عبد الباري عطوان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الحوثي يفرِض قواعد اشتباك جديدة بهُجومه الأضخم على حقليّ بقيق وخريص النّفطيّين

أن تُسيطر أجهزة الدفاع المدني على الحرائق الضّخمة، وغير المَسبوقة، التي نتَجت عن هُجومٍ بعشر طائرات مُسيّرة استهدفت مصافي النفط العِملاقة في حقليّ بقيق وخريص في المِنطقة الشرقيّة السعوديّة القريبة من الحُدود البحرينيّة، فهذا أمرٌ مُتوقّعٌ، ولكنّ الأسئلة الكُبرى التي تظَل تطرح نفسها، وتعكِس صُداعًا أمنيًّا سُعوديًّا مُزمنًا، تتعلّق بكيفيّة وصول هذه الطائرات المُسيّرة إلى أهدافها وإصابتها بدقّةٍ في مِنطقةٍ من المُفترض أن تكون أكثر المناطق أمنًا لأهميّتها الاستراتيجيّة في المملكة باعتبارها مخزن ثرواتها ودخلها، وأماكن انطلاقها، والتّقصير المُقلق في عدم رصدها، وإمكانيّة تعاون جهات داخليّة أو إقليميّة في تنفيذها. قبل مُحاولة الإجابة على هذهِ الأسئلة، وفكْ طلاسم هذا الهُجوم الذي
متابعة القراءة
  96 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
96 زيارة
0 تعليقات

هل ستُلدَغ إيران من الجُحر الأوروبيّ للمرّة الثانية؟ / عبد الباري عطوان

الأوروبيّون يَعدّون مِصيدةً خطيرةً للإيقاع بإيران بالطّريقة نفسها التي أوقعوا فيها العِراق والفِلسطينيين.. والقمّة المُقترحة بين ترامب وروحاني على هامِش اجتماعات الجمعيّة العامّة هي الطُّعم الأخطر.. هل ستُلدَغ إيران من الجُحر الأوروبيّ للمرّة الثانية؟ تبذُل الحُكومات الأوروبيّة جهودًا كبيرةً هذه الأيّام لترتيب مُفاوضات بين إيران وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أجل تخفيف حدّة التصعيد في الأزمة بين الجانبين، ويبدو أنّ الجولة الأوروبيّة التي قام بها السيّد محمد جواد ظريف في عدّة عواصم أوروبيّة آخِرها باريس، هيّأت الأجواء في هذا المِضمار، بالنّظر إلى مؤشّرات “المُرونة” التي صدرت عنه ومُعلّمه الرئيس حسن روحاني. التركيز ينصب حاليًّا على عقد لقاء قمّة بين القادة
متابعة القراءة
  103 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
103 زيارة
0 تعليقات

هل يُحدّد السيّد نصر الله نُقطة الصفر ويُعطي الضوء الأخضر لانطلاق الصواريخ؟

عُدوان إسرائيلي على سورية ولبنان قد يُشعِل فتيل الحرب في المِنطقة.. لماذا نعتقِد أنّه يختلف جوهريًّا عن كُل “العُدوانات” السابقة؟ وهل سيُشرّع اعتراف نِتنياهو كتابيًّا بالوقوف خلفه الرّد الانتقامي الوشيك؟ هل يُحدّد السيّد نصر الله نُقطة الصفر ويُعطي الضوء الأخضر لانطلاق الصواريخ؟ ومن هي الشخصيّة التي كانت مُستهدفةً بالاغتيال في هُجوم الضاحية؟ العدوان الإسرائيلي الذي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه استهدف قواعد عسكريّة إيرانيّة جنوب العاصمة السوريّة ليلة أمس وأدّى إلى استشهاد ثلاثة أشخاص حسب الروايات الأوليّة لا يُمكن أن يكون مِثل كل العُدوانات السابقة، ويمُر بالتالي دون رد انتقامي، سواء من إيران، أو من “حزب الله”، في ظِل
متابعة القراءة
  96 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
96 زيارة
0 تعليقات

ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة / عبد الباري عطوان

ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟ وهل ولّى الزمن الذي كانت فيه السماء اليمنيّة مُستباحةً؟ وكيف سيكون الحال لو وصلت هذه الصواريخ إلى “حزب الله” في لبنان وحماس والجهاد في غزّة؟ وما هي مُفاجأة “أنصار الله” الحوثيّة المُقبلة؟ تتوالى المُفاجآت الصّادمة، وغير السارّة، للولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفائها في الجزيرة العربيّة ومِنطقة الخليج، فبعد إعطاب ست ناقلات نفط، واحتجاز بريطانيّة سابعة، وهجَمات بالطائرات المُسيّرة الانتحاريّة على حقل الشيبة من مِنطقة الربع الخالي، وتعطّل المِلاحة في مطارات أبها وجازان ونجران، ها هي الإدارة الأمريكيّة تعترف بنجاح الدفاع الجوي التابع للجيش اليمني بإسقاط طائرة أمريكيّة
متابعة القراءة
  108 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
108 زيارة
0 تعليقات

لماذا نعتبِر الإفراج عن الناقلة الإيرانيّة هزيمةً لأمريكا / عبد الباري عطوان

لماذا نعتبِر الإفراج عن الناقلة الإيرانيّة هزيمةً لأمريكا أكثر منها لبريطانيا؟ وكيف كرّس الدّهاء الإيراني مُعادلةً جديدةً في المِنطقة؟ وهل ستستوعب إسرائيل وحُلفاؤها من المُطبّعين العرب أبجديّات هذه المُعادلة؟ وأين ستكون المُواجهة المُقبلة؟ الإفراج عن الناقلة الإيرانيّة “غريس 1” التي كانت مُحتجزةً من قبَل سُلطات جبل طارق مُنذ الرابع من تموز (يوليو) الماضي، لم يكُن انتصارًا كبيرًا للقِيادة الإيرانيّة التي أدارت الأزمة بقوّةٍ وصلابةٍ ودهاء، وإنّما أيضًا هزيمةً للولايات المتحدة الأمريكيّة التي حاولت عرقلة هذا الإفراج عندما تقدّمت بطلبٍ رسميٍّ لمُصادرتها، وقُوبِل طلبها هذا بالاحتقار والتّجاهل من أقرب حُلفائها. جون بولتون، مُستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي زار لندن قبل
متابعة القراءة
  113 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
113 زيارة
0 تعليقات

حالة اللّاسِلم واللّاحرب الرّاهنة في الخليج لا تصُب في مصلحة إيران

حالة اللّاسِلم واللّاحرب الرّاهنة في الخليج لا تصُب في مصلحة إيران ولهذا لا نستبعِد مُفاجآت أكثر خطورة من احتجاز ناقلة أو إسقاط طائرة مُسيّرة.. كيف وصَلنا إلى هذا الاستنتاج؟ إليكُم الإجابة يصعُب علينا أن نفهم حالة السّعار التي تتلبّس الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، وتنعكِس في هوسه بتشكيل تحالف من ستّين دولة لضمان أمن المِلاحة في مضيق هرمز، فمِياه الخليج تزدحم بناقلات النفط من كُل الجنسيّات باستثناء النفط الإيراني الذي تراجعت كميّات صادراته إلى حواليّ 200 ألف برميل بعد أن وصلت إلى أكثر من 2.5 مليون برميل يوميًّا. مسؤوليّة تأمين المِلاحة في مضيق هرمز، أو في مياه الخليج تقع على عاتِق الدول
متابعة القراءة
  128 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
128 زيارة
0 تعليقات

الصدام بين أردوغان وترامب بات حتميًّا.. / عبد الباري عطوان

باستلامها الدفعتين الأولى والثانية من صواريخ “إس 400” الروسيّة المُتقدّمة، قد تكون القيادة التركيّة قطعت الشّريان الأخير فيما تبقّى لها من علاقات تحالفيّة استراتيجيّة مع الولايات المتحدة الأمريكيّة استمرّت لحواليّ 70 عامًا، ولمصلحة العدو الذي قامت من أجل مُواجهته، أيّ روسيا. الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان حسم أمره، ورفض الرّضوخ لكُل الضّغوط والتّهديدات، بل والإغراءات الأمريكيّة، ومضى قُدمًا في قراره لشِراء هذه الصواريخ الروسيّة، وأدار ظهره بالتّالي لزعيمة حلف “الناتو”. حُجج الإدارة الأمريكيّة وذرائعها لفَك الارتباط العسكريّ مع تركيا استنادًا إلى النظريّة التي تقول بأنّ الجمع بين هذه الصّواريخ الروسيّة وطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة غير مُمكن، لأنّ هذه الصواريخ “إس
متابعة القراءة
  178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
178 زيارة
0 تعليقات

إهانة العرب والمُسلمين ووضعهم تحت الانتِداب الإسرائيلي / عبد الباري عطوان

نعم.. صدَق كوشنر عندما أكّد أنّها ليست “صفقة القرن” وإنّما “فُرصة القرن” ولكن لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة وإهانة العرب والمُسلمين ووضعهم تحت الانتِداب الإسرائيلي.. لماذا نشعُر بالقَهر والإسرائيليّون يتجوّلون في المنامة مُلوّحين بجوازاتِ سفرهم.. ولماذا نفتخِر بالشّعب البحريني وردّه البليغ والمُعبّر على المُؤامرة؟ عندما يأتي الرد على عقد مؤتمر تصفية القضيّة الفِلسطينيّة في المنامة بتحويل العاصمة البحرينيّة إلى غابةٍ من الأعلام الفِلسطينيّة، وعندما تُقاطع مُعظم الدول العربيّة هذا المُؤتمر، ويقتصر حُضوره على مُمثّلي حُكومات تحالف “النّاتو العربي”، فإنّ هذا يُلخّص لنا حقيقة المشاعر الشعبيّة تُجاه هذه المُؤامرة الأمريكيّة التي جاءت تكريسًا لنهج الإدارة الحاليّة التي تتعمّد إهانتنا وإذلالنا، ويُبشّرنا بصحوةٍ قادمةٍ، وربّما
متابعة القراءة
  224 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
224 زيارة
0 تعليقات

هل ارتكَب الإيرانيّون خطأً جسيمًا / عبد الباري عطوان

هل ارتكَب الإيرانيّون “خطأً جسيمًا” عندما أسقطوا طائرة تجسّس أمريكيّة اخترقت أجواءهم مثلَما غرّد ترامب؟ وكيف سيكون الرّد الذي توعّد به ومتى؟ ولماذا نجزِم بأنّ الحرس الثوري الإيراني استعدّ له في إطار استراتيجيّة “هُجوميّة” مُحكَمة الإعداد؟ وما هِي مُفاجآت الأيّام المُقبلة؟ عندما يرتفع سِعر برميل النّفط في البُورصات العالميّة بأكثر من 6 بالمئة في دقائقٍ معدودةٍ بعد إطلاق الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب تغريدة تهديديّة أكّد فيها “أن إيران ارتكبت خطأً جسيمًا بإسقاطها طائرة تجسّس أمريكيّة مُسيّرة فوق مضيق هرمز، وعندما تُعلن القيادة الإيرانيّة حالة التأهّب القُصوى في صُفوف جميع قوّاتها، فإنّ هذا يعني أنّ احتمالات المُواجهة الأمريكيّة الإيرانيّة، محدودةً كانت أو
متابعة القراءة
  246 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
246 زيارة
0 تعليقات

انتظرنا الحرب في مضيق هرمز فنقلها بومبيو فجأةً إلى العِراق / عبد الباري عطوان

هل هُناك مجزرة تنتظر ستّة آلاف جندي أمريكي على يد “الحشد الشعبي” وصواريخه؟ ولماذا نعتقِد أنّ ترامب خسِر هذه الحرب مُبكِرًا وقبل أن يُطلق رصاصةً واحدةً؟ بات من الصّعب علينا، وربّما الكثير من المُراقبين مِثلنا، أن نُلاحق جبهات التوتّر المُحتملة في ظِل التّحشيد العسكريّ المُتصاعد بين إيران والولايات المتحدة، فبعد إرسال حامِلة الطّائرات لينكولين، وتخريب أربع ناقلات نِفط عملاقة في ميناء الفُجيرة الإماراتي، وهُجوم بسبع طائرات حوثيّة “مُسيّرة” على مضخّات نفط سعوديّة قُرب الرياض، دخلت الجبهة العِراقيّة على الخط، وطار مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، وأحد الصّقور التي تقرع طُبول الحرب ضِد طِهران إلى بغداد حامِلًا “سيديهات” تتضمّن صُورًا تُؤكّد أنّ
متابعة القراءة
  240 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
240 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

علاء الخطيب
19 تشرين2 2016
ربما أتفهم ان تهاجم السعودية الحكومة العراقية او ان تقف بالضد من العملية السياسية ، وربما
رشيد السراي
12 أيار 2016
بعد صدور قرار مجلس محافظة بغداد بتفعيل قانون سابق يقضي بغلق محال الخمور والنوادي الليلية غ
رائد الهاشمي
23 حزيران 2016
تدهور القطاع التجاري في العراق (الأسباب والحلول)رائد الهاشمي رئيس تحرير مجلة نور الاقتصادي
حيدر محمد الوائلي
03 حزيران 2018
أحببت في عليٍ حبه للإنسان ويحب لأخيه ما يحب لنفسه ويحب الفقراء ويحبونه، ويتصرف كأبسط الناس
هدى الجاسم
19 أيار 2019
الشوقُ يأسِرُني ودجلةُ جَنَّتيونخيلُه روحي ..يَرُفُّ بِمُهْجَتيتَصْبُو له عَيني ويَنْبُضُ
وفيق السامرائي
07 كانون1 2014
عندما يختار طرف ما التقاطع السلبي مع التزامات المواطنة ووحدة البلاد لا بد أن يضع نفسه في ح
زكي رضا
28 آب 2016
لا نحتاج الى خبراء سياسيين ولا الى أساتذة في العلوم السياسية ولا حتّى الى فتّاح فاليه ولا
بالتأكيد أنّ قوت الشعب يرتبط أرتباطاً خطيرا وأستراتيجياَ بالعملة الوطنية ، عندما يفاجأ شعب
انه هدف مابعده هدف لكل شاب او رجل في متوسط العمر ،وبالنسبة لابناء المحاصصة ،العمر لايهم ..
حسين عمران
06 شباط 2017
هل سمعتم شيئا عن (شهادة الحياة)؟ هذا السؤال ليس لغزا، بل هو حقيقة تشير الى آخر ما تفت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال