عبد الباري عطوان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لماذا نعتبِر الإفراج عن الناقلة الإيرانيّة هزيمةً لأمريكا / عبد الباري عطوان

لماذا نعتبِر الإفراج عن الناقلة الإيرانيّة هزيمةً لأمريكا أكثر منها لبريطانيا؟ وكيف كرّس الدّهاء الإيراني مُعادلةً جديدةً في المِنطقة؟ وهل ستستوعب إسرائيل وحُلفاؤها من المُطبّعين العرب أبجديّات هذه المُعادلة؟ وأين ستكون المُواجهة المُقبلة؟ الإفراج عن الناقلة الإيرانيّة “غريس 1” التي كانت مُحتجزةً من قبَل سُلطات جبل طارق مُنذ الرابع من تموز (يوليو) الماضي، لم يكُن انتصارًا كبيرًا للقِيادة الإيرانيّة التي أدارت الأزمة بقوّةٍ وصلابةٍ ودهاء، وإنّما أيضًا هزيمةً للولايات المتحدة الأمريكيّة التي حاولت عرقلة هذا الإفراج عندما تقدّمت بطلبٍ رسميٍّ لمُصادرتها، وقُوبِل طلبها هذا بالاحتقار والتّجاهل من أقرب حُلفائها. جون بولتون، مُستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي زار لندن قبل
متابعة القراءة
  36 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
36 زيارة
0 تعليقات

حالة اللّاسِلم واللّاحرب الرّاهنة في الخليج لا تصُب في مصلحة إيران

حالة اللّاسِلم واللّاحرب الرّاهنة في الخليج لا تصُب في مصلحة إيران ولهذا لا نستبعِد مُفاجآت أكثر خطورة من احتجاز ناقلة أو إسقاط طائرة مُسيّرة.. كيف وصَلنا إلى هذا الاستنتاج؟ إليكُم الإجابة يصعُب علينا أن نفهم حالة السّعار التي تتلبّس الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، وتنعكِس في هوسه بتشكيل تحالف من ستّين دولة لضمان أمن المِلاحة في مضيق هرمز، فمِياه الخليج تزدحم بناقلات النفط من كُل الجنسيّات باستثناء النفط الإيراني الذي تراجعت كميّات صادراته إلى حواليّ 200 ألف برميل بعد أن وصلت إلى أكثر من 2.5 مليون برميل يوميًّا. مسؤوليّة تأمين المِلاحة في مضيق هرمز، أو في مياه الخليج تقع على عاتِق الدول
متابعة القراءة
  62 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
62 زيارة
0 تعليقات

الصدام بين أردوغان وترامب بات حتميًّا.. / عبد الباري عطوان

باستلامها الدفعتين الأولى والثانية من صواريخ “إس 400” الروسيّة المُتقدّمة، قد تكون القيادة التركيّة قطعت الشّريان الأخير فيما تبقّى لها من علاقات تحالفيّة استراتيجيّة مع الولايات المتحدة الأمريكيّة استمرّت لحواليّ 70 عامًا، ولمصلحة العدو الذي قامت من أجل مُواجهته، أيّ روسيا. الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان حسم أمره، ورفض الرّضوخ لكُل الضّغوط والتّهديدات، بل والإغراءات الأمريكيّة، ومضى قُدمًا في قراره لشِراء هذه الصواريخ الروسيّة، وأدار ظهره بالتّالي لزعيمة حلف “الناتو”. حُجج الإدارة الأمريكيّة وذرائعها لفَك الارتباط العسكريّ مع تركيا استنادًا إلى النظريّة التي تقول بأنّ الجمع بين هذه الصّواريخ الروسيّة وطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة غير مُمكن، لأنّ هذه الصواريخ “إس
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

إهانة العرب والمُسلمين ووضعهم تحت الانتِداب الإسرائيلي / عبد الباري عطوان

نعم.. صدَق كوشنر عندما أكّد أنّها ليست “صفقة القرن” وإنّما “فُرصة القرن” ولكن لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة وإهانة العرب والمُسلمين ووضعهم تحت الانتِداب الإسرائيلي.. لماذا نشعُر بالقَهر والإسرائيليّون يتجوّلون في المنامة مُلوّحين بجوازاتِ سفرهم.. ولماذا نفتخِر بالشّعب البحريني وردّه البليغ والمُعبّر على المُؤامرة؟ عندما يأتي الرد على عقد مؤتمر تصفية القضيّة الفِلسطينيّة في المنامة بتحويل العاصمة البحرينيّة إلى غابةٍ من الأعلام الفِلسطينيّة، وعندما تُقاطع مُعظم الدول العربيّة هذا المُؤتمر، ويقتصر حُضوره على مُمثّلي حُكومات تحالف “النّاتو العربي”، فإنّ هذا يُلخّص لنا حقيقة المشاعر الشعبيّة تُجاه هذه المُؤامرة الأمريكيّة التي جاءت تكريسًا لنهج الإدارة الحاليّة التي تتعمّد إهانتنا وإذلالنا، ويُبشّرنا بصحوةٍ قادمةٍ، وربّما
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

هل ارتكَب الإيرانيّون خطأً جسيمًا / عبد الباري عطوان

هل ارتكَب الإيرانيّون “خطأً جسيمًا” عندما أسقطوا طائرة تجسّس أمريكيّة اخترقت أجواءهم مثلَما غرّد ترامب؟ وكيف سيكون الرّد الذي توعّد به ومتى؟ ولماذا نجزِم بأنّ الحرس الثوري الإيراني استعدّ له في إطار استراتيجيّة “هُجوميّة” مُحكَمة الإعداد؟ وما هِي مُفاجآت الأيّام المُقبلة؟ عندما يرتفع سِعر برميل النّفط في البُورصات العالميّة بأكثر من 6 بالمئة في دقائقٍ معدودةٍ بعد إطلاق الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب تغريدة تهديديّة أكّد فيها “أن إيران ارتكبت خطأً جسيمًا بإسقاطها طائرة تجسّس أمريكيّة مُسيّرة فوق مضيق هرمز، وعندما تُعلن القيادة الإيرانيّة حالة التأهّب القُصوى في صُفوف جميع قوّاتها، فإنّ هذا يعني أنّ احتمالات المُواجهة الأمريكيّة الإيرانيّة، محدودةً كانت أو
متابعة القراءة
  165 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
165 زيارة
0 تعليقات

انتظرنا الحرب في مضيق هرمز فنقلها بومبيو فجأةً إلى العِراق / عبد الباري عطوان

هل هُناك مجزرة تنتظر ستّة آلاف جندي أمريكي على يد “الحشد الشعبي” وصواريخه؟ ولماذا نعتقِد أنّ ترامب خسِر هذه الحرب مُبكِرًا وقبل أن يُطلق رصاصةً واحدةً؟ بات من الصّعب علينا، وربّما الكثير من المُراقبين مِثلنا، أن نُلاحق جبهات التوتّر المُحتملة في ظِل التّحشيد العسكريّ المُتصاعد بين إيران والولايات المتحدة، فبعد إرسال حامِلة الطّائرات لينكولين، وتخريب أربع ناقلات نِفط عملاقة في ميناء الفُجيرة الإماراتي، وهُجوم بسبع طائرات حوثيّة “مُسيّرة” على مضخّات نفط سعوديّة قُرب الرياض، دخلت الجبهة العِراقيّة على الخط، وطار مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، وأحد الصّقور التي تقرع طُبول الحرب ضِد طِهران إلى بغداد حامِلًا “سيديهات” تتضمّن صُورًا تُؤكّد أنّ
متابعة القراءة
  194 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
194 زيارة
0 تعليقات

الرئيس ترامب بات أسيرًا لجون بولتون / عبد الباري عطوان

هل إرسال أمريكا لحامِلات الطائرات والقاذِفات العِملاقة “ب 52” هو مُؤشّر على اقتراب الحرب ضد إيران؟ ولماذا لا نستبعِد فبركة “مُوساديّة” لإشعال فتيلها وتِكرار السيناريو العراقيّ؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني؟ ما زال من غير المعروف ما هِي المعلومات التي قدّمتها حُكومة بنيامين نِتنياهو إلى الإدارة الأمريكيّة حول تهديد إيراني وشيك لمصالحها وقوّاتها في العِراق، ودفعتها إلى إرسال حاملة طائرات (أبراهام لينكولن) ومجموعة من السّفن المُحمّلة بالصّواريخ، وطائرات “بي 52” القاذفة العِملاقة إلى منطقة الخليج، ولكن كُل الدلائل تُشير إلى أن هذه الإدارة تتبنّى هذه المعلومات بغض النّظر عن صُدقيّتها وتتّجه نحو الحرب. هُناك عدّة تكهُنات في هذا المِضمار تُفيد بأنّ جهاز
متابعة القراءة
  163 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
163 زيارة
0 تعليقات

جميل هذا الشعب الموريتاني، وصادق حتى النّخاع في عروبته ووطنيّته / عبدالباري عطوان

في ظِل حالة الصّخب العربيّ، واتّساع دائِرة الحِراكات الشعبيّة في أكثر من دولةٍ، خاصّةً في الجزائر، الجار القريب، أو في السودان الأبعد جُغرافيًّا الأقرب ثقافيًّا، تبدو موريتانيا هادِئةً وديعةً مُتصالحةً مع نفسها وجيرانها، رغم أنّها تقِف على أعتاب انتخابات رئاسيّة جديدة. هذا البلد الأصيل الذي حكمت عليه العوامل الجغرافيّة أن يكون النّقطة الأبعد عن المشرق العربيّ، يبدو الأكثر تمسّكًا بعُروبته وعقيدته الإسلاميّة، فقد دخل التّاريخ الحديث بأنّه أوّل دولة عربيّة تُغلِق السّفارة الإسرائيليّة وتطرُد السّفير، والأكثَر من ذلك تُرسِل الجرّافات لاجتِثاث مبنى السّفارة من جُذوره، حتى لا تُبقي أيّ أثر لهذا “الدّنس″، حسب وصف أحد السّياسيين البارزين. غريبة موريتانيا هذه، بلد
متابعة القراءة
  188 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
188 زيارة
0 تعليقات

أبرز مُفارقات قمّة تونس المُخجِلة / عبد الباري عطوان

باتت القمم العربيّة، وبغض النّظر عن مكان انعِقادها، مُسلسلًا هزليًّا، حافِلًا بالمُفارقات والغرائِب “غير المُضحكة” على الإطلاق، وبات اهتِمام المُواطنين العرب الذين ما زال لديهم الجَلد لمُتابعتها ووقائعها، ليس محصورًا في التعرّف على قراراتها، ولا حتّى خِطابات الزّعماء المُشاركين فيها، وإنّما من “حَرِد” منهم وغادر القاعة مُبكِرًا، ومن صافَح من، ومن تجنّب الحديث مع من، ومن عبَس في وجه من، ومن داعَب مفاتيح هاتِفه أثناء خِطاب من، وهكذا دواليك. الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس مصر، فاجَأنا مرّتين، الأُولى عندما أعلن قصره أنّه سيغيب عن القمّة في تونس، والمرّة الثانية عندما وصَل فجأةً، ولم يُعلن عن مُشاركته إلا قبل ساعة من وصوله،
متابعة القراءة
  205 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
205 زيارة
0 تعليقات

بمن يُذكّرنا بومبيو عندما يقول بأنّ أيّام مادورو باتَت معدودةً؟ / عبد الباري عطوان

يُذكّرنا احتِفال الرئيس الكولومبيّ إيفان دوكي، بانشقاق 60 عسكريًّا من الجيش الفنزويلي، وانضمامهم إلى المعارضة المدعومة أمريكيًّا وأوروبيًّا، باحتِفالاتٍ مُماثلةٍ جرت بانشقاق بعض الجِنرالات والسّفراء وحتّى رؤساء وِزارات في بداية الأزمة السوريّة وسط ضجّة دعائيّة إعلاميّة غير مسبوقة، ونسي الرئيس الكولومبي أن هؤلاء المنشقين يشكّلون نقطة في محيط الجيش الفنزويلي الذي يزيد تِعداده عن نصف مليون ضابط وجندي، وأظهروا ولاءًا صلبًا لرئيسهم الشرعيّ. من المُفارقة أن مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكي أكّد لنا اليوم الأحد أنّ أيّام الرئيس نيكولاس مادورو باتت معدودةً، مُذكّرًا بالعبارة نفسها التي استخدمها الرئيس الأمريكيّ باراك أوباما وردّدها خلفه رهطٌ من الزعماء ووزراء الخارجيّة العرب في وصفهم
متابعة القراءة
  198 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
198 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

د.عامر صالح
28 نيسان 2017
" في الأخطار العظيمة تظهر الشجاعة العظيمة "أن من المسلم به في أدبيات الثورة هو أن ميكانزم
من عام  1948 وإلى يومنا هذا لم تُقر حقوق الشعب الفلسطيني مطلقاً يطول الزمان أو قصر  دم الش
قليل من ضوء الشمس هو اكبر مطهر للجراثيم هذا ما عبر عنه احد قضاة المحكمة الاتحادية العليا ا
تحرير أرض العراق.. يقف الأبطال بشموخ, يكفكفون دموع الأيتام, يواسون عوائل الشهداء و العوائل
لدى الجميع وطن واحد، ولكن، أنا لدي وطنان ..لدى الجميع قلب واحد و قلبي مجزأ الى نصفين ....و
د. ضياء خضير
28 شباط 2019
كان يمكن لرواية (أوراق المجهول) لداود سلمان الشويلي أن تعلن انتماءها الصريح لنمط الرواية ا
 وئام عبدالغفار شردت افكاري إلي حيث الذكري .. وأنا أستمتع بحفل إبنتي البهيج بأجم
مهدي نوري ال كسوب
24 حزيران 2017
من المفهوم والمعروف عندما تتشكل الاحزاب تنبثق من واقع الشعب المرير ومن ظلم الحاكم الديكتات
بدءاً نقول وبشكل موجز ودالٍ ، لم يحظَ الإعلام المستقل في العراق بعد 2003 م عموماً ، لاسيما
حكاية(الحلقة الأولى) ..!مسكت القلم, فنثرتٌ الحبر الأزرق على الورق, فرسم لوحة من الأحداث ال

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق