عبد الامير المجر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

من الاحتواء المزدوج الى الاحتواء الشامل / عبدالامير المجر

ينقل عن الشخصية البغدادية الظريفة، ابراهيم عرب، صاحب المقهى الشهير المعروف باسمه، انه روى لجلاس مقهاه، ممن كانوا يأتون للاستمتاع بأكاذيبه البريئة والطريفة، واقعة غريبة نسجتها مخيلته الواسعة، وقصها بطريقته المشوقة، اذ قال؛ كان في بيتنا قطان كبيران، تعاركا في احد الايام، فاكل احدهما الاخر ولم يبق منهما الاّ الذيلين فاخذتهما ورميتهما في سلة القمامة!! في العام 1993 اطلق السفير الاميركي الاسبق في اسرائيل، مارتن انديك، نظريته المعروفة بالاحتواء المزدوج، لكل من العراق وايران .. كان العراق وقتها منهكا تماما بعد خروجه من حربين مدمرتين وحصار اقتصادي غير مسبوق في قسوته، الاّ ان الهدف من كل ماحصل لم يتحقق بالكامل، ولابد
متابعة القراءة
  1214 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1214 زيارة
0 تعليقات

كوريا الشمالية.. في متغيّر جيوسياسي / عبدالأمير المجر

ينقل عن نابليون قوله "ما القدر؟ انا القدر!" واذا كانت هذه المقولة تعكس غرور هذا الرجل الطموح واعتداده المفرط بنفسه، فانها ايضا تعكس خللا في وعيه لطبيعة السيرورة التاريخية، التي تضع الكثير من الناس امام اقدار لا يصنعونها بانفسهم، وانما وجدوا انفسهم في خضمها، وان قيمة ما يقدمونه يبقى في كل الاحوال رهن تداعيات هذه المشيئة، التي تقررها ظروف متداخلة كثيرة، يعجز أي انسان فرد ان يغيرها، خارج الجهد الجمعي الذي يتصيّر من رحمها، حتى اذا كان نابليون نفسه. فنابليون الذي اصبح الاسم الابرز في تاريخ فرنسا الحديث، كان من الممكن ان يبقى مغمورا، لولا الثورة الفرنسية التي اندلعت وهو في
متابعة القراءة
  1361 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1361 زيارة
0 تعليقات

ازمنة النصب الدولي / عبدالأمير المجر

يبدا الفيلم المصري "البيه البوّاب" بواقعة طريفة ومعبرة، اذ يأتي بطل الفيلم (احمد زكي) وعائلته من صعيد مصر الى القاهرة بالقطار، علهم يجدون فرصة للعمل والحياة هناك، بعد ان ضاقت بهم سبل العيش. وفي القطار يرصدهم شخص نصاب (سيد زيان) فيخطط هذا لاستثمار بساطتهم وسذاجتهم ليحقق هدفه الدنيء. وفجأة ووسط صمت الركاب الضجرين من طول الطريق، وقبل ان يصل القطار الى محطته الاخيرة، يلقي النصاب الذي ارتدى زي رجال الدين، خطبة رنانة، يستعطف بها الناس للتصدق على تلك العائلة القروية، بطريقة لا تخلو من اهانة لها ولو ضمنية، ويتفنن في اطلاق العبارات التي يريد من خلالها استدرار عواطف الركاب لمساعدة هذه
متابعة القراءة
  2474 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2474 زيارة
0 تعليقات

كيري والموصل .... كذبة الوداع! / عبدالامير المجر

ضمن ما كتبه المنتصرون في الحرب العالمية الثانية، ان وزير دعاية المانيا النازية المهزومة، غوبلز، قال .. اكذب واكذب حتى يصدقك الناس! .. وللحقيقة ان هذه المقولة المنسوبة لغوبلز، لم يتم التاكد من صحتها، بل من السذاجة التصديق بها، بالرغم من ان النازية ارتكبت من الجرائم الاخرى غير جريمة الكذب هذه ما يجعلها مدانة على مدى التاريخ .. وضمن ما ذكره لنا تاريخ تلك السنين العاصفة، ان تشرشل، رئيس الوزراء البريطاني اثناء تلك الحرب، ضحك بتهكّم، وهو يقرا على شاهدة قبر احد السياسيين في بلده ( الرجل الصادق والسياسي الكبير ...) وقال، كيف اجتمع الصدق مع السياسة؟! وقد كان الرجل في
متابعة القراءة
  3865 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3865 زيارة
0 تعليقات

الجيش العراقي والذاكرة الوطنية / عبدالامير المجر

في العام 1992 واثناء حملة الانتخابات الاميركية، التي جمعت الرئيس جورج بوش بمنافسه بيل كلنتون، نشرت وسائل الاعلام، ان الرئيس بوش وفي اطار محاولته تسقيط خصمه، راح يبحث عن سجله في حرب فيتنام، ليس بصفته احد المشاركين في تلك الحرب التي ادانها العالم كله تقريبا، بل لكي يمسك بخيط يدله على ان كلنتون تهرب من الذهاب اليها، ليسجل ضده موقفا يطعن بوطنيته. ومن المعروف ان بوش كان طيارا حربيا اثناء تلك الحرب، ويقال انه ابلى بلاء حسنا ضد الفيتناميين، وان صور بطولاته في تلك الحرب، كانت احد اسباب فوزه على منافسه في الانتخابات التي اوصلته الى الرئاسة نهاية الثمانينيات ضد منافسة
متابعة القراءة
  3752 زيارة
  0 تعليقات
3752 زيارة
0 تعليقات

بيروت ... مكر السياسة ولعبة الايام! / عبدالامير المجر

حين هبطت الطائرة، التي تقلنا، على مدرج مطار رفيق الحريري في بيروت، كان الوقت ليلا، والاضوية المنتشرة على الجانبين، اخذت تفتح لنا نوافذ لرؤية المدينة التي امتلأت مخيلاتنا بصور مختلفة عنها، اسهمت السينما يصياغتها منذ عقود. فبيروت كانت هي الحلم الذي يسكن رؤوسنا، ورؤيتها والسير في شوارعها امنية كل العرب وغير العرب ايضا .. نزلنا من الطائرة الى المطار حيث الاجراءات الروتينية، فكانت اروقته باذخة في تنظيمها وجمالها، لكن الكثير من هذا الجمال، الذي رايناه في اماكن اخرى ايضا، لم يكن موجودا في اماكن اخرى كثيرة، وكإن المدينة تعيش في عصرين متباعدين، وحين اخذنا نستطلع احوالها من خلال تجوالنا اليومي انا
متابعة القراءة
  3877 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3877 زيارة
0 تعليقات

قتلى العدو الخمسة! / عبد الامير المجر

القصة التي احببتها كثيرا وابكتني عند كتابتها .... قتلى العدو الخمسة! تسللنا عبر طريق نيسمي، تظلله أحراش جبلية عالية.. كنّا ستة ، نؤلف دورية قتالية، ليلية، خمسة جنود يقودنا ضابط شاب، التحق بوحدتنا قبل اسبوعين من مهمتنا، التي اوجزنا اياها قبل الشروع، بكلمات، كنت أخالها وهي تخرج من فمه، تسحل معها أحشاءه، وعبثا حاول ان يظهر تماسكا يتطلبه وقار الرتبة.. لم تكن مهمتنا سهلة، لكنها ليست شاقة تماما، فالهدف ليس في العمق البعيد، مع انه خلف قطعات العدو، والثغرة التي سنتسلل منها، تحرسها عيون رجالنا الرابضين في الأمام، وربما في العمق أيضا!.. انطلقت الدورية في اللحظات التي غط فيها القمر خلف
متابعة القراءة
  4068 زيارة
  0 تعليقات
4068 زيارة
0 تعليقات

تظاهرات .. وإساءات! / عبدالامير المجر

نهاية ستينيات او مطلع سبعينيات القرن الماضي، حيث كنا في مرحلة الدراسة الابتدائبة، عشنا يوما متميزا في حياتنا، نحن التلاميذ الصغار، ، ومازال باقيا في ذاكرتنا جميعا، نتذكره حين نلتقي بعضنا بعد ان فرقّتنا السنون ... لقد طلب منا معلمنا، ان نخرج في (مظاهرة)، ولم نكن نعرف معنى هذه العبارة بالضبط، لكننا خرجنا فرحين مرتين، الاولى لتخلصنا من رتابة الدرس اليومي، والثانية، لاننا سنعيش اجواء بهجة ستوفرها لنا هذه المظاهرة التي لااعرف الى اليوم ماهي منا سبتها! كانت مدرستنا الريفية المبنية من القصب، تقع في الجانب الغربي من قريتنا التابعة لقضاء المجر الكبير، وتطل على فسحة لابأس بها، لاتخلو من الاشواك
متابعة القراءة
  3996 زيارة
  0 تعليقات
3996 زيارة
0 تعليقات

تظاهرات جديدة في المغرب احتجاجا على مقتل بائع السمك

هذه العبارة، كانت شائعة في العقود السابقة ، عندما كان الراديو هو الوسيلة الاعلامية الاكثر انتشاراً وتأثيراً في الناس ، وعبارة (اطـّوها بالراديون) قرويّة اكثر منها مدينية ، لان اهل المدينة ، يقولون في الغالب (هسى انطوها بالراديو) او (البارحة ذاعوها) وبما اني قروي، فأن العبارة التي اتخذناها عنواناً لهذه السطور ، هي التي ما زالت في الذاكرة ، لكثرة سماعي لها هناك ، وهي عبارة جازمة! اذ ان ما يقوله الراديو لا بد من ان يكون صحيحاً .. ألم يقل ان الزعيم عبدالكريم قاسم قضى على نوري السعيد ، و(سوى الجمهورية) ، وكان ما قاله صحيحاً ؟!، وكذلك كان يقول
متابعة القراءة
  3713 زيارة
  0 تعليقات
3713 زيارة
0 تعليقات

ديكتاتورية المساجد \ معمر حبار

مطلع العام الماضي، كتبت مادة تحت عنوان، جاء بصيغة سؤال:(هل غربت شمس الاردوغانية؟) والغروب يعني بالضرورة، ان هناك شروقا سبقه، فمتى بدأ؟!. ولدت (الاردوغانية) بطريقة قيصرية من رحم (الاتاتوركية) بعد ان تخمرت فيه طويلا، نتيجة حدة العلمانية الاقصائية التي مارسها اتاتورك ومن جاء بعده، في بلد مسلم، كردة فعل على هزيمة امبراطورية (الخلافة) الاسلامية في الحرب العالمية الاولى، ليجد الجنرال التركي المثقل بثقافة الغرب فرصته في الذهاب بتركيا الى اوروبا، ويدير ظهره تماما للشرق الاسلامي الذي خذل (الخلافة) وتحالف مع قوى الغزو (الصليبي) او هكذا قرأ كثيرون، وقتذاك، الحدث الكوني الذي مازالت آثاره السياسية وغير السياسية ماثلة امام الاجيال. استقرت تركيا
متابعة القراءة
  3656 زيارة
  0 تعليقات
3656 زيارة
0 تعليقات

بغداد ام الدنيك اضحكك ماضيك وابكاك حاضرك / قاسم محمد الحساني

يستعير عناصر داعش والقاعدة ومن لف لفهم، صورا وسلوكيات مجتزأة من التاريخ الاسلامي، ويسقطونها على الحاضر بطريقة مشوهة، تعكس مدى ضحالة عقولهم وبؤس نظرتهم للتاريخ بشكل عام، والاسلامي منه بشكل خاص، فهم في لباسهم المستوحى من الماضي، انما يحاولون تثبيت الزمن عند لحظة معينة، هي بالتاكيد مسبوقة بما قبلها، وانها في كل تفاصيها التي كانت عليها، انما عبرت عن حاضر متغير اتى بقيمه المختلفة عن ماض سبقه، والاّ كيف نفسر اختلاف لباس الانسان في العصر الحجري عنه في عصور الانبياء الممتدة لمئات السنين؟. لقد ظل هؤلاء الوحوش، يبررون كل ماقاموا به من جرائم، بان مثلها حصل في مرحلة من مراحل الاسلام،
متابعة القراءة
  3788 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3788 زيارة
0 تعليقات

حول هجرة العقول العلمية قراءة في حجم الظاهرة واقتراح الحلول / تيسير عبدالجبار الآلوسي

مؤخراً، تناقلت وسائل الإعلام، واحداً من الأخبار التي لم تنشغل بها النشرات الرئيسة المخصصة للفواجع الكبرى، لاسيما تلك التي باتت ميادينها مدننا العربية.. الخبر يقول، ان شابا فلبينيا انتحر بعد ان التقى شابة كان قد عقد معها صداقة بواسطة (الفيس بوك)، تطورت الى حب، قررا تتويجه بالزواج الذي حددا له موعدا، يبدأ بالتقاء الحبيبين لعقد قرانهما او التمهيد لذلك، إلا ان الشاب أصيب بصدمة، عندما رأى حبيبته على حقيقتها، اذ كانت قبيحة الشكل خلافا للصور التي كانت تبعث بها اليه، والتي عرف انها مزيفة، او زيّنتها بواسطة الـ(فوتو شوب) وغيره.. الشاب لم يتحمل الصدمة، فقرر الانتحار وانهاء حياته، لأنه كان قد
متابعة القراءة
  3874 زيارة
  0 تعليقات
3874 زيارة
0 تعليقات

كلام مسؤولين!! / عبد الامير المجر

ذكر لنا صديق، أنه دعي الى الخدمة العسكرية الالزامية في سبعينيات القرن الماضي، وكان ضمن الوجبة الثالثة المخصصة للخريجين، واثناء فترة التدريب الاساسي، حيث العرض الصباحي كل يوم، حصل موقف طريف لا ينسى مع العريف أو رأس عرفاء الوحدة، الذي كان يبدي تشددا ليثبت لآمر الوحدة قدرته على ضبط  الوحدة وتنفيذ الأوامر العسكرية، وفي احد الايام، والكلام للصديق، وبينما كانت ساحة العرض تكتظ بالجنود الخريجين، ادخل هذا العريف مجموعة من الجنود المتأخرين عن التعداد الصباحي الى آمر الوحدة الذي كان واقفا وسط ساحة العرض والتدريب، وبعد ان اوقفهم وأخذ التحية للآمر، الذي أمر بدوره بمعاقبتهم لتأخرهم أو غيابهم، أمرهم هذا العريف
متابعة القراءة
  4219 زيارة
  0 تعليقات
4219 زيارة
0 تعليقات

من كوريا الجنوبية يأتي المثال -ماجد زيدان

أحبت أو أعجبت فتاة من احدى القرى بشاب من القرية نفسها، وحصل بينهما ما حصل، وحملت الفتاة من الشاب، الذي لم يتزوجها، او لم تتح لهما الظروف ذلك، فقررت الهرب من قريتها الى قرية اخرى، خشية افتضاح الامر، لاسيما ان بطنها انتفخت وصارت واضحة للعيان، ومرت الايام وهي غريبة عن اهلها واقترب موعد الولادة، وفي احدى الليالي وبعد ان حاصرتها الوحشة والاحساس بالمصير المجهول، اخذت تبكي وتناجي نفسها بصوت يحمل الكثير من اللوعة والشكوى، وقالت: حبلة وايام طلجي جريبات والسلف كله اجناب ما بيه خالات والعبارة مفهومة تقريبا، اي انا حامل ويوم الولادة او الطلق بات قريبا، لكني في قرية او
متابعة القراءة
  3869 زيارة
  0 تعليقات
3869 زيارة
0 تعليقات

في وسادة عجوز هندية!! / عبد الامير المجر

قرأت  مؤخرا، حكاية من التراث الشعبي الهندي، وهي من تلك التي تدعو الى الحكمة والتعفف، وترى أن البخل والجشع صنوان، وانهما رأس البلاء في أكثر الكوارث التي أصابت الإنسان، وخلاصة الحكاية، تقول، انه في احدى قرى الهند، كانت هناك عجوز طاعنة في السن، تمتلك الكثير من المال، لكنها بخيلة جدا، تعيش لوحدها في كوخ متهاو وترتدي ثيابا رثة، وتأكل أسوأ انواع الطعام، وقد قاطعها أولادها وأقاربها وكل اهلها وحتى اهل القرية، فبقيت وحيدة في كوخها بسبب شدة بخلها، الذي جعلها مكروهة من الجميع، وفي احد الايام، مر شاب بتلك القرية وسمع بالمصادفة بحكاية العجوز، فقرر ان يقوم بحيلة ليستولي على مالها،
متابعة القراءة
  4420 زيارة
  0 تعليقات
4420 زيارة
0 تعليقات

" بداية الغيث قطرة " : عاصفة الحزم الإسلاميّة نجحت في تقسيم اليمن ! / كاظم ناصر

هي حكاية قديمة مرت عليها سنين، بدأت مع صياح النسوة والصبية في فناء دار جيراننا من جهة الجنوب، حيث بيوتنا المحاذية للشط.. ركضت لأتبين الأمر، كان الصياح يتداخل معه الضحك، ما ينبئ بأن هناك شيئاً طريفا قد حصل، وعرفت حين وصلت، ان قطة الجيران التي كانت تبحث عن طعام، قادها قدرها السيئ، الى ابريق (كتلي)، فيه بقايا حليب أو شيء آخر، وبعد ان مدت عنقها داخل (الكتلي) انحشر رأسها فيه ولم تستطع اخراجه، وبما ان القطط لا تطمئن للبشر، لذا أفزعتها صيحات الاستغاثة والضحك الذي تعالى قربها فراحت تركض يميناً ويساراً، هاربة من الموجودين، الذين كانوا يريدون تخليصها من مأزقها، لكن
متابعة القراءة
  3890 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3890 زيارة
0 تعليقات

المثقفون والدولة .. د. عبد الحسين شعبان إنموذجا / زيد الحلي

الفقرة المتعلقة بانشاء قوات (حرس وطني) في المحافظات، والتي جاءت في منهاج حكومة العبادي، لاقت ارتياحا شعبيا كبيرا، كون غالبية العراقيين، يرون انه لا استقرار للامن مع وجود السلاح خارج سيطرة الدولة، وان الدولة نفسها لا تستطيع فرض هيبتها من دون وجود قوة حقيقية تقف بوجه من يحاول ان يفرض نفسه على الناس بقوة السلاح، وهو ما بات سائدا طيلة السنين الماضية، وكان وراء تعثر نهوض الدولة بشكل عام واستشراء الفساد وغيره من المظاهر المرفوضة.. خطوة تشكيل حرس وطني، تعني ان بداية جدية وحقيقية لنهوض الدولة، قد انطلقت وان نجاح هذه الخطوة، يعني نهاية المظاهر المسلحة والفوضى التي تعصف بالبلاد، وهي
متابعة القراءة
  3699 زيارة
  0 تعليقات
3699 زيارة
0 تعليقات

مسجد (مصعب بن عمير) ما قبله وما بعده!! / عبد الامير المجر

أثناء اللقاء الذي أجريَ معي في برنامج (العمود الثامن) الذي عرض يوم الخميس 21-8-2014 كان السؤال الأخير الموجه لي، هو عن مدى تفاؤلي بتشكيل الحكومة، وقد أجبت في حينه، بأنني أشعر بتفاؤل حذر، ولدي تخوّف من ان هناك من يسعى الى تعطيل تشكيل الحكومة، واقصد الانفصاليين والتقسيميين الذين اكثر ما يخشون هو ضياع حلمهم الطويل بإقامة إمارات فيدرالية، وهذا لن يحصل اذا ما تحقق توافق وطني يخرج البلاد من أزمتها ويضع حدا للوضع الامني المتردي الذي يسمح لهؤلاء وأمثالهم، بالعمل في الظلام من إجل إدامة زخم الخلافات وتكريس الأزمة السياسية وتحويلها الى قضية مطلبية كبرى تنتهي بالتقسيم، الذي باتوا غير خجولين
متابعة القراءة
  4175 زيارة
  0 تعليقات
4175 زيارة
0 تعليقات

حب الساسة في بازار المصالح!! / عبد الامير المجر

منَ الأمور الطريفة التي أتذكرها، ان امهاتنا القرويات في العقود السابقة، حين كن يذهبن الى المدينة للتسوق، يقعن في مطبات ومواقف، يدفعن بسببها الثمن من دون أن يعلمن بذلك، بل انهن يشعرن بالسعادة والرضا من الذين وقفوا وراء تلك المواقف التي تحصل عندما يتسوقن من محل او دكان معين، يميل صاحبه الى ممارسة الحيل والخداع، اذ ما ان يرى صاحب المحل هذا بعض القرويات، ممن لم يعرفهن من قبل مقبلات على محله، حتى يبادر الى الحديث معهن عن محل سكناهن، وبعد ان يخبرنه بذلك، يرد عليهن بأن أمه أو جدته كانت لها صلة او قرابه بأهل تلك المنطقة أو القرية، وانه
متابعة القراءة
  4411 زيارة
  0 تعليقات
4411 زيارة
0 تعليقات

صندوق البنى التحتية في عقود الاستكشاف خطوة في الاتجاه الصحيح

من التقارير الصحفية الطريفة التي قرأتها قبل سنين عديدة، تقرير يتحدث عن قبائل  في اميركا اللاتينية، وتحديدا تلك التي تسكن مجاهل الغابات النائية، حيث تعيش قبائل بدائية، لم تعرف شيئا عن الحضارة والتمدن، مطمئنة لعزلتها المدهشة التي ينقلها لنا التقرير، بطريقة مشوقة، ومن بين ما شدني للتقرير، هو ان بعض تلك القبائل، يثقبون فم الشخص من شفتيه العليا والسفلى على طريقة ثقب الاذن، ثم يضعون قفلا ليربطوا الفم، والسبب هو ان الفم المفتوح، كما يعتقدون، يسمح للارواح الشريرة بالتسلل الى الجسد! وهكذا يتنعم هؤلاء باقل كمية ممكنة من الثرثرة التي يمارسها غيرهم من ابناء البشر ممن لا اقفال على افواههم! لا
متابعة القراءة
  3513 زيارة
  0 تعليقات
3513 زيارة
0 تعليقات

الموازنة (المنسية) في لعبة السبت القديم!! / عبد الامير المجر

في سبعينيات القرن الماضي، حيث كنا صبيانا، اخبرني صديقي ابن جارنا في مدينة (الثورة)، الصدر حاليا، بأن شقيقه طلب منه الذهاب الى خياط يعرفه ليخيط له قميصا، لمناسبة العيد، وكان صديقي سعيدا جدا، لما لارتداء القميص الجديد من نشوة، لاسيما لابناء الفقراء في العيد! ذهب صديقي في اليوم التالي الى الخياط الذي يقع محله او المحل الذي يعمل فيه، في قطاع قريب نسبيا من القطاع الذي نسكنه، وكم كانت فرحته كبيرة حين وافق الخياط، وقال له ان القميص سيكون جاهزا بعد ثلاثة ايام، او قبل العيد بيوم واحد، لكن الخياط اوصاه بان يخبر شقيقه بالوفاء في الوعد، وكانت هذه كلمة سر!
متابعة القراءة
  4234 زيارة
  0 تعليقات
4234 زيارة
0 تعليقات

(هل داعش عدو؟)..وخطأ (العراقية) المهني! / عبد الامير المجر

ليلة 22-6-2014 كانت قناة (العراقية) الفضائية، تبث بالمباشر ندوة عن الأوضاع الراهنة، وقد استضافت فيها عددا من المحللين والمتابعين، الذين تحدثوا عن (داعش) ومشروعها الظلامي الدموي في العراق، والمواقف المتباينة عراقيا وعربيا من الازمة بشكل عام، وقد كانت الامور تسير، في الندوة طبعا، بشكل طبيعي، الا  ان مدير الندوة، الزميل (عبدالكريم حمادي)، وقع في خطأ مهني، كان عليه ان لا يقع فيه، او في الاقل ان لا يتسرع في الحكم قبل ان يتأكد من مادة  نشرتها جريدة (الشرق الاوسط) للكاتب السعودي مشاري الذايدي، وهو كاتب معروف بنقده الحاد للجماعات الارهابية، التي عمل بين صفوفها من قبل، حيث كان ضمن تنظيم القاعدة،
متابعة القراءة
  4288 زيارة
  0 تعليقات
4288 زيارة
0 تعليقات

محكمة تلزم البنتاغون بكشف صور سجن "أبو غريب في العراق"

بعد تأسيس الدولة العراقية، مطلع القرن الماضي، كان الهم الاكبر لدى بعض الساسة العراقيين، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء الاسبق نوري السعيد، هو كيفية خلق حالة امتزاج وطني بين ابناء الدولة الجديدة، تتجاوز اسقاطات القرون السبعة الماضية، التي جعلت العراقيين موزعين بين اطماع  دول مجاورة او بين دويلات الطوائف والمدن التي سادت على خلفية سقوط بغداد عام 1258 وما تلا ذلك من خراب شامل وأمية وظلام.. لقد كانت المهمة شاقة فعلا، لان بناء الدولة يحتاج الى بناء مفاصل وحلقات اساسية تكون بمثابة العمود الفقري لها، ولعل ابرزها هو الجيش الذي يجب ان يكون حجر الزاوية في بقاء اية دولة، وهكذا انبثقت فكرة
متابعة القراءة
  3610 زيارة
  0 تعليقات
3610 زيارة
0 تعليقات

المرحلة والنزعة الصادقة والمطبخ الامريكي / عبد الخاتلق الفلاح

كيفَ يمكن قراءة ما يحدث الآن في بعض مدن المحافظات الغربية، وما مدى اتصاله بالتصعيد الذي بدأ مع الاعتصامات التي شهدتها تلك المدن قبل اكثر من عام، حتى وصلت الامور الى ما وصلت اليه بعد تفجّر الوضع في الفلوجة اثر دخول مسلحي (داعش) قبل اشهر؟.. في الحقيقة، ان ما يحصل اليوم هو حلقة في سلسلة طويلة، بدأت منذ احتلال العراق الذي فتح الابواب امام تدخلات دول الاقليم في الشأن العراقي، وعمل كل جهة منها على جعله جزءا من مجالها الحيوي او نهجها السياسي بعد ان دخلت المنطقة منذ العام 2003 مرحلة استقطابات حادة، تحت اغطية طائفية وعرقية، وقد شجع هذا السلوك
متابعة القراءة
  3758 زيارة
  0 تعليقات
3758 زيارة
0 تعليقات

البنتاكون ..أبشع المؤسسات الإرهابية / كاظم فنجان الحمامي

منذ ان تفتحَ وعينا وصرنا نتابع اخبار العالم باهتمام، كانت تلفت انتباهنا اثناء الانتخابات في الدول الفقيرة والمتخلفة، او تلك التي تعيش تفاوتا طبقيا كبيرا، اخبار مؤلمة، تحدث في تلك الدول، اثناء الحملات الانتخابية، مثل مقتل العشرات اثناء التزاحم على تسلم مواد غذائية او عينية يقدمها المرشح الذي هو بالتأكيد من الطبقة الغنية او البرجوازية، ويريد ان يصل او يستمر في موقعه في برلمان تلك الدولة، وقد كنا نتساءل مع انفسنا ببراءة في ذلك الوقت، حيث كنا صغارا نسبيا، هل هناك حاجة للناس الى الطعام او تلك المواد البسيطة بحيث يحصل الذي يحصل بسببها وتموت الناس؟! وهو بالتأكيد تساؤل وجيه، لاننا
متابعة القراءة
  3800 زيارة
  0 تعليقات
3800 زيارة
0 تعليقات

كيفية المسألة السياسية لمجلس النواب / الدكتور عادل عامر

يُروى عن جحا، انه في احد الايام، وبينما كان في السوق يبيع الخضار في بسطة صغيرة، اشتهى ان يأكل لحما، فقصد القصاب القريب منه وطلب منه ان يزن له كيلوغراما من افضله، وقد امر عامله الصغير ان يرسله الى زوجته لتعد له غداء من الكباب، وقد اوصل العامل اللحم الى البيت، وفي تلك الاثناء كانت صديقة زوجته ضيفة عليها، فما كان من الزوجة الا ان تشوي اللحم، لتأكله مع الضيفة او الصديقة، التي امضت ساعات جميلة وممتعة بالحديث مع زوجة جحا والكباب اللذيذ، ثم ودعتها على امل اللقاء في يوم آخر قد يكون مع الكباب او غيره مما تجود به يد
متابعة القراءة
  3928 زيارة
  0 تعليقات
3928 زيارة
0 تعليقات

ربيع الفاشلين وخذلان للعراق! / عبد الامير المجر

بعد فوز الاخوان فِي الانتخابات المصرية عام 2012، وصعود محمد مرسي الى سدة الرئاسة في مصر، كتبت عن هذا الامر، الذي خلق مشكلة عانى منها المصريون لاحقا، بعد ان واجهوا شرخا اجتماعيا كبيرا، بسبب هيمنة الاخوان على مفاصل الدولة، وقد قلت في حينه، ما معناه، ان سلبية المواطن المصري وعزوفه عن الذهاب الى الانتخابات، كانت السبب في المشكلة التي واجهتها مصر لاحقا، بعد ان اخذ الانقسام في الشارع المصري طابعا دمويا، وضع البلاد على حافة فوضى، لم تجد مؤسسة الجيش سوى التصدي لها باقصاء مرسي في عملية مخاض عسيرة ما زالت ذيولها تتحرك في معظم المدن المصرية. لقد فاز مرسي بنسبة
متابعة القراءة
  4576 زيارة
  0 تعليقات
4576 زيارة
0 تعليقات

المسؤولون والإعلام!! / عبد الامير المجر

شاعتْ وبشكل لافت في العقود الماضية، عبارة كنا نقرأها على ابواب البيوت والمحال التجارية، والسيارات الخاصة والعامة، والعبارة تقول، ((هذا من فضل ربي))! ولعل استعمال هذه العبارة قل مؤخرا، ولم تعد رائجة كالسابق، لاسباب غير معروفة! الا اننا صرنا نستذكرها في السنين الاخيرة، كإحدى المفقودات التي تساقطت مع الزمن، من دون ان يسقط معناها الذي يذكرنا به واقعنا الذي يعرض امامنا صورا فنتازية كثيرة، مذكرين هنا، بان العبارة المذكورة، كانت تستخدم ايضا للتهكم من السراق والجشعين، اذ كان رسامو الكاريكاتير يستعيرونها في معرض انتقادهم لهؤلاء، ومن هنا يأتي استذكار تلك العبارة، التي توسع استخدامها الضمني، وان لم يرفعها اليوم محدثو النعمة
متابعة القراءة
  4506 زيارة
  0 تعليقات
4506 زيارة
0 تعليقات

العتبة العلوية المقدسة تقوم بتوزيع المياه النقية الباردة لأكثر من 250 نقطة خدمية في محافظة النجف الأشرف

فِي احدى المرات، جمعتنا جلسة خاصة، نحن مجموعة من الاصدقاء، ودار الحديث عن امرأة تمارس الرذيلة في العلن، ولا تخجل من ان يصفها احد باوصاف غير لائقة، من التي تطلقها الناس على مثل هذا النوع من النساء، وفي غمرة انشغالنا بالحديث عن ظاهرة هذه المرأة التي تعد شاذة حتى على من يمارسن الدعارة، قال احدنا، ألا ترون ان هذه المرأة شجاعة، لانها لاتخجل مما تسمعه من الناس عن فعل تقوم به! في الحقيقة ان قول الصديق، كان صادما لبعضنا، لان مفهوم الشجاعة في ثقافتنا لايتوافق مع هذا الفعل، الذي يحتاج الى شجاعة حقيقية بالتخلي عنه، وان قيمة الشجاعة تكمن في ان
متابعة القراءة
  3782 زيارة
  0 تعليقات
3782 زيارة
0 تعليقات

الأردن وإسرائيل...والعالم والأقصى!! / عبد الامير المجر

الحديثُ عن قرار الكنسيت الاسرائيلي الأخير، بانهاء الوصاية الاردنية على المسجد الاقصى، ووضع اليد عليها بصفتها تقع ضمن (السيادة الاسرائيلية)، والذي قابله موقف اردني اتخذه مجلس النواب، تمثل بطرد السفير الاسرائيلي من عمان والتهديد بالغاء اتفاقية (وادي عربة)، يستدعي التوقف عند تقاصيل مهمة في الحكاية الطويلة التي عاشها العرب فصولا، وصولا الى اليوم.. اذ  لايمكننا من الناحية العملية، ان نقرأ تلك الاتفاقية التي وقعها كل من الاردن واسرائيل، في العام 1994 برعاية الولايات المتحدة الاميركية، على انها وثيقة، بالمعنى الحرفي للعبارة، تضبط العلاقة بين البلدين وتنظمها على اساس متكافئ، وانما كانت اشبه ما تكون بوثيقة اذعان عربي جاءت في سياق سلسلة
متابعة القراءة
  4032 زيارة
  0 تعليقات
4032 زيارة
0 تعليقات

الحكومة العراقية تفشل في الكشف عن مصير الصحفية المختطفة أفراح شوقي

مطلع سبعينيات القرن الماضي، وقع العراق مع (الاتحاد السوفيتي) اتفاقية تعاون ستراتيجي، ضمنت تسليح الجيش العراقي وتقديم التقنية الحديثة في مختلف المجالات، بالاضافة الى امور اخرى، كرست العراق دولة تدور بشكل او بآخر ضمن المعسكر الاشتراكي، لاسيما انه اصبح على مستوى العقيدة السياسية بشكل عام، ومنذ العام 1958 يسلك نهج المواجهة مع الولايات المتحدة الاميركية، وبعض دول الغرب، على خلفية الموقف من قضية فلسطين، وليس لدواع عقائدية بالضرورة، اي ان الخلاف على الرغم من التباعد العقائدي، ظل غير مؤثر بقدر ما اثر في تلك العلاقة الموقف السياسي، من فلسطين او من بعض القضايا الدولية، التي اقترب فيها العراق من المعسكر الاشتراكي
متابعة القراءة
  3978 زيارة
  0 تعليقات
3978 زيارة
0 تعليقات

إنهم لايحاربون.. إنهم يحاربون بأجسادنا!! / عبد الامير المجر

يحكى عن جحا، انه كان يوما ما، عائدا الى بيته، ووجد فِي رأس زقاقهم مجموعة من الفتية يتجادلون، ويقف بينهم واحد، كان يتنطع ويقول، ان احدا لن يستطيع ان يضحك عليّ او يوقعني في مقلب، وعندما سمع جحا هذا الفتى، اراد ان يعطيه درسا في المقالب التي لايعرف هذا الفتى الغر فنونها التي يعرفها جحا طبعا، حيث تقدم  من الفتى وقال له انا اتحداك! وكان هذا بحضور الفتية زملائه، فقبل الفتى التحدي ووقع في فخ جحا الذي رد عليه بالقول، اذن ابق في مكانك ان كنت راغبا في التحدي الى ان اعود من البيت، واياك ان تغادر المكان، فرد الفتى وبنبرة
متابعة القراءة
  4494 زيارة
  0 تعليقات
4494 زيارة
0 تعليقات

قوانين صدام تلاحق الصحفيين / هادي جلو مرعي

فِي نهاية ثمانينيات او بداية تسعينيات القرن الماضي، قرأت لقاء صحفيا مع (فؤاد سراج الدين) آخر القادة التاريخيين لحزب الوفد المصري، وقد قال فيه عبارة ظلت في ذاكرتي الى اليوم، ((نهاية الاربعينيات اخصب سنوات الديمقراطية))، لا اشك بصدقية الرجل مع نفسه، فهو ليبرالي او محسوب على الليبراليين، ومن اقطاب العهد الملكي الذي انبثق خلاله حزب الوفد بصفته احد اكبر قوى الرفض للواقع السياسي القائم انذاك، في القصة الطويلة المعروفة، لكن هذا الحزب انخرط في اللعبة الديمقراطية، التي لم تحقق لغالبية المصريين تطلعاتهم في الحياة الكريمة، الامر الذي مهد الطريق امام ثورة تموز/ يوليو 1952 لان تعصف بالديمقراطية او باخصب سنواتها، كما
متابعة القراءة
  4204 زيارة
  0 تعليقات
4204 زيارة
0 تعليقات

ورشة عمل في بغداد لتمكين الصحفيين من الثقافة القانونية

حتى الآن، يصعب على اي متابع ان يعرف النهج الاقتصادي الذي تتبعه القوى السياسية الماسكة للسلطة فِي عراق مابعد 2003، وحتى الان لم يعرف احد فيما اذا كان العراق دولة رأسمالية او اشتراكية او بين هذا وذاك، او اي شيء آخر، لانه بات نهبا لمصالح جهوية وشخصية، تجتهد كل منها في التقرب الى الجماهير بوسائل مختلفة، واحيانا غريبة، من اجل ان تحقق كل واحدة منها مكاسب على حساب الاخرى، ومن هذه القاعدة الذهبية للقوى المشاركة في العملية السياسية، صار شكل الدولة العراقية غائما بلا ملامح، وانها اشبه بمن يسير معصوب العينين، تدفعه قوة لايستطيع ردها او الوقوف بوجهها... فبعد شعار الفيدرالية
متابعة القراءة
  3881 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3881 زيارة
0 تعليقات

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تقدم التعازي لذوي شهداء الكرادة وبلد وتتفقد جرحاهم

فِي سوق المنطقة التي اسكنها، في احد احياء بغداد شبه الشعبية، لفت انتباهي في الايام الماضية، كثرة المتبضعات من النساء من محال تعرض بضائع ذات طابع احتفالي وبلون احمر، وعرفت ان المناسبة هي اقتراب عيد الحب او (فالنتاين) الذي بات يوما عالميا للحب، يتبادل فيه العشاق والازواج التهاني والورود الحمراء دليل على استمرار الحب الذي هو من دون ادنى شك اديم الحياة ومعناها، وان تعددت انساقه المتفرعة من اصل وجذر واحد، هو الحب بمعناه الاشمل، بدءا من حب الام لوليدها الذي تمنحه كل ماتستطيع منحه من اجل ان تستمر الحياة، وانتهاء بحب السلطة الذي يفعل الانسان كل مايستطيع فعله من اجل
متابعة القراءة
  3841 زيارة
  0 تعليقات
3841 زيارة
0 تعليقات

في السياسة وماحولها :كريم العماري..في العشق السياسي! / عبد الامير المجر

حدثني صديق مرة، وقال، اتذكر عندما كنا فِي الجيش اثناء الحرب في الثمانينيات، حصل ان عشنا، نحن مجموعة من الجنود، اثناء احدى المعارك موقفا صعبا، وساد الوجوم وجوهنا المتعبة الخائفة من القادم، وايضا كنا جائعين، وفي تلك الاثناء جلسنا على الارض الندية المعشوشبة لنستريح، فيما هدأت بعض الشيء اصوات المدافع وكان الوقت عصرا، وبعد ان مددنا ارجلنا التي غدت كالخرق من فرط الوقوف الطويل والاجهاد، حتى انطلق صوت احد زملائنا بالغناء، نعم بالغناء! الذي بدأه بالعبارة العراقية الشهيرة، ...ويلاه ويللللللللاه... وسط دهشتنا التي تبددت ونحن نصغي الى صوته الجميل الذي لم نسمعه من قبل، والذي راح يفيض علينا بأغاني الشجن العذب
متابعة القراءة
  4176 زيارة
  0 تعليقات
4176 زيارة
0 تعليقات

لله شكواكِ ياحلب / رحيم الربيعي

بعد تراجع الجماعات المسلحة المعارضة فِي سوريا في الآونة الاخيرة، وتوالي الاخبار عن تقدم الجيش السوري في معظم المدن التي كانت تحت سيطرت تلك الجماعات، لم تجد القنوات الفضائية الداعمة لها مادة مثيرة تقدمها لمشاهديها سوى التسلي باخبار اللاجئين السوريين وهم يعيشون تحت رحمة الصقيع في المخيمات المهلهلة التي يراد منها زيادة مأساة هؤلاء الابرياء وجعلهم وسيلة ادانة للنظام الذي تقول تلك الفضائيات بنشراتها اليومية، انه هو من شردهم، لتعوض بذلك الخسائر الميدانية للمسلحين، وبعيدا عن كل شيء، فان الازمة في سوريا اشتركت فيها كل الاطراف، محلية سورية، وخارجية اقليمية ودولية، بعد ان دخلت على خط اللعبة الكبيرة التي دفع الشعب
متابعة القراءة
  3766 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3766 زيارة
0 تعليقات

ديوان محافظة نينوى يحتفل بيوم المرأة العالمي

خلق، وحصل ان تحدث اليها شاب في منطقتهم بمكان عام، او قريبا من بيتهم، عن امر ما، وصادف ان رآها شقيق لها، يفتقر الى الحكمة، ويميل في سلوكه الى الرعونة، فما كان منه الا ان تهجم على الشاب امام الناس ولفت انتباه الجميع ممن لم يكونوا يعرفون بالامر او منتبهين اليه، وخلق مشكلة كبيرة، لتتحول الحكاية، كما تناقلتها فيما بعد افواه المتقولين، بان هذه الفتاة قد ضبطها اخيها مع شاب! واشيع هذا الامر، لتنفضح بين الناس تلك الفتاة البريئة، لا سيما ان الامر تطور الى مشكلة عشائرية، لم تحسم الامر بالمتعارف عليه في مثل هذه الامور، اي الزواج منها، بل انتهى
متابعة القراءة
  3796 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3796 زيارة
0 تعليقات

في السياسة وماحولها :جنوب السودان .. غنيمة الدم!! / عبد الامير المجر

لم تكن مشكلة جنوب السودان، وليدة الانظمة (الجمهورية)التي تعاقبتْ على حكم السودان بعد اكمال انفصالها عن مصر في اعقاب تطورات العام 1954 الذي انهى وحدة (بلاد النيل)، بعد ان كانت تحت ولاية العرش الملكي في القاهرة، وبعيدا عن الظروف المتداخلة التي رافقت عملية الانفصال، الا ان المشكلة في جنوب السودان، ظلت تحتفظ بطابع خاص، صيّرته اوضاع محلية تخص منطقة الجنوب، وتدخلات خارجية بحسابات ستراتيجية، عملت على عدم اقرار السلام في السودان وصولا الى هدف بعيد، سيتحقق بعد حين، اي الاتفصال، وابرز تلك الحسابات هي السيطرة على منابع نهر النيل، والتحكم بمفاصل اللعبة الاقتصادية ليس في السودان وحده، بل في مصر ايضا،
متابعة القراءة
  4250 زيارة
  0 تعليقات
4250 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

انوار الامام
27 حزيران 2016
- الساكتون الذين ينتظرون الاقوى ليلتحقوا به !!!- من مازال يؤمن بأمكانية المصالحة بين الجلا
قضية اغتيال الكاتب علاء مشذوب  مازالت تشغل الرأي العام لأنها ليست الأولى  من نوع
زهير الدجيلي
29 نيسان 2016
حققت الأجهزة الأمنية العراقية في هذين الأسبوعين اكبر انجاز لها هذا العام، حسب تقديرات مراق
رنّ الهاتف من جديدْقال الصوتُ: مساءُ الخيرِقلتُ: مساءُ الخير أيها الصوتُقال: أهذا وليدْقلت
رائد الهاشمي
22 أيار 2018
   سفير النوايا الحسنةباحث وخبير اقتصادي مايحدث في معظم الدول العربية هو قيام الحكومات وال
قبيل كل إستحقاق انتخابي، يدخل العراق في ضجة تضاف الى مجموعة مشاكله العالقة والمعقدة، وعندم
محمد حسب
25 تشرين2 2017
‎" يظل الرجل طفلاً, حتى تموت امه, فإذا ماتت, شاخ فجأة "‎ادولف هتلر‎الليل.. لا اظن إني عرفت
ليس ببعيد بعد اليــــــــــــــوم أن يخرج لنا سياســـاً عراقي ويقول كما قال العريفي أن رجل
زيد الحلي
10 تموز 2014
أبو"آمنة" انسان وديع ، جاري  في السكن منذ ربع قرن ، وربما اكثر ، الصدقُ ديدنه، وحب الخير ط
معمر حبار
30 أيار 2016
أكرمني ربي وأنا في زهرة شبابي، حضور دروس الجمعة التي كان يقدّمها العالم الفقيه المفسّر الل

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال