عباس عطيه البوغنيم - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟ / عباس عطيه البو غنيم

علينا أن نعي شيء أن النخب الذي ترتاد محافل التظاهرات خليط بين هموم وطن عاش فيه الجميع من محن وغيرها وهم يتشاركون هذا الهم من عامل بسيط وشاب يحلم بوطن لم يحالفه الحظ التخرج من الدراسة وبين أكاديمياً يبحث سر سعادته بين ركام الماضي وحاضر يريد أن يصنعه وباحثاً يبحث بين أوراقه عن قشت تقله إلى بر الأمان وبين إعلاميا يريد تحقيق رسالته بين مد المتظاهرين منهم من ترفع له الهام بمطالبه وبين من يريد حلم بسيط لم يتجاوز البعض كلمات هادئة. هؤلاء عليهم حمل الرسالة الرسالية بين جموع المتظاهرين تُرفع لهم قبعاتنا خجلاً لما لهم من حمل ثقيل يمارس من
متابعة القراءة
  130 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
130 زيارة
0 تعليقات

الحضور العراقي والتصدي الشريف / عباس عطيه البو غنيم

يشهد الجميع أن لحضور العراقي الأستاذ جمال ناصر حسين البو غنيم في جميع المحافل ,ولها ثقلها فهو من أبناء المدينة تولد عام 1960 ,والتي طرزت أجمل معاني الحب والوفاء, ينحدر الأستاذ من سلالة عربية لها ثقلها في الميادين العامة والخاصة (عنزة ) ,ذات أصول العربية العدنانية وبما أن المشهد العراقي يشهد ذات التحولات ومن وجهة نظري أضع بين يدي القارئ الكريم سيرة الأستاذ جمال ذات الشمائل والاستبسال ........ الأستاذ جمال والمظاهرات عمل الأستاذ أبو خالد في المشهد العراقي منذ نعومة أضفاره ,فهو أبن النجف وسليل مجالسها الأدبية والثقافية ,حاصل على شهادة الماجستير قانون أداري تولد النجف الأشرف عام 1960 ,وأتذكر عندما
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

بيقظة الشعب العراقي تُقبر مخططات الأعداء / عباس عطيه البو غنيم

لم يعد خافيا على كل متبصر يملك عقلاً وبصيرة ثاقبة بأن الوباء الذي استشرى في العراق نتيجة المحاصصة مع وجود سياسيين يرون العراق تغير تدريجا عما في السابق من قوة شراء وغيرها من الأمور التي لم يحسبها السياسي المحنك اذ يرى الشعب أن الحكومة لم تعي متطلبات الشعب ولن ترتقي بجوهر متطلباته لذا تراه ثائرا في كل حين (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ.)آل عمران-139......... كذلك لم يعد خافيا أن القنوات التي غردت من خلال برامجها الإعلامية بأن الثورة قائمة في هذه الأيام نتيجة جهلها بأن سواعد الأبطال بيد مرجعيتها وأن حصل أخفاق بعض الشيء من هنا أو
متابعة القراءة
  168 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
168 زيارة
0 تعليقات

قل لقداسة .. كن خادماً للشعب ! / عباس عطيه البوغنيم

لم يزل الناخب هو الضحية في كل الدورات الانتخابية نتيجة جهل المراحل التي تعتمد عليها المفوضية المستقلة وتحت تهديدات الساسة لها وما هذه المرحلة التي تعد هي الافشل من غيرها مع وجود احتقان بان للجميع مع تساقط رؤوس كانت تحلم في مشروعها الانتخابي مع تساقط لدموع وشعور بالغبن قبل أن ابدأ في الحديث أقول هل أن الساسة قد جعلوا شيئا مقدسا في العمل السياسي ؟...... لكي يصرحوا بها  ويجعلوها مقدسا تضاف الى المقدسات التي سبقت هذه الانتخابات وهل هذه الرموز تريد أن تعبر المرحلة على ضحايا القداسة التي ترغب بقطع أصابعها كل يوم تقربهم من الانتخابات التي يجعلوا منها الساسة مقدسة
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
164 زيارة
0 تعليقات

هل علينا التكهن ب ..؟ / عباس عطيه البو غنيم

بعيداً على عن مهاترات القضية التي راح ضحيتها كثير من أبنائنا وأخوتنا في القوات الأمنية الذين لم تزل عناوين بسالتهم وصمودهم في ساحات الوغى تنبأنا على أسرار شجاعتهم وتلبيتهم لنداء الوطن مع كثير من التحفظات على من خذل الوطن مع وجود خصوم تتربص بنا الدوائر فعلينا التوجه بأنظارنا وكشف مخططاتهم . لو أمعنا النظر في الشهر الماضي لوجدنا عدة أمور على المتابع المشاهدة منها فض اعتصام حملت الشهادات العليا ونقل البطل المغوار الساعدي وذهاب رئيس الوزراء وطاقمه الى الصين  وضرب اليمن ارامكوا وغيرها من الأمور لكن علي أن أضع القارئ الكريم أمام ما يدور من مؤامرات داخلية وخارجية تحرك الشارع العراقي
متابعة القراءة
  170 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
170 زيارة
0 تعليقات

فلنقف مستذكرين شهدائنا / عباس عطيه البوغنيم

((وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ ۖ وَالشُّهَدَاءُ عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ ( الحديد 19)) شهدائنا فخرنا هم أبائنا أخواننا وأبنائنا لنا معهم ذكريات ووقفات لن تذهب سدى أمام عطائكم أنتم أبناء الشهداء الذين موُرِسَ بحقهم شتى أنواع التعذيب وما هذا التعذيب ممن شهدهُ منكم أو لم يشهده لكن تُرجِمَ إليكم من خلال مناشدتكم بطلبات الأخوة والأخوات الذين يروًن بؤس النظام السابق ومنظماتهِ الإرهابية التي عاثت في الأرض فسادا نحن اليوم بين حزن الماضي وفرحة اشراقة أمل نلتمسها منكم أنتم ومِمن يبني لنا عراقُنا الجريح . فلنقف نترجم عملكم الدؤوب الذي أعطى أجمل وأنبل صورة طرزها الوفاء للدماء الزاكية 
متابعة القراءة
  129 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
129 زيارة
0 تعليقات

لم يزل نهج الحسين وضاحا / عباس عطيه البوغنيم

نعيش هذه الأيام دروس كلها عطاء من نهج عاشوراء لنأخذ العَبرة تلو العَبرَة معا العبرة من أهمية النهضة وأهدافها العالية للعيش بصورة واضحة (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا) من تكرار المجالس الحسينية على سيد الشهداء لتأكيد أن السير على نهج الحسين (ع) سيراً واضحاً ذات مدلول كبير في ضمير الأمة كما نأخذ العَبرة التي يرق الدمع لها لتغير واقع الأمة التي تفشي بها ريح الفتن وعيش المجتمع الإسلامي فيها دون الرجوع إلى المنبر عن النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله ) قال: (مَن أمرَ بالمعروف
متابعة القراءة
  178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
178 زيارة
0 تعليقات

رسائل من عاشور الحسين / عباس عطيه عباس البو غنيم

من مجموعة رسائل عززت من خلالها مبادئ الإسلام الحنيف وكما هي رسائل بثت روح الطمأنينة في المجتمع الإسلامي الواعي (لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ المجادلة 22) ذات الفكر الثاقب الذي أتخذه عنوان في كافة المجالات التي تبث مشاعر الأيمان وتوظيفها لكي تأخذ أثرها في المجتمع حتى ترك أثرا بالغاً في المشاعر وعواطف الناس اتجاه ثورة الحسين (ع) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ18 )
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
162 زيارة
0 تعليقات

الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم

نعيش اليوم فرحة عيد الله الأكبر وما لهذا العيد الذي توج بالسماء والارض لأهميته في الأمة الإسلامية جمعاء حيث جعل الرسول الخاتم خليفة بعده لتعيش الوحدة وكما تعيش روح الطمأنينة في ربوعها هذه الأمة التي نصبت وباركة لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهم السلام ) خليفة وولياً . في هذا اليوم وفي هذه المناسبة التي عاشه وشاهده مئة ألف أو أكثر بقليل وفي يوم قائظ شديد الحر  نصب أمير المؤمنين علي (ع) أمير وولياً للأمة هذا اليوم لم يكن خفي عن الأمة ورجالها قط بل هم يرون النبي الخاتم (ص) كان ملم برسالته الماما ولم يترك مناسبة ألا وذكر علي
متابعة القراءة
  288 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
288 زيارة
1 تعليق

هل بمقدورنا أن نضع أحزابنا وقياداتنا في ميزان التقييم والتقويم / عباس عطيه البوغنيم

ربما نجد أن أخطر ألأسلحة التي تفتك في مجتمعاتنا وأشدها خطورة عليهم هي المادة الإعلامية وما لهذه المادة التي عرفها الشعب العراقي وبرامجها المخدرة التي أنتهجت الإبادة الجماعية في جميع المكونات العراقية ,وجعلت من الشعب أكثر تحزباً من ذي قبل وهذه المادة مع كثرتها في القنوات هي التي تٌفتح في وطني دون رقيب أو حسيب . ومن هنا يجب أن ندرك الحقيقة أن لم نبلغها ,فلكل منا مداركه الحسية التعصبية ومن خلالها يتحرك الشارع لكن ...... لعل هذه العشر استراتيجيات تتحكم في الشعوب التي أعدها المفكر الاميريكي نعوم تشو مسكي والتي تناقلتها وسائل الإعلام عبر قنواتها ,وهذا ما نلاحظه في مجتمعاتنا
متابعة القراءة
  292 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
292 زيارة
0 تعليقات

النجف الاشرف تكرم مبدعيها / عباس عطيه البو غنيم

فنان تشكيلي أبن الواحد والستون عام أمتاز منذ نعومة أظفاره بحبه الى النجف الاشرف وأن بعد عنها فهو ملازم الحب والعقيدة لها ساهم في رفد نشاطاته المتعددة وفي ضل سنوات قليلة بوضع تماثيل أعطت رونقا خاصا للشوارع ومداخل المدينة  في الوقت الذي تواجد فيها الفنان التشكيلي ناجح عبد الحسين محمود أبو غنيم في مدينته المعطاء التي ضمت كثيراً من الأدباء والشعراء والعلماء هذه الرموز الكبيرة جسدها الفنان التشكيلي بتماثيل ذات طابع جديد يرفد الحراك الموروث فيها . رفع الستار عن أول تمثال وضعه الفنان ناجح أبو غنيم في شارع دعبل الخزاعي وما لهذه الشخصية التي عدت من أشهر شعراء الشيعة في
متابعة القراءة
  279 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
279 زيارة
0 تعليقات

الشهيد الصدر وأخته العلوية في سطور / عباس عطيه أبو غنيم

تمر علينا في هذه الأيام فاجعة من فواجع الزمن الغابر فاجعة فجعت بها الأمة في ذكرى  استشهاد  الفيلسوف الرباني وفجر الصحوة في ضمير الأمة التي ركنت الى الخمول وعزف نشيد كلمة (ما علينا و ما لنا وما مال السلاطين ) لتشهد الأمة كثير من المهاترات وعدم التوفيق ونصرة المظلومين. في مثل هذا اليوم اقتيدا الشهيد الصدر وأخته العلوية بنت الهدى (رضوان الله عليهم )الى بغداد لتنصب أعواد مشانقهم على يد زمرة البعث ورئيسها المنحط هدام الذي برهن للعالم كيفية إعدام مفكري العالم والشعب معا وان أي شخص يغاير حكمه الفاشي مصيره الإعدام . الشهيد الصدر وأخته العلوية بنت الهدى (رضوان الله
متابعة القراءة
  213 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
213 زيارة
0 تعليقات

الفساد في العراق ؟ / عباس عطيه عباس أبو غنيم

قرار شجاع عندما صدر السيد عبد المهدي بتشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في العراق ولما هذا القرار من أهمية لضرب رؤوس الفساد والمرتزقة الذين عاثوا في الأرض فساد بعد 2003 ومن المؤشر الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولي عندما جاء العراق بالمرتبة 168 وفق تقرير المنظمة . مؤشر جديد يضاف إلى العراق وحكومتها التي لم مضى على تشكيلها مئة يوم وتحت أنظار هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية لتصل المهام إلى دائرة المفتش العام للعمل سوية وكشف ملفات فساد لكل من سولت له نفسه في تدمير العراق وشعبة نتيجة جهل أو تعمد وعلى القضاء تحديد الجناة منهم أن كان متعمد أو غيره .
متابعة القراءة
  235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
235 زيارة
0 تعليقات

الغزو الثقافي من أجل من .. / عباس عطيه البوغنيم

تشهد بلاد المسلمين غزوا ثقافيا جديدا لم تسبقه امة من الأمم السابقة وهي تطرق على مسامعنا بكل يوم شكل من الإشكال الطرق الثقافية والفنون والمعارف التي سبقها الإسلام بالمفاهيم لكن جهلنا عنها هو من أبعدنا عن علوم ومفاهيم أسلامنا الحنيف . هذا المد الجارف الذي جرف كل شيء ومزق اللحمة الإسلامية بسبب بعض قادتها بكل أصنافهم الذين وقفوا عاجزين أمام المد الجارف نتيجة جهل او تعمد من قبلهم هؤلاء المفكرين والعلماء لم يذللوا التطور إلى أبناء جلدتهم الذين ركبوا الموجة في بادئ الأمر لتكتسح كل شيء يقف أمامها لتغزوا التصحر الفكري في عقر داره ليبقى الناس أمام مد فكري يصطاد الفرائس
متابعة القراءة
  618 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
السلام عليكم اخوة في عالم الصحافة الكرام الذين لم تنثني أقلامهم في صد أعوجاج في المجتمع
الخميس، 07 شباط 2019 10:08
618 زيارة
1 تعليق

فاطمة خريجة بيت الوحي / عباس عطيه البو غنيم

الأمة الإسلامية بأجمعها عرفت فاطمة الزهراء (عليها السلام ) في عدة جوانب منها أبنة النبي المختار محمد (ص) وهي زوجة الأمام علي بن أبي طالب (عليهما السلام ) وهي أم الحسنين (ع) ويبقى الحديث قائم على شاكلته فهي أم أبيها هذه الكلمة تبقى نبراسا لوعي للآمة وجهلها في كثير من المواقع فهي نبراس الوعي ونبراس المعرفة ونبراس الثقافة الإسلامية خلفت النبي المختار (ص) بأحكامه وأخلاقه ومفاهيمه لتبقى سيدة نساء الأمة وسيدة نساء العالمين دون منازع . عرفت سيدة نساء العالمين بغزارة علمها وبصيرة ثاقبة تدحض بها كل مجادل أراد تغيير الواقع عن مناصرة الحق فهي سعت تريد إرجاع الأمة إلى جادة
متابعة القراءة
  342 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
342 زيارة
0 تعليقات

شريعة الغاب والإعلان العالمي لحقوق الإنسان / عباس عطيه عباس أبو غنيم

أن مبدأ الوحدة والمساواة البشرية من مآثر الديانات السماوية ((أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، وليس لعربي على أعجمي فضل إلا بالتقوى)) وكثير من الأقوال والأفعال التي ترجمت من قبل الرسل والنبيين الذين ٌبعثا إلى أقوامهم مع وجود طبقات في المجتمع العشائري لينتهج تفاوتا طبقيا بين أفراد المجتمع الواحد . يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا((51) ويقول جل شأنه: )يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر
متابعة القراءة
  416 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
416 زيارة
0 تعليقات

كلمة هل .. وبدأ القلم! / عباس عطيه البوغنيم

قبل البدء عليً أن أذكر الانتخابات النيابية في وطني وما لزمها من فرح شديد عندما تصدرت المشهد رجال السلطة الرابعة في العراق وما لهذا المشهد من عطف سياسي بحث يريد انتشال الواقع المزيف وجعله بعض الشيء أفضل من ذي قبل ومن هنا جاءت الفكرة وجعل الكاتب المصري الكبير توفيق الحكيم وقصته المشهورة في عقد اللاعب "انتهى عصر القلم وبدأ عصر القدم"، عبارة جميلة للكاتب . قدمت السلطة الرابعة الكثير والكثير لم يزل معلق في رفوف المعرفة يريد الالتفات نحو القلم الذي لم يزل يحل كثير من المشاكل في مجتمع سياسي ومجتمع يريد وطن يحمل في طياته الفقر والجوع والحرمان مع مطاردة
متابعة القراءة
  520 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
السلام عليكم كل الشكر والتقدير لجنابكم الكريم لما قدمتما لي بوركتما جميعا لنشر مواضيع قدمتها لشبكتكم الغراء التي سعدت بها... Read More
الإثنين، 24 كانون1 2018 14:20
520 زيارة
1 تعليق

الساسة في نظر الكتاب .. / عباس عطيه أبو غنيم

كثير منا من يرى الساسة منتفعون كما هم يرون مصالحهم المادية فوق كل اعتبار ومن هذه الاعتبارات التي تجعل المرء مدرك الحقيقة جيدا وبدون خجل منهم حتى في تصريحاتهم نجد التفاوت في اخذ القرار فعلينا أن لا نعول عليهم في إسعادنا وأن كان القرار في ساعات الانتخابات في أيدينا وهذا................! للحقيقة الضائعة في جدول أعمال السياسي العراقي رغم تكرار الوعود الهزيلة في عراق يعد من أكبر خزين نفط هائج بين ركام التناقضات بين وعود لم تفي وبين حراك مادي لنهج سبات السينين التي لا قيمه لها في طابور الصبر العراقي . خمسة عشر عاما بين لفت الأنظار إلى قوائم سياسية باتت
متابعة القراءة
  508 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
508 زيارة
0 تعليقات

هل قتل الحسين (ع) ثلاثاً ؟ / عباس عطيه أبو غنيم

لعل العنوان ملفت للنظر في بداية الأمر وهل حقا امامنا الحسين قتل ثلاثا كما يصور لنا الشهيد مطهري ( رحمة الله ) استشهد الأمام الحسين ثلاث مرات الأولى على يد أصحاب يزيد لفقده جسده والثانية على يد أعدائه الذين شوهوا حركته وأساءوا له واما الثالثة فهي الأصعب في نظري عندما استشهدت اهدافة على يد أصحاب المنابر فمن هنا نجد الكثير ممن روجوا الاساءه له علما او دون علم . أن حركة الأمام الحسين حركة أصلاح لأمة جدة المصطفى الذي قال في حقه وحق اخية هذان إمامان أن قاما وأن قعدا وهما سيدا شباب أهل الجنة ومن خلال هذه الأحاديث نستنتج أن
متابعة القراءة
  486 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
486 زيارة
0 تعليقات

سبتان في نقابة الصحفيين ولكن! / عباس عطيه البوغنيم

وجاء رجل من الثلمة يسعى صوب نقابة الصحفيين يلتمس منهم أدراج أسمه ضمن أساطين العلم والمعرفة في فن صياغة الخبر وفن التحقيق الصحفي ، الذي يمتاز عطائها من حدائق المعرفة في فكر المحقق الذي لم يترك في ثنايا تحقيق أي مفردة الا وقد شمر عن ساعده في ذكرها هؤلاء المتوسمين بالسلطة الرابعة ، التي قالت كلمتها بحق المشهد العلمي والفكري والثقافي . اليوم يعد المشهد العلمي والفكري والثقافي الذي لا يزال مشهده الذي يسير وفق اطر واليات فن الإبداع المعرفي ليزيد من هويته تطورا ملحوظا ، كما يسرني أن ارفع قبعتي أجلالاً لقامات رفعت مقام السلطة الرابعة عاليا ليضاف إلى مجدها
متابعة القراءة
  657 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
657 زيارة
0 تعليقات

متى غبت عنا سيدي فودعناك / عباس عطيه عباس أبو غنيم

كل أرض كربلاء وكل يوما عاشوراء في هذه المرحلة من مراحل ذكرى معركة الطف الخالد معركة الخلود السرمدي الذي خاضها الأمام الحسين مع قلت المناصرين وخذلان القوم له ولصحبه الكرام هذه الفاجعة التي أفجعت المسلمون بها نتيجة طغيان بني أمية وتعسفهم في الظلم والفساد .   في كل يوم نجد علم ينصب لذكر معركة الطف لما تتجسد بمبادئ الحرية والكرامة التي فقدها أرباب الكراسي لتنهج ظروف كظرف بيعة بني أمية في فترت حكمهم مع ظرف تسلطهم وتشبثهم في كرسي الخلافة مما أدى إلى ظلم شريحة كبيرة من المسلمون في بقاع الأرض اليوم ينتهج ساسة العراق نهج السابقون والتعدي على الشعب نتيجة
متابعة القراءة
  585 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
585 زيارة
0 تعليقات

عاما واحدا بشبكة الإعلام في الدنمارك / عباس عطيه البوغنيم

اليوم أتحدث عن شبكتي التي فتحت لي أفاق التعاون والمعرفة بنشر مواضيعي التي أعتبرها هادفة ونشر الوعي الثقافي والتنوع الدميغرافي لكثير من المواضيع ذات دلالة رصينة لرسالة الإعلام الهادف . ومن هنا جاء مصداق قوله تعالى ((هل جزاء الإحسان إلا الإحسان )) أقدم شكري وتقديري لكافة العاملين في شبكة الإعلام العربي في الدنمارك لما قدموا لي من النصح في مجال الإعلام الهادف وجعلي من رواد حركتهم الرائعة التي حفتني بطيب المودة والرقي في الإبداع وهذا الدعم التي غمرني وشملي بشريحة الكتاب والمثقفين الذين ارتادوا منابر الصدق في التعامل في مهنتهم التي أطلقت رصاصة الرحمة على كل فاسد شوه منبر الحرية الفكرية
متابعة القراءة
  1130 زيارة
  3 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
رعد اليوسف
الشكر المقترن بالمحبة والتقدير ، لك استاذ عباس ولكل الزملاء الذين تزيّن مقالاتهم القيّمة صدر الشبكة ، بمشاركتكم يتحقق الهدف المنشو... Read More
الثلاثاء، 02 تشرين1 2018 03:56
لطيف عبد سالم
صباح الخير الأمر المهم في نهج شبكة الإعلام في الدنمارك هو تمسكها بالحيادية، والترويج للمشاركات الهادفة إلى ترسيخ المحبة والتعاي... Read More
الإثنين، 01 تشرين1 2018 10:06
اسعد كامل
حقاً ينبغي لي أن اقدم شكري واعتزازي بالكاتب الاستاذ عباس ابو غنيم المحترم .. بداية اود ان اقول لجنابك الكريم .. شكرا لرسالتك المفع... Read More
الإثنين، 01 تشرين1 2018 05:02
1130 زيارة
3 تعليقات

قصه قطاره الأمام علي عليه السلام الواقعة في كربلاء .!! / عباس عطيه البوغنيم

كثيرة هي القصص والكرامات الذي لم نزل نسمعها أو نقرؤها بين طيات الكتب التي حفظتها ذاكرة الزمن منذ زمن بعيد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهم السلام )له قصص ومعجزات وبراهين كثيرة يجهلها كل معاند يريد بها شن هجوم لكي يحرف الحقيقة وجعلها فرض من الجهل والخيال مع علمه أن الشمس لايحجبها غربال . اليوم أتحدث عن محافظة كربلاء العطاء والتضحية ,كربلاء شموخ الحسين وأخيه العباس (عليهم السلام ) اليوم ومن مكان القطارة التي تقع جنوب مدينة كربلاء، باتجاه الطريق المؤدي الى واحة عين التمر، عبر طريق ترابي قليل يؤدي الى هذا الأثر التاريخي المسمى قطارة علي بن أبي طالب
متابعة القراءة
  920 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
920 زيارة
0 تعليقات

علينا ان نحمل فأس أبراهيم عليه السلام / عباس عطيه البوغنيم

علينا أن نحمل فأس خليل الرحمن (ع) دوما في أيدينا لنضرب به رأس الفساد رأس الرذيلة والعناد والتكبر ورؤوس تكرس عبادة الأصنام لتتخذها رموزاً تدير المرحلة من خلالها ومن ثم تحكم بقبضتها العباد والبلاد دون التركيز على الضمير لتمهيد دكتاتورية استبدادية وهذا ما نشاهده في المجتمع الذي ينادي من أجل صاحبة والذي يعهدهُ رائد الاصلاح في المجتمع دون الوعي والرشاد اتخذهم المفكرون أرباب السلطة رموزاً تتعمدون عليهم بغيها أذ لم يحققوا أي شيء لهم سوى عملية وضع إصبعهم البنفسجي . هذا الفأس الذي ضرب به دكتاتورية الجهل والعناد المستمر عبر قرون من بطش الجبابرة وحكام الجور ليعيشوا دكتاتوريتهم المزعومة عبر قنوات
متابعة القراءة
  780 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
780 زيارة
0 تعليقات

طلاسم العملية السياسية… منها المجرب لايجرب!! / عباس عطيه البوغنيم

كثيرة هي القصص الواقعية التي تمر علينا في كل يوم أن كانت قديمة أو حلت في هذا الزمان ونحن ألان في القرن الواحد والعشرين عالم التكنولوجيا والاختراعات مع تذليل الصعاب في كل شيء ونحن في هذا العالم الغريب نتعامل على فك شفرات ( المجرب لايجرب )هذه المقولة التي تاه العالم فيها هل هي كلمة منزلة من الرب ليعجز في تفسيرها أم هي قول العظماء والفلاسفة الذي يتخبطهم الشيطان من المس؟ ومنها هذه القصص عندما كانت تغزوا القبائل على بعضها البعض جاءت أحدى القبائل تغزوا وكانت من بين ألغزوا نساء أربعة فقال كبيرهم لأحد جلسائه يافلان قسم هذه النسوة فقال سمعا وطاعة
متابعة القراءة
  1145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1145 زيارة
0 تعليقات

هل هذه الجيوش الإلكترونية - لغة المفلسين!؟ / عباس عطيه البوغنيم

ها نحن نعيش عالم أخر من عالمنا المدني الديمقراطي التي سوف تعلوا أصواتهم بخيبة أمل نتيجة جهل هذه الجيوش التي عصفت عبر صفحات الفيسبوك لتمرير سمومها بلغات تفتقر إلى المنهجية المؤدلجة هؤلاء لايفهمون شيء اسمه التعايش السلمي وتقديس شيء أخر أسمة صندوق الاقتراع وهنالك أصابع بنفسجية تميز بين النطيحة والمتردية وما أكل السبع منها .....   الجيوش الالكترونية مع دعاية انتخابية ممولة ملئت الصفحات الاجتماعية والشوارع وهذه الأموال المرصدة لتحقيق وتحريك واستمالة نبض الشارع ولو فرضنا هذه الأموال التي هدرها أصحاب القرار لو وضعت في مكانها الصحيح وعبدت الشوارع المتهالكة أو بناء مدرسة لا يريد صاحبها القربى بأصبع الناس البنفسجي ولو
متابعة القراءة
  1088 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1088 زيارة
0 تعليقات

في عيدهم أسمعوا لهم لتعم الفرحة بلادنا / عباس عطيه البوغنيم

تمر علينا في هذه الأيام ذكرى عيد نضال الكادحين في الوطن الواحد هذا الوطن الذي لم يزل يجعل من أبنائه فقرات كحال فقرة ( أ- ب )هذه الفقرة التي تشل حال الأمة بعد استئثار أصحاب النفوذ والسلطة الذين نعموا بأموال الشعب نتيجة جهلهم وعدم معرفتهم بطرق الخيانة العظمى الذين مورست بحق الشعب منذ أكثر من خمسة عشر عاما من الحنق عليهم .   اليوم أتحدث عن عدالة علي ( عليه السلام ) هذه العدالة التي أفتقدها ساسة العالم بأسرة حتى ممن يوالون عليا (ع) عليا الذي حكمته باتت واضح للعيان وكل من كتب التأريخ ودونه جيدا ليجعل الموالي والمخالف لا شيء
متابعة القراءة
  1073 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1073 زيارة
0 تعليقات

هل هذا المشهد يتكرر في الانتخابات أرى رؤوسا قد أينعت وحان قطافها!؟/ عباس عطيه البوغنيم

هل هذا المشهد يتكرر في الانتخابات أرى رؤوسا قد أينعت وحان قطافها! عباس عطيه عباس أبو غنيم أن هذا القول الخطير الذي يعرفه أهل العراق أكثر من غيرهم وما لهذا القول من غرابة فعلى السياسيين أن يعوا مخاطرة وأن تنعموا في اخذ المال العام وتشهد استثمارهم خارج البلد فهناك متربس إعلاميا لكم من صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها من الصفحات الممولة التي يشهدها الجميع بأسماء تدل على معرفة الممول بعاقبة الأمور . هل الشعب يريد أن يشيع ثقافة الحجاج في وسط يعيش الديمقراطية في بدايتها هذا البلد عاش الشقاق والنفاق منذ زمن بعيد وهو يألفها جيدا فيتكرر المشهد (علي وياك علي )
متابعة القراءة
  1127 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1127 زيارة
0 تعليقات

طلاسم العراق تجرنا الى اين / عباس عطيه البوغنيم

العرب قديماً لم يتركون أمراً إلا وقالوا عنه من أمثال وحكم من خلال التجارب من (المجرب لا يُجرب) وصولاً إلى الذي يخلف بوعده وينكث بعهده إلى آخره ومن الأمثال التي تختصر على الإنسان في الوقت الحاضر ويتوفر عليه خضم الامتحان في التجربة ....جاء في لسان العرب عن الـمُجَرَّبُ، مثل الـمُجَرَّس والـمُضَرَّسُ، الذي قد جَرَّسَتْه الأُمور وأَحكمته، فإِن كسرت الراءَ جعلته فاعلاً، إِلا أَن العرب تكلمت به بالفتح وجاء في التهذيب: الـمُجَرَّب: الذي قد جُرِّبَ في الأُمور وعُرِفَ ما عنده ومن أَلامثال على الـمُجَرَّب؛   قالت امرأَة لرجُل سأَلَها بعدما قَعَدَ بين رِجْلَيْها: أَعذْراءُ أَنتِ أَم ثَيِّبٌ؟ قالت له: أَنت على الـمُجَرَّبِ؛
متابعة القراءة
  1078 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1078 زيارة
0 تعليقات

يا قادة الدعوة أين فلسفتنا واقتصادنا ومجتمعنا من تصرفاتكم / عباس عطيه

تمر علينا في هذه الأيام ذكرى استشهاد المفكر والفيلسوف الرباني مؤسس حزب الدعوة الإسلامية عام 1957 الشهيد السيد محمد باقر الصدر وأخته العلوية بنت الهدى (رضوان الله عليهما) هذا الشهيد الذي أعطى كل شيء من فكر وضاح ونهج تربوي يتسلح به الدعاة من غزل وفتن الشيطان وغيرها من مغريات الدنيا الدنيئة التي تعبد لها أحباب السلطة المتعطشين لها من قبل وبعد . الشهيد محمد باقر الصدر (قدس ) الذي أراد أن يبرهن للعالم أن هذه السلطة الغاشمة التي تريد تنصيب نفسها بمحل الأب الحنون والوالدة التي أعطت دون أن تأخذ هذه الدولة الفتية التي سوف تدمر العراق بأسره دون أي رادع
متابعة القراءة
  1535 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1535 زيارة
0 تعليقات

التسول والتسول الانتخابي نشهده بين الناس والسياسة / عباس عطيه البوغنيم

التسول والتسول الانتخابي نشهده بين الناس والسياسة عباس عطيه عباس ابو غنيم اليوم اتحدث عن موضوع مشترك أصبح ومن المسلمات بين المواطن المتسول وبين السياسي الذي يتسول الاصوات وممن ؟ ومن يد من ؟وهل هذا الذي أعطى صوته يمن عليه أم لا ؟أو يريد حاجة منه تقضى ؟لتصبح فيما بعد من اشد المشتراكات التي لا يحلها الا الدعاء لأن القانون امسى بيد رجل لايريد قضاء حوائج الناس . الحقائق الكثيرة والشواهد في عملية الانتخابات هي اكثر عجبا بين مدعي وبين مشاهد الحالة عن كثب فكلا الحالتين هما صحيحتين بين سياسيين عبروا المرحلة على ظهور الفقراء والمعوزين وبين اناس احبوا وطنهم فتهافتت
متابعة القراءة
  1508 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1508 زيارة
0 تعليقات

قرن من معارك الصبر لنيل حرية التعبيير / عباس عطيه البوغنيم

قرن من معارك الصبر لنيل حرية التعبيير عباس عطيه عباس ابو غنيم کثیرة هي الاحاديث وبالأخص الحديث عن رجال عاشوا حياة الامراء والسعداء في ربوع الوطن ليتحدثوا عن حياتهم قبل أن يتوفاهم الاجل الذي لابد منه نعم تحدثوا عن الكثير من الصعاب التي واجهوها ليعيشوا تجربتهم الفريدة من خلال تعاملهم مع البشر ليتركوا بصمات لكل من عرفهم عن قرب وعن بعد هذه الشخصيات التي جاهدت ضد الظلم والاستبداد الذي خلف من الحكام أبان الحكم العثماني وغيرهم ممن استفزوا القوم لتشهد البلاد عدة ثورات داخليه وخارجية لبث روح النصر في صفوف المقاومين . واليوم أتحدث عن الرجال الثائرون الذين جادو في أنفسهم
متابعة القراءة
  1647 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1647 زيارة
0 تعليقات

ضبابية المستقبل ! / عباس عطيه البوغنيم

يشهد عراق الرافدين كثير من المشاكل المتراكمة التي ينتهجها أرباب السلطة نتيجة جهل أو تعمد الخطأ لمصالح تراود السياسي كل يوم منها ضبابية المجهول لما بٌعد خطوات فكيف لتطبيق مفاهيم جوهرية لتخطيط الاستراتيجية  طويلة الامد هؤلاء لم تكن في جعبتهم أي خطط مستقبلية لعودة الى العراق الى باسقة الحضارة التي أضاعها المجهول في المجهول .   تشهد البلاد العربية وغيرها من امم العالم تطور ملحوظ في جميع مرافق بلادها الا نحن تتجه بوصلتنا الى الوراء لماذا ؟ربما نعلم ذلك لكن الخوف من المجهول هو السائد في عراقنا الذي يتجه بنا الى السكون وهو أفضل مع وجود تحركات ربما لدى الساسة هذه
متابعة القراءة
  1206 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1206 زيارة
0 تعليقات

ما هي مخارج العملية الانتخابية المرتقبة؟ / عباس عطيه البوغنيم

ما هي مخارج العملية الانتخابية المرتقبة؟ عباس عطيه عباس أبو غنيم اليوم اتحدث عن صراعات ينتهجها ساسة العراق من أجل مصالح دنيوية بعيدة كل البعد عن هموم الشارع العراقي التي لم يسلم من واحدة من هذه المعانات الا لحقت به ثانية ليزداد حيرة من اين يأتي بحلول اليوم العراقيين امام تحدي فاق منها كل التحديات التي سبقت هذه الانتخابات وهي بين خيارين اما الذهاب والادلاء بصوته أو العزوف منها ليبقى الحال كما هو علية وهذا الحال غريب نوعا ما في نفوس ترفض الظلم ! هذه المرة نجد شبكات عنكبوتية غريبة تلعب دورها للتغيير بهدوء تام في هذه الحملات للتسقيط انتهجها ارباب
متابعة القراءة
  1557 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1557 زيارة
0 تعليقات

كتاب خزائن وتحف من وثائق النجف / عباس عطيه البوغنيم

 لم تزل مدينة النجف الاشرف مدينة العلم والعلماء تتصدر المركز الاول بروادها ومفكريها من أصحاب الاقلام النير لتطرز جواهر مكنونها في قراطيس تتداولها الاجيال بعقولها التي انارت طرق العراق ومدينة النجف الاشرف بأنواع العلوم والمعرفة التي طرزتها اقلامهم لذا يعجز القلم عن مدحهم ولذيذ مناداتهم . خزائن النجف هذه الخزائن والتحف النفيسة التي تفتقر لمتحف يضمها بين ركام النسيان وعبث العابثين مع وجود مؤسسات ارادت ان تحقيق هذا الغرض لكن السلطات البعثية صادرة هذه الجهود واعتقالهم ومورست بحقهم انواع التعذيب الجسدي والنفسي وغيرها الكثير مما جعلت من مصادرة هذا الجهد وتلفه مع الاسف الشديد للتنكيل لهذه المدينة التي كانت ولم تزل
متابعة القراءة
  1660 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1660 زيارة
0 تعليقات

الانتخاب بين المسؤولية والطموح / عباس عطيه

العراق سيشهد الانتخابات التي ضاعت فيه أمال الشارع العراقي بين مهاترات ساسة لم تعي حجم خلفياتها بين تحقيق رغباتهم ورغبات الشارع الذي اخفق بها من جديد دعاة الوحدة الوطنية التي صدعت بها الرؤوس. يغرد في كل صباح ومساء سياسي لم يعرف الا لغة الموت لجعل اشلاء متناثرة بين عربات الكسبة الذين يرون العيش عليهم محرم هؤلاء الذين كتب عليهم شيئين فقط الادلاء بصوتهم والموت الذي لا يمكن الفرار منه ولعل سائل يسأل هل قدر عليهم الموت بحيث اصبحوا خائفين مرتبكين من تصريح هذا أو ذاك التي تدسه قنوات تعلمت الارتزاق من جيوب المفلسين في عراق ما بعد 2003 . هل تعلم
متابعة القراءة
  1645 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1645 زيارة
0 تعليقات

أيها الناخب رفقا في العراق وأهله / عباس عطيه البوغنيم

أيها الناخب رفقا في العراق وأهله عباس عطيه عباس أبو غنيم لا يختلف اثنان من العراقيين بأن هذه الفترة حرجه والكل يطبل عليها سلبا أو ايجابا وهؤلاء أما مرتزقه يريدون شب نيران الطائفية من جديد بلباس (بعثيصهيوطائفي)وهؤلاء لهم مبرارات كثيرة وكبيرة ولسان حالهم أن العمل في العملية السياسية دون دراية لعب وجنون . اليوم يشهد الفيسبوك عمليات مدفوعة الثمن توقع بالمنتخب اشكالا من ظلام دامس يخيم على العراق ومناطقة الأمنه وغيرها لكن الغريب الكل تردد عدم الانتخاب لماذا وهل هنالك حل يخيم في الافق لتغيير الفاسد والمفسد دون تحقيق الرغبة في ادلاء الصوت ,هؤلاء المفلسون روجوا لهؤلاء السذج لتتابع الخبر دون
متابعة القراءة
  1815 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1815 زيارة
0 تعليقات

الانتخابات المقبلة ماذا تحقق لنا / عباس عطيه البوغنيم

بعد أكثر من أربعة عشر عاماً من الحكم، لم تتوصل الأحزاب والتيارات الإسلامية والمدنية المتنفذة وغير المتنفذة لحلول تنتشل المواطن العراقي من الواقع المأساوي المرير، والذي عانى منه طوال العشرات من السنين العجاف، حيث شكلت أخيراً معظم الأحزاب التي خفت نجمها والذي لم يخفت بعد، أحزابها وحركاتها الجديدة وبتوجهات مغايرة ؛ للمشاركة في الانتخابات المقبلة التي تم تحديد زمنها في الثاني عشر من أيار المقبل؛ آملين الحصول على أصواتٍ انتخابية تؤهلهم للحصول على مقاعد برلمانية ومحافظات، لأربع سنواتٍ قادمة. هذه المرة تعتبر من أخطر المراحل الانتخابية تعقيداً لبروز جيل جديد ألتحق بعملية الأدلاء بصوته هذا الجيل ممن شهد الة الدمار البعثية
متابعة القراءة
  1765 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1765 زيارة
0 تعليقات

الشاعر عبد الحسين أبو شبع رمز من رموز الكلمة الصادقة / عباس عطيه البو غنيم

الشاعر عبد الحسين أبو شبع رمز من رموز الكلمة الصادقة عباس عطيه عباس أبو غنيم تمر علينا ذكرى شهادة الشاعر الكبير للشعر العربي والفصيح عبد الحسين أبو شبع الشهيد الخالد في مجالس الادب النجفي اليوم نعيش هذه الفاجعة بمعانيها ومفردتها من عدة جوانب من شعره الغني بمآثره الذي شمل كافة بحور الشعر ومصادقيها ,هذا الشاعر الذي كان مفكراً ذا نظرة ثاقبة بواقع ألم به أل البيت(عليهم السلام) عبر عصور لم تغب عنه وعن هواجس شاعريته ,المفكر الذي علم بأنواع الظلم الذي سوف يطال العراق وشعبة من انواع التعذيب والتشريد والحرمان من أبسط حقوقه واليوم نستلهم من شعر أسرة صاحب الترجمة الشيخ
متابعة القراءة
  1966 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1966 زيارة
0 تعليقات

جماهير النجف الاشرف وعمالها تنتخب الاصلح لهم / عباس عطيه البو غنيم

جماهير النجف الاشرف وعمالها تنتخب الاصلح لهم أقيم في مطعم ومأكولات الوائلي المؤتمر الانتخابي الثاني للجنة عمال الفنادق والمطاعم السياحية في النجف الاشرف وبحضور اللجنة التحضيرية للاتحاد نقابات عمال النجف الاشرف وتتكون من رئيس اللجنة ردام كامل الشبلي وعضوية كل من سلام عادل الطائي وخالد صافي وتم الانتخاب الساعة الثالثة عصراً بتأريخ 8/1/2018حيث تم التصويت على المرشحين لعضوية اللجنة وفاز كل من السادة المدرجة اسماهم ادناه 1- السيد عدنان نعمه السلطاني 2- حليم صالح 3- ياس عويض 4- قاسم محمد 5- محمود عبد مسلم 6- باسمه نعمه 7- خزعل صيهود وكما اشاد الجميع بدور وشفافية انتخابات لجنة عمال الفنادق والمطاعم السياحية
متابعة القراءة
  1693 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1693 زيارة
0 تعليقات

هل يشهد المشهد السياسي أتفاق يقضي على المالكي للابد؟ / عباس عطيه البوغنيم

اليوم يشهد العبادي بنجمه المتألق صدى التحالفات الجديدة التي سوف تطرء على الساحة العراقية خصوصاً بعدما وعد بتحرير كل شبر كان بيد داعش وقد وفا بتحريرها بصولة ابطال العراق الغيارى من قواتنا الامنية وحشدنا المقدس بجميع فصائله المقاومة نعم اليوم أصبح العبادي حليف نشط لجميع الكتل الفاسدة وغيرها ممن تريد أن تعبر المرحلة لساحل الامن والامان وهذا الساحل هو العبادي الذي يشكل في المراحل حليف الاستراتيجي برغم كل تصريحاته المتكررة لتغيير المعادلة بعد داعش والفساد . حزب الدعوة الذي لم يعتقد في صفوفه أي مفسد سوى تطبيل لبعض الكتل التي تشن حرب ضروس عليها اليوم يشهد الحزب بضرب الفاسدين لدية وهذه
متابعة القراءة
  1661 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1661 زيارة
0 تعليقات

القداسة أنتهجها الساسة ليتحمل همومها الاصبع البنفسجي / عباس عطيه البو غنيم

قبل أن ابدأ في الحديث أقول هل أن الساسة قد جعلوا شيئا مقدسا في العمل السياسي ؟...... لكي يصرحوا بها ويجعلوها مقدسا تضاف الى المقدسات التي سبقت هذه الانتخابات وهل هذه الرموز تريد أن تعبر المرحلة على ضحايا القداسة التي ترغب بقطع أصابعها كل يوم تقربهم من الانتخابات التي يجعلوا منها الساسة مقدسة على الضحية وعلى الجلاد فوضى عارمة ينتهجها المنهج الدموي الذين أعتاد علية أصحاب الضمائر..........! لو أفترضنا أن الانتخابات شيء مقدس حسب ما يدعي أصحاب الضمائر الحية التي أرجعت البلاد والعباد الى العصور المظلمة ايام البعث أو الحقب التي حكمت العراق من قبل والدليل على ذلك لم يتغير أي
متابعة القراءة
  1963 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1963 زيارة
0 تعليقات

هل صنعنا شيئا مفيدا للبشريّة ولأنفسنا في عامنا هذا / عباس عطيه البوغنيم

لعل الغريب في تبرير تباهينا المفرط بأنفسنا عندما نتفاخر أمام العالم؟وبين الأحبة وجيراننا وكل من يشهد كلامنا عندها يجد التناقضات بين السطور وهذه التناقضات ليست وليدة الصدفة بل لها من الأسس التي انتهجها الإباء والأمهات دليل حرصهم على الممارسات التقليدية والمتوارث الشعبي حين التفاخر . اليوم نشهد أفل سنة قديمة عاشها الفرد منا بين لحظات حلوة ومرة نتيجة العمل فيها وهذه السنة عبارة عن 360 يوم واليوم يقسم على 30 يوماً وهذا اليوم عبارة عن 24 ساعة والساعة تمضي لستون دقيقة والخلاصة في هذه السنة ما قدمنا لأنفسنا من خير (( وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى).(البقرة: من الآية197 )) وهذه الآية
متابعة القراءة
  1755 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1755 زيارة
0 تعليقات

هل يشهد العبادي ولاية ثانية بعد 6 أشهر؟! / عباس عطيه البوغنيم

اليوم يشهد نجم العبادي بالتألق نحو مدار الارض بعد ان حقق نجاحا في هذه المعارك الضروس التي شهدتها المنطقة جراء مصارتها داعش التكفير وهذه الصولات التي شهدتها معارك التحرير من قبل الابطال الحشد الشعبي وقواتنا الامنية نتيجة دحر الارهاب وإبعاد شبح الموت عنا ولو بقليل "" في خلدنا شيء من الصراحة يجب على كل سياسي أن يتحلى بعقلية الفاتح حتى ولو لم يحقق شيء في الانتخابات المقبلة ما لم يعطي الكثير من التنازلات ويعيش من بعدها حالة الفوضى . الفاتح يولى ولاية ثانية وما تصريح بعض قادة الكتل الكبيرة التي لوحت وأشارت وما هذا التصريح الا محطة صغيرة يجب التداول منها
متابعة القراءة
  2102 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2102 زيارة
0 تعليقات

القرآن يشمل منهاج الحياة الكامل / عباس عطيه البو غنيم

الدين الإسلامي الذي يشمل على جميع القوانين الإلهية والدستورية التي جعلها الله تبيان للناس في محكم كتابة العزيز منذ أن خلق الله الخلق أجمعيين ,هذا القرآن الذي شمل كثير من القوانين السماوية ومن تشريعات سبقت نبوة بينا محمد (ص)ولم تنتهي بنهاية نبينا الخاتم وحتى في حياتنا اليومية نجدها في المجتمع المدني وغيرها من المجتمعات ليبث فيهم السعادة والرفاه في المجتمع على الرغم من بروز عقد فيه تجدها قد برزت لتغير معادلة في نفوس مريضه بعيدة كل البعد عن التشريع السماوي الحنيف وعند النظر لقولة تعالى في محكم كتابة العزيز:( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُï´) الإسراء:9. القرآن الذي يهدي لكل
متابعة القراءة
  2297 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2297 زيارة
0 تعليقات

14 عاما مضت بين .. / عباس عطيه البوغنيم

أربعة عشر عاما من الخوض في المجهول الى عالم المجهول نتيجة قادة لم تعي في ادبيات حركاتها السياسية الا الخوض في غمار الفتن والتنويه عنها وكأنما الحال لا يعنيها اليوم بات سياسينا نتيجة جهلهم لكثير من الدمار الذي لحق الشعب منهم جاء الحل المثالي لديهم بخصخصة الكهرباء هذا المشروع الجائر الذي سوف يلحق الاذى بالشعب الصابر مرة اخرى يرتكبها الساسة مع عنادهم السياسي الذي لم يحقق سوى ملأ كروشهم التي أعتاد بملئها من المال العام لتعبيد طرقاتهم الى الجحيم الذي لا مناص منها وان غفل القانون عن محاسبتهم نتيجة جهل الشعب ودوائر الدولة عن محاربة الفساد في دوائرها وهذا الحال اصبح
متابعة القراءة
  2057 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2057 زيارة
0 تعليقات

الأمانة والمسؤولية في شرعنا وقانوننا / عباس عطيه البوغنيم

اليوم نتحدث وبشكل موجز عن الأمانة في شرع الله والقانون وهل أجازت شريعة السماء نهب ميزانية الدولة وهل هذه الدولة الآن هي مالكة أو مجهولة المالك كحكومة البعث سابقاً ولو فرضنا هذه الحكومة مالكة كيف أنتشر وباء الفساد الإداري والمالي في أغلب دوائر الدولة المالكة . قبل أن أعرج الى مضمون الأمانة في شرع الله أحب أن أنوه الى القانون ولو الماماً فيه اليوم أغلب الشعب العراقي لبى نداء المرجعية في كل شيء ومنها الانتخابات وما لهذا العرس الانتخابي كما سمى في ذلك الوقت والناس فرحة مستبشرة من ذلك دون الدراية في خفايا القوم عندما ركبوا موجة الانحراف السياسي والأخلاقي لنهب
متابعة القراءة
  2088 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2088 زيارة
0 تعليقات

هل نحن وقادتنا على صورة الربيّين؟ / عباس عطيه البوغنيم

أصبح الشعب العراقي يعي حركات المسؤولين نتيجة خراب البلد وتراكم هموم وأهات لم تطرأ على الحساب في يوم من الأيام وهل هذه الأحزاب التي كانت تناضل في يوم من الايام كانت تبغي السلطان ليس ألا؟ وهذه الحادثة تذكرني بحادثة مروان الحمار عندما بشر في الخلافة قال هذا أخر عهدي فيك وهؤلاء على نفس الشاكلة قد ضيع جهادهم وجهاد شهداء كانت تضحي من أجل قضية يحسبونها عادلة قبل الاستشهاد وهم يتلون هذه الآية من كتاب الله العزيز (وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ* وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا
متابعة القراءة
  2382 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2382 زيارة
0 تعليقات

الأفكار الغبية للنخبة الحاكمة / عباس عطية البوغنيم

كثيرة هي مشاكل السياسيين في عراقنا الحديث بعد التغيير الذي حصل ولعل هذه الكلمة التي جعلتني أفكر بها ملياً لقد حققنا في العراق أكثر مما نطمح لأجد نفسي حائراً أمام ثنايا الحديث وهل الساسة لهم دور في تدمير العراق ؟ليطل لنا أحدهم عبر الشاشات ويقول لنا كان وكانت البلاد وهو يسرد بكلامه المعسول دوره في تحرير الشعوب المضطهدة ويشكو ألم وحرقة الدكتاتورية التي ألمت بشعب العراق وهنا جاء دورهم المصلح لبناء البنى التحتية التي دمرها أعوان البعث ومرتزقته أرادة شر بنا وهنا جاء الدور التخريبي للبلد من أعوان هبل ولم يعي حجم الدمار الذي لحق الشعب منه ومنهم وما حوادث الأزمات
متابعة القراءة
  2534 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2534 زيارة
0 تعليقات

علينا فضح بعض ألاعيب ساستنا / عباس عطية البوغنيم

العراقيون في هذا اليوم وفي كل يوم عليهم أن يجعلوا من هدفهم السامي فضح السياسيين الذين أثروا أنفسهم على حساب المال العام وكيف كان السياسي قبل وبعد 9/4/2003في المهجر والداخل حتى تنطلي علينا هذه الأكذوبة التي عصفت في صفوفنا في هذه الأيام لنجعل من أنفسنا وعاظ للسلاطين دون تحقيق هدف الحياة والرفاهية المغيبة عنا طوال سنين دون البرامج التي أعدها ساسة العراق الجديد بعد التغيير الذي صاغته قناعة الغرب وتحويل قناعتنا أتجاة السياسيين السابقين ومن ثم جاء الدور علينا لتغيير معادلة الأصبع البنفسجي الذي يحاول الشعب عدم التورط فيه مرة أخرى ونجعلها حربا على الشيطان وليس حرب ضد من خدم الشعب
متابعة القراءة
  2489 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2489 زيارة
0 تعليقات

قرائتي لما بعد داعش / عباس عطية البوغنيم

اليوم أصبح أبناء العراق بقواتهم الأمنية وحشد الله الأكبر وجميع فصائل المقاومة أذهلت الجميع وغيرت المعادلة وقلبت الموازين في قوانين الحرب مع الإرهاب الداعشي، الأمر الذي الحق الهزائم المتكررة مع وجود ضعف في صفوفهم جراء النصر الذي تحقق في جبهات عده (جرف الصخر، أمرلي، وبيجي ووووو) وغيرها من جبهات المواجهة . أصبحت الحواضن كثيرة في العراق مابعد 2003 ولحد الآن يشهد العراق خروقات آمنية متكررة مع ضرب أستباقي لهم ولكن بمرور الزمن سوف يتلاشى الإرهاب من مناطقنا مع تحقيق بعض الأهداف له فيها لوجود حواضن في بقاع الأرض وما حادثة الاستفتاء قبل تحرير الحويجة لهدف معلن أمام الحكومة العراقية لبدء مهاترات
متابعة القراءة
  2685 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2685 زيارة
0 تعليقات

اختبار سياسة الجسد الواحد للعراق/ عباس عطيه البو غنيم

اليوم يشهد إقليم كردستان ضجيج موجه نحو جسد العراق الواحد لرفع مصاحف الفتنه بوجهه وإعطاء فرصة للحليف الاستراتيجي الأمريكي للعراق لكي يرى حليفهم الأقوى كاكا مسعود لتسوية الأمر بينهم وتجديد الانتخاب مرة أخرى كما يشهد زعزعت القوى الكردية نحو تقرير المصير عن الجسد الواحد والقومية . اليوم يشهد العراق توافق المصالح الأمريكية في العراق وكيفية مسك العصا من الوسط ليخرج الحليف الأقوى من بين الحكومة المركزية أو كاكا مسعود لما يقدمه لهم لضرب أي حركة أتجاة حلفائه ومن الغريب هذه الكتل لم ترى النور ألا بتحرير عقدها السابقة ليشهد العراق تحسن في جميع المجالات الاقتصادية والعسكرية وهذا الاستنزاف الذي يشهده العراق
متابعة القراءة
  2488 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2488 زيارة
0 تعليقات

عشقنا الحسين رمزا .. فأضعناه / عباس البو غنيم

اليوم نعيش مأساة معركة الخلود السرمدي على وجه المعمورة في معركة ألطف الخالدة ومن أبرز هذه الإسرار هذا العشق الإلهي لثلة من المؤمنين صدقوا ماعاهدوا الله عليه, لوجود تكرر في المشهد الدموي لعدة ثورات لتحقيق حلم المستضعفين في الأرض وكثير منهم من يجعل سبب ثورته ومنهجه الدائم الإمام الثائر ضد الحكم الأموي الذي يحمل في جنبه حقب الشرك والاستهتار الصريح والباطل المزخرف بعباءة الدين نعم خرج المصلح في امة لم تفرق بين الناقة والجمل في حينها ولحد ألان لم نفرق ونحن في قرن الواحد والعشرين؟ فعلينا أن نعي ثورة الامام الحسين وهدفها السامي وكيفية الاصلاح في امة جده عليهم السلام هذه
متابعة القراءة
  3003 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
الحسين (عليه السلام ) رائد الحركة الاصلاحية في الامة جدة الرسول الاعظم (ص) ومن خلال مثلي لا يبايع مثلة ,هذه الكلمة التي تحمل كثير ... Read More
الإثنين، 02 تشرين1 2017 14:16
3003 زيارة
1 تعليق

اخر التعليقات

رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...
: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...

مدونات الكتاب

شهاب آل جنيح
03 كانون2 2017
معركة الموصل ماتزال مستمرة، وبالأمس بدأت المرحلة الثانية، الخاصة بتحرير الجانب الأيسر من ا
حقيقة إنّ السّلفيين يعتمدون النّقل و لا يحكّمون العقل، و بالتّالي تجدهم بسطاء في تفكيرهم و
نتيجة التساؤلات الكثيرة والاستفسارات المتعددة التي تصل لنا شخصيا على ايميلنا الخاص وكذلك ا
انعام عطيوي
26 كانون1 2017
التغير الذي يشهده التطور الالكتروني على الواقع الإسلامي وخطورتههناك تغييرات كثيرة بحكم دخو
نادين مراد
04 آذار 2015
تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
ان مايشغل العراقي هو العيش والسكن والوظيفه والخدمات بكل انواعها . وليحكمه كائن من يكن . هذ
محمد السعدي
07 شباط 2019
قال أحد معاوني الرئيس السوفيتي السابق ( ميخائيل كورباتشوف ) الذي على يده أنهار الاتحاد الس
من يطلع على آخر أخبار من يدّعي المعارضة والتغيير في سوريا ، لن يندهش ولن يعجب أبدا ، لأن د
فيصل الياسري
15 كانون2 2017
قالوا احكي عنها .. صـفها للناس... صـفها شٍعرا" ... صفها نًثرا... صـفها سرا" .... صفها جهرا
د. طه جزاع
19 آب 2014
(أعتقدُ إن العراق مقسم بالفعل، وعلينا أن نقبل بذلك، فالعراق الذي كنا نعرفه قد انتهى)!بهذه

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال