شبكة الاعلام في الدانمارك الباحث غالب حسن الشابندر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رسائل الى السيد مقتدى الصدر ( 4 ) / غالب حسن الشابندر

سوف افجعك او أفاجئك في الجملة الاخيرة من هذا المقال ... فهي غصة ، علقم ، اريد ان اصارحك ابا هاشم بكلمة قاسية في ظاهرها ، ولكن يعلم الله كم هي حلاوتها في باطنها ، كم هي صادرة من قلب ان شاء الله محب ،  اكلمك ولست متمترسا بعشرات الجنود والضابط كما هو السيد المالكي، ولا متحصنا في منطقة خضراء محمية من عتاة امريكان ، ولا مختبئا في جحر جبان كما هو خضير الخزاعي ، ولا اواري نفسي في زوايا معتمة طمعا في وجود زائف ، ولست ذلك الذي يتهيب الصدق لنصاعته فاكذب واكذب واكذب حتى يصدقني الناس على غرار كثيرين
متابعة القراءة
  4928 زيارة
  0 تعليقات
4928 زيارة
0 تعليقات

بقلم محب اسمه غالب حسن الشابندر

اولادي الاعزاء ابني احمد بن نوري المالكي ولدي احمد بن ابراهيم الجعفري عزيزي ياسر خضير الخزاعي ابني جعفر علي العلاق ولدي محمد عبد الحليم الزهيري والى ابناء حسن السنيد وكاطع الركابي وعزت الشابندر وحسين الشامي اولادي الاعزاء: تحية طيبة عشرات بل مئات بل الاف الشباب الشيعة توجهوا الى القتال ضد داعش، يوميا يسقط على الجبهات المقدسة عشراب بل مئات الشهداء، اكثرهم فقراء ومساكين وربما كثير منهم لا يملك قوت يومه، مئات الشباب الشيعي يتقدم ببسالة يتحدون الموت، الرصاص،الدبابات، وقد كان الناس ياملون ان تكونوا اول المتطوعين، ولكن للاسف الشديد لم نجد منكم احدا يشارك هؤلاء المقاتلين المساكين، بل اخترتم حياة الدعة
متابعة القراءة
  5013 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
5013 زيارة
0 تعليقات

رسالة إلى الصديق البعيد القريب نوري المالكي / غالب حسن الشابندر

تحية طيبة أكتب لك هذه الرسالة الموجزة على إثر قراءتي لمقالك حول المراجعة الفكرية والتنظيمية لحزب الدعوة المنشورة في أكثر من موقع إلكتروني ، وكتابتي لك الآن كما هي كتابتي لك وعنك سابقا ، واضحة صريحة ، وإذا كنتُ لم أتملقك ولم أحابك ولم أجاملك فيما كتبتُ سابقا ،إيمانا بفكري وحريتي فإني سألتزم ذات المعايير ، وبإيمان أشد وأمتن بفكري وحريتي ، وأزيد أيضا ،إيمانا بقدسية الحقيقة يا أبا إسراء . أولاً وقبل كل شيء كان المقال شكلا وموضوعا وعلاجا في غاية الضعف والركاكة ، وفيما قرأته مرة ومرتين ، تبادر إلى ذهني سؤال مفاده ، تُرى إذا كان هذا هو
متابعة القراءة
  4511 زيارة
  0 تعليقات
4511 زيارة
0 تعليقات

نحو مشروع لشيعة العراق / غالب حسن الشابندر

هناك شبه إجماع على ان الكرد يمتلكون مشروعهم الواضح .. انه مشروع الدولة الكردية، سواء الآن أو غدا أو بعد عشرات السنين، ولا يمكن لاحد ان ينكر بان اكثر مواقف الأحزاب الكردية في العراق تصب في هذا الاتجاه، ولهم الحق في ذلك، خاصة وان تقرير المصير اصبح وثيقة حقوقية إنسانية، وقد عانى الكرد معاناة شديدة وقاسية على مر سنوات تشكيل الدولة العراقية، وغير العراق أيضا، فمشروع دولتهم حق بل وربما نجاعة بالنسبة لما تعانيه المنطقة، خاصة في العقود الأخيرة من القرن المنصرم وما زال الأمر كذلك . سنة العراق هم أيضا يمتلكون مشروعهم أو بالأحرى مشاريعهم، ويمكن اختصارها بمايأتي: أولا: العودة
متابعة القراءة
  4434 زيارة
  0 تعليقات
4434 زيارة
0 تعليقات

هل الشعب العراقي بحاجة الى الحزب الشيوعي العراقي؟ / غالب حسن الشابندر

الجواب من وجهة نظري، نعم، إن الشعب العراقي بحاجة الى الحزب الشيوعي العراقي، بل لأكون اكثر وضوحا، فأقول: إن الشعب في العراق بحاجة الى الشيوعيين العراقيين! ليس هذا جوابا يمليه تاريخ شخصي ما زلت أفتخر به، ولا هو بجواب لمعالجة قضية مفارقة قد يحسبها بعض الناس تخصني ذاتا، ويكفيني دليلا على ذلك، إن الحقائق والوقائع تسعف موقفي هذا، فالشيوعيون العراقيون يملكون تجربة نضالية فذة عبر عشرات السنين في العراق، يمكن أن تتحول إلى درس للاسترشاد والاستمزاج. والشيوعيون العراقيون يستهدون بمدرسة ذلك الروحاني الكبير، اقصد صاحب كتاب (رأس المال)، وها هي الماركسية تطل على العالم بثوب جديد، وحلة أبهى، وبالتالي، يمكن للشيوعيين
متابعة القراءة
  4457 زيارة
  0 تعليقات
4457 زيارة
0 تعليقات

ظافر العاني والمرجعية / غالب حسن الشابندر

لا يمكن ان ننسى يوم وصف طافر العاني المقابر الجماعية بانها مزابل جماعية ،مثل هذا الجبان لا بؤبه بكلامه ، وكان اخر من يدافع عن صدام حسين بكل ما اقترف من جرائم وموبقات بحق الشعب العراقي ، ولكن رجل بنى معظم خلايا جسمه من المال الحرام ، من اللحم الحرام ، من الماء الحرام يبقى ذليلا مهما دار الزمن ظافر العاني طائفي بغيض ، وألا اي ابن انثى في العراق لم يجد بفتوى السيد السيستاني بانها كانت السبب بحماية ما تبقى من العراق ، بل وحماية حتى هذا الواغد وامثاله من مصير قد يستحقه وقد لا يستحقه ،وفي كلا الحالين فان
متابعة القراءة
  4540 زيارة
  0 تعليقات
4540 زيارة
0 تعليقات

وما زال اخا / غالب حسن الشابندر

في خضم هذه المحنة التي يمر بها العراق العزيز ، وخاصة المكون الشيعي العراقي ينبغي ان نحكّم الاخلاق ، والاريحية ، ونحكم مصالح البلد ، ومصير الناس ، خاصة حقن الدماء والاعراض والاموال ، وفي تصوري ان من المواقف الجادة هنا ، هي ان السيد المالكي ينبغي ان يتعامل معه الاخرين جزءا من الحل لا جزءا من المشكلة، العراق ، السيد المالكي رغم كل الاخطاء والهفوات يملك تجربة، تجربة حكم عمرها اكثر من ثمان سنوات ، يعرف كثيرا من الاسرا ر ، يعرف كثيرا من الحقائق الخفية التي لها علاقة بامن الدولة، وامن الامة ، فهل نجازف بمستقبل بلد بكامله ؟
متابعة القراءة
  4706 زيارة
  0 تعليقات
4706 زيارة
0 تعليقات

الحقيقة مرة 2 / غالب حسن الشابندر

لماذا وصل الحال بنا الى ما نحن عليه ؟ ماالذي دهانا ؟ ما الذي حصل ؟السنا كنا نقول : إن الاسلامي اول من يضحي ولا ياخذ ؟ السنا كنا نقول : ان الدعاة طلائع الامة ؟ هل كان احدنا يتصور ان السيد المالكي او الجعفري او مقتدى الصدر أو خضير الخزاعي أو عمار الحكيم يتهالكون على السلطة والقوة بهذا النهم المفزع المؤلم؟ لقد صدمنا الناس وصدمنا محمدا بل صدمنا حتى الله سبحانه وتعالى ، ان التجربة اثبتت فساد الاعتقاد بان الدين يربي ، بل كما يبدو ان العائلة هي التي تربي قبل الدين، وإن من لم تربه اسرته على العفة والسلام
متابعة القراءة
  4448 زيارة
  0 تعليقات
4448 زيارة
0 تعليقات

انا والشيخ خير الله البصري وموفق الربيعي (1 ) / غالب الشابندر

كانت صدمتي كبيرة عندما قرات الخبر المشؤوم ، وان كنت اتمنى الموت لنفسي باسرع وقت لان الزمن سيء للغاية ، صُدِمت صدمة كبيرة ، لان الشيخ كان صديقا لي ، كان صديق فكر ومنكافة وحوار واتفاق واختلاف ، وكان يقول رحمه الله لي : ( اعرفك جيد ابو عمار ، ا نا قراتك من ايران ، وكنت اتتبع افكارك فاجدها بنت اليوم لكن انت عنيف ) ، وفيما علم الشيخ قبل شهور بان خضير الخزاعي كان مسؤولي في حزب الدعوة قال بالحرف الواحد : ( كيف رضيت ؟ ) وكان اكثر من شاهد حاضرا تلك الجلسة التي كان فيها الشيخ صريحا
متابعة القراءة
  5635 زيارة
  0 تعليقات
5635 زيارة
0 تعليقات

انا والسياسة / الباحث غالب حسن الشابندر

اولا اعوذ بالله من كلمة انا ، ولكن جاءت اضطرارا يقولون لي لماذا تركت الحديث بالسياسة ، الغريب ان الذين ارسلوا لي هذاالسؤال كانوا يشتمون بي شتما حتى على الفيسبوك عندما اتحدث برايي السياسي ،السياسة تجري في دمي ، وثقوا ان من يسمونهم اليوم سياسيين ، وحق الحسين ثقافة جرائد ،واخبار متناثرة ، اعرفهم واعرف ثقافتهم وكيف يحللون ، من كبيرهم المسكين حتى صغيرهم ، وحتى ذاك الذي يدعون له الباع الطو يل في السياسة ، اقسم انهم لا يعرفون الجغرافية السياسية جيدا ،ولا يملكون رؤية عما يحصل في المنطقة ، ولا يعرفون الخلفية الثقافية للمناطق العراقية ، ولا يجيدون تحليل
متابعة القراءة
  4388 زيارة
  0 تعليقات
4388 زيارة
0 تعليقات

من المسؤول ؟ / غالب الشا بندر

قتل المرحوم الصديق محمد بديوي جريمة كما هي جريمة قتل عشرات العراقيين يوميا ،من المسؤول ؟ ليس القاتل المباشر وحده هو المسؤول ،بل الذين نصبوا انفسهم لحماية الناس هم ايضا مسؤولون ،ان فذلكة مفضوحة لا تتستر الحقيقة ، لو كانت هناك حقا حكومة حاكم قوي كما يقولون لما قتل البديوي ولا غير البديوي ، يجب الاقتصاص من القاتل النذل وكذلك ممن شجع القاتل على هذا الاستهتار ، فذلكة بطوليية ظاهرية لا تخدع الواعين ، الاقتصاص من اجهزة الامن قضية اصبحت واجبة ، لان هذه الاجهزة هي المسؤولة عن حماية الناس ، ولكنها فشلت بل ساهمت في استهتار هذا القاتل وغيره ،
متابعة القراءة
  4509 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4509 زيارة
0 تعليقات

ما يجهله ويتجاهله الخائفون من (الهلال الشيعي) ـ 2 / غالب حسن الشابندر

الخارطة الشيعية  (الهلالية) التي اثارت  الملك عبد الله الثاني ـ وكانت  البداية بتصريح صارخ  للملك ــ وغيره من الزعماء والانظمة  والشعوب والقوى السنية العربية والاسلامية  من خطر شيعي اقليمي ، بل وربما عالمي يهدد المنطقة العربية  أو مساحة  كبيرة وحيوية منه بهيمنة شيعية بقيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية  ... هذه الخارطة (الهلالية) لا تخلو من نقاط ضعف مثيرة تحول دون اعطائها هذه الخطورة كما تصورها السُنَّة أو بعضهم، فهي خارطة مزروعة هنا وهناك من جسدها بكثافات سكانية سُنيَّة، فلا يمكن اغفال الاكثرية السنية في سوريا، ولا يمكن تجاهل سُنَّة العراق  وثقلهم السياسي والعسكري التاريخي، وكيف ينسى  أو يتناسى (متوهِّمو) هذا الخوف او
متابعة القراءة
  5087 زيارة
  0 تعليقات
5087 زيارة
0 تعليقات

الملف الشيعي العالمي على صفيح ساخن (1) / غالب الشابندر

لا يشك اي متابع للاحداث في العالم والمنطقة من ان (الشيعة) تحولوا الى ملف ساخن على الخريطة العالمية والاقليمية، يشغلُ العالمَ الاسلامي بشكل عام والشرق الاوسطي منه على وجه الخصوص، وكانت البداية عندما حذَّر الملك عبد الله الثاني مما سُمِّي في وقته بـ:(الهلال الشيعي)، وفي حماة سجال كان ساخنا فيما يخص هذا الخطر كما يتصوره اصحابه، طرح الامير بندر بن سلطان الذي كان في وقته سفير المملكة العربية السعودية مشروع (الهلال الشيعي العربي) في محاضرةٍ له في احد الجامعات الامريكية،، ومن الواضح ان المشروع يهدف بالدرجة الاوى الى عزل ايران عن محيطها ـ المذهبي ـ الذي يشكل مجالها الحيوي، خاصة وإن
متابعة القراءة
  3881 زيارة
  0 تعليقات
3881 زيارة
0 تعليقات

جناية التحالف الوطني على شيعة العراق / غالب حسن الشابندر

كان حلم شيعة العراق التخلص من نظام صدام حسين والأسباب كثيرة ، منها : الاضطهاد الذي نالهم بسبب ولغير سبب ، ومنها : حرمانهم من حق ممارسة شعائرهم الطقوسية ، ومنها : التضييق على معاشهم وحريتهم ، ومنها : إقصاؤهم من المشاركة الحقيقية في صناعة القرار السياسي ، ولذلك ، كان الشيعة من أكثر مكونات الشعب العراقي استبشارا بالتغيير الذي حصل في 3 / 2003 ، وقد تأكد هذا الاستبشار بشكل واضح ، عندما تقرر أن تشارك كل مكونات الشعب العراقي بثروة البلد وصناعة قراره السياسي حسب النسبة السكانية ، وبموجب ما تعرض له كل مكوِّن من ظلم وقهر واستبداد في
متابعة القراءة
  4273 زيارة
  0 تعليقات
4273 زيارة
0 تعليقات

هل يستحق العلوان الافراج عنه ؟؟ غالب حسن الشابندر

العلواني اولا : خطابه كان طائفيا بامتياز ثانيا : لم يحضر اجتماعات البرلمان ثالثا : عمق من الوجودالارهابي في العراق رابعا:اهان السنة والشيعة بهجومه المزدوج على المعتدلين من الطائفتين خامسا: عطل مسؤولية الدولة عن الاعمار والبناء سادسا : اتهم غيره بالعمالة والجاسوسية سابعا: قاوم الجيش والقوات المسلحة الرسمية فيما هي جاءت لتحرير الرمادي العزيزة من الارهابيين وجرائم اخرى هل يستحق من يدعو الى اطلاق صراحه بحجة الوحدة الوطنية وهو يدمر الوحدة الوطنية إلى الاحترام؟ ان مثله مثل البطاط ، فهذا الاخير ايضا جرثومة تنخب بالنسيج الاجتماعي الوطني العراقي ، كل هؤلاء مدمرون ، ولا تسامح مع كل من يساهم بتدمير الامة
متابعة القراءة
  4324 زيارة
  0 تعليقات
4324 زيارة
0 تعليقات

هذا الكتاب يا ناس يا ناس / غالب الشا بندر


قبل شهور ثلاثة اقتنيت كتابا بعنوان ( الف حكمة للامام علي ) الكتاب صغير والحكمة الواحدة لا تتجاوز احيانا ثلاث كلمات ، وكل حكمة نظرية مكثفة بالعقل او المال او الجنس او الجسد او العمل ا و الاخلاق ، هذه الثروة العلوية الرائعة لو دُرِست في الحوزاة والمدارس والمحاضرات لخلقت ثورة رهيبة من زمان ، من زمان ، ولكن الشيعة للاسف الشديد ملتهين بالقيمة واللطم والزنجيل ، مما ضيع هذه الفكر الامامي العملاق ، اقسم بالحق ماقرات حكمة حتى تتحول الى قانون، وقد استقيت اربعين حكمة تخص العقل فوجدتها علما عميقا فكونت منها كتيبا صغيرا والحمد لله خرج للاسواق ، اقول
متابعة القراءة
  4841 زيارة
  0 تعليقات
4841 زيارة
0 تعليقات

شيعة العراق.. نقطة الضعف في الكيان الشيعي / غالب الشابندر

بحوار بسيط مع أي شخص شيعي، نكتشف حجم معاناته الداخلية القائمة على ركام هائل من الشكاوى والملاحظات والإنتقادات لظروف الشيعة وحالهم والمخاطر التي تتهددهم، وهي في معظمها متفق عليها بمساحة واسعة. فالشيعة يتعرضون للقتل والمؤامرات الإقليمية، تضعهم السعودية وقطر وتركيا وغيرها في دائرة الهدف سعياً لإضعافهم أينما كانوا، وإبعادهم عن أي نقطة يشكلون فيها قوة وحضوراً. خصوصاً في إيران والعراق ولبنان. وأن الهجمة الطائفية وصلت حد التنسيق والتلاقي مع السياسة الإسرائيلية وهو ما كشفته صحافة إسرائيل نفسها اضافة الى الإعلام الغربي والأميركي، فلم يعد ذلك سراً مخفياً، بل تحول الى تحرك علني في المواقف والقرارات. إن إستعراض الواقع الشيعي في المنطقة
متابعة القراءة
  4734 زيارة
  0 تعليقات
4734 زيارة
0 تعليقات

رئيس الوزراء العراقي ومحنة الوهم الذاتي

إذا كان هناك شيء لا يستحوذ على حرمة الضمير عند رئيس الوزراء العراقي فهو الدم العراقي، يبدو أن زمن (صلاة الليل) ذهب إلى غير رجعة، وبدا زمن سحر الكرسي اللعين، ما من مرّة على وجه التقريب، يخرج السيد نوري الما لكي إلى الإعلام ويدعي استتباب الوضع الامني في البد إلاّ وتبع تصريحه موجة مفخخات وعبوات لا صقة تطال أهم مؤسسات المجتمع والدولة، ويذهب ضحيتها عشرات الناس، نساء وأطفال وشيوخ، وفيما لم تجف دماء هؤلاء الأبرياء، يتوارى السيد المالكي عن الإدلاء بمثل هذا التصريح، حتى تمضي مدة بسيطة من الهدوء الخادع، فيخرج مرّة أخرى ليصرح بأن قواته الامنية مسكت البلد، ولم يعد
متابعة القراءة
  6336 زيارة
  0 تعليقات
6336 زيارة
0 تعليقات

وعادت التفجيرات يا سيدي المالكي

سيدي رئيس وزراء العراق نوري المالكي عادت التفجيرات، وكانت دامية، وكانت متوزعة على جغرافية العراق بامتياز، جاءت بعد يوم من مدحك للاجهزة الامنية، يعني، وبصريح العبارة، كما هي العادة، مجرد أن تخرج على الملأ وتفتخر بانجازك الامني، يجيبك الساقطون القتلة بسيارات مفخخة وعبوات لاصقة واغتيالات لخيرة النخب العراقية، وتسكت فترة، تصنت، تتخفى، ثم تخرج لتعلن عن الانجاز الامني الكبير، فيكون ذات ا لجواب، دم، اشلاء، خراب، دمار... ومن حقي أن اسالك الآن على أثر التفجيرات الاخيرة، كم يوم سوف تسكت، وتصنت، وتختفي، لتعلن مرّة جديدة عن الانجاز الامني، لا لشيء، ولكن صدقني عسى أن ياخذ الناس حذرهم من (أجوبة تفجيرية جديدة).
متابعة القراءة
  6033 زيارة
  0 تعليقات
6033 زيارة
0 تعليقات

المالكي وأمريكا..

1:لست بصدد الحديث عن تصريح رئيس الوزراء السيد نوري المالكي قبل أربع سنوات تقريبا (أنا صديق أمريكا وليس رجل أمريكا )، ولا بصدد الحديث عن قوله كما ينقل بانَّه يقطع يده ولا يوقع على الاتفاقية الامنية الاستراتيجية بين أمريكا والعراق، ولكن تحولت فيما بعد إلى آلية يهدد بانهيارها من يقف ضدها!، ولست بصدد الحديث عن (الفخ، هكذا أتصور) الذي نصبته رايس للسيد المالكي عندما نصحته بان يكون طاقمه من حزبه، وربما من حزبه وحسب، أقصد الطاقم القريب جدا، ولا بصدد الحديث عن (ملابسات) فوزه برئاسة الوزارة العراقية بعد تنازل رئيس الوزر اء السا بق عليه السيد إبراهيم الجعفري عن حقه الدستوري،
متابعة القراءة
  6134 زيارة
  0 تعليقات
6134 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

غازي عماش
10 تشرين1 2016
بعد كفاح طويل متواصل ومستمر احتفل أخيراً الفقر بحصوله على الجنسية العربية وعندما أنتهى احت
مشهدية جديدة ترخي بظلالها على مسارات الحرب في سوريا ، ادلب التي تبدأ معها مرحلة العد العكس
د.حسن الخزرجي
20 نيسان 2016
إذا اردنا فعلا ان نبدأ البداية الصحيحة في اعمار ما دمره اﻷشرار فعلينا ان نجد القيادة الجما
في الف ليلة وليلة ، شهريار تخونه زوجته التي يحبها مع عبد اسود ، يقتلها ويصب غضبه على بنات
عزيز الحاج
27 كانون2 2017
الفصل الأولالفرات!خلال الحرب العالمية الأولى تنادى علماء الدين الشيعة وقبائل نهر الفرات إل
علي الزاغيني
16 آذار 2016
هل سيشهد العراق ظهور شخصيات جديدة  تقود العراق الى بر الامان  ام سيبقى العراق على حاله اذا
علاء الخطيب
07 آذار 2017
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
ان حكومة كردستان كانت تخفي على الحكومة المركزية والشعب الكردي مبالغ معدلات تصدير النفط، وه
هادي جلو مرعي
28 آذار 2019
عبر مئات من السنين تعرض العراق الى غزوات وحروب وفتن مصدرها خارجي، وإحتلالات من دول كبرى بع
الوجعُ ليس ألماً..ولا دوام إنثيال دَمْع من يَسكُن القلب.. بل حُرقة تَنْصهرُ بالرّوح، وتحفر

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال