أحمد الغرباوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

و.. وأبداً لَنْ أبْكى! (3) / أحمد الغرباوى

ولا يَزَل يحومُ بفرشك يَتهادى.. مَوْتٌ يتردّدُ.. لا يسكُنُ.. ولا يستأذن فى رحيل.. يعشقُ صافرة سيارات الإسعاف.. ويتنسّم بوح الدّمعٍ.. ويتوارى دِفئاً بثنايْا الوجع.. وحشٌ خُرَافىُّ رهيب.. يتتبعُ اشتهاء العسل الـمتقاطر من براء حَبْوِك.. و.. ويرتقبُ.. وأنّى له أنْ يتمنّعُ.. أو يرفضُ؛ مُنذ خلق البشر؛ وبعث الوجود.. أنا.. أنا أمْ أنت السّجين..؟ أنا أمْ أنت الهاربُ أم المُطاردُ..؟ أم هو قدر..؟ وأنت ياحامل القلب البتولِ.. ولعودك إلى حُضْنِ الله الحبيبِ؛ ألتمسُ وانتظرُ..؟ ربّى..  أهو لموتٍ.. بظُلمةِ أرض.. مَهْرُك ياملاكى كَىّ يُنِرُ قمر..! فأيْن.. أين يقبعُ الخطأ؟ إصْفرارٌ مُخيفٌ ذاكَ الغروب الآفل.. بَيْن جفنيه شئٌ هناك.. وروح تنزوى وتتلاشى وهى تستغيثُ.. تختفى
متابعة القراءة
  99 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
99 زيارة
0 تعليقات

و.. وأبداً لَنْ أبْكى! (2) / أحمد الغرباوى

ولا يزل حَوْل فراشك يتهادى مَوْت.. أتأمّلُ جبهتك؛ نوايْا خطوطُ ذنبٍ لم يتسنّى لها الوقت؛ لكىّ تحفر.. لا آثار تماسّ بالجسد البريء.. ولا لون دخيل بوردىّ اللحم البَضّ الطفولىّ الوديع.. غداً تحيا دون قَهْرٍ ولاذُلّ.. هناك حَيْث رحابة الدّوْحِ.. واتساع جَنان.. وفسيح رِيْاض بلاحدود.. دَيْمومةٌ.. منزوعٌ مِنْها أشدّ خَوْفٍ.. بلا تعب أرقّ.. ولا سيْاط قلقٍ؛ انتظار مَوْعد أحْلام عَصٍيّة.. لا تجىء.. ولا رُعب مِنْ إفساد مُتعة.. ولا تلاطم حَسْرات عَجْزٍ مقدّر.. ولدى.. هناك.. لا مَعْنى للجُبْنِ.. لا قيمة للشّجاعة.. وتزدان بنقاء ورُقىّ وصالح ماخلفت لنا.. فأنا أنظرُ فى مِرْآة حَيْاتك ولا أجد فيها مايشوبها؛ إلا تشوّهات وَجْهى؛ وسط بَيْاض سريرتك.. ويوم
متابعة القراءة
  0 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
0 زيارة
0 تعليقات

و.. ولَنْ أبْكى أبّداً! / أحمد الغرباوى

ولا يزال المَوْت يتهادى.. دُنْيا؛ وبها كُلّ الحضور مَحْكومٌ عليهم بالغياب.. ولكُلّ حَىّ ـ أذنب أم لم يُذْنب ـ مَوْعد وتنفيذ حُكْم الإعدام.. وأدنى وأسْمى موجود مصيره عَدَم.. وبلا دوام، ودون خلود؛ تتسعُ هىّ وتنوّع عوالمها الأرضيّة؛ بَحيْث يُعْجِزُك الوصول إلى آخر حَدّ بمَدى حقيقتها.. وتضيقُ بك؛ حتى تُضِنّ عليْك بحُريّة وَصْلِ كُنه عيٍش؛ وسرّ يقين وجود إلا.. إلا مَنْ رحمه الله..! زخّات مَوْت تسّاقطُ.. تدنو وتدنو مِنْ أعزّ ماتملك.. تنطلقُ رصاصة.. ولا تصيب صدرك المتصدّى لها غصب عنك.. حُبٌّ فطرى من إبْداعِ عظيم مَنّ وعزيز فعل مَنْ خلقك..  إنّما تتجاوزك.. وتستهدفُ مَنْ يستوطن روحك؛ حُبّاً؛ لا يخرج أبَداً.. ما أيْسر
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

إنّه الحُبّ طريقُ العاَرفين فَاسلُكَهُ..! / أحمد الغرباوى

ربّى.. أيّ ضرٌ؛ وقد نظرتُ إلىّ.. أىّ كَشْفٌ، وقد أكْرَمْتَني بإزَالةِ الحُجُب؛ بَيْنك وبَيْني.. أىّ فضلٌ، وتُفِضُ علىّ بِجُودِ اخْتِيْارِكَ، لي وَحْدي.. وأنّى لى أدْعوكَ؛ فتتخلّى عَنّي.. وتُنْعِمُ علىّ  وتجودُ على أهل بَيْتي بفَضْلِ النّظر إليْنا، ووصل عَطْفك.. وفي غفلتي، كَمْ شردت عنك؛ طَيْراً مذبوحاً مِنْ حِدّية نَصْلِ ألَم.. يحاولُ الطَيْرانَ فِرَارِ مَوْت.. ويُظَنُّ أنّه يتعلّم رَقْصَة حُبّ..! ومَنْ يُذِق لَذّة قُرْبَكَ، ماغادره عَفْوَكَ، وودّك.. ولا خَيْر تَخْلِفه عَليْنا، مُقابل بُعْدَك.. فأغْشِني بكُلّ ضَرّ بَشَرٍ.. و ولا تعمي بصيرتي بُحِزْنِ فُرَاقك عَنّي.. دلّنى على النّور المَخْفِىّ  تحت ترابى  و.. وأنْتَّ؟ ،،،،، ربّى.. عرّفتني الحُبَّ؛ قلب عَبْد، وإنْ لَمْ أُحِبّ ما.. ما
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

يَوْمَاً مَا..! ( 4 ) / أحمد الغرباوي

يَوْماً ما.. وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها دَنا..  فأصْبَحُ أثْـقَـلُ عِبءٍ على تأرجّحِ نَبْضِ قلبها.. وعن عَمْدٍ؛ تُغَلّقُ أضلع روحها.. وتُسْدِلُ أسْوَد ستارها؛ تَمَنّع أنْفَاس زخّات.. وإباءٌ يُعْلِنُ أنّها لا تَزْل غَشْىّ حُلْمٍ وتَمَنّى..! ،،،، يَوْماً مَا.. عِنْد زَقْزَقة عصفور فَجْرٍ؛ لا يَزِل يتعلّم الطَيْرعلى نَبْضِ قلبك؛ تَسْألُ: ـ لِمَ أجْوَاء ‎الشّروق صافية ونقيّة، وليْسَت كسائر اليْومِ..؟ فيتأمّلك بعتابِ أمْسِ: - لأنّها تخلو مِنْ أنْفَاِس مُتَهَيّبين.. خائفين مِنْ حَقّ الحُبّ.. ولاتحتاج إلى حُجَاراتِ صَبْرٍ ويقين، لتربُط  بها على جُوعِ  قلب..! وبقسوةٍ؛ يتبلّدُ بِكَ؛ ماكان مِتَوّهْجاً مِنْ قَبْل.. ويَخْمِدُ آثار ندوبِ ما يَزِل مُشْتَعلاً.. وتَرى بصَفا السّما
متابعة القراءة
  271 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
271 زيارة
0 تعليقات

يَوْماً ما..! / أحمد الغرباوى

يَوْماً ما.. تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُ وتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْرَ فأكثرُ مِنْ الحُبّ أحْبَبْتُكَ..! وعصفورُ الحُبّ لَمْ يَخْلِفُ مَوْعِدَه قطّ على زُجاج نافذتك؛ ينقرُ شُرْفَة روحى ويُخْبِرُني بِعَوْدَة صُبْح أيّامي؛ وطيْفك الجميل أغنيّة حَيْاة..! ،،،،، يَوْماً ما.. ربّما تأسفُ على أمسٍ.. رميتنى بعصف ريحٍ.. وتعلم هشاشة عتبات قلبى.. وأننى لا أملكُ غَيْر دهشة صَمْتٍ؛ صَرْخة رَدّ وعُشّ الشّغَفِ المُثابر؛ لا تَزَل نوافذه مُطِلّة على رصيف الغَيْبِ تنتظرك..! وآتيكِ بقايْا ذاكرة منسيّة.. وتظنُّ أنّى ضعيفٌ فى الحُبّ ولَمْ تمنحنى أدْنى فرصة؛ لترانى بجوارك؛ يتماسُّ إخلاصى وظلّك وترتعشُ.. تتهيّبُ يقين وَجْدٍ فلن تتحمّلُ؛ ما يَهبنى الله منك غشيْان حِنّيّة..! ،،،،،
متابعة القراءة
  118 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
118 زيارة
0 تعليقات

عبد الهادى قنديل ودورهُ الوطنى الذى لَنْ يَنْسَاهُ التاريخ / أحمد الغرباوى

في نفس شَهْرِ مولده؛ يرحلُ الكيميائى عبد الهادى قنديل؛ وزير البترول الأسْبَق.. أحَد روّاد صناعة البترول فى تاريخ مصر.. مَنْ أخلص وأكفأ أصحاب الإنجازات؛ التى تسمو بالأصَالة.. وترقى باحْتِرَامِ الذّات.. وتعظم وتقدر كُلّ نقطة زيت؛ تبوحُ بخَيْرات البترول، ودُرّ غاز مِنْ ثروات الأرْضِ الطيّبة؛ أمُّنا الغالية مصر.. ويتشرّبُ جِلده؛ ويتعفّرُ برائحة كُلّ حَبّة عَرَق؛ تنثالُ على جبين كُلّ عاملٍ؛ ومغموسة بحبُيْبَات ذهبيّة اللون والقيمة بصَحْراء مصر؛ نضح ثروات آبارٍ؛ وهِبات ربّ لا تنضب قطّ.. أكثرُ مِنْ ثلاثين عاما يَحْيَا بكدّ.. ويَهِبُ بدأبٍ.. ويعتلى بصروحٍ.. وينمّى قيْادات صفّ ثانِ وثالث ورابع.. ويصنعُ كفاءات بحقّ.. ويكفيهم مسيرته قدوةً وقدراً واقتدارا.. عالمٌ في موقعه..
متابعة القراءة
  171 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
171 زيارة
0 تعليقات

ظَمأُ حَيْاة دَعْوَة مَوْت..! / أحمد الغرباوي

لَمْ أحْلم بِك أميرة جَمْال .. ولا أنُثى مِتَوّجة على عَرْش إغْرَاء.. الله وَحْده رزقنى حُبّك ملكة مَشْاعِر وأُسطورة إحساس حِمَى أيْقونة وهداىّ نَفْس.. وبَرْاء تعبير.. وبَكْارة حَيْاء.. وأروع ردة دوح.. وبَضّ خطو.. في حضورٍ إلهىّ ساحر؛ إبْداع خَلْق؛ لا أسْأل عَنْ ضَىّ.. ولا أنقب عَنْ نورٍ.. كُلّ شئ يغوصُ.. يتلاشى بأعْماق بَحْر.. يغرقُ وانتحار عَذْرَوات سَمَكٍ.. معلقٌ بخطّاف قرصان مَوْت.. وأنْجَرِفُ وعَذْب خَرير نَهْر.. مَىّ في مَىّ.. أتذكّرنى وأنا مُبَلّل وطين ضَفّ؛ يلتمسُ مُنْاجاة يَنْع خُضْرَة.. أوْرَاقها لا تَزَل أفْرَاخ مُغْمِضة العَيْنَيْن.. كَسيرة الجِناح.. لَمْ تندّى بتمام حلم فَجْر؛ وتعلّم طَيْر.. ،،،،، حبيبي.. إنّى أهْوى.. أنْجِرفُ في بِئر غَصْب هَلاك..
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

قصّة قصيرة :وعندما يَعْنى أنْ تُحِبّ..!/ أحمد الغرباوي

أعوامٌ وأعْوام.. ولَمْ يَصْغ لِكُلّ ما كانت تَصْرخُ به في صَمْتها؛ أمام ثرثرة حُبّه.. وعندما سألها؛ كانت الجُمْلة الأولى والأخيرة: - كَمْ أنْتّ غَبي..! لاموها: ولِم انتظرتِ طول هذه المُدّة..؟ أجابت: - لاجَدْوى مِنْ مُساعدة أحد؛ لايبغى أنْ يُساعد نفسه.. ووحدهُ يُدْمِنُ خَدْر إصغاء شَجن روحه.. عاتبوها: - ظلّ مُخْلصاً وصادقاً في حُبّه.. ولَمْ يضرّك.. وببسمٍ عَفوى تَردُّ: - لَمْ أُرد جَرْحه.. ولا قسوة في صَدْمة وَجْعَهُ.. وجرحوها: - الصّراحة في البداية أقل ألم.. وتحسم الأمر بمِشْرط بَتْر.. تتأمّلهم؛ وهى تفتحُ شِبّاك نافذتها.. وتزح ستارها عَنْ آخره: - كان مِنْ الغباء؛ ألا يأمل في فرجٍ قريب؛ كُلّما بَعُد الطريق، ويشتدّ به
متابعة القراءة
  220 زيارة
  0 تعليقات
220 زيارة
0 تعليقات

7 اصدارات أدبية بمعرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام


يشارك الكاتب المصري احمد الغرباوى بمعرض القاهرة للكتاب هذا العام؛ والذى يحتفل باليوبيل الذهبي له ومرور (50 عام)؛ وذلك باصداراته الادبية المتنوعة؛ منها مجموعاته المسرحية المتميزة (المتحزمون)؛ (السقوط إلى أعلى)؛ (سائق الموتى) .. ومجموعته القصصصية الأولى (حب حتى أطراف االأصابع) تاتى تضم عشرات القصص القصيرة؛ والتى حصل بها على الجائزة الأولى بمسابقة وزارة القوى العاملة والهجرة على مستوى شركات جمهورية مصر العربية في العام الماضى.. بالإضافة إلى ابداعاته من الشعر النثري.. وأدب الفن الخالص كما يسميها.. (وجع العشق والبعاد )؛ (اللهم.. اللهم لست أدرى؟)؛ (شيء ما يعنى ربما يكون الحب)؛ من فن الإبداع الادبى الخالص.. والتى تسير بركب إبداعات العالمى جبران
متابعة القراءة
  217 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
217 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

لمناسبة فوزكم الساحق نقيبا للفنانين العراقيين فأنك تستحقها وبجدارة ونحن نعول عليك كثيرا من
الأحداث الغير مسبوقة في منطقة الخليج العربي تُنذر بحرب عالمية ثالثة، بين دول عظمى مثل روسي
ادهم النعماني
18 أيلول 2017
القرار بحد ذاته فعل تنفيذي لا يستغرق تشريعه سوى زمن قصير .. حيث ان تنفيذه ممكن ان يكون بل
<غالبا ما يتكرر المشهد وهو اختطاف شخصيه ما ... تكثر التفسيرات والتأويلات وربما يصبح الم
جمعة عبدالله
14 تموز 2016
تفجير الكرادة والعزف على وتر المليشيات الطائفية ماهي الاسباب والدوافع في محاولات , طمطمة و
هشام الحلو
02 آب 2015
ذات يوم شاهدنا في احد الاسواق شخص تطارده حراس السوبر ماركت Kvickly في الدانمارك وقيدوه لان
صفاء الهندي
04 تشرين1 2013
تعريفات الأعلم وماهي الصفات الواجب توفرها وتحققها فيه الأعلم أو الأعلمية ليست نظرية أو أيد
مراحل السفر كثيرةٌ وعديدة، ومعقدةٌ وغير بسيطة، إنها لا تبدأ من ساعة الانطلاق، بل قبل أيامٍ
إنعام كجه جي
15 أيلول 2018
إنها النبوءة التي تأتي الوقائع لتؤكد كذبها مرّة تلو أخرى. تسمعهم يقولون لك إن الكتاب يحتضر
الخبير في الشؤون الأمنية والإستراتيجيةإن أدنى تمعن في خارطة الاحداث لمنطقتنا وما حولها يشي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق