عزيز حميد الخزرجي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الله يستر من الجايات / عزيز حميد الخزرجي

أ تَعَجَّب إلى أيّ حدٍّ وصل فساد الأسلاميين والوطنيين و الأحزاب عموماً : حتى يأتي شخص فاسد كفائق الشيخ ويرفضهم ويقدم البديل البعثي عنهم بإعتباره أقل فساداً منهم!؟ يبدو أن هناك صفحات مؤلمة قاتمة قادمة أكثر سوداويةً و ظلاماً و بُؤساً و حصاراً ممّا كان للآن ستطغى على الساحة العراقية و ستدمّر الفقراء أكثر من غيرهم, وقد مهّدت لها بجهل وغباء القيادات الحزبية الفاشلة التي حكمت و نظّرت بعقولها المتحجرة التي لم تتعدى رؤيتها أرنبة أنوفهم .. لا لبناء العراق و تأمين مستقبل اجياله ؛ بل لبناء دورهم و قصورهم و رواتبهم و أنفسهم و قليلاُ ممن يتعلقون بهم, بحيث أوصلوا
متابعة القراءة
  28 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
28 زيارة
0 تعليقات

ألسياسة و الأخلاق .. مَنْ يحكمُ مَنْ؟ / عزيز حميد الخزرجي

ألسياسة و آلأخلاق؛ مَنْ يَحكُم مَنْ؟ تمّ بعون الله إخراج الكتاب الثاني ضمن السلسلة الكونيّة, وسينشر بعد غد إن شاء الله ليصلكم بحلّة أنيقة وإخراج جميل و إسلوب كونيّ جذّاب و سلس يُبيّن الأسباب الحقيقية ألخافية عن الناس بشأن علاقة (الدِّين و غاياته مع السّياسة وأهدافها) وإسقاطاتها على مستقبل الأجيال أللاحقة, بحيث يجرّ القارئ لمطالعته حتى آلنهاية, ولم يتحقق هذا الأنجاز الكونيّ لولا فضل الله تعالى ورعايته ومحبته التي شملت الوجود القائم الحيّ بذاته لذاته, حيث تَمّ أخيراً إصدار الكتاب الثاني الموسوم بـ :[ألسياسة و آلأخلاق؛ مَنْ يَحكُم مَنْ؟], و عرضه على شبكة الأنترنيت, بعد مضي عقدين من تأليفه, نسأله تعالى
متابعة القراءة
  60 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
60 زيارة
0 تعليقات

شهادة الأولياء في بلد الأشقياء / عزيز حميد الخزرجي

ألحُكام الظالمين الذين حكموا العراق منذ أول حكومة عليها و حتى حكومة الجاسوس برهم صالح؛ قد أوصلوا العراق إلى الحضيض, بحيث أصبح دولة اللادولة و الفساد و النهب يتحكم بها كل من هبّ و دبّ, من أمريكا المستكبرة و حتى أصغر دولة كقطر و الأمارات لقهر شعب ما زال يشقى بسبب الفاسدين. لقد وصل الحال في العراق حدّا لم يعد يستسيغ ولا يحتضن؛ سوى الفاسدين و الجواسيس و العملاء و الأرذال و الأنجاس لإنقلاب القيم وفقدان ألفكر و الدّين و المفكر فيه ناهيك عن الفيلسوف, لهضم حقوق الشعب الشقي و قتل أولياء الله و تشريد العلماء والفلاسفة كسُنّة طبيعيّة لا يُخاف
متابعة القراءة
  106 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
106 زيارة
0 تعليقات

أينَ آلمُفكّر في العراق؟ / عزيز حميد الخزرجي

يدّعي البعض أحياناً في مقالاتهم وكتبهم و تعليقاتهم، بأنّ في العراق أنقلاب وثورة ثقافية وفكرّية وأدبيّة ودينيّة .. بل البعض سمّى بغداد بعاصمة الثقافة العربية, وهذا الأدّعاء ناتج عن جهل ألناس وآلكُتّاب بمعنى (آلمُفكر/الفكر) ناهيك عن معنى (الفيلسوف/ الفلسفة), و هو إفراز طبيعيّ لواقع العراق وآلأميّة الفكريّة  التي ميّزت ثقافة شعوبنا .. لا الأميّة الأبجديّة, بسبب مستوى وبرامج التربية و التعليم وطبيعة الأنظمة ألحاكمة والدِّين التقليدي ألقشري الحاكم على العقول(1). وأقول بأنّ الفكر والثقافة يَتَوَلّدان مِنَ آلمُفكرين وآلمُثقفين (ألفُقهاء)(2) ألكبار .. آلفقهاء ليس بالمفهوم الحوزويّ العرفيّ الذي يتداولهُ ألناس بغير معرفة، وإنما المُبدع ألذي يجعل كل الوقائع و المعادلات و العلوم
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

ملاحظة هامّة لا يعرفها العراقيون / عزيز حميد الخزرجي

من إدّعى خروجه إو إستقالته من حزب أو منظمة إسلامية كحزب الدعوة فهو كاذب و منافق و الدليل: إنّ حزب الدّعوة الذي كان إسلاميّاً, على سبيل المثال؛ حين كان أحد أعضائه يريد كسب عضو جديد - أيّام ألثمانينات و السبعينات و ما قبلها بعد فحوصات و تحقيقات معقدة؛. كان عليه أداء العهد (اليمين) ألمكوّن من مقطع يُردّده العضو الجديد و يده على القرآن .. ولا يشبه إداء القسم و(الحلف) المعروف لدى عامّة الناس وفي المحاكم - و دعاة اليوم لا يعرفون أبجديات هذه الأمور وإنما إنخرطوا في الحزب كجنود مرتزقة؛ لهذا لو إدّعى "داعية" أدّى (العهد) بأنّه إستقال أو خرج من
متابعة القراءة
  115 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
115 زيارة
0 تعليقات

لماذا تفاقمت محنة الشيعة في العراق؟ / عزيز حميد الخزرجي

وما هي مكاسب المُظاهرات الأخيرة؟ لن نطرح مسألة التدخلات الخارجية و الدولية و العربية بشكل خاص في مصائب العراق, لأننا نعتقد بأن الداخل هو الميدان الأول و الأساس الذي علينا إصلاحه و بنائه, و هو بيد أكبر مكوّن معروف فيه .. (المُكوِّن الشيعي) هو الأكبر والاكثر تضررا, خرجت مهزومة من دون الكل: ١- مُحاربة الحشد الشعبي وقتلهِم . ٢- حرق مقام السيد الحكيم في النجف ٣- محاربة إيران .. وشعار : إيران برّه برّه ٤- حرق وتهديم اسواقهم و مؤسساتهم وتعطيل مدارسهم . ٥- إلغاء تقاعد الشُهداء . ٦- التنكيل فقط وفقط بالمسؤولين الشيعة وعُلمائهم ونقل أي خبر عنهُم من دون
متابعة القراءة
  102 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
102 زيارة
0 تعليقات

فليذهب المرشح الجديد للجحيم / عزيز حميد الخزرجي

في وقت تتشابك فيه الأوضاع في العراق, وتتعدد جبهات النهب و المحاصصة و الأتفاقيات, مع تململ السيد عادل عبد المهدي في حكومة تصريف الأعمال ريثما يتحدد الرئيس الجيد, و قضايا أخرى؛ في خضم هذه الظروف المعقدة و الخطيرة وبوادر فشل الأسلام السياسي كما العقائدي في العراق, يلهث الكرد كعادتهم للتصيد في الماء العكر و الحصول على أكبر قد من الممكنات طبقا لنظرية غوبلز وميكافيللي بكون السياسة هو فن الممكن للحثول على ما يمكن و بأية طريقة حتى لو كانت لا أخلاقية, فبينما العراق يتبدد و يحترق هبط السيد مسعور البارزاني حاملا بجعبته عصافير ليشويها على تلك النار المتبددة. حيث لا يسعى
متابعة القراءة
  82 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
82 زيارة
0 تعليقات

ألمعتصمون؛ إستقالة الحكومة لا تكفي / عزيز حميد الخزرجي

أعلن معتصموا ساحة التحرير بوسط بغداد مساء امس موقفهم من تقديم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته مكتوبة الى البرلمان ليصوت عليها اليوم، مؤكّدين إنها متأخرة وليست الحل, ولذلك فهم مستمرون في حراكهم معلنين عن مطالبهم الجديدة. وجاء في بيان للمعتصمين - حصلت على نصه - مايلي: إن الاستقالة تأخرت كثيرا وليست هي الحل خصوصا بعد سفك الدماء، ولكن ليست هي الهدف النهائي فهنالك أهداف أكبر يجب تنفيذها لإنجاز النصر لانتفاضة تشرين. لذا نحن مستمرون لحين استقالة الحكومة باكملها وإلغاء البرلمان وتعديل الدستور, ولا نريد ايّاً منكم ان يلزم الحكم مرّة اخرى او حتى في التفكير ان يرشح للانتخابات، وكذلك محاكمتهم
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

لا يُجدي قانون ألإنتخابات ألجديد/ عزيز حميد الخزرجي

ما طبّل له الأعلاميون و الكُتّاب و المثقفين و الأكاديميين للأسف خصوصاً رئيس و نواب البرلمان, بتغيير قانون الانتخابات و أجراء بعض التعديلات الشكليّة و إضافة بضع دولارات للمتقاعدين؛ إنّما هو لذرّ الرّماد في عيون المتظاهرين لتمويه و تشويه القضية المركزية وإسكاتهم, والدّليل أدناه, بعد مقدمة: حدث التغيير .. بعد ما دعت المرجعيّة الدّينية العُليا إلى [ألأسراع لإصلاح و إنجاز قانون الانتخابات وقانون مفوضيّتها بشكل عادل، لأنّهما يُمهدّان لتجاوز الأزمة الكبيرة التي يمر بها البلد], ونقول: يا سادتنا حتى لو تمّ التغيير بحسب المعايير العالميّة ألمُتّبعة, فأنها لن تُحقق العدالة, بل وتستمر المأساة و الظلم. و نحن إذ نُثمّن إهتمام المرجعية
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

حينَ يُريدُ ألفاسد ألقضاءَ عَلَى آلفساد!؟/ عزيز حميد الخزرجي

تصوّر لأيّة درجةٍ وصلَ الجّهل والأستهتار في العراق خصوصاً في الأوساط الجامعية والأعلامية و الثقافية و الدّينية والعشائرية و التربية البيتية و الحزبية ألتي هي السبب في تدمير إقتصاد و ثروات و ثقافة و دين و فكر المجتمع العراقي الذي إنمسخ لكونه لم يتعلّم حقيقة الحياة ودور الحبّ وآلرّحمة والتواضع وسبب وجوده بسببهم, ناهيك عن جهلهم المطلق بأسرار الوجود؛ حتى وصلَ الأمر اليوم بأن يأتي الدّعوجيّة العربنجيّة – مع إحترامي لمهنة العربنجية - بجانب الدّاعشيّة الصداميّة والنقشبنديّة الأجراميّة وكلّ ألدّاعشين الحراميّة؛ يأتون ويُعلنون - بعد ما سرقوا كلّ مليارات العراق حتى حقّ الموتى و الأجيال ألمسكينة التي لم تلد بعد -
متابعة القراءة
  148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
148 زيارة
0 تعليقات

مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي

 رغم كونه بعثي, و البعثي هو ما عرّفناهُ بحقّ في مقدمة مقال سابق(1)! ألجميع يعرف مشعان الجبوري و هو البعثي - الأمني - الأستخباري الذي طلق البعث في السنوات الأخيرة من حكم الطاغية و رجع لبعثيته ثانية بعد ما رآى الفاسدين بعد 2003م وكأنهم صدام ونظامه تقريباً وربما أتعس من بعض الوجوه .. لأنهم - أي الفاسدون- بآلأضافة إلى أنهم سرقوا ما موجود فوق الأرض من خيرات وقوت الفقراء؛ سرقوا أيضا ما تحته من قوت الذين لم يلدو بعد من الأجيال, هؤلاء الفاسدون مع إنّهم ممسوخين و فوق كل هذا يخرجون أحيانا عبر الوكالات و الصحف و المواقع معلنين عن فساد
متابعة القراءة
  314 زيارة
  2 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
محرر
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ارسل وهو عبارة عن كودات تابعة للموقع وللاسف لانستطيع نشر هكذا ... Read More
الجمعة، 15 تشرين2 2019 23:13
314 زيارة
2 تعليقات

ألخطأ الأستراتيجي للمظاهرات / عزيز حميد الخزرجي

كنتُ سبّاقاً كما كلّ مرّة في تشخيص ألحلّ والمنهج ألأمثل من خلال الستراتيجيات المطلوبة و المفقودة فيما يخص مشاكل العالم والعراق خصوصاً ألتي خلّفتها الأميّة الفكريّة ألتي أنتجت المحاصصة لتقسيم قوت آلشّعب بواسطة الأحزاب التي لا يرى قادتها سوى أرنبة أنوفهم و منحني كروشهم, والفضل يعود في دقة تشخيصنا إلى إعتماد (الفلسفة الكونية) التي وحدها تعطي ألسّمة (الكونيّة) للقرارات المتعلقة بمسائل الخلق والوجود, وهذا المدى العقلي أللانهائي للعقل الكونيّ هو الضمان لتقرير مصير ليس العراق وحده بل العالم كلّه. لهذا لم أقرأ مقالاً حتى هذه اللحظة أعطى الحلّ الأمثل لمشكلة المظاهرات مثلما شخّصنا ذلك منذ بداية الأحداث بل قبلها بخمسة عشر
متابعة القراءة
  161 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
161 زيارة
0 تعليقات

ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي

ألسّلام على الشهداء و على الثائرين لحقهم و لكل الأحرار في العراق و العالم: أيّها الحُكّام: هذا هو اليوم الموعود الذي طالما نبّهتكم عنه, إنّها (ثورة الفقراء) التي لا و لن تنتهي بخُطبٍ هزيلة ووعود كاذبة, فكيف يُمكن لشخص أو حزب أو مليون شخص كآلسيد برهم صالح ألألتفاف على أكبر تظاهرة للمظلومين ضد الظلم في التأريخ بعد تظاهرات الثورة الأسلامية عام 1979م وبخطاب هزيل مشبوه مملوءٌ بآلتناقضات, إستخدموا فيه جانباً من نظرية التأطير الأعلاميّ منطلقا من آلدستور الذي رفضه العراقيون لأنه صُمّمَ لمنافع المتحاصصين؟ فكيف يمكن القضاء على ثورة كونيّة بآلقانون الذي رفضه الشعب جملةً وتفصيلاً, وتظاهروا لإلغائه بعد ما وعوا
متابعة القراءة
  276 زيارة
  3 تعليقات
دليل الكلمات:
آخر التعليقات على هذه المدونة
محرر
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة النشر لدينا ليتسنى لجنابك معرفة وسياقات النشر في شبكتنا - ا... Read More
الخميس، 07 تشرين2 2019 12:31
276 زيارة
3 تعليقات

ألثورات ألضّائعة / عزيز حميد الخزرجي

بكل تواضع: أرجو من المثقفين و الأساتذة ألكبار دراسة الموضوع بتأمل و وعي عميقين, لأنه يُمثل مصيرهم المحتوم لفقدانهم ألركائز الثلاثة أدناه لأسباب عرضناها سابقاً و لم تعد خافية, و الحكمة ضالة المؤمن ... كلّ الثورات عبر التأريخ ضاعت سُدىً بل و تغيير مسيرها و أهدافها, بسبب جشع الأنتهازيين المنافقين ألمنظمّين للأحزاب بكل مسمّياتها و عناوينها لمنفعة قادتها التي تتآمر بحسب (الطبقة الأقتصادية العالمية) ألّتي تسيطر على منابع الطاقة في العالم, و الشعب العراقيّ ألذي يعيش مخاض ثورة دامية ممتدة لعقود, غير مستثنى وكَكُل الثورات في العالم - بإستثناء ثورة الأسلام - لأنّها إرتكزت على ثلاثة دعائم حيوية هي: ألأوّل: قيادة
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

لماذا أنتَ آلآخر يا صديقي ألحبيب؟ / عزيز حميد الخزرجي

ألفساد و ألسّرقات كما قلنا مراراً لها أشكال و طرق مختلفة, لكن أخطرها بنظري في مجتمع من المجتمعات؛ هي سرقة أفكار و مبادئ و فلسفة الآخرين من دون الأشارة حتى لكاتبها ومؤلّفها لعجز الآخرين من إنتاجها, لأنّها تُسبب بؤر الفساد, لهذا وضعت الجامعات العلميّة الراقية أشدّ العقوبات على فاعليها تصل إلى الفصل من الجامعة, و هذا آلفساد حدث أثناء تأسيس الحكومات المختلفة خلال الفترة التي تلت 2003م بعد سقوط صنم الجّهل و الفساد العربي صدام, حيث وصلتني في البداية من معظم الوزراء و النواب طلبات صداقة على الفيس و اللكندوم و غيرها, بدءاً بحكومة الجعفري ثم المالكي ثم العبادي و مجالس
متابعة القراءة
  169 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
169 زيارة
0 تعليقات

بعد كشف المستور.. هل ستضع المرجعية النقاط على الحروف؟

ما زلت أعتقد بأنّ مفتاح الحلّ لمحن العراق و أزماته المدمّرة بيد المرجعية الدّينية التي تملك أقوى جيش في المنطقة لخصوصيات الوضع العراقي المعقد. لقد مرّ العراق منذ عقود وقرون بأزمات كبيرة و مدمّرة بل و قاتلة, و بينما الناس في العراق و كما بيّنا .. أناس ما زالوا يعيشون حالة البداوة و البساطة و التعامل الشكلي ألعرضي لا الجوهريّ مع الفكر و الحب وآلرحمة .. بحيث لم يعد لها مكان و دور حقيقيّ لا في بيوتهم و لا مدارسهم ولا حوزاتهم ولا حتى مع أنفسهم .. إلاّ عبر بعض صفحات الروايات و دواوين ألشّعر التي هي الأخرى كانت والمناهج الدراسية
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

هل ستضع المرجعية النقاط على الحروف؟ / عزيز حميد الخزرجي

ما زلت أعتقد بأنّ مفتاح الحلّ لمحن العراق و أزماته المدمّرة بيد المرجعية الدّينية التي تملك أقوى جيش في المنطقة لخصوصيات الوضع العراقي المعقد. لقد مرّ العراق منذ عقود وقرون بأزمات كبيرة و مدمّرة بل و قاتلة, و بينما الناس في العراق و كما بيّنا .. أناس ما زالوا يعيشون حالة البداوة و البساطة و التعامل الشكلي ألعرضي لا الجوهريّ مع الفكر و الحب وآلرحمة .. بحيث لم يعد لها مكان و دور حقيقيّ لا في بيوتهم و لا مدارسهم ولا حوزاتهم ولا حتى مع أنفسهم .. إلاّ عبر بعض صفحات الروايات و دواوين ألشّعر التي هي الأخرى كانت والمناهج الدراسية
متابعة القراءة
  225 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
225 زيارة
0 تعليقات

ألتّلقين بدل آليقين / عزيز حميد الخزرجي

في بلادنا و حتى العالم؛ حَلّ صدى (آلتلقين) بَدَلَ حقّ (اليقين), و (العاطفة بدل الأعتدال) و(الأرضيّة بدل الكونيّة) و (الجزئيّة بدل الموضوعيّة) و (العرضيّة بدل الجّوهريّة) و (الظاهريّة بدل الباطنيّة) وو .. لدرجة أنّك حين تُناقش شخصاً أو جماعة في موضوع كونيّ حسّاس و مصيريّ, تُحاول فيه طرح النواة و الجّوهر و الأصل و الحقيقة بدل الظواهر والسطحيات و الشطحيات في هذا الوجود .. للأنطلاق نحو فضاء الكون كلّه من خلال الأنطباق مع المعشوق لتقرير الأفضل والأشمل والأكمل لواقعنا المأساوي؛ تراهم يُحاولون بشقّ الأنفس سحبك للأسفل لِجَرّك للحضيض, و كأنّ هذا الوجود لأ أساس ولا حقيقة له سوى ما تلقّاهُ و
متابعة القراءة
  122 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
122 زيارة
0 تعليقات

مآسي و تناقضات العراق كثيرة وعجيبة / عزيز حميد الخزرجي

مآسي و تناقضات العراق كثيرة عجيبة رأينا و للآن العجب العجاب ربما هي من طبائع البشر في كلّ زمان و مكان ؛ عندما ترى في شعب كآلعراق رئيسا ضالا مجرماً غبيّاً و جاهلاً للغاية يحكم كصدام بدعم من الأكثرية وفي مقابله فيلسوف محكوم كآلصدر ومعه أقلية لا تزيد عن بضع عشرة نفر مجاهد, و هكذا كانت قصة البشر عبر التأريخ, هابيل مقابل قابيل .. إبراهيم أمام النمرود , محمد أمام أبو الجهل , عليّا أمام كل المنافقين من القاسطين و المارقين و الناكثيرن, الحسين مقابل يزيد, الصدر مقابل صدام و هكذا.. في قصة غريبة ما زلت مذهولا أمامها لأن أحد أبطالها
متابعة القراءة
  170 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
170 زيارة
0 تعليقات

فلسفة ألعليّ الأعلى في آلحكم / عزيز حميد الخزرجي

حين وصل عليٌّ(ع)الكوفة بعد ثورة المسلمين على الخليفة الثالث,ثمّ قتله من قبل ثُوّار مصر ألذين إلتحقوا بثوار المدينة بسبب الفساد المالي و الأداري و الأقتصادي و السياسي الذي دبّ في أركان الأمبراطورية الأسلامية وقتها, و بعد ما مَلّ عليّ (ع) نفاق أهل مكة و المدينة الذين تشرّبت نفوسهم بآلجّهل و التعصب و النفاق حتى فقدوا بمرور الزمن تلك العاطفة العقائدية التي زقها رسول الأنسانية في نفوسهم بسبب سياسة و ثقافة الولاة ألغير الكفوئيين ألذين إستنزفوا تلك الطاقة الأيمانية بآلمناسبة للفتوحات التي ما خدمت الرسالة ولا البشرية فيما بعد, و كما نشهد تلك البلاد اليوم حيث أصبحت مراكز للمستكبرين و بؤر لفساد
متابعة القراءة
  154 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
154 زيارة
0 تعليقات

ما زالوا يقتلون الحسين (ع) / عزيز حميد الخزرجي

حين كان يخطب فيهم .. و يُكرّر خطابه كل يوم وساعة .. و كم خطب الحسين الغريب .. المظلوم حتى أثناء المسير لكربلاء بعد ما ضاقت به الأرض بما رحبت حتى مسقط رأسه .. و ممّا قال في يوم عاشوراء للجيش العراقي الأموي: [أنا إبن بنت رسول الله .. أنا الوحيد في هذه الأرض .. لا أريد منكم سوى العمل بكتاب الله .. و سنة الرسول .. جئتكم مسالماً لا محارباً .. وهؤلاء عيالي آل الرسول الذين هم آل الله معي .. و هذه عمامة جدّي و هولاء أبنائي و أهلي .. نحن لم نقتل أحدا منكم ولم نسرقكم ولا تطلبوني
متابعة القراءة
  135 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارة
0 تعليقات

و ماذا بعد سرقات الأقليم الكبرى؟ / عزيز حميد الخزرجي

أعلنت لجنة النزاهة عن معلومة هامة و خطيرة تمثل حياة و إقتصاد العراق كله .. و طالما كتبنا عنها و بيّنا تفاصيلها و مخاطرها و أبعادها, لكن الحكومات كانت و للآن تتستر على ذلك .. لعلمها بأن حكومة الأقليم مدعومة بكل قوة من أمريكا و إسرائيل, و معارضتهم يعني إحتمال تعرّضهم للمحاسبة و العقوبة بخسارة السلطة و غيرها. حيث أعلنت لجنة النزاهة, و هي أعلى سلط مسؤولة عن قضايا الأمن و الفساد .. خصوصا الأقتصادي و سير النظام ؛ أعلنت بعد سنوات من التأخير بأن الإقليم يصدر أكثر من 600 الف برميل يوميا وبواردات تصل لأكثر من 12 مليار دولار سنويا.
متابعة القراءة
  156 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
156 زيارة
0 تعليقات

إستشهاد الفلاسفة وصمة عار على جبين"المثقفين / عزيز حميد الخزرجي

لن أعتب على الناس العوام ولا أصحاب المهن أو الموظفين و أحزابهم السياسية ولا حتى حكوماتهم لأنها هي السبب في قتل و تهجير و تشريد الفلاسفة؛ بل عتبي ألأكبر هو على المُثقفين ألمُدّعين و أصحاب الأقلام وألأعلاميين و أساتذة الجامعات الذين يدّعون حمل راية العلم و المعرفة .. ألذين ليس فقط لا يُدافعون عن هؤلاء العظام الذين وحدهم يرسمون طريق الخير والخلود للبشر؛ بل ويعادونهم لحين شهادتهم لينبروا بعدها بآلكتابة وآلتّأفف عليهم!!!!! في السابق كان يستشهد فيلسوف واحد كل قرن تقريباً لمحدوديتهم و قلة سكان العالم, أما في عصرنا .. فتكاد تشهد كل عقد شهادة فيلسوف يُقتل هنا و يُشرّد هناك
متابعة القراءة
  160 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
160 زيارة
0 تعليقات

ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي

أهم ثلاث قضايا في التأريخ؛ تسبّبت في مسخ البشرية وتدمير وجدانها .. وكشفتْ بدورها ايضاً؛ عن فقدان الحاكمين عبر التأريخ للثقافة والفكر والعدالة كنتيجة طبيعية لتلك القضايا الثلاثة المُدمرة لمسيرة البشر و التي تداخلت فيها الاقدار الكونيّة والذّوات ألإنّيّة، و هي: حرق المكتبة المركزية للبلاط الملكي بعد فتح بلاد فارس بامر من (الخليفة) الذي إستفتاهُ قائد الجيش الاسلامي في امر تلك المكتبة العظيمة؛ فأجابهُ الخليفة عمر (رض): (الكتب إمّا تُوافق قراننا او تخالفه؟ فلو كانت توافقهُ فحسبنا كتاب الله، وإن كانت تخالفهُ فلا شأن لنا بها، وفي الحالتين يجب حرقها). والثانية: حرق المكتبة الفاطمية في القاهرة بأمر القائد صلاح الدِّين الأيوبي
متابعة القراءة
  434 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
434 زيارة
1 تعليق

أيّها آلمُسافر؛ كُن رحيماً / عزيز حميد الخزرجي

كُنْ رحيماً تُسعد .. و تربح الوجود وتُخلد .. و لا تَكُن رحيماً .. ما لم تقتل ذاتك لِتَكُن مُتواضعاً .. لأنّ التواضع هو السلاح الوحيد الذي يقهر الشيطان ويُفرح الله .. وأظلم المتكبرين؛ هُم الخونة الجّدليون ألمُدَنّسين للنزاهة أثناء آلحديث وآلشعر وآلحُكم .. إنّهم .. ألقُساة .. ألسّيئ ألخُلق مع شُركائهم وعوائلهم أثناء تعاملهم, لإنشغالهم بذواتهم ألمُـتعالية على آلمحبة وأهله. وأهل الحقّ, هُم من سبقوا الآخرين بنهج آلتضحية و الصّبر بعد ما عشقوا الأسفار (ألكونية) وتواضعوا حدّ آلذّوبان في سبيل إلقاء كلمة محبّة بدلاً من قذف حجرٍ في هذا العالم المجنون متأمّلين بدء الحضارة (آلآدمية) بعد ما خطّت الحضارة (البشرية)
متابعة القراءة
  142 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارة
0 تعليقات

المفقود الوحيد في العراق / عزيز حميد الخزرجي

في عراق العنف وآلتّمرد والعصيان وآلحسد والنظرة السلبيّة الممتدة التي تُميّز أهله بوضوح؛ سألت الكثير من النساء و الرّجال: هل قلت لزوجتك/زوجك يوماً ما (أحبك), أو (أعشقك) أو كلمة من هذا القبيل تُدلّل على ذلك؟ قالوا: لا .. لأنّ مثل هذا الكلام غير رائج و مقبول في عراق آلعنفة إلاّ قبل الزواج أو قبيل... فقط, وتمادى بعض الرِّجال بآلقول: المرأة لو أسمعناها مثل هذا الكلام فإنّها ستُصاب بآلخُيلاء و الفخر والتكبر ووووبآلتالي لا نستطيع ضبطها .. قلتُ: إذن .. كيف تُريد أن تُحقق السّعادة في نفسك و بيتك ليسعد الجّميع في العائلة ثمّ آلمجتمع, و بآلتالي لتكون قادراً على الأبداع و
متابعة القراءة
  189 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
189 زيارة
0 تعليقات

ألمنطلق الكونيّ للبناء السليم / عزيز حميد الخزرجي

ألمنطلق الكونيّ للبناء السليم: بلا شك .. الفلاسفة وحدهم .. يعلمون بأن ايّة أطروحة اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو تربوية او تكنولوجية او غيرها؛ إنما هو انعكاس وتجسيد و نتاج لحيثييات و طبيعة الفكر الذي يحمله صاحبه او الجهة التي تتبنى تنفيذ تلك الاطروحات المختلفة سواء كان حزبا او نظاما او دولة. والذي لا يملك فلسفة (فكرا) رصيناً يستند على قوانين و معالم كونية واضحة؛ فإنّ المتبني لأي برنامج أو خطة شخصاً كان او حزباً او حتى دولةً لا يمكنها أن تُحقق وتقدم وتخدم الانسانية بشكل سليم وناجح، بل ما يقدمه من دون فلسفة وأهداف ستراتيجية و خطط خمسية و
متابعة القراءة
  178 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
178 زيارة
0 تعليقات

كيف تتحقق العدالة؟ / عزيز حميد الخزرجي

لا يستقيم نظام حكم في طريق العدل لتحقيق فلسفة الوجود و الهدف من الخلق؛ ما لم يعتمد (الفلسفة الكونيّة) كأساس لرسم المناهج ألعامّة و الخاصّة القصيرة الأمد منها والمتوسطة والستراتيجية خصوصا في المجال الأقتصادي .. لتحقيق الأهداف المُعلنة طبقاً لمبادئ العدالة الكونية التي رسم و حدّد هويّتها الأمام عليّ(ع). لهذا حين ترى الفوضى و الظلم والفوارق الطبقية والحقوقية بشكلٍ خاصّ في بلاد العالم؛ فإعلم بأنّ الحكومات لا تعتمد (الفلسفة الكونيّة ألعلويّة) في الحكم, و أنّما منهجاً آخر يخدم في مُحصّلاتها النهائيّة منافع (المنظمة الأقتصادية العالمية) التي تُسَيّر تلك الحكومات بإستثناء ألمقاومين. ملاحظة: في بلادنا, ليس فقط لا يُطبق مبادئ (الفلسفة الكونية)؛
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

العراق يموت ببطء / عزيز حميد الخزرجي

دخلت بغداد قبل إسبوعين بدعوة من رئاسة الوزراء وسط أجواء ملتهبة و مسمومة و أنا مثقل بالهموم, حاملاَ بين جوانحي ملامح نظرية كونيّة هي الوحيدة التي تعتبر سفينة النجاة وسط بحر من الفساد و الضياع و التيه و القوانين الفاسدة, لم أفلح في مسعاي حتى عن مثقف واحد يفهم روح لغتي الكونية التي تختزن تأريخ الفكر الذي وحده يمثل حقيقة الوجود و الأنسان, لأبوح له بآلحقيقة, رغم لقائي بآلكثير من المسؤوليين و المختصّين حتى في أقرب دائرة لرئاسة الوزراء!؟ لقد قالها (بوش), بلغة غوبلزية مُتقنة إستخدم فيها تمام أوزان نظرية التأطير الأعلامي, بتصريح تمّ تطبيقه فيما بعد بإتقان, حيث قال: [سنجعل
متابعة القراءة
  244 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
244 زيارة
0 تعليقات

شهادات عن دور الحكومة في تعميق الفساد / عزيز حميد الخزرجي

بغض النظر عن الأموال و الهبات و الرواتب التي منحتها الحكومة العراقية الحالية للبرزانيين؛ هناك فساد عظيم ينخر في العمق العراقي على كل صعيد و ستظهر عاهاته في بضع سنين .. لا أكثر .. كل هذا لأجل أن يبقى رئيس الوزراء في منصبه. بغض النظر عن كل هذا .. اتهم النائب عن تحالف الفتح همام علي، الأحد، الحكومة الاتحادية بالتورط في إطلاق سراح محافظ كركوك السابق المطلوب للقضاء نجم الدين كريم من قبضة السلطات اللبنانية. وقال علي في تصريح إعلامي نقلته مواقع عراقية عديدة؛ إن “الحكومة الاتحادية المسؤولة الأولى والمتورطة بإطلاق سرح نجم الدين كريم من قبضة السلطات اللبنانية بعد احتجازه
متابعة القراءة
  268 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
268 زيارة
0 تعليقات

أيّها آلكونيّون: لا خلود إلاّ بآلمعرفة / عزيز حميد الخزرجي

سلام أرق من نسيم الصّباح لقلوبكم الطيبة الرقيقة .. ألرّحيمة و في أيّ مكان و زمان .. وبعد؛ أنتم أنوار الله في الوجود وعلى هذه الأرض الدّاميّة بسبب جشع البشر الفاقدين للضّمير؛ أللاهثون وراء المادة و التسلط والتكبر. أنتم وحدكم مَنْ يُعمّر الأرض .. و يُعيد صفائها ويُحيّ الضّمائر المدفونة بالذنوب بعد ما مُسِختْ .. وقُتلتْ, لأنّها وكما قلنا تُمثّل لوحدها (صوت الله في قلب الأنسان), وأمليّ بكم كمُحبّين لي وللفكر الذي يُمثل حقيقة الأنسان ومكانته؛ هو أن تبدؤوا بفتح وتأسيس ألمزيد من ألمنتديات ألفكريّة وآلثقافيّة وكما سبقكم بذلك الكثير من إخوانكم في بلاد ومدن العالم لتكون مساجد طاهرة لله ..
متابعة القراءة
  235 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
235 زيارة
0 تعليقات

مصير"كريم" كمصير "فلاح"! / عزيز حميد الخزرجي

قلت في منشور سابق بأنّ"نجم آلدّين كريم" محافظ كركوك إرهابيّ عتيد ككلّ السياسيين الذين سرقوا الملايين و المليارات ثم إستقرّو مع التقاعد .. لكن بلا قرار و أمان لعلمهم بعاقبتهم في الدارين, وهم يُغرّدون و يعبثون في حياة تكراريّة ذليلة خارج السرب هنا وهناك و بعضهم شرع بآلتظاهر بآلتصوف و التفرغ لطباعة الكتب! فهو – أيّ "فلاح السوداني" و "نجم الدين كريم" – و أمثالهم من الفاسدين المُتحاصصين أركان أساسية من أركان مافيا الفساد وسرقة الأموال و تهريب النفط  في الإقليم ومن الدّواعش المُتمرسين في الوقوف بوجه القانون – رغم وضعيته - وسرقة أموال الفقراء بدعم الحزبيّن الكرديين الرئيسين .. لذلك
متابعة القراءة
  400 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
400 زيارة
0 تعليقات

تزوير التأريخ؛ قد يغيير العالم؟ / عزيز حميد الخزرجي

قبل كلّ شيئ؛ ألفلسفة آلكونيّة تَعتبر (ألتأريخ كلّ شيئ), فكلّ ما عندنا هو من الأمس, و في الغرب مقولة مشهورة ومعروفة مفادها: [Evrey Thing From yesterday] , ولهذا كانوا يحترمون ويقدّرون كبار السنّ من آلمتقاعدين والمعمرين بإعتبارهم واضعي حجر الأساس لكل تقدم حدث و يحدث لكن إختلف الوضع الآن بعد مجيئ حزب المحافظين للحكم في الدولتين العظيمتين تكنولوجيا (كندا وأمريكا) وغيرهما, حيث يبدوا أنهم منهمكون اليوم في قطع الكثير من الخدمات والرواتب والمخصصات التي كانت تدعم الطبقة الفقيرة وآلمتوسطة من الخدمات الطبية والروضات والمدارس وذوي الأعاقة والمتقاعدين وآلطبقة المعدمة التي كانت تعتمد على رواتب دائرة ألمساعدات الأجتماعية, و كأنهم يجمعون الأموال
متابعة القراءة
  690 زيارة
  1 تعليق
دليل الكلمات:
690 زيارة
1 تعليق

ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي

أعلن أبرز (دعاة اليوم) بعد يأسه؛ بأنهُ لن يفوز برئاسة الحكومة ثانية بعد ما جَهَدَ نفسه عليها لعام كامل بحسب قول أمّه التي عبّرت عن إحساسها عبر الهاتف لأبنها حيدر العبادي ألذي وافق على رأيها! تصوّر .. إلى أي مدىً وصلت المهزلة و الأنحطاط الفكريّ و الثقافي و السياسيّ وفوقها الدّينيّ لدى هؤلاء و العراقيين عموماً؟ لئن يختم "داعية" من دعاة اليوم حياته السياسيّة بهذا الشكل كرئيس وزراء و دكتور و متخصص وكان سنوات في الحكم و خمسين مستشار و لجان سياسية وإعلامية ووزارات و مئات المليارات وو كل هذا ولا يعلم بأنّ السياسة المبنية على النذالة والفساد والظلم والطبقية حين
متابعة القراءة
  378 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
378 زيارة
0 تعليقات

همسة كونيّة مع بدء شهر رمضان / عزيز حميد الخزرجي

خلاصة ألأسلام في آلفلسفة الكونيّة: [بدون إعْمالِ الأخلاق في آلحياة يغدو كلّ ما يتظاهر به ويدّعيهِ أو يُمارسهُ الأنسان من طقوس في مرضاة ألرّب زَعْمَاً دينيّاً وعبوديّةً كاذبة ومُفتعلة بحركات تقليدية]، وهذا هو حال أكثر - إن لم أقل كلّ - المسلمين وعلمائهم اليوم و للأسف. وآلأخلاق الكونيّة, هي: [حُبّ لأخيك ما تُحبّ لنفسك(1)؛ لا تستغيب حتى لو كان مع المبرر؛ لا تؤذي الآخرين؛ لا تُكذّب, أيّ (إقتل ذاتكَ)؛ طهّر منبع رزقك؛ في الخِلاف إتّهم نفسك قبل غيرك خصوصاً عائلتك؛ قدّم مصلحة الآخرين على مصالحك؛ إعرف قدر الفلاسفة؛ تواضع حتى للنّملة لأنها أفضل منك نسبيّاً, لا تُبرّر المواقف لرضا نفسك, وأخيراً؛
متابعة القراءة
  207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
207 زيارة
0 تعليقات

هل سَيُردّ ألوطن .. ألجميل؟ / عزيز حميد الخزرجي

إنّ وطناً سلب منّي كلّ عزيز وثمين وما كنتُ أملكْ .. يوم إحتاجني لأردّ الغربان السّود التي مازالت تحوم حوله وما إستبقيتُ شيئاً, حتى روحي وأصدقائي الطيّبين العاشقين الشهداء ألذين كانت الأرض تستحي منهم عند مشيهم عليها قد سالت دموعهم ودماؤهم بلا منّة ووجل, لأنهم كانوا أصحاب قلوب .. و ما يُدريك ما أصحاب القلوب؟ فغدوت غريباً .. و يا للحيف أدار بظهره حين إحتجتهُ في آخر العمر, إنّهُ ما زال لا يستسيغ الطيّبين بدلاً عن الفاسدين, فأيّة أرضٍ هذه التي نحن عليها!؟ يا ليتني مُتُّ قبل هذا, ولم أكن شيئا لأشهد كل هذا المسخ وآللا حياء و السقوط الأخلاقي و
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

بعض أسرار ألوجود! /

سنعرض جانباً آخر من فلسفتنا الكونيّة ألعزيزيّة كقصّة وردت في أديان و ثقافات عدّة بإختلافات في زاوية ألرّؤية لحيثيّاتها وأبعادها وفي ذلك لآيات لقوم يتأمّلون ثمّ يتفكّرون حتى يُؤمنون, و هي: أثناء آلحياة يُواجه ألبشر .. بل كلّ مخلوق الكثير من المصائر والمصائب دون أن يُدرك منشأها وعوالمها بدقة و قلّ مَنْ يتعامل معها بإيمانٍ وصدقٍ كمنطلقٍ للنّجاح والبناء لعدم تأمله وتفكّره وتعمّقه في الأسرار التي  تُبيّنها تلك أو هذه القصة الكونيّة التي سنُبيّن أبعادها, والتي نتائجها تُوافق زبدة آلأحاديث والآيات و آلأحكام آلكونية التي تُنادي بها آلأديان السّماويّة, وقد ذكر تلك القصّة التي تُمثّل محنة الأنسان, ألفيلسوف؛ الرّحيم (تولستوي)(1) ألّذي
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

وصايا للمُثقّفين ألكبار – ألحلقةُ آلثّانية / عزيز حميد الخزرجي

أوردنا مجموعة أصول و مُؤشرات كوصايا لأبنائنا و أخواننا ألمُثقفين الكبار ألّذين يحملون همَّ خلاص العالم من آلجهل والفقر والظلم والحرب, بتطبيق العدالة و فلسفة القيم, لكونهم مُتّقين و وحدهم يعرفون أسرار المحبة والوجود, فيسعون بإخلاص لبناء منظمومة فكريّة وأخلاقية مُتكاملة مُنبثقة من (الفلسفة الكونيّة) كأساس لتنظيم القوانين على مختلف الأصعدة الأجتماعيّة و الحقوقيّة والتربويّة والتعليميّة والعسكريّة و التكنولوجيّة وما إلى ذلك من شؤون لتحصين المجتمع! وفي هذه الحلقة سنُورد نقاطاً أساسيّة كمحاور لتثبيت البنى التحتية لمنظومة القوانين المفقودة في بلادنا والعالم, وإن كان البعض و بسبب النظرة التجزيئيّة وإنبهاره الشكليّ بآلعمران يعتبر ألأنظمة الوضعيّة كالرأسماليّة و الأشتراكية بآلخطأ؛ أنظمة ذات
متابعة القراءة
  259 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
259 زيارة
0 تعليقات

هدف ألفلسفة الكونيّة بإختصار / عزيز حميد الخزرجي

هو بناء ألأنسان أوّلاً, لكن كيف وقد فشل فيه أكثر من 124 ألف نبي مُسدّد من الله تعالى؟ لذلك يبدو أنّها أصعب وأخطر مُهمة تتضمن لغز الوجود و سبب خلق الأنسان, و يجب على الجميع خصوصا العلماء و الأدباء الأنتباه لهذه الحقيقة و التركيز أكثر وآلوقوف وآلتدقيق فيما نقول لأنها تمثل آخر مراحل الفلسفة في تأريخ الأنسان. لهذا فأنّ الفلسفة الكونيّة تهدف و تُركّز على بناء الأنسان فكريّاً وقلبيّاً من آلدّاخل, قبل البناء الظاهريّ والعمران المدني الخارجي, لأنّ هوية العَالَم لا تتحدّد بآلبنايات والقصور والفنادق والتكنولوجيا مهما عظمت وكما يُروّج لذلك المستكبرون لتحمير الناس وحرفهم عن جادّة الحقيقة لكي يخلوا لهم
متابعة القراءة
  251 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
251 زيارة
0 تعليقات

لا يوجد نص متاح لهذه الصورة ألأسس التربويّة لتحصين ألأبناء من الأنحراف / عزيز حميد الخزرجي

الأسس التربوية و التعليمية في العراق و كما أشرنا في مقالات متعددة فاشلة بل و منحرفة و تسوق المتعلمين نحو العنف و القسوة و التكبر و الهجوم و آلفساد و أكل حق الآخرين, و كما شهدنا نتائجها خلال فترة صدام و بعد صدام, بحيث أصبح التّفنن في الفساد شرفا و حنكة سياسية و دينية, و المحنة أن النظام السياسي الذي يسيطر عادة على وسائل الأعلام و الثقافة و التوجيه و حتى شبكات التواصل الأجتماعي يلعب دوراً رياديا بهذا الأتجاه, خصوصا حين تدعم ألكُتّاب و الشعراء و الروايات و القصص و المسرحيات التي ليس فقط لم تبني فكر الأنسان؛ بل حرّفته عن
متابعة القراءة
  346 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
346 زيارة
0 تعليقات

فقدان العدالة في هيئة النزاهة! / عزيز حميد الخزرجي

هيئة النزاهة أصدرت أمراً بإلقاء القبض على (فلاح السوداني) ألّذي تستر بعباءة الصّدر و الدّعوة كما كلّ دعاة اليوم ليحصل على المال و المنال والتقاعد و المخصصات, كما كلّ أقرانه بعيداً عن الأهداف الكونيّة في فلسفة الحكم المجهولة أساساً في ثقافتهم بسبب الأميّة الفكريّة! هذا و إن الهيئة ولأسباب حزبية و إئتلافيّة و تحاصصية لم تعلن عن مكانه, ربما هناك مخطط ثان أو ثالث لتهريبه كما فعلوا في المرة السابقة! هذا في الوقت الذي يعتبر هذا السوداني الظالم أصغر فاسد بآلقياس مع العتاوي الكبار ألّذين سرقوا فوق الخمسة مليار دولار أوصلها بعصهم لخمسين مليار, لكن لا أدري لماذا وقع الحبل برقبة
متابعة القراءة
  421 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
421 زيارة
0 تعليقات

إلى أين ستنتهي بنا الليبرالية و الديمقراطية؟ / عزيز حميد الخزرجي

قدّمنا دراسات موسعة عن قضايا العالم ستُحدّد مصير البشريّة التي أصبحت لعبة بيد مجموعة صغيرة تتحكم بعالمنا المضطرب من خلال حكومات تحمل عناوين أبهرت ضعاف العقول والنفوس من دون دركها, و قد ضمّت ستّ حلقات واقعية رفضت نشرها المواقع الغربيّة وقتها وحتى العربية التي تغرّبت معها عن الحقيقة بقصدٍ أو بغير قصدٍ, فبمُجرّد نشرها في أي موقع, كان يتمّ على الفور حظر الموضوع و الأمتناع عن نشره, و للآن, لأنهُ يطرح حقائق بآلعمق تضرّ بمصالحهم الأقتصادية الكبرى! و إليكم هامشاً صغيراً من الحلقة الخامسة من بحثنا هذا المكون من 6 حلقات بعنوان؛[ألأزمنة البشريّة المحروقة](1). إنّ "الدّيمقراطية الليبرالية" هي آخر مراحل الدّيمقراطية
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

أخطر فساد لم يسبقه أي فساد / عزيز حميد الخزرجي

ألحكومة العراقية تُكرم أبناء داعش و عوائلهم بإعطائهم الجنسية العراقية! في الوقت الذي لا يزال هناك آلاف العوائل العراقية التي تمّ تسفيرها لأيران إبان حكم البعث الجاهل الغاشم يعيشون خارج العراق في أوضاع قاسية و هي تعاني الكثير؛ و لا زال أبنائهم و أحفادهم لا يملكون أيّة جنسية .. لا إيرانية ولا عراقية و لا غيرها؛ نرى الحكومة العراقية وبتوافق و رضا الأحزاب المتحاصصة على لقمة الحرام و إرضاءاً للأسياد يخططون لأعطاء الجنسية لأبناء داعش و أحفادهم الذين ولدوا بآلحرام خلال الأعوام التي إحتلت فيها داعش المدن العراقية بعد ما تمّ إدخال من تبقى منهم للعراق عن طريق سوريا مؤخراً ..
متابعة القراءة
  275 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
275 زيارة
0 تعليقات

أللهم إهدي ألعُلماء.. / عزيز حميد الخزرجي

تَشَعَّبَتْ الذّنوب وإمتدت إلى حيث ما لا يعلمه إلا الله تعالى وتكاثر آلنّفاق على كلّ صعيد, خصوصاً بإستغلال مظاهر الدِّين وآلعلم وكلّ وسيلةٍ مُمكنةٍ لأجلِ لقمة أدسم حتى لو كان بالحرام, بحيث إنقسمَ الناس وباتوا صنفين, الأوّل؛ [يرى المعروف مُنكرَاً والمُنكر معروفاً]! والصنف الثاني؛ [يأمر بآلمنكر و ينهى عن المعروف], بل و[يُشرّدون ويقتلون كلّ مَنْ أراد العدل وقال كلمة ألحقّ أمام الظالم]. و مقياسهم في تبجيل و تعظيم ألمكانةُ والقيمة الحياتيّة للأنسان, قد إنقسمَ الناس في تقديرها لصنفين أيضاً هُما؛ ألأوّل: يرى أن تحقّق المكانة الأجتماعية (القيمة المُعطاة) على أساس مقدار المال من دون النظر لمصادره و كيفيّة الحصول عليه! ألثاني:
متابعة القراءة
  171 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
171 زيارة
0 تعليقات

لماذا لا ينتهي الفساد في العراق!؟ / عزيز حميد الخزرجي

لماذا لا ينتهي الفساد في العراق!؟ سُلّم الرّواتب الجديدة (بِلَوية) جديدة: أعلنت رئاسة الوزراء بأنّ سُلّم رواتب الرؤوساء في الحكومة العراقيّة كرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والبرلمان هو 8 مليون دينار من دون الحوافز و المخصصات و النثريات وووووغيرها من المنافذ التي لا تحصى و إلى ما شاء الله لكلّ منهم, و من هنا تُفتح أبواب و نوافذ الفساد من جديد ولكن بلوية جديدة ظاهرة جميل و باطنه ملآى بآلخراب .. حيث يفتح أبواب الفساد على مصراعيه, بمعنى أنّ الأيادي ستبقى مفتوحة لعمل ما تريد عمله من قبل الرؤوساء والوزراء و المسؤوليين و من يحيط بهم ممن ينتمي لأحزابهم ليستمر نفس النهب
متابعة القراءة
  263 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
263 زيارة
0 تعليقات

هل تعود ألدّعوة بعد تفسّخها؟ ألحلقة الخامسة و آلأخيرة / عزيز حميد الخزرجي

كيف ضَعَفَ بل فَسَدَ [(الطالب) و (المطلوب)ٍ]؟: صحيح أنّ هناك إجماع بين المُحلّلين خصوصاً في الأوساط "الشيعيّة" منهم بأنّ سقوط حكم "الشيعة" بقيادة (دعاة اليوم) بعد صعودهم للحكم في 2003م بفضل دماء الشهداء لا بجهاد وعقول الذين تصدّروا الواجهة الشيعية بعد ما مَهّدت لهم دول الحلفاء المقدمات اللازمة بآلقضاء على أجهل و أقسى وأظلم نظام في التأريخ .. تَلَتْها سقوطهم الطبيعي و خروجهم من السّاحة بل من قلوب الشعب وهو الأقسى و الأمرّ, هذا بعد خمس حكومات شيعيّة توالت بعد 2003م تسبّبت في شلّ و تفرّق بل وكراهية الشعب لهم؛ نتيجة ألأميّة الفكريّة وغياب معنى و فلسفة ألحُكم في الأسلام و
متابعة القراءة
  551 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
551 زيارة
0 تعليقات

وصايا للمثقّفين الكبار / عزيز حميد الخزرجي

خُصوصاً ألمُعجبين وأهل ألكفاآت ألمُتّقين ألذين يعرفون معنى الحب و الأنسانية و خلق الوجود: لا مجال بعد .. لأيّ شيء أو إضافات أو برامج أو حتى شهادات أكاديمية إنتظمت بحسب مقاسات مصالح الطبقة الأستكبارية للسيطرة على العالم والتي لا تزيدهم سوى التسلط لتوسيع الكراهية و المجاعة والفقر و التشرذم و سيطرة(المنظمة الأقتصادية العالمية) بقيادة ثلاثة من أكبر أثرياء العالم يسيطرون على 300 ثريّ يملكون معظم ثروات العالم و يتحكمون بكل شيئ .. ولا يُجدي شيئاً آلآن؛ سوى إقامة المنتديات الفكريّة إينما كان و كيفما إتّفق حتى في المقاهي لحلّ أكبر أزمة يعاني منها البشر و التي بسببها تنوعت المصائب و المحن
متابعة القراءة
  395 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
395 زيارة
0 تعليقات

هكذا كُنّا و سَنَبقى! / عزيز حميد الخزرجي

قلنا ونعود نقول و نُكرّر؛ بأنّ مشكلة العراق ليست إقتصادية ولا سياسية ولا مالية ولا علمية ولا خارجية ولا حدودية ولا إستعمارية بسبب دول الجوار أو أمريكا و غيرها وكما يعتقد العراقييون, بما فيهم الأحزاب التي وصل عددها لأكثر من400 حزب و فرقة و مليشيا؛ بل مشكلة العراق داخلية متجذّرة في أعماق النفوس بسبب دِين و فكر و ثقافة و تربية وأدب العراقي و عشائريته المقيتة, بآلطبع هذا الكلام لا يُرضي الأحزاب و أهل المواقع و العشائر والمقالات السندويجية - الأسفنجية الرنانة .. لأنهم جزء أصيل من هذا الواقع الجاهلي الأليم الداميّ الذي و للأسف سيستمر بسببهم, فهكذا كان العراق و
متابعة القراءة
  383 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
383 زيارة
0 تعليقات

أيتها الأحزاب.. توبوا .../ عزيز حميد الخزرجي

أيّها العراقيون: إنتبهوا لما جرى و يجري عليكم من فساد و تدمير لعدم كفاءة المسؤوليين و جشعهم لفقدان الأخلاص و الولاية والعدالة في منهجهم وتبرير الفساد و سرقة الأموال والأراضي بدعم من مراجعهم و بحسب عقولهم الصغيرة التي لا تدرك سوى رؤوس أنوفهم و بطونهم و ما تحتها بقليل, فحين يضع الله قوانين دقيقة و ظريفة تُحدّد حركة المجرّة حتى الذّرة و علاقة الألكترون مع ثنائيته في نفس المدار .. و كذا مع البروتون و النيوترون و العناصر العشرة الأخرى المكتشفة لحد الآن في النواة و الكلّ معاً تعمل في منظومة دقيقة لا تدركها الألباب ولا العقول مع أنّ كلّ تلك
متابعة القراءة
  419 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
419 زيارة
0 تعليقات

هذا آلعراق ألجّديد../ عزيز حميد الخزرجي

أيّها الناس: نحن الذين خططنا المناهج وعلّمنا الناس و قاتلنا النظام الصّدامي على كلّ صعيد وعلى مدى نصف قرن وأخيراً قدّمنا للأنسانيّة (فلسفتنا الكونيّة) لنجاتهم من ظلم المستكبرين, وحينَ هرمنا و تقاعدنا و مرضنا إستمرّ النظام البديل بعد 2003م بمنع حقوقنا و رواتبنا كآلنظام السّابق, بل أكرموا رجال صدام و فدائييه و قيادات البعث بدلاً عنّا برواتب مجزية و تقاعد و سلف وووو و الأمَرُّ من هذا أن أحد إخواني الذين أطعمتهم و منحتهم كل الحب و الوفاء حتى لقمة خبز أطفالي و لباسهم قدّمتها كهدايا لأطفالهم خصوصا لأخي الأكبر من بعدي و أنا بديار الغربة أعاني و ما زلت الكثير؛
متابعة القراءة
  556 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
556 زيارة
0 تعليقات

أغرب مواقف الحُكّام ألعراقيين / عزيز حميد الخزرجي

1- تشكيل لجان التقصيّ عن الحقائق ألتي تخصّ الفساد الماليّ و الجرائم المختلفة, وفي نهاية المطاف و بعد تشكيل 1000 لجنة و لجنة وصرف الملايين لذرّ ألرّماد في العيون .. لا نسمع بنتيجة واحدة منها خيراً أو شرّاً, بل ترك القضية ونسيانها من دون ذكرها حتى في آلإعلام أو البيانات الرسمية, سوى الأعلان أحياناً بكون القضية سُجّلت ضدّ؛ (فاعل"فاسد" مجهول), واللطيف أنّ ولا إعلاميّ واحد خصوصاً (إعلاميّ السلطة) الذين يلتقون رئيس الحكومة أو البرلمان كلّ إسبوع يسألونهم عن ذلك! 2- تكذيب الأخبار التي تُدين سياسة الحكومة أو البرلمان بل ورفضها من قبل الرؤوساء والوزراء على الفور بكونها غير رسمية ولا صحة
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
214 زيارة
0 تعليقات

هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ ألحلقة الثالثة / عزيز حميد الخزرجي

ملاحظة: بعض دعاة اليوم (المرتزقة) قد لا يعجبهم المنشور لأنهم ليسوا بحقيقيين و لا يدركون ما أقول همّهم فقط الأموال والرواتب إلا الذي في قلبه بقية أيمان و إخلاص لأعادة دور الدّعوة الحقيقي! أثبتنا بآلأدلة و الأرقام و الأسماء و العناويين بأنّ آلحُكّام بعد 2003م كما مَنْ سبقهم لم يكونوا أصحاب عقيدة صافية وواضحة المعالم خصوصاً في مسألة الحُكم وتطبيق العدالة والمساواة والأنصاف بجانب فقدان ألمعنى و الأدب و الأخلاق و التواضع لله في نفوسهم التي شَبَقَتْ حدّ الأفراط في كلّ شيئ ماديّ لكونهم لم يتعلّموا الدّرس لا من التأريخ ولا من آلصّدر الذبيح ولا من الواقع .. أيّ من تجربة
متابعة القراءة
  407 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
407 زيارة
0 تعليقات

هل تعود ألدّعوة بعد تفسخها؟ / عزيز حميد الخزرجي

بعد ما إنتهي وجود حزب الدعوة عملياًّ على يد "دعاة اليوم" الذين نججوا في جمع المال و فشلوا في قيادة العراق؛ إنبرى بعض المفلسين منهم فكرياً وسياسياً وإجتماعيّاً بآلدّعوة لعقد مؤتمر عام لأعادة الروح إليها بتشكيل قيادة جديدة كمحاولة لأستلام الحكم مستقبلاً, ولا ندري كيف و من أين و لماذا يستلمون الحكم و هم لا يعرفون فلسفة الحكم في الأسلام و غير الأسلام وكما أثبت الواقع؟ فآلقيادات"النّخبة" التي تصدّت للحُكم جميعها باءت بآلفشل لدرجة إتهامهم بل ثبوت ألفساد و النهب العلني عليهم و بلا حياء بسبب ضعف الأيمان وفقدان التدبير والمراوغات السياسية لأجل الكرسي وفقدان الحكمة و البصيرة والفكر و الثقافة
متابعة القراءة
  427 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
427 زيارة
0 تعليقات

ألكُل متّهمون بآلخيانة العظمى / عزيز حميد الخزرجي

وصل الحال ببعض المخلصين في العراق درجة لا يُمكن التعبير عنه إلا من خلال القصّة الحقيقية التالية التي تُدمي القلب و التي وقعت في سجن الفضيلية, على لسان الدكتور (أبو الكفل الموصلي) ألذي كَفَرَ بآلوطن و بكلّ المقدسات العراقيّة بسبب الحاكمين, بعد ما تعرّضَ لأهانات كبيرة حتى السّجن و التعذيب بسبب عملية جراحيّة أجراها ليد مريض في مستشفى مدينة الطب و بعد إنتهاء العملية لم يستطيع المريض تحريك يده بسبب عصب لم يتم وصله, فقال له الدكتور أبو الكفل: [ألمسألة بسيطة جداً لعدم إتصال العصب و سنعيد ربطه من جديد بسهولة لتعود اليد إلى حالتها الطبيعية الأولى, و تبيّن أنّ هذا
متابعة القراءة
  300 زيارة
  0 تعليقات
300 زيارة
0 تعليقات

لماذا البرلمان العراقي فاسد ومفسد / عزيز حميد الخزرجي

لماذا البرلمان العراقي فاسد ومفسد ويجب محاكمة كلّ عضو سابق و لاحق؟ البرلمان كبقية المؤسسات و أركان الحكم في عراق الفساد لا يستطيع أن يكون برلماناً نظيفاً مُنتجاً و مُفيداً لتحقيق مصالح ألأمة و حتى الشعب العراقيّ, والدّورات السّابقة أثبتت ذلك عملياً .. حيث سبّبت دمار البلد وحتى مديونته للأسباب التالية: أولاً: الدستور العراقي وبآلذات الفقرات الخاصة بأعضاء البرلمان وإمتيازاتهم وتقاعدهم بآلأضافة إلى القوانين الأخرى العديدة المتعلقة بالبرلمان والحكومة كقانون رقم 9 يُؤكّد على المحاصصة في قوات الجيش والأمن وهي أهمّ المؤسسات الحكومية, حيث ينص القانون على ضرورة ملاحظة التوازن في توزيع المناصب فيها بشكل عادل! ثانياً: جميع القوانين التي شُرّعت
متابعة القراءة
  524 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
524 زيارة
0 تعليقات

ألتّغيير ؛ بين الأرادة الكونيّة و الطبيعة البشرية / عزيز حميد الخزرجي

  ألتَّغيّر.. بين آلإرادة ألكونيّة و آلطبيعةُ آلبشريّة: ملاحظة هامّة: [هذا المقال مصيركم والأجيال المسكينة المنهوبة التي لم تلد بعد فإقرؤوه وإدركوه وطبّقوه, و الله يثيبكم و يُسعدكم] ألعراق كما العالم مُقبلٌ على محن كثيرة و سيُواجه الجميع مُستقبلا أسوداً .. هكذا توقعتُ الأمور على الأرض ليس من خلال النصوص السّماوية فقط, بل مُذ رأيت من خلال الوقائع الأرضية خيانة الحُكام و الرؤوساء الفاقدين للثقافة والأمانة عادّة لخدمة الناس لجهلهم بفلسفة الحياة و الهدف منها وتعاظم نفوسهم الأمارة بعد ما إستغلّوا خزائن الأرض لأنفسهم من دون التفكير بمستقبل الأجيال مُتّخذين الأحزاب والشعارات وسيلة للنهب و آلمعيشة, والحمد لله بدأ أخيراً معظم
متابعة القراءة
  334 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
334 زيارة
0 تعليقات

متى يرتقي البشر لمستوى الحيوان؟ / عزيز حميد الخزرجي

وفاء الكلاب و دموعهم أعمق و أصدق من وفاء البشر بكثير و حاشا الكلاب أو الحمير أو السّناجب أن تكون كآلبشر الذي يسرق الناس و يظلم و يستغيب و ينافق ثم يذهب للمساجد و يقف أمام القبلة مدّعيا الصّلاة و الصّوم و التدين .. خصوصاً الحزبيين والمُدّعين للثقافة و الأدب في بلادنا حيث يسرقون قوت الأطفال التي تموت أمامهم و يُهان المُثقّف ألمتواضع في أوساطهم و يُنبذ الفيلسوف الحقيقيّ الذي يذوب كآلشمعة مضحّياً بكلّ وجوده للحقّ و العدالة التي لا يفهمون و الناس حتى مبادئها و معانيها و تطبيقاتها لتربيتهم العائلية والمدرسية والدّينية الخاطئة الناقصة ولهوهم وفسادهم, حيث يكتبون التقارير ضدّهم
متابعة القراءة
  255 زيارة
  0 تعليقات
255 زيارة
0 تعليقات

التوكل على الله أصل النجاح /

بسم الله الرحمن الرحيم: و من يتوكل على الله فهو حسبه لا أميل كثيراً للشِعر الشّعبي و الدّبجات و الهوسات و غيرها .. لأنّ طبعي و بعكس الناس منذ الصغر كان يميل للهدوء و التّفكر و التأمل دائماً لأعمل بصوت عالٍ يسمعه كلّ أهل الأرض وآلسّماء .. هكذا طبّعني الله بطابعٍ خاصٍّ و قلبٍ رقيقٍ يتحسّس حتى معاناة نملة أو حشرة صغيرة و لا يزال .. حتى إني أضطرب لخطأ و أتحسس همس المجروح و نظرته حتى لو كان عفوياً لمساعدته و لأصلاحه, لكن بعض الشِعر يسحرني أحياناً خصوصا حين يلامس الواقع و يكون من القلب؛ أصفن على العمر خلّصته بس
متابعة القراءة
  346 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
346 زيارة
0 تعليقات

لماذا زالت الثقة في العراق؟ / عزيز حميد الخزرجي

و هل يطمئن عراقي لعراقي؟ أو أخ لأخيه من أمّـه وأبيـه؟ قلت في مقالة قبل أيام ؛ بأنّ الشعب العراقيّ و بعد أكله للقمة الحرام قد فقد ثقته بآلله و القيم و بآلدِّين الذي وصله من "المدعين وآلسياسيين إسلامين و غير إسلاميين لسطحية ثقافتهم, و بسبب الذي كان من فساد و سرقات و غسيل أموال و مشاريع و مناصب و شركات وهيمة لسرقة الشعب خصوصا الشهداء و اليتامى و الأطفال و النساء و المعوقين وغيرهم ثمّ الأحالة على للتقاعد و الأنتقال للعيش في لندن والسويد و الدانمارك و كندا و أمريكا ظانيين أنهم سيخلدون في هذه الدّنيا اللعينة .. شارك في
متابعة القراءة
  301 زيارة
  0 تعليقات
301 زيارة
0 تعليقات

مَنْ ولماذا و كيف زوّروا التأريخ وقلبوا الحقائق من الأساس؟ / عزيز حميد الخزرجي

إعادة النظر في التأريخ: مَنْ ولماذا و كيف زوّروا التأريخ وقلبوا الحقائق من الأساس؟ قلنا في أكثر من بحث بأنّ تأريخنا أسود و مزوّر و مؤدلج عبر وجوه عديدة و بألوان و غايات و أهداف متعددة, أستطيع إختصار سببها بآلنفس التي هي أخطر من الشيطان نفسه .. بل الشيطان مسكين بآلنسبة لجشع و شهوة و فساد النفس .. تلك العقبة الكأداء التي إن لم تُهذّب فأنها تفسد و تدمر كل شيئ! من أوضح الأنحرافات التأريخية الكبيرة أنهُ لا يوجد ذكر أو حتى إشارة للأنبياء وآلرسالات السّماوية و الأحداث المصيرية الكبرى التي حدثت و غرت مسار البشرية, بل تمّ تحويرها وجعلها بإسماء
متابعة القراءة
  502 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
502 زيارة
0 تعليقات

الوادي الأوّل من محطات العشق - الطلب / عزيز حميد الخزرجي

مقدمة: تزداد ضغوط ألحياة يوماً بعد آخر لِتَسَلّط الظالمين ألّذين ضاقوا علينا بحكومات لا تتقن سوى فنّ آلتّسلط وخلق النزاع للنّهب, فإحتاجَ النّاس لمُتنفّسٍ بعد ساعات العمل الطويلة و المرهقة عبر أسفار تشرح صدورهم وترفع الأوزار عنهم بإبتعادهم عن الواقع ما أمكن ولو لبرهة لأدامة الحياة من جديد رغم مراراتها بحسب ما قُرِّرَ وحُدِّدَ لهم و كأنهم مكائن أوتوماتيكية تعمل بإستمرار بعدَ ما إنقطعوا عن السماء و إثّاقلوا إلى الأرض ورضوا بآلحياة الدّنيا وتركوا أسفار السّماء, فإزدادت آلأمور تعقيداً ورهبة, بحيث لم يعد حولكَ في هذا الزّمن كما كلّ الأزمان .. مَنْ قدْ ترتاح إليه و تستأنس به؛ فيُصاحبك آلدّوار و
متابعة القراءة
  461 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
461 زيارة
0 تعليقات

مأساتنا بسبب الظالمين!؟ / عزيز حميد الخزرجي

أيّها الغافلون خصوصا "المثقفين و المفكرين" في دنيا القيود و الظلم و الفساد و الأرهاب و الحرب بكل صنوفه بدءاً بآلمادي و إنتهاءاً بآلروحي و الفكري و النفسي: إنظروا و تأملوا ما جرى و يجري عليكم بسبب الحيتان الكبيرة و من خلفها السلّابيح لسلخكم و أنتم تابعين و خائفين و خانعين للقمة خبز أو شربة ماء غير ملوّث لا حول و لا قوة لكم للحصول عليها؛ لتسلط فئة صغيرة لا تتعدى عدد الأصابع على موارد رزقكم و مصادر الطاقة التي أهداها الله لجميع العالم!؟ فما قيمة حياتكم حين تُهان كرامتكم من حيتان لا تفهم غير الفساد والنهب بعيداً عن الأخلاق و
متابعة القراءة
  418 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
418 زيارة
0 تعليقات

مأساة الحلاج .. هي مأساة بغداد / عزيز حميد الخزرجي

مأساة الحلاج؛ هي مأساة ألأنسانيّة ؛ هي مأساة كلّ العاشقين الغرباء عبر الزمان؛ هي هدر كرامة الكون الذي خلقه الله لأجلهم؛ هي رسالة (الفيلسوف ألكونيّ) ألّذي حملَ الأمانةَ بصدق لأنهُ عَشَقَ الأنسان(ألآدمي) مع العدل الذي لا قيمة و لا معنى للوجود و الموجود والأسلام بدونه .. فقُتل على يد الجهلاء بلا رحمة .. بعد وشايات عديدة .. إلتقى (حامد بن عباس) وزير ألمُعتصم قاضي بغداد (أبو عمر محمد بن يُوسف), و شهد جمعٌ من علماء بغداد من وعاظ آلسّلاطين ألعباسيين على كفره .. أيّ كُفر(ألحسين بن منصور) ألمُلقّب بـ (الحلاج), و تمّ الحكم بمجرّد إشارة من آلوزير "حامد" على إباحة دم
متابعة القراءة
  515 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
515 زيارة
0 تعليقات

أيّتُها آلشّعوب ألمُغفّلة: إستفيقوا / عزيز حميد الخزرجي

لا تقتلوا أنفسكم و الأجيال ألبريئة من بعدكم .. بجهلكم وتَنَمّر ألأنا والحسد والشهوة بداخلكم وكما فعل من سبقكم؛ بقتلهم لـ (ألمفكريين المُتّقين) وفوقهم الفلاسفة الذين لم يبق منهم في الأرض سوى بعدد الأصابع, وعليكم دعمهم و إحتضانهم وحمايتهم بحماية أفكارهم و مناهجهم الكونية التي وحدها تُحقق سعادتكم .. وإنّ قتلهم و حصارهم و تشريدهم خطأ كبير يُمهّدَ الطريق للمنافقين و الأنتهازيين لتكريس المحن والشقاء والبلاء و الكراهيّة والعنف و الفقر خصوصاً ألرّوحي و المعنوي بينكم لسرقتكم بعد إشغالكم و إلهائكم بتوافه الحياة و قراءة ألرّوايات والأفلام المُهجّنة و القيل و آلقال و كما كان حالكم و حال الشعوب للآن. و
متابعة القراءة
  511 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
511 زيارة
0 تعليقات

ألصّورة الأخيرة / عزيز حميد الخزرجي

آخر صورة إلتقطتها لبستان (فرج بك) بآلقرب من مقام عبد الله الصالح في زيارتي الأخيرة أنذاك لبدرة خلال القرن الماضي عام 1979م وكنتُ وقتها متحيراً أبحث عن ملجأ أو زاوية للأختفاء تخلصاً من أعين المخبرين و بطش النظام حيث لم أطمئن من سلامة الأوضاع في مدينة الخالص التابعة لمحافظة بعقوبة بعد ما مكثّتُ فيها بضع أشهر رغم أهلها الطيبين .. هذا بعد عودتي الأولى من الخارج نادماً, و لم أجد أيضا مكاناً آمناً حتى في مدينتي التي زرتها متخفياً و بآلصّدفة و بآلقرب من(شاه بريان) أيّ ملك الملائكة, و بينما كنت بطريقي لعبد الله الصّالح حيث البساتين تحيط بمرقده الشريف مرّ
متابعة القراءة
  417 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
417 زيارة
0 تعليقات

حول إمكانية إعادة بناء (الدعوة) بعد خرابها!؟ / عزيز حميد الخزرجي

القسم الأول فلتعذر اللهم حرفي إن تعذّر أو تجمّد في فمي .. فآلجّرح ليس قصيدة تُتلى و لا قولا يقال.!!! إخواني الأعزاء: بعد السلام و الأحترام .. طلب بعض الأخوة كتابة موجز مفيد عن حقيقة(حزب الدعوة) الذي أصبح بعد جهاد و تأريخ طويل شماعة المنافقين بعد 2003م للحصول على الرّواتب و الأمتيازات على حساب جهاد و دماء الشهداء العظام الذين ضحّوا للعدالة .. لا الرواتب و المخصصات و القصور و السفر و السياحة و كما فعل و يفعل المنافقين المدّعين الذين حسبهم الناس دُعاةً لله و من خلالهم حكموا عليه! و إليكم المقدار الذي أسعفنا به الوقت لبيان الحقيقة كمقدمة لمبحث
متابعة القراءة
  579 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
579 زيارة
0 تعليقات

عالم العقل في الفلسفة الكونية / عزيز حميد الخزرجي

عالم ألعقل في آلفلسفة ألكونيّة(ألحلقة الأولى) قلتُ في آخر مقال(1)؛ بأنّ (ألدِّين) ألمُؤدلج ألذي إنتشر بين الناس بعد وفاة الرّسل و ألأنبياء كالرّسول محمد (ص) من قبل آلحُكّام و الأحزاب و مراجعهم لأغراض الحكم والتسلط هو أكثر ألنُّظم الأجتماعية تحقيقاً لتلك المعادلة المؤلمة - أيّ (قتل ومحاصرة الفلاسفة) الذين يتحملون قيادة البشر .. و قتل الفلاسفة يعني قتل العقل في المجتمع .. والمشكلة أن تلك (الأدلجة) والأنحراف ألأخطر صارت ذريعة للمغرضين لحذف الدِّين الذي تشوّه و إنفصل عن واقع الحياة الأنسانية تماماً بدعوى أنها تُخالف العقل و التطور حتى لم يبق منه اليوم إلّا بعض الشكليات والمناسبات الموسمية و ألأحكام العبادية
متابعة القراءة
  333 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
333 زيارة
0 تعليقات

حقيقة العراق: / عزيز حميد الخزرجي

وصفتُ العراق بعد سقوط صدام ألصّنم, و بعد ما رأيت العجب العجاب من أخلاق الصّفوة السّياسية التي تعاقبت منذ تشكيل مجلس الحكم و للآن؛ وصفتهُ بكلامٍ يحتاج لتأملٍ عميق و لساعات و أيام و ربما سنوات كي يُدرك أبعاده, وأعرض لكم خلاصتهُ من بحوث و دراسات عديدة و بعنوان رئيسي لقضايا كبيرة وقعت و سنشهد إفرازاتها الواقعية في المستقبل القريب والعنوان هو: [حذاء البعثيّ يُشرّف كلّ دعاة اليوم و مَنْ مَعَهم من المتحاصصين المنافقين]! لأنّ البعثي كان صادقا في ترجمة ثقافته الوحشية وعمله كان يُعبّر عن واقعه البدوي العشائري القاسيّ العنيف؛ و هو: ملاحقة و سجن و تعذيب و قتل كلّ
متابعة القراءة
  640 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
640 زيارة
0 تعليقات

مفارقات عراقية مؤلمة للغاية / عزيز حميد الخزرجي

كثيرة هي المفارقات في بلدنا و التي لا تشبه بعضها بعضاً .. حتى سميّته ذات يوم بلد الجهل و المآسي و النكوص و آلسحر و الشعوذة و آلخيانة و النهب و نكران الجميل و الأحزاب و الأرهاب بكلّ تفاصيله و عناوينه و على كلّ صعيد .. و فوق ذلك كلّه؛ الفساد الرسميّ الذي شارك في تقنين الكثير من قوانينه الشعب نفسه للأسف عبر البرلمان و الحكومة و القضاة بقيادة الأحزاب الجاهلية التي تعبد كل شيئ إلا الله فهو آلغائب الوحيد بينهم! في العراق يوجد من أمثال صدام الكثير ويُؤيّده معظم الشعب العراقي إن لم يكن كلّه عمليّاً بآلممارسة و يرفضوه نظرياً!
متابعة القراءة
  450 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
450 زيارة
0 تعليقات

حقيقة ا لفلسفة الكونية العزيزية / عزيز حميد الخزرجي

تهدف فلسفتنا الكونيّة إلى بيان ألأسس ألنظريّة المعرفيّة لتحديد و رسم ماهيّة القوانين و الدّساتير على أساس المساواة والعدل و القيم الكونيّة لحفظ الكرامة الأنسانيّة المهدورة بدل الدّساتير الحاليّة التي تهدف سلب الكرامة الأنسانيّة و تعميق الطبقية لتحقيق مصلحة الحاكمين في الأحزاب و المنظمات, إن الهدف ألنهائي من فلسفتنا هو: [إنقاذ العالم وتحويله لمجتمع (آدَميّ) مُسالم مؤدّب مُحبّ مُتسامح كريم بدل الشهوة وتكريس الأنا و الذّات التي حوّلتهم لمجتمع مادّي يخلو من آلكرامة الأنسانيّة لتسبب آلمآسي على كل صعيد و في كل مكان] ويتطلب هذا تجاوز ألحالة (الحيوانيّة) التي وصلها الناس إلى الحالة (البشريّة) ثمّ (الأنسانية) كمقدمات لتَحَقُّق الحالة (الآدميّة) التي
متابعة القراءة
  344 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
344 زيارة
0 تعليقات

مقدمة لنظرية المعرفة / عزيز حميد الخزرجي

سعى آلفلاسفة منذ عصر الأغريق للوصول إلى تعريف معقول للمعرفة, فوصفها "أفلاطون" بأنها[إعتقاد مُبرّر و صحيح], مُشترطاً تحقّق ثلاث شروط في أطروحة ما و هي: أن تكون صحيحة؛ مُسْتَدلّة؛ تشمل ألقضايا ألميتافيزيقيّة.   ثمّ قدّمتْ ألرّسالات ألسّماويّة تتراً تعاريف و إشارات عامّة تستبطن آلأسرار و آلمعارف ألكبرى, و تَفَرّد آلقرآن الكريم من بينها برؤية أوضح وأدقّ وأشمل وإن كانت مُتشابهة و مُتناثرة بين آلسّور, و لم يتمّ ألأعتناء بها وتنظيمها من قبل المفسرين و ألمفكّرين على كثرتهم كما كان مطلوباً لأستنباط أسس و آفاق (نظريّة المعرفة) بإسلوب رصين كأساس لسنّ القوانين لتنظيم الحياة الحضارية و المدنية.   ثمّ جاء دور فلاسفة
متابعة القراءة
  475 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
475 زيارة
0 تعليقات

ويسألونك بعد الذي كان ...؟ / عزيز حميد الخزرجي

بعد كلّ ذلك الدّمار و السقوط الأخلاقيّ و التربوي و الدّيني(الحضاري) و حتى (المدنيّ) في بلادنا و العالم بسبب المُهيمنين على الأقتصاد العالميّ و منابع القدرة عن طريق آلحكومات المملوكة التي تبيع دولها مجاناً .. يسألونك: لماذا لا يتطور العراق الجديد بلد الثروات و الحضارات و القادسيات و الأمجاد و الأحزاب و المتحاصصين على كلّ شيئ من قبل 400 حزب سياسي إسلاميّ و غير إسلاميّ يبيعون كل شيئ لجيوبهم في بلد يعيش فيه 30 مليون نسمة عاطلين عن العمل بسبب سوء الأدارة و فقدان حلقة الوصل بالقيم العليا و (الفلسفة  الكونيّة)!؟   هذا واقع معاش لا يشك فيه عاقل .. فحين
متابعة القراءة
  515 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
515 زيارة
0 تعليقات

يا أهل الأسفار .. إبدؤوا .. / عزيز حميد الخزرجي

نرحب بأرواحنا قبل قلوبنا بالمثقفين والمفكرين ألذين إنظموا مؤخراً لـ (_كَروب الفلسفة الكونية العزيزية) في (الفيس بوك) من أجل التفاعل وآلتّعرف على أسس و مبادئ فلسفتنا الكونية لأنقاذ العالم الغاطس حتى أنفه في وحل آلأمية الفكريّة و النفاق و الأنانيّة بمن فيهم معظم ألمُثقفين و الأعلاميين و الاكاديميين رغم عبورهم للأمية الأبجديّة - المدرسية - و تقدمهم لحدود في المراحل العلمية وحصولهم على شهادات أكاديمية عُليا قد تتعدّى عند بعضهم ألـ PH.D .. من حيث أنّ الشهادة التعليمية وحدها لا تكفي ولا تنفع كثيراً و كما نشهده خصوصا في العراق و باقي بلادنا الأسلامية سوى لأمرار ألمعاش وربما في قمة النجاح
متابعة القراءة
  607 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
607 زيارة
0 تعليقات

أخيراً .. أظهر العراقيون هويتهم الحقيقيّة / عزيز حميد الخزرجي

لا تُحدّثني عن آلحضارة وآلتأريخ والثروة وعن سرجون وحمورابي ونبوخذ نصر و صدام ومن تبعه للآن لتحمير الناس: فهؤلاء المجرمين كانوا من مدرسة واحدة, هي مدرسة الشيطان اللعين وإنّ إدّعوا ما إدّعوا من الوطنية و الأسلام والأنسانية والدّعوة لله مستمدّين نهجهم و قصورهم من الحضارات التي بُنيت على جماجم الفقراء وحقوق المستضعفين لرغبات وشهواتهم ورفاههم! لا تُحدّني بكونكم أوّل من علّمَ الناس الكتابة؛ فأنتم بحديثكم هذا مُخطئون ومذنبين كما أخطأتم في إنتخابكم للظالمين لفقدان الفكر. حتى ألكتابة المسمارية التي تدّعون بأنها ظهرت في العراق قبل 5000 سنة(1) خطأ كبير و وصمة عار على جبين من إدعى ذلك, لأنّ حقيقة تأريخها وأصلها
متابعة القراءة
  552 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
552 زيارة
0 تعليقات

وجود الله رهين الأخلاق / عزيز حميد الخزرجي

يُعتبر (ديفيد هيوم) و (رينيه ديكارت) و (إيمانوئيل كانت) أعمدة ألنّهضة الغربيّة ألحديثة ألتي بدأت منذ آلقرون الوسطى عبر ثلاثة مراحل(1) لتحقيق آلجّانب ألمدنيّ و آلحضاري بعد ثورة (ألرّينوسانس) ورغم إعتقاد الناس بخلاصهم من ظلم الكنسيّة مع آلنظام الملكي أو آلثيوقراطي؛ إلّا أنّ وقوعهم أليوم أسرى بيد (ألمنظمة الأقتصادية العالمية) رويداً رويداً بسبب فخّ ألدّيمقراطيّة ألمُستهدفة لأنتخاب حكومات تديرها الأحزاب ألمُوالية لتحقيق أهدافهم؛ تكشف حقيقة ألمظالم ألتي لم ينتبه لها آلنّاس حتى يومنا هذا بسبب ألجهل و ألفراغ الفكريّ الذي تركه الفلاسفة أنفسهم في مسألة فلسفة ألقيم و الكرامة الأنسانية, حين ركّزوا على آلجّانب ألماديّ خارج مدار ألدِّين – ألعرفانيّ لا
متابعة القراءة
  911 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
911 زيارة
0 تعليقات

و ماذا بعد شهادة الحُسين ألكونيّة؟ / عزيز حميد الخزرجي

بعد شهادة الحسين(ع) وإنتهاء (الموسم) كما كل عام؛ يجب أن تبدأ ثورتنا  على كلّ صعيد؛ خصوصا على النفس إن كُنّا حقّا نحبّه حيث أوجب الرسول(ص) علينا ذلك و لكونه قُتل مظلوماً بأبشع صورة لا يمكن أن تتكرر .. لكن لتخلف المسلمين و حالة المسخ خصوصا الشيعة منهم ناهيك عن السنة .. فإنهم للآن ما زالوا يفسرونها على أساس مذاق "القيمة و التمن" و يختصرونها بآللطم و آلبكاء والمحاضرات التقليدية و يختمونها بضرب  "القامات" والمرجعية تشهد ذلك من دون موقف واضح لبيان حقيقة أهمّ قضية إسلامية بعد نزول الرسالة السماوية الخاتمة على صدر رسولنا الكريم(ص) فلولا تلك الشهادة الكونية لأصبح الأسلام مُلكاً
متابعة القراءة
  713 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
713 زيارة
0 تعليقات

هل اليهود و النازية أفضل من حكامنا؟ / عزيز حميد الخزرجي

توضيح حول مقال (التفاضل بين نهجين)(1): خلاصة المقال الذي كتبته يوم أمس هو آلتالي: [قادة "اليهود" و"النازية" و"الفرس" وغيرهم: إنّما سعوا و يسعون لأقامة حكومات تخدم شعوبهم لا أنفسهم بعكس حكامنا الذين جعلوا الشعب خدّاما لهم و لأحزابهم و متملّقيهم] وهذا شيئ واضح لا يحتاج للأدلة وعلى مدى تأريخنا الأسود الذي وبسبب (الأميّة الفكريّة) و جهل (فلسفة القيم) التي كرّسها الحكام؛ ما زالوا يُمجّدون السلاطين كآلفراعنة والأكديين والسومريين ولذا فضّلنا آلآخرين على حكامنا الذين إستغلوا ألدِّين والشرف والوطن والتأريخ والصلاة والصوم والحج والمرجعية ودماء الشهداء وكل ممكن لجيوبهم وقصورهم ومناصبهم وأحزابهم. لكنّ بعض الأخوة الأعزاء ورغم وضوح القصد؛ أرسلوا ملاحظات يُنبّهوني
متابعة القراءة
  630 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
630 زيارة
0 تعليقات

جعفر ألصّدر رئيساً للوزراء / عزيز حميد الخزرجي

بعد كلّ الذي كان من الدمار والفساد الأداري والأقتصادي والمالي والجغرافي والبيئي والديمغرافي وبآلنظر لهبوط المستوى الأخلاقي و التربوي و الرّوحي و النفسي وآلأدبيّ للشعب العراقي لأدنى مستوى .. نتيجة نهج الأحزاب التخريبي و إخضاع البلاد والعباد لديون ثقيلة بلغت مئات المليارات نقدا و غير نقد وفقدان الحد الأدنى من أسباب المعيشة, بسبب المحاصصة التي حكمت العراق على مدى 15 عاما فوق الـسنوات العجاف التي حكم فيها حزب الجهل و العنف الصدامي و آلتي سببت بمجموعها إنحرافاً خطيراً في أخلاق و تربية و تعامل الناس مع بعضهم البعض للحدّ الذي بات الأخ لا يأتمن و لا يُزكى من أخيه و الزوج
متابعة القراءة
  716 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
716 زيارة
0 تعليقات

في البصرة مجرّد "حادث"/ عزيز حميد الخزرجي

إنتبهوا يا أهل الثورة من مجلس بصرتكم!؟ لعنة الله على كل ظالم سفّاك أثيم من قابيل و إلى آخر ظالم على الأرض خصوصاً أرض العراق الدامي المنحوس الذي لا يُراق عليه سوى دماء الأطهار و الفلاسفة. لعن الله كل من شارك في الجيش العراقي قديمه وحديثه لضرب الشعب, حيث أثبت في جميع حروبه دفاعه عن الباطل .. لعن الله كل من شارك و دعم وزارات صدام و مؤسساته و دوائره و مقرّاته المدنية و العسكرية و حماياته و مرتزقته .. لعن الله كل شرطيّ أمن و مخابرات و إستخبارات و قوات الحرس وقف مع صدام و دافع عنه مستميتاً لأدامة الفساد..
متابعة القراءة
  840 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
840 زيارة
0 تعليقات

لا سعادة في العيد إلا بآلله / عزيز حميد الخزرجي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تهنئة لجميع إخواني وأخواتي و أهلي و مواقع النشر التي تنشر مقالاتي الفكرية بإنتظام و أمانة و أصدقائي الـ 5000 ألجُدد بآلأضافة إلى أصدقائي ألـ 5000 آلاف ألسّابقين الذين كانت لنا معهم صداقات حميمية ممتدة من السماء عبر شبكة التواصل الأجتماعي و غيرها من الوسائل والوسائط. سادتي الأصدقاء الأفاضل الذين أمضيت بآلوفاء على صداقتهم التي سبقوني بها لعلو شأنهم وأختصّ بآلأشارة إلى الذين حافظوا على فطرتهم و نقاء سريرتهم بعد ما كذّبَ الناس و باعوا كل شيئ حتى أبنائهم و ذويهم وخالقهم لأجل عيش رزيل و ذليل و حقير منكسي الرؤوس أمام أسيادهم الذين إشتروا
متابعة القراءة
  799 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
799 زيارة
0 تعليقات

تشكيل نواة محاصصة جديدة / عزيز حميد الخزرجي

كتبتُ رسائل لجميع الأحزاب و الكيانات و الرؤوساء الذين تسلطوا على العراق خلال فترة الـ 15 سنة الماضية لأرشادهم إلى الطريق الأقوم, بعض تلك الرسائل أصبحت دراسات منهجية تُعالج المحاصصة وآثار نهج المتحاصصين وأحزابهم على مستقبل العراق, و بيّنت لهم معالم الطريق السليم لنيل السعادة بتحقيق العدالة كطريق وحيد للنجاة في الدّارين؛ لكن و لأسباب جوهريّة تعود للتربية الدِّينية والحزبية والثقافة العشائريّة والتعليميّة العراقيّة التي ما زالت تفتقد الأصالة و المنهج الكوني الذي بفقده فقدوا لقمة الحلال في العراق .. يُضاف لذلك طبيعة النفسيّة الأستكباريّة المعقدة للمُتصدّين الذين أرسلتُ لهم حتى رسائل خاصّة تُبيّن جوهر النظرية الكونيّة العزيزيّة كنهج أمثل و
متابعة القراءة
  765 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
765 زيارة
0 تعليقات

مَنْ يُكَرّسُ ألأميّةُ آلفكريّةُ؟ / عزيز حميد الخزرجي

ألهَمّ الأوّل والأكبر للحُكّام هو إبقاء ألمحكومين كالقطيع خاضعين لاملاءات ألسُّلطة وهذه للأسف صفة معظم إنْ لم أقل كلّ شعوب العالم لتجذّر ألجّهل والشهوة وآلأنا وآلتّسلط في البشر المتحزبيين للرّواتب والأموال بعيداً عن الفكر وفلسفة الوجود. ألحاكم بشكلٍ عامّ يكره آلفكر و ألفلسفة وبالتالي يكره ألمُفكّرين و آلفلاسفة التنويريين ألذين يربطون العلوم والأختصاص بواقع الحياة الأجتماعية و السياسية و الأقتصادية لإرشاد الأمّة ضدّ المستغليين والطغاة في (ألمنظمة الأقتصاديّة العالميّة) التي تسيطر على جميع حكومات الأرض, و لأنّ ألفلسفة أساس آلوعي وتجعل آلعقل نقيضاً للطاعة العمياء من خلال التفكير المنطقي لأحياء كرامة الأنسان, لهذا يرى الحاكم بأنّ الفيلسوف مُتمرّداً يُحَرِّض ألمحكومين على
متابعة القراءة
  707 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
707 زيارة
0 تعليقات

مسألتان في ثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي

ثورة الفقراء القائمة تنقصها مسألتان .. بدونهما لا يتحقّق النصر و قد تُسبب خسائر فادحة أضافية, وهما: ألأولى: قيادة مركزية منتخبة و معروفة؛ فما زالت الثورة جماهيرية عامة و عشوائية تضم الفقراء بآلدرجة الأولى من كل الطبقات المستضعفة, و (الفقير المستضعف)؛ لا يعني الفقر المادي فحسب بقدر ما يعني المظلوم؛ المُكبّل؛ المُقيّد؛ المنهوب؛ ألمسروق؛ ألمكثور؛ ألمُبتلى بقيادة جاهلية, وووووو ...إلخ ألثانية: إفتقاد الثورة القائمة لشعار مركزي و منهج واضح كدليل و عنوان للثورة لضمان السعي بإتجاه تحقيق الهدف المنشود. و الخطوات التفصيلية من بعد ذلك .. يا إخوتي الثائرين الأكارم أيّدهم الباري بعناياته هو:ـ أنا - و أعوذ بآلله من الأنا
متابعة القراءة
  700 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
700 زيارة
0 تعليقات

أنا حَيٌّ مَعَ آلفساد / عزيز حميد الخزرجي

شعار المتحاصصين ألسّري المركزي وبدل أن يكون (القضاء على الفساد) بات العكس؛ (أنا حيٌّ بآلفساد) يعني بإنتهاء الفساد نموت جميعاً حيث لا محاصصة و لا نهب و لا رواتب مليونية و مليارية و لا وسائط و لا محسوبية و لا منسوبية ؛ بمعنى نحن خارج السلطة! لهذا فأن الأحزاب و آلشخصيات التي تربّعت على صدر الشعب بآلديمقراطية في البرلمان و الحكومة و حتى القضاء لا يمكن أنْ تحلّ مشكلة الفساد لأنها قائمة به ولا علاج أبدا إلا بمحاكمتهم وإرجاع أكثر من ترليون دولار سرقه المتحاصصون بإشراف حكومة ظالمة لا تفقه أبسط الحقوق الأسلاميّة ناهيك عن الأنسانيّة, لأنّ معاييرها الاساسية حزبية ضيقة
متابعة القراءة
  608 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
608 زيارة
0 تعليقات

حكايات لبناء الأنسان و الأوطان / عزيز حميد الخزرجي

حكاية أخرى عن والدتي: حكاياتها ما زالت حاضرة في كياني كنهج و سلوك و صدىً يرن في أذني و يخترق عمق الوجود لأنها تعبر عن كلّ الحب و الأخلاص و الوفاء و النزاهة و القيم الكونية الكبرى التي نفتقدها اليوم بسبب موت الضمائر و محدودية الفكر و إنشغال الناس بآلدولار و الجاه و السلطة و آلتحزب لأجل لقمة العيش التي باتت صعبة المنال بسبب المتحاصصين العملاء للمنظمة الأقتصادية العالمية .. لقد علّمتني بحكاياتها الصبر ؛ التفكر ؛ المحبة ؛ رغم قصر الزمن الذي عشته معها بسبب الأقدار الهوجاء التي يقرّرها البشر على اكثر الظن! الحكاية هي .. أن شاباً تقيّاً فقيراً
متابعة القراءة
  647 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
647 زيارة
0 تعليقات

من يتحمل الوزر الأكبر لمأساة العراق؟ / عزيز حميد الخزرجي

هل كان الفيلسوف الكونيّ على حقّ؟ حقيقة المرجعية بنظر الفيلسوف الكونيّ: أيها الناس حين كنتُ أقول لكم عبر كلّ همسة و مقال و بيان و محاضرة بأنّ العراق و لأسباب تأريخية وديموغرافية؛ لا يستقيم إلا إذا ما أعلنت المرجعية ملامح ألحكومة الأسلامية و مواصفات و تحديد الحاكم العادل الذي يستحق منصب الرئاسة باسم الأسلام للحكم على العباد و البلاد طبق منهج سيد العدالة الكونية الأمام عليّ(ع): لكن الكثيرين قالوا جهلاً أو تجاهلاً: بأن ّ(الفيلسوف الكونيّ) ضدّ مرجعيّة الدِّين! و الآن و بعد تصريحات عديدة من مراجع النجف و قم و غيرها؛ بشأن وجوب تصدي الأنسان الصالح لقيادة و رئاسة حكومة الأمة
متابعة القراءة
  902 زيارة
  0 تعليقات
902 زيارة
0 تعليقات

في العراق ثورة .. لا مظاهرة /عزيز حميد الخزرجي

ما يجري في الشارع العراقي ثورة .. بل ثورة في ثورة ضد الفساد و المفسدين .. و ليست تظاهرات عادية للمطالبة بتعديل قانون أو تشريع قانون كما فهمها بعض السياسيين والكتاب! و هذا الأمر لا يدركه إلا إثنان:ـ الأول: الذي يعاني المأساة وجها لوجه. الثاني: ألذي أدرك أبعاد الفلسفة الكونيّة لتطبيق العدالة العلوية.! خلاصة الكلام و بشكل أفصح و أبلغ:ـ الفاسدون في الحكومة سرقوا أكثر من ترليون دولار و حطموا الوطن و المواطن معاً و على كل صعيد و على مدى 15 عاماً و ليس هدر دولار أو ألف أو مائة ألف دولار أو مليون أو مليار أو عشرة أو مئة
متابعة القراءة
  363 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
363 زيارة
0 تعليقات

لن يستقرّ العراق /عزيز حميد الخزرجي

ما دام الظلم قائماً و الفوارق الطبقية تتسع وبإضطراد للثقافة الحزبيّة الحاكمة؛ فلا أمان ولا إستقرار ولا سعادة و سيبقى الجرح نازفاً والفساد قائماً بقيادة الصداميين الجُّدد الذين أُضيفوا للقدامى ولن يستقر العراق أبداً كما قلت هذا بعد السقوط عام 2003م, بوجود القانون الحالي والمحاصصة والظلم والأساليب القمعية الوحشية الحكومية و مُعاداة الدّعاة الحقيقيين من قبل دعاة اليوم الأنتهازيين المزيفيين الطفيليين ألذين يكرهون العدل والفكر والفلسفة وآلأخلاق كما كان يعاديها صدام وهي أساس آلعدل ودليل آلحقّ و الأمرّ من هذا أنهم لا يؤمنون سوى بآلقتل و آلتهديد والوعيد والغيبة والنفاق والكذب والنهب والعمالة والدّمج و الصفقات الوهمية و أبرزها التحويلات المالية
متابعة القراءة
  660 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
660 زيارة
0 تعليقات

الحكومة البديلة المطلوبة / عزيز حميد الخزرجي

المظاهرات قائمة وبإصرار في مدن العراق وساحة التحرير وتقدم الشهيد تلو الشهيد والجرحى رغم قساوة الحكومة ومسخها وحرارة الشمس اللاهبة والجوع والعطش لأنها نريد تحقيق حكومة وطنية - إنسانية تراعي حقوق الشعب بآلدرجة الأولى من خلال النقاط التالية التي بينا ملامحها في مقال سابق وهي؛ تشكيل حكومة انقاذ وطني لمدة سنتين تقوم على عاتقها ما يلي : 1- تعطيل العمل بالدستور واعادة صياغته وتعديله بما يتناسب مع تطلعات الشعب. 2- اجراء احصاء سكاني . 3- الغاء المرتبات التقاعدية للرئاسات الثلاث واعضاء البرلمان وحل مجالس المحافظات والمحليات . 4- الغاء المرتبات التقاعدية لفدائيي صدام والاجهزة المنحلة وايضا المرتبات التقاعدية للخدمة الجهادية ومخصصات
متابعة القراءة
  736 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
736 زيارة
0 تعليقات

هل يكفي إعتراف العامري؟ / عزيز حميد الخزرجي

هل يكفي إعتراف الأخ الصديق المؤمن المجاهد و رفيق الدرب العامري بفساد السياسيين!؟ طبعاً.. ليس فقط لا يكفي و لا يُفيد ذلك .. بل جاء متأخراً جدا خصوصا بعد قتل الناس العزل من قبل الحكومة, و إن التوبة كما قال الأخ العامري هي الخطوة الأولى فقط؛ و يجب أن يعلم الأخ العامري الذي إنخرط مع السياسيين لكنه سرعان ما ندم و أنسحب و إعترف .. و عليه أن يعرف بأن هناك مصيرية لا بد من تخطيها و إلا فأن دنياه و آخرته بآلتأكيد ستكون في خطر .. لأن من قتل نفسا أو فساد في الأرض كمن قتل الناس جميعأً ..و لو
متابعة القراءة
  715 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
715 زيارة
0 تعليقات

ثورة الفقراء تنتصر / عزيز حميد الخزرجي

قبل أعوام حذرت الحكومة والاحزاب من عواقب الفساد المستشري من قبل المتحاصصين وكتبت عدّة مقالات على مواقع الأنترنيت و الفيس و تويتر و الصحف و غيرها بكون ثورة الفقراء على الأبواب و ستنفجر للخلاص منكم, و حذرت الفاسدين المتحاصصين من مغبّة المضي في الفساد خصوصاً رئيس الوزراء و الجمهورية و رئيس مجلس النواب و القضاء والوزراء و النواب و المحافظين وقلت لهم بآلقلم العريض بوضوح؛ (إن رواتبكم ومخصصاتكم وحماياتكم ونهبكم لثروات البلد ستكون السبب الأول في إنطلاق الثورة, وإذا إنطلقت فأنها لن تتوقف و ستحرق الأخضر واليابس لأن يوم المظلوم على الظالم أشد)! و ذكرت لهم أمثلة عديدة حول وجود الظلم
متابعة القراءة
  874 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
874 زيارة
0 تعليقات

يا وزير الداخلية؛ رجعت لأصلك! /عزيز حميد الخزرجي

يا وزير الداخلية؛ رجعت لأصلك! يا وزير الداخلية لماذا أكرمت و رئيس الوزراء العبد الآبق عبادي ضباط الجيش و الأمن و المخابرات في هذا الظرف و لم تكرمهم أيام داعش؟ هل لكونهم قتلوا المتظاهرين الفقراء و أسالوا دمائهم على أرصفة الشوارع و الطرقات لثورتهم من أجل حقوقهم التي هضمتها وأحزاب الجهل؟ أ لا لعنة الله عليك و على من أعطاك هذا الأذن بعد ما أشار لك العبادي الملعون بذلك ؟ لقد علمّتك و أقرانك في بدر ومعك التوابين بأنّ الأسلام الحقيقيّ هو دين الرحمة و العدالة و المحبة و المساواة و التواضع و ليس دين الأحزاب الفاسدة المُدّعية, لكنكَ لم تتعلم
متابعة القراءة
  797 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
797 زيارة
0 تعليقات

لا ترحلوا ليبقى"الفاسدون / عزيز حميد الخزرجي

 إخواني الأعزاء ؛ أهل الحمية و الشرف و النخوة و آلرّجولة: سلام على قلوبكم النابضة بآلمحبة و الثورة على الظلم للخلاص من الفاسيدن المتحاصصين القساة جملة و تفصيلاً. أن الحاكمين الذين يمثلون 300 حزب عراقي ينضح بآلجهل والنفاق و الفساد .. لا يستحون بسبب لقمة الحرام التي ملأت كروشهم و مسخت قلوبهم وحولتهم لحيتان وسلابيح لا تعرف الرّحمة ولا الأنسانيّة سوى النهم لضرب ضربة العمر و (طيارة), و صاروا مستعدين لبيع العراقيين بعد ما باعوا العراق مقابل بقائهم في السلطة لأجل درّ آخر دولار ممكن لبناء القصور و الفيلات و الشكولاته المركزو لتأمين شهواتهم و رفاه عوائلهم, لذلك:ـ فأن المظاهرات السلمية
متابعة القراءة
  763 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
763 زيارة
0 تعليقات

حرب مدمرة على الأبواب / عزيز حميد الخزرجي

برعاية حكومات بلادنا الفاسدة والعالم بقيادة المتخلف فكرياً (ترامب) الذي يُنفّذ سياسات الحيتان الكبيرة في (المنظمة الأقتصادية العالمية) التي تسيطر على كل الكرة الأرضية تقريباً؛ بدأت تلوح في منطقتنا بوادر حرب مدمرة ستحرق البلاد و العباد لأنهاء بقايا المقاومة فيها .. كل ذلك بسبب نفاق حكوماتنا الأميّة التي لا تتقن إلاّ التآمر والفساد ونهب الأموال والرواتب و المخصصات على حساب الحقّ و بيع البلاد بلا رحمة و إنسانيّة و بظاهر مقدس و متدين للتغطية على الفساد و النهب والظلم فما زالت تتعامل مع شعوبها و كأنهم غنم لا يفقهون حتى حقوقهم الطبيعية و لا يعرفون العدالة, و لهذا نرى في كل
متابعة القراءة
  734 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
734 زيارة
0 تعليقات

هذا قيمة الأنسان يا عبادي /عزيز حميد الخزرجي

فَتَعَلَّم ألأمانة .. ولا أظنّك تتعلّمها بسبب لقمة ألحرام وتحزّبك للباطل: أيّها العبادي؛ إليكَ المعايير الكونيّة التي تُبيّن قيمة و مكانة الأنسان الحقيقيّة بحسب الفلسفة الكونيّة العزيزية, فتعلّمها إن قدرت ثم عَلِّم "دعاة" اليوم الموهومين الذين ليس فقط لا يفقهون القيم؛ بل يُعادون مُقيّمها و الحزبي عدوّ ما جهل؛ ولستَ أنتَ الوحيد يا "رئيس الوزراء" لا تعرف قيمة الأنسان وآلفكر وكما أثبتنا لك في مقالات سابقة(1) بل كلّ رؤوساء الدول بدءاً بآلعرب وأمراء الخليج و دول آسيا وأفريقيا وكل حُكّام دول العالم لا يعرفونها, بل يعتبرون الأنسان كبش و وسيلة لتحقيق مآربهم و خدمة أنظمتهم و أهدافهم و مشاريعهم و حماية
متابعة القراءة
  745 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
745 زيارة
0 تعليقات

ولادة حكومة غير شرعيّة؛ هل تُنهي المأساة العراقية / عزيز حميد الخزرجي

بعد أيام قد تُولد حكومة مُتحاصصة غير شرعية كآلسّابق لأنتاج ألجّهل والفقر والمآسي والدّمار والخراب والنهب في عراق الجرائم! حكومة إرهابية منفصلة عن الشعب والمرجعية تماماً تضمّ ألحزبيين و ذيولهم الذليلة ألتابعة من نسبة 20% من الشعب فقط لأجل الرّواتب المجانيّة الحرام من دون أيّ مقابل على نهج صدام بآلضبط ! حكومة .. لم يُشارك في إنتخابها المشبوه أخيراً أكثر من 80% من الشعب العراقي الذي رفضها – بمعنى رفضت 320حزباً لفشلها وماهية القوانين الحاكمة التي أقرّتها و راعت حقوق المتحاصصين فيها بآلدرجة الأولى وأهملت حقوق الشعب, تلك المقاطعة بمثابة إعلان حرب على الأحزاب التي سرقت أكثر من ترليون دولار وتريد
متابعة القراءة
  768 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
768 زيارة
0 تعليقات

ألعبادي لا يعرف قيمة ألأنسان / عزيز حميد الخزرجي

في العراق فقط يصبح رئيس الجمهورية والوزراء والنواب من لا يعرف قيمة الأنسان ومكانته في الوجود, إنّها الأقدار والصدفة والمحاصصة التي تجلبهم لسوء حظ شعب العراق الذي هو الآخر شاركهم في الظلم لذلك ما زال يحكمهم أناس جُهلاء يتلذذون بالحرام وآلنهب والكبر والفساد بفتاواهم الهادفة إلى إبقاء الشعب في مستنقع الجهل و الأميّة الفكريّة لتستمرّ رواتبهم و نهبهم! أيّها العراقيون؛ رئيس حزب دعاة اليوم لا يعرف قيمة الأنسان, ولا يفهم حتى آية من كتاب الله كما كلّ دُعاة اليوم ألمُتعجرفين الموهومين, وحين لا يُعرف قيمة الأنسان بحسب الفلسفة الكونيّة ومعنى القرآن والوجدان وعوامل إضعافه وفنائه؛ كيف يُمكن لهؤلاء قيادة البلاد والعباد
متابعة القراءة
  826 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
826 زيارة
0 تعليقات

ألخطأ القاتل للحكيم / عزيز حميد الخزرجي

عندما أسسنا (المجلس الأعلى)(1) عام 1982م بعد كل الذي كان من إنفلات الوضع وتشتت الحركة الأسلامية وحالة التناحر والخصام والعداء بين المجوعات العراقية المعارضة المختلفة بسبب تعدد الولاآت و فقدانهم للنهج الأمثل الذي يُمثل أصل الأنسانيّة الحقيقيّة ألتي من أهمّ أصولها, هي (الولاية) التي كانت و لا زالت مفقودة في أوساطهم؛ في تلك الأوضاع ألمأساوية قدح بفكري تأسيس مجلس ثوري عام(2) يجمع الجميع حتى القوميين والوطنيين بدل مكتب العراق الذي لم ينجح لتحقيق ألآمال المنشودة في الساحة العراقية. في وقتها - بعد الثورة - برزت على الساحةالعراقية شخصيات "علميّة" لها إمتدادات كآلسيد كاظم الحائري و السيد محمود الهاشمي و السيد محمد
متابعة القراءة
  674 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
674 زيارة
0 تعليقات

أيّتها آلمرجعيّة: ألكرة في ملعبك؟ / عزيز حميد الخزرجي

بعد ما جرّب الناس جميع أنواع الحكم بقيادة الأحزاب الأسلامية و الوطنية و العلمانية الديمقراطية, وصل الجميع إلى النفق المسدود, و لذلك بدأت ألمُظاهرات تعمّ مدن العراق خصوصاً بغداد ضد الفساد الحكومي بقيادة 320 حزباً سرقت أكثر من ترليون دولار .. أقدم تلك الأحزاب ينضح بآلخسة و الجهل و الكذب و التزوير و النفاق و الخيانة و بيع الوطن, حتى وصل الحال بآلناس في بعض المحافظات بآلتظاهر والثورة مستخدمين أساليب أخرى أكثر عنفاً للتعبير عن مطالبهم الشرعية الطبيعية و لتأديب الحاكمين ورؤساء الأحزاب الفاسدة فكرياً و ثقافياً و عقائديا .. منها ما حدث في النجف بتحطيم السدود المائية, و كذا الدّيوانية
متابعة القراءة
  692 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
692 زيارة
0 تعليقات

ألدّيمقراطية لِمَنْ؟ / عزيز حميد الخزرجي

الأحداث تمرّ بسرعة وكأنها حركة الألكترونات حول النواة و يكاد لا يستطيع حتى المتابع من كشف خيوط وجذور المخططات و الأحداث خصوصا تلك التي تتعلق بمصير و حيثيات و كرامة الأنسان المعاصر و سعادته و مصيره لتشابكها و تقاطعها ولا يعلم بنتائجها سوى مجموعة صغيرة بيدها زمام الأمور من المال و الأعلام و الشركات تحرك هذا العالم المضطرب, و هي مقصودة على ما يبدو .. فهناك ماكنة إعلاميّة عالمية قوية بإمتداداتها داخل حكومات العالم التابعة الذليلة التي تتحكم بها المنظمة الأقتصادية العالمية التي تستطيع بقدراتها المالية و الأعلامية؛ أن تقلب الأبيص للأسود و الأسود للأبيض و كذا المجرم إلى برئ و
متابعة القراءة
  785 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
785 زيارة
0 تعليقات

هل بلادنا تعتبر أوطاناً؟ / عزيز حميد الخزرجي

والقانون الحاكم فيها يُؤَّول بحسب متطلبات و قوانين المحاصصة ومنفعة الأحزاب ألعشائريّة الجاهليّة التي وصل عددها لأكثر من 320 حزباً ومنظمة تنضح بآلجّهل وآلفساد, أعْرقها .. أعضائها يأكلون حقوق آلفقراء والرواتب الحرام ويعتبرونها جهاداً في سبيل ألدّعوة لله, ولهذا مُسخُوا ومَسخوا بدورهم أخلاق الناس وهو أخطر مؤشر على المستقبل المجهول بآلقياس مع أيّ فساد وتخريب آخر بنظري!؟ إنّ بلاداً لا يأمن فيها آلأخُ مِن أخيه و آلجّار من جاره؛ و الصّديق من صديقهُ؛ و الزّوجة من زوجتهُ أو العكس؛ و المعلم من تلميذهُ و بآلعكس؛ والمسؤول من المسؤول عليه وبآلعكس؛ و الرئيس من المرؤوس و بآلعكس؛ و و وغيرها من الثنائيات؛
متابعة القراءة
  1356 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1356 زيارة
0 تعليقات

تَقنين ألفساد في آلعراق / عزيز حميد الخزرجي

ألفساد في العراق يتأصل يوماً بعد آخر حتّى إحتل المرتبة الأولى من بين دول العالم بحسب تقرير منظمة الشفافية العالمية, يأتي هذا بعد ما صارَ قانوناً في النظام يعمل بموجبه الجميع بدءاً برئيس الجمهورية و إنتهاءاً بأقل موظف أو فراش في الدولة العراقية المنهوبة ولا يمكن أن ينتهي لمشاركة جميع الأحزاب والكتل في تطبيقه مِن قبل مَنْ أسموهم بـ"قادة الفساد" كآلجعفري وتليمذه العبادي والفياض والعلاق والسوداني و حمودي وعلاوي وآلنّجيفي والجبوري وكلّ دعاة اليوم ألدّاعمين لهذا آلنّهج مع العلمانيين والقوميين والوطنيين لسبب واحد هو فقدانهم للفكر والثقافة (الأنسلاميّة) ألعادلة وصولا للفلسفة الكونيّة! و إذا ظهر من يُخالفهم في ذلك و ينادي
متابعة القراءة
  844 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
844 زيارة
0 تعليقات

أصْدِقاءٌ بِلا مصداق: ألحلقةُ آلثانيّة / عزيز حميد الخزرجي

يُمكننا إختصار ما عرضناه في آلقسم ألأوّل بحديثٍ عن سيّد البُلغاء وآلمتكلّمين محمد(ص) واصفاً آخر الزمان, بقوله: [أقَلُّ ما يكون في آخر ألزّمان أخٌ يُوثق بهِ أو درهمٌ مِن حلالٍ](1). أمّا في هذه الحلقة فسنعرض (نصوص) دالة على فساد بلداننا بسبب الكفر والنفاق كحالة عامّة مشتركة بعكس الظاهر فيها من المنائر والمنابر والمظاهر والمساجد وكثرة "الشيوخ" و "آلعلماء" و "العمائم" و المتعطشين للحكم من الحركات و الأحزاب المختلفة التي وصلت لأكثر من 320 حزباً و حركة و منظمة و أضعاف ذلك من القنوات و الأصدارات و المواقع كمصاديق لفساد القلوب في عصرنا هذا, و معظم الأحاديث وردت عن النبي وآل آلبيت(ع)لأنهم
متابعة القراءة
  695 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
695 زيارة
0 تعليقات

أصدقاءٌ بِلا مِصداق: / عزيز حميد الخزرجي

يا إلهي آنسني بصُحبة صادقٍ حليم ذو حياء يُؤمُنُ بآلقيم الأنسانيّة - ألآدمية لَعَلّيّ أصطلي بقبس من نوره و ناره لمقاومة موجات آلغوغاء من الخارج و أعاصير الألم من آلدّاخل .. في زمنٍ فقدنا فيه لقمة من حلال أو صديق يُرتاح إليه بسبب إنجماد العاطفة وتحجّر القلوب الصدئة و ثوران الشهوات وحُبّ التسلط و المال, فآلنار أهون من معاشرة المنافقين ألفرحين الذين تعجّ بهم مساجد ... و مراكزه و أمصاره في دُّنيا بائسة خصوصاً بلادنا التي صار النفاق فيها معياراً للتقيم لأجل السلطة والرّواتب و الفساد لهذا فضّلتُ كل أذىً وغربة و وحدة حتى النار بدل عشرة ألمُدّعين الذين عمّقوا الجّهل
متابعة القراءة
  994 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
994 زيارة
0 تعليقات

بصيص أمل في النفق المسدود / عزيز حميد الخزرجي

هل بقي ماء وجه للفاسدين خصوصا رؤوساء 320 حزباً و منظمةً إرهابية حكمت بآلخداع و الكذب و النفاق لأجل المال؟ وهل يدّعي الفاسدون بعد الآن وبعد كل الذي كان من فساد وظلم وقتل وسقوط أخلاقي ألدّعوة لله والأخلاص للشعب والأمّة؟ سؤآل بدأ يطرح نفسه بقوّة و بإلحاح لا بُدّ من آلأجابة عليه يرتبط ببصيص الأمل المتعلق بمستقبل العراق والمنطقة؛ لأننا لا ندري بعد الذي رأينا وشهدنا؛ هل هناك بقية أمل في إعلان السيد مقتدى الصدر حول الأصلاح كوريث لآل الصّدر (قدس) لأنقاذ العراق من الفاسدين الذين جعلوهُ أفسد دولة في العالم لأستدانته أكثر من ربع ترليون دولار بجانب هدر ترليوني دولار
متابعة القراءة
  956 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
956 زيارة
0 تعليقات

إعتذار لصدّام .. / عزيز حميد الخزرجي

من مُفارقات ألزّمن .. أنّك تضطر أحياناً مُعاشرة مَنْ ليس فقط لا يستحق؛ بلْ يُحرم حتى السلام عليه لكونه لا يفهم حتى فلسفة السّلام! لكنّ إنسانيّتكَ وحلمكَ الدائم .. كثيراً ما يخونانك ويدفعانك للصّبر و للتضحية بكبريائك أمام أنفق و أخبث وأتفه الناس لجهلهم بمعنى ألسّلام وأصله الذي يعني الكثير وفوق ذلك تضطر أحياناً قياس الأمور بقرائن غير متكافئة و منصفة قد تدخل حيز الظلم و العياذ بآلله .. و كما أشرتُ لذلك في مقال سابق(1)؛ كأن يُقاس (معاوية مع علي)(2) أو (الفيلسوف الكوني مع المنافق), و هكذا .. و لاوّل مرّة أضطررت آسفاً قياس "صدام" اللعين بمن عارضه في الظاهر,
متابعة القراءة
  969 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
969 زيارة
0 تعليقات

ألعراق مهد ألأميّة ألفكريّة / عزيز الخزرجي

ألعراق يحترق كدولة عائمة بسبب إنتشار آلأميّة الفكريّة التي عكستها الحركات و التنظيمات التي وصل عددها لأكثر من 300 حزب و تنظيم دأبت على تعميق الجّهل بين الناس لبعدها عن أبجديات الفكر الكوني و إنشغالهم بآلمحاصصة و المخصصات و تنظيم التكتلات؛ لذلك لا يُمكن أن يكون العراق وطناً آمناً وسعيداً تحكمها العدالة والمساواة كأي دولة في العالم رغم كلّ خيراته و منابعه الأقتصادية المختلفة .. ما لم يُمارِس الحاكمون المُدّعين للدِّين و الوطنية و السّياسة و المرجعية؛ ألمحبّة والصّدق والتواضع والأيثار والمساواة في لقمة الخبز بين جميع الناس ومُمارسة العلم عمليّاً وتقديم الأفضل والأتقى والأعلم بدل أعضاء تلك التنظيمات لقيادة الناس
متابعة القراءة
  843 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
843 زيارة
0 تعليقات

بعد خراب البلاد والعباد: / عزيز حميد الخزرجي

هل كان الفيلسوف الكونيّ على حقّ؟ حقيقة المرجعية بنظر الفيلسوف الكونيّ: أيها الناس حين كنتُ أقول عبر كلّ همسة و مقال و بيان و محاضرة بأنّ العراق لا يستقيم إلا إذا ما أعلنت المرجعية ملامح ألحكومة الأسلامية و مواصفات و تحديد الحاكم العادل الذي يستحق منصب الرئاسة باسم الأسلام للحكم على العباد و البلاد طبق منهج سيد العدالة الكونية الأمام عليّ(ع): لكن الكثيرين قالوا جهلاً أو تجاهلاً: بأن ّ(الفيلسوف الكونيّ) ضدّ مرجعيّة الدِّين! و الآن و بعد تصريحات عديدة من مراجع النجف و قم و غيرها؛ بشأن وجوب تصدي الأنسان الصالح لقيادة و رئاسة حكومة الأمة بكونها من مهام المرجعية لتشخيصها
متابعة القراءة
  1049 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1049 زيارة
0 تعليقات

أيها المُقتدى؛ هل أنت لها؟ / عزيز حميد الخزرجي

أجريت الانتخابات ويا ليتها لم تُجرى لأنّها لم تكن شرعيّة و لم تمثل الأكثرية لنسبة المشاركين التي وصلت للربع تقريباً نتيجة رفض وغضب الشعب العراقي الذي هو الآخر ورغم فقدانه للوعي وضعف درايته لكن بفطرته رفض الوجوه التي حكمت خلال الدورات السابقة, على أيّ حال, جاء دورك آلآن أيُّها المقتدى, فهل أنت لها رغم كل الأشكالات؟ بعد ما صرّحتَ اليوم بقولكَ: [إنّ العراق مُقبل على تشكيل حكومة تكنوقراط، ستكون باباً لرزق الشعب ولن تكون هناك “خلطة عطار” بل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب ولا تكون منالاً لسرقة الأحزاب]. حقّاً كلام رائع و جديد على مستوى العراق من قبل الفائز الأول
متابعة القراءة
  969 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
969 زيارة
0 تعليقات

لماذا فشلت الأحزاب في الأنتخابات؟ / عزيز حميد الخزرجي

كان من الطبيعي أن تتحول الانتخابات العراقية لمهزلة في العالم بسبب السياسيين الفاسدين الذين بان جهلهم و ترشحت ثقافتهم الحزبية التي نضح منها الجهل والغباء والتخلف والأميّة الفكريّة, لذلك فقد الشعب بآلمقابل رغم إنحطاطه الثقافيّ؛ ثقته بهم جملة و تفصيلاً, و الكتلة الوحيدة التي حافظت على توازنها و قوتها لبعض الحدود بعد كلّ الذي كان من فساد و تزوير ولغط هي كتلة الصدر! والمُلفت للنظر أن معظم المرشحين من الأسماء البارزة المتهمة بآلفساد قد خسرت و لم يكسب بعضهم حتى مئة صوت من المشاركين في الانتخابات, بحيث صاروا أضحوكة للعالم, لأن دخولهم للعملية السياسية لم تكن بحسب وزنهم و ثقافتهم و
متابعة القراءة
  875 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
875 زيارة
0 تعليقات

فشل الأنتخابات العراقية بسبب مشاركة الأحزاب / عزيز حميد الخزرجي

الأحصاآت الرسمية تُدلّل بأن نسبة المصوّتين بلغت أقل من النصف من نسبة المشاركين المؤهلين للتصويت في الأنتخابات, ممّا يعني فشل الأنتخابات من الناحية الشرعية و القانونية و بطلانها لأنها ليس فقط لا تمثل أكثرية الشعب؛ بل لا تمثل حتى ثلث عدد العراقيين , لذلك لا أمل في نجاح أية حكومة قد تتشكل كما في السابق, لعدم نيلها لثقة الشعب بل العكس كدلالة على رفض الشعب لجميع الأحزاب المشاركة و عددها 320 حزباً و هو رقم لم تشهده دولة عبر كل التأريخ الأنساني , مما يدلل على عطش الجميع للسلطة و الفساد من خلال الحكم. صحيفة الصباح ألرّسميّة التي تصدر عن شبكة
متابعة القراءة
  986 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
986 زيارة
0 تعليقات

نِعم الرّب ربي و بئس العبيد أنتم / عزيز حميد الخزرجي

رُحمالك يا ربيّ .. العالم يحترق و لم يعد هُناك من يُرتَجى الخير منه لقساوة القلوب و موتها, فآلناس كَكُلّ زمان و مكان باتوا عبيد الدّنيا و الدّين لعقٌ على ألسنتهم ينعقون مع كل ناعق و يلهثون على مائدة مَنْ يُشبع كروشهم و ما تحتها بقليل! جيوش من المنافقين تحوم كالذباب على الموائد و المزابل و تزداد يوماً بعد آخر لأجل منصب أو راتب أو بدلة أو حتى لقمة بآلحلال والحرام بعناوين شتى يحسبوها نصراً وتوفيقاً و ذخراً و لا معنى للحياء و للكرمة والرّجولة عندهم .. يأتون مهلهلين كلّ ما لاقيتهم وهم يُمجّدون مقامك ويُعظّمونك؛ و حين أدير ظهري أراهم
متابعة القراءة
  1280 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1280 زيارة
0 تعليقات

بيان للناس و موعظة للمُتقين / عزيز حميد الخزرجي

أيّها آلعراقيون: إنتخبوا آلفاسدين ألمُتحاصصين .. فهو أقربُ للتقوى و أفضل خيار؛ لأنّ جيوبهم إمتلأتْ بآلأموال و قصورهم عَلَتْ في الآفاق بدول الجوار و أوربا و أمريكا ولم يعودوا بحاجة للمزيد من آلمال و آلنّهب وآلتصيد في الماء العكر والتشبث بآلقانون بحسب مصالحهم و مقاس جيوبهم لذلك فأن إحتمال إستمرار الفساد كما هو الحال ضعيف جداً , أمّا المُرشّحين الجّدد فإنّ جيوبهم خالية و إستعدوا للهجوم لأنهم عطاشى للمال لضرب ضربة العمر .. وحتى تمتلأ جيوبهم العميقة كما السابقين؛ فأنّهم بحاجة لـ 15 عاماً آخر .. يعني تكريس آلفساد من أجل النهب و (الدّمج), لذا أرى و لمصلحتكم و لرضا الله
متابعة القراءة
  1070 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1070 زيارة
0 تعليقات

العالم بخطر لفساد المستكبرين! / عزيز الخزرجي

(البشر) و (الحشر) و (الشجر) و(الحجر) يتعرض للدمار ألمُبرمج: و صلني من مجموعة (أفّاز) الموضوع و الرسالة المدرجة أدناه في الهامش, و بدوري كتبت هذا المقال الذي سينشر بعدة لغات في المجلة و النشرة المركزية لمنظمة أفاز العالمية, و لذلك نرعي إنتباهكم من أجل دعمنا لخلاص العالم من شر الأشرار و تجاز الحروب, من خلال (فلسفتنا الكونية) التي تهتم بقضية قدسية الأنسان ألذي خلق الله لاجله كل هذا الوجود .. إلى التفاصيل: ألأخوة العلماء في منظمة أفّاز الدولية الأنسانية: تحية المحبة و الأخوة الكونية و الأخلاص لسعيكم لأنقاذ النحل في دُنيانا التي تتعرض لأنواع المحن.. و بعد: نضم صوتنا كآلعادة لصوتكم
متابعة القراءة
  857 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
857 زيارة
0 تعليقات

تطبيق العدالة الأنتقالية / عزيز حميد الخزرجي

كيف نُغَيّر العالم بآلفلسفة الكونيّة؟ لا خير في تكرار وصرف المليارات للأنتخابات كلّ مرّة مع بقاء القوانين ألهادفة لمنفعة الحاكمين ومن ورائهم! هدف(فلسفة ألقوانيّن ألكونيّة) تُحقيق ألعدالة والمساواة بين آلجميع بلا تميّز بين حاكم ومحكوم من خلال كلّ قانون يُشَرّع في دستور ألدّولة, لذلك يُفترض إخضاعها لأحكام فلسفيّة إنسانيّة في غايتها مع بيانات توضيحيّة لصالح ألنّاس بآلدّرجة ألأولى قبل أيّة جهة أو حزب أو كيان(1) لأعداد وبناء و وحدة ألشعوب و الأمم و كسب ثقتها لإدامة ألحياة والتكافل الأجتماعيّ بظلّ ألأمن و آلأستقرار وآلسلامة العامة لتمكين الجّميع ألمشاركة بكل طاقاتهم في البناء ألمدني وآلحضاري لتحقيق السّعادة التي لا تتحقق بوجود الفوارق
متابعة القراءة
  1054 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1054 زيارة
0 تعليقات

مِحنة ألصّدر(قدس) ألحقيقيّــة:(تالي ألليل تسمع حِسّ ألعياط) / عزيز حميد الخزرجي

(تالي الليل تسمع حِسِّ ألعياط) مَثَلٌ عراقيّ قديم طالما كرّرهُ والدي رحمه الله أثناء حياته حين كان الحديث يدور حول السياسة و الحكام و الوضع الأجتماعيّ والأقتصادي في العراق حيث كان(رحمه) يختم بآلقول: [تالي الليل تسمع حِسّ ألعياط], و لأني كنت صغيراً في الأبتدائية كان دركي كما أكثر الجالسين إلّا الواعيين ربّما؛ بأنّ المعني من ذكر ذلك (ألمَثَل) يَخصّ العائلة التي تُسرق ليلاً ثمّ ينتبه الناس صباحاً على صياح و عويل العائلة المسروقة بعد كشفهم لأمر ألسّرقة, هذا كان تفسيرنا البسيط الذي كما كنا نفهمه و لم يكن خاطئاً بآلمنسبة لكن القصد بآلنسبة للوالد كان شيئا آخر و أكبر, لكنه لم
متابعة القراءة
  1372 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1372 زيارة
0 تعليقات

هل العدالة ممكنة في هذا العصر؟ / هل العدالة ممكنة في هذا العصر؟ / عزيز حميد الخزرجي

هل يُمكن تطبيق آلعدالة لأحياء ضمائر الناس الممسوخة بسبب الأحزاب الحاكمة لمنفعة (ألمنظمة الأقتصادية العالمية)؟ خصوصاً بعد تأزّم الأوضاع والحروب وإنتشار الفقر وثبوت القوانين كما هي آلآن برعاية الأحزاب المتلبسة بألديمقراطية, لذا: يستحيل تحقق العدالة الكونيّة ليس في العراق فحسب بل في كلّ دول العالم بسبب لقمة الحرام التي بات الجّميع للأسف يتنافسون عليها بعد ما فسدت قلوب الجميع و في مقدمتهم الرؤوساء و أعضاء أحزابهم؛ حتى حال الباطل بين نفوسهم وبين الحقّ المتمثل بالفلسفة الكونيّة العزيزية العلويّة كنهج أمثل لأهل الحياء وآلضّمير الذين لا يصل عددهم مائتين أو ثلاثمائة آدمي من بين سبعة مليار من البشر رغم ثبوت فساد المراحل
متابعة القراءة
  1328 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1328 زيارة
0 تعليقات

بيان الله لفقراء العالم / عزيز حميد الخزرجي

إنتخبوا آلمؤمنين ألصّادقين .. مع بداية فصل الربيع وإنشراح الطبيعة وآلخلق تستغلّ أكثر حكومات العالم الفرصة لأجراء الأنتخابات لكن لا لصالح الفقراء و المستضعفين كالعادة؛ بل لمنافع رؤساء الأحزاب الفاسدة, لذلك [يا فقراء العالم إتّحدوا]؛ [يا فقراء وأيتام العراق توحّدوا]؛ [يا أيها المظلومون في العالم إتّحدوا ضدّ السّلاطين و الطغاة و الأغنياء]؛ [يا عوائل الشهداء والمحرومين إتّحدوا ضد قادة الأحزاب العميلة بكلّ ألوانها و مسمّياتها لأنهم سبب محنكم و جوعكم و غربتكم؛ ولا تكونوا سبباً لأغنائهم فيستعبدونكم لجهلكم بعد تشكيل حكوماتهم التحاصصية التي تعمل ضمن نهج (المنظمة الأقتصادية العالمية)] لحصولهم على رواتب ومخصصات مليونية و قصور عالية, فآلله تعالى يُحبّكم و
متابعة القراءة
  1203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1203 زيارة
0 تعليقات

لماذا كثر (المنافقون) في عصرنا؟ / عزيز حميد الخزرجي

لماذا كثر (المنافقون) في عصرنا؟ وهل تكاثرهم بسبب النفس أم الشيطان؟ لأن جميع المناهج الفلسفية(الستة) عبر التأريخ و التي إنطلقت منها حكومات الأرض المتنوعة حتى عصر "الديمقراطية" اليوم؛ كانت خاطئة و ناقصة و غير مجدية و لا تُناسب سوى مصالح الفاسدين و أحزابهم, لذلك خلّفت المآسي و الظلم وآلنهب إزدادت و تعقدت يوم بعد آخر حتى تمّت سيطرة (المنظمة الأقتصادية العالمية) على حكومات الأرض و شعوبها بحكم الأقتصاد و لقمة الخبز التي باتت بإيديهم في كلّ قارات العالم, و لذلك برزت فلسفتنا الكونية كبديل لا بديل له لنجاة البشرية. ففي زمن رسول الله و ما قبله كان عدد المنافقين لا يتجاوز
متابعة القراءة
  1323 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1323 زيارة
0 تعليقات

فلسفة الفلسفة الكونية - الحلقة الرابعة /

ألمبدأ الأساسي الذي يمثل عماد (فلسفتنا الكونية) يشمل التفسير العلمي (الفلسفي ) لظاهرة ألوجود من خلال ألعِلل الأربعة الأساسية وهي: - العلة الشكلية. - العلة الماديـة. - العلة الفاعلية. - العلة الغائيـة. هذه العلل العلمية ترتبط مباشرة بآلدّليل النقلي الذي ورد في الحديث القدسي(1) : [لولاك يا أحمد ما خلقت الأفلاك و لولا عليّ ما خلقتك و لولا فاطمة ما خلقتكما], حيث يُبيّن هذا آلنّص ألدّليل الغيبي النقليّ التي تتوافق مع العلل الفلسفية ألعقلية لتوضيح السبب الغائي في قضية خلق الكون و المجرات و ما فيها كدليل كوني لتشكيل هيكلية فلسفتنا, بآلطبع هذه العلة الغائية التي وردت أيضا في القرآن و
متابعة القراءة
  1281 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1281 زيارة
0 تعليقات

همسات كونيّة(183) / عزيز حميد الخزرجي

لَمَّحَ مسؤولٌ في مُؤسّستي ألتابعة لوزارة ألكهرباء بطلب "هديّة" للبدء بإعادة حقوقي ألوظيفيّة "ألدّسمة" بحسب قوله لأنّها تُساوى مئات ألملايين, قلتُ: لو فعلتُ ذلك فما آلفرق بيني و بين آلفاسدين؟ ثم أَ تَدْري بفعلي هذا سَأمحي تأريخ نصف قرن من آلجّهاد بآلحقّ ضدّ آلفساد و آلرَّشوة وآلمحسوبيّة وآلمنسوبيّة ألتي أسّسها صدام على نهج أسلافه الفراعنة و السومريون والخلفاء الدّيمقراطيين أصحاب الحضارات و القصور التي أُنشِئَتْ على أكتاف وجماجم الفقراء والمستضعفين لأسعاد ورفاه نبوخذنصر وسرجون وحمورابي وحمدون ومن على نهجهم ألظّالم اليوم كرموز "مُقدّسة" للعراق بل و للعالم!؟ أنا – و أعوذُ بآلله من الأنا – لَنْ أبيع دينيّ و تأريخيّ آلكونيّ
متابعة القراءة
  1438 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1438 زيارة
0 تعليقات

كيف يُبنى آلعراق بآلفساد؟ / عزيز الخزرجي

قصّتي مع آلدّعوة و آلدّعاة – الحلقـــة الثانيــة بداية ؛ فليسامحنى أخواني ألدّعاة الحقيقيين – إن كان قد بقي منهم أحداً على قيد الحياة – و ليس دعاة السلطة اليوم الذين عُرفوا بالنهب والنفاق وآلدّمج, ولتعذر آللهم حرفي إن تعذّر أو تجَمّدَ في فميّ .. فآلجّرح ليس قصيدة تُتلى و لا قولاً يُقال ... فيما يلي ردٌّ هامّ كتبت خلاصته قبل أشهر في صفحة "ألمعنيّ", و لأسباب ألصّداقة إمتنعتُ عن نشره, لكني و بعد ما إنقطع آلأمل بصلاح ألقوم وآلمتحاصصين معهم, إضطررت على نشره ليكون درساً للشّرفاء إن كان قد بقي شريف و يهمه كلمة الحقّ المُضيّع .. فآلزّمن لم يترك
متابعة القراءة
  1720 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1720 زيارة
0 تعليقات