الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

إحترام الآباء و وقار الأبناء من أساسيات ديننا الحنيف / احمد محمد الخالدي

نحن معاشر المسلمين لنا دين رحمة، و إنسانية، وهو الإسلام، فهو دستور السماء، و الحافظ لشريعتها المقدسة، و المدون لكل أحوال البشرية يوم الحساب، فمنه نأخذ أساسيات عباداتنا الصحيحة التي أقرتها السماء؛ كي يكون عمل الانسان، و عبادته وفق منهاج مستقيم، و منطلق صحيح؛ لان هذا الدين وضع لكل صغيرة، و كبيرة أصول، و قواعد نسير عليها، فلا نخرج عنها، فمثلاً العلاقات الاجتماعية، فقد نظمها الإسلام، ومن جميع الاتجاهات، وجعلها ضمن دائرة محكمة؛ لانها تكون مقدمة لبناء المجتمع الفاضل، وطبعاً هذا
متابعة القراءة
  1103 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1103 زيارة
0 تعليقات

الكاظم كان إماماً تقياً نقياً زاهداً / احمد محمد الخالدي

من خلال الاطلاع الموضوعي على سيرة الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) نجد أنها حافلة بالمواقف التي تعجز الكلمات من وصفها؛ نظراً لما قدمته هذه الشخصية الرائدة من خدمات عظيمة، و مواقف نبيلة كلها في خدمة الإسلام، و شعوبه كافة، فلو وضعنا جانب الأخلاق على طاولة النقاش لوجدنا بصمتها واضحة المعالم، و الآثار بل و غنية عن التعريف، و أما الجانب السياسي، فإننا نرى حنكة سياسية لم تكن كالعقيمة، و الفاسدة التي نراها اليوم، فكان هذا الجانب يمتاز بالدقة، و
متابعة القراءة
  1820 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1820 زيارة
0 تعليقات

ظاهرة إطلاق العيارات النارية آفة ضارة تفتك بالمجتمعات / احمد محمد الخالدي

ظاهرة إطلاق العيارات النارية آفة ضارة تفتك بالمجتمعات أولاً و قبل كل شيء و ليس من باب الشماتة فنحمد الله تعالى على عدم تأهل منتخبنا الوطني إلى نهائيات كاس العالم المزمع اقامتها في روسيا الصيف المقبل من هذا العام و إلا فاننا فلنستعد لاقامة المآتم و لا نعلم كم هو عدد ضحايا طيش العقول المتحجرة و هفوات السذج الذين لا يبالون بما سيقع على العوائل العراقية من حزن و ألم بسبب فراق الأحبة جراء اطلاق العيارات النارية من قبل ضعاف النفوس
متابعة القراءة
  2289 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2289 زيارة
0 تعليقات

زينب رائدة البلاغة و الاعلام الحُر النزيه /

زينب رائدة البلاغة و الاعلام الحُر النزيه تجول في خاطر الانسان العديد من الاستفهامات التي تدور حول حقيقة الثورة الإصلاحية التي قادها الإمام الحسين ( عليه السلام ) و مطالبته بضرورة انتشال الأمة من المآسي، و الويلات التي جعلتها تفقد زمام أمورها، فلا تميز بين الحق و الباطل، وهذه نتائج متوقعة تحدث لها بسبب القيادات التي تحكمها و تستخف بعقولها، و تتلاعب بتاريخها هذا من جهة، و تقاعس الامة، و عدم امتلاكها الإرادة في بناء مجتمع يرفض الذلة، و الخنوع، و
متابعة القراءة
  1743 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1743 زيارة
0 تعليقات

تصفية النفس من دلائل المواطنة الصالحة / احمد محمد الخالدي

 الخير و الشر، الصلاح و الانحراف دلائل تشير إلى أن الانسان دائماً ما يتعرض إلى المواقف الحرجة، مما تجعله يقف أمام مفترق طرق، أو طريقان لا ثالث لهما فإما النجاة، و الخلاص، و إما الهلاك، و سوء العاقبة، وهنا يكون في وضع لا يُحسد عليه لكنه بفضل عدة مقدمات تجعله يخرج منها بنتائج لا بأس بها تضمن له الخلاص و السير في طريق التكامل الإنساني ومن جميع الاتجاهات، فتصفية النفس من شوائبها، و منغصاتها و محاسبتها كل يوم لهي من أفضل
متابعة القراءة
  1459 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1459 زيارة
0 تعليقات

العقل مصدر إلهام الحصانة الفكرية / احمد محمد الخالدي

العقل مصدر إلهام الحصانة الفكرية حينما خلق الله تعالى العقل و جعله في أفضل خلقه فهل من حكمة في ذلك الجعل الإلهي ؟ فلكي يقوم الانسان بفعل الخيرات، و نشر المقدمات الحسنة، و إشاعة ابجديات السماء، فلابد من وجود محرك يوجه هذا الكائن الحي على ضرورة عمل تلك المعطيات وفق ما تريده الإرادة السماوية، فكان لزاماً وجود العقل المتحكم الأول في الانسان، وكل ما يصدر منه من حسنات، و أخلاق فاضلة، و أما خلاف ذلك مما يصدر منه، فهو ناتج عن
متابعة القراءة
  1593 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1593 زيارة
0 تعليقات

ل يُدرك تارك الصلاة عظم جرمه ؟ / احمد محمد الخالدي

حقيقة يتعرض المسلم للعديد من المواقف المختلفة فتارة تكون تلك المواقف نابعة من جهله بحقيقتها و تارة أخرى يكون فيها على معرفة كاملة بماهيتها ، فالاولى تجعله أسيراً لهوى نفسه ، أما الأخرى وفيها تكون بصيرته أشد قوةً من بصره الذي يصور له الأشياء على ظاهرها دون جوهرها وهذا ما يتطلب بصيرة ثاقبة، بعيدة الرؤى، متمكنة من قراءة الأحداث، و استخلاص العضة، و العبرة منها، ومن ثم الخروج بنتائج إيجابية تعود بالنفع عليه عندها يكون الفرد يسير ضمن دائرة السياق العام
متابعة القراءة
  1609 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1609 زيارة
0 تعليقات

العلم من مقومات بناء الشخصية المتكاملة / احمد محمد الخالدي

العلم من مقومات بناء الشخصية المتكاملة العلم أساس كل شيء في الوجود فلولا هذه الدرة النفيسة لما جرت الحياة كما مخطط لها من قبل السماء فبالعلم تعمر الأرض ، و بالعلم تحيا الإنسانية ، و بالعلم تبنى الأوطان و بالعلم يستطيع الإنسان رسم خارطة طريق مستقبله أفضل ، إذاً العلم مصدر ، و أساس الوجود فالإنسان المتعلم ، و المثقف ، و صاحب المستوى العلمي الرصين قادر على صنع المعجزات ، ولا مستحيل يقف أمام طموحاته المهذبة ؛ لأنه يمتلك مفاتيح
متابعة القراءة
  1627 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1627 زيارة
0 تعليقات

الإسلام يرفض الفساد الأخلاقي ...المسلسلات المدبلجة أنموذجا/ احمد محمد الخالدي

مع التقدم العلمي و التطور الكبير في الإعلام بمختلف توجهاته وما أحدثه من قفزة نوعية في الإنتاج الفني و السينمائي الذي تناول جميع مشاكل المجتمع فسلط الضوء على كل ما يواجهه الإنسان بالدراما و الأعمال الفنية الأخرى وهذه الخطوة تُعد من الايجابيات التي تتطلبها المرحلة الراهنة في حياة البشر ولكن وكما يُقال في المثل ماكو زور يخله من واوي فنجد الإعلام ومع تأثره بالدينار و الدرهم فقد بدأ يخرج عن الإطار العام المرسوم له وهو نقل ما يعاني منها المجتمع عامة
متابعة القراءة
  1790 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1790 زيارة
0 تعليقات

شبابنا المسلم الواعي سلاحنا بوجه الأفكار المتطرفة

شبابنا المسلم الواعي سلاحنا بوجه الأفكار المتطرفة بعد أن اجتاحت مختلف أرجاء المعمورة موجة الأفكار المتطرفة التي تحمل بين مضامينها رؤىً و عقائد غريبة عن منهاج ديننا الحنيف خاصة مع دخول العالم في دهاليز الجهل و التخلف المتزامن مع الارتفاع الكبير في نسب التربية و التعليم في ظل غياب الوعي الثقافي و التدني المخيف في المستوى العلمي و الفكري لدى العديد من شعوب الأرض، فقد بات الأمل الوحيد لديها قائم على ركيزة أساسية فيها تستند عليها و تنهض بها، و تنثر
متابعة القراءة
  2244 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2244 زيارة
0 تعليقات

الى متى يبقى الإرهاب يحصد بأرواح المسلمين ؟ / احمد محمد الخالدي

يوماً بعد يوم و أرواح المسلمين تحصدها الماكنة الإرهابية فبالأمس يد الإرهاب امتدت لتغتال الشيخ الكبير الوقور و العابد الزاهد أبا حراز و بدم بارد ، و اليوم تجدد الجريمة النكراء بمسجد الروضة بسيناء و الضحية أكثر من 302 بريء و التي هي بطبيعة الحال تأتي ضمن سلسلة العمليات الإرهابية التي تقدم عليها عصابات الشر و الرذيلة ، اليوم ، جريمة مروعة راح ضحيتها أناس يعبدون الله سبحانه و تعالى في بيت الله تعالى و القاتل يدَّعي الإسلام ! فهل هؤلاء
متابعة القراءة
  2405 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2405 زيارة
0 تعليقات

النبي نور و داعش جهل و ظلام / احمد محمد الخالدي

نحن نستذكر أيام دراستنا في مراحلها الأولى حينما كنا نردد حكمة ( العلم نور و الجهل ظلام ) حكمة بالغة الأثر ، كبيرة الوقع ، و غزيرة النتائج ؛ لما تحمله بين طياتها من مواعظ قيمة ، و درر عظيمة تقف عليها حياة الإنسان ؛ لذلك فنحن نعظمها و لن تغيب عن مخيلتنا أبدا ، نعم كيف ولا، فالعلم نوراً في ظلمات الحياة ، و دهاليزها المعتمة ، هو السراج المنير لكل ما فيها من تعقيد و خفايا لم تخطر ببال
متابعة القراءة
  2330 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2330 زيارة
0 تعليقات

محمد القائد و القدوة / احمد محمد الخالدي

من أجمل اللحظات أن تتشرف أقلامنا بخط أروع ما تكتب من كلمات في حق نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) لنستلهم من تلك الشخصية العظيمة الدروس و العبر ، و ننهل من معينها القيم و المبادئ الأخلاق الحسنى بغية تحقيق التكامل الأخلاقي الذي تنشده السماء ، وقد تجسدت هذه الصورة الناصعة المعالم بشخص رسولنا الكريم محمد (صلى الله عليه و آله و سلم ) كي تضع البشرية النقاط على الحروف لحياة حرة كريمة بما يتلاءم مع
متابعة القراءة
  2375 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2375 زيارة
0 تعليقات

أبنائنا .. شبابنا .. أمانة في أعناقنا / احمد محمد الخالدي

الشعوب بأسرها إلى شريحة الشباب نظرة المحبة و الاحترام ، نظرة ترى فيها المستقبل المشرق الذي تنتظره بفارغ الصبر وما يحمله من سعادة و عزة و كرامة و عيش كريم فهي تعول كثيراً على تلك الشريحة و تعتبرها قادة مستقبلها الزاهر و الزاخر بعنفوان الحياة الكريمة لذلك فهي تعمل على تهيئة كافة المستلزمات المطلوبة و تَعد العدة لتوفير المقدمات اللازمة لبناء جيل ناضج مؤمن بأحقية قضاياه المصيرية ، و يكون على قدر كبير من الوعي الفكري و العلمي و الثقافي فتتولد
متابعة القراءة
  2555 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2555 زيارة
0 تعليقات

الرثاء من خلق الإسلام النبيل / احمد محمد الخالدي

الرثاء أو الحزن و البكاء من الأخلاق النبيلة التي شرعها ديننا الحنيف و أرسى قواعدها الأصيلة نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و للقيمة الفنية و الأدبية و أيضاً المشاعر القوية و الأحاسيس الجياشة التي يستخدمها كإيحاءات نفسية تسيطر على القلوب و التي يتمتع بها الرثاء فقد أصبح فناً أدبياً كثير الانتشار و الرواج بين أصحاب القلم الأدبي و الفني ، و الرثاء ليس وليد العصور الإسلامية بل تعود جذوره إلى ما قبل بزوغ فجر الإسلام
متابعة القراءة
  2552 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2552 زيارة
0 تعليقات

التطبير بين العادة و العبادة / احمد محمد الخالدي

التطبير بين العادة و العبادة تُعد قضية التطبير من القضايا التي كثر اللغط فيها و أخذت حيزاً كبيراً بين المسلمين حتى انقسموا إزاءها بين مؤيد و معارض لها من باب إيذاء النفس التي نهى القران الكريم بعدم تعريضها إلى موارد الهلكة حيث قال ( و لا ترموا بأنفسكم إلى التهلكة ) وهذا ما اتخذه المعارضون ذريعةً لتقوية آرائهم وفي المقابل نجد الجانب الأول يحتج على الآخرين بأنها من شعائر السماء التي يجب تقديسها أو تعظيمها فالكل متزمت برأيه وما يذهب إليه
متابعة القراءة
  2568 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2568 زيارة
0 تعليقات

مدرسة عاشوراء تحصين للنفوس من التيه و الانحراف/ احمد محمد الخالدي

مدرسة عاشوراء تحصين للنفوس من التيه و الانحراف تتعرض حياة الإنسان إلى جملة من المتغيرات النفسية و الاجتماعية بسبب عدة عوامل تؤثر سلباً على مجريات حياته مما يجعله أكثر عرضةً للانحراف و الابتعاد عن جادة الصواب فيكون حينها في حيرة من أمره خاصة عندما لا يمتلك السبل الكفيلة في إخراجه من دهاليز تلك الظلمات و في مقدمة هذه السبل و الأدوات هي وجود القاعدة العلمية و الفكرية الرصينة القادرة على مواجهة مختلف التيارات الفكرية الضحلة و كذلك لها القدرة على رد
متابعة القراءة
  2672 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2672 زيارة
0 تعليقات

تهديم القبور بين سُنَّة خاتم الأنبياء و بدعة الأدعياء/ احمد محمد الخالدي

تهديم القبور بين سُنَّة خاتم الأنبياء و بدعة المارقة الأدعياء لكل امة إرث تعتز بقيمته النفيسة و تفتخر به بين الأمم و المجتمعات الإنسانية و توليه عناية كبيرة فتجعله في خانة المقدسات الثمينة وهو يمثل لديها خط احمر لا يجب المساس مهما كانت الأسباب و الدوافع ، و الآثار على تعدد أنواعها و أشكالها تبقى تخضع لمقياس المكانة و الأهمية عند أبناء المجتمع فيوجد المهم و الأهم فمثلاً تُعد المقدسات و دور العباد بمختلف عناوينها من الإرث الأهم عند الأمة فهي
متابعة القراءة
  2561 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2561 زيارة
0 تعليقات

حكام مسلمون و اضاحيهم العزل و الابرياء/ احمد محمد الخالدي

حكام مسلمون و اضاحيهم العزل و الابرياء ونحن نعيش الآن في أيام غرة شهر الطواف حول بيت الله تعالى العتيق ، شهر السعي الشريف بين الصفا و المروة ، شهر تقديم القرابين من اضاحي و غيرها كلها شعائر تهدف إلى التقرب بها إلى الباري جلت قدرته وما لها من نتائج ايجابية تدخل السعادة و السرور على قلب كل حاج أتى للديار المقدسة تلبية لنداء السماء الذي فيه سعادة الدارين وتلك سنة حسنة لا زال المسلمون يسعون في تعظيمها كل سنة و
متابعة القراءة
  2671 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
آخر تعليق على هذه المدونة
شبكة الاعلام في الدانمارك
الدواعش ينكرون أحاديث الصحاح الدالة على ظهور المهدي!!! http://goo.gl/sgFXz6... Read More
الجمعة، 01 أيلول 2017 22:04
2671 زيارة
1 تعليق

الدواعش من اجل المال يقتلون العباد و يدمرون البلاد/ احمد محمد الخالدي

مضمون الخبر او المقال .. اذا كانت قصيدة شعرية يجب ان ترفع بملف ورودالدواعش من اجل المال يقتلون العباد و يدمرون البلاد مما لا شك فيه أن الإنسان إذا أصبح ألعوبة بيد الشيطان فإنه لا محالة سيكون حينها أداة له تحقق له كل رغباته السيئة ، فالإنسان يتعرض بين الحين و الآخر إلى موجة من الأمراض الفكرية و الجسدية تجعله أسيراً لشهواته الدنيوية و نزواته الشهوانية التي لا تبقي له و لا تذر و سيدخل في دهاليز الأفكار المادية التي يسعى
متابعة القراءة
  2654 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2654 زيارة
0 تعليقات

إلى متى يبقى النازحون مهمشون ؟ / احمد محمد الخالدي

إلى متى يبقى النازحون مهمشون ؟ ونحن نطوي الصفحات الاخيرة من شهر رمضان المبارك لابد لأهل الحل و العقد في مختلف القيادات السياسية في بلدان المسلمين الشرقية من وقفة تدبر و تفكر بما قدمت ايديهم لعباد الله تعالى الجياع و الفقراء و المستضعفين و الذين ضاقت بهم السبل فأصبحوا مشردين مهجرين نازحين مهاجرين في شتى اصقاع المعمورة فهل يأكلون كما يأكل النازحون ؟ و هل يسكنون كما يسكن النازحون ؟ وهل يلبس اولادهم كما يلبس اولاد النازحون ؟ اولادهم في مدارس
متابعة القراءة
  3327 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3327 زيارة
0 تعليقات

الاخلاق جوهرة الحياة الكريمة / احمد محمد الخالدي

تحفة العقول و أساس الانسانية و جوهرة الحياة الكريمة و اغلى ما يزين الانسان به نفسه ، الاخلاق قيمة الوجود الحقيقي ، الاخلاق معدن الحياة الاصيلة ، الاخلاق عنوان الامة الناضجة و المتحضرة فلا هي بضاعة تشترى او تباع في محافل البيع و الشراء ، ولا هي سلعة أمام الناظرين ترمقها كي ترى محاسنها فتأخذها و ترى سيئها فتعرض عنها وهذا ما يفسر لنا الحكمة التي جعلت الاخلاق زينة الانسان بها تحيى الشعوب حياة العزة و الكرامة ، ومع افول شمسها
متابعة القراءة
  3162 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3162 زيارة
0 تعليقات

غرباء في اوطان الغرباء / احمد محمد الخالدي

لا اعرف من أين أبدأ ؟ فالمصيبة عظمى و المصاب اعظم فآهٍ لما حلَّ بكم يا ابناء بلدي حتى تركتم الاوطان ؟ آهٍ لما جرى عليكم يا اهلي و اخوتي و ابناء جلدتي و انتم فارقتم الاخوة و الاصدقاء ؟ فهل تأكلون كما يأكل الغرباء ؟ هل تشربون الماء كما يشرب الغرباء ؟ هل يظلكم سقف بيتٍ ترقدون تحت ظله بأمنٍ و أمان أم أن الشوارع و الساحات هي مأواكم و موطن حلكم و ترحالكم ؟ فآهٍ و ألف آهٍ عليكم
متابعة القراءة
  3261 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3261 زيارة
0 تعليقات

لا حياة مع الطائفية / احمد محمد الخالدي

الحياة جوهر الوجود و عطاء السماء الذي لا ينضب ، الحياة عنوان الابجدية التي لا تنطقها الشفاه ، الحياة هدية الرحمن جل و علا إلى الانسان فكانت بحق عبق الزمان هذه هي الحياة بأقصر التعابير و و أدق الكلمات ، فهي اساس وجودنا و بارقة الامل السعيد ، فهي كالنافذة الصغيرة التي مهما صغر حجمها إلا أنها تبقى مفتاح الافاق الواسعة ، نعم هذه الحياة كم هي عذبة رائعة صافية نعيش فيها و ننعم بدفئها و عبق نسيمها و روعة اطلالة
متابعة القراءة
  3249 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3249 زيارة
0 تعليقات

خديجة بنت خويلد مدرسة التضحية و الإيثار / احمد محمد الخالدي

كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بالمواقف النبيلة بما قدمن من خدمات كثيرة ساهمت و بشكل فعّال في دفع عجلة الاسلام إلى الأمام بفضل تضحياتهن العظيمة و الدروس الكبيرة التي قدمنهن في الإيثار بالنفس و المال و تلك اقصى غايات الجود حتى سجلن اسمائهن بأحرفٍ من نور على صفحات التاريخ فعندما نتحدث عن تضحيات تلك الانسانة الرائعة فأننا نرى بحراً من الجود و العطاء التي يعجز اللسان عن وصفها ، فتارة
متابعة القراءة
  3991 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3991 زيارة
0 تعليقات

الطلبة قادة المستقبل / احمد محمد الخالدي

الطلبة قادة المستقبل الطلبة نواة المجتمع المثالي و واجهته و عنوان حاضره و مستقبله عليهم يعول القيادة الحكيمة ،هم الشعلة الوقادة بالعلم و الفكر الرصين وعليهم تبني الامة كل آمالها و ترى فيهم القاعدة المثلى لتحقيق مآربها و طموحات ابناءها في بلوغ درجات الكمال الانساني و الارتقاء بكافة مجالات الحياة و التطبيق الفعلي لكل وسائل العيش الكريم و بخلاف ذلك كله فإن الامة ستقع فريسة لذئاب الجهل و الظلام و العوبة بيد فاقدي العلم و الاخلاق ولهذا تعول الانسانية كثيراً على
متابعة القراءة
  3597 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3597 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال