الصحفي علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك - صفحة 6

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بلد الرشيد.. ماأخبارها؟ / علي علي

عادة ما نسمع في تقارير المتخصصين بعلم الاقتصاد، أن من اهم الموارد والمتطلبات الضرورية لإعمار البلدان وبنائها هو رأس المال البشري، ويؤكدون دوما أن من غير توفير الكفاءات البشرية المتنوعة في مختلف الاختصاصات العلمية والهندسية والزراعية والطبية وغيرها، لن يتمكن أي مجتمع من البدء باعمال البناء والاعمار، الى جانب توفير الارادة السياسية من قبل صناع القرار في البلد. إذن، أهم عنصر في البدء بالعمران هو الإنسان، والمقصود طبعا الإنسان الكفوء في مجال من مجالات الحياة، إذ هو الحجر الأساس الذي تنطلق منه المشاريع التي تخدم الإنسانية جمعاء. هنا في عراقنا، لدينا من الكفاءات كثير وكثير جدا بين ظهرانينا، وهم ليسوا وليدي
متابعة القراءة
  321 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
321 زيارة
0 تعليقات

قوالون غير فعالين / علي علي

لاتخفى على أحد الشعارات التي مافتئ ساسة العراق -على مر عصوره- يرددونها في كل محفل ومقام وخطبة ومقال، لاسيما في الأيام التي سبقت موعد الانتخابات البرلمانية. وقطعا، كانت هذه الشعارات في ظاهرها رائعة المعنى، سامية الفحوى، عظيمة المغزى، إلا أن تطبيقها في مقبل الأيام، يتراوح عادة بين ثلاثة أوجه لارابع لها؛ الأول سيئ.. والثاني سيئ للغاية.. والثالث سيئ جدا.. حيث لا وجود لأي وجه من الوجوه الحسنة في التطبيق، لامن قريب ولامن بعيد، فجميعها ابتعدت عن تحقيق المقصد والغاية. ولنا في ذاكرة السنين الخوالي إبان عهد صدام، خير مثال على بهرج الشعارات البراق، وبوقها الناعق على مدى حكمه، فيما يقابل ذلك
متابعة القراءة
  401 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
401 زيارة
0 تعليقات

السيئون على أشكالهم يقعون / علي علي

  منذ أربعة آلاف عام ووادي الرافدين بساط أخضر، عطاء، مدرار، أرضا وناسا، حتى أطلق على أرضه أرض السواد لكثرة زرعها، ولتنوع ماتطرحه من ثمار على مدار السنة من دونما انقطاع، وماذاك إلا لتعدد مصادر المياه بين أمطار وأهوار ومياه جوفية، فضلا عن دجلته وفراته، الممتدين برشاقة يغدقان الجبال والهضاب والصحارى والسهول، بما جعل الله منه كل شيء حي، فيزدهر به الزرع ويرتوي الضرع. ومن كل المعطيات فيما تقدم، من المفترض ان يكون قاطنو هذه الرقعة الجغرافية من الكرة الأرضية، مخصوصين بالعيش الرغيد ومتنعمين بالحياة المرفهة. ولكن واقع الحال يبعد كل البعد عن هذه الافتراضية، فسكان وادي الرافدين ينأون كل النأي
متابعة القراءة
  356 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
356 زيارة
0 تعليقات

اللاءات بين السر والعلن / علي علي

مازال العراقيون يمارسون فعالية (محلك راوح) وبصبر منقطع النظير، منذ خلاصهم من حكم صدام حتى ساعة كتابة هذا المقال، وأظنني متفائلا حد السذاجة والسماجة بوصفي هذا، إذ كما يقول مثلنا: (علواه على بناية اول العام). وقطعا لن أسرد قصة هذا المثل إكراما لعيون القارئ، ومراعاة لمشاعره وخاطره، مع أني على يقين تام أن جلّ العراقيين يفهمون مبتغاي، ويدركون مقصدي من ذكر هذا المثل، فكلهم يتقلبون على صفيح ساخن مثلي، وجميعهم حتما يتلوعون على مايمر به بلدهم اليوم، وفي الوقت ذاته هم يستذكرون بحسرة وألم (أيام المزبن)، ويترحمون على (أيام اللف). فالمقارنة -لمن عاش أيام المزبن واللف- بين حقبتهما والحقبة التي نعيشها
متابعة القراءة
  441 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
441 زيارة
0 تعليقات

الولع بالخراب والنأي عن الإعمار/ علي علي

عندما يكون المرء -السوي طبعا- مؤمنا بقضية ما، كبيرة كانت أم صغيرة! إيمانا صادقا خالصا، تتجه كل ميوله وتطلعاته للتقرب الى كل مامن شأنه خدمة تلك القضية، والعمل على رفدها بكل مايصب في مصلحة تحقيقها وديمومتها، والحفاظ عليها من مداخلات تؤثر عليها سلبا. وعندما تكون القضية أكثر شمولا وأوسع رقعة، ومشتركة بين أكثر من فرد تتشعب بينهم الكفاءات والإنتماءات، يتطلب الأمر توحيد رؤى وتقارب فِكَر وتحديد مسارات ضمن نهج يصب بالنتيجة في مصلحة القضية، وهذا بدوره يتطلب -أول ما يتطلب- نشر روح الإيثار والتضحية بين الأفراد والجماعات المنضوين تحت خيمة تلك القضية. عراقنا الذي يعد القضية الجوهرية لكل من ينتمي اليه
متابعة القراءة
  465 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
465 زيارة
0 تعليقات

البدء بأكذوبة والانتهاء بخديعة / الصحفي علي علي

يريك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب سجل لنا التأريخ في صفحاته مواعظ ونصائح وشواهد كثيرة، ناء بها سِفره وازدحم في نقلها المؤرخون والكتاب، لتصل إلينا بتحصيل حاصل تجربة جاهزة للتطبيق أو التمثيل أو الاستشهاد، وفي الأحوال كلها هي فائدة تغنينا عن البدء من الصفر في قدرة الحكم على شخص أو حالة أو ظرف نمر به. "عرقوب" رجل يملك أطيانا وبساتين نخل مترامية الأطراف، وكان مشهورا بالمماطلة والتسويف بالمواعيد، أتاه أخ له يوما يسأله حاجة، فقال له عرقوب‏:‏ إذا أطلعت هذه النخلة فلك طلعها، فلما أطلعت أتاه، فقال‏:‏ دعها حتى تصير بلحا، فلما أبلحت قال‏:‏ دعها حتى تصير
متابعة القراءة
  438 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
438 زيارة
0 تعليقات

إفساد الماء والخضراء والوجه الحسن / علي علي

مامن مخلوق على وجه المعمورة إلا وخصه خالقه بطريقة معينة للدفاع عن نفسه، بشكل يتناسب مع هيئته وحجمه وبيئته، وفق مقياس طبيعة عدوه وهيئته وحجمه أيضا، مع الأخذ بعين الاعتبار ماهية مايهدده من مخاطر، وكان ذلك على الله يسيرا، فأصبح لكل نوع من المخلوقات بدءًا من الكائنات أحادية الخلية الى الداينوصورات وسيلة دفاعية غريزية. أما الانسان فقد خصه بارئه بابتكار تلك الوسائل وتحديثها وفق متطلبات عصره، تماشيا مع ما تستجد فيه من أدوات قتالية وأساليب عدائية يمتلكها العدو. والأخير بدوره يستنفر كل طاقاته وإمكانياته وتسخيرها لتحقيق أقصى مايمكن تحقيقه من غاياته المرسومة وأهدافه المخطط لها. العراق، رقعة جغرافية تتكالب عليه الأعداء
متابعة القراءة
  404 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
404 زيارة
0 تعليقات

"عدم اكتمال النصاب" مشكلة! / علي علي

من غير المعقول قطعا، ان يبذل المرء منا جهدا وطاقة، وكلفة نقدية، وفترة زمنية، وتحضيرات لوجستية، و (جيب الليف ودي الليف) مقابل أمر لايعود بنفع ملموس أو محسوس، أو تحقيق غاية إنسانية، أو مردود مادي له أو لغيره، فبهذا يكون عمله ووقته وجهده، قد ذهبت جميعها أدراج الريح، وكأنها والعدم سيان. فالعمل بلا غاية تُنشد بدد، والتعب دون جدوى هباء، والعطاء دون أخذ لايصح دائما، وحينها تخلو الحياة من محتواها، ويكون بين المهد واللحد فراغ عديم اللون والرائحة والمعنى، كالكلام من غير فحوى ومقصد، ولعلي أوفق إن شبهت حالا كهذا، بقصيدة لم يأتِ ناظمها فيها بجديد، ولم يحرك ساكنا، ولم يقدم
متابعة القراءة
  554 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
554 زيارة
0 تعليقات

كل حلو بيه لوله / الصحفي علي علي

يمتلئ الكون من حولنا، ما لا يسعه عقل ولا يحويه خيال، وهذا في كل صغيرة وكبيرة مما يحيط بنا من الحقائق المرئية، أما الحقائق التي لاتراها العيون ولاتدركها العقول فهي أكثر من ذلك بكثير، وقد صور شاعر هذا حين أنشد: الكون مشحون بأسرار إذا      حاولت تفسيرا لها أعياكا   وفي تنوع المجتمعات بأجناسها ولغاتها وألوانها حكمة كبيرة، وقد قال تعالى: “وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا”. وروي عن النبي (ص) قوله: (الخلق كلهم عيال الله واحبهم الى الله احبهم الى خلقه). وعن الإمام علي (ع) في نهج البلاغة -وكل نهجه بلاغة- قوله الى مالك بن الأشتر: (يا مالك إن الناس صنفان؛ إما أخ
متابعة القراءة
  411 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
411 زيارة
0 تعليقات

ليس المتنبي وحده يتساءل عن عودة العيد / علي علي

لم يعد المتنبي وحده من وجد في عودة العيد مذاقا غير مذاق الفرح المعهود في قدومه، وما عاد ينفرد بسؤاله: "بأية حال عدت يا عيد..." فلقد بات ينافسه في هذا شعب بكامله، بعد ألف وثلاثة وخمسين عاما على رحيله. ومعلوم ان المعنى اللغوي لمفردة العيد في لغتنا العربية، هو الوقت الذي يعود فيه الفرح او الحزن كل عام، حيث تصبح أيامه عادة يعتاد عليها الناس بشكل دوري سنويا، ومعلوم ايضا ما لأجدادنا من عهود زاخرة بالأفراح والأتراح معا. ولست أرى في تاريخ العرب أكثر من العراق ولاسيما بغداد، رصيدا بتلك القصص التي لم تعد تحويها ألف ليلة وليلة، ولا ألف شهر
متابعة القراءة
  469 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
469 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

ما زالت الإنتكاسات المستمرة لمخرجات التعليم متواصلة في عالمنا العربي بشكل لا يمكن السكوت ع
مخاطر جديدة تهدد بانهيار سد الموصل متسببة بكوارث مفتوحة بلا حدود[محتوى  ونص الخبر او المقا
أصبح واضحا وجليا للعيان ان رأس العبادي هو المطلوب نتيجة الصراع السياسي المحتدم احتداما فكم
عمالة الأطفال ظاهرة خطيرة يجب الوقوف عندها من أخطر التأثيرات التي تركتها الحروب والتحديات
حسن حاتم المذكور
19 كانون2 2014
(حكومتنا حفنة اصفار ... والرقم فيها مسعود).حكومة الصفقة , وبعد ان وضعت الدستور وهامش الديم
في  قاعة كولنوود المتخصصه في الفنون التشكيليه كان افتتاح معرض  للفنانين باسم ساكو وسعد الم
كثير هي المفردات والكلمات في حياتنا ولكن مايتجسد منها قولآ وعملا من الأفراد والجماعات وال
فراقد السعد
13 كانون1 2018
أيُّ صبحٍ مُتليلٍ على الفراتِ غفا..وأيُّ ارتعاشةِ زورقٍ في حضنِ جرفٍضائعةٌ دريهماتي في بطن
مخلوق متوحش من لم يؤمن بالحوارالحوار لم يعد مجديا في تغيير القناعات والاعتقادات او في تصدي
الصحفي علي علي
27 تشرين2 2017
يبدو أن 40 (بستوگة) لم تعد كافية لاحتواء (حرامية) فاق عددهم حسابات كهرمانة، ولم تعد الساحة

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق