عبدالامير الديراوي - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 17

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

غير معقول / عبد الجبار الحمدي



البصرة :عبداﻻمير الديراوي  :مكتب شبكة اﻻعﻻم في الدنمارك /       اثارت جريمة اغتيال مكي التميمي التي حدثت قبل يومين في البصرة وعند وضح النهار وفي منطقة يفترض ان تكون من المناطق المشمولة بتشديد الحراسة كونها ﻻ تبعد عن المجمع الحكومي في البصرى باقل من كيلو متر واحد وامام مجموعة من الحراسات الخاصة بالبلدية والمصارف والدفاع المدني تساؤﻻت شتى وابرزها هل ان هذا اﻻغتيال هو رسالة للعاملين المخلصين الذين يؤدون رسالة العمل بنزاهة وتنفيذ القوانين والنظم في هذه المدينة التي غصت بالتجاوزات على امﻻك الدولة والشوارع  وحتى اﻻمﻻك الخاصة للفوضى التي شهدتها وعدم تطبيق القوانين حتى جعلت من تلك التجاوزات كواقع مفروض
متابعة القراءة
  4290 زيارة
  0 تعليقات
4290 زيارة
0 تعليقات

ذاكِرَةٌ لربيعٍ أعمى شعر/ صالح أحمد كناعنة

تناقلت وسائل الاعلام عن اتخاذ مجلس محافظة البصرة قرارات تدعو للوقوف عندها ..والبحث في اسبابها ومن بين تلك القرارات اعفاء مدراء الدوائر في المحافظة من مناصبهم ممن امضوا فيها اربع سنوات . وكما يبدو ان مثل قد اتخذ من احل التغيير فقط دون التفكير بنتائجه وعواقبه العكسية على الصعيد العملي واﻻداري كون تلك الكوادر اصبحت من اصحاب الخبرة في عمل هذه الدائرة او تلك مما يسبب الكثير من اﻻرباكات في عمل عملها ناهيك عن ان من ياتي من المدراء الجدد يحتاج الى فترة طويلة من الزمن للتدريب والتعلم ومعرفة سياقات العمل خصوصا ان معظم الذين يرشحون للمواقع الجديدة لم يكونوا من
متابعة القراءة
  3850 زيارة
  0 تعليقات
3850 زيارة
0 تعليقات

الكورد من أجل ديمومة العراق


ليت من يقرأ هذا الموضوع يرى معي ان البصرة تعيش واقعا مزريا من كل النواحي الخدمية منها واﻻقتصادية واﻻمنية ايضا ويﻻحظ كذلك ان المشاريع المعلنة في يافطات تمﻻ الشوارع ماهي اﻻ دعاية لم تقنع ابناء المدينة من ان هناك عمل حقيقي يجري في عروقها حيث تثير اﻻنتباه يافطة كتب عليها ان 1100مشروع احيلت للتنفيذ من قبل وحدة العقود الحكومية في محافظةالبصرة غير إن الواقع غير الذي يكتب باليافطات او الذي ينشر وسائل اﻻعﻻم فليس هناك اي تقدم واضح على اﻻرض ولم تتغير معاناة الناس من سوء الخدمات او من الحفر في الشوارع او من طفح المجاري في اﻻسواق او المناطق السكنية
متابعة القراءة
  3881 زيارة
  0 تعليقات
3881 زيارة
0 تعليقات

المصالحة المستحيلة! / سالم مشكور




  الحديث مع الفنان التشكيلي الكبير مثل صالح كريم يدخلنا الى عوالم تفردهفي انماط الفن الذي يسطر رؤاه في لوحاته فهو يمزج بينالشعر والرسم عندما يستقدم احداث اللوحة امامك فهو يحاورك بالريشة ويفتح اسراره عبر خطوطها وألوانها لذلك ستكون مندهشا امام ما تجسده لوحاته من عشق داخلي بينه وبين تلك اللوحات التي ﻻتخلو من هموم بيئته وعمقه اﻻجتماعي وناسه الذي يعيش بينهم فقد عرف عنه انه فنان الموقف حيث تسجل لوحاته حضورها في مشاعرهم ونبضات قلوبهم . والفنان صالح كريم رسام بارزفي البصرة لكن صداه تجاوز حدودها وكذلك حدود العراق فهو مشارك نشط في مختلف المعارض الدولية ﻻيمانه بان الفن لفة
متابعة القراءة
  4018 زيارة
  0 تعليقات
4018 زيارة
0 تعليقات

الحسين (ع) وفيالق اﻻعداء / عبداﻻمير الديراوي

عندما نناقش قضية الحسين بن على بن ابي طالب عليهما السلام يستلزم منا ان نضع الضمير الحي حكما على ما نقول ﻻن اي راي عن ثورة الحسين ع تنعت  بالطائفية عند الذين ﻻ يعون الحقيقة وابعادها وذلك ابعاد ثورة الحسين على المستوى اﻻنساني العالمي. من هنا يبرز امامنا السؤال التالي لماذا اعدت الفئة التي قاتلت الحسين كل هذه القوة لمحاربته ؟.وكيف تمكنت من اعداد تلك القوة الغاشمة التي بلغ تعدادها اكثر من سبعين الف مقاتل مدججين بالسﻻح فيما كانوا يعلمون ان  قوة الحسين لا تتعدى  السبعين فارسا معظمهم من ابناءه واخوته وابناء عمومته وجمع صغير من الانصارممن ربطوا حياته بحياة الحسين
متابعة القراءة
  4249 زيارة
  0 تعليقات
4249 زيارة
0 تعليقات

بمن يفاخر العراقي / عبداﻻمير الديراوي

العراق..واحد من اهم الدول الذي يفتخر المواطن فيه بانه بلد الحضارة والتقدم والتاريخ اﻻنساني ففية التقت اكثر الثقافات والحضارات بابل واور والحضر، واحتضنت ارضه الطاهرة اﻻنبياء والرسل وذرياتهم وشهدت بقاعه مﻻحم البطولة كالقادسية في صدر اﻻسﻻم وغيرها كما انجبت ارضه الكثير العلماء والمفكرين وفطاحل الشعراء واللغويين لذلك فان للعراقي الفخر كل الفخر بمثل كل هذه الثوابت المهمة التي امتدت عبر مراحل الحياة والحقب المختلفة . وان بلدا يحمل بين طيات تاريخه  كل هذه الشواهد والمقدسات والمواقع اﻻثارية ويمتلك من التراث واﻻرث الحضاري  المتنوع الذي مازال يبعث بكل مؤشرات القوة والعظمة الى المجتمعات اﻻخرى التي تحاول فرض سيطرتها وهيمنتها على العالم باساليب
متابعة القراءة
  4058 زيارة
  0 تعليقات
4058 زيارة
0 تعليقات

المطارات...والمرض المسافر / عبد اﻻمير الديراوي

تفرحنا حقا حركة السفر المتاحة للعراقيين الى ارجاء المعمورة بحرية تامة ودون ضغوط او ممنوعات او قيود  على عكس ما كان يجري قبل العام 2003 فقد كان السفر ينحصر بين اصحاب النفوذ  وبعض التجار او اصحاب المصالح فرسوم السفر باهضة والبحث في ملفات المسافر الشخصية والسياسية يتطلب وقتا طويﻻ .اما اليوم فالسفر متاح للجميع  .. للمهاجر الباحث عن مأوى وراحة البال خارج اﻻسوار المعدة للقتل وربما اﻻهانة وللباحثين عن عمل ممن   ﻻتلفهم عباءة اﻻحزاب او الكتل المتنفذة من فقراء بﻻدنا التي تستقدم العمالة من الخارج وترمي بابنائها خارج الحدود يبحثون عن لقمة العيش . ففي المطارات وفي مختلف بلدان العالم يشدك
متابعة القراءة
  4496 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4496 زيارة
0 تعليقات

بصمات / عبداﻻمير الديراوي

نحن نعرف وكما يعرف الجميع الى ان لكل مرحلة بصماتها سواء في الحياة السياسية او اﻻجتماعية وكذلك الشؤون العامة لحياة الناس .كما ان للانسان ايضا بصماته الواضحة في عمله او بيته ومحيطه اﻻجتماعي خصوصا عندما يكون هذا الشخص فاعﻻ في ذلك المحيط . من هنا  يمكن القول بان تلك البصمات لها قوة التاثير الهام في مسيرة الناس والمجتمع عموما ويجدر القول ان السياسة دائما تطبع بصماتها على الواقع المعاش فعليا سواء في اطار رسم مﻻمح الفكر التي تسير باتجاهه وهو ما يحدث باستمرار في عالمنا الحالي بحيث يتطبع الناس بتلك المؤشرات التي طبعت حياته . ونحن نتساءل هنا ماهي البصمات التي
متابعة القراءة
  4011 زيارة
  0 تعليقات
4011 زيارة
0 تعليقات

اسئلة بلا اجوبة / عبداﻻمير سلطان الديراوي

كثيرة هي اﻻسئلة التي يطرحها الشارع العراقي ازاء الوضع الحالي في البلد ..كيف يدار كيف تسير اﻻمور ومن يسيرها ومن هي السلطةة الحقيقية للبلد؟. ومقابل كل تلك اﻻسئلة ﻻ تجد من يعطيك الجواب الشافي او حتى يفسر لك اسباب تراكم اﻻحداث الصادمة فيه ومن المسبب ولماذا تتكرر بدون معالجة مهمة  ..فهل يستطيع احد ساسة البلد ان يعطينا تحليلا عن اسباب اقتحام السجون ﻻكثر مرة دون ان تضع الحكومة والقوات اﻻمنية خطط محكمة ﻻفشال مثل هذه الهجمات التي مان اخرها اقتحام سجن الكاظمية الذي يقع في منطقة محمية ومطوقة بحزام امني كبير !.والتي راح ضحية ذلك الاقتحام عددمن المنتسبين والمدنيين ..اذن ماهي
متابعة القراءة
  4385 زيارة
  0 تعليقات
4385 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

عبدالرحمن عناد
16 حزيران 2014
( ٢ )للصباحات في بغداد نكهتها الخاصة ، فهي مزيج من ترقب وتوجس ، ما الذي سيحدث ؟ وأين ؟ الك
محرر
18 آذار 2016
سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الضوء على الدور الذي لعبته المملكة العربية السعودية ف
الصحفي علي علي
29 نيسان 2016
تتجلى قدرة البارئ في كل صغيرة وكبيرة مما يحيط بنا من الحقائق المرئية، أما التي لاتراها الع
لا تأخذنا نشوة الفرح والابتهاج فنهلل ونطبل، ونغني ونزمر، وندعي الفوز ونحتفل بالانتصار، ونت
جنت املك حديقه وكوخ من طين جنت كلش سعيد وبالي مرتاحفقير اموال بس املك سنادينوالوان الورد ت
نشرع في حملة شعواء ضد المسؤولين ومؤسسات الدولة عند كل مشكلة، وعند كل حادث، ويغيب حديثنا عن
راضي المترفي
30 كانون2 2015
نهار امس الشوارع غريبة وغير مكتظة والسيطرات خفيفة نوعا ما والسماء تحجب شمسها غيوم فضفاضة و
يحيى دعبوش
16 تشرين2 2017
تلوح في الأفق دوماَ نجوم براقة لا يخف بريقها لترتقي شامخة لتصبح خالدة الذكر, فاستحقت وبكل
لاخير في البرنامج الحكومي اذ لم يكن فيه للمواطن سكناً وعملاً وامناً .دائما نؤكد في كتاباتن
رابح بوكريش
01 كانون1 2018
احتفلت جمهورية رومانيا في الجزائر بعيدها الوطني . بحضور غفير من السفراء وأعضاء السلك والهي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق