عزيز حميد الخزرجي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل تعود ألدّعوة بعد تفسّخها؟ ألحلقة الخامسة و آلأخيرة / عزيز حميد الخزرجي

كيف ضَعَفَ بل فَسَدَ [(الطالب) و (المطلوب)ٍ]؟: صحيح أنّ هناك إجماع بين المُحلّلين خصوصاً في الأوساط "الشيعيّة" منهم بأنّ سقوط حكم "الشيعة" بقيادة (دعاة اليوم) بعد صعودهم للحكم في 2003م بفضل دماء الشهداء لا بجهاد وعقول الذين تصدّروا الواجهة الشيعية بعد ما مَهّدت لهم دول الحلفاء المقدمات اللازمة بآلقضاء على أجهل و أقسى وأظلم نظام في التأريخ .. تَلَتْها سقوطهم الطبيعي و خروجهم من السّاحة بل من قلوب الشعب وهو الأقسى و الأمرّ, هذا بعد خمس حكومات شيعيّة توالت بعد 2003م تسبّبت في شلّ و تفرّق بل وكراهية الشعب لهم؛ نتيجة ألأميّة الفكريّة وغياب معنى و فلسفة ألحُكم في الأسلام و
متابعة القراءة
  26 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
26 زيارة
0 تعليقات

وصايا للمثقّفين الكبار / عزيز حميد الخزرجي

خُصوصاً ألمُعجبين وأهل ألكفاآت ألمُتّقين ألذين يعرفون معنى الحب و الأنسانية و خلق الوجود: لا مجال بعد .. لأيّ شيء أو إضافات أو برامج أو حتى شهادات أكاديمية إنتظمت بحسب مقاسات مصالح الطبقة الأستكبارية للسيطرة على العالم والتي لا تزيدهم سوى التسلط لتوسيع الكراهية و المجاعة والفقر و التشرذم و سيطرة(المنظمة الأقتصادية العالمية) بقيادة ثلاثة من أكبر أثرياء العالم يسيطرون على 300 ثريّ يملكون معظم ثروات العالم و يتحكمون بكل شيئ .. ولا يُجدي شيئاً آلآن؛ سوى إقامة المنتديات الفكريّة إينما كان و كيفما إتّفق حتى في المقاهي لحلّ أكبر أزمة يعاني منها البشر و التي بسببها تنوعت المصائب و المحن
متابعة القراءة
  44 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
44 زيارة
0 تعليقات

هكذا كُنّا و سَنَبقى! / عزيز حميد الخزرجي

قلنا ونعود نقول و نُكرّر؛ بأنّ مشكلة العراق ليست إقتصادية ولا سياسية ولا مالية ولا علمية ولا خارجية ولا حدودية ولا إستعمارية بسبب دول الجوار أو أمريكا و غيرها وكما يعتقد العراقييون, بما فيهم الأحزاب التي وصل عددها لأكثر من400 حزب و فرقة و مليشيا؛ بل مشكلة العراق داخلية متجذّرة في أعماق النفوس بسبب دِين و فكر و ثقافة و تربية وأدب العراقي و عشائريته المقيتة, بآلطبع هذا الكلام لا يُرضي الأحزاب و أهل المواقع و العشائر والمقالات السندويجية - الأسفنجية الرنانة .. لأنهم جزء أصيل من هذا الواقع الجاهلي الأليم الداميّ الذي و للأسف سيستمر بسببهم, فهكذا كان العراق و
متابعة القراءة
  36 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
36 زيارة
0 تعليقات

أيتها الأحزاب.. توبوا .../ عزيز حميد الخزرجي

أيّها العراقيون: إنتبهوا لما جرى و يجري عليكم من فساد و تدمير لعدم كفاءة المسؤوليين و جشعهم لفقدان الأخلاص و الولاية والعدالة في منهجهم وتبرير الفساد و سرقة الأموال والأراضي بدعم من مراجعهم و بحسب عقولهم الصغيرة التي لا تدرك سوى رؤوس أنوفهم و بطونهم و ما تحتها بقليل, فحين يضع الله قوانين دقيقة و ظريفة تُحدّد حركة المجرّة حتى الذّرة و علاقة الألكترون مع ثنائيته في نفس المدار .. و كذا مع البروتون و النيوترون و العناصر العشرة الأخرى المكتشفة لحد الآن في النواة و الكلّ معاً تعمل في منظومة دقيقة لا تدركها الألباب ولا العقول مع أنّ كلّ تلك
متابعة القراءة
  36 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
36 زيارة
0 تعليقات

هذا آلعراق ألجّديد../ عزيز حميد الخزرجي

أيّها الناس: نحن الذين خططنا المناهج وعلّمنا الناس و قاتلنا النظام الصّدامي على كلّ صعيد وعلى مدى نصف قرن وأخيراً قدّمنا للأنسانيّة (فلسفتنا الكونيّة) لنجاتهم من ظلم المستكبرين, وحينَ هرمنا و تقاعدنا و مرضنا إستمرّ النظام البديل بعد 2003م بمنع حقوقنا و رواتبنا كآلنظام السّابق, بل أكرموا رجال صدام و فدائييه و قيادات البعث بدلاً عنّا برواتب مجزية و تقاعد و سلف وووو و الأمَرُّ من هذا أن أحد إخواني الذين أطعمتهم و منحتهم كل الحب و الوفاء حتى لقمة خبز أطفالي و لباسهم قدّمتها كهدايا لأطفالهم خصوصا لأخي الأكبر من بعدي و أنا بديار الغربة أعاني و ما زلت الكثير؛
متابعة القراءة
  43 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
43 زيارة
0 تعليقات

أغرب مواقف الحُكّام ألعراقيين / عزيز حميد الخزرجي

1- تشكيل لجان التقصيّ عن الحقائق ألتي تخصّ الفساد الماليّ و الجرائم المختلفة, وفي نهاية المطاف و بعد تشكيل 1000 لجنة و لجنة وصرف الملايين لذرّ ألرّماد في العيون .. لا نسمع بنتيجة واحدة منها خيراً أو شرّاً, بل ترك القضية ونسيانها من دون ذكرها حتى في آلإعلام أو البيانات الرسمية, سوى الأعلان أحياناً بكون القضية سُجّلت ضدّ؛ (فاعل"فاسد" مجهول), واللطيف أنّ ولا إعلاميّ واحد خصوصاً (إعلاميّ السلطة) الذين يلتقون رئيس الحكومة أو البرلمان كلّ إسبوع يسألونهم عن ذلك! 2- تكذيب الأخبار التي تُدين سياسة الحكومة أو البرلمان بل ورفضها من قبل الرؤوساء والوزراء على الفور بكونها غير رسمية ولا صحة
متابعة القراءة
  41 زيارة
  0 تعليقات
41 زيارة
0 تعليقات

هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ ألحلقة الثالثة / عزيز حميد الخزرجي

ملاحظة: بعض دعاة اليوم (المرتزقة) قد لا يعجبهم المنشور لأنهم ليسوا بحقيقيين و لا يدركون ما أقول همّهم فقط الأموال والرواتب إلا الذي في قلبه بقية أيمان و إخلاص لأعادة دور الدّعوة الحقيقي! أثبتنا بآلأدلة و الأرقام و الأسماء و العناويين بأنّ آلحُكّام بعد 2003م كما مَنْ سبقهم لم يكونوا أصحاب عقيدة صافية وواضحة المعالم خصوصاً في مسألة الحُكم وتطبيق العدالة والمساواة والأنصاف بجانب فقدان ألمعنى و الأدب و الأخلاق و التواضع لله في نفوسهم التي شَبَقَتْ حدّ الأفراط في كلّ شيئ ماديّ لكونهم لم يتعلّموا الدّرس لا من التأريخ ولا من آلصّدر الذبيح ولا من الواقع .. أيّ من تجربة
متابعة القراءة
  70 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
70 زيارة
0 تعليقات

هل تعود ألدّعوة بعد تفسخها؟ / عزيز حميد الخزرجي

بعد ما إنتهي وجود حزب الدعوة عملياًّ على يد "دعاة اليوم" الذين نججوا في جمع المال و فشلوا في قيادة العراق؛ إنبرى بعض المفلسين منهم فكرياً وسياسياً وإجتماعيّاً بآلدّعوة لعقد مؤتمر عام لأعادة الروح إليها بتشكيل قيادة جديدة كمحاولة لأستلام الحكم مستقبلاً, ولا ندري كيف و من أين و لماذا يستلمون الحكم و هم لا يعرفون فلسفة الحكم في الأسلام و غير الأسلام وكما أثبت الواقع؟ فآلقيادات"النّخبة" التي تصدّت للحُكم جميعها باءت بآلفشل لدرجة إتهامهم بل ثبوت ألفساد و النهب العلني عليهم و بلا حياء بسبب ضعف الأيمان وفقدان التدبير والمراوغات السياسية لأجل الكرسي وفقدان الحكمة و البصيرة والفكر و الثقافة
متابعة القراءة
  59 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
59 زيارة
0 تعليقات

ألكُل متّهمون بآلخيانة العظمى / عزيز حميد الخزرجي

وصل الحال ببعض المخلصين في العراق درجة لا يُمكن التعبير عنه إلا من خلال القصّة الحقيقية التالية التي تُدمي القلب و التي وقعت في سجن الفضيلية, على لسان الدكتور (أبو الكفل الموصلي) ألذي كَفَرَ بآلوطن و بكلّ المقدسات العراقيّة بسبب الحاكمين, بعد ما تعرّضَ لأهانات كبيرة حتى السّجن و التعذيب بسبب عملية جراحيّة أجراها ليد مريض في مستشفى مدينة الطب و بعد إنتهاء العملية لم يستطيع المريض تحريك يده بسبب عصب لم يتم وصله, فقال له الدكتور أبو الكفل: [ألمسألة بسيطة جداً لعدم إتصال العصب و سنعيد ربطه من جديد بسهولة لتعود اليد إلى حالتها الطبيعية الأولى, و تبيّن أنّ هذا
متابعة القراءة
  67 زيارة
  0 تعليقات
67 زيارة
0 تعليقات

لماذا البرلمان العراقي فاسد ومفسد / عزيز حميد الخزرجي

لماذا البرلمان العراقي فاسد ومفسد ويجب محاكمة كلّ عضو سابق و لاحق؟ البرلمان كبقية المؤسسات و أركان الحكم في عراق الفساد لا يستطيع أن يكون برلماناً نظيفاً مُنتجاً و مُفيداً لتحقيق مصالح ألأمة و حتى الشعب العراقيّ, والدّورات السّابقة أثبتت ذلك عملياً .. حيث سبّبت دمار البلد وحتى مديونته للأسباب التالية: أولاً: الدستور العراقي وبآلذات الفقرات الخاصة بأعضاء البرلمان وإمتيازاتهم وتقاعدهم بآلأضافة إلى القوانين الأخرى العديدة المتعلقة بالبرلمان والحكومة كقانون رقم 9 يُؤكّد على المحاصصة في قوات الجيش والأمن وهي أهمّ المؤسسات الحكومية, حيث ينص القانون على ضرورة ملاحظة التوازن في توزيع المناصب فيها بشكل عادل! ثانياً: جميع القوانين التي شُرّعت
متابعة القراءة
  70 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
70 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حسن الحمداني تفاصيل جديدة عن "وكلاء سريين" كشفوا "بصمات" إسرائيلية في قضية خاشقجي
16 شباط 2019
الجريمه كما يبدو من الخبر وتفاصيل نشره وأسم وكالة أسوشيتد برس كبير في ...
: - حسين الحمدد تفاصيل جديدة عن "وكلاء سريين" كشفوا "بصمات" إسرائيلية في قضية خاشقجي
16 شباط 2019
الجريمه كما يبدو من الخبر وتفاصيل نشره وأسم وكالة أسوشيتد برس كبير في ...
: - محمد مندلاوي الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل / كفاح محمود كريم
15 شباط 2019
مداخلة مع مقال الأستاذ كفاح محمود: الخروج من دائرة الفعل.. بعض الملاحظ...
: - سمير ناصر الصورة الى جانب الاغنية العراقية : هنا العراق
13 شباط 2019
مبروك للمبدعين الزميل العزيز سمير مزبان والصديق العزيز الأستاذ علاء مج...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال