شبكة الاعلام في الدانمارك د. حسين أبو سعود - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قواعد العشق الخمسون / حسين أبو سعود

بالأمس قتل شمس التبريزي وشارك في قتله علاء الدين ابن جلال الدين الرومي والليلة مات عزيز مؤلف رواية الكفر الحلو بعد صراع مع مرض السرطان في أحد مستشفيات قونية حيث يرقد مولانا جلال الدين الرومي الذي تحول من عالم دين الى عاشق صوفي، اغواه بذلك الدرويش شمس التبريزي. وغادرت ايلا الامريكية عشيقة عزيز وزوجة ديفيد قونية الى أمستردام بدلا من نورثامبتون حيث زوجها واطفالها الثلاثة بعد ان خسرت كل شيء تلبية لنداءات القلب والجسد. ذهبت الى فراشي في الثالثة فجرا ولكني لم أستطع النوم، انا لا اشبه شمس التبريزي الا في بعض الأشياء، ولا احمل من صفات الرومي شيئا لكثرة اوزاري
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

تقرير الاذاعة البريطانية عن المتعة في العراق فاشل


تخوف الكثيرون من الشيعة من عزم الإذاعة البريطانيةBBC  على بث تقرير عن المتعة  في العراق وطالبوا اتباعهم بالتوقيع على حملات احتجاج لمنع بث هذا التقرير ولكن الBBC لم ترضخ لهذه النداءات والمناشدات والاحتجاجات وبثت التقرير في موعده ولم يحدث له أي صدى وكان تقريرا فاشلا بامتياز لأنه لم يكن عن الدعارة السرية ولم يكن عن المتعة، وانما كان محاولة يائسة بائسة لتشويه سمعة الشيعة، ثم ان موضوع المتعة تم تناوله وانتقاد بعض تفاصيله من كثيرين من الشيعة انفسهم قبل السنة ، ولا علاقة له بالدعارة الا عند ضعاف النفوس، وتجارة الجنس رائجة منذ القدم في جميع انحاء العالم وتجارة ابتزاز الأطفال
متابعة القراءة
  166 زيارة
  0 تعليقات
166 زيارة
0 تعليقات

زيارة الأربعين للتغيير لا للجمود (قصة خيالية عن المرجعية) / حسين أبو سعود

في الثامن من صفر سنة 2030 ميلادية اجتمع مراجع النجف الكبار كعادتهم كل أسبوع لتدارس الأوضاع التي تهم الطائفة بغرض توحيد الكلمة وتم اثناء الاجتماع بحث التقرير المقدم من سيدة باكستانية متخصصة في البيئة كانت قد زارت العراق في زيارة الأربعين حذرت فيه من كارثة بيئية حقيقية تهدد العراق بسبب الاستخدام المفرط للصحون والملاعق والكاسات البلاستيكية اثناء مواسم الزيارة لا سيما في زيارة الأربعين حيث يفد الى مدينة كربلاء الملايين من الزوار، وذكرت الخبيرة بان انهار العراق واراضيها الزراعية سوف تتأثر كثيرا حيث يستهلك الزائر الواحد 6-8 كاسا بلاستيكيا في اليوم الواحد وقد يتم استهلاك 3000-5000 كاس في حرم الامام الحسين
متابعة القراءة
  192 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارة
0 تعليقات

زيارة الأربعين يقض مضاجع الطغاة ولكن من قصص الخيال المذهبي

في الأول من صفر اجتمع جميع قوى الظلام في مدينة الجوصل في الحيرة  وهي مدينة تعتبر معقلا للخوارج وبني امية والدواعش وحضر الاجتماع كل من الحجاج وعمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وهرقل وهتلر والبغدادي والزرقاوي والقذافي وعبد الستار العبوسي وناظم كزار وكل ظلمة التاريخ وطواغيته وبحضور مستشارين من إسرائيل والمخابرات العالمية الراعية للإرهاب والقتل والدمار وشعروا بقرب نهايتهم عندما وصلت اليهم معلومات مؤكدة عن تجمع الشيعة في ارض يقال لها كربلاء لأداء زيارة اسمها زيارة الأربعين وتصادف يوم العشرين من صفر متخذين شعارا ثوريا بعنوان (يا لثارات الحسين). لقد شعر هؤلاء الظلمة بان هذه هي أواخر ايامهم لان عدد
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

روايات الغلو في الحسين عليه السلام (دافع خفي) / د. حسين أبو سعود

لا يشك اثنان بان  في روايات المسلمين سنة وشيعة الكثير من الموضوعات والغلو وقد لا يشك شيعيان بان كتب الشيعة بالذات زاخرة بروايات الغلو ، وقد صرح الائمة بأنفسهم بوجود من كذب عليهم ودس  في كتبهم الروايات الموضوعة ولعل اكثر الاحاديث التي وضعت في الفضائل كانت من نصيب الامام علي عليه السلام ثم الامام المهدي المنتظر ولم يسلم الامام الحسين من هكذا روايات لا يمكن لعاقل ان يصدقها كلها او بعضها، اذكر منها القول المنسوب (زورا) الى الامام الصادق عليه السلام: من زار الحسين كان كمن زار الله في عرشه ، وقوله : من احب الاعمال الى الله تعالى زيارة قبر
متابعة القراءة
  198 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
198 زيارة
0 تعليقات

هذيان في الوقت الضائع / د. حسين أبو سعود

أتأمل التماثيل الواقفة تحت المطر اراها تبتسم  وتحت اشعة الشمس تبتسم اشعر بان الزمان قد انسلخ مني انسلخ مني المكان وكأني أقف وسط الماء ولا ماء وسط الصحراء ولا صحراء لم اعد اكترث بالمباني المخيفة الساعة التي في يدي تمشي واقفة ووجوه الصبايا كما قطع الرخام لا تسبب الاثارة حتى الشخصيات التاريخية يتحولون الى مواد للتندر نحن مساحيق بانتظار الرياح تأكلنا المدن المزدحمة وكلما زرعت بذورا أنبتت أشجار قزمة اتوسد حقيبتي الصغيرة في المحطات الرطبة أخاف من قطاع الطرق انتظر خروج الناس من المسارح اخر الليل كي ألقى اخر النظرات على المقاعد الفارغة واقتنع بصور النهايات نهايات الأشياء لم يعد لهذا
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

هذيان في الوقت الضائع / د. حسين أبو سعود

أتأمل التماثيل الواقفة تحت المطر اراها تبتسم  وتحت اشعة الشمس تبتسم اشعر بان الزمان قد انسلخ مني انسلخ مني المكان وكأني أقف وسط الماء ولا ماء وسط الصحراء ولا صحراء لم اعد اكترث بالمباني المخيفة الساعة التي في يدي تمشي واقفة ووجوه الصبايا كما قطع الرخام لا تسبب الاثارة حتى الشخصيات التاريخية يتحولون الى مواد للتندر نحن مساحيق بانتظار الرياح تأكلنا المدن المزدحمة وكلما زرعت بذورا أنبتت أشجار قزمة اتوسد حقيبتي الصغيرة في المحطات الرطبة أخاف من قطاع الطرق انتظر خروج الناس من المسارح اخر الليل كي ألقى اخر النظرات على المقاعد الفارغة واقتنع بصور النهايات نهايات الأشياء لم يعد لهذا
متابعة القراءة
  219 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
219 زيارة
0 تعليقات

مزار امام عباس في كركوك / حسين أبو سعود

لفتت انتباهي في منطقة الخالص وانا في الطريق الى كركوك لافتة كتب عليها (مرقد فخرية بنت الحسن ) وقلت في سري : لماذا لم تشتهر هذه العلوية كما اشتهرت اختها  شريفة بنت الحسن في الحلة التي تروى عنها كرامات مدهشة  رغم القول بان الحسن ليس له بنت بهذا الاسم، والحق بان العراق من شماله الى جنوبه ملئ بالمراقد والمزارات التي تنسب الى اهل البيت ولست هنا بصدد تكذيب او تصديق هذه النسبة، ولكن مقام  ما يسمى بإمام عباس في وسط كركوك يحتاج الى قول من المتخصصين لأنه رغم قدمه متواضع جدا فهو مجرد بناء اخضر صغير على شكل قبة كتب عليها
متابعة القراءة
  316 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
316 زيارة
0 تعليقات

ليالي شيراز / د. حسين أبو سعود

أين أنا من شيراز وليالي شيراز وقد القى بي الزمان في اقصى المنافي الباردة ؟، ولكن عندما يدور الزمان دورته تصبح كل المستحيلات ممكنة، وكل الصعاب سهلة، وهكذا وجدت نفسي في مطار المدينة تنتظرني ارملة شاعر شيرازي رحل الى العالم الاخر حزينا كما يرحل الشعراء، كانت تتكئ على عصا محفورة بالزخارف ومعها ابنها الشاب الذي يهوى الشعر هو الاخر، وللشعراء طقوس دافئة في الاحتفاء بالضيوف والترحيب بالغرباء. اذن انا في شيراز، الحلم القديم، مدينة الكلمة الانيقة والعبارة الرشيقة والحروف المنمقة الممزوجة برائحة النارنج والورد الجوري المكتنز، شيراز سعدي وحافظ وعدد آخر كبير من الشعراء والخطاطين والفنانين والموسيقيين والمغنين والعشاق. بعد قليل
متابعة القراءة
  308 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
308 زيارة
0 تعليقات

نحو اسلام جديد جدا / حسين أبو سعود

اين نجد الإسلام الصحيح؟ سؤال طرحه علي أحد المتعبين من شباب هذا العصر، وصار هذا السؤال يكرر نفسه في داخلي أيضا، وصرت اردد بتلقائية: اين أجد الإسلام الصحيح؟ اجده عند علماء المذاهب، اجده في الدول العربية والإسلامية، في الشرق او في الغرب، اجده في الكتب والمحاضرات والمكتبات، هل ابحث عنه في ممارسات الناس؟ ثم ما الفائدة من البحث عن الأصل. ان رجال الدين من جميع المذاهب لم يحلوا مشاكلنا بل فرقوا الدين وجعلوا الناس شيعا ورغبوهم في المذاهب بدل الدين الواحد ونحن ليس عندنا مشكلة كبيرة اذ نتوارث المذاهب أبا عن جد بدون تحقيق او تمحيص ولكن ماذا يفعل المسلم الجديد
متابعة القراءة
  1608 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1608 زيارة
0 تعليقات

المرأة مشكلة عالمية / د. حسين أبو سعود

هل المراة مشكلة عالمية حقا؟ كمشكلة فلسطين او مشكلة التصحر مثلا ،فالدلائل كلها تشير الى انها مشكلة فعلا ، اذ لا تكاد ترى منزلا الا وفيه مشاكل مزمنة احد اطرافها هي المراة، ولا نجد امراة   معذبة الا ونجد وراءها عدة نساء ، وكثرة البرامج والمقالات والكتب التي تتناول حل المشاكل الاسرية وكيفية التعامل مع المراة تنبيء بان هناك مشكلة فعلا، ونرى الكتاب والكاتبات في انهماك دائم لترقيع مالا يمكن ترقيعه في تكرار ممل لاسطوانة حقوق المراة، وقد قال احدهم عن المرأة الرقيقة: بان المرأة قاسية لا تعرف الرحمة احيانا وهي مضطربة دائما لكنها تمارس الافتعال لتبدو هادئة وعندما تفقد اسلحتها
متابعة القراءة
  1819 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1819 زيارة
0 تعليقات

المصالحة بين عمر وعلي / د. حسين أبو سعود

ان الإصلاح بين الناس هدف عظيم يؤدي بالنهاية إلى التعايش السلمي بين طبقات المجتمع ويجعل الحياة سهلة مرنة جميلة وقال الإمام جعفر الصادق عليه السلام: صدقة يحبها الله اصلاح بين الناس إذا أفسدوا وتقارب بينهم إذا ابتعدوا. انا افهم ان يحصل خلاف سياسي على الحكم والسلطة بين المسلمين ولكن لماذا وكيف حدث الاختلاف الفقهي بينهم حتى بات الاختلاف سيد الموقف في جميع العقائد والعبادات كالصلاة والصيام والحج والزكاة والجهاد حتى وصل الخلاف حد التقاتل وسفك الدماء، وقد شهد التاريخ نزاعات طائفية تتسم بالعنف راح ضحيتها الآلاف من الناس لسبب غير مجدي ولا مثمر، وإذا كان هناك فقه سني وفقه شيعي فمن
متابعة القراءة
  1748 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1748 زيارة
0 تعليقات

قطط أزمير / د. حسين أبو سعود

يقال بان هناك مدن لا تنام ، كلنا نعلم بان المدن تنام كما ينام الانسان وتستيقظ كما يفعل ذلك الانسان والحيوان ، ولكني لم اكن اسمع بان بعض المدن تدخل في سبات شتوي قد تستغرق اشهرا عديدة ، ومنها المدن النائية في البلدان الفقيرة حيث تنام عندما يغطيها الثلوج وتتوقف فيها عجلة الحياة فيقتات أهلها على ما ادخروه في الفصول الأخرى من السنة، على عكس المدن الثلجية في البلدان الغربية التي تستمر فيها الحياة كالمعتاد رغم الجليد ، وقد قيل لي بان مدينة قوشاداسي التركية الساحرة تدخل في سبات شتوي نهاية الشهر العاشر، فقلت لألحق بها قبل السبات ، فوصلت مطار
متابعة القراءة
  2186 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2186 زيارة
0 تعليقات

علمني نهج البلاغة / حسين أبو سعود

كان كتاب نهج البلاغة لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب في مكتبتي منذ زمن طويل دون ان اقرأ منه شيئا ولا أدرى لماذا كنت احتفظ به؟ هل من باب التفاخر مثلا؟ ام ان الوقت لم يكن يسعفني لقراءته ام ان المادة جافة وصعبة الفهم، ومهما يكن من امر فقد اتخذت قبل أعوام قرارا حازما جازما بضرورة التفرغ التام لقراءة النهج من الغلاف الى الغلاف ممسكا بالقلم الأحمر للتأشير على الفقرات المهمة والتي تحتاج الى تفكير وتبصر فتوقفت عند الكثير من مفرداته ومعانيه واحداثه لاسيما تلك التي لها علاقة بالأحداث السياسية والحروب فاحدث في داخلي انقلابا فكريا مروعا، وبعد الانتهاء من القراءة
متابعة القراءة
  2204 زيارة
  0 تعليقات
2204 زيارة
0 تعليقات

سماحة المرجع وزيارة الأربعين / د. حسين أبو سعود

تعوّد سماحة المرجع الأوحد للشيعة ان يجلس الى الناس في الحضرة العلوية المقدسة عصر كل يوم الى ان يحين موعد صلاة المغرب فيؤم المصلين وقبل ان يعود الى بيته يزور الامام علي عليه السلام ويعاهده على الاستمرار في خدمة الناس وما حاد سماحته عن هذه العادة اليومية رغم بلوغه التسعين من العمر.   وفي يوم من أيام شهر صفر القريبة من زيارة الأربعين علم من الناس بان احد المواكب قد تبرع أصحابه بمصاريف الاطعام لضحايا فيضانات دجلة التي تسببت في تشريد المئات من العوائل ، وعرف أيضا ممن استقبلهم في ذات اليوم بان موكبا للشباب من أهالي الديوانية قرروا عدم المشي
متابعة القراءة
  2512 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2512 زيارة
0 تعليقات

كربلاء بين العَبرة والعِبرة / د. حسين أبو سعود

بعد ان أصبح الحسين عليه السلام عالميا، يذكره من في أدنى الأرض واقصاها وصارت كربلاء مدينة ذات شأن كبير بسبب الزيارات المليونية المتكررة لها فضلا عن ملايين أخرى تتابعها عبر القنوات الفضائية في المناسبات الدينية، صار لزاما على المسلمين بكافة طوائفهم السعي لفهم الامام الحسين فهما جديدا، واخراجه من المظهر الكرنفالي المحض الى الحالة التطبيقية، لان الحسين عليه السلام ضاع ما بين البكاء والجزع والطقوس، وصارت كربلاء تعني النوح والجزع او كما قال الشاعر عن دخول شهر محرم الحرام: محرم فيه الهنا محرم   الحزن فرض والبكاء محتم وقد انتبه المخلصون من رجال الدين الى ان الطقوس الظاهرة طغت على الكنوز الباطنة
متابعة القراءة
  2512 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2512 زيارة
0 تعليقات

الفهم الصحيح للحسين فهم خاطئ / د. حسين أبو سعود

عندما ارى الفساد والرشاوي وسوء الادارة يعم البلدان الاسلامية أقول بان المسلمين لم يفهموا الاسلام ولم يفهموا محمدا ولم يفهموا الحسين عليه السلام ، والامر ضاع بين الغلو المطلق والاستهانة المطلقة بين الفريقين، وهناك تسجيل على اليوتيوب لشخص يقول بلهجة حجازية بان جد الحسين هو من حكم عليه  بالموت وهذا طبعا كلام قديم بانه عليه السلام قتل بسيف جده استنادا الى احاديث إطاعة ولي الامر ، ويبدو ان الذين قتلوا الحسين اعني بهم عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وسنان النخعي إنما نفذوا بفعلتهم  قول الرسول وارتكبوا جريمة القتل الشنيعة بفتوى ، ويتمادى هذا الدعي في
متابعة القراءة
  2503 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2503 زيارة
0 تعليقات

رسالة ممزقة من راحل مزمن/ حسين ابو سعود

حملتك في وريدٍ سري ساعةَ سعدٍ مسروقة وشهقةً موجعة ًمخنوقة وكلما الحّ عليّ البوحُ اتعثرُ على حصاةِ الطريق انهضُ بعسرٍ بالغ امضي تاركاً خلفي آثارَ آهةٍ محروقة سأرمي بها شهقتي في البحر ِ كي تمحو وجعَها الامواج ٢ مدي يدكِ اليمنى تلقفي ريشةً خائفة ً من الغرقِ عرضيها للشمس الدافئة اغسلي عن نهايتيها آثار القلق لم يبق عندي شغل شاغل سوى اعداد حقيبة السفر ٣ كل امطار الارض وكل انهار العالم لا تروي ظمأ العاشقين ولا كل المباهجِ تُشبع رغبات القديسين ٤ وقبل أن انشد علنا ً أغنيتي الأخيرة وقبل أن تصل الروح إلى النزع الاخير انتزع روحي من قفصها اضعها
متابعة القراءة
  2477 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2477 زيارة
0 تعليقات

عوامل الاخفاق في مؤتمرات التقريب بين المذاهب / د. حسين ابو سعود

يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف الفكري والثقافي وأنها لم تحقق اي نسبة ولو ضئيلة من النجاح لاسيما وان المواضيع التي تطرح فيها هي مواضيع متكررة ولكن بألفاظ مختلفة وقد وجدت بان شطرا من هذا الكلام صحيح وذلك من خلال تجربتي التي تمتد لسنوات طويلة  في مجال التقريب كوني عضوا مؤسسا لمنتدى الوحدة الاسلامية في بريطانيا وعضوا مؤسسا في مركز ايسيكس الاسلامي  فضلا عن المشاركة في الكثير من الفعاليات الهادفة الى التقريب بين المذاهب، وقد رأيت ان الخص عوامل الاخفاق في مؤتمرات التقريب بما يلي: ١- اغفال عنصر الشباب والأطفال والنساء في
متابعة القراءة
  3959 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3959 زيارة
0 تعليقات

أضواء على مشكلة الطائفية في العالم الاسلامي / د. حسين أبو سعود

بعد ان استشرت الطائفية في بعض المجتمعات الاسلامية وصارت تهدد وحدة المجتمع الاسلامي ظهرت الحاجة الى عقد المؤتمرات والندوات و ورش العمل لبحث هذه المعضلة ومحاولة إيجاد الحلول الناجعة للتخلص من اثارها السيئة ومن هذه المؤتمرات المؤتمر السنوي الثالث لمركز الدراسات الأكاديمية الشيعية الذي عقد في لندن وقد حضرت وقائعه واستمعت الى طروحات المفكرين والعلماء بهذا الشأن وقد وصف احدهم التقريب بانه اكذوبة كبيرة ولكني وصفت ذلك بالحلم المستحيل لتخفيف وطأة كلمة الأكذوبة ، وقد وجدت بان الكل يسعى الى الحل دون معرفة الحل، وقد تحدث احدهم بشكل جميل عن التفاصيل ولكن عندما وصل الى طرح الحل انتهى الوقت المخصص له
متابعة القراءة
  2885 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2885 زيارة
0 تعليقات

لماذا يرفض المسلمون الاسلام؟ / حسين أبو سعود

كل ما أفكر في حال الاسلام ينتابني الأسى ويعصرني الالم على هذا الدين العظيم الذي حوله علماؤه الى فرق وشيع ومذاهب ومشارب يتفاخر بعضهم على بعض ويتبادلون التهم ويتنابزون بالألقاب فقالوا العرب أفضل من العجم ، وقالوا القبيلة الفلانية أفضل من الاخرى، ولا أدرى كيف يحكمون وهم أمة ضحكت من جهلها الامم الاخرى كما قال الشاعر. ان الاسلام في هذا العصر يتعرض لهجمات مختلفة من كل الجهات حتى من ابنائه والمنتسبين اليه فينبري أناس للدفاع عنه وعن مبادئه وقيمه ونرى بأننا نحتاج الى وسائل إعلام كبرى وامكانات مادية هائلة لرد التهم عن الاسلام علما بان كل المشاكل متركزة في البلدان الاسلامية
متابعة القراءة
  3319 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3319 زيارة
0 تعليقات

اين نهر الفرات من كربلاء / حسين أبو سعود

كثيرا ما نسمع بنهر الفرات عندما يتحدث المتحدثون عن واقعة كربلاء وكيف ان الحر بن يزيد الرياحي منع الحسين ع ومن معه من الاقتراب من الفرات وكيف ان الحسين ع طلب من أخيه العباس ان يذهب ويأتي بالماء الى العيال العطاشى، وهذا يبين ان الفرات لم يكن بعيدا عن ارض المعركة فكيف اذن ابتعد النهر حتى صار محاذيا للكوفة اذ لا يوجد في كربلاء سوى نهير واحد او بالأحرى جدول صغير اسمه الحسينية  قرب مقام الامام المهدي وهو حديث لا علاقة له بواقعة كربلاء، وقد ذهب البعض فقال ان النهر الذي كان في كربلاء هو نهر العلقمي وليس الفرات ونسبوه الى
متابعة القراءة
  3067 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3067 زيارة
0 تعليقات

التربة الحسينية والكتابات الباطلة / د. حسين أبو سعود

لا شك ان صناعة وبيع التربة الحسينية هي تجارة رائجة لا سيما وان الشيعة يرون وجوب استخدام هذه الترب ذات الاشكال والاحجام المختلفة في البيوت والمساجد ولكن لا احد يسأل  نفسه عن مصدر التراب الذي يصنع منه التُرب، هل هو من اطراف القبر  الشريف ام من اطراف المدينة، ولا شك بان القداسة تنحصر في القبر واطرافه واما ما بَعُد عن ذلك لا يكون مقدسا لأنه  تراب عادي يدوسه الناس بالأحذية وتقام عليها الحمامات والمرافق الصحية والمحلات وغيرها وقد يبصق البعض على الأرض، وعلى أي حال فان هذا ليس موضوع البحث وانما هو الكتابات التي تزخرف بها التربة الحسينية وفيها أسماء الله
متابعة القراءة
  3023 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3023 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة - السجينات البريئات / حسين ابو سعود

كاد ان يكون ذلك اليوم عاديا لولا ان رأيت الناس يتراكضون صوب الزقاق المجاور، وكنت في ذلك الوقت فتى يانعا، سألت عن سر هذا التراكض فلم يجبني أحد فهم لا يعيرون الصغار اي اهتمام يذكر، واهتمامهم بالصغار كان يقتصر على إطعامهم وكسوتهم وإدخالهم المدارس فقط، ولكن أين تجاهلهم من سيل الفضول الطفولي؟، فحب الاستطلاع لا يفارق الدم المتوزع ما بين الاوردة والشرايين. تراكضت مع الناس وانا لا أدرى الى أين تجرني قدماي، ولم أكن اعرف باني سأرى واسمع أشياء أكبر من عقلي بل أكبر من جسمي الهزيل ايضا، وفجأة رأيت ان أتوقف وادس جسمي الصغير بين أكوام البشر. كانت سيارات الشرطة
متابعة القراءة
  3722 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3722 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة : الثمن / حسين ابو سعود

اسودت الدنيا في عينيه فجأة وقرر ان يتخلص من حياته، بعد ان أعيته الحيل وسدت دونه كل أبواب الرزق، نعم لقد فشل سليمان في العثور على مقومات الحياة مثل الوظيفة المناسبة والدار الواسعة والدابة السريعة والزوجة المطيعة. لقد أعد كل شيء لتنفيذ قراره بالانتحار، الوقت المناسب والمكان المناسب. ***** مطر متقطع والغيوم تلبد السماء والليل ما زال في أوله وسليمان كان يفترش الارض في ضاحية المدينة الصاخبة وقد أمسك بيده أساليب الانتحار العصرية، كومة من حبوب الاسبرين وموس حاد لقطع الشرايين والأوردة وشلال من الشجاعة التي ولّدها الهروب من الواقع وعزم متدفق نحو الصبر لمدة نصف ساعة فقط ريثما ينتهي كل
متابعة القراءة
  3371 زيارة
  0 تعليقات
3371 زيارة
0 تعليقات

عظوهن ثم عضّوهن / حسين أبو سعود

يقال بان امرأة لجأت الى القاضي تشكو زوجها الذي عضّها في أماكن مختلفة من جسدها، وعندما حضر الزوج ومثل امام القاضي، قال له بانه عضها عملا بتعاليم القران الكريم كما في قوله تعالى (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن) ويشبه هذا ذلك الصحابي الذي جاء بخيطين ليتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر عملا بما جاء في القران ايضا (وكُلُوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر)  وهذا الفهم السقيم للأشياء موجود في كل عصر ومصر وقد انتشر هذه الأيام من يطبلون ويزمرون للنيل من الدين الاسلامي  الذي يأمر ويحث على ضرب المرأة كما في الآية الكريمة( واللاتي
متابعة القراءة
  3336 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3336 زيارة
0 تعليقات

نزهوا الربوبية عنا ولا تقولوا فينا ما شئتم / حسين أبو سعود

ان الغلو صفة غير محمودة قد تُبتلى به اي فرقة ، وقد ابتلت الطائفة الشيعية بالغلو والغلاة ايما ابتلاء حتى صار الناس ينسبون الى الشيعة كل مبالغات الغلاة وهذا امر بعيد عن الانصاف ، ولما رأيت رواية ( نزهونا عن الربوبية وقولوا فينا ما شئتم) قد تفشت وانتشرت على الالسن وصار الكل يتغنى بها رأيت لزاما عليّ ان اكتب في هذا لتنزيه التشيع الحقيقي من كل غلو واستشرت عددا من الإخوة المفكرين فأخبروني  بأنهم لا يميلون الى صحة هذا الخبر البتة ، ولعل جميع روايات الغلو هي مكذوبة ومجعولة اما طلبا للثواب وأما عملا برواية ( قولوا فينا ما شئتم) ولا
متابعة القراءة
  3754 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3754 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة :ما زالت الدوامة في أوجها / حسين ابو سعود

وضعت ساعتي جانبا اثناء جلوسي الى جانب العجوز التي رأيتها وانا ابحث عن الحقيقة بين كثبان الرمل في الصحراء، ذلك المنظر الذهبي الساحر الذي جعلني أحس بالرهبة لثاني مرة في حياتي وكانت تلك العجوز هاربة هي الاخرى من عالم العنف. كانت هاربة من قاطعي الأشجار الذين تعج بهم حانات تلك المدينة السادية التي لم تكتشف بعد، ولكنها موجودة فعلا والجهل بالشيء لا يعني ابدا عدم ذلك الشيء.  حكت تلك العجوز عن مدينتها بتذمر وخوف من المستقبل، ووصفت لي الأشياء وصفا دقيقا، تحدثت عن أشكال التناقض وألوان الناس وظلال القضبان واشياء اخرى لا يندى لها الجبين خجلا لأنها طبيعية مثل التنفس من
متابعة القراءة
  3543 زيارة
  0 تعليقات
3543 زيارة
0 تعليقات

احزان التماثيل / حسين أبو سعود

ليلة البارحة وسط تقلبات الأرق طفحت جينات الشجاعة وارتفع منسوب الجرأة في روحي مررت بالمقبرة القريبة هذا المسكن الدائمي لذوي الطباع المختلفة من الجنسين كاثوليك وبروتستانت ملحدون ومؤمنون ألقيت بثقل السنين على السياج الحديدي الصورة موحشة متوحشة وذرات الهواء مشبعة بالرعب بدأ الموتى يتحركون وهم نيام يريدون الوقوف فلا يقوون على القيام وبدأت طقوس الضفة الاخرى طقوس تحكي رغبات الموتى في العودة الى الحياة قطة سوداء مرت مسرعةً جردتني من بقايا الثبات كانت هاربة من ريحٍ سوداء وتحول حفيف الشجر الى فحيح أفعى والحشرات صارت تتطاير بكثافة وتقلل من نقاء الصورة ووضوح الرؤية ورأيت الأزهار البرية بألوانها الزاهية تتحول الى رؤوس
متابعة القراءة
  3641 زيارة
  0 تعليقات
3641 زيارة
0 تعليقات

بكاء الزهراء بين الوهم والحقيقة او بين العاطفة والعقل / حسين أبو سعود

لقد بلغنا من خلال خطباء المنابر بان السيدة فاطمة الزهراء  عليها السلام كانت تبكي أباها الليل والنهار وان شيوخ أهل المدينة قالوا لعلي عليه السلام: يا ابا الحسن ان فاطمة تبكي الليل والنهار وانا نسألك اما ان تبكي ليلا او نهارا وكانت لا تفيق من البكاء ولا ينفع فيها العزاء ،فاضطر الامام على عليه السلام الى بناء دار لها خارج المدينة لتنقطع فيها للبكاء سماها بيت الاحزان، والخطباء لم يختلقوا هذه القصة وان بالغوا فيها ولكنهم استلهموها من بُطُون الكتب ، وفي رواية ان الامام كان يأخذها في الصباح الى مقبرة البقيع لتبقى هناك للبكاء حتى الليل ثم يعيدها الى البيت،
متابعة القراءة
  3750 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3750 زيارة
0 تعليقات

بيروت قبل ان اراها / د.حسين أبو سعود

قبل ان تندلع الحرب الاهلية المدمرة في لبنان كنت قد حزمت حقائبي لزيارة العاصمة بيروت، لان شهرتها في الجمال قد ذاعت كثيرا، وانها كانت مصيفا للنخبة وأصحاب الأموال ولكن الحرب الاهلية أجلت تلك الرحلة لسنوات طويلة جدا حتى شاءت الاقدار ان اختار الخطوط اللبنانية للسفر من لندن الى بغداد عبر بيروت ، وقررت ان اكسر ذلك الجمود الطويل واتوقف لمدة ثلاثة أيام لدى العودة الى لندن، ولكن التوقف الطويل الذي امتد لثمان ساعات في مطار بيروت حفز بعض الذكريات عن لبنان واثارها وبدأت استرجع بعض ما علق في الذاكرة عن لبنان من معلومات عامة. ما كنت اعرف من لبنان سوى الحمراء
متابعة القراءة
  3756 زيارة
  0 تعليقات
3756 زيارة
0 تعليقات

صدام والعتبة الحسينية / د. حسين ابو سعود

اذكر بان جدالا حدث بين ارباب السلطة بعد سقوط النظام العبثي حول قصور صدام حسين، وكان منهم من طالب بهدمها والتخلص منها مثلما تم هدم تماثيل الرئيس وتحطيمها لكي لا يظل هناك أي اثر يدل على وجوده فيما تعالت بعض الأصوات مطالبة بالإبقاء على تلك التماثيل كشاهد على مرحلة تذكر الأجيال بصدام وجبروته، واما القصور فقد قيل بانها يجب ان تصان وتتحول الى متاحف باعتبارها ملكا صرفا للشعب وقد حدث الكثير من اعمال التخريب والفرهود لقصور صدام مثلما حدث لقصره الواقع على النهر في الحلة، اذ شاءت الاقدار ان ازور المنطقة مع وفد من الشباب، وقد تم تحويل المباني الملحقة بالقصر
متابعة القراءة
  3916 زيارة
  0 تعليقات
3916 زيارة
0 تعليقات

من وحي الثمانين (علي الوردي) كم يشبهني واشبهه! / د. حسين ابو سعود

دقت الساعة الثانية عشرة معلنة انتصاف الليل في مطرح بسلطنة عمان وقد خلت الشوارع من المارة وخفت حركة السيارات، حتى الكلاب التي كانت تنبح فيما بينها اختفت من الطرقات وكنت اطل من الشرفة على البحر فوجدته هادئا غافيا وتجول ناظري في الشوارع المحيطة فرأيت بيوت اللواتيا ذات الطراز الفريد وجانب من سوق مطرح الشعبي والذي يقصده كل من يزور مسقط باعتباره من المعالم السياحية للمدينة. الشرفة تطل مباشرة على سوق السمك والخضار، هذا السوق الذي يعج بالرواد اثناء النهار ويضج بالصخب تحول الى معلم صامت لا حراك فيه ، وبسبب حالة القلق جراء الارق الذي فاجئني صرت اجئ واذهب ما بين
متابعة القراءة
  4123 زيارة
  0 تعليقات
4123 زيارة
0 تعليقات

النافع المجدي من أحاديث المهدي / د. حسين ابو سعود

بعد ان كثر الحديث عن المدعين للمهدوية ومدعي السفارة صدر بيان عن مكتب المرجعية الدينية لتقرر مبدأ الظهور المقدس وتضع ميزانا للتعامل مع روايات العلامات، وانا أقول حسنا فعلت المرجعية، وانه من واجبها التصدي لكل من تسول له نفسه استغلال هذه العقيدة الشريفة لتحقيق اغراضه الشخصية، وقد التقيت شخصا قبل اعوام في احد المساجد فأسرّ لي بان الامام المهدي قد ظهر فعلا ولم يبق سوى الإعلان، ثم رأيته بعد أسبوع فقال لي  على استحياء لقد كانت إشاعة  صدقتها من غير دراية ورواية، كما ان لنا صديقا اخر كان مؤمنا ملتزما الا انه صار يدعي السفارة والاتصال المباشر بالإمام المهدي وهكذا، واذكر
متابعة القراءة
  4375 زيارة
  0 تعليقات
4375 زيارة
0 تعليقات

النقد الجلي لرواية الحج عن شبلي / د. حسين ابو سعود

اشتهرت لدى أصحابنا رواية تخص الحج مروية عن شبلي، ولم أكن احفل بمواطن الضعف فيها لولا انها صارت على كل لسان ولا سيما كبار العلماء، وعندما سمعتها من عالم يُشار اليه بالبنان قلت عليّ ان أنبري لبيان مواطن السقم في الرواية ومجملها ان شبلي ولا ندري من هو شبلي اذ لا ينسب الى أب او عشيرة او بلد قد التقى الامام علي بن الحسين زين العابدين عند العودة من الحج فسأله الامام: هل حججتَ يا شبلي فقال له نعم ثم سئله بعض الأسئلة فكان يجيب عليها شبلي بالنفي فقال له اذن لا أحرمت ولا طفت ولا سعيت ولا قصرت ولا نحرت
متابعة القراءة
  4765 زيارة
  0 تعليقات
4765 زيارة
0 تعليقات

النوم في بيوت الله إغفاءة في مساجد المطارات / حسين ابو سعود

يضطر الآلاف من المسافرين الى التوقف لساعات قد تطول او تقصر في صالات الترانزيت المختلفة لمواصلة رحلاتهم الى محطاتهم الاخيرة، وليس في هذه الصالات أفضل من أماكن الصلاة للنوم والراحة فهي اولا وأخيرا بيوت الله تعالى خاصة وان بعض المطارات ضيقة ومملة تجلب الكآبة على عكس البعض الاخر الذي يعج بالحركة والالوان والأماكن الفسيحة كمطار دبي مثلا، وهذه المساجد موجودة حتى في مطارات البلدان الغربية حيث توجد في مطارات بريطانيا مثلا أماكن مخصصة للصلاة يقصدها المسلم واليهودي والمسيحي (multi faith). وقد صادف ان توقفت مرة في مطار بيروت لمدة سبع ساعات، ولم أجد بدا من الذهاب الى المسجد للصلاة ثم الراحة
متابعة القراءة
  4411 زيارة
  0 تعليقات
4411 زيارة
0 تعليقات

صورة اخرى عن صهيل التعب / حسين ابو سعود

أسير مع الخوف في الطرقات المصفدة بالأغلال المحكومة بالنهايات الغامضة المغطاة بالغيوم القاتمة هذا المسرح الكبير ينشطر الى مسارح صغيرة تحكي قصص الطفولة الهاربة وسنوات العمر التي تقضت في المنافي وفي جفاف المباني التي تضم غرف صنع القرار مثل التماثيل التي تنتشر في الحدائق انظر نحو المارين مشفقا كلٌ يحمل مصيره في حقيبة ويحمل في داخله صورة اخرى له وبعضَ الأحلام التي تتراقص فزعا من الطبول المجنونة انادي الراحلين نحو المجاهيل اتوسل فيهم الوانهم الباهرة وشغل الأحداث المتداخلة بعد قليل سينتهي العرض الكبير وهو العرض الأخير وينصرف الجميع نحو بيوتهم التي تأويهم بالمدافئ وحميمية الحبيبات والشموع الفتية وانا أسير تستوقفني احدى
متابعة القراءة
  4566 زيارة
  0 تعليقات
4566 زيارة
0 تعليقات

المتحولون / حسين أبو سعود

ان الاستحالة مصطلح شاع استخدامه في الفقه الإسلامي وبالاستحالة تفقد المادة خواصها واسمها وتستحيل الى مادة جديدة بخواص جديدة وباسم جديد كتحول الزبيب الى خمر او تحول العنب الى خل وأحيانا يتحول الحرام الى حلال في حالة الاستحالة مثل استخدام الكحول المحرم في الادوية او العطور والمتفق على حليتها بين الفقهاء. ومن مصاديق التحول، كأن يتحول انسان شيعي الى سني وبالعكس، او يتحول المسلم الى ملحد او الملحد الى مؤمن، وسمعنا بالمسيحي الذي يتحول الى الإسلام والمسلم الذي يتحول الى المسيحية، كما سمعنا بالرجل يتحول الى امرأة بعملية جراحية، والعكس صحيح أيضا كأن تتحول امرأة الى رجل وهكذا. وهناك حالات يتحول
متابعة القراءة
  4137 زيارة
  0 تعليقات
4137 زيارة
0 تعليقات

العمامة وجمعها عمائم / حسين أبو سعود

يجب ان لا يكون خافيا على احدبان العمامة ليست حكرا على رجل الدين ورجال الكهنوت وانما هي زينة يغطى بها الراس ، يتزين بها الكبير والصغير والشريف والوضيع والحاكم والمحكوم، وتختلف العمائم فيما بينها في الألوان والاحجام وطريقة الربط حالها حال ربطة العنق او ما يسمى بـ الكرافتة وهناك عمائم بسيطة صغيرة مقابل عمائم ضخمة كبيرة ومعقدة، وفيما يخص عمائم رجال الدين فان الحجم الكبير للعمامة لا يدل مطلقا على كثرة العلم كما ان صغر العمامة لا يدل على قلة العلم ، وكانت عمامة العلامة الفيلسوف الطباطبائي صاحب تفسير الميزان صغيرة ومبسطة كما ان المرحوم الشيخ الدكتور احمد الوائلي عميد المنبر
متابعة القراءة
  4112 زيارة
  0 تعليقات
4112 زيارة
0 تعليقات

تشتيت الجماعة في صلاة الجماعة نسخة منه للمراجع العظام / د. حسين ابو سعود

انا افهم جيدا لماذا لا يصلي المسيحي خلف المسلم او المسلم خلف المسيحي وافهم أكثر ان لا يصلي الشيعي خلف السني وبالعكس ولكن ان لا يصلي الشيعي خلف الشيعي فهذا ما لا افهمه ولن افهمه ابدا. ولعل من أسباب ذلك هي الشروط الصعبة التي وضعها فقهاء الشيعة لإمام الجماعة ولا سيما شرط طهارة المولد والعدالة، ومن فسرشرط العدالة لم يفسرها بعدالة فجعلها امرا صعبا مستصعبا ونتج عن هذا الامر اننا نجد في كل مسجد أناس يصلون فرادى والجماعة قائمة علما بان هناك روايات تؤكد على بطلان صلاة المرء مفردا إذا كانت الجماعة قائمة، او نرى البعض يصلي الجماعة ويقف في الصف
متابعة القراءة
  3984 زيارة
  0 تعليقات
3984 زيارة
0 تعليقات

ندوة : تازة خورماتو هيروشيما العراق / د. حسين أبو سعود

تحت شعار (تازه خورماتو هيروشيما العراق) أقامت رابطة  الشباب المسلم في بريطانيا بالتعاون مع منظمة حقوق تركمان العراق ندوة مساء يوم الأحد 27 مارس 2016م وذلك على قاعة دار الاسلام في العاصمة البريطانية لندن. وقد أقيمت الندوة برعاية سعادة سفير جمهورية العراق في لندن الدكتور صالح التميمي الذي ألقى كلمة قيمة جاء فيها: يواجه العراق منذ حزيران عام 2014م هجمة شرسة من كيان داعش الارهابي، هددت وحدة أراضيه وسيادته عليها وهجرت الملايين من أبنائه. لقد استخدم كيان داعش الارهابي شتى انواع القتل والتعذيب بحق المدنيين الأبرياء العراقيين، وقد رأى العالم أبشع الصور التي تتنافى وتعاليم الأديان السماوية. مضيفاً: لقد أكَّد الخبراء
متابعة القراءة
  4082 زيارة
  0 تعليقات
4082 زيارة
0 تعليقات

قصف تازة بالكيماوي.. من المسئول الحقيقي؟ / حسين أبو سعود

بعيدا عن الأسلوب التقليدي في توجيه الاتهام المباشر للجهة المنفذة دون دراسة الدوافع وتحديد الارهاصات وتشخيص المسببات أقول بان داعش ليس المسئول عما حدث من مأساة جراء قصف مدينة تازة خورماتو التركمانية بالأسلحة الكيمياوية ، لان داعش عدو شرير يتحكم به ثلة من المتهورين، وليس من العقل ان نتوقع منهم الرحمة او ان نطلب منهم الترفق في القتل وعدم استخدام أسلحة الدمار الشامل والاكتفاء بالأسلحة التقليدية في قتل أهلنا وشعبنا، لان داعش فئة من المتهورين يمكنهم تدمير الأخضر واليابس وهم أعداء الجمال وشذاذ الافاق ولصوص الأرواح. وأريد هنا ان أطالب بالبحث عن الأسباب الحقيقية التي أدت الى حدوث هذه الفاجعة الإنسانية
متابعة القراءة
  4179 زيارة
  0 تعليقات
4179 زيارة
0 تعليقات

لبنان تقدّم مساعدات إنسانية للعراق!! / زكي رضا

قونية مدينة تركية فيها مرقد مولانا جلال الدين الروميتعودت كثيرا ان أقف طويلا امام بوابات المدن المقدسة ،قبل دخولها وبعد مغادرتها ، ووجدت روحي بعد اضطرابها المزمن تشتاق للانعتاق من صخب هذه المدينة والتوجه نحو ضريح مولانا جلال الدين الرومي المحاط بزهور قونية اليانعة وورودها الملونة، اشتهت روحي ان تطيل البكاء هذه المرة امام بوابة مدينة قونية حيث تجليات الأنقياء وصفاء دواخلهم ورقصهم الدائري حول نقطة الحقيقة كما الرقص العبثي للفراشات حول النار المعشوقة.وصلت المدينة بين الظهر والعصر فصليت هذه المرة رقصا جمعا وقصرا، دورتان بذراعين مفتوحتين في كل مرةانتشت روحي ونسيت بعض تعبها ووضعت هناك بعض أوزارها التي كانت قد
متابعة القراءة
  3634 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3634 زيارة
0 تعليقات

صحفي عراقي يتلقى تهديدات بالقتل تضطره للتوقف عن عمله

ان المصاب لجلل والخسارة فادحة أعنى رحيل السيدة الجليلة هناء الجنابي (ام مصطفى) هذا الاسم الذي يعرفه أكثر العراقيين في بريطانيا بل ويعرفه الكثير من العرب والمسلمين هنا لان خدماتها لم تكن مقتصرة على مواطنيها فحسب وانما تعدى ذلك ليشمل كل محتاج للمساعدة بغض النظر عن جنسيته او دينه او مذهبه، وهذا شأن العظماء الذين أخرجوا أنفسهم من البوتقة الضيقة للتعصب الى العالم الإنساني الأرحب والى فضاء العطاء بلا حدود ولا شروط. انا لا اريد ان اذكر خدماتها وجهودها وعطاءاتها الغزيرة الجليلة القيمة ولا هي تحتاج الى مدح وثناء من أحدلأنها ما فعلت كل الذي فعلت من اجل الحصول على مديح
متابعة القراءة
  3802 زيارة
  0 تعليقات
3802 زيارة
0 تعليقات

اسلام اليوتيوب / د. حسين ابو سعود

اليوتيوب وما أدراك ما اليوتيوب وهو هنا كناية عن عالم الانترنت ككل بمافيه الفيس بوك والتويتر والبالتوك  والواتسابوغيرها. واليوتيوب عالم ملون يدخله الانسان بإرادتهوﻻيخرج منه الا اذاشعربالتعب والارهاق ،وبعد ان شعرت يوما بالتعب واﻻرهاق ظللت استعيدما رأيت طوال عدة ساعات متواصلة من التجوال في دهاليز اليوتيوب ﻻسيماما يتعلق بالدين اﻻسلامي، والحق باني لم اجد الاسلام كدين واحديدعوالىاﻻعتصام بحبل الله وعدم التفرق،لكني رأيت التفرق والتشرذم واﻻسقاط الفظيع للافراد والجماعات فهذا عدنان ابراهيم يتحدث ضدعثمان الخميس الذي يتحدث ضد الشيعة وهذا العريفي يتحدث ضد السيستاني ، وذاك الفلاني ضد  العلاني،الشيخ الغزي ضد احمد الوائلي،وياسر الحبيب ضدالسيد كمال الحيدري ورأيت الوهابية يردون على الصوفية
متابعة القراءة
  4205 زيارة
  0 تعليقات
4205 زيارة
0 تعليقات

بتشجيع أمريكي.. إسرائيل تمضي بخطوات غير مسبوقة في الاستيطان

كنت في جولة بمعرض الكتاب المقام على هامش مهرجان الغدير العالمي فاستوقفني عنوان (الرسالة الصلاتية) لفقيه أهل البيت العالم المتهجد الشيخ يوسف العصفوري البحراني صاحب كتاب (الحدائق الناظرة) المتوفي سنة 1187، والكتاب يحتوي على تعليقات الشيخ محمد امين زين الدين،استوقفني العنوان وتذكرت كتابا قيما عن الصلاة حققه العلامة السيد حسين الشامي وجدت فيه فائدة عظيمة وامورا ملفتة للنظر ومدعاة للتفكر كما وتذكرت حاشية الشيخ الغروي على كتاب العروة الوثقى (كتاب الصلاة) المتضمنة لنكات عديدة فريدة تفتح مدارك السالكين.فاقتنيت الكتاب بثمن زهيد، وصار لي صاحبا اثناء تجوالي مابين النجف وكربلاء وبغداد ولقد أصر بناني على التأشير بالقلم على بعض المواضع التي تدعو
متابعة القراءة
  3958 زيارة
  0 تعليقات
3958 زيارة
0 تعليقات

محافظة طوز خورماتو .... مازالت جريحة \ حسين أبو سعود

في البدء اود ان أنوه بان استخدام كلمة محافظة بدلا من قضاء هو نوع من أنواع استباق الحدث واعلم بان طوز ليست محافظة، ولكن من حق أي انسان ان يحلم بالطريقة التي يريدها، ومحور هذا المقال ليس له علاقة بالمحافظة او القضاء او الناحية ، فالامر مجرد عنوان قد يثير الانتباه، وحديثي هو عن الجرح العميق للتركمان ولا سيما التركمان الشيعة ، حيث لم تبق منطقة تركمانية واحدة لم يستهدفها الإرهاب سواء في طوز او داقوق وامرلي وبشير وتازة خورماتو وحتى كركوك. اذن فان الجرح كبير شمل جميع مناطق التركمان، ولست هنا بصدد القاء اللوم على الحكومة ولا على الأهالي ولا
متابعة القراءة
  4313 زيارة
  0 تعليقات
4313 زيارة
0 تعليقات

المعلمة العراقية ومهارة الابداع التعليمي والتقييم المهني الكبير له .. اعداد / صبحي هادي الحلي

لا يخفى بان التركمان هم ثالث قومية في العراق من حيث العدد ولهم تاريخ قديم وطويل في التهميش من قبل الحكومات التي تعاقبت على الحكم رغم وجود الكثير من الكفاءات السياسية والعلمية والفكرية والثقافية التي اثبتت وجودها في ساحات العمل  المختلفة على مدى سنوات طويلة، ومازال التركمان يعانون من التهميش الظالم من قبل جميع القوى السياسية في البلاد، ولعل السبب الرئيسي لذلك هو انقسام التركمان فيما بينهم وتوزعهم على الأحزاب الكبرى، وقد ادرك مثقفو التركمان ضرر ذلك التشرذم والانقسام وصار أصحاب الفكر منهم يدعون الى ضرورة الاستفادة من الأصوات التركمانية في الانتخابات القادمة من اجل انتخاب شخصيات تركمانية مخلصة واصيلة وليست
متابعة القراءة
  3668 زيارة
  0 تعليقات
3668 زيارة
0 تعليقات

الهلال الشيعي والولاء الايراني‏

ان المتتبع المنصف للشأن العراقي يستطيع ان يجزم بان المكون التركماني هو اكثر المكونات العراقية تضررا ولا سيما بسبب   جرائم الإبادة الجماعية التي يتعرض لها يوميا حيث سقط عشرات الضحايا وتسجل القضية بدم بارد ضد مجهولين ولم تبق منطقة تركمانية واحدة لم يطالها يد الإرهاب بدءا من كركوك ومرورا بتلعفر وطوز خورماتو وداقوق وامرلي وتازة خورماتو وبشير،هي مجازر ترتكب في وضح النهار ضد شعب اعزل اختار لنفسه ان يكون مسالما يؤمن بالفكر والقلم ولا يؤمن بالخنجر والطعن من اجل الحصول على حقوقه وان كانت مشروعة. نعم لقد قدم التركمان كوكبة كبيرة من الشهداء وهم من خيرة الشباب من اجل تقدم هذا
متابعة القراءة
  3640 زيارة
  0 تعليقات
3640 زيارة
0 تعليقات

شبكة الاعلام في الدانمارك تنعى فقيد الوطن الشاعر الشيخ سعد محمد الحسن البهادلي

هاهو عقلي يهرب مني ثانية ينزلق نحو دروب التيه ويجرجرني نحو الاوزار والمزالق يبعدني عن الخالق الرازق وثمة اصوات من السماء تناديني باسمي تدخل اجزاء جسمي من لي في هذه الظلمة ينتشلني من اهوال العتمة ليودعني برفق ضوء الصبح ويدلني على الطريق من يرحم روحي الحائرة من الجدران التي بدأت تضيق من؟
متابعة القراءة
  3738 زيارة
  0 تعليقات
3738 زيارة
0 تعليقات

شهوات القديسين / حسين ابو سعود

الشهوة وما ادراك ما الشهوة؟ انها غريزة تورث المصائب في اغلب الاحيان، اهتمت بها الاديان حتى لا يحترق الاخضر واليابس، والشهوة نار كانت ستحرق الارض وما عليها لو انها لم تُقسّم على البشر كلٌ حسب طاقته ، والشهوة تفوق بحجمها حجم البشر فتم اعطاء سبعة اضعاف ما يُعطى للرجل الى المرأة لحكمة لا تبلغها الاذهان، والشهوة تتكاثر بالانشطار فلا يقدر عليها مُثُل ولا قانون ولا دين، وهي تورث المهالك ان لم يتم السيطرة عليها بالطرق الشرعية المتاحة. الناس  اسرى شهواتهم ولا عبرة بالحالات الشاذة والفردية ويلجأ الانسان لاشباعها الى عادات سرية مختلفة لا تشكل (العادة السرية) المعروفة اي نسبة فيها لان
متابعة القراءة
  5124 زيارة
  0 تعليقات
5124 زيارة
0 تعليقات

جائزة التسامح الدولية ذهبت للدكتور مظهر محمد صالح

ان نظرية الاعلم نظرية مستحدثة  وهي في ظاهرها نظرية عقلية مستقيمة وفي باطنها  مخالفة صريحة للعقل لانها مستحيلة و لاشتمالها على الادعاء والفخر و إلغاء الآخر ، لأن كل من يدعي بأنه (الاعلم) ينافي التواضع المطلوب لدى أهل العلم الذين يقولون ( وما أوتيت من العلم إلا قليلا ) وهو يعلم أن فوق كل ذي علم عليم ،وإذا قيل بأن البطانة هي التي تروج للأعلمية وليس الأعلم نفسه نقول بأن البطانة ليست حجة البتة وهي اسيرة العاطفة وعرضة للخطأ و الرغبات . وإن ادعاء الاعلمية من قبل عدة علماء في آن واحد يؤدي الى الطعن في بعضهم البعض. وما يعطيه البعض
متابعة القراءة
  4208 زيارة
  0 تعليقات
4208 زيارة
0 تعليقات

أيها الموت !! رحيمة بلقاس عبدالله

مثل الملايين من البشر كنت اتابع وبشغف من على شاشة التلفزيون مراسيم تنصيب الحبر الأعظم البابا فرنسيس الأول في حاضرة الفاتيكان بحضور رؤساء دول ورؤساء وزارات ووزراء من دول مختلفة وبمشاركة وفود رسمية من 131 دولة وكان الاحتفال مهيبا يليق بجلال يسوع المسيح ومقام مريم المجدلية ويعكس الاهتمام الذي يوليه المسيحيون بديانتهم وزعيمهم البابا الذي يعتبر خليفة للرسول بطرس، وقد حضر حفل بداية حبرية البابا فرنسيس الأول وفود إسلامية ويهودية وهندوسية وارثودوكسية وجماعات مسيحية اخرى، ولعل أجمل ما في الحدث هو وحدة المواقف ونكران الذات لأساقفة وكرادلة وبطاركة الكنيسة الذين انتخبوا بطريقة سلسة من بينهم من يمثل الكنيسة في العالم،حيث كان
متابعة القراءة
  3672 زيارة
  0 تعليقات
3672 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

المطالبات الجماهيرية حق لايمكن انكارها فالفساد هو ما حملته المحاصصة وشجعت عليه وجعلت الوطن
الصحفي علي علي
19 شباط 2019
كثيرة هي المصطلحات التي أدمنتها أسماع العراقيين في العقود الأربعة الأخيرة، وهي مصطلحات كبي
رياض هاني بهار
08 أيلول 2014
 تصدر العراق المرتبه الثالثه بالعالم في جرائم الخطف للحصول على فدية بعد المكسيك وكولومبيا
حنان جميل حنا
26 تشرين1 2018
هل هي فعلا قيود أم أوهام .. الكثيرون يصلون لمرحلة معينة في حياتهم يشعرون بشعور مشوه عن شخص
د. تارا إبراهيم
20 كانون2 2017
جزيرة صقلية التي يعانق البحر جبالها الخضركانت محطة في ترحالي هذا الصيف، مشاهداتي بدأت من ا
نزار حيدر
14 نيسان 2018
/ ثلاثة أَسباب هي التي سرَّعت في إِسقاط نظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين في ٩ نيسان ٢٠٠
حسام العقابي
21 تشرين2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك بمناسبة تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن س
د. حسين أبو سعود
01 نيسان 2016
تحت شعار (تازه خورماتو هيروشيما العراق) أقامت رابطة  الشباب المسلم في بريطانيا بالتعا
حيدر محمد الوائلي
20 حزيران 2011
 القصد من فتح هكذا مواضيع هو التربية والتعليم ولفت الانتباه للسلبيات ليتسنى معالجتها
عماد آل جلال
20 كانون2 2016
.دعاني أحد الأصدقاء للإطلاع على تجربة جديدة في العراق وفي بغداد على وجه التحديد، حيث تمكن

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال