تعليقات
506 زيارة
0 تعليقات

كل شيء اخضر/ ابتسام ابراهيم الاسدي

كل شيء اخضركان ظنّي اخضراقبـل مجيئكفخاطرتُ بأرضي وزرعتـُكوخاطرتُ بقلبي الغائـِم الحيرانمن ثقـلِ النوايا .. وزرعتـُك ..غيمة اخرى عليلة فاستحالتْ جنة الروح صحارىكان شيئاً في خاطري ينمو سليماًفتوالى فوق ظلي ..قيظُ جمراتِ ولهفة تحكي للدربِ حكايةبعض ممشاي وخطوييتآكل بين فـكّين وبؤسٍثم ينمو خطوة اخرى فخطوةها انا اسألُ نفسيهل تجاوزتُ جدارَ العمر لو قلتُ اُحبك ...؟وتمادى الشوقُ في صمتٍ طويلٍثم ارخى في سويعاتٍ  صفاءهحبلَ عشقٍ  يتدلىيغري السجان بأوداج الضحايا ..؟كان شيئا يبدو للكـُلٍّ سليما كل شي يتعافىويخضب شيـَبَ الامي بصبرٍعلـّهُ يصحـوَ فجأةويقابل كوكبَ الصبح ويشدوبشعورِ اللاشعوركان حبك طاولة
متابعة القراءة
  874 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
874 زيارة
0 تعليقات

تــعويــذة .. / ابتسام إبراهيم الأسدي

الرجلُ الذي جلسَ بقربي...لـَمْ يـكـنْ قـُربيكان حـُلمـاً فــرَّ من المصباحِقـَبلَ أن ينطفئفأصابتهُ الـعتمةُ بالرحيلحـَلمتُ أنـهُ كان بقربييفــُكُّ تعويذة البـُخارمن صورتي المنسية على فم الفنجانِحلمتُ انه خرجَ سريعاً...من الشمعدانمن رقم هاتفي من اغـْنيتي المفضلةحـَلمتُ إنه ينمو...ينمو على السقفِمثل النجفة , مثل بؤبؤ عينيوانا افـَكرُ بالماضيحلمتُ مراتٍ ومراتبأشياءٍ تجعلني التـَّفُ حولَ نفسيليـبدو حزني وسط الفوضىمثل تفاحةٍ أجبرتْ آدمَ على تركِ جحيمهاو قهوة تغلي..كلما فكـَّر الشتاءُ بالحضورِحلمتُ أن ازرعَهُ في غضبيواضحكُ حـينَ يلفـظني فمـُهضحكةً بريئة لا تغتفرلكنه لم يكن قربي..كان بعيداًبعيداً كالنافذة حين تطلُ بأسارير
متابعة القراءة
  511 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
511 زيارة
0 تعليقات

حين يمضي .../ ابتسام ابراهيم الاسدي

حـَينَ يـَمضي ذلِك الصيفُ الكئيبْيتوارى خـَلفَ أكوامِ الغباريبحثُ في البـَرد عن جذوةِ همسييغرسُ في الحطامِ آهاتَ امسيحين يمضي,, ذلك الوقـْتُ الرتيبتفصحُ الايامُ عن آمال غائبةتكتب الساعاتُ أخبارَ الرياحكلما حَنتْ لأطياف السحابحين يمضيتكـْشفُ الاحلامُ عن جـبٍّ كسولأغـْرقَ الدلو بأحضان الظلامتاركاً سيارة تأبى الافولتاركاً صوتي يحاكيه الحَمامحين يمضي..يـَشرقُ المـَوجُ بأضلاعِ المرايايكتبُ الغيمُ حكايات الصبايايـَثقبُ الصوتُ جدارَ الامنياتِبين اشـياءٍ أسميها ...هـُراءاُدغـِمتْ في فجوة العمرِ سواء
متابعة القراءة
  1062 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1062 زيارة
0 تعليقات

أحتاج زمناً عائماً... / إبتسام ابراهيم الاسدي

ألم تَجدني يتيماً يا ربلمَ آويتني في جذعِ نخلةفقدتْ خوافيها في آتون الحربفصرتُ مكانه ؟ألم تجدني ضالاً يا ربلمَ هديتني إلى وكر الآثمينفيرتشفون حافاتِ مياهيويجمعون أعواد صبريليشعلوا منها وهـجَ احلامهمفأدلَـهم!ويبتكرونَ للعناءِ امسياتٍيرقصُ على موائدها مسمعيوينامون ..ثم ينامون..ثم ينامونأكثر من احلام الجائعينو اوسع من افواه الصغار ..حين تـَطلبُ حلوىوينامون...نومة بعد اخرىفينتظر الرصيف شروديويستديرُ الشارع في صمتيحتى لا يضجروا !ألم تجدني بنعمائك أتحدثوأمـدُّ فوق السعفات ظِلاً..كي لا يموءإذن ..أمهلني أستجمع شجاعة الجّماروألقي ثقل الموانئ فوق ما تبقىوأستنجد كفاً طرية أمنحها حجارة قلبي ولكني
متابعة القراءة
  1656 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1656 زيارة
0 تعليقات

إعتراف .. / ابتسام إبراهيم الأسدي

يمكنني ان اعلن لك كل يوم عن استسلامي ,عن قدرتي الفائقة في رفع الرايات البيضاء وتحريكها باتجاه شعاع الشمس كي تبدو واضحة ..وحتى لا تظن انني اخادعك او اريد بك مكرا,,سأمنحك تذاكر سفر لروحي ذهابا واياباً, يمكنني ايضا ان اطهرَ جراحَ الارض بأفكاري وأنظف شقوقها اثر معاركنا الطاحنة بضغطة واحدة من يدي ثم استقيل من وظيفة المحارب التي عهدتني عليها.يمكنني ان اتحول الى نافذة تمر من خلالها نسمات الود ويتخطى ساعديها ضوء القمر حين ترعبك الظلمة!!دعني احدثك عن رفاق السوء الذين
متابعة القراءة
  2047 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2047 زيارة
0 تعليقات

الف ليلة وليلة" في الفنون العالمية / ابتسام إبراهيم الأسدي

تقرير \ ابتسام إبراهيم ضمن العرض الثاني لنادي الفيديو ، اقامت جمعية المترجمين العراقيين –المقر العام  وعلى قاعة عناد غزوان  يوم السبت الموافق 10\2\2018 عرضا  فديويا خاصا سلّط الضوء على حكايات "الف ليلة وليلة "هذه الاسطورة الخالدة  على مر الزمن ومدى اهتمام الفنون العالمية بهذه الحكايات البغدادية  والتي كان لها الاثر الاكبر في انتشار الثقافة و الآداب  المرتبطة  بفترة زمنية ازدهرت فيها  كافة الفنون  لتنتقل على إثرها  من بغداد الى كل بلدان العالم حيث ساهمت الترجمة  بشكل خاص   في نقل هذه
متابعة القراءة
  2330 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2330 زيارة
0 تعليقات

أتمتهنون المرأة التي حملتكم خلقاً من بعد خلق / ابتسام إبراهيم الأسدي

كلماتي هنا ستكون غير مألوفة وليست كما تعود قرائي الاعزاء في مقالاتي السابقة فجّلها كانت للمطالبة بحقوقنا المسلوبة كشعب وانتقاد الذين خربوا البلد ولم يعد لنا فيه موطئ قدم مريحاليوم سأتحدث ملء فمي مع قناة فضائية كان يفترض بإدارتها ان تختار من ينوب عنها امام الجمهور وان يكون اعلاميوها على قدر كبير من احترام مشاعر المرأة العراقية"معليج بيها هاي جانت تخبز " جملة قيلتْ في برنامج يفترض بقائلها ان يكون فناناً وله جمهور يتابعونه يخاطب مغنية (!) صنع البعض لها ايقونة
متابعة القراءة
  2966 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2966 زيارة
0 تعليقات

بلاد الحرب أوطاني .. / ابتسام ابراهيم الاسدي

آه أيتها الراء.. تنتكسينَ كـُلَّ مساءٍ في جسدي وتقيمين على مخيلتي سارية آه أيتها الراء صرتُ اعدو خلفَ أربعٍ وثلاثينَ ضريحاً  مـُشيداً في جلدي والناس يُمشطونَ أفـكاري بعـَويـلِهم الــُمدنُ... ليــَست مـُدناً الشوارعُ.... مـَشاريعٌ مؤهـَلةٌ لـلجثث القلوبُ... عامرةٌ بالإنكـسارِ وسارية الراءِ مازالتْ ترفرفُ آه ايتها الراء تـُقيمين أعراسكِ في قاعةِ العسكرِ والمدعوون أهلي وصَحبي وجيراني تـُقيمـينَ حـَفل ختامِ لأطفالنا الُرضعِ  تعانقينَ الشمسَ أول النهارِ  وتحتضنين وجوهنا آخره آه ايتها الراء......... مَن لي بغضبةِ أقتلعُ فيها إعوجاجكِ وأترك الحربَ بِلاكِ... كي تكونَ حبـــــــــاً!!
متابعة القراءة
  2260 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2260 زيارة
0 تعليقات

) في نادي الفديو الترجميThe Romantics- Liberty )

شبكة الاعلام في الدنمارك \  متابعة ضمن  المنهاج  الدوري لنادي الفيديو الترجمي وعلى قاعة الدكتور عناد غزوان  أقامت جمعية   المترجمين العراقيين في بغداد ظهر السبت الموافق 30 كانون الاول 2017 عرضا فديويا تناول موضوعة الثورة الفرنسية  وتأثيرها في الادب الانكليزي.  العرض الذي تابعته  شبكة الاعلام من خلال الزميلة ابتسام ابراهيم  كان بإدارة رئيس جمعية المترجمين الدكتور قاسم  محمد الاسدي ومتابعة من قبل اعضاء الهيئة الادارية فيما استغرق العرض ساعة كاملة تخللتها استراحة ضيافة مقدمة من قبل الجمعية لضيوفها الكرام  حيث تم
متابعة القراءة
  2430 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2430 زيارة
0 تعليقات

الشاعر الموصلي في منتدى شباب البنوك/ ابتسام ابراهيم الاسدي

بغداد\ ابتسام ابراهيم الاسدي تصوير\محمد فائق الموسوي  اقام ملتقى البنوك الثقافي امسية شعرية  امس الجمعة الموافق 22\12\2017 للاحتفال بتوقيع ديوان (قال انتظرني بجفرا) للدكتور الشاعر احمد شهاب على قاعة النادي العربي في منطقة الشعب ببغداد  الامسية لتي اعد لها  الملتقى وحضرتها مراسلتنا الشاعرة ابتسام ابراهيم  حظيت بمتابعة شيقة من قبل الحضور  من اكاديميين ومسرحيين وشعراء تخللها عرضٌ موجز لبعض الاراء النقدية  حول اصدارات الشاعر المحتفى به. و (قال انتظرني بجفرا) مجموعة شعرية  صادرة قبيل مغادرة الدكتور احمد شهاب مدينته لكنها بقيت
متابعة القراءة
  2766 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2766 زيارة
0 تعليقات

حديث النـِساء / ابتسام ابراهيم الاسدي

 لو أدركَ الغيمُ كم شقيّ الدمعُ ليهـَدَّ القلبَ بمعولهِ المالح وجفنٌ لا يـَصلحُ لإيواءِ الضَحكات لَما تمادى في سطوتهِ الرمادية ولأعلن الصلحَ فوراً مع الندى أن تخاف إحداهنَّ اقترابي إثر حديثٍ مطولٍ لشابٍ مصدوم يجعلها تدورُ في أفلاك ألانخفاض وتستعطفُ مسافاتَ القيظ كي تحظى بحبيبِ العمر.. الحبيب الذي نذرتْ له شغاف القلب وبرقعتْ كفيها بالملعقة الكبيرة , ثم ادركتْ لاحقاً إن الصمتَ الذي دار بيننا ذات سويعة وتمـّشي لم يكـَّن له علاقة بالصراعِ الطويل بين ألانحدار والسمو , بل هو مشبكٌ
متابعة القراءة
  2924 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2924 زيارة
0 تعليقات

جمعية المترجمين العراقيين تعقد مؤتمرها الانتخابي

بغدادابتسام ابراهيم الاسدي عقدت جمعية المترجمين العراقيين الساعة العاشرة من صباح السبت الموافق التاسع من كانون الاول مؤتمرها الانتخابي على قاعة الاعراس في نادي العلوية الترفيهي و بحضور جمع غفير من اعضاء الجمعية بغية انتخاب هيئة ادارية جديدة للدورة 2017-2020 .المؤتمر الانتخابي الذي حضرته وشاركت فيه مراسلتنا الاعلامية والمترجمة ابتسام ابراهيم كانت قد حددت موعده وزارة التعليم العالي والبحث العلمي دائرة البحث والتطوير لأجراء انتخاب هيئة ادارية جديدة لجمعية المترجمين العراقيين وحسب الكتاب المرقم ب ت 5 / 9550 في 27-11-2017،
متابعة القراءة
  2825 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2825 زيارة
0 تعليقات

هل تعيشان على الحلوة و المرة مدى الدهر ؟؟ / ابتسام ابراهيم

من بين عشرات المواضيع التي شغلت الرأي العام مؤخرا وتباينت الاراء فيه بين مؤيد ومعارض إلا ان كفة الميزان نحو الرفض والاستنكار كانت اشد وطأة وأكثر حنقا هو موضوع تمرير قانون تزويج القاصرات !!الحديث عن زواج الأطفال أو زواج القصر حديث لا يحتاج الى اذن واعية جدا او ثقافة عالية او مستوى اجتماعي راقي كي يتم رفضه فحين نتحدث عن شيء يخص بناء الاسرة عندها نتكلم عما يخص لبنة الوطن والنواة الاولى لتنشئة المواطن الصالح .فالزواج غير الرسمي للأطفال دون سن
متابعة القراءة
  3198 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3198 زيارة
0 تعليقات

حقهم بالوطن .. عيش كريم / ابتسام إبراهيم الأسدي

منذ مدة ليست باليسيرة ومناطق عديدة في بغداد وخارجها لم يُسعف ابناءها الصبر ليطول انتظارهم اكثر على الوعود , و مما زاد الطين بله هو الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي ولأيام عديدة ما انعكس سلبا على تجهيز المناطق بالمياه الصالحة للشرب ايضا هذه الاقضية والنواحي الكبيرة في بغداد وخارجها والتي حُرمت ابسط حقوقها لم ترَ بدا سوى ايصال رسالة سليمة الى ذوي الحل والعقد "انهم يعانون الامرين في ظل صيف لاهب ودرجات حرارة قاربت نصف درجة الغليان" ومن المضحك المبكي ان اغلب
متابعة القراءة
  3014 زيارة
  0 تعليقات
3014 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال